منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس عربي

أدوات الموضوع
قديم 01-02-2018, 03:33 PM
قديم 01-02-2018, 03:33 PM
الصورة الرمزية لـ ENGINEER OF SEX
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
الإقامه : القاهرة.مصر
مشاركات : 330

نسوانجي متميز

الصورة الرمزية لـ ENGINEER OF SEX

الإقامة : القاهرة.مصر
المشاركات : 330
الجنس : ذكر
ENGINEER OF SEX غير متصل

افتراضي الشيطانة . الجزء (20) 13/11/2018

الشيطانة

( 1 )

سالته :
- ليه بتعاملنى بالطريقه دى؟
اندهش ورفع عينه من الرسومات التى امامه ونظر الي
-حضرتك بتكلمينى انا ؟؟؟؟؟؟
- نعم ياباشمهندس هو فيه حد هنا غيرنا ؟؟؟؟؟؟؟
تأملنى مرة اخرى وهو يحاول ان يبدى اللامبالاه التقليديه المعروفه عنه كنت ارتدى بلوزة صيفيه زرقاء بدون اكمام بازرار مفتوحه تبين اعلى الشق بين الثديين النافرين بحلمات تبدو وكانها ستمزق البلوزة مما يتبين منه لاى مخلوق اننى بدون سوتيان او اى كومبين يفصل بين الحلمات والبلوزة الناعمه وكنت اضع يديى الاثنتين بوسطى واضغط باظافرى الطويله ذات المانيكير الاحمر القانى على جسدى
- ليه بتقولى كده يامدام ثريا دا انا دايما بشغلى وماليش اى علاقه بحضرتك الا اذا طلبنى صاحب الشركه اللى حضرتك مديرة مكتبه وبادخل على طول بخلص شغلى وامشى حد بلغك عنى حاجه غلط اكيد
- لا مافيش حد انت موش بتتكلم معايا صحيح بس بتبصلى دايما من فوق لتحت زى مااكون موش عاجباك ولا نازلالاك من زور
- ياافندم انا موش من حقى حتى ااقول رايى انا مجرد مهندس هنا وانتى حاجه كبيرة اوى هنا
- لا كبيرة ولا حاجه دى كلها مظاهر,,,,,,, والتفت لاسحب كرسى وتعمدت ان انزل بجسمى لتحت لاسمح له ان يرى مؤخرتى من الجيبه البيضاء الخفيفه والضيقه وكنت ارتدى الاندر الفتله الازرق والذى كان قد دخل بين الفلقتين وكنت متاكده انه واضح لكل عين من عيونه وجلست على الكرسى ووضعت رجل على رجل لتنحسر الجيبه وتظهر ركبتاى الناصعه البياض وممدت يدى الى الحذاء الابيض بخطوط زرقاء وامسكت بكعبه العالى وكانى اعدل وضعه على قدمى وانا اقول
- شوف صاحب الشركه بيثق فيك جدا وبيقول عليك مهندس شاطر ولك مستقبل وانا مديرة مكتبه اللى ماسكه كل الشغل بتاعه لازم يكون بينا تعاون لاننا واضح حنعمل حاجات كتيرة مع بعض,, وابتسمت وانا اعض على شفتي السفلى
- ياافندم انا اتعاون مع اى حد فى مصلحه الشركه بس فهمينى حضرتك طلباتك منى ايه
- اولا بلاش ياافندم دى انا اسمى ثريا طبعا موش قدام الكل ممكن قدامهم ابقى مدام ثريا وتسمحلى ااقولك احمد بينا وبين بعض والباشمهندس قدام الناس ثانيا انا محتاجه نقعد مع بعض لوحدينا نحدد اسلوب العمل بينا وعندى كمان بشرى ليك بس خليها مفاجأه انا حاحددلك الوقت وابلغك واذا بتحب اكلم المدام علشان تبقى الامور واضحه وعاديه انا طبعا شفت الملف بتاعك وعرفت انك متجوز
- انا ارمل يافندم المدام توفت من سنه تقريبا,,,,,,, كنت اعلم ذلك لكن تعمدت الا اكون مهتمه به اكتر من اللازم
- انا اسفه الملف بيقول انك متجوز المهم حابلغك بالموعد والمكان,,,,, وقفت وانحنيت امامه ليطل اعلى الثدى اما م عينيه وانا انظر له واقول طبعا الموضوع ده حيكون بينا بس وابتسمت عندما وجدته يبتلع ريقه وخرجت من امامه وانا امشى بهدوء لاتركه يتمتع برؤيه مؤخرتى تهتز والاندر يدخل بشقها يكاد يخترقها,,,,
كنت اعلم مايقولونه كل الموظفين عنى وكيف ارتفعت من مجرد موظفه ارشيف الى مديرة مكتب صاحب الشركه هم لايعلمون ماذا حدث بالضبط ولكنهم يستنتجون من طريقه كلامى وملابسى المثيرة والكل يخافنى وانا لا اهتم لا بالاشخاص ولا بالكلام حتى هذا المهندس احمد لم يكن يشغلنى كان وسيما وهادئا حتى عندما علمت ان زوجته توفت لم اهتم بتعزيته كان بالنسبه لى مجرد موظف من عشرات الموظفين الا ان اهتمام صاحب الشركه به ومدحه المتواصل له والترقيه القادمه التى كانت هى المفاجأه التى كلمته عنها بانه سيكون مدير القطاع الفنى بالشركه وعضو مجلس الادارة جعلنى افكر ان اضمه الى بقيه الرجال فى مملكتى نعم مملكتى التى بدأت بعد سنه من العذاب بالارشيف وكنت متزوجه حديثا من زميلى بالجامعه الذى احببته طوال فترة الدراسه وعشنا اياما جميله حتى بدات المشاكل الماديه لان مرتبه لايكفينا فاضطررت الى العمل سنه كامله اعانى من اعمال الارشيف واعود للبيت اغوص بالمطبخ وشغل البيت وانام من التعب وبدات المشاكل اكتر عندما لم انجب واستشرت الاطباء فوجدوا ورم بالرحم يجب استئصاله ولكنهم اكدوا ان استئصال الرحم سيمنع الانجاب نهائيا مما ادى فى نهايه الامر الى الطلاق وبعدها فوجئت بالنظرات الجائعه من كل انسان بالشركه ولكنى تماسكت ورفضت حتى جاء اليوم الذى طلب منى مدير الارشيف العجوزالجلوس ساعتان اضافيتان لانهاء بعض الاعمال المتراكمه والحقيقه انه طلب من الكل ولكنه كان يعرف انهم سيرفضون لانهم جميعا لهم بيوت والتزامات فطلبها منى مباشرة عندما رفض الجميع فوافقت واثناء العمل اخذ يحدثنى عن الحرمان وزوجته البارده واخذ يحاول لمسى على استحياء ثم بجرأه عندما لم اعترض بشده ولكنه عندما مد يده ليمسك صدرى نهرته بشده وخرجت من امامه باكيه و فى الغد وجدت زميلتى محاسن تهمس لى انتى زعلتى مديرنا ولا ايه نظرت اليها متغابيه فقالتلى عملك لفت نظر وتحقيق لعدم الانضباط بالعمل نظرت اليه بحقد و استدعونى للتحقيق عندما رانى مدير الشئون القانونية وكان بالاربعين من عمره وسيم وانيق جدا نظر اليا بشده كنت ارتدى لبسا محتشما رغم ضيقه وشعرى الطويل الاسود ينسدل على كتفى وقام مرحبا بى اهلا انتى ثريا اول مرة اشوفك هنا وترك مكتبه وجلس امامى ولمحته ينظر الى ساقى المشعه بالبياض وهو يقول انتى خريجه ايه قلتله تجارة قالى حرام شغلك بالارشيف وانا عارف كويس ايه اللى بيحصل هناك مديرك عملك تحقيق وطلب نقلك مع خصم وانذار بدات بالبكاء وانا اقول مظلومه ياافندم قالى عارف وفاهم وانا حاعملك خدمه حانقلك للسكرتاريه عندى بس بانصحك لازم شويه لباقه وتفهم ادعيت عدم الفهم فاقترب منى ووضع يده على يدى وهو ينظر فى عينيا احسست بضغف اما م وسامته ورقته رفع يده ولمس باصابعه شفتاى فارتعشت فرفعنى من وسطى ووقفت امامه وهو يقول انظرى الى نفسك امراه جميله تحتاجين الى بعض الملابس الانيقه والميك اب الرقيق لتكونى ملكه جمال ابتسمت بخجل مد يده الى صدرى تراجعت ابتسم وقال لا تخافى لن المسهم ولو انهم بيجننوا,, مد يده فك زرار البلوزة العلوى ليظهر قليلا من الشق بين ثدييى وصفر بشفتيه اكيد جميله اكتر كده,, كنت مستسلمه لكلماته واظن انى كنت مستعده لان استسلم لجسده ايضا اخذنى بحضنه واعتصرنى ولثم شفاهى بهدوء وبطء وعندما فتحت شفاهى اكتر تركنى وهو يقول كده تمام انتى فى السكرتاريه عندى مع مدام مشيره هيا حتفهمك وتعلمك اوك ورفع سماعه الهاتف وقال ايوه يامشيره اتصلى بالباشا واشار اليا انا ااتى بجواره وهو يتكلم ياافندم موضوع ثريا طلع مايستاهلش زى ماقلت لحضرتك ومد يده اسفل الجيبه ليتحسس افخادى
انا حانقلها عندى بالسكرتاريه,,,, وصلت اصابعه الى الاندر وبدا يتحسس فتحاتى الاماميه والخلفيه كنت قد تهيجت جدا وبدأت افرازاتى تنزل – ههههههه احنا تلامذتك ياباشا,,, ازاح الاندر وادخل طرف اصبعه بهدوء وحنان صدرت منى اهه مكتومه - طبعا يافندم اوامرك تنفذ بس نسيبه هو راجل خبره وبنحتاجه وعندى واحده هنا حابعتهالو تريحه شويه ههههههه,,, اخرج اصبعه وووضعه فى فمه ليتذوق الطعم فظهرت النشوى على وجهه وهو يقول تؤمرنى مع السلامه ياباشا ثم قام من الكرسى وربت على مؤخرتى وقال لى حاشوفك بعدين مع السلامه بس روحى للارشيف وما تتكلميش مع حد وبكرة تيجى لمدام مشيره من بدرى تحركت بصعوبه كنت فى حاله هيجان واحسسست برعشه من اسفل تحركت ببطء وانا انظر اليه واتعجب عن ماحدث وكيف استسلمت فى لحظات احسست انى اسيره له ولوسامته وللمساته الحانيه التى افتقدتها منذ زمن طويل وصلت مكتبى ومدت يدى لاغلق زرار البلوزة العلوى ثم تذكرت هذا العجوز فقررت ان اهديه لحظات ممتعه مكافأ ه على نقلى الى جنه الدور العلوى ففتحت زرار اخر ليظهر جزء كبير من اعلى صدرى واتجهت اليه ووضعت يدى على مكتبه وانزلت بصدرى للاسفل ليشاهده جيدا وانا اقول كده يااستاذ عبد الحفيظ تعملى لفت نظر.. نظر الى الثديين واضطرب جدا وقال انتى مابتشوفيش شغلك كويس, هززت صدرى بشده واخرجت لسانى ومصصت شفتى وانا اقول هو ده شغل موش كويس وقف وهو لا يدرى ماذا يقول او يفعل تحركت امامه كانى ذاهبه الى المكتب واقتربت بمؤخرتى منه حتى لامست عضوه بسرعه حاول ان يمسك يدى اسرعت بالابتعاد وانا اقول حاسب حد يشوفنا وجلست على مكتبى وهو يحاول كل فترة يحضر اليا ليلمس اى جزء من جسدى وانا اتمنع مرة واتركه مرة حتى وجدته يقول بكرة حنسهر بالشغل ابتسمت وانا اومئ له براسى وفى داخلى ضحكه كبيرة كنت اعلم اننى بالغد ساكون بعيده عن متناول يده
فى اخر اليوم جائنى اتصال من تيلفون غريب رديت
- الو مدام ثريا انا مدام مشيره مديره مكتب الاستاذ شوقى مدير الشئون القانونيه ممكن تعدى عليا قبل ماتروحى محتاجه بعض الداتا اللى ضرورى تكون عندى عنك
- تحت امرك مدام اجيلك قبل ما اروح على طول
- اوك حانتظرك هو انتى ساكنه قريب من هنا ولا بعيد
- انا ساكنه بحدايق المعادى
- جميل اعملى حسابك تروحى معايا انا ساكنه بالمعادى برده حاوصلك واهو بالمرة نتكلم اكتر
- بس حاتعبك كده مدام انتى عارفه حدايق المعادى حته زحمه والعربيات بتبقى زى علب السردين هناك
- ههههههه ولا يهمك بس اطلعيلى ونظبط سوا اوك ياقمر
- اوك مدام,,,,,,,, انتبهت لكلمه قمر وللحميميه التى تكلمت بها احسست انى فى عالم تانى نظرت الى المكتب الصغير المترب واحسست بالقرف مع سعاده انى ساخرج من هنا وتذكرت لمسات شوقى باشا فبدات احس بالبلل من اسفل خرجت الى الحمام مسرعه وانزلت الاندر وتلمست شفايف كسى فانتفضت ادخلت صابعى وتخيلت ان شوقى باشا يرفع رجلى وانا على قاعده الحمام لينزل لحس ومص لزنبورى ثم يدخل زبره الذى تخيلته كبير وناعم مثل ذقنه الحليقه ويبدا فى اخراجه وادخاله حتى ارتعشت وقذفت عسلى على يديا تذوقته لاول مرة فى حياتى واحسست بالنشوى والفخر لان هذا الطعم اعجب مديرى الجديد,,, خرجت وانا هائمه ودخلت المكتب بدون ان انظر الى اى شئ اخذت كل مالدى هنا وخرجت مسرعه الى الاعلى الى مدام مشيره طريقى الى الجنه .


الشيطانة
( 2 )



دخلت المكتب العلوى وانا اقول مدام مشيره انا ثريا نظرت الي وبدون ان ترد لبست نظارتها الانيقه ومسحتنى كاملا كاننى تحت اشعه ملتهبه ثم قامت مرحبه بى اهلا اهلا ثريا ااقعدى وانا حاكون معاكى بعد دقيقه وبالمرة خدى الابلكيشن ده امليه بيانات عنك وانشغلت عنى بما تفعله امسكت الورقه كانت بيانات عاديه بدات الكتابه وانا انظر اليها هى امرأه بالخمسين تقريبا ولكنها تشع جمالا بيضاء بياض خمرى وليس مثلى بياضى شاهق وجسدها رقيق كعارضات الازياء الا ان صدرها عالى وبارز وكانت ترتدى بادى ضيق يظهر بروز هذا الصدر ولها مؤخرة مرتفعه ظهرت بوضوح وهيا ترتدى بنطلون لا ادرى كيف استطاعت لبسه من الضيق تضع الماكياج الهادى الذى يبز اكتناز شفتيها ولون عينيها الفيروزى كانت تلمحنى انظر اليها وتدعى العكس بعد ان انتهيت اعطيتها الورقه نظرت فيها بعدم اهتمام ووضعتها جانبا احسست انها كانت تريد ان ترانى وفقط وانزعجت بانها قد تشعر انى تهديد لها بمكانتها بمكتب شوقى باشا نظرت اليا بعد ان انتهت من ما تعمل
- شوفى ثريا انتى حتكونى المساعده بتاعتى لان اللى قبلك اتجوزت وسافرت وده منصب موش قليل حتتغير كل امورك مرتبات مكافأت علاقات بس ده بشرط رضا شوقى باشا وكمان رضايا عنك شوقى باشا واضح انو اختبرك كويس وعرف انك حتساعدينا كويس بشغلنا,,,,,
احمر وجهى فأنا لا أعلم الا اختبار يده لمفاتنى ولسانه لطعم كسى فلم انطق فاستكملت حديثها بس انتى محتاجه لشويه لبس جديد وتغيير انتى عارفه ان شوقى باشا مدير ادارة الشئون قانونيه وكمان ادارة العلاقات العامه لانو من قرايب حمدى باشا صاحب الشركه المهم انا حاساعدك فى كده انا عندى بوتيك بتاع ملابس حاديك كل اللى انتى عايزاه منه وماتشليش هم الفلوس اكيد فيه مكافأه قريبه ليكى لانو شوقى باشا كان مبسوط منك خالص,,,, وابتسمت وهيا تقف وتمسك بيدى وتضغط عليها وتقولى يالا اوصلك ونكمل بالطريق وفى الاسفل وجدت سيارتها الحديثه فانبهرت بجمالها ولونها الاحمر المشع سالتنى بتعرفى تسوقى عربيات ضحكت وقولتلها اتعلمتها بس ماركبتش بعد ماطلعت الرخصه ضحكت بصوت عالى وقالتلى جميل يبقى انتى اللى حتسوقى وماتخافيش انا جانبك والقت المفاتيح فى الهواء التقطها بصعوبه وركبت جلست بجوارى وعلمتنى كيف اتعرف على السيارة بدات فى التحرك وانا خائفه من اى خطأ ولكنها بدات تحدثنى عن شوقى باشا وكرمه وكمان شغلى معاه ممكن يوصلنى لحاجات كتيرة نفوذ وعلاقات واشارت لى على طريق دخلت منه ووجدت بوتيك راقى توقفت امامه وادخلتنى وهى تحيى البنات عاملين ايه ايه الاخبار مع القبلات لكل بنت وسيده بالمحل ثم اشارت اليا فصعدنا سلم جانبى الى مكتبها بالاعلى ونادت على فتاه وابلغتها بان تحضر احدث الموديلات ثم اغلقت الباب والستائر ةاشارت الى الملابس يالا قومى قيسى نشوف ايه اللى ييجى على مقاسك قولتلها هنا !!! ضحكت وقالت حنبدأها بكسوف امال لو شوقى باشا هنا حتعملى ايه هههههه شعرت بسخونه فى وجهى ولكنى صممت الا ابدو امامها بانى لا اصلح للمهمه وبكل جرأه قولتلها طيب تعالى ساعدينى وقلعينى نظرت بدهشه وضحكت وقامت تفتح ازرار البلوزة بنهم وهيا تمر باصابعها على حلماتى ثم رفعت يدى لتخرج الاكمام ووجدتها تشم بانفها رائحه تحت الباط وتهمهم ووضعت البلوزة ثم فكت السوتيان واضافرها تخمش لحم ظهرى بهدوءثم ادارتنى لتظر الى بزازى العاريه ثم تقبض عليها بيديها وكانها تقيس حجمهما واستدارتهما وتقول بهمس بزازك موش كبيرة اوى وواقفه موش محتاجه سوتيان,,, كان وقع كلمه بزازك شديد واحسست انها تعمدت ذلك حتى تقتل كل خجل عندى زادت بالضغط على البزاز مع خربشه للحلمات باضافرها ثم ادارتنى وهيا تنظر بعينيا لتلمح نار الشهوة بهم ثم انزلت سوسته الجيبه فانزلقت حتى وقفت على اعلى المؤخرة فمدت يديها لتنزلهم وهى تضغط على الفلقتين مع مرور الاصبع الاوسط فى الشق بينهم حتى نزلت الجيبه مع لمساتها على فخدى وقدمى نظرت الى الاندر وقالت ده موضه قديمه لازم تغيرىه وانزلته من عليا بسرعه لاقف عاريه تماما امامها والغريب انها تركتنى وجلست على الكرسى امامى تنظر اليا جيدا ثم قالت شوقى باشا عندو حق انتى روعه وجسمك جنان,,,, وانا مذهوله قامت وحضنتنى فاحسست بالانهيار وهيا تعبث بشعرى الطويل وتمد شفتيها لتلتقم شفتى وتقبلها بشهوه ونشوى وانا اقابلها بنفس النشوى نزلت على بزازى تدعكها وتاخذ حلماتى بين شفايفها وترضع بلسانها كدت اسقط من النشوى والهيجان امسكتنى وانزلتنى على الارض وفتحت رجلى ومدت يديها لتلمس كسى وزنبورى الكبير وهيا تقول ااااااااه وكمان موش متطاهرة داانتى جنان, ونزلت عليه مص ولحس وانا اضع يدى على فمى حتى لاتطلع اهاتى المكتومه فيسمعها احد مسكت يدى وباستها وهيا تقولى اصرخى لا احد يسمع بالخارج فخرجت تاوهاتى صرخات كانها نار تخرج من صدرى وهيا تضع اصبعها بكسك وتقولى لى حانيكك ياثريا كسك متعه,,,, كلمه النيك جعلتنى انتفض اكثر وهيا تدخل اصبعها وعسلى ينهمر من الكس خلعت البادى الذى كانت ترتديه ودفعت بحلمات بزازها الكبيره فى كسى لتنيكنى بها وانا امسكت بشعرها وضغت باظافرى على لحمها فصرخت وهيا تملا حلماتها من عسلى وتعطينى لارضعه واتذوق طعم كسى على بزازها وانا انتفض وجسدى ينهار وهيا تحتضننى بشده حتى هدأنا قبلتنى فى الفم وقالت هذه اول مرة اشتهى بنت بس انتى روعه وشهوتك تجنن رن الفون واتكلمت ..الووو..احنا جوه بتقيس الهدوم الجديده ......ياراجل انت عرفت منين انى حاجيبهاهنا.............ههههههههه عايز تلبسها بنفسك طيب ماتيجى هيا جاهزة اوى ..... على فكرة البنت طعمة اوى تعالى دوق هههههههههه
لم افهم شئ ولم استطيع التفكير من ممكن ان يكون تحركت لاقف قالت لى زى ماانتى ونامت فوقى تحضننى وتقبلنى بشغف وسمعت صوت المفتاح وخطوات تدخل والباب يغلق من جديد وصوت شوقى يضحك ويقول ايه يامشيره من ايمتى ليكى فى الحريم,,,,,,,, نظرت اليه وهيا تقول بس البنت دى ممتعه دوق الطعم كده,,, وقامت اليه لتقبله من فمه ووتعطيه شفتيها ولسانها ليمصها وهو ينظر اليا وانا مذهوله مما يحدث ثم تركها وهى تقول على فكره حتلاقى مذكرة منى بمكافأه حلوة للحلوة دى على مكتبك من بكرة, حاولت ان اقوم من على الارض اشار اليا لاعود ثم نزل على ركبتيه ليحملنى على يديه ويقف وهو ينظر فى عينى ثم يقبلنى وهو يحملنى ويرضع حلماتى وهو يقول تفتكرى تستاهل يامشييره كانت مشيره تجلس على المكتب وتشعل سيجارتها وتقول انا عجبنى شغلها جربها واحكم بنفسك,, جلس على الكرسى واجلسنى عاريه فى حضنه وهو مازال بملابسه ويقبل شفتاى ويدعك بزازى فبدات اشعر بزبره يشتد تحتى فتحركت لاشعره بنار كسى واخذت اتراقص عليه وهو يتاوه فابعدت يديه عن بزازى وقمت لاجلس امامه وافتح سوسته البنطلون لاجد زبرا كبيرا ناعما كما تخيلته قبلت راسه ومررت بلسانى عليه وعلى بيضانه اتذوقه كان طعما جميلا ولكن ليس كافيا ادخلته فى فمى لاتذوق اكتر ومصيت اكتر واكتر وهو يمسك براسى ويدخلنى اكتر على زبره لم يتحمل حراره فمى فاخرج زبره منه ومسكنى ليجلسنى عليه وبدك حصون كسى وانا اتنطط على زبره ليصل الى الاعماق وبدات اهذى بالكلام – احححححححح جامد اكتر متعنى دوبنى زبرك حلو نيكك حلو اححححح فوجدته ينتفض ويغرقنى بلبنه الحار الساخن وانا اتاوه اااااااااااااااااااه لبنك نار وحشنى طعم اللبن فى كسى اوووووووووف وانا انتفض وعسلى ينهمر على زبره ليختلط بلبنه وارتميت على كتفه وهو يقبلنى بشراهه ووجدنا مشيره تصفق وتقول برافو ثريا اول مرة الباشا بتاعنا يجيب بسرعه كده انتى رهيبه أبتسمت بخجل وهو قال فعلا انتى خلتينى نار وماقدرتش امسك نفسى اكيد يامشيره تستاهل المكافأه, قبلنى بشده وادخل زبره ببنطلونه وعيناى متلهفه له وقال بكرة عندنا شغل كتير فهميها يامشيره ان الشغل حاجه وده حاجه وكلو فى الاخر بفايده لينا وللشركه وخرج مسرعا واشارت مشيره ليا بان ارتدى ملابسى واعدل وضعى ونادت على احدى الفتيات بان تضع كل الثياب يالسياره وقالتلى عايزاكى تلبسى اى طقم حلو بكرة وتعملى شويه ميكب خفيف وتيجى بدرى واشارت الى احدى العاملات لتوصيلى لبيتى وقبلتنى وهيا تقول اهلا بيكى معنا .




الشيطانة
( 3 )

كانت الايام التاليه فى عملى ايام عز وسلطه ونفوذ واموال كثيرة تغير حالى تماما بدا جمالى واضحا فى الثياب التى ارتديها والميكب والكلمات وطريقتها والمعاملات مع كل فرد من الشركه كانت مدام مشيره استاذتى علمتنى كيف البس وكيف اتكلم وافهمتنى عن مناطق النفوذ بالشركه واى شئ مطلوب من الذى يجب ان اذهب له لاحصل عليه وكذلك مانوع كل رجل بالشركه وكيف احصل منه على مااريد فمنهم من يكتفى بنظرة او كلمه حانيه واخر يريد اللمسات الصغيره واخر يريدك كامله كل حسب سلطاته ونفوذه واكيد قدراته بعد سنه كنت اشهر موظفه بمكتب شوقى بيه كان يعطينى المهام الصعبه مع الرجال المتعبه وكنت انجح معهم جميعا بل وادخلهم مملكتى التى اوزع فيها منحى على رعاياى لم ابالى بما يقال عنى او بما اعطيه ولكن مااحصل عليه كان كثيرا لى ولمكتب شوقى ايضا وفى يوم نادتنى مشيره وهيا تقول عدى عليا بالبيت النهارده كانت اول مرة تدعونى الى بيتها فاندهشت ولكنى تمالكت نفسى وقلت قد تكون غلبها الشوق الى جسدى فتريد ان تنفرد به بدلا من اللحظات القليله التى كنا نتساحق فيها بالمكتب لم يكن سحاقا كاملا بل كان قبلات واحضان ولمسات سريعه معها اما شوقى بيه فقد غزا جسدى مرات عديده بمكتبه خاصه بعد كل نصر نحرزه كان يعطينى مكافأه النصر نيكه لذيذه وطبعا اموالا كثيرة دخلت الى فيلتها فوجدت شوقى بيه والباشا الكبير صاحب الشركه الذى كان يعرفنى شكلا فقط نظر اليا بعمق ثم استكمل كلامه مع شوقى جلست فى انتظار مشيره كانت كلماته هامسه لم افهمها تماما جاءت مشيره واخذتنى بالاحضان والقبلات ثم اخذتنى الى الخارج سالتها ما الموضوع قالت لى الباشا عندو مشكله وانا وشوقى قلنا ماحدش حيحلها الا انتى قولتلها خير قالتلى هو حيقولك لانو الموضوع شخصى تحيرت من الكلمات واردت ان اخمن الموضوع لم استطع طلبنى شوقى لاجلس مع الباشا وخرج الباشا رجل فى الخمسينات من العمر ولكنه وسيم ورشيق ماعدا كرش صغير يبدو ابن نعمه كما يقولون جلست انتظر كلماته وانا اقول خير ياباشا نظر اليا يتفحصنى جيدا مرة اخرى واشعل سيجارته ثم قال
- شوقى معجب بشغلك جدا وبيقول عليكى ست سوبر وانا باثق فى رأيه جدا
- شوقى بيه استاذى وان مدينة له بالفضل فى كل اللى اتعلمتوا واللى باعرفه
- ده جميل ان باحب اللى يشيل الجميل ويبقى فاهم ان مهما كبر فيه ناس لها فضل عليه
- اكيد ياباشا وانت طبعا سيادتك صاحب الفضل كلو عليا وعلى شوقى بيه وعلى الشركه كلها
- هههههههه واضح انك ذكيه وموش سهله واكيد فعلا حتساعدينى
- انا تحت امرك طلباتك اوامر وبدون مااعرف الموضوع اعتبره اتحقق
- طيب جميل انتى تدينى كام سنه
- ياافندم كلك شباب تفريبا فى الاربعينات كده
- هههههههه لا انا فوق الخمسين ومراتى دلوقتى 35 سنه على فكرة انا اتجوزت كتير كل ما احب اتجوز ولما اكره اطلق انتى مطلقه صح
- ايوه بس براحتك ياباشا اكيد الواحد مايقدرش يعيش مع حد بيكرهه
- المهم مراتى هيا اللى طالبه الطلاق ودى اول مرة واحده هيا اللى تطلب الطلاق منى بعد خمس سنين جواز وده حاجه كبيره بكرامتى وانا موش عاوز اطلقها على الاقل دلوقتى ولان ابوها راجل كبير بالبلد وليا معاه مصالح ممكن يجبرنى على كده
- وهيا عايزة تتطلق ليه ياباشا حضرتك عرفت السبب
- عرفتو وماعرفتوش
- يعنى ايه
- عرفت انها على علاقه بشاب بس مين معرفش اكيد واحد من النادى لانها كل وقتها هناك وبتوع النادى دول ولاد ناس كبيرة انتى عارفه نادى ا لجزيرة
- وانت عايزنى اعرف هو مين ده موضوع عادى اى وحد يراقبها حيعرف
- هو صعب لانها معاها حراسه وبودى جارد وكده بس انا موش عايز كده وبس انا عايز انها تشيله من دماغها خالص وترجع تحت رجلى حتعرفى تعملى كده
- اكيد بس اعرف عنها شويه حاجات علشان اظبط الدنيا واعمل خطه كويسه واكيد حاحتاج اروح النادى كتير
- عادى حاخلى شوقى يعملك اشتراك بالنادى تدخلى وتروحى زى ماتحبى واى معلومات اسالى مشيره هيا تعرف عنها كل حاجه وماتقوليش اى حاجه لاى حد حتى شوقى خدى الكارت بتاعى وتكلمينى على تيلفونى الشخصى لو فيه حاجه اندهى شوقى وجهزى نفسك
خرجت تنادى شوقى وجلست مع مشيره تفكر اخذت سيجارة رغم انها لاتدخن الا قليلا واخذت تفكر وفوجئت بمشيره تقف امامها وهيا تقول
انتى قدها ياثريا وسالتها انتى عارفه الموضوع يامشيره قالتلها لا بس عارفه انها حاجه تخص ماجده مراته سالتها تعرفيها كويس قالت ايوه من زمان ابوها لينا عندو شغل كتير وكنت باقابلها في الحفلات وفى النادى حتى قبل ماتتجوز الباشا تحبى تشوفى صورها قلتلها طبعا اخرجت البوما من الصور وفتحته وعندما رات صورها تعجبت كانت جميله على غير العاده الشعر الاشقر والبياض اللامع والجسد الفرنساوى مقاييس عارضه ازياء مع ابتسامه رائعه ووجه طفولى بملامح غربية وترتدى ثيابا جريئه ومكشوفة ولكنى لاحظت ان اغلب صورها مع فتيات وفى نظراتها اليهن الشوق والرغبه وكذلك عطف وخاصه على من هم اقل منها . سمعوا الباب يغلق وجاء شوقى ليقول لى مدحت باشا قالى اعملك اشتراك بالنادى قلت له استنى لما اجهز المواضيع قى دماغى حاعمل ايه واخذت افكر بعمق عن الطريقه التى ادخل بها عالم مدام ماجده فوجئت بمشيره تخرج زبر شوقى لتمصه وهو جالس بجوارى وتغمز له بعينيها وتقول شكلكم سكسى اوى وانتو بتفكروا ضحك شوقى وهو يقول انتى اللى باين عليكى هايجه من زمان مانكتكيش يامشمش فافت وهيا على الارض لتعطيه خلفيتها العارمه بعد مارفعت الجيبه وكانت بدون اندر فقام وانزل بنطلونه ووجدها قد زحفت ناحيتى لترفع جيبتى وتزيح الاندر على جنب وتبدا فى مص ودعك زنبورى وكسى فابتسمت وانا ارى نظرة الشبق فى عينيها فقد كانت تعشق لحس كسى الابيض اللامع ذو الشفايف الممتلئه وزنبورى الكبير كانت تمصه بشغف وفجأه وجدتها تعضه بقوة فصرخت ورفعت عينى لاجد شوقى قد دك حصون كسها من الخلف بزبره الكبير فقلت لها بالراحه يامشمش هو انتى تتناكى تقومى تعضينى لم ترد واخذت تلحس كسى اكتر وهيا تتأوه من نيك شوقى وهيا تقول ااااااااااااااه اححححححححححح اححححححححلى حاجه باحبها زبره وكسك اووووووووف كمان مع بعض حتجننونى وتولعوا كسى دخلوا جامد ياشوقى كسى عطشان للبنك ضحكت من كلماتها وانا اقول ماانا لسه مريحاكى بالمكتب امبارح ياهايجه بالراحه كسى انا كمان حيولع ...نزل شوقى اكثر عليها ليمد يده ليمسك ببزازى من فوق البلوزة فاسرعت بفك زرايرها لتبرز امامه حلماتى فيمد يده ليدعك بزازى ويلعب بحلماتى البارزة وأنا اتاوه من لمساته ولحس مشيره وبدأت مشيره تهتز وتصرخ خلاص كفايه اااااااااااااه كسى بيشر اوووووووووووف قام من عليها شوقى وامسك بى وانامنى على الارض وغرز زبره بين بزازى وهو يقفلها عليه وينيكها اشرت الى مشيره هاتى كسك عايز عسله ونزلت بكسها فوقى شفتيى لالحسه واشرب عسلها الممتع وهيا تصرخ دخلى لسانك نيكينى وخدى عسلى وشوقى يصرخ بانيك بزازك اححححححح تجننى ولعتى زبرى واخرج لبنه كله على صدرى ونزلت قطرات منه على طيز مشيرة فلحسته وتذوقت طعمه وانا ادعك بزبر شوقى لينزل كل عسله بين يدى وادعك به طيز مشيره وهيا تقبل شوقى بنهم وتلتقط لسانه لتمصه وهيا تقول مااحلى نيككم من زمان ماتجمعنا على نيكه حلوة ارتمينا كلنا على الارض كان شوقى مازالت يده على بزازى ومشيره لحس قدمى واصابعها حتى انتفضت وانا اصرخ لقيت الحل خلاص وقمت اشعلت سيجارتى وانا اقول لشوقى نروح دلوقتى ع النادى ماتعملى اشتراك انا باروح كانى موظفه عندكم وبتعاملنى زى الزفت قدام ماجده وتسيبنى عندها وانا حاكمل الباقى نظر اليا شوقى دلوقتى يامجنونه انا موش فاهم حاجه قولتله ايوه بس حاروح اغير لهدوم تانيه بتاعه ايام الفقر وارجعلك وحتفهم بعدين ارتديت ملابسى بسرعه وخرجت الى البيت بسيارتى الصغيره التى جائتنى كهديه لاحد العملاء الذى خدمته فى اعماله وخدمات اخرى وخطتى مرسومه فى ذهنى تماما .

الشيطانة
( 4 )
ارتديت ملابس زمان لم اكن تخلصت منها لانى كنت اعلم انى قد احتاجها يوم ما جيبه رمادى غامق غير منظمه ولكنها قصيرة فوق الركبه وبلوزة رمادى ايضا ولكن باللون الفاتح وقطعت الازرار العلوى ليبدو مفرق الصدر كنت اريد ان ابدو فقيرة مغلوبه على امرها ولكن شهيه و مغريه فى نفس الوقت ولبست الحجاب العادى وارتديت حذاءا رخيصا ولكن بكعب عالى واتصلت بشوقى لينزل لى تحت بيت مشيرة وركبت معه بسيارته نظر اليا مندهشا
- ايه ده اللى انتى لابساه بس تصدقى وحشنى شكلك كده انا اول ماشفتك حسيت ان ورا اللبس ده ست رهيبه تاخدك للجنه او النار لو تحب بس نفسى اعرف ايه اللى فى دماغك
- عادى احنا حنروح النادى وتاخدنى على ماجده وكانك بتسالها عن حاجه وتعاملنى بشكل وحش وبعدين تسيبنى معاها وكانك بتدور على حد ولما ترجع برده تزعق وممكن تشتم عادى اوك
- اوك وايه الشنطه اللى فى ايدك ده
- ماهو لازم يكون معايا شغل اى اوراق فيها علشان الفيلم يكمل
وصلنا الى النادى ودخلنا بسهوله لان شوقى معروف لديهم جميعا وكنت امشى وراءه وعينى بالارض وانا اكاد اقع من الكعب العالى والشنطه التى بيدى حتى وصلنا الى حديقه كبيرة وبها مكان واحد كانت مديحه تجلس وحدها وحولها من بعيد اربعه رجال خمنت انهم البودى جارد لان احدهم اوقف شوقى حتى اشارت له ان يتركه نظر اليا وقال اترزعى هنا لغايه ما اجيلك وذهب اليها وبعد لحظات مضى وهو يقول لى اياكى تتحركى من هنا وضعت الشنطه على الارض وانا اتعمد ان يظهر بعضا من صدرى وانا اتمتم **** يخرب بيتك انت واللى مشغلك كان صوتى واضحا وعلمت انها سمعتنى عندما نظرت اليا ثم مددت يدى لاخلع الحذاء وانا اتاوه اووووووووف وجدتها تنادى على احد الرجال فياتى اليا ويمسك بحقيبتى فتهجمت عليه فامسكنى بغلظه وفتح الشنطه وعندما تاكد انها اوراق امرنى ان اذهب اليها ذهبت خاضعه وعينيا بالارض نظرت اليا متفحصه
- انتى اسمك ايه
- خدامتك ثريا ياهانم انا اسفه ماكنتش اعرف انك قريبتهم الكلمه طلعت غصب عنى ارجوكى ماتقولي احسن يبهدلونى
- ااقعدى ياثريا هم بيعملوا فيكى ايه خايفه منهم اوى كده ليه بس الاول تشربى ايه ولا ااقولك اكيد جعانه اجيبلك ايه
- لا ياهانم متشكرة وبعديت اخاف شوقى باشا ييجى يبهدلنى
- لا لا مايهمكيش لازم تاكلى حاجه حتى لو ساندويتش ونادت لاحد الرجال تهمس باذنه فذهب مسرعا واكملت كلامها
- انتى بتشتغلى مع شوقى وتعرفى على كده حمدى
- مين حمدى ده
- صاحب الشركه اللى شوقى فيها
- اه الباشا الكبير اول مرة اعرف اسمه بس هو صعب ربنا يكفينى شره ...(استدركت بسرعه ) انا اسفه ياهانم لسانى كده دايما فيه حته زياده
- هههههههه ولا يهمك عادى بس واضح بتكرهيهم جدا
- شغل زياده فلوس مافيش الا لللى بيعجبوهم
- وانتى مابتعجبيهمش ماانتى زى القمر اهو ههههههههههههه
- تسلميلى ياهانم لا اللى عندنا دول بيحبوا الدلع وانا ماليش فيه
وصل سندوتش من النوع الكومبو عملت نفسى معرفوش وبرقت عينى وانا اقول
- كل ده ياهانم موش حالحق اخلص قبل ماشوقى باش ييجى........ وبالفعل ظهر شوقى وهو ينادى
- ثريا ايه اللى انتى بتعمليه ده انتى اتجننتى يخرب بيتك يومك اسود ..... انا اتفزعت وقمت حتى وقع السندوتش وانا اقول
- الهانم اللى قالتلى انا معملتش حاجه معلش يابيه ياباشا انا اسفه
- انتى نسيتى نفسك ياجزمه قومى يالا انا حاوديكى فى ستين داهيه
صرخت ماجده هانم لشوقى
- ايه ياشوقى سيبها انا اللى طلبتها
- بس ياهانم دى بنت زباله مايصحش
- مالكش دعوة روح اعملك اى حاجه وتعالى بعد ربع ساعه خدها ولا اقولك سيبهالى انا حاروحها
- ياهانم بلاش مايصحش
- انت بترد عليا ياشوقى نسيت نفسك ولا ايه
- بلاش ياهانم موش قدام الجزمه دى
- طيب روح وانا حاتصرف
انصرف شوقى وهو ينظر اليا بغيظ وانا ابتسم خفيه ثم نظرت الى الهانم وانا ارتعش فضحكت ضحكه عاليه
- مالك يابت بترتعشى ليه كده وامسكت بيدى بنعومه شديده
- اصل اصل اصل البيه ده مفترى وموش حيعديهالى
- ولا يهمك ماتخافيش انا حاكلمو واكلم مدحت كمان
- مدحت باشا انتى تعرفيه ياهانم
- طبعا اعرفه هههههههههههه ده يبقى جوزى ههههههههههههه
- يالهوى يالهوى اسفه ياهانم انا بنت كلب جزمه ماعرفكيش ابوس ايدك ماتزعليش منى وامسكت يدها احاول تقبيلها فضحكت وهيا تقول ماتخافيش وضغتت باصابعها على خدى ولامست شفايفى باضافرها كانت اصابعها بيضاء ناعمه واظافرها طويله والمانيكير الاحمر يلمع عليها فوجدت صوابعها بين شفتاى فلمسته وادخلته فبدات امصه فتاوهت وهيا تقول بتعملى ايه يابت حلو اوى مصك لصابعى تعالى معايا محتاجاكى اليوم بالبيت وقفت وهيا تلتفت كانها تبحث عن شئ وكنت احاول بدون ان تدرى ان ارى عن ماذا تبحث الا ان ابتسمت فوجدت شابا اقل مايوصف بانه رجل حليوة لامع وجميل قلت بتفسى يبدو انه هو الغريم المنتظر اخدت هاتفها ورنت على الرقم فرفع الشاب هاتفه فتاكدت انه هو كانت تتكلم بهمس وتضحك فهمت من الكلام ان الموعد بعد ساعه فى نفس المكان ثم اشارت الى الحرس فقاموا لحراستنا ونحن نمشى الى سيارتها الفخمه تح السائق الباب الخلفى لها وانا اقف بالخارج فنادتنى ادخلى دخلت بجوارها واشارت الى السائق بان يذهب الى سيتى ستارز وكنت انظر كالمذهوله الى السيارة وفخامتها وفوجئت بالزجاج يغلق مابيننا وبين السائق وقالت لى انتى جميله اوى يابت نظرت الى السائق تبسمت وهي تقول الزجاج عازل ادعيت عدم الفهم فضحكت وقالت مايسمع ولا يشوف تنهدت وانا اقول تسلميلى ياهانم انتى اللى قمر اوى ضحكت بقهقه عاليه وهيا تمسك يدى وتقول عجبتك يا ريرى ايه رايك بالدلع ده؟
- حلو لانو منك ياهانم وانتى الاحلى طبعا
- انتى متجوزة ياريرى
- لا ياهانم مطلقه
- والحيوان ده طلقك ليه
- الخلفه ياهانم انا مابخلفش حاعمل ايه نصيبى بقى
- ولا يهمك شوفى انا حبيتك وحاريحك وماتخافيش من شوقى ده حته موظف عند جوزى المهم تسمعى الكلام
- انا تحت امرك بس خايفة منهم اوى دول مفتريين وانا موش حمل خصومات على المرتب
- شوفى احنا حنروح سيتى ستارز وحاشتريلك كام طقم مؤقتا انتى حلوة واللبس حيخليكى اميرة بس وانتى معايا تلبسى لبسك القديم لانى باحب كده
- تؤمرينى ويخليكى ليا ياهانم انا غلبانه ومحتاجه الشغل ده
- انتى موش غلبانه انتى اميرة انتى اميرتى انا فاهمه
- لالالا ستى انتى الهانم ...وامسكت يدها لاقبلها فسحيت يدها لتمسكها هيا بيدى وتضغط على اصابعى وتاخدها بين شفتى لتمصها وهيا تتاوه
- انا اللى ابوس ايد الاميرة وامص صوابعها واشرب من شفايفها وهجمت على شفايفى بشفايفها تمتصها وتقبلها بنهم وتاخد يدى تضعها اسفل الجيب على كسها فوق الاندر
- شايفه كسى مبلول ازاى من ساعه ماشوفتك وانا كسى بينتفض وغرقنى نفسى تدوقى طعمه انزلى يالا بلسانك نيكينى.... هبطت وانا اتصنع الخوف والقلق
- يالا بسرعه موش قادرة نزلى الاندر والحسى كسى ومصى زنبورى والعبى بصوابعك نيكينى يااميرتى .........نزلت الاندر ونظرت الى كسها الوردى المتالق بالندى المتساقط من عسلها كان لامعا بين فخديها البيضاء انها بالفعل بنت ناس اوى ادخلت اصبعى بكسها ببطء فصرخت واخرجته وووضعته بين شفتاى اتذوق طعم الكس الفاخر واشم رائحته فوجدت كسى ينبض من المتعه فنزلت على كسها بشفتاى مص ورضاعه وبلسانى لحس ونيك بدخوله اكتر فى كسها الشهى وهو تصرخ وتمسك براسى وكانها تحاول ان تدخلها كاملة بكسها كانت شهوتها متفجرة وعسلها يتدفق بشدة مددت يدى لالتقط حلماتها وافلاكها وادعك بزازها وهيا توحوح
- جننتينى انتى رهيبه قوليلى بزازى عاجباكى وكسى ممتعك اميرتى اووووووووف لسانك بينيكنى حلو احححححححح كمان ياقلبى
- كسك نار ياهانم وعسلك طعمه احلى من العسل وبزازك ناعمه وطريه زى الملبن احححححح طلعيهم نفسى ارضعهم اوى اااااااااه
- خديهم يالا وارضعى حلماتى واقفه نار مستنياكى تقطعيهم وتحلبيهم اوووووووووووف انتى فينك من زمان
- انا معاكى وليكى عمرى ماعملت كده مع ست بس انتى احلى من اى ست عرفتها بحياتى حاسه انى بادوب فى جمالك
- وانا ملكك لحمى بتاعك وكسى ليكى وبزازى بتحب شفايفك انا لبوتك نيكينى وارحمينى دخلى صابعك كمان اووووووف اااااااه حاجيب اححححح اححححححححح ......انتفضت بشدة وانهار من العسل تخرج من كسها وانا الحسه وامصه واضغط على بزازها التى كان العرق يملاها ويملا جسدها كلو فاحتضنتها واخذت امص لسانها وشفتاها وهى تان من المتعه
- حبيبتى ريرى انا عبدتك وحبيبتك مااقدر استغنى عنك من اليوم ماتمتعتمن قبل زى كده حتى من الرجاله
- ياهانم ده كتير عليا اوى انا حته موظفه غلبانه وانتى الهانم بتاعه الشركه
- انا باعشق الغلابه وباحب اكون تحت رجلهم انتى من اليوم حتكونى اميره بالشركه وحتكونى ملكتى الغلبانه الفقيرة وانا عبدتك تحت رجلك فاهمه
- بس ازاى ياهانم ده شوقى بيه ولا الباشا لو عرفوا ممكن يقتلونى موش يرفدونى بس
- ماتقلقيش انا حاوديكى ع الشركة وماتتكلميش مع حد ولو شوقى كلمك قوليلو انك كنت معايا فى سيتى ستارز وانى اشتريت حاجات وبس وانا كلها يوم ولا اتنين حاكون ظبط امورك بالشركه ومعايا .... رن موبايله نظرت الى الاسم وتاففت ثم ردت وهيا تنظر اليا وتقول معلش يافوزى موش حاقدر النهارده تعبانه ......عارفة انك هناك بس تعبانه وخلاص بنتفق يوم تانى باى واغلقت الموبايل بدون انتظار الرد وانا انظر اليها بعدم فهم وهيا مازالت تمسك بيدى وتضعها على بزازها لاخربشها بضوافرى الطويله
- حتعرفى كل حاجه يااميرتى بس بعدين وماتتضايقى منى كلو بوقتو
- براحتك ياهانم بس انا حاقولك كلمه وياريت تفهمينى
- خير ياحبيبتى قولى اللى تحبيه انا تحت امرك
- صحيح انا غلبانه وفقيرة ومحتاجة للشغل اوى وباخاف من شوقى بيه ومن الباشا كمان بس بالعشق انا حاجه تانيه انا غيارة جدا ولو عشقت ممكن اموت اللى باعشقه لو خاننى ودايما لازم احس انو ملكى انا فاهمانى فكرى فى كلامى وشوفى بتحبى ايه......نظرت الى عينيى وامسكت يدى تقبلها وتمص اصابعى وتضع راسها بين فخدى وهيا تتاوه
- اعشقينى وغيرى عليا وموتينى حب ونيك ياغلبانه يافقيرة انا تحت رجلك واتمنى تعذبينى وتهينينى بحبك و حتعرفى فى اليومين دول انى ملكك دايما وانى حاخليكى ملكة على الشركة وعلى قلبى ولحمى ....... فضغطت على راسها بيدى ثم رفعته الى وامطرت وجهها وعنقها وشفتاها قبلات ومص ولحس وهيا توحوح .......كفايه ياقلبى تعبت منك اوى والايام الجايه كلها ليكى وتركتنى واخذت ترتدى ملابسها وتستعدل ملابسى وهيا تنظر فى عيناى بولع وحب شديد ثم ابتعدت عنى قليلا وانزلت الزجاج لتقول للسائق على الشركه يامحمود فوجدته يخرج جهازا ويبلغ السيارة المرافقه وعندما وصلنا للشركه سلمت عليا وهيا تضغط بيده على يدى وتقول بحبك .................
الشيطانة
( 5 )

دخلت الى الشركه نظر اليا رجل الامن متعجبا من مظهرى وملابسى تجاهلته واسرعت الى المصعد لاصعد الى مكتب شوقى وعندما راتنى مشيرة اندهشت وهيا تقول انتى ايه اللى عاملاه فى نفسك ده ومالك متبهدله كده ضحكت وانا اقول كنت بحب يامشمشه هههههههههههه هو شوقى هنا قالتلى عند الباشا وقايلى اول ماتوصلى ابلغو استنى اكلمو ....ايوه ياشوقى باشا ثريا وصلت .....اوك ... اوك واغلقت الهاتف وقالتلى يالا بسرعه الاتنين عايزينك بس حتحكيلى ضحكت ههههههههه طبعا ياقلبى
ذهبت لمكتب الباشا فاسرعت السكرتيره اليا وهيا مندهشه من شكلى اكتر اندهاشا لان الباشا قال لها اول مااوصل ادخل فورا وهيا تقول اتفضلى ياحبيبتى الباشا فى انتظارك كانت فرحتى عارمة فهذه السكرتيرة كانت تتعالى عليا دائما وتعاملنى كسكرتيرة درجه تانيه فنظرت لها بابتسامه ودخلت بسرعه.....كان الباشا وشوقى على الفوتيه متجاورين نظر اليا الباشا وهو يقول يخرب بيتك ايه ده حد يؤوح النادى كده ويقابل الهانم مراتى يالشكل ده باين عليكى خربتى الشغلانه ضحكت بصوت عالى وهو اندهش لضحكتى فتراجعن واعتدلت بجلستى
- اسفه ياباشا بس بالعكس الهانم بقت صاحبتى جدا وبكرة حتشوف حتطلب منك سعادتك ايه ليا........نظروا اليا بدون فهم وقال شوقى
- يعنى ايه ياثريا بطلى لف ودوران واحكى ايه اللى حصل الباشا موش ناقص ولا فاضى لللعب معاكى
- الباشا يطمن انا حاحكيلكم على كل حاجه بس الاول هيا على علاقه بواحد ........... انتفض الباشا وهو يقول مين الكلب ده
- انا معرفتش الا اسمو الاول فوزى واعتقد انى شفتو بالنادى وممكن اوصفهولك بس لما حتعرف اللى حصل معانا وانها كنسلت ميعاد فوزى الزفت ده علشانى لازم تتطمن انى حاقدر اخلعه من حياتها وحتنسى كل حاجه .......وحكيت له كل مادار بيننا ماعدا حفله النيك جعلتها فقط قبلات واحضان وحب بيننا......... اندهش الباشا
- ازاى ده اول مرة اعرف ان ماجده ليها بالستات كده
- الستات الغلابه بس ياباشا انا فهمت كده من بعض الصور اللى شفتها وعلشان كده روحتلها باللبس ده ومثلت عليها الفقر والغلب وكده
- داانتى شيطانه وياترى حتطلبك ايه وحتعمل معاكى ايه
- بالضبط موش عارفة بس على الاقل هيا كنسلت مبعاد الواد فوزى ده وقلبته وانا بدات افهمها انها لازم تبعد عن الكل وتكون ليا لوحدى
- بالمناسبه هو شكلو ايه الواد ده .........وصفت له الشاب الذى رايته بالنادى قالى تقريبا اعرفو ممكن يكون فوزى الشاعر ده ابن مسئول كبير بس واد صايع كده بس حاتاكد اكتر
- موش مهم ياباشا الواد ده ضاع خلاص ولو حاول حاخليها تشوفو تحت رجلى كمان لانو باين عليه واد خايب بيقع بسرعه هههههه
- شوف ياشوقى انا عايز ثريا معايا هنا شوفلك واحده تانيه انا محتاجاها وكمان لغاية مانشوف ماجدة حتطلب ايه ليها
- تحت امرك ياباشا اخد انا دلال سكرتيرتك وثريا تكون بدلها
- لا ياشوقى ثريا موش حتكون سكرتيره سيب دلال لانى لسه محتاجها
- صدقنى ياباشا ثريا حتغنيك عن كل حاجه هههههههههههههههه
- افهم ياشوقى ثريا حتكون لها وضع خاص اللى حيحدده ماجده فهمت دلال دى للشغل الهايف
- ماشى ياباشا كلنا فى خدمتك حاروح انا دلوقتى ابقى تعالى ياثريا لما تخلصى تاخدى حاجتك اللى عندنا
- اوك يابيه اكيد باعدى عليكم لانى حاروح مع مشيره لان عربيتى تحت بيتها
فهمت انه يريدنى ليعرف كل شئ ويتفاهم معى على الفترة المقبله وقد كنت استمع لكلامهم وانا افكر ماذا تنوى الهانم فعله لي ووجدت الباشا يقف وهو يقول خلاص سيبك من كل ده انتى من النهارده معايا ولما اروح البيت ويكون فيه جديد حاكلمك بس من الاول لازم تتعرفى على نظام مكتبى والناس اللى فيه واول واحده هيا دلال وضغت على الجرس لتدخل دلال مسرعه وتقول تحت امرك ياافندم
- ثريا من النهارده معانا بالمكتب وماتخافيش انتى زى ماانتى سكرتيرتى الخاصه والطقم كلو تحت امرك بس ثريا معايا بس تاخد اوامرها منى انا وتنفذ كلامى انا وانتى تساعديها فى اى حاجه لانها حتكون تعليماتى انا ...فاهمه
- تحت امرك ياباشا انتى عارفانى كل كلامك على رقبتى
- وكمان ثريا لازم تعرف كل حاجه عننا ...... وتحرك ناحيه كرسى الانتريه الملحق بمكتبه وجلس نظرت الى دلال وهيا تتحرك كانا امرأه فى عمر 30 تقريبا قمحيه اللون وشعر اسود طويل يصل الى مؤخرتها وشفتان مملوئتان ومثيرتان لان شفتعا السلى منبعجه قليلا عن العليا وجسد رائع كالمانيكان وبزاز مشدوده وخصر نحيل مع مؤخره متوسطه الحجم ولكن تبدو من خلف البنطلون الابيض ناعمه وشهيه كانت ترتدى بلوزة ضيقه مفتوحه الصدر يظهر شقى بزازها منه ... فوجئت بها تركع امام الباشا وتفك سحاب بنطلونه وتخرج زبره من الكلوت وتداعبه بيدهل وهيا تضغط على بيضانو بيدها الاخرى كان زبره متوسط الطول ولكنه عريض وراسه ناعمه نظر اليا الباشا وهو يقول
- دلال سكرتيره ممتازة ملفات ومواعيد ونظام وسيطرة على البهايم اللى عندى هنا بس احلى مافيها شفايفها المعووجه دى بس موش للبوس دى تحفة بالمص...... وماانتهى من الكلمه حتى دخل زبره فى فمها واخذت تمصه وتمص بشبق ودلع وهيا تتاوه وتقول زبرك اليوم حامى ياباشا فضحكوقال ماهو من حكايات ثريا يالا برديه بشفايفك الحلوة يالبوتى........ قمت الى مكتبه واخذت سيجارة واشعلتها واخذت نفسا شديدا ثم ادخلتها فى فمه مع اصابعى ليمص السيجارى واضافرى الطويله تركته يستمتع بمص اللبوة دلال واشعلت سيجارة اخرى وانا انظر اليها تقبل راس زبره وتمصها وتلحسه كله لتصل الى البيضان لتضع كل واحده فى فمها تمصها وتلحسها وهو يدخن بعمق مددت يدى افتح ازرار البلوزة لدلال لتسقط بزازها امامى فادعكها والعب بحلماتها وامد يدى لامسك بزبره وادخله بين البزاز لينيكه وفمها يمسك براس زبره تمصه وتلاعبه جلست وراءها واخذت امسك بفلقه طيزها واضغط عليها وانا انظر فى عينيه لارى الشهوة وانا ادخل اصبعى بخرمها من فوق الملابس والحس ظهرها العارى ورقبتها الطويله الناعمه ثم افتح بلوزتى لاخرج بزازى ادعكها بلحمها وهو ينظر اليا بشبق ورغبة فيديرها وينزل بنطلونها ليظهر كسها اسفل الطيز الناعمه فيغرس زبره فتصرخ بالراحه ياباشا انت زبرك واقف اوى وكبير النهارده ااااااااااااااااه بيوجع اوى فافتح رجلى وازيح الاندر على جانب والعب بكس وادخل صابعى فيه وهو ينظر اليا ويدك كس دلال بقوة فتنزل دلا اكتر وتبعد اصابعى وتلحس كسى بشفتاها فاصرخ اااااااااااااااه احححححححححح لسانك نار يالبوة فترضع زنبورى اكثر واكثر فاصرخ مرة اخرى وانا اقول بالراحه باباشا على الشرموطه كل مابتنيكها جامد بتنيكنى اكتر احححححح كان وضعا مثاليا الباشا ينيكه بكسهاوهيا تنيكنى بلسانها واصابعها حتى صرخنا جميعا وكانا نخرج مافى داخلنا لبن الباش بكسها وعسلها على زبره وعسلى على شفايفها اااااااااااااااااااااااااه وارتمينا جميعا ودلال تقول مانكتنى بالقوه دى قبل كده وانا اضع اصبعى بكسى واعطيها له ليتذوق عسلى
- امممممممممم عسلك حلو امممممممممم كده اتعرفنا كويس عايزكم تحبوا بعض وتكونوا فى خدمتى وفجأة رن الهاتف فاخذه
- ايوه ياماجده خير فيه ايه؟
- ......
- عايزانى فى ايه بس انا عندى شغل
- ........
- مالها الموظفة دى كمان انا موش فاكرها
- ..........
- طيب ساعة واجى على البيت بس المهم تكونى رايقه موش زى الايام اللى فاتت
- ...................
- هههههههههه بتتكلمى جد انا جاى على طول باى ياحبى
نظر اليا وهو يقول يابنت الشيطانة دى اتغيرت خالص وبتكلمنى عنك بتقول انك قريبه واحده صاحبتها ههههههههههههه وكمان واضح بتتدلع وقالت انها حتعوضنى عن الايام اللى فاتت ....ضحكت له ابسط ياباشا حتتمتع اوى ضحك البركه فيكى انا حاروح وبكرة نشوف حنعمل ايه كانت دلال مازالت على الارض وتنظر بدون فهم فصرخ فيها الباشا فوقى يابت يالا روحوا على بيوتكم وانا ماشى
تحركنا انا ودلال خارج المكتب واشارت الى غرفه داخليه وجدت بها حمام خاص مع سرير دخلت لاتشطف خلعت ملابسى وانا ودخلت تحت الدش وانا افكر وجدت دلال تدخل عاريه بجوارى وتضمنى وهيا تقول كسك عسل ياثريا ابتسمت لها وانا اشد حلماتها وحضنتها واخذت ارضع بزازها وهيا تتاهوه دخل علينا الباشا وهو يضحك ويقول انتو لسه هايجين ههههههههه كملوا وانا ماشى ضحكنا ولما ذهب قالت دلال اموت وتلحسيلى كسى قلتلها اموت انا فدا كسك ونزلت على كسها لحس ومص ونيك بلسانى واصابعى وهيا تصرخ وتقول جننتينى باحبك ثريا نيكينى انا ملكك تذكرت الهانم ماجده ولاحظت ان لى تاثير على النساء احببت ذلك واكملت نيك ومص ولحس كس دلال وبعبصه طيزها حتى ارتعشت وانتفضت وهيا تصرخ اااااه احححححححححح اوووووووووووف جننتينى وطلعتى شهوتى كلها اوعى تسيبينى انا تحت امرك اى وقت ابتسمت وانا اقول لها انتى حبيبتى حامتعك وادلعك بس دلوقتى نروح لانى تعبانه موت وخرجت من الحمام وانا ارتدى ملابسى وجدت هاتفى به اكتر من 19 مكالمات كان شوقى ومشيره كلمت مشيره قالتلى انا مستنياكى انتى فين سالتها على شوقى قالتلى مشى وحييجى عندى بالليل قولتلها قابلينى عند عربيتك انا نازله حالا وخرجت دلال من الحمام قولتلها انا ماشيه وبكرة نتقابل ياقمر وحضنتها وقبلتها قبلة جعلتها تنتفض وتكاد لا تتركنى فابعدنها برفق وخرجت مسرعه, قابلت مشيره عند سيارتها وركبت فى صمت نظرت اليا
- مالك يابت ياثريا شكلك تعبان اوى
- اوى يامشمش وخايفه اوى وكمان بافكر فى اللى جاى
- ليه كل ده جاانا عرفتى من شوقى انك اترقيتى ويقيتى تبع الباشا عقبالنا هههههههههه
- وحياتك خايفه ااقع على رقبتى تتكسر الباشا ومراته ولا البت دلال سكرتيرته
- مالها اللبوة ى ماتخافيش منها دى تربيتى وشرموطه ع الاخر بس شاطرة بجد استفيدى منها احكيلى ايه اللى حصل ........ حكيت لها من غير نيك ماجده ولا حتى نيك الباشا ودلال حاجات خفيفه انا اعرف ان اسرار المكتب ماتطلعش بره وحيكون اختبار من الباشا ليا انا متاكده من كده بس لان مشيرة عارفه حكايه ماجده اديتها بعض من الموضوع وبس..... وصلنا عند بيتها نزلت اخد عربيتى قالتلى موش حتيجى وحشانى ضحكت قولتلها تعبانه اوى يامشمشه حانام واشوف يمكن اجيلك بالليل


قبل ان ابدا هذا الجزء اتمنى ان اوضح ان قصصى اغلبها خيالية من تأليفى و اننى دائما ابدا القصه بدون ان يكون عندى نهايه مسبقه فى ذهنى كما ارجوالعذر لبعض الهبوط بالمستوى احيانا او اخطاء لغويه احيانا اخرى لذا اتمنى التشجيع ومساعدتى فى الكتابة وخاصه من النساء لانى اتكلم بلسان امرأة وهذا قد يكون صعباً كونى رجلاً وشكرا لكل من منحنى من وقته ليعلق على قصتى

الشيطانة
( 6 )


الجزء السادس



استيقظت من نومى على رنين الموبايل رقم غريب لا اعرفه رديت بصعوبه
- مين
- انا ياقمر انتى نايمه ولا ايه هو انا تعبتك النهارده .......كان صوتها الناعم ماجده هانم تعمدت ان ابدو كانى لا اعرفها
- مين بجد وجبتى رقم منين
- هههههههههههه انا عشيقتك وانتى اميرتى عرفتينى وعرفتى جبت الرقم ازاى
- اهلا ياهانم يالهوى انا معرفتش صوتك الحلو ده
- انتى اللى هانم وست الهوانم عملتى ايه فى الشغل
- ولا حاجه قولتلهم زى مااتفقنا بس شوقى بيه برده زعق وغضب وكان حيخصملى كمان
- الكلب ده ولا يهمك منو انتى عارفه انا عملت ايه علشان خاطرك ياقمر
- ايه ياهانم
- اتنكت ههههههههههههههههههههههههههه
- كده برده ياهانم انتى عايزة تجننينى موش قلتلك باغير
- ياحبيبتى انا اتناكت من جوزى علشانك
- من الباشا لا خلاص ماقدرش ااقول حاجه وكمان هوجوزك له حقوق عليكى
- ولا حقوق ولا نيله بس علشان خاطرك عملتولو ليله حمرا واهونايم على الاخر هههههههههه وكل ده علشانك شوفى ياقلبى من بكره انتى مديره مكتبه انا قولتلو انك قريبه صاحبتى ولازم اساعدك اوى وكمان قولتله انك حتكونى سكرتيرتى كمان وحاخدك لما احتاجك
- ووافق على كده عادى
- هو كان خايف افتكر انى حاطاكى جاسوسه علشان كنت طالبه منو الطلاق بس قولتلو مافيش طلاق وانا معاك دايما وخليته يعيش يوم بيجنن وقبل ماينام وافق ومن بكرة انتى مديرة مكتبه وبمرتب كبير ومعايا حاديكى اكتر
- تسلميلى بس انا موش عايزه منك كده انا عايزاكى انتى تكونى ليا
- انا ملكك ياعمرى انا دلوقتى مااشوف غيرك تعرفى وهو بينيكنى كنت حاساكى انتى اللى بتنيكينى كنت حاسه انى معاكى
- احكيلى عملتوا ايه عايزة اتخيلك وانتى بتتناكى ااقلعى يالا واحكى
- ااقلعى انتى كمان وحسى انى معاكى موش هو انا اهو اول ماوصل خدتو بالاحضان وهو مستغرب قولتلو تحب تتغدى قالى لا عايز اعرف ايه الحكايه سحبته من ايدو وقلتلو خد دشك وتعالى كنت جهزت نفسى بقميص نوم احمر قصير فوق الطيز بشويه واندر بمبى فتله لما طلع وكان بالبوكسر بس وشافتى على الكرسى وحاطه رجل على رجل وكسى باين من الاندر اتجنن وهجم عليا زقيته وقولتلو بالراحه السهرة لسه طويله قعدتو على الكرسى وشغلت مزيكا رقص وقعدت ارقص بدلع وشرمطه وهو قلع البوكسر وبدا يلعب بزبو وانا بانزل حمالات القميص وبزازى تظهر له يحاول يمسكنى اهرب منو لغايه مالمزيكا خلصت شغلت مزيكا سلو وقلتلو تعالى فى حضنى هجم عليا ومسكنى وهو بيرقص بوس واحضان ولحس لرقبتى اممممممممم ونزل الحماللات وقعديرضع ببزازى تخيلى كنت حاساكى انتى اللى بتبوسينى وترضعى منى وتلعبى ببزازى وخرم طيزى
- اااااااااااااااااه ياريتنى فوقك احس بلحمى على لحمك وبعدين عملتوا ايه
- قعدتو تانى على الكرسى وطلعت فوقه افرش كسى بزبره وانا بابوسه واديتو بزازى يمصها ويدعكها وهو يحاول يدخلو وانا اتدلع واخليه بين شفايفى كسى وبس ماادخلو يشدنى عليه ويلعب بخرم طيزى وانا اهرب من زبره بكسى لغايه ماتجنن فشالنى ورفعنى لفوق ونزلنى على زبره رشق جامد صرخت اووووووف احححححححححح زبرك جامد نار بيولع كسى اتمنيت تكونى انتى لابسه الصناعى وبيتدخليه بكسى وانتى بترضعى منى قعد ينيكنى وهو شايلنى جامد نار احححححححححح وبعدين حطنى على السرير ونام فوقى ودخلو اكتر واكتر وهو بيبوسنى وانا طايره حاساكى بتنيكنى وتبوسينى وتعشقينى احححححححححححححح
- اووووووووووف يالبوتى هيجتينى عايزة اشرب عسلك وامص زنبورك تجننى حتى وانتى بتتناكى من غيرى هيجانه عليكى
- انا مااتناكتش الا منك انا كل احساسى معاكى وهوبيفرك زبره على كسى حاسه كسك بيلاعب كسى وبيجيبوا سوا اااااااااااااه اححححححححح ولما جاب لبنو حسيت كسك بيجب على كسى اوووووووووووف انا ولعت ياعمرى بالعب بكسى اوى حاجيب ريرى حاجيب
- وانا كمان باجيب على لحمك على بزازك على كسك ااااااااااااااه اااااااااااااااااااااه اوووووووووووووووووووف
- ااااااااااااااه احضنينى وبوسينى وموتينى نيك باحبك باعشقك انتى حياتى
- وانتى عمرى ااااااااااااااااااااااااااه منك ياشقيه
- هههههههههه عجبتك كده ولسه بكرة باجى الشركة اخدك نجيب لبس وكده بعد الظهر اوك ياحبيتى
- ماشى ياقلبى ........واغلقت عيناى والهاتف على اذنى لانام على صوت قبلات الهاتم الساخنه
عندما استيقظت نظرتى فى ساعتى وجدتها العاشرة نهضت مفزوعه لتاخرى عن العمل واسرعت فى ارتداء ملابسى القديمة .
عندما وصلت الى المكتب لم يكن الباشا قد حضر اخذتنى دلال بالاحضان والقبلات وهيا تهمس وحشتينى ابتسمت لها سالتها على الباشا قالت لسه مكلمها وسال عليا يعنى على وصول دخلت الحمام لاعمل ميكب خفيف وجدت الباشا ورائى وهمس باذنى صباح الخير يا شيطانه ابتسمت فاحتضننى من الخلف وهو يقبل رقبتى فاعتدلت امامه فقبلنى قبله ناعمه ثم تركنى وهو يقول هاتى دلال وتعالى المكتب
دخلنا عليه اشار الى دلال انا تاخذ مذكرة وتكتب وهو ينظر اليا بابتسامة كبيره - اعملى قرار تعيين ثريا مديرة مكتبى وبمرتب 3 اضعاف مرتبها ومكافاة 3 شهور على مجهودها الوافر ... وضحك عاليا ابتسمت دلال وقامت لتضمنى وتقبلنى وهيا تقول مبروك ياقمر وخرجت مسرعه لتطبع القرار وتوزعه على الادارات وضعت رجل على رجل وانا ابتسم
- ها ياباشا عجبك الشغل بتاعى
- طبعا عجبنى اوى انا قضيت ليله ولا فى الاحلام
- عارفه طبعا كل حاجه عملتووها ههههههههههههههه
- حكتلك المجرمه اه منك ياشيطانه بس للاسف اشترطت شرط صعب اوى
- ولا يهمك ياباشا الصعب اسهولهولك انت عارفنى ههههههههههههه
- ياستى شرطها انى ماانيكك هههههههههههه ولا زبرى يدخل كسك ابدا ......نظرت اليه وانا امص شفتاى
- وانت عايز تنيكنى وتدخل زبرك الحلو بكسى النااااااااااااااار
- طبعا كسك طعمو نار ياريتنى نكتك امبارح بدل دلال اللى نكتها الف مرة
- ولا يهمك هيا قالت النيك من الكس فيه نيك فى الايدين والرجلين والبوق والبزاز وكمان الطيز بيقولوا احلى حاجه فيا هههههه
- اوووووووووف ياشيطانه وقفتى زبرى حيخرم البنطلون
- لا حرام البنطلون يتخرم ممكن تخرم طيزى احسن ....... وكنت بدات الاعب بزازى فوق البلوزة فوجدته يتكلم بالمايك- دلال عندك حد قالتلو لا قالها ماتدخلى حد لانى عايز مديره مكتبى اظبط معاها الشغل وضحك وضحكت دلال وهيا تقول براحتك ياباشا وقام من مكتبه فوفجئت انه بدون بنطلون وزبره مشدود امامه ركعت امامه وانا امسكه من بيضانه واضغط عليها ليتاوه بالراحه ياشيطانه مصيه حلو بردى هيجانه عليكى اخذت اقبل راس زبره وانا الاعب بيضاته وهو يفتح ازرا بلوزتى ويرميها على الارض ليدعك بزازى فامسكت بزبره لادخله بين بزازى
- نيك ياباشا البزاز دى احلى من اى كس حاقفل عليه بايدى ودخله وطلعه ووصله لبقى ابوسه والحسه .
- اووووووووووف يالبوتى انتى نار بزازك تجنن حتخلينى اجيب لبنى عليها ااااااااااه
- لالالا بالراحه ياباشا لسه بدرى ......... وتركته وانزلت الجيب القديمه نزعت الاندر واعطيته له ليشم رائحه الكس الهايج
- شامم ياباشا كسى طلع ريحه الشهوه احححححححح تعالى حطه بين فخادى فرش كسى الهايج .......واقتربت منه فادخل زبره واغلقت فخادى عليه واخذ ينيك فخادى ويفرش كسى وانا اصرخ واتلوى
- زبرك نار اوى يابشبوشتى فرش اوى جنن كسى بتفريشك اححححححححححح اكتر كمان خرم طيزى بينبض عايززبرك اوى
- لفى ياشرموطتى ورينى خرمك وطيزك الملبن .....ومد يده يتلمس طيزى ويلعب بخرمى ويبعبصنى بصوابعى
- اححححححححح لا لا تعبت اوى دخلوبقى نيك طيزى افشخ خرمى اااااااااااااااااه املاه لبن ريحه بلبنك ياباشا
- بادخلواهواحححححححح خرمك نار اووووووووووف دخل نصه مولع الزبر بادخلوكلو بانيككوبيضانى بتضرب على طيزك
- اوووووووووف اااااااااااااهاحححححححححححححح كمان شدعليه وسعه ريحه اااااااااااااااهااااااااااااااااااا ااااااااااااااه
- اححححححححححيالبوةحاجيب لبنى على راس زبرى حاملاكى لبن يالبوتى انتى تجننى اااااااااااااهااااااااااااااااااااا ااااه اااااااااااااااااااااه
- لبنك سخن نار اووووووووووووف انت بتولعنى ولا بتيردنى اححححححححححححححح بيجنن نيككادينى زبرك ادوق اللبن الحلو
- خديه ياشرموطه خديه يالبوةانتى احلى متناكه عرفتها اااااااااااااااااااااااااااااااااه. ....... اخذت امص زبره وانضفه من اللبن ونام فوقى يقبل فى شفايفى ويدعك ببزازى وهويقول انتى متعه اوى اكيد شوقى بيزعل لما تتركيه
- انا تحت امرك وامره شوقى بيه فضلوكبير عليا وماتنساش الهانم كمان حبيبه قلبى وعشيقتى ههههههههههههه
- اه يخرب بيتك فكرتينى هيا قالت انها جايه يالا قومى جهزى نفسك لانها عايزاكى معاها وموش عايزها تعرف انى نمت معاكى وماتنسيش ظبطيها ليا دايما
- اوك طبعا ماتقلقش بس افتكر انا مديرة مكتبك وزبرك كمان ههههههههههههههههه يعنى انت كمان تظبطنى ههههههه وقبلته قبله ساخنه وخرجت لاتهيأ لعشيقتى الهانم ...............


الشيطانة
الجزء السابع




خرجت من مكتب الباشا لاجد ابتسامه على شفاه دلال واسعه قامت من مقعدها لتحضننى وهيا تقول وحشتينى ياقمر, ابتسمت وانا اقبلها قبلة خفيفه على شفتيها واهمس لها وانتى اكتر بالبوتى ......احسست بارتعاشتها بين يدي وكانها بالفعل لبوة تتمتع بسبها..... تركتها وهيا تهتز وامسكت بيدها لاجلسها على المقعد وجلست بجوارها وانا اداعب فخديها العاريين اسفل الجيب الحمراء القصيرة.. تظرت اليا بحب وهى تخرج لسانها تلحس به شفتيها
- ايدك ناعمه ياحبيبتى
- اخبار مكتبى ايه ياحلوة
- بيجهز .. الغرفه اللى جنبى بيفرشوها ويجهزوها على سنجه عشرة للقمر
- جميل وايمتى بيخلصوها
- يومين كده حتكونى معايا هنا ولا زهقانه منى
- انا موش حازهق منك ولا من نعومتك ولا جمالك ياقلبى
فجأه دخلت ماجده هانم بابتسامه واسعه وكانت دلال تقطم شفتيها باسنانها وانا لم اتوقف عن مداعبه افخادها الناعمه
- اهلا ياهانم الباشا جوه اتفضلى ..... لم ترد عليها ماجده بل نظرت اليا وكانها تحاول ان تكتشف ماذا افعل بدلال الذى ظهر الهيجان عليها واحمر وجهها وحاولت ان تقف منعتها بدخول اصبعى فى كسها فوق الاندر فتاوهت ونظرت ماجده اليها فقمت انا اليها مسرعة
- اتفضلى ياهانم
- تعالى معايا ......... ودخلنا للباشا استقبلنا بابتسامة وقام ليقبل وجنتى ماجده
- اهلا حبيبتى نورتى الشركه ..... ثريا هاتى عصير للهانم
- امرك ياباشا ..... وانحنيت لاخرج العصير من الثلاجه بجوار المكتب احسست ان عيناهما الباشا وماجده تنغرس فى فلقتى مؤخرتى ..كنت لم ارتدى الاندر فمن المؤكد بدت مؤخرتى واضحه بتفاصيلها
- ميرسى يامدحت انا مستعجله ... ظبطت كل اللى قولتلك عليه
- اكيد ياروحى واسالى ثريا هو المكتب محتاج يومين ليجهز بس
- اوك اذا كان كده انا محتاجه ثريا معايا باليومين دول
- ولا يهمك اكيد هيا تحت امرك ... ونظر اليا ......موش كده ياثريا
- اكيد ياافندم ماجده هانم تؤمرنى
- حنطلع اسكندريه اليومين دول بتقدرى تسافرى معايا ثريا
- طبعا تحت امرك بس ابلغهم بالبيت انو عندى شغل
- اوك مدحت انا باخد العربيه لوحدى واطلع مع ثريا المعمورة
- اوك وانا باجيلك اخر الاسبوع
- يالا ياثريا نمشى وبعدين ابقى كلمى اهلك على مهلك......باى يامدحت
- باى باحبيبتى خدى بالك من الهانم ثريا
- اكيد ياباشا الهانم فى عنيا ... وخرجت مع الهانم التى مرت امام دلال بدون ان تنظر اليها ولكنى اشرت لدلال من الخلف باصبعى الاوسط فابتسمت والقت اليا بقبله فى الهواء
ركبت السيارة مع الهانم وعندما ابتعدنا قليلا اوقفت السيارة فى مكان هادئ ثم ارتمت عليا واخذت تقبلنى بشبق وهيا تهمس وحشتينى اوى ..امسكت بها وابعدتها بهدوء وانا انظر بعينيه واقول وانتى اكتر بس احنا بالشارع حد يشوفنا تبقى حكايه وامسكت بيدها ووضعته على مقود السيارة ووضعت يدى على فخدها وانا اقول يالا سوقى وسيبينى انا اتمتع بلحمك ....تاوهت وادارت السيارة وانا اعبث بفخديها وكسها من اسقل الملابس نظرت اليا وانفاسها تتلاحق بشده وترتعش بين يدى
- مالك ياحبيبتى بتترعشى ليه
- موش قادرة يااميرتى محتاجاكى اوى
- كلها ساعتين ونكون باسكندريه و تكونى ملكى وامتعك
- لالالا ساعتين ايه انا على اخرى حنروح شقتى اللى فى مصر الجديده نقعد شويه وبعدين نروح
- موش خايفه الباشا ييجى علينا
- لا دى شقه مايعرفهاش دى لمزاجى انا
- وكام واحده جبتيهم هناك قبل منى
- ولا واحده انتى اول اميره تدخلها
- ولا اى راجل
- الصراحه فيه واحد وكنت عايز اقولك عليه
- ولسه معاكى ولا من زمان
- يوم ماشفتك كان مفروض نتقابل فيها بس لما شفتك نسيت الدنيا هو شاب كويس وبيحبنى وطوع ليا تحت امرى وبصراحه كنت عايزة اتجوزه
- والباشا ياهانم ؟؟؟؟؟؟؟
- عادى انا عارفه انو له علاقات كتيره وكنت موش مهتمه بس الشاب ده حبنى بجد وموش شايف حد غيرى .........ضغت على كسها بقسوة
- ناكك ياهانم وغرز زبره بكسك
- ااااااااااااااه بالراحه ضوافرك جرحت كسى ..
- انطقى نام فوقك ولمس لحمك وشرمطك ياهانم
- ايوه واتمتعت معاه لانو كان عبد ليا لو احب كان يبوس جزمتى ومخلص ليا اكتر من واحده من صاحباتى حاولوا معاه معرفوش
- ودلوقتى لسه محتاجاه
- معاكى انا نسيت الدنيا بس هو حاجه وانتى حاجه تانيه
- كده حتزعلينى منك انا قلتلك انا غيارة موت
- لا ماتزعلى انا ملكك بس هو صعبان عليا بيحبنى موووووووووووت
- طيب بنروح الحين وبعدين لنا كلام فى الموضوع ده
وكنا قد وصلنا الى البيت وركبنا المصعد فهجمت عليا تقبلنى فامسكت بيدها واخذت اقبل رقبتها وادعك بزازها وهيا تتاوه ...ااه حبيبتى وحشتنى لمساتك وركعت لارفع الجيبه واداعب كسها فوق الاندر ثم ازيحه على جنب وادخل لسانى واصبعى لتصرخ كان كسها ملئ بافرازاتها فاخرجت اصبعى ووضعته فى فمها واخذت تمص اصبعى كالمجنونه وانا الحس لها حتى وصلنا فاعتدلنا وشدتنى بسرعه واسرعت فى فتح الباب وادخلتنى واغلقت الباب وهيا تخلع ملابسها وتشدنى لانام فوقها امام الباب وتقبلنى وتمسك يدى لتضعها على كسها فاترك شفتيها لالحس صدرها وحلماتها وانا انيك كسها باصابعى وهيا تنتفض وترتعش وافرازاتها تتوالى وتصرخ ....ااااااه بحبك باعشقك جننتينى كمان اكتر . كانت ارتعاشاتها متواليه وشديده حتى اننى خفت عليها فاخذت اقبلها بهدوء لتهدا وقمت من عليها وهيا تكاد تستغيث لاعود لها .خلعت ملابسى كلها وجلست على المقعد واشرت لها على كسى فاعتدلت وجاءت اليا راكعه كالقطه واخذت تقبل قدمى ورجلى وفخادى فامسكت براسها وشددتها لاضع لسانها على كسى وانا اقول يالا الحسى متعينى ياهانم واخذت تلحس بنهم وهيا تقول انتى اللى هانم وانا خدامتك عايزة ادوق متعتك على لسانى ...... اخذت تلحس كسى وتمص بزنبورى وانا اداعب لحمها وفلقات طيزها الصغيرة وادخلت اصبعى بخرمها فصرخت ااااااااه وانطلقت تلخس كسى بشده وانا اصرخ .....كمان كمان حاجيب خلاص احححححححح ااااااااااااااااه وارتعشت وانا القى بكل افرازاتى بفمها وهيا لم تتوانى فى ان تشربه كله وتنظف كسى بفمها ولسانها رفعتها الى احضانى وانا اقبل شفتيها وادعك بزازها لتتاوه اكتر وتقول لى باعشقك ابتسمت وانا اقف لاشاهد الشقه الصغيرة كنا مازلنا عند الباب شهوتها جعلتنا نمارس الحب فى الصاله الصغيره كنت عاريه وهى ايضا تحركت ناحيه الغرف غرفتان فتحت الاولى كانت غرفه نوم كبيرة باللون الوردى الرومانسى ذهبت الى الغرفه الثانيه وجدتها فارغه نظرت اليها بتعجب كانت مازالت على الارض تفرك بجسدها كانها تنادينى للعشق مرة اخرى وابتسمت وهيا تقول
- دى شقه للنوم بس ههههههههههه
- ومين نام فيها قبلى ياهانم
- مابلاش هانم دى انا ملكك حبيبتك عشيقتك لبوتك شرموطتك
- لا ده وانا معاكى بس لكن انتى فى الاول والاخر هانم
- طيب قوليلى ياماجده ولا اقولك دلعينى اى دلع تحبيه ميمى مثلا
- طيب ياميمى مين دلعك بكده قبلى
- فوزى
- مين فوزى ده
- الشاب اللى حكتلك عنه
- لا انا حاقولك ياماجى احسن وفوزى ده تطلعيه من دماغك
- ماتغيرى منه انتى حاجه تانيه هو بيحبنى اوى ومخلص جدا
- ماتعصبنيش وقومى يالا ياكسلانه نعمل حاجه نشربها
- لا ياست الكل انتى ادخلى الغرفه وانا حاجيبلك كل اللى عندى
- انا عايزة قهوة مظبوطه تعرفى تعمليها
- طبعا بابا ماكانش بيشربها الا من ايدى حالا
دخلت الى الغرفه واستلقيت على السرير فوجدت عليه سجاير على الطاوله الصغيرة اخدت واحده واشعلتها وانا افكر كيف اتخلص من فوزى هذا اولا خدمه للباشا وثانيا لاحكم سيطرتى على ماجى التى ستوصلنى الى مفاتيح الباشا والشركه ... دخلت عليا ماجده حامله فنجانا ذهبيا من القهوه ووضعته على الطاوله وارتمت بحضنى ونامت على صدرى ابتسمت لها وانا العب بشعرها الذهبى وارتشف قهوتى فى نفس الوقت
- انتى بتدخنى ياماجى
- احيانا بس دى سجاير فوزى
- تانى فوزى .....ضغت على لحمها باظافرى فتاوهت
- اااااااااااااه ماتزعليش احنا مع بعض اهو ........ نظرت الى وجهها الطفولى ولاعبت شفتيها باصابعى فامسكت بها تمصها وتقبلها فطرحتها على السرير ونمت فوقها لاقبلها اكتر والاعب بزازها وحلماتها وانا اضغط على كسها بكسى فصرخت ...... ااااااه جننتينى وضعت شفتى على الحلمات امصها وارضعها حتى صارت واقفه مثل الزنبور الصغير ونزلت على بطنها وسوتها لحسا وتقبيلا وهيا ترتعش ثم الى فخدها يمينا ويسارا وامسكت بزنبورها وكسها وضغتهم تحت يدى لاجد شلالا من المتعه ينهمر بين يدى فنزلت لالحسه واشربه وهى تضغط على راسى كانها تريدنى انيكها بلسانى امسكت بزازى ولاعبت حلمات حتى وقفت بشده لانزل على كسها وانا ممسكه ببزازى لادخل حلماتى بكسها كنت انيكها بحلماتى وهيا تصرخ وترتفع بجسدها لتدخل حلماتى اكتر توقفت واخذتها فوقى بوضع المقص بالارجل واخذت تتراقص بكسها على كسى وتعطينى بزازها لارضعها وامزق حلماتها مصا وهى تصرخ نيكنى ببزازك بكسك بكل حاجه فيكى ......انزلتها من فوقى وانمتها على بطنها ونمت فوقها الحس رقبتها وظهرها وامسك بفلقه طيزها والعب خرمها وهيا تترنح من الشهوة . فوجئت بها تمد يدها الى درج الطاوله لتخرج زبرا صناعيا مزدوج اندهشت من حجمه الكبير قامت لتلبسنى الزبر ادخلته فى كسى فتاوهت بشده وربطت الحزام عليا واخذت تمص الزبر الاخر وتدس الاول فى كسى اكتر وانا اشعر بالنشوى والافرازات تنهال من كسى ثم نامت على ظهرها ومدت يدها اليا وهيا تقول تعالى اميرتى نيكينى ...نمت فوقها وانا ادخله ببطء وها تقترب اكتر ليدخل فيها اكتر وكل ما دخل فى كسها اقتحم الزبر الاخر كسى بقوة فاهتاج بشده وابدا فى نيكها بسرعه وقوه وعلت صرخاتنا كنا نتناك سويا ولكنها كانت تنتفض بشده وتوحوح ....احييييييييييه نيكك نار حلو اوى حاساكى جوايا فشخانى ..اووووووووووف كسى بينتفض بيرتعش حاجيييييييب حبيبتى تانى ااااااااااااااااه ......وكنت انا مثلها فى متعه كبيرة كسى ينبض بنار المتعه وانا انيكها وانيك نفسى بقوة وشده حتى انتفضنا وتعالت صرخاتنا ونحن ننزل كل مافى داخلنا من نار الشهوة وارتميت فوقها والزبرين مازالا فى كسينا ...ازاحتنى قليلا لتخرج الزبرين ولتلعق شهوتى والعق انا شهوتها من على الزبرين وارتمينا وجسدنا بدون حركه احسست انها نامت ولكن رغم جسدى المتعب كان يريد النوم كان عقلى يفكر ماذا سوف افعل مع فوزى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


الشيطانة
( 8 )

ا
نطلقنا نحو الاسكندريه كنت مازلت احاول التغلب على الارهاق بالنوم فانا لم انم جيدا فى حين ان ماجده نامت بعمق لاكثر من ساعتين وقامت نشطه متفائله وسارعت الى الحمام لتتحمم من شهوتها وعادت لترتدى ملابسها وهيا تقبلنى فى اى مكان تجده وانا مازلت على السرير تفبلنى على شفتاى او رقبتى او صدرى وهي بين الابتسامة والضحك تعجبت من سلوكها وتساءلت فى نفسى هل تمتعت معى الى هذه الدرجه ..هل ساستطيع ان انسيها فوزى او ان اخرجه من حياتها ....نظرت اليها كانت ترتدى بلوزة حمراء قصيره تكاد بطنها تبدو منها وبازرار فتحت منها العلوى فبدا مفرق صدرها لامع البياض وجيب ابيض فوق الركبه بقليل اظهرت جمال ساقيها الملفوفتين واتت اليا متضاحكه وهيا تشدنى خارج السرير وتقول ...قومى ياكسلانه ادخلى الحمام وانا حاجهز هدوم تلبسيها نظرت اليها مندهشه وانا اتساءل .. اى هدوم تقصدى ... ضحكت وهيا تدفعنى الى الحمام دفعا
وتفتح عليا المياه وتتركنى ...تحممت سريعا وخرجت اليها وجدتها تضع على السرير بنطلون جلد اسود وبلوزة شيفون من الاكتاف بياقه طويله من الخلف لبنيه اللون واندر ازرق نظرت اليها وانا اقول
- انا عمرى مالبست كده الجلد ده بيكون ماسك على جسمى والبلوزة شكلها موش طويل
- اكيد الجلد بيجنن على جسمك ويديكى قوة واثارة والبلوزة زى ملابس الاميرات
- وفين السوتيان بزازى كده حتظهر خالص
- لا الشيفون على الاكتاف بس يعنى كتافك وشويه من ظهرك ورقبتك بيبانوبس والبلوزة معقول طولها بتغطى كسك الحلو ههههههههه بس يمكن تبين شويه من ورا ههههههههه انا احب اشوفك كده اميرة قويه مسيطرة
- ناقصنى الكرباج و الكلبشات والسنان البارزة لاكون مصاصه دماء هههههههههه..... احسست بها تنتفض ثم ضحكت وهى تقول كلو موجود ياحبيبتى هههههههههههههههتجاهلت تعليقها الاخير وقلت لها
- هههههههه وعرفتى مقاسى منين ياماجى
- اللى يحب يعرف كل شئ عن حبيبه ماتشغليش بالك لاى شئ انتى .. تحبى البسك بايدى
- ههههههههه لا لو لبستينى بايدك دى موش حنخرج خالص اعمليلى انتى قهوتى وانا حالبس لوحدى ياشقيه
- ههههههه لسه الايام بينا كتيرة لاخر العمر ياقلبى حالا قهوتك تجهز .. نظرت الى جسدى بالمرأه كان يشع بالرغية لم اكن اعلم ان هذا الجسد يثير لعاب السيدات والرجال معاً وجاء ت صورة فوزى امامى فابعدته من خاطرى بسرعة وارتديت ملابسى جاءت ماجده بالقهوة وجدتها تنظر اليا وعيونها الجميله مفتوحه عن اخرها
- واااااااااو ايه الجمال ده انتى كده سلطانة موش اميرة كان عندى حق لما اجيبلك اللبس ده وعلى فكرة جايبالك حاجات كتير بس تحت بالعربيه
- ميرسى ياماجى بس البنطلون لازق قوى بجسمى حاسه انى عريانة
- ولا تاخدى فى بالك خدى اقعدى على الكرسى ده وخدى قهوتى بالهنا ياقلبى ..... جلست وتحركت ماجى الى الطاولة لتاخذ سيجارة وتشعلها وتاخذ نفس عميق ثم تاتى اليا وتجلس فوق رجلى ويدها حول رقبتى ولثمت شفاهى ثم وضعت السيجارة فى فمى وهيا تقول اشربى ورايا لتفضلى معايا دايما ......ضحكت وانا اجدها تحرك طيزها على كسى
- يابت كده حنولع واقوم انيكك
- ههههههههه يلريت يااميرتى
- وهدومك حتتبهدل كمان وموش عارفه اشرب القهوة ولا السيجارة
- طيب بس اعملى حسابك فى اسكندريه حتكونى دخلتك عليا
- هههههههه واللى حصل من ساعتين ده ايه ياعروسة
- لا ياحبيبتى دول كانو تسخين على الماشى وبعدين كنا بننيك بعض
- امال انتى عايزة ايه ياقطتى
- لا ماتضحكيش عليا الدخله انتى اللى تنيكينى وبس
- اه يالبوة
- ايوه كده ياحبى اشتمينى وهيجينى اكتر
- طيب ياشرموطه خدى اخر نفس فى السيجارة ويالا بينا
- احححححح نفسك جنان لا ياقلبى موش حامشى من هنا الا لما ادوق ريقك ..... واقتربت بشفايفها الى شفايفى والتهمتها واخرجت لسانى بلسانها واخذت تمصه بنهم حتى احسست بجسمها يرتعش بشدة ثم هدأت لتنظر اليا بعينين ممتنتين وتقولى لى بحبك باعشقك يالا بينا على بيت الدخله
استيقظت على يد ماجى تداعب وجهى وشفتاى وهيا تقول وصلنا ياجميل فتحت عينى لارى اين نحن وجدت شاليه كبير اشبه بالفيلاا الصغيره دخلنا وهى تتضاحك وتتدلل عليا وان مازلت تقريبا نائمه ولكنها اخذتنى الى غرفه النوم واخذت تقبلنى بنهم وانا ابعدها عنى واجلس على السرير وان مذهوله من الفخامه والروعه بالديكور والاثاث ...اشعلتلى سيجارة واعطتنى اياها وهيا تنظر اليا ثم تبعد عيناها عنى عرفت ان بداخلها شئ تريده
- مالك ياماجى شكلك مشغوله بحاجه
- ابدا مافيش بس ..بس ..بس
- انتى حتبسبسى كتير مالك عايزة ايه
- بجد موش عايزاكى تزعلى
- انطقى لاقوم امشى واسيبك
- فوزى ........
- ماله سى زفت
- ماتزعلى كلمنى وانتى نايمه وعايز يشوفنى
- هو هنا ..اكيد انتى اللى قولتيلو وانتى بقى عايزة ايه
- حاروح اشوفو بس وارجع على طول واوعدك مااعمل حاجه تانى الا باذنك
- وحتقابليه فين
- فى المنتزه هو مستنينى هناك
- طيب غورى وماتتاخريش انا حاشرب سيجارتى وانام ... اخذت تقبل يدى شاكرة وانا ادفعها بعيده عنى واقول روحى بقى قبل مااغير رايى اغلقت الباب واخذت افكر كيف اتخلص منه يجب ان اعرف عنه اى معلومات امسكت بالموبايل واتصلت
- شوقى بيه واحشنى
- انتى فين يابت يانصابه هو لو وحشتك كنت ماتسالى كده
- ماانت عارف الحكايه ومشغوله بالهانم مرات الباشا
- وانتى فين دلوقتى وحشنى كسك النار
- وانت كمان زبرك وحشنى وواحش كسى هههههههه ..بس انا مع الهانم باسكندريه
- اوبا وصلتى يابت موش حنعرف نكلمك خلاص
- ياباشا انت الاصل وصاحب الفضل
- وعامله ايه معاها
- تمام بس موش قالقنى الا الواد فوزى الشاعر ده لسه بتكلمه وبتقابله عايزة اخلعه خالص ..انت تعرف ايه عنو
- اعرف عيلته باشوات من بتوع زمان وعيله كبيرة
- لا عايزة معلومات كامله عنو تعرف تساعدنى بكده
- اكيد ساعه واحده ويكون عندى كل حاجه
- ميرسى ياباشا انتى سندى بالدنيا دى
- بس ماتنسيش بقى زبر شوقى اللى ولهان عليكى
- هو واقف يعنى دلوقتى اوى
- من اول مارنيتى وهو حاسس بيكى وقف على طول
- حبيبى يازبر شوقى واقف علشانى وفينها مشيرة موش مرياحاك ليه
- حاتدهلها لانو مولع خالص وانتى حتقفلى ولا ايه
- لا طبعا حط الفون على المايك وانا العب معاكم
- ايه ياشوقى فى ايدى شغل .... احا انت مطلع زبرك كده ليه ناوى تجننى
- اصلو وقف لانو ثريا معايا على الفون تعالى مصى وسمعيها
- ثريا هنا على الفون طيب استنى ااقفل الباب وحشانى خالص البت دى
- ازيك يامشمش وحشتك اوى كده
- ازيك ياوحشه كسك وحشنى وكسى كمان وحشتيه
- طيب مصى للباشا احسن زبره باين عليه شرقان اكساس ههههههه
- فاكرة يابت لما كان بينيكنى وان بالحس كسك النار
- مصى يامشيرة هيا ثريا حتاخد عقلك وتسيبى زبرى
- حامصهولك لغايه لما اخليه اكبر زبر بالعالم انا هايجه وانا حاسه ان ثريا فاتحه كسها وبتلعب فيه
- لا كمان انا حاجى احط كسى على وش شوقى ليلحسوا وينيكوا بلسانو
- اوووووووووووف يخرب بيتك يابت زبرى نار
- اكيد اركبى يامشيرة على زبره واتنططى وانا بامص بزازك
- احححححح ياثريا ادعكى ومصى حلماتى وانا باتناك من زبره
- يابنات ياشراميط جننتونى زبرى مولع
- نيمها على الارض واركب فوقها ودخلو جامد وانا بانام فوق شفايفها بكسى احححححح
- يالبوة كده حيفشخنى بزبره الهايج ده هاتى كسك الحسه وامصه وابعبصك يامتناكه
- اححححححححح حلو اوى يامشمشه صوابعك بتفشخنى
- اااااااه يابنات زبرى بينتفض حلجيب ياشرايط
- هاتهم هلى بزازى يالا
- وعلى وشى وحشنى طهم لبنك ياباشا
- ااااااااااااااااه ااااااااااااااااااه كلو على بزازك يامشيرة
وانا الحسو من بزازك وامصها وارضعها
- الحسلى كسى عايزة اجيب ان كمان وانا بالحس كس مشيؤه
- ااااااااااه احححححححححححح ثريا حبيبتى كسى بجيب اححححححححح
- وانا كمان يامشمشه يخرب بيتكم هيجتونى وتعبتونى
- احنا اللى تاعبانين من غيرك تعالى بقى
- طيب اخلص اللى فى ايدى وارجعلكم ياحبايبى باى
- باى ياقلبى حتوحشى كسى
- وزبرى كمان باى ساعه وحاجيبلك المعلومات ........... ارتميت على السرير كنت بالفعل قد تجاوبت معهم وكسى اخرج افرازاته واحسست انى مجهده فلم اشعر متى نمت ولكنى استيقظت على الفون يرن
- مين
- انا شوقى ايه كنتى نايمه
- اه تعبتونى ياهايجين
- ههههههههه صيب اسمعى فوزى الشاعر من عيله كبيرة بس مفلسين كل اموالهم راحت ايام زمان بس عايشين على السمعه وهو معروف عنه بيوقع الستات الكبيرة لياخدو فلوسهم
- بس ماجده موش كبيره
- بس غنيه جدا وعيلتها لها نفوذ كبير ده واد صايع ولعبى اكيد سهل عليكى تخلصى منو
- اوك ياباشا ميرسى لك
- ميرسى على ايه يابت بس حاستناكى لما ترجع نعمل حفله على واسع اووووووووى
- اكيدى باى بقى اروح اجهز للهانم ..............
واغلقت الهاتف وانا افكر بالخطه التى ساتخلص فيها من هذا الفوزى


الشيطانة
( 9 )
اشعلت سيجارة واخذت اخلع ملابسى حتى اصبحت عاريه تماما لا اعرف لماذا يكون تفكيرى على اعلى مستوى وانا عاريه اخذت السيجارة ودخلت الى الحمام لاتحمم وانا افكر ماذا ستكون طريقتى مع ماجده عندما تحضر من عندى فوزى ودخلت الى البانيو الفارغ وانا ادخن وفتحت المياه اخذت تتساقط على جسمى كنت افكر ترى ماذا تفعل ماجده مع فوزى لقد رأيته بالنادى كان شابا وسيما فارع الطول بجسم رياضى خطير هل تقابل وجلسا فقط ام انه اخذها لمكان ليمارس معها اغمضت عينى وانا اتخيله عاريا وزبره ممتد امامه وهو يبتسم لى ويقول لن تحررى ماجده من حب زبرى هذا الا لو امتلكتيه ........ واحسست به يلامس شفتاى براس زبره, لم يكن منتصبا بعد ولكنه كان كبير ومنتفخ اغلقت فمى لاستمتع بملمسه على شفتاى ثم اخرجت طرف لسانى لاتذوق فتحته الصغيرة احسست به يمسكه ويضرب بهدوء على شفتاى وخدى وعيناى المغمضتتين ثم يعود الى فمى فاخرج لسانى كلو لاتذوق طعمه والحسه من راسه الى عروقه النافرة الى بيضاته الكبيرة ثم الى اسفل لاصل الى المجرى بين فلقتى طيزه فيتأوه فاعود الى زبره من نفس الطريق وذلك لمرات ومرات وهو يصرخ من المتعه وفى اخر المرت اصل الى راس زيره وامصه فينزلق بداخل فمى فامص الراس ثم يدخله اكتر ويخرجه وكان فمى كس مفتوح يتمنى النيك وكان ينيكنى بقوه وعنف بفمى وانا ادعك بزازى بيدى اليسرى وكسى بيدى اليمنى وهو يصرخ ...احسست انه سوف ينزل لبنه تركته لانى اريده فى كسى نظرت اليه وانا الاعب بزازى وادخل اصبع بكسى كانى اشير له اريد لبنك هنا كان الماء البارد اصبح ساخنا وهو ينزلق الى البانيو لينام بين ساقى ويلاعب زنبورى باصابعه قليلا ثم ينزل راسه ليشفطه بفمه ثم ينفخ عليه هواء ساخنا من فمه فانتفض فيسقط براسه ليضع لسانه على الكس المليان ليلحس وياكل ويمص كانه جوعان لطعم الكس الابيض والزنبور المليان وانا اتأوه وادخل اصبعى بفمى امصه من هول المتعه وهويدخل لسانه داخل كسى وانا انتفض لاخرج اول شهوة على لسانه ليمتصها ويتذوقها ويدخل اصبعه فى كسى ويضعه فى فمى وهو يقول دوقى عسلك الحلو ياحلوة لينام فوقى ويحرك زبره على كسى المبتل نظرت اليه بشهوه وكانى اريد ان يدخله فورا ولكنه تجاهلنى واخذ يمرره على كسى ويرضع حلماتى وهو يدعك بزازى لم احتمل المزيد فدفعته بقوة وامسكت زبره لادخله بكسى فينزلق بسهوله وانا اصرخ نيكنى اوى جامد موش قادرة ااااااااااااه فاخذ يدك كسى يزبره ويصرخ مااحلاكى وما احلى كسك نار مولع زبرى .... ورفع ساقيا فوق كتفه ليتملك كسى اكتر واخذ يدخل ويخرج بسرعه وهو يصرخ حاجيب ياقمر زبرى بينتفض اااااااااااه ...وانطلق سهم من اللبن ليخترق كسى ورحمى وكل كيانى لانتفض معه وانزل عسلى مرة ثانيه وانا اصرخ اااااااااااااااااه افقت على صوت باب الحمام يدق وماجده تنادى
- ثريا ثريا مالك بتصرخى ليه
- مين اللى بره ده
- انا ماجده لسه واصله سمعتك بتصرخى
- لا مافيش حاجه اتخبطت بالبانيو بس
- خلصتى ولا لسه ......محتاجه مساعده هههههههه
- لا انا خلاص خارجه استنينى ...........
تذكرت انى لم ااخذ اى ملابس معى لم اهتم تشطفت سريعا وخرجت وجدت ماجده امام المراًه تخلع ملابسها نظرت اليا وانا عارية وابتسمت تحركت خلفها واقتربت منها حتى لامس كسى العارى طيزها فتحت عيونها والمتعه تنهمر من عيونها الجميله ولكنى فجاه وضعت يدى على عنقها بشده كاننى اخنقها واليد الاخرى على كسها الاعبه وانا اقول ناكك يالبوة ؟؟؟؟؟؟ صرخت من ضغط يدى على عنقها وهيا تقول لالالالا مالمسنى .... ضغت اكتر على كسها وكانى اتاكد انه لم يتناك فوجدته مبتلا فادرتها بعنف ونزلت على وجهها الجميل بصفعة قويه القتها على الارض كدابه ياحيوانه ...........فاتهمرت دموعها وهى تصرخ ابدا ابدا,,,,,, صرخت وكسك المبلول ده,,,,, اعتدلت وهىا ساجده وتحركت كالقطه لتمسك بقدمى تقبلها وتلحسها وهى تبكى وتقول لما شفتك عريانه كسى انتفض انتى اللى هيجتينى ركلتها بقدمى وتركتها لاجلس على الكرسى واضع ساق على ساق فتتحرك كالقطه مرة اخر ى وتاتى تحت قدمى وهى تبكى وتقول بحبك مااكدب عليكى ابدا.......كدت ان اشفق عليها ولكنى تراجعت وامسكتها من شعرها الاشقر الطويل وشددته بقوة حتى كادان ينخلع من رأسها فى يدى وانا اقول عايزة تتشرمطى ياكلبه انا حاعلمك تكونى شرموطتى انا وبس واوقفتها لامزق ملابسها وانا اصفعها فى كل مكان بجسده الابيض الناصع ليصبح احمرا قانيا بلونالدم وهيا تصرخ انا ملكك اعملى فيا اللى انتى عايزاهبس لاتزعلى منى ........القيتها على الارض على بطنها ووضعتقدمىعلى راسها لاضغط بقوة وانا اقول احكى كان عايزمنك ايه يالبوة......كانت تزوم تحت قدمى لم افهم منها شيئا ً فرفعت رجلى عن راسها لاضغط على طيزها الناعمه بقوة تنهدت وقالت كان بدوينيكنى وبيحكيلى انو بيعشقنى لكنانا رفضت النيك وقلتله مرة تانيه لان معى صديقتى جايين نتفسح ومااقدرش اتركها لوحدها ... ضغت بقوه على جسدها وانا اقول يعنى ناويه تتناكى منه بعدين ياجزمه فبكت وهيا تقول لا لا الا باذنك لما توافقى بس تركتها لتجلس امامى كالمذنبه واخذت قدمى لتضعها على فمها وتقبلها نظرت اليها وانا اقول طلب منك فلوس ؟؟؟؟ فتحت عيونها وفمها وتركت قدمى لتسقط على فخذيها وهى تقول لالالا ماطلب بس بس بس ........صفعتها على وجها بقوه وانا اصرخ بس ايه ياحيوانه اديتلوفلوس ولا لا .....كانت تبكى وهيا تقول انا متعودهاسيبله فلوس معاه علشانكانبيصرف علينا واحنا سوا ماحبيتش اغير الطريقه بس بس انتى عرفتى ازاى ؟ ضحكت وانا اصفعها مرةاخرى موش محتاجه معرفة ده مابيعرفكيش الا علشان فلوسك ياخايبة ......اسقطت عينها على الارض وهى تبكى وتقول لا يااميرتى ده مخلص وبكرة تعرفيه كويس امسكتها من شعرها لتقف امامى وانا اصرخ بكرةانتى اللى حتعرفى بس اوعى تقابليه ولا تتناكى منه الا باذنى فاهمه امسكت يدى تقبلها وتمص اصابعى فاهمه ياعمرى انا ملكك امسكت بها واقتربت بشفتى من شفتيها اغمضت عيونها فامسكت بشفتيها باسنانى بقوة لتصرخ فافلتها وابدا فى مص شفتيهاولسانها لتتأوه وتصرخ باحبك اناملكك فالقيتها على السرير ونمت فوقها اعضعض خدودها والامس رقبتها بيدى واقبلها وامسك ببزازها الناعمه لادعكها ثم اضغط بقوة عليها وهى تتنتفض منتحتى وتحاول ان تلامس كسى بكسها فابتعد واشدها من شعرها لارفعها وانام على ظهرى وانا اقول عايزة تلحسى كسى ياممحونه تعالى .... لاضغط براسها على كسى لتخرج لسانها وتمسك بزنبورى بشفتيها وتمصه وتلحس شفايف كسى بقوة وانا اصرخ وارفع جسدى من الشهوة لاطبق باظافرى الطويله على ظهرها تكاد تخرج الدم منه فتصرخ فاعود لاضغط على راسها لتعود الى كسى الملتهب وانا اقول كملى لحس لا توقفى كمان اكتر واقف بجسدى لاتمكن من ان اضغط على طيزها الجميله وامد اصبعى والاعب خرمها فتتاوه فادخله فى الخرم فتصرخ لالالا انا موش مفتوحه من هنا فاخمش باظافر فى فلقتيها بقوة وانا اقول كلك ملكى يالبوة الحسى موش عايزة تشربى عسلى يالا بقوه وسرعه .....اخذت تلحس وتمص وتدخل لسانها الى اقصى ماتستطيع حتى انتفضت وانا ادخا الاصبع الثانى بخرمها كنا نصرخ سويا وانهالت على كسى مرة اخرى وانا انزل عسلى بوجهها لتلحسه وتمصه كله فى فمها وانا انيكها باصبعى بطيزها حتى احسست بجسى يهمد من النشوة فالقيت بها على السرير وانا اتنفس بقوة وسرعه فوجدتها تقوم بسرعه الى احدى الحقائب الملقاه على الارض وتخرج زبرا جميلا ملونا وهى تبتسم
- شايفه ده ياحبيبتى
- ايه ده يا بت
- زبر عريسى بالالوان وبحزام يتربط ويفتحنى فى يوم دخلتى
- هههههههه ماانتى مفتوحه يالبوة
- لالالا عريسى اللى دخلتى عليه اليوم عريسى اللى انا ملكه وعبدته ومراته وعشيقته
- وفينه عريسك ده ياشرموطه اموتك لو عرفتى حد تانى
- هو فيه غيرك جوزى وعريسى وملكتى وستى وتاج راسى
- وفوزى يابت
- ده ولد غلبان باعطف عليه
- تعطفى عليه بفلوس بشوه كلام موش بنيك يامتناكه
- كلو بعد كده بامرك واذنك سيبك منه انا موش عايزة حاجه تعكر مزاجك فى ليلة دخلتى
- ودى حتكون ايمتى دى يابت
- الليلة طبعا احنا نريح شويه ونقوم نتجوز على طول
- هههههههه نتجوز امال ايه اللى كنا بنهببه ده
- لالا دى تسخين بس لاننا كنا مخطوبين لسه
- طيب يعنى حننام ونقوم نتجوز ههههههههه
- ايوه نروح نتشطف الاول ونرجع ننام بس لازم تنامى وانتى لابسه زبرك وتخليكى كده
- ليه بقى موش الزبر ده للدخله بس
- لا ياخطيبى خليك بيه ولما تصحى حتلاقى كل شئ جاهز للدخله
- طيب يامجنونه اما اشوف اخرتها ............. وارتمت بحضنى تقبلنى وتقبل يدى
- يالا ياحبيبى روح اتشطف ...... عندما خرجت من الحمام وجدت ملابس معلقه على باب دولاب الملابس مغلفه لايبدو منها شيئا تعجبت وانا احاول ان اعرف مابها
- ماتحاولى تعرفى لما تقومى حتشوفى كل شئ جاهز للدخله بس تعالى البسك زبرى عابزاكى تحلمى انك جوزى وعريس وحياتى كلها ......امسكت به ووضعته على كسى وربطت الحزام واخرجت الزبر من الاندر الذى كانت قد اعطتنى وهو اندر بفتحه من الاما م لم اكن اعرف معناها الا الان
- كهد موش حاعرف انام حايضايقنى
- ماانا حانام جنيك حتاخدينى فى حضنك وزبرك يبقى بين فخادى بس بدون شقاوة
- شقاوة ايه انا تعبانه وعايزة انام اوى
- وانا كمان متلك ننام كويس لتكون ليله العمر ياحياتى
وبالفعل نامت امامى وزبرى بين فخادها وشفتاى امام شفتاها قبلتها بقوة وعمق لننام ونحن خطيبين فى ليله دخلتهم,,,,,,,,,


الشيطانة
( 10 )
استيقظت من نومى وانا احس ببلل كبير عند كسى كانت ماجى مستغرقه بالنوم والزبر الذى البسه يكاد راسه تخترق خرم طيزها قمت وانا اتعجب من هذا الزبر كنت اريد ان اتبول بشده فذهبت الى الحمام وجلست لاتبول كعادتى ونسيت هذا الزبر العجيب فوجدت الماء ينزل كالمعتاد تذكرته ونظرت اليه لاجد الماء ينزل بالفعل من خرم راسه تعجبت اكتر وفكرت اننى بالفعل اصبحت رجلا وبعد ماانتهيت فككت الحزام لاتفحصه وجدته زبرا ليس عاديا كانت به كلابات من البلاستيك لتمسك بشفايف الكس وتضغط عليه وانبوب رفيع يدخل الى الكس كانه زبر صغير ويمتد داخل الزبر كله ففهمت لماذا كنت مبتله عند ما صحوت من النوم لان اى دخول للزبر تحتك الكلابات بكسى وكأن احدا يفركه ويمصه والانبوب يدخل كانه اصبع صغير ينيك الكس متعه مزدوجه هههههههههه ..... دخلت الى ماجى كانت نائمه جداااااااا حاولت ان اوقظها رفضت ...... اشعلت سيجارتى ... فوجئت باتصال من مشيرة فتحت الفون
- هاى مشمشه وحشانى
- انتى اللى وحشانى بجد فين ده كلو
- اسكندريه مع ماجده
- اه الهانم والباشا واخدينك مننا
- انتى الاصل ياحبيبتى واخبار شوقى بيه ايه؟
- كلوتمام انتى بس جيتى على بالى اصل عزة الشهابى كانت عندنا وسألتنى عليكى
- اه عزة اخبارها ايه كانت عايزة حاجه منى
- لا سالت عادى انا عارفه انتى بتتعاملى معاها الست الشرسه دى
- بالعكس دى سكرة ههههههههههه بس تعرفى جت فى وقتها ادينى رقمها
- بتفكرى فى ايه ياشيطانه ههههههه
- ايه ده انتوكلكم حتقولوا عليا كده انتى وشوقى والباشا كمان
- مااحنا عارفين انتى عملتى ايه وتقدرى تعملى ايه هههههه
- طيب ابعتيلى رقمها على الماسج ممكن احتاجها
- اوك جايه ايمتى من اسكندريه عيزين نعمل حفله زى زمان
- هههههههه موش عارفه حسب الهانم بقى وانا كمان وحشتنى حفلاتكم
- اوك اول ماتوصلى عرفينى وانا اظبطلك كل حاجه ياقمر
- اوك ياقلبى ماتنسيش رقم عزة باى
- اوك حابعتهولك باى.......

اسرعت لارتداء ملابسى وكنت قررت ماذا سوف افعل مع فوزى سوف اذهب للقائه واحاول ان انتهى منه قبل ليله دخلتى بماجى .......كنت فد عرفت من ماجده انه بشيراتون المنتزة تركت كلمه لماجى بانى نزلت اشترى بعض الاغراض واعود ...اتجهت الى الفندق كنت ارتدى بلوزة بيضاء بكول عالى وفتحه صدر واسعه وبدون برا وجيبه حمراء قصيرة اعلى الركبه بقليل سالت عنه وابلغوه بالتيلفون ان مدام ثريا تنتظره وكما توقعت لم يسال عنى فانا امرأه وكفى بالنسبة له ...جلست باللوبى اما المصعد واشعلت سيجارتى وانا افكر كيف ابدأ معه ..... تذكرت عزة الشهابى الامرأه الاربيعينيه واول مرة التقيت بها ....يوم نادانى شوقى وهوفى اعلى درجات العصبيه
- مالك يابيه متعصب ليه
- الباشا شدنى لانى محلصتش موضوع الشحنه الجديدة مع عزة الشهابى
- موش دى بتاعه الاستيراد والتصدير
- اه المهم انا زهقت منها ومن الاعيبها وفى الاخر طلبت ابعت لها حد يراجع الاوراق والتفاصيل مع مدير اعمالها
- طيب وايه المشكله
- ماهو كل ده لف ودوران واضح انها عايزة تغير حاجه فى الاتفاق انا عايزك انتى اللى تراجعى مع مجدى مدير اعمالها الحكايه دى وتخلصيها باى طريقه
- وانا افهم ايه فى الحاجات دى
- ماانا بعت محاسب موصلش معاهم لحاجه وانتى بقى بشطارتك تشوفىه وتحلى معاه الموضوع
- ههههههههه هو انت تعرفه كويس نظامه ايه نيك ولا تفريش ههههههههه
- بس ياشيطانه ماانتى فاهمه اهو بس انا معرفوش كويس انا شوفته مرتين فى حفلات مع عزة وانا كنت مع الباشا هو شاب روش وعيونه كانت مابتنزل عن الستات الحلوة بالحفلات بس عزة بتحترمه وساياله الشغل يخلصه هو
- وعلشان كده باعتنى ليه قولى بقى ايه الموضوع
- حابعتلك المحاسب يفهمك بس انتى وشطارتك بقى الشباب دول بيعمل كل حاجه للى تعجبه بس ماتديلوش كل حاجه ولا حيكب ويجرى ههههههههههه
- عيب يابيه انا تلميذتك حنشوقه بس موش حندوقه الا لما يخلص هههههههه
- يالا بسرعه خلصيلى الموضوع فى كام يوم كده وطبعا المكافأه حتكون كبيرة دى شحنه بملايين
- مكافأتى رضاك يابيه ههههههههههه
- يالا يانصابه حتعمليهم عليا داا انا اللى مربيكى
وبالفعل ذهبت اللى مجدى كان شابا فى الخامسه والثلاثون من عمره وسيم ولكنه نحيف بعض الشئ اطلقت شعرى الطويل وارتديت بلوزاتى المفتوحه من امام المفضله لدىا ليبدو مفرق صدرى وجيباتى الضيقه التى تظهر جمال مؤخرتى وجلسنا سويا عدة مرات كنت اعامله بدلال وانوثه شديده وبدا يتلمسنى كلما جاءت الفرصه وانا ابتسم احيانا واغضب احيانا واسمح له بالتمادى قليلا يمسك يدى يحتضننى فابتعد عنه حتى جائنى شوقى وانا بمكتبى ليقول لى ان عزة الشهابى تطلبنى بنفسها لتجلس معى ....اندهشت ولكنى قررت ان اذهب هذه المرة يشكل مختلف ارتديت بلوزة ضيقه مقفووله مع بنطلون فيزون جلد لا ادرى لماذا فكرت ان اعطيها احساس بانى سيده قويه ولست انثى ضعيفة حيث اننى قد فهمت من مجدى انها سيده تحب السيطرة والقوة .. دخلت عليها مع مجدى كانت ترتدى فستانا احمرا مشعا وترتدى نظارتها وشعرها المصبوغ باللون الاشقر مع خصلات سوداء, القيت عليها التحيه... صباح الخير عزة هانم ...... لم ترد بل اشعلت سيجاره وهى تنظر اليا بعمق واشارت لى بان اجلس جلسنا انا ومجدى ووضعت ساقا على ساق وانا اتعمد الا انظر اليها . وتركتنا وهيا تنظر الى اوراقها وفجاه انزلت نظارتها وهى تقول
- انتى بقى ثريا
- ايوه ياافندم
- انتى اللى جننتنى مجدى بعمايلك
كنت اعلم ماذا تقصد ولكنى تصنعت الغضب وعدم الفهم وظهرت ملامح الضيق على وجهى
- عمايل ايه ياهانم دى حقوق وحسابات انا باشوف مصلحه شركتى وبس
- ههههههههههه تمام كده ......... واشارت الى مجدى
- شوف ثريا تشرب ايه وهات اوراق الشحنه وتعالى
- انا عارف طلبها قهوة طبعا
- ههههههه وكمان عارف مزاجها طيب اطلب القهوة وهات الاوراق ...... وقامت من المكتب وجلست امامى لتواجهنى نظرت اليا فواجتها بعيونى وانا اتعمد الا تغلبنى بنظراتها اعطتنى سيجارة امسكت بالسيجارة واخرجت لسانى لالحس اسفل السيجارة ثم وضعتها بين شفتاى ...نظرت اليا كانها تنتظرنى ان اطلب منها اشعال سيجارتى لم اطلب قاشعلتها لى تلمست كفها وحككته باظافرى الطويله وهيا تشعلها فاصدرت اهه خفيفه واعادت النظر فى عينى
- انتى فاهمانى صح ولا ايه
- اكيد فاهماكى اوى
- وعارفه وضع مجدى معايا
- اعتقد فاهمه بس موش عارفه بالضبط بس متاكده انه بتاعك
- هههههههه ده ملكى انا وعارفه انك حطتيه تحت رجلك كمان
- منين عرفتى ده منه هو
- من زنه الكتير على الشحنه وانها تخلص وهو عيبه انه مابيقدرش يستحمل اى ست حلوة
- وانتى عارفه كده وسايباه
- عادى مادام عارفه لكن احيانا بيعملها من ورايا بيبقى حسابه كبير وهو لما كلمنى عنك وعن مشكله الشحنه وانه عايز يخلص منها عرفت انك موش اى حد
- ولاقيتى ايه
- باين انك موش سهله بس لسه قدامنا وقت نعرف اكتر
- وانا بقى اسمحيلى موش فاضيه لاختباراتك ومعرفتك انا عندى حاجات اهم بكتير والشحنه دى انا خلصت امورها مع مجدى بيه وماعنديش كلام تانى تسمحى انا بامشى
- هههههههههههه مجدى بيه حلوة دى سيبك بقى من مجدى والشحنه دى لان اوراقها قدامى واول ماشوفتك مضيت عليها وخلاص وعلى فكرة الباشا كلمنى كتير وشوقى جالى حتى مشيرة وواحد محاسب قعدوا مع مجدى معرفوش يخلصوها لاننى كان عند هدف اضغط على الباشا يزود عمولتى بس بصراحه لما شفتك حسيت انك احسن من اى عموله دا انا ممكن اوصى الباشا يديكى مكافأة كمان
- لا ماتشليش همى انا اعرف اتصرف واجيب حقى
- طبعا اكيد واضح المهم ياحلوة انا عايزاكى انتى فاهمه انا ايه واعرف اعمل ايه
- شوفى ياهانم انا باعمل شغلى ومابيهمنى حد الدنيا علمتنى كده وانا عارفه انك حاسه بنفسك ملكه وده من حقك بس انا كمان حاسه انى ملكه بنفسى وموش حاخضع لحد
- ومين قالك تخضعى تسمعى عن حب الملكات
- الملكه ماتحب الا نفسها والكل يحبوها .
- شوفى انا محتاجاكى معايا والواد مجدى عينه حتطلع عليكى تعالى معانا اليوم عندى بالليل اتفرجى ولو تحبى تشاركى اوك ولو ماعجبك بتكون مرة وخلاص وشحنتك خالصه موضوعها .......أطفات سيجارتى وانا افكر بعمق ماذا سيضيرنى هذه سيده اعمال معروفه واكيد معرفتها ستجلب لى منافع وعلاقات جديده وقد يكون معرفه لمتعه جديده هي لم تشعر من قبل انها ملكة ولكن لخوفها الداخلى من عزة قررت أن تبدو قوية امامها
- فينك رحتى فين بتفكرىولا ايه
- لا انا قراى جاهز دايما طبعا جاية واكيد حاشارك بس بطريقتى ...... ووقفت وامسكت بيدها لتقف امامى وامسكها من راسها بنعومه واقترب منها لالعق شفتاها بشفتيا فلم تصبر واطبقت على شفتاى تمصهم وترضعهم بقوة فدفعتها برقة واصبعى بفمها فاخذت تمصه بنهم ..دخل مجدى فجأه ليرى الوضع عزة منجنيه قلبلا لتتمكن من اصبعى وتمصه وانا اربت بهدوء على راسها وشعرها فوقف مبهوتا عندما لمحته لم تتوقف بل اشارت اليه ليقترب منها ويقف خلفها فامسك بصدرها يتلمسه وهوملتصق بمؤخرتها يحتك بها وضعت يدى الاخرى على كتفها فانحنى يقبل يدى ويمص اصابعى مثلها احسست انى امتلكتهم فعلا ابتسمت وسحبت يدى منهم وجلست اشاهدهم وانا اشعل سيجارة واضعه ساق على ساق التفتت اليه واحتضنته بقوه كانها تريد ان تغرس زبره المنتصب ليخترق ملابسها ويقتحم كسها وهما يقبلان بعض بشهوه وعنف كانا يتحركان بشده والاحتكاك يزيد حتى ارتعشا بقوه واستندت راس كل منهم على كتف الاخر لحظات ثم دفعته وهيا تعدل من شعرها وتلتفت اليا
- تجننى وجودك خلانا اخر هيجان باقولك اوراق الشحنه اهى روحى وميعادنا بالليل ...... مجدى اديها العنوان والتيلفونات وروح جهز لحفلتنا الليله ........ كانت انفاس مجدى مازالت ضائعه فهز راسه فقط وخرج وهو ينظر اليا منتشيا بموعد الليلة
- حتيجى ايمتى هوانتى ساكنه فين
- فى المعادى
- اوك قريبه منى انا بالرحاب ابعتلك سواق يجيبك
- لا انا عندى عربيتى باجى بيها وحاجى لوحدى وفى الميعاد اللى يناسبنى وانتو تستنوا وماتبدأوش قبل مااجى والا الحفله تتأجل
- ماشى حنتستناكى بس ماتتاخريش لانى مجتاجاكى اوى .......فقمت اليها مدت يدها لتسلم عليا تجاهلتها ورفعت يدى لامسك بكتفها واقربها منى واقبلها قبله عارمه عنيفه حتى احسست انها تكاد تتهاوى بين يدى وعندما تركتها سقطت على المقعد وهيا تنظر اليا بدهشه وانبهار وحب فخرجت فورا ورايت مجدى وانا خارجه كان يبتسم لم انظر اليه واتجهت الى سيارتى مسرعه وتحركت بها قليلا ثم وقفت اراجع ماحدث وانا مذهولة من نفسى صحيح اعرف ان لى تأثيرا على الجميع وخاصه الجنس اللطيف لكن لم اكن اتصور ان اسير على ملكه متوجة مثل عزة تنهدت وتذكرت ايام الذل مع زوجى وبالارشيف فهززت راسى لاخرج كل الايام السوداء منها واسرعت الى الشركه وهناك كان الاحتفال كبيرا بى من شوقى واخبرنى انه سيحتفل بى الليله اعتذرت لانى متعبه وخرجت الى البيت كنت اريد ان انام حتى لا افكر كثيرا ولاكون جاهزةللحفله وللمتعه الجديده وعندما صحوت كان الفون يرن بشده كانت عزة لم ارد فرن مرة اخرى وكان مجدى لم ارد ايضا كانت الساعة الثامنة ليلا وقمت لاخذ حمامى بهدوء وخرجت لارى ماذا ارتدى لبست كومبين لبنى بدون اندر او برا مع جوارب طويله لاعلى الفخذ وبدى ابيض مع برمودا ازرق بحزام عريض اسود وفوقه تونيك كحلى غامق يصل الى قدمى كان الفون لا ينقطع عن الرنين لم ارد نهائيا وتحركت بسيارتى الى بيتها كانت فيلا من دورين فتحت لى خادمه فليبينيه واشارت لى على غرفه قريبه من الباب وقبل ان اصل اليها وجدت عزة تنزل مسرعه من سلم الدور التانى لتحتضننى امام الخادمه وهى تعاتبنى على تأخيرى نظرت اليها بحده فانكسرت عيناها فاشارت اليا ان اصعد معها الى اعلى وتحركت امامى بقميص نوم وردى قصير بحمالات مع اندر احمر فتلة وكانت تهزطيزها بشده ادخلتنى بغرفه كان مجدى جالسا مرتديا تىشرت ابيض وشورت احمر ابتسم لى تجاهلته وقف امامى اشرت له ان يبتعد وجلست
- ازيكم ها عملتوا ايه قبل مااجى عندكم
- ولا حاجه ثريا شايفه زبره واقف ازاى كنت حاتجنن وامصه بس قلقت عليكى
- ههههه انتى لبوة كبيرة ياعزة نزلى الشورت وورينى زبره اللى بتقولى عليه ....... اسرعت عزة لتنزل الشورت الاحمر وتمسك بزبره كنت انظر الى مجدى فى عيناه كان يرد النظرة بصيحه الم عندما اطيقت يدا عزة على زبره بقوة ...كان متوسط الطول ولكنه ضخم اشرت له بان يخلع قميص نوم و اندر عزة فاوقفها وخلع قميصها لتظهر بزازها الكبيرة وحلماتها الداكنه ثم ركع على ركبتيه وانزل الاندر ليبدو كسها الممتلئ بشعرة سوداء كثيفه وبدا يحرك اصابعه على شعرتها اشرت لهم وانا اقف
- تعالو قلعونى هدومى بسرعه ...... فتحت عزة ازرار التونيك وكل امسك من ناحيه ليخلعوه من على جسمى ثم البادى فك مجدى حزام البرمودا وانزلته عزه من فوق طيزى حتى افخادى حاول مجدى ان يخلع حذائى ذو الكعب العالى اوقفته اصبح لا ارتدى الا الحذاء اشرت لهم على بزازى فانطلقا كل منهم اخذ بز من بزازى وتفانوا فى لحسه ودعكه ورضاعه بزازى بينما يديا واحده تلعب بكس عزة وزنبورها والاخرى تدعك زبر مجدى اخذت عزة تقبلنى فى شفتى بعنف وقوه وهيا تدعك بزازى ومجدى يلحس رقيتى ووكتفى وظهرى وهو يلعب بالبز الاخر وانا ادخل اصبعى لانيك كس عزة بقوة وادعك زبر مجدى بشده حتى صرخا من الشهوة واهتزا جسدهما وامتلات اصابعى بعسل كسها واليد الاخر بلبن مجدى الذى اطلق دفعات كبيرة سقطت على الارض فتهاوت اجسادهما من المتعه على الارض جلست على المقعد وفتحت فخداى لاظهر كسى الناعم الحليق واخذت الاعبه وافتحه بيداى امام اعينهم ثم ادخل اصبعى لانيك كسى بهدوء وهما ينظران اليا بشبق ....بدأ زبر مجدى يفيق من نومه فاخذ يداعبه بيده وبدات عزة تلاعب بزازها وهى تتاوه ثم وجدتهم يحاولات القيام لينهلوا منعسل كسى اشرت لهم بالابتعاد وامرت عزة انا تاخذ وضع السجود وجهها امامى وامرت مجدى ان يركع خلفها ليلحس كسها وطيزها وانا اشاهدهم والاعب كسى بدات عزة تصرخ فاشرت لمجدى ان يدخل زبره فى كسها وينيكها وانا اشد على بزازى وكسى فبدا ينيكها بقوةكانه يرينى مدى قوته فى النيك وهيا تصرخ من شده ضرب زبره لكسها وبيضانه لطيزها اشرت لها لتتحرك اليا فجاءت تمشى على ركبتيها وورائها مجدى ينيك وهما يتحركان حتى وصلت الى كسى فدفعت راسها نحوه لتلحسه وتنيكه بلسانها وهو يضرب بقوه امسكت يده لاضعها على بزازى ليفترس حلماتى باصابعه احسست ان كسى بدا يسيل تحت ضربات لسان عزة وهيا تهتز من متعه زبر مجدى الذى فجاه صرخ ليخرج لبنه مرة ثانيه بكس عزة وانا اخرج عسلى بفمها وهى تصرخ من شهوتها التى اتت من النيك المزدوج ليرتمبا مرة اخرى.......اشعلت سيجارة وانا انظر اليهم واشرت الى عزة
- فين ادواتك ياملكه
- موجوده وتحت امرك ......... قامت متهالكه وتحركت ناحيه دولاب خشبى امسكت بيدها وانزلت راسها لاقبلها قبلة عميقه قويه ثم تركتها مفتوحه العينين فتحت الدولاب لارى بداخله كرابيج وعصيان وكلبشات وحبال ومشابك وكريم خاص بنيك الطيز وازبار صناعيه من كل نوع ضحكت بشده
- كل ده بتستعمليه مع مجدى ههههههههه
- مجدى لا بس فيه غيرو لان مجدى ماباشدش عليه اوى فيه خدامين كتير بيتبهدلو اكتر
- احنا اول اليوم بنتعامل مع بعض موش حاتعبكم كتير اليوم نيك وبس هاتى الازبار الصناعيه والكريم
- تفضلى اى نوع منهم
- هاتى واحد بحزام وواحد مزدوج زبرين مع بعض ونامى على السرير على بطنك وانت امجدى قومى عايزاكى تلحس كسها تانى وطيزها ...... .فاسرعا بالفعل المطلوب وارتديت الزبر واغلقت الحزام حول وسطى واغرقته بالكريم ابعدت مجدى عن عزة ووقفت خلفها لاصفعها بشده على طيزها لتصرخ ثم ادخل الزبر بكسها كان خرمه واسعا فانزلق بسهوله فاخذت انيكها بهدوء كان مجدى واقفا بجانبى وزبره يعلن الهيجان فامسكت به وانا انيك عزة وضغت على بيضانه ليتاوه بشده وبسرعه ادخلته بفمى لامصه مصا ناعما ثم بقوة وزبرى يدخل كس عزة بقوة كان الهيجان كبيرا والصراخ عاليا احسست ان عزة تهتز وتنتفض كانها تنزل شهوتها فاخرجت الزبر لادفعه بخرم طيزها لتصرخ بشده ويصرخ مجدى ايضا لانه سوف ينزل لبنه فاخرجته من فمى لاغرق به ظهر عزة وانا ادعكه جيدا فارتمى فوق ظهرها منتشيا وزبرى مازال يلاعب خرم طيزها فرفعتها لتركب على زبرى ولينفتح كسها اما زبر مجدى الذى غرسه فيها ليكون نيك مزدوج وهيا تصرخ بشده وبعد فترة احسست انها قد ارهقت من كثرة النيك فاشرت له ان ياتى من خلفى ليغرس زبره فى طيزى وانا انيكها بطيزها جاء مسرعا وكانه لا يصدق ان سمحت له بنيكى اشرت له بوضع كريم على خرمى ثم غرس الزبر فى طيزى ادخله واخذ ينيك بقوة اخرجت زبرى من عزة وامرتها تمسك الزبر المزدوج وتضع ناحيه بكسه والاخر تنيك به مجدى من طيزه نظر اليا فى عتاب فخلعت زبرى الصناعى وامسكت بزبره لاغرسه فى كسى فى نفس اللحظه التى غرست عزة الزبرين فى كسها وطيز مجدى واستمر النيك الثلاثى كثيرا حتى اتتت شهوتنا جميعا قالستقينا على السرير وبدا كل منهم فى تقبيلى ولحس جسدى منتشيين من المتعه
- ثريا انتى تجننى ماتمتعت زى كده من قبل
- صحيح ياثريا الواد مجدى جاب 4 مرات ده لو جاب مرتين قبل كده كان مات هههههههه
وضحكنا وقمت من بينهم لارتدى ملابسى وانا اقول لهم بانى تاخرت وتركتهم على وعد اللقاء مرة ثانيه وكنا نلتقى مرات كل فترة واستطعت ان انهى اعمال كثيرة معهم وبعلاقاتهم ........ افقت من خيالاتى عندما خرج فوزى من المصعد اهتزت شفتاى واحتك فخداى كان شابا فارعا جميلا يرتدى بنطلون جينز مع تى شرت لبنى وكان البنطلون ضيق لدرجه انى لمحت راس زيره من خلفه وعندها عرفت ماذا سوف افعل معه ........


الشيطانة
( 11 )
افقت من خيالاتى عندما خرج فوزى من المصعد اهتزت شفتاى واحتك فخداى كان شابا فارعا جميلا يرتدى بنطلون جينز مع تى شرت لبنى وكان البنطلون ضيق لدرجه انى لمحت راس زيره من خلفه وعندها عرفت ماذا سوف افعل معه
. وقف يلتفت براسه و يبحث عنى اشرت له بسيجارتى فابتسم ابتسمة عريضه وتقدم اليا بسرعه
- حضرتك مدام ثريا
- ايوه اتفضل
- ماتشرفتش بالجمال ده قبل كده
- ميرسى اكيد بس انا اعرفك كويس
- طيب قبل مانتكلم تشربى حاجه
- ممكن قهوة مظبوطه
- مزاج عالى .....قالها وهويشير الى الجرسون ويطلب قهوه لى وله ويكمل كلامه
- بس تصورى لما قالولى مدام ثريا افتكرتك اكبر كتير من كده
- اشمعنى وبعدين انت متعود اى حد يطلبك تنزل بدون ماتعرف مين عايزك
- ههههههههه الستات بس ....بس بصراحه انتى موش اى ست
- انت حامى اوى موش تعرف انا مين وعايزاك ليه
- انا معاكى فى اى حاجه اؤمرينى .....
.نظرت اليه بعمق وانا اتحسس للخطوه القادمه وهو ينظر الى عينيا كانه يحاول الدخول الى اعماقى وبدأت اهتزمن داخلى ولكن انقذنى الجرسون بفنجانى القهوة فامسكت به وكانى الجا للقهوة لتهدئ من توترى
- شوف يااستاذ فوزى
- مابلاش استاذ دى احس انى بمدرسه ههههههههه
- انا ثريا صديقة ماجدة هانم ....
احسست به ينتفض وهو ينظر اليا
- اهلا وسهلا ..اه انتى صديقتها اللى معاها هنا خير ماجده حصل معاها حاجه
- لا ابدا ماجده زى الفل انا صديقتها وصديقة جوزها كمان ......
بدا عليه الانزعاج وكاد الفنجان ان يسقط من يده
- ماتخافش طبعا انت عارف ماجدة طلبت الطلاق وانا عرفت انوعلشانك انت ناوى تتجوزها ؟
- طبعا انا باحبها جداا
- ههههههه ماهو واضح بدليل انك قابلتنى من غير ماتعرفنى
- لا ده عادى ماجده هيا حياتى
- بلاش كده ازعل منك شوف يافوزى انا ماقابلتكش الا لما عرفت عنك كل حاجه
- وعرفتى ايه بقى ياست البنات
- انك شاب ابن ناس بشوات بس الزمن نزل بيكم شويه وانت غاوى الستات الكبيرة او الغنيه المهم تصرف عليك وتتمتع بيها وبنفوذها تمشى مصالحك
- ياه داانتى موش سهلة بس الحقيقه قمر
- سيبك منى انا لا عجوزة ولا غنيه
- بس تجننى المهم المطلوب منى
- تسيب ماجده لحالها
- لوسبتها هيا موش حتسيبنى وبعدين هو انا حاستفيد ايه وماتقوليش حتفضحينى اغلب الناس عارفانى بس ماجده اللى طيبه وماتعرفش حاجه
- انا موش هبله ااقولك كده شوف العرض انو تقدر تعبك مع ماجده بكام ؟
- مهما طلبت حيخلصوا وارجع تانى زى ماانا عندك عرض غيرو
- اكيد بس نتفق
- حسب العرض اللى عندك
كنتت اتوقع ذلك منه فاخرجت الهاتف واخذت ابحث عن رقم معين وانا انظر اليه وهومبتسم ولكن يبدو عليه التوتر ولهفته لمعرفه العرض
- صباح الخير ياباشا
- ..................
- وانتى كمان وحشتنى انا مع ماجدة باسكندرية ماانت عارف
- ...............
- موش عارفه حنقعد اد ايه بس انا عايزة تبعتلى فلوس
- ................
- علشان اخلص موضوع الهانم
- ...................
- يعنى مبدئيا 20 الف وبعدين نشوف
- ...................
- ميرسى ياباشا على ثقتك حاستنى المبلغ بكرة بس موش شيك كاش مع اى سواق من اللى عندك
- ....................
- اكيد طبعا حابلغك اول باول باى ياباشا
نظر اليها وهويبتسم ويقول باشا مين و20 الف ايه ولا ينفعوا فى الزمان ده ........ نظرت اليه مبتسمه وانا اطلب رقم اخر

- مساء الخير ياعزة هانم
- ..........
- وانتى كمان وحشانى ههههههههه
- ................
- ههههههه موش حاعرف ارد عليكى انا مع ناس بطلى شقاوة
- ..................
- المهم فاكرة الطلب اللى انتى كنتى عايزاه منى
- ..................
- مجدى مين ده ده عيل تعبان عندى ليكى شاب ابن باشوات وشديد ومن ايدك دى لايدك دى بس هوحراق شويه
- ...............
- ياجزمه حراق فى كلو فى الفلوس وفى اللى تاعبك من تحت يا هايجه
- ..................
- انا لسه ماكلمتوش بس هو معايا
- ...................
- طيب اساله ........ واشرت اليه ان ارسل صورته فوافق بتعجب.. صورته وارسلت الصورة اليها
- ها ايه رايك هههههههههه مز على صح
- ...................
- لا انا باسكندريه اجيلك ازاى
- .....................
- تيجى فين انتى استنى لما اتفق معاه
- .........................
- ههههههه البوسه دى ابقى اديهالو بنفسك روحى بقى وحاكلمك
كان فوزى مندهشاً وعيناه تلمع و اخرج سجائره واشعلها نظرت اليه مبتسمه واحسست بالقوة وانى بالطريق الصحيح اعطانى سيجارة ولامست يده باظافرى وانا اخذها واشعلها لى
- واضح انك على مستوى عالى معارف واصحاب وفلوس ايه حكايتك
- سيبك منى شوف عزه هانم دى ست عندها ييجى 45 سنه كده صاحبه مكتب استيراد وتصدير وهيا حلوة وجميله ودلوعه بتحب تتدلع نقسها اكيد انت عارفها عزة الشهابى كلمتنى قبل كده عايزة واحده يشتغل مدير اعمالها
- طبعا اسمع عنها بس هههههههههه انا مايشتغلش ياحبيبتى
- ماانا عارفه ماتصبر ده اللى قدام الناس بس هيا عايزة واحد يمتعها ويدلعها وبمرتب خيالى وامتيازات وعلاقات على اعلى مستوى ايه رايك؟
- هوعرض حلو بس ايه اللى يضمنى
- شوف انت حتاخد ال20 الف وعزة هانم وانت وشطارتك وتسيب ماجدة كده يبقى كلو خد نصيبه بالتراضى بدل مايكون فيه طرق تانيه
- انتى بتهددينى ولا ايه
- لا بس انت شوفت انا ااقدر اعمل ايه واللى ورايا مين
- بس ماجده ممكن ماتسبنيش
- انت وافق بس واحنا نظبطها انت ماتردش عليها وخلاص ولوعزة ماظبطتتش معاك ماجده لسه موجوده وابقى اتحجج لها باى حاجه
- طيب انا موافق بس عندى شرطين
- انت حتتشرط من اولها ههههههههههههه
- الاول اشوف عزة دى واكلمها واتفق معاها
- سهله ادى صورتها عندى وبقميص النوم كمان اتفرج ....... وفتحت الموبايل ليرى صورتها ويطلق صفيرا عاليا
- اوووف جامده
- موش قلتلك حتظبطك متعه وفلوس ها والشرط التانى ...........نظر اليا بشده
- انام معاكى ......بصراحه انتى هوستينى وحاسس انى نفسى فيكى
- لالا استنى انا موش كده انا باعمل خير لصحابى بس
- شوفى انا حاموت عليكى وده شرطى
- طيب اوك علشان خاطر صاحبتى
- يالا بينا دلوقتى انا موش قادر
- لالا ماجده مستنيانى شوف انا وعدتك بتخلص موضوع ماجده باكون تحت امرك بس مرة واحده ماتحلمش كتير
- لسه حاستنى موش شايفاه واقف ازاى
- خد كلم عزة الاول وخلص معاها ............. واعطيته الرقم وقمت اتهادى بعيدا كنت اريد ان اتحكم فيه اكتر ولو اننى اتمنى ان يحملنى بين ذراعيه ويغتصبنى بقوة كان فاتنا ولكن المهمه تحتم علي ان اصير لامتلكه كان ينظر اليها وعيناه تلمع لمحت عيناه على صدرى وفخداى ومؤخرتى فبدأت اشعر بالبلل بين فخديها
انهى مكالمته وهو يضحك
- شكلها فاجر وحنتفق تمام بتقولى جايالى بكرة بس انا محتاجك انتى ...... رن هاتفى ووجدت ماجده على الهاتف فتحت الفون
- اهلا ماجى
- ......................
- بالراحة شويه انا لسه باسكندريه حاروح فين نزلت اتمشيت شويه لما لاقتيك قتيله نوم
- ............................
- انا شويه وجايه ماتقلقيش كنت حاشترى حاجات وبعدين الجوعجبنى اتمشيت بس
- ..............................
- طيب خلاص.... روحى انتى مشوارك وظبطى الدنيا ملما ترجعى حتلاقينى
- .................
- باى ياروحى
فوجئت انه امسك بيدى وعندما نتهيت رفعها الى فمه يقبلها قمى قلب يدى ليقبل راحتها ويلحسها بطرف لسانه احسست بدغده تملانى ولكنى تماسكت وسحبت يدى منه بدلع والغضب الزائف على وجهى
- مالك ياقلبى موش احنا اتفقنا
- اتفقنا بعدماتخلص موضوع ماجده
- شوفى انا يمكناكون بتاع نسوان وبيصرفوا عليا بس انا كلمتى واحده اعتبرى موضوع ماجده منتهى وموش عاشان العرض بتاع عزة الشهابى لا الاهم انتى ......انتى فيكى حاجه غريبه ...ممكن سحر ماشفتوش قبل كده ... وانا من اول ماشفتك حسيت بفوران .....صدقينى موش حتندمى
- طيب بلاش غليه وتعالى فسحنى شويه ماجده حتتاخر فى مشوارها ....... وقمت اتحرك امامه بدلع واضح فقام مسرعا ليمسكنى من وسطى كعاشقين فلم امانع ادخلنى السيارة مبتهجا
- ايه رايك نطلع على البحر
- فى البرد ده
- برد داانا مولع نار ههههههههههههه
- وحتروح فين على كده
- تعرفى بير مسعود مكان حلو اوى فى ميامى ده مكان للحبيبه
- ههههههههه طيب احنا رايحين ليه ماتسيب الحبيبه يتمتعوا بالمكان
- موش حاقولك انى حبيتك وكده ولو انى حاسس انى متعلق بجمالك بس اهو نتفرج ونتعلم .......كانت اول مرة ترى هذا المكان منطقه صخريه على البحر ملئ بالكهوف اذا دخلت فيها لا يراك احد ... ولان الصيف لم يبدا بعد لم نجد الا عاشقين باحد الكهوف كان يقبلها وهو مخرج بزازها ويلعب بحلماتها بشده ...ابتسمت لها فانزلت عيناها خجلا ....اختار كهفا بعيدا عنهم وجلسنا فيه وكان الموج عاليا يضرب بالصخور ويرتفع فبلل طرف الجيب الاحمر فرفعتها الى ركبتى لاجد عيناه تحملق بشده بساقيا ... ومد يده الى ساقى كانه يمسح المياه عنها وضغط عليها بنعومه ورفعها ليضعها على فخده ليخلع حذائى ويمسك بقدى يدلكها كان الكهف ضيقا وهو يشد بساقى ناحيته فاصبحت فخداى فوق زبره التى احسست به منتصبا حادا وكان النار تشب فيه اقترب بقدى ناحيته وبدا يقبل اصابعها ويلحسها ثم ينزل بلسانه على قدمى ثم ساقى ثم فخدى كنت اتمايل بخفه واضع قدمى فى صدره لابعده بدلال عنى ولكن الكهف الضيق كان يرده اليا ليكمل لحس الفخدين ثم اقترب من كسى فوق الاندر ليشمه ويتاوه ثم ينفخ فيه ثم يلحسه من فوق الاندر فاحسست انى سافقد السيطرة فابتعدت قليلا وامسكت به اقبه وادعك صدره فوق القميص ونزلت بيدى الى بنطلونه لافتحه واخرج هذا المارد كان كبيرا قويا ملتهبا .. خربشته باضافرى فصرخ ثم امسكت به الاعبه وادعك بيضاته وهو يصيح
- بيتجنن ايديكى اووووووووف عمرى ماشفت زبرى بالشكل ده ..... حركت نفسى ورفعت جسدى ليكون فخدى فوق فخده ولادخل زبره بين افخادى الناعمه وانا بجواره و واخذ يقبلنى بنهم وزبره ينيك فخداى كنت اغلق عليه بشده فيتحرك بصعوبه صعودا وهبوطا وكلما خرج من بين فخدى اضغط على راسه بيدى وبيضانه تكاد تنسحق تحت ضغطى عليه بالفخد وكان زبره فى صعوده وهبوطه يحتك بكسى من فوق الاندر فشعرت بانى اريد ان اخلعه واعطيه كسى ليرويه ويشبعه ولكنى تماسكت لاظل مسيطرة عليه ويكفينى ماراح كسى يفرزه من عسل الشهوة مرات ومرات وهومازال ينيك فى افخادى واحسست انه على وشك ان يخرج لبنه فاخرجت بزازى ليدعكها ويمص حلماتها وهو يلهث وانفاسه تتسارع حتى صرخ صرخه قويه (اااااااه اوووووووووف باجيب ااااااااااه ) وانطلق زبره يقذف اللبن عليا حتى كاد يصطدم بسقف الكهف ليسقط على افخاذى العاريه فالمسه باصابعى واتذوقه بنهم وانا انظر اليه وانفاسه مازالت تتسارع
- لذيذ لبنك ياواد هههههههههههه
- يخرب بيتك انا ماشفتش زيك انتى قادرة وفاجرة
- ليه بس الغلط ده
- اول مرة يحصل كده ... اجيب اللبن ده كلو من غير ماالمس كسك حتى ....
- ههههههههه ماهيا المتعه ايه الا بنزول اللبن الطعم ده
- ده انتى حكايه ولازم انيكك اكتر من كده
- زى ماقولتلك خلص موضوعنا وانا حامتعك
- اكيد بتمتعينى وتجننينى بعد اللى حصل ده
- دى بس عينه صغيرة علشان تعرف ممكن نعمل ايه مع بعض يالا نضف نفسك كده وتعالى نروح وعزة جايلك بكرة تظبطها واقولك حنعمل ايه مع ماجده
- وانتى ايمتى بقى
- هههههههه مانت لسه منزل لبنك على فخادى اهو
- لا انا عايز اشبع منك وانيكك كمان فى بزازك وكسك وطيزك حتى عنيكى متناكه توقف اى زبر
- حيحصل يالا نروح وبكرة نتفاهم
عندما وصلت سمعت اصوات بداخل الشاليه دخلت وجدت فتاتين اعمارهم فى العشرينات يرتدون جلاليب بيتى شبيه بملابس الفلاحين كان يزينون الشاليه ييالونات وقلوب وشموع نظروا اليا بدهشه واحاداهم اسرعت لتقول
- حضرتك ثريا هانم اكيد ماجده هانم قالتلنا انك جايه وهيا راحت مشوار
- وانتم مين بقى ياحلوين
- انا سميرة ودى دولت احنا بنشتغل هنا بالمنطقه وماجده هانم دايما بتطلبنا نعمل لها حاجات وهيا قالتلنا نروق الدنيا لانو عندها حفلة اليوم حضرتك تقدرى ترتاحى واحنا بنكمل ولو احتجت حاجه احنا تحت امرك
- اوك ان بادخل اخد دش وارتاح لغايه ماجده ماتيجى
اسرعت سميرة الفتاه الاصغر الى الحمام وهيا تقول
- حاجهزه لحضرتك حالا لاننا كنا حاطين فيه حاجات حضرتك غيرى وانا لما اخلص حانده حضرتك.. دخلت غرفه النوم وبدات اخلع ملابس فتحت ازرار البلوزة ثم انزلت الجيبه من قدمى ولامست الاندر فوجدته مبلل بشهوتى ...خلعته وجلست على الكرس وفتحت رجلى لاتلمس كسى الذى كان عطشه شديدا بعد مغامرة فوزى اخذت افركه بهدوء والاعب بزازى من تحت القميص المفتوح ....وفجأه احسست ان عيونا تتابعنى التفت بهدوء لالمح دولت الفتاةالكبيرة ترمق بزازى وكسى بنظراتها من خلف الباب المفتوح قليلا تعمدت الا ابدو اننى كشفتها واخذت ادخل اصبعى بكسى ووقفت وتحركت وكاننى لا اراها وهى تتابعنى حتى وقفت خلف الباب لافتحه بسرعه فتجمدت فلم امهلها امسكت بشعرها الاسود الطويل وسحبتها الى داخل الغرفه واغلقت الباب وجعلتها تركع امامى وجلست على الكرسى لافتحى فخدى ليظهر كسى اللامع من البلل وكانت قد بدات بالبكاء
- اخرسى بتتفرجى على ايه ياشرموطه عجبك كسى ولا بزازى
- لا ياهانم انا بس كنت جايه اشوفك محتاجه حاجه .....فممدت يدى لاصفعها فتنحت جانبا خوفا فامسكت بكتفها لاغرس اظافرى فى لحمها فتتاوه واشد شعرها واجذب راسها ليكون كسى المشتاق تحت رحمه لسانها
- الحسى يالبوة بتعرفى ولا حتتعبينى على الفاضى الحسى وقطعى زنبورى مص ولحس ........ انهالت عليه بلسانها وشفتاها تمصه وتلحسه بقوة ونهم وانا اصفعها برقه على وجهها فتزيد باللحس واتاوه بشده فما اشعر الا سميرة تدخل علينا وعيونها مفتوحه اشرت اليها
- تعالى ارضعى بزازى انتى كمان متعونى يابنات ........فاسرعت تمسك ببزازى وتدلكها وتلحس حلماتى ثم تمصها وترضعها وانا صرخاتى تتعالى حتى احسست باصبع دولت يخترق كسى وينيكه فانتفضت واخرجت شهوتى عارمه وشديده ومع صرخاتى اسرعت سميرة لتغلق شفتيا بشفتاها فى قبله اضاعت الانفاس منا حتى هدأت ومازالت دولت تشرب من عسل كسى وتضع اصبعها فى فمسميرة لتذوق عسلى معها فاعتدلت لهم
- يالا ياشرميط اخلعوهدومكم عايزةاتفرج عليكم وانتى بتلعبو فى لحمكم ..... اكيد كسك منك ليها مهرى
- هههههههه صحيح ياهانم ازبار المنطقه كلها عدت علينا بس احنا دايما بنلعب فى بعض و انتى كسك متعه اوى طعمه بيجنن .......كان يخلعون ملابسهم بهدوء اشعلت سيجارتى لاهدا واشاهد.. خلعو جلاببيهم فبانت بزازهما الكبيرة فاخذوا يداعبونها ويلحسون حلماتهم ثم خلعوا الاندر وبدا كس دولت كبير مليان وبدون شعر تقريبا اما سميرة فكان كسها صغير ولكن زنبورها طويل وشعرتها كثيفه .. اقتربو من بعضهم البعض والتحمت الشفتان بقبله ساخنه مع اللعب بالبزاز والطياز القت دلوت سميرة على السرير ونامت فوقها ترضع بزازها وتلعب بكسها ...قمت من مكان واخرجت الزبر الصناعى ولبسته واتجهت الى سميرة عندما راته فتحت عيونها وفمها بغرسته بين شفتيها لتمصه فى حين كانت دولت تلحس كسها بشده حتى انتفضت لتخرج عسلها فتنام فوقها دولت لتقبلها فاالف من ورا دولت وارفع طيزها واغرس زبرى فى كسها فتصرخ
- اااااااااااه لوووووووووووووف اهانم زبرك كبير اوى
- اخرسى ياشرموطه حافشخك يامتناكه
- بالراحه ياهانم الزبر ده بيخرقنى ......... اخرجته من كسها وارت سميره ان تاخذ وضع الكلب وراء دلوت التى كانت بنفس الوضع وتلحس طيزها وتبعبصها باصابعها وادخل انا زبرى بكس سميرة الصغير فتنتفض
- لا ياهانم ده كبير اوى اول مرة احس بالنيك من كسى كده .... بيوجع اوى حاجيب دم ياهانم
- وحافتح طيزك كمان يالبوة انتى والشرموطه التانيه ..........
كانو بوضع الكلابى وانا ادخل بطيز كل واحده منهم مع دعك الكس وفرك الزنبور حتى انتفضوا واحست ان رعشتهم الكبيرة قادمه فانمتهم على ظهرهم واخذت الحس عسلهم بنهم وقوة حتى بداو فى التراخى فتركتهم ونمت بينهم على ظهرى فوجدتهم عادوا للعب بكسى وبزازى ونزلت سميرة لتلحس كسى و دولت تنيك طيزها لا باصابعها وهى ترضع بزازى وانا انيككس دولت وطيزها باصابعى حنى صرخنا جميعا وانتفضنا ورائحه الشهوة تملا المكان,,,,

تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه


الشيطانة
( 12 )
ا
ستيقظت على انفاس تحيط بوجهى ...فتحت عيونى ببطء فاستقبلتنى دولت بشفايفها على شعرى وعينى وخدى وشفتى بقبلات خاطفه ....نظرت اليها بتعجب وهوتقول قوم ياعريس عروستك مستنياك وتقف ورائها اختها سميرة ممسكه ببدله حريمى من جاكت وبنطلون اسودين مع قميص ابيض بكرانيش على الصدر المفتوح من اعلى وكانت تبتسم ايضا وتقول ...وبدلة الفرح كمان جاهزة ياقمر .....اندهشت وانا احاول ان ارفع جسدى من السرير مع ابتسامه وانا انظر اليهم واقول ..هو انتم الشهود يابنات .....ضحكوا وتغامزوا وقالواوهما يرفعانى من السرير ....يلا بلاش دلع .الحمامجاهز خدى حمامك وتعال البسى علشان نروح نجيب العروسه من البيوتى سنتر .وتعالت ضحكاتهم واخذوا يخلعون عنى مابقى من ملابس حتى اصبحت عاريه تمام ليمسكوبيدى ويدخلونى للحمام .....اغلقت الباب ودخلت الى البانيو الممتلئ بالماء الفاتر وانا افكر مالذى يخبئ لى هذا اليوم .....دلكت افخادى وصدرى وبطنى بنعومه واخذت امسح على كسى وطيزى قلت لنفسى يكن مايكون لابدان اكمل اللعبة لاكون اقوى وصل الى اعلى درجات القوة .......
خرجت اليهم واخذونى واجلسونى على الكرسى يصففون شعرى ويدعكون جسمى بكريمات وزيوت وانا اضحك منهم واقول .....يابنات انا موش العروسه ...ضحكوا وقالو العروسه ظبطت نفسها بالبيوتى سنتر انتى كمان بدك تتظبطى شويه صففوا شعرى الويل ليكون ملموما ويبدو انه قصير مثل الرجال مع عقصه من الخلف ....فوجئت بسميرة تاتى بالزبر الصناعى لارتديه فاشرت لها بتافف ....لالا موش من دلوقتى قالت لى ماجده هانم موصيانى تروحلها لابسه ومربوط على فخدك حتى لايظهر بالشارع ارتديتع واعجبنى دخلو انبوبه بكسى وربطوه ثم ارتديت بدلتى السوداء وحذا اسود بكعب متوسط ....نزلنا وفتحت لى سميره الباب الخلفى للسيارة لاجلس ودولت كانت تقود السيارة وبجوارها سميرة كانو يرتدون فساتين سواريه احمر واصفر .... وعندما وصلنا نزلوا ليحضروا العروسه وخرجت مع اصوات زغارديهم العاليه ....كانت ماجده مشرقه فى ثياب العرس الابيض القصير وبدون اكتاف فلمعت كتفاها وفخداها الابيضين فاحسست ان الزبر ينغزنى فى كسى بشده وتاج العرس الابيض يزين جبهتها مع طرحه خفيفه على وجهها ......ادخلوها بجوارى والناس بالشارع يحاولون ان يروا من العريس المنتظر ولكن فيميه السيارة لم يظهرنى بشكل جيد ....امسكت بيدها وادخلتها عندما جلست نزلت على يدى تقبلها فحضنتها بشده ..... تحركت السيارة الى عش الزوجيه عندما وصلنا الى داخل الشاليه اغلقت سميرة الباب وامسكت هيا ودولت بشمعتين كبيريتين وهم يغنون اغانى العرس وتابطت ماجده ذراعى حتى وصلنا الى الريسبشن فاجلستها على الاريكه وجلست بجانبها وسميرة ودولت يقدمون الشراب واخرجت دولت تورته عرس صغيرة وقمنا لنقطعها مع ضحكاتهم واصرت سميره ان تقرص ماجده فى ركبتها مع الضحكات والغمزات ......كنت افكر بماجده انها تستمتع كانها عروسه بالفعل واليوم ليلة دخلتها الحقيقيه ....تعجبت من نفسى وحاولت ان اتذكر متى كان لى هذا التاثير على النساء قبل الرجال ؟ تذكرت من ايام الجامعه والبنات المعروفين بشذوذهم للسحاق وان يكونوا سليف كانو يتوددون اليا ولكنى ايامها كنت مشبعه بحب طليقى الفاشل .... كان الحفل قد بدا وبدات البنات يتراقصنبخلاعه مع ماجده وانا اجلس واضعه رجل على رجل وادخن وابتسم لهم كعريس حقيقى ... وفجأه وقفت فنظروا اليا وانا اقول لماجده موش يالا بقى ياعروسه وذهبت اليها واشدها متن يدخا بقوه فافلتت اهه خفيفه من بين شفتيها وحملتها بين ذراعى متجهه الى غرفه النوم والزغاريد تفرقع من ورائى فالتفت لهم وبنظرة ملتهبه انسحبوا خارجا الشاليه واغلقوا الباب ورائهم ....ادخلت ماجده محموله ثم القيتها على السرير ....وجلست امامها انظر اليها كنت افكر ان هذه الليلة فرصتى لاسيطر عليها تماما .. لاكون مثل سى السيد بحياتها ..لاتعصى ليا امرا ....... انتظرت ماجى ان ابادر وكانها عروس خجوله ولكنى وقفت لاناديها فتقوم مسرعه فاجلس على الكرسى فتجلس على الارض بجوار قدمى بلباس العرب فاربت على راسها بهدوء ثم ارفع قدمى لها ....تنظر اليا بعتاب فانظر لها بقسوة فتسارع الى خلع حذائى وجوربى النايلون الطوبله وهيا تتلمس قدمى وفخدى فاضغط على راسها فتسجد امام وهيا تقبل قدمى وتلحس اصابعها ادفعها بقوة بقدمى ثم اقف واشير لها ان تاتى لتخلع عنى ملابسى حتى اصبحت عاريه الا من الزبر الملتصق الى فخدى فحررته من الالتصاق ليقف نافرا امام وجهها فاحشره فى فمها لتصرخ ....بالراحه شقتنى حبيبى ..صرخت فيها..مصى ياعروستى اللبوة ......واخذت ادفعه بحلقها بشده وهى تكاد انفاسها تتقطع منها كان كلما دفعته دخل الانبوب فى كسى فاتهيج اكثر ........ اوقفتها وادرت موسيقا راقصه وجلست على الكرسى الاعب الزبر امامها وامرتها ان تخلع ملابسها .....ااقلعى ياشرموطتى وانتى بترقصيلى .....هيجينى عليكى ...... اتشرمطتى وورينى مراتى اللبوة وهيا بتتمنيك عليا ....... اخذت تتراقص بليونه وهى تخلع تاجها وطرحتها ثم ادرت لى ظهرها واخذت تتراقص بطيزها الذى ظهر فلقتاه من الفستان القصير وانحنت امامى اكثر وهى تشير لى بان افك السوسته ففكتها وانا اضغط على لحمها بقسوة واخمشه باضافرى فتتاوه ثم تنزل الفستان من على طيزها بخطوات راقصه وتخلعه بحذائها الابيض وتهتز لتبقى بالاندر الفتله المنغمس بين شفايف كسها وفلقه طيزها لاقوم والقيها على الارض على بطنها وانام فوقها وهى تغنج وتقول بالراحه يا عريسى وجوزى عروستك الشرموطه ملكك على طول ..ادعك الزبر بين فلقتيه وانا اركبها كالفرسه وشعرها فى يدى كاللجام وابعد اندرها لاغرس الزبر فى فتحه طيزها لتصرخ ......... ااااااااااه طيزى اتفشخت ... انا عروسه افتحنى بالاول .....شددت شعرها اكتر و اكتر وانا اخرج الزبر وادخله بقوه فى طيزها وهيا تصرخ حتى احسست انها سلمت لى واخذت تهذى ياحبك ياراجلى يااميرتى ياقلبى نيكنى اكتر نيكنى زى ماتحب فى اى مكان نيك جامد انا مراتك اللبوة رفعتها ومازل الزبر فى طيزها لاجلس وهيا تتراقص عليه وانا اجذبها اليا لالحس وامص رقبتها وظهرها وهيا مازالت تتغنى بنيكى وزبرى فحملتها والزبر مازال يهتك خرمها لالقيها على السرير واصعد فوقها اقبلها بعنف وارضع وامص بزازها بنهم وانزل على بطنها وافخادها وكسها بلسانى واصابعى لحسا ومصا وضربا وهيا تنظر اليا بشهوه .......وتقول كمان ماترحمنيش كمان ....بصقت بين بزازها وادخلت الزبر انيكها مه وهو يدخل بين شفتيها لتلعقه .....ثم نزلت الى كسها الاعبه بالزبر ثم ادخل راسه واخرجه منه وادخله بقوه مع صراخاتها وحركه الزبر بين كسها وكسى كان الهياج كبيرا قتركت بزازى لفمها تلحسها وترضع بزازى وانا ادك حصون كسها بالزبر الصناعى احسست بها تنتفض بشده حتى انحنى ظهرها لاعلى واخرجت عسلها على الزبر ثم هدات وانا مازلت انيك بها بقوة حتى احسست بشهوتى تسر فنمت فوقها وانا ارتعش حتى هدا الجسدان .......
كانت ليله عرسنا هائله نكت ماجده اكثر من اربعه مرات لان الزبر لا يشبع ولا يهدا ولا ينام ابدا ......كانت الاخيرة بالحمام حتى اننا نمنا من التعب داخل البانيو .......عندما افقت وجدتها تقبل جسدى كله ونحن بالبانيو
وهيا تقول لى متعتينى اوى ....بحبك ..... انا ملكك دايما ......قبلتها بهدوء واخذنا حمامنا وخرجنا لنجد البنات قد اعدا مائده شهيه للعرسان .......تضاحكنا معهم وكانو دائما يغمزون لى ....... رن موبايلى وكانت عزة الشهابى فتركتهم وذهبت الى غرفه النوم
- فينك ياقمر من الصبح رنيت عليكى كتير
- كنت عندى فرح هههههههههه واتاخرت فى النوم
- انا فى اسكندريه حاشوفك قبل ماامشى
- قابلتى الواد ولا لسه
- انا هنا من امبارح بالليل ماقدرتش اصبر
- اتناكتى يعنى يالبوة
- طبعا وحقك محفوظ هههههههه ده واد متعه وماشى معايا على اى لون
- لا ياحبيبتى انا عايزة رضاكى طبعا هههههه وهو خلاص بتاعك حطيله سلسله ليهرب منك هههههه
- انا واخده ومسافرة الليله اشوفك بمصر على كده
- بس عايزة منك خدمة
- اؤمرى اى حاجه انتى عارفانى
- صوريلى ليله معاه محتجاها
- عايزة فيلم سكس وتفضحينا
- موش عيب عايزاه هو بس ابقى البسى انتى الاقنعه اللى عندك لو خايفه منى..انا محتاجه ده فى حاجه تانيه مالهاش دعوة بيكى
- انتى عارفة انا باثق فيكى اد ايه وحاعمل اللى انتى عايزاه بس عايزين نجتمع مرة زى زمان
- اكيد ياحبى باى ياعزة ...... دخلت عليا ماجده لتسمع اخر حوارتى مع عزة فاخذت تنتتفض وعلا صوتها
- مين عزة دى وكمان بتقوليلها ياحبى .....انتى بتخونينى بالصباحيه ....... نظرت اليها بحده وقمت مسرعه لاصفعها على وجهها بقوة فترتمى على السرير باكيه وانا اشدها من شعرها بقسوة واقول
- اوعى تكلمينى كده تانى انا ستك وانتى موش اول ولا اخر حريمى دى واحده من حريمى كانت قبلك وحتفضل من حريمى وحييجى غيرها افهمى لو عايزانى تفهمى كده وترضى باللى حاديهولك ولا موش حتشوفينى تانى فاهمه يابنت .......
كانت دموعها تسبقها عندما ارتمت على يدى تقبلها وتتمسح بحضنى
- اسفه ياقلبى ياعقلى انا من حريمك وتحت رجلك ارحمينى ......اعملى اللى انتى عايزاه بس ماتسيبينيش
احسست بالقوة وعرفت ان ماجى اصبحت ملك يديا وان صعودى للقمه سوف يكون على اكتافها الجميله فامسكتها وربت على راسها وحضنتها بقوة وانا اقبل شفتيها بنهم لتنهار حبا وشغفا بين يدى ...... ورغم ذلك صممت ان اكمل مابدأته مع فوزى لابعده نهائيا عن ماجى زوجه الباشا وزوجتى......


تعليقاتكم هى التى تمنجنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه


الشيطانة
( 13 )
افقت على صوت زميلتى بالغرفه وهيا تنادينى .ابتسمت لها
 خير ياباشمهندسة ....محتاجة حاجه
 انتى رحت لغاية فين ياباشمهندس احمد ..انا بانده عليك من بدرى
 لا فيه موضوع شاغلنى بس ..... محتاجه ايه
 عندى شويةمشاكل بالتصميم اللى معايا ده ممكن تشوفه ......
وتحركت ناحيتها وناقشتها بمشكلتها حتى انتهت وبدات تعاودالرسم .....جلست على لوحه الرسم الخاصة بى وانا افكر فيما فعلته مدام ثريا معى وماذا تريده منى .... وماهوالخبر السار الذى تحمله لى .....تعبت فقررت ان اترك المكتب واذهب الى الموقع حتى لا يقتلنى التفكير فى هذه الامور .... استدعيت السائق وجلست بالسيارة مشعلا سيجارتى .....اخذ السائق كالعادة يشكو همومه بالبيت والعمل والعلاوات وغلاء الاسعار ....كنت ابتسم له ولكن تفكيرى ذهب الى حياتى الماضية ....خلال سنين حياتى ومنذ صغرى كنت انسانا هادئا ....مشهود لى بالاخلاق والكفاءة بالدراسة او بالعمل ...تخرجت وعملت بدون اى مشاكل ....ونظرا لان علاقتى بالجنس اللطيف لم تكن غير صداقه اوزمالة بالجامعه اوباى عمل ولم احاول ان يكون لى اى تجارب جنسية رغم محاولة البعض قررت ان اتجوز وتركت لامى الاختيار فاختارت بنت اختها نهلة الحبيبةالى قلبها ...لم يكن الزواج فى حدذاته هو مطلبى بل كانت الوقاية من اى اغراءات اومحاولات وكذلك لاجد انسانه ترتب لى حياتى الذى دائما ما تكون فوضوية كعاده المهندسين الغارقين دائما بالعمل ....تزوجتها وعشت معها حياة عاديه ... لميكن هناك حب او شغف بل كنا اقرب الى الاخوة باعتبارى اعرفها منذ صغرها ..... كانت هادئه مثلى ..مطيعة ... حتى عندحدوث اى مشكلة بسيطة ناتجة عن عصبيتى او ضغوطى بالعمل كانت تلجأ الى خالتها التى هيا امى لتشكو لها فكانت امى تحل المشكله بدون ان تعود الي فى احيان كثيرة ..المشكلة اننى بعد الزواج اكتشفت انى قوى جنسيا ...كانت ليلة دخلتنا البداية ....كان عندى بعض المعلومات المعروفةعن الجنس وطريقته وشاهدت بعض افلام السكس عند الاصدقاء ...ولكن لم اكن اعرف انى ساكون شره بالجنس هكذا .....كانت زوجتى تنزل شهوتها مرات ومرات وانا مازلت قويا الاعب كسها بزبرى واطعنه مرارا وتكرارا لدرجه انها فى بعض الاحيان كانت تدفعنى من فوقها لتداعب زبرى بفمها اوبيدها لانزل لبنى وارتاح وترتاح هى من قوة النيك ...ولكن المشكلة الاكبر اننا لم ننجب رغم ذلك وعندما ذهبنا الى الاطباء كانت دهشتى فبرغم قوتى الجنسيه كانت حيواناتى المنوية ضعيفة لدرجه انها لاتستطيع تلقيح البويضات ومع كل الادوية لم يكن هناك فائدة فى الحمل ... لم توافق زوجتى على ان تتركنى ..... وكنت احاول تعويضها بمزيد من الدلال والاهتمام والممارسة الجنسية ..تذكرت يوم ارادات ان تذهب الى امها وهيا خالتى ورفضت بحجة ان عندى اعمال كثيرة ...فنزلت لتاخد تاكسى وفى الطريق كانت الحادثة التى اودت بحياتها ......حزنت عليها بشدة ...لقد تحملتنى كثيرا وتحملت عيبى وتركتها لتموت بحجةالعمل ..... كنت مازلت جديدا بالشركة وخفت ان ابدوا متقاعسا بالعمل والان انا احمل نفسى ذنب موتها ..واتالم كثيرا عندما اتذكرها .... افقت على صوت السائق باننا قد وصلنا الى الموقع.... قررت ان انسى الموضوع بالعمل ..ناقشت المهندسين والمشرفين الذين لاحظوا عصبيتى لاول مرة ولكنى لم اهتم ....حتى انتهى يومى واتجهت الى شقتى ....كانت امى تاتى يوميا لترتبها وتجهز لي طعاما وتعود لبيتها قبل ان احضر...لقد حاولت امى ان تجعلنى اسكن معهم ولكنى رفضت ... لم اجد عندى شهية للطعام فتمددت على الفراش بملابسى وحذائى واشعلت سيجارتى لاجد صورة ثريا اما م عينى ........ كانت اول مرة اراها بهذه الشركة عندما ذهبت لاقدم اوراقى ... كانت فاتنه ...لاول مرة اشعر بالخوف من انثى ....كانت انوثتها مبهرة .... عندما دخلت على السكرتيرة وانا اجلس عندها ...كانت تكلمها بقوة وثقة مع ابتسامة تذيب القلوب ..... عندما بدات العمل بدات اسمع عنها الكثير ... الكل يتكلم عنها .... لها القاب اكثر بالشركة من يقول الفاتنة واحيانا الهانم واحيانا اخرى الملكة....... الكل يخاف منها ويتملقها ....والكل كان يعرف انها بالفعل الملكة المتوجة لهذه الشركة ..وعندما تسال كانوا يرجعون ذلك لعلاقتها المتميزة بزوجة صاحب الشركة واحياتا يقولون انها قريبتها ولكن سيطرتها كانت واضحة على كل الاقسام ... واغرب لقب لها قد سمعته بالصدفة من عامل بوفيه صاحب الشركة كان الشيطانة.... اثرت الابتعاد عنها ....عن مشاكلها او قرصتها التى اسمع عنها تؤدى الى القبر كما يقولون ...ولكن الاهم الابتعاد عن افتتانى بها ....بل بالعكس عندما تحدث صدفة لاراها كنت انظر لها بشكل لا مبالى رغم قلبى الذى كان ينبض بقوةلرؤيتها ....ويوم رؤيتها كان يوم صعب على زوجتى لاننى كنت امارس معها نيكا طويلا عارما متوحشا من هيجانى على ثريا الفاتنة ... الان هيا تاتى الي لتحاول ان تنال صداقتى ام لتنال منى ؟....احسست بها تفتح الباب ......نظرت بدهشة كانت بنفس الزى الذى رايتها به صباحا ..البلوزة الزرقاء والجيب الابيض .... وشعرها المنسدل على ظهرها ....... دخلت على بابتسامةعريضة واقتربت منى لتجلس على طرف السرير وتمد يدها لتاخذ السيجارة من فمى وتمسكها باصابعها ذات الاظافر الطويله والمانيكير الاحمر وتخرج لسانها لتلحسها من الاسفل ثم تمررها على شفتيها بالروج الوردى ثم تدخلها بفمها لتسحب نفسا طويلا ...... اثارتنى حركاتها بشدة حتى ان زبرى اخذ بالانتصاب بشده حتى كاد يمزق بنطلونى ...حاولت ان استجمع نفسى واقوم فامسكت بقدمى لتنزعى حذائى مما جعلنى اعود الى السرير مرة اخرى ....ياللعجب ....كانت تخلع عنى ملابسى .....بدات تخلع بنطلونى ثم القميص فاصبحت فقط بالسليب وزبرى منتصبا مرتفعا امام وجهها .....تمنيت ان تمسكه وتلاعبه ولكنها تجاهلتنى ....وقامت لتخلع عنها ملابسها .انزلت الجيبه البيضاء وهى تعطينى ظهرها وتنحنى لتظهر طيزها الممتلئه لا يكاد يخفيها هذا الاندر الازرق الرقيق .....ثم استدارت لتخلع بلوزتها فارى بزازها البيضاء الناعمه وحلماتها البنيه الواقفة اخذت تتراقص وتهز بزازها وطيزها ثم تجلس على الكرسى لتخلع حذائها وتمد ساقيها تداعبهم بيدها ثم تمسك ببزازها تضغطها وتلعب بحلماتها ... اشارت اليا وهى تسالنى
 عايزنى ؟؟؟؟؟؟؟؟
 انتى دخلتى هنا ازاى؟؟؟؟؟
 انت اللى طلبتنى فجيتلك ......امشى؟؟؟؟؟
 انا؟؟؟؟؟؟ اكيد انتى خيال او وهم ...
 خيال جميل .....وهم حلو ......صحيح ياقلبى
 بس ازاى تجيلى بيتى وتدخليه بسهولة كده؟
 انا بس موش حادخل بيتك ....انا كمان حادخل قلبك وحياتك كلها
 انتى ملاك ولا شيطان ؟؟؟؟...انا تعبت.........
 موش مهم انا ملاك ولا شيطان ......المهم انا اللى حادخلك احلى حياه ...حياتك حتكون جنه على ايدى انا .. ..ومدت يدها مرة اخرى اليا لاقوم مسرعا الى احتضانها ولارفعها من على الكرسى واحملها بين يدى وانا انظر الى عينيها الجميلتين فاسمعها تنادى باسمى .....(احححححححححححححححححححححححححححح حمد ).....فالتهم شفتاها بقوة بين شفتيى واخرج لسانى ليلمس شفتاها فتفتح فمها لادخل لسانى واخرج لسانها وامصه بقوة فتتاوه ...انزلتها بهدوء على السرير ونمت فوقها ولكنها دفعتنى برفق لتنام هى فوقى وهى تلاعب بشفتيها رقبتى وتلحس صدرى وبطنى حتى تصل الى زبرى المنتصب خلف السليب فتلعقه ثم تخرج راسه لتقبله وتشمه وتلحس راسه ثم تدخله باكمله بفمها وتمصه وهى تخلع عنى السليب لتمسك ببيضاتى تدلكها برفق وهى مازالت تلحس وتمص زبرى المتوهج حتى احسست ان زبرى ينتفض ويريد ان يخرج شهوته لبنا ساخنا ولكنها توقفت فجأه لتصعد فوق زبرى بكسها بدون ان تخلع الاندر الصغير فيحتك بزبرى فتصرخ وتصرخ اكثر ...كانت تتحرك طولا على زبرى من راسه حتى بيضاته بكسها الممتلئ ثم تتركنى وزبرى على وشك الغليان بما يحمله من لبن ساخن وتقف فوق راسى وهيا تخلع الاندر لتنزل بكسها على وجهى وفمى وتحركه بشده على فمى وهى تمسك بشعرى وتشده من شده الشهوة وانا اشم رائحه كسها واتذوق طعمه الفاجر حتى وجدت قطرات من عسل تنزل بفمى فشربت منها وانا ادخل لسانى اكثر بكسها لالتقط كل العسل وبدات فى الشهقات والاهااااااااااات العالية وهى مازالت تشدنى من شعرى ثم تغرز اظافرها الطويله بصدرى حتى هدات قليلا لترفعنى فوقها وهى ممسكة بزبرى لتضعه بين بزازها وتغلق عليه بيدها لابدا فى الدخول والخروج بين بزازها وهى تحاول ان تلتقط راسه بشفتيها فى كل مرة ولكنى لم احتمل اكثر لامسك بيدها ارفعها عن زبرى وانزل بشفتى على حلماتها وبزازها لحسا ومصا ورضاعة وانزل بجسدى فوق جسدها حتى اصبح راس زبرى على باب كسها فانتفضت بقوة ومدت يدها لتمسكه وتدخله بنعومه ولكنه دخل نارا موقدة فالتهب وتمدد واصبح يدخل ويخرج بقوة ثم بعنف .......كانت اهاتها انغام تسرى على وقع ضربات زبرى لكسها حتى احسست ان انغامها تقطر عسلا من كسها يلسع زبرى بنيرانه فينتفض ويهتز بشده داخل جدران الكس الرهيب لينزل لبنا غزيرا صافيا ملتهبا مع وقع موسيقى الاهات والاححححححححححححححات منى ومنها وانام فوق صدرها وزبرى مازال بكسها ....لافاجأ بزوجتى نهلة فوق راسى .....تنظر اليا بعين دامعة وهى تقول:
 بتخونى مع الشيطانة دى .......بكرة حتندم ......... انتفضت فاتحا عينىا لاجد نفسى وحيدا ..... لا ثريا ولا زوجتى ... بل فراغ اسود من ظلمة الليل ووجدت نفسى مازالت بملابسى ولكنى مبتل من اسفل بلبن الشهوة ...فانتفضت وووقفت وانا اصرخ بصوت عالى وبملء فمى
 لا ....لا ........لا....... لن استسلم ....لن اخضع لكى ابدا



تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه

ا
عتذار واجب :


اعتذر لكل اصدقائى اعضاء المنتدى وكل متابعين قصصى وخاصة قصه الشيطانه وذلك لسببين

الاول : للتاخير فى كنابه الاجزاء المتبقية وعذرى ان هذه القصه من ابداعاتى ووحى خيالى المتواضع كما انا القصة وصلت الى نقطه الصراع الرئيسية التى تخيلتها من البدايه بين ثريا ( الشيطانة ) والمهندس الهادئ الوديع والذى سيكون صراعه مع ثريا بمثابة نقلة جوهرية فى طريقته بالحياة

والثانى : لاننى غيرت راوى القصة من الشيطانة ثريا الى المهندس احمد بدون اعلام القراء مما شتت انتباههم لانه لم يظهر بالقصة منذ الحلقه الاولى فعذرا واسمحولى انى سوف استكمل القصةعلى ان اكون انا الراوى حتى استطيع ان اتنقل بسهولةمن شخصية الى اخرى

مع شكرى وتقديرى لكل من قرا وعلق وسال عن القصة

الشيطانة
( 14 )
عندما ذهب المهندس احمد الى مكتبه صباح اليوم التالى كان مرهقا ووجهه يمتلئ بالشحوب وعلامات عدم النوم حول عينيه الزرقاوتين التى كانت تعشقهم زوجته وكانت دائما تقول له ان عينيه كالبحر من يحاول ان يصل الى اعماقها قد يغرق فى غموضها ....كان قد قرر الا يتخذ اى خطوة ناحية ثريا حتى يرى ماذا سوف تفعل معه ولكنه قرر ان يرى الصورة كاملة حول هذه الشيطانه ... كان دائما لايهتم الا بعمله وكيفيه الاجادة فيه وتوفير النفقات والربح للشركة وكان ينال دائما الاشادةعلى ذلك .....لم يكن يشغله اىة علاقات بين الموظفين اوزملاؤه او رؤسائه اومن كسب او من سرق اومن ترقى او اى شئ الا عمله ليعود بعده الى حضن زوجته الدافئ والتى لم تتخلى عنه حتى فى اعزايام محنته عندما علم بعقمه وعجزه عن الانجاب ....ولكنه الان سوف يبدا فى محاولةالدخول الى العالم السرى للشركة ومعرفة من يمنح هذه القوة لثريا والتى كانت تبدوا كانها المهيمنه المسيطرة على مجلس الادارة بل على الشركة كلها .......كان مجلس الادارة يتكون من 7 اعضاء لم يكن يعرف عنهم شيئا .....ولكنه بدا فى الاستفسار بطريقت اللبقه مع الكل وبدون ان يشعر احدا باهمية الموضوع له كانت الاعضاء السبعه هم الباشا صاحب الشركة وزوجته التى لم يراها الا مرة عابرة فى مكتب الباشا وكذلك شوقى مدير العلاقات العامه والشئون القانونية بالشركه ومعروف انه قريب الباشا وثريا بصفتها مديرة مكتب الباشا والاستاذ جمال المدير الادارى ومدير الشئون الفنية المهندس عمار والذى كان يكرهه بشدة لمدح الرؤساء فى عمله ومندوب عن العمال هومشرف العمال محمود وهوالوحيد الذى يعمل معه وعلاقته جيده جدا وهو من اعطاه خيوطا كثيرة عن مجلس الادارة وعن قوه وتحكم ثريا فيهم حتى انه اخبره عندما حاول ان يعترض على احد مطالبها اجتمعت به وهددته باشياء من ماضيه قد تجرده من المنصب وحتى من العمل بكامله .... اما من تستعملهم ثريا من خارج المجلس عرف انها مسيطرة على دلال سكرتيرة الباشا ومشيرة سكرتيرة شوقى وكل طقم السكرتاريه والاشراف والموظفين يهابونها وينفذوا اومرها مهما كانت ......احس احمد ان ثريا هى اخطبوط يفرد اذرعه الطويله على الشركة ويحتاجالى الصبر ليمزق الاذرع واحدا بعد الاخر ......كانت سيطرتها الواضحةعلى نساء الشركة جميعا ومنهم تسيطر على رجالها ...لذا قرر ان يبدا بالمواجهة الناعمة حتى يستطيع التخلص من قبضتها واحده تلوالاخرى بسهولة .....كان يفكر بمن سيبدا حتى دخلت عليه دلال سكرتيرة الباشا وبابتسامة قالت له

 صباخ الخير باشمهندس
 صباح النور مدام دلال
 مدام ثريا طلبت حضرتك على الموبايل بس الظاهر مقفول هيا جاية بعد شويه وعايزاك ممكن تشرفنى بمكتبى لغاية ماتيجى زى ماطلبت المدام

التفت دلال لتسير امامه بعد ان اشار اليها بيده ولاحظ جسدها اللدن وهى تتمايل امامه عندما بدا له تعاريج جسها وانوثتها المفرطة قرر ان تكون هيا بداية الطريق الذى سيسير به ......عندما وصلوا الى مكتبها لم تكن ثريا قد وصلت بعد فاجلسته دلال فى مكتبها بابتسامة رائعة جعلته يهتز وهو يفكر كيف سيطرت ثريا على هذه الانثى الشبقة ولا حظت دلال نظراته المتعمقة بها فاتسعت ابتسامتها وقالت له

 مالك ياباشمهندس زى ماتكون اول مرة تشوفنى
 بصراحة حاسس كده انا كمان .....ههههههههه
 ليه بقى ....... بس قبل ماتجاوب تشرب ايه ؟
 انا مابشربش غير اللبن بالعسل .....عندك ؟
 ياه غريبه ...بس كلوموجود ............

ودخلت الى غرفه مجاورة لتحضر له كوبا من اللبن البارد مع معلقه من العسل وانحنت لتضعه امامه فبدا شق بزازها من فتحةالبلوزة الضيقة فامعن النظر فيها فزادت ابتسامتها .....وجلست امامه لتقلب العسل باللبن بهدوء وهيا تنظر فى عينىه وهو ينظر الى فخذيها اللتان انحسرت عنهما جيبتها فكاد ان يظهر الاندر التى تلبسه ........لم يكن من عاداته ان ينظر الى اى امراة اومفاتنها ولكنه شعر ان دلال لن تخضع له الا من خلال جسدها ..... نظرت دلال الى ساعتها وتململت

 الظاهر المدام بتتاخر شوية
 طيب ماتكلميها تشوفى حتيجى ايمتى كده
 لا مااقدرش بعدين تتضايق لوكانت مشغوله

وعندها رن موبايلها نظرت اليه واهتزت وفتحته بسرعة وهى تقف بعيدة عنه

 ايوه يامدام ......المهندس احمد عندى
 طيب نخليها لبكرة اوك
 ماشى مع السلامة

ووضعت الهاتف ونظرت اليا بابتسامة وهى تعتذر عن المدام بانها لن تحضر اليوم ولكنها ابلغتها ان تعرض عليه بعض بيانات المشروع الجديد ليدرسه وقامت اللى الكومبيوتر لتفتحه وتناديه ان ياتى بجانبها ........وقف ورائها ليرى البيانات فلاحقته رائحه بارفانها المثير فاحس بارتعاشة فى زبره الذى لم يشتعل من وفاة زوجته ...... اخذت تتكلم عن البيانات وتفهمه ماهي وهو لم يكن معاها بل كان مع زبره المنتصب يريد ان يخفيه حتى انه اوقفها بلمسة ساحرة من يده على كتفها فنظرت الي عينيه وهويقول

- لا كده موش حاعرف محتاج نقعد مع بعض براحتنا نفهم الموضوع

اجابته بدلال زائد وابتسامة ساحرة

- مافيش حد هنا اليوم واحنا براحتنا .........

.ووقفت فجأه فاصطدم كتفها بزبره فتوقفت للحظه حتى ابتعد قليلا لتقوم وتحضر كرسى له ليجلس بجانبها وهيا تنظر الى زبره المنتصب واخذت تشرح له الموضوع وكان الشرح لايخلو من الضحكات واللمسات والهمسات حتى انتهت من الشرح وقالت له

- تمام كده كله مفهوم
- لا موش كله انا حاخده البيت اسهر عليه بس ممكن لواحتاجت شئ اسالك فيه بكرة
- لا ..بكرة ...لا....... المدام عايزاك تديها تقرير عنه بكرة ...لازم تخلصه اليوم ......وده تيلفونى لو حبيت حاجه باى وقت كلمنى وانا اجاوبك خد سجله عندك
- لا موش محتاج انا حفظته خلاص
- مهندس بقى بس بتقدر تحفظ كل الارقام دى ازاى
- للناس الحلوة بس ...يعنى اكلمك فى وقت ......... خايف ازعج جوزك ولا اهلك
- لا ماتخافش جوزى مسافر بره وانا عايشه مع مامتى لوحدنا كلمنى اى وقت لواحتجت اى حاجه
- اى حاجه .......... اى حاجه .........هههههههههههههه
- ههههههههههه طبعا حتى لو حابب تاكل ابعتلك اكل بس تخلص التقرير
- طيب خدى تيلفونى علشان تردى عليا
- عارفاه طبعا عندى كل بياناتك ياباشمهندس ههههههههههههه
- مابلاش باشمهندس دى طويله اوى يامدام
- عايزنى اناديك ازاى؟؟؟؟؟؟؟
- احمد وبس احنا لوحدنا اهو
- اوك بس لونادتنى دلال وبس لاننا لوحدنا هههههههههه
- احلى اسم يادلال

وامسك بيدها الناعمه وقبلها وخرج بدون ان يكمل كلامه معها ........كان وقت العمل قد انتهى فاخذ البيانات معه وعادالى بيته واخرج جميع البيانات وانهى التقرير بسرعة .....حتى بدون ان يخلع ملابسه ....ولكنه خلعها بعدان انتهى ووقف امام المراًه ونظر الى جسده الممشوق وعضلاته البارزة ...وزبره الممتد امامه والذى انتصب قليلا عندما تذكر دلال ....وعادت ذاكرته الى ايام الجنس المشبوب مع زوجته ..... دخل الى الحمام لياخد دشا باردا يهدئ به نفسه ......سمع جرس الموبايل يرن لم يقم حتى انتهى وعندما دخل رن مرة ثانيه نظر الى الفون وجد رقم دلال رد عليها

 اهلا دلال هانم
 ماقولنا بلاش هانم ولا مدام دى ...ههههههه..... اخبارك ....... ليه مابترد كنت نايم
 لا كنت بالحمام ولما سمعت الفون جيت جرى حتى مالبستش هدومى
 ههههههه ...موش خايف حد يشوفك كده
 ماانتى عارفه لوحدى ...مين حيشوف الا اذا انتى كنتى شايفانى من الفون ههههههههههه
 هههههه لا قولى اخبار التقرير ايه
 لسه ماشفتش حاجه ....واكيد حاحتاجك فى حاجات
 انا تحت امرك قول اللى انت عايزه

واخذ يسالها ليبدوانه لايفهم الموضوع كله وانه صعب عليه وكان بنفس الوقت يلاعب زبره الملتهب وهويتذكر فتحه شفايفها المعووجه ويتخيلها تمص بزبره وتلحس بيضاته حتى فاجاته بقولها

- لا انت موش معايا خالص وشكلك كده موش حتخلص النهارده
- الموضوع موش سهل بياخد وقت كتير والكلام بالفون ماافهم منه كويس وبكرة نعمله سوا
- لا المدام بتزعل لازم اليوم انت ارتاح ساعتين ونتقابل فى اى مكان نخلص فيه التقرير سوا
- حنشتغل بالشارع ؟؟؟؟؟ ازاى بس....خليها بكرة
- وحياتى لا .. ااقولك تعالالى انا مع مامتى وماحدش يزعجنا
- لا انا احب ارتاح فى بيتى لسه حانام وبعدين اتعشى وابقى اشتغل
- طيب اقولك نام وارتاح وانا حاجيبلك اكل واجيلك نخلصه سوا
- للدرجه دى خايفة منها كده
- موش خوف بس دى حاجه مهمه حاسيبك ترتاح كمان ساعتين حاكلمك واجيلك .. باى دلوقتى

ضحك من نقسه لانه استطاع ان يحضرها الى بيته بدافع خوفها من ثريا ....الهذه الدرجه نخاف منها وهل ستحاول بكل الطرق ان ترضيها وترضيه ههههههه ........استلقى على السرير لينام بدون ملابس واكمل تخيلاته .....دلال تمص زبره المنتصب وتضعه بين بزازها البيضاء وتغلق عليه بيدها واظافرها تلاعب فتحه راسه ثم تمسك به تمرره على حلماتها الوردية المنتصبه وهيا تدعكه بشدة مرات ومرات حتى انطلقت دفعات غزيرة من اللبن تخيلها على وجهها وعيونها الجميله ولكنها بالفعل اغرقت بطنه ...لم يهتم بتنضيفها واستغرق فى النوم حتى افاق على صوت الهاتف

- صحيت ياباشمهندس
- لسه بس حاقوم اهو .....انتى فينك دلوقتى
- انا بالطريق لبيتك .........
- هوانتى عارفة العنوان
- ماقلتلك بياناتك كلها عندى
- تحب تتغدى ايه
- لالا انا عندى الغدا ......الحاجه مجهزاه هنا
- الحاجة مين دى
- امى بتجهز لى الغدا كل يوم وانا بالشغل ...... انا حاجهزه على ماتيجى
- لا انت قوم خد حمامك واشتغل شويه وانا لما اجى حاعملك كل حاجه .....عايزين نخلص شغلنا النهارده باى طريقة .....
- ماشى مستنيكى

قام من السرير وهويفكر الى اى درجه ممكن دلال ان تصل معه لينهى التقرير وهلى خوفها من ثريا قد يصل الى درجة ان تاتى اليه ببيته ومن الممكن ان تغريه بجسدها لينفذ مطالب ثريا .......لوكان الامر كذلك تكون ثريا اخطر مما كان يتصور....... دخل الى الحمام مسرعا وخرج ليرتدى ترتج سوت ازرق بدون اى ملابس داخلية وفتح الكومبيوتر ليراجع تقريره الذى ينوى ان يكون بدايه الطريق بصراعه مع الشيطانة ........ رن الجرس بالباب ....اسرع ليفتح وجد دلال ونظر اليها مندهشا ......كانت مختلفه عن الصباح ..كانت ترتدى بلوزة كت حمراء اللون بازرار مفتوحه عند شق الصدر وبدون برا لانه لاحظ حلماتها نقطتتين تبرز بالبلوزة ......ومينى جيب ابيض ضيق فوق الركبة مع حذاء كعب عالى مفتوح من الامام ليظهر اظافرها المخضبه باللون الاحمر القانى ....مدت يدها لتسلم عليا لارى اظافرها الطويلة والمانكير بنفس اللون وهيا تقول

- مساء الخير .....ايه مالك ......موش ناوى تدخلنى ولا ايه
- اسف ...اتفضلى .....بس معرفتكيش .شكلك متغير عن الصبح بالشركة
- ههههههههه ..لا لا لا......انا دلال هيا هيا بتاعة الصبح بس حاطة برفان مختلف ههه
- لا بجد انتى دلوقتى زى الاميرة الجميله بتاعه الحواديت
- انت بس اللى عيونك حلوة ودى حقيقه موش كلام وبس
- شكرا ياستى .المهم نورتى بيتى المتواضع
- بيتك حلو ومحندق كام غرفه؟
- 2 نوم وصالون والانتريه بالصاله زى ماانتى شايفه كده
- حلوبس صغير
- انا لوحدى وباحس انوكمان كبير عليا
- ليه موش ناوى تتجوز تانى وتخلف كمان
- لالالا جوازتانى لا ...... انا مرتاح كده
- المهم فين المطبخ اجهزلك الغدا وانت اقعداشتغل شوية
- لا موش ممكن انا اللى حاجهزه ونتغدى سوا بس الاول نشرب قهوة باحب كده بعد النوم
- بلاش دلع ...... انا حاجهز كل شئ وحاعملك القهوة تشربها وانت بتشتغل يالا ياباشمهندس
- تانى .......كده حازعل
- ماشى يا اححمد قدامى عرفنى على مطبخك وفهمنى فين كل حاجة وروح اشتغل
تقدم امامها ليريها المطبخ ويوضح لها الاماكن .مكان القهوة والسكر والاكواب .وكذلك الاكل الذى لابد عن تسخينه قبل الاكل وكان الوضع لايخلومن لمسات وضحكات ...كان زبره قد بدا بالانتصاب قليلا من بعد رؤيته لحلماتها وبدا واضحا اسفل بنطلون الترنج وعده مرات التقى زوبره بجسدها بتلامس ناعم ولكنها لم تعلق على شئ حتى انتهى الشرح بالمطبخ فامسكت يده كولد صغير وسحبته خارج المطبخ ...وزادت نعومه كفيها من انتصاب زبره ......اجلسته امام الكومبيوتر وربتت على كتفيه بنعومه
- يالا شغل ......مافيش دلع ......وانا بالمطبخ عندك سؤال اسالنى
- ماشى يا ابله دلال ههههههههههه
- ههههههههه انا كده بقيت ماما دلال باكلك واشربك وباقعدك تذاكر دروسك
- احلى ماما بالدنيا

وامسك بيدها ليقبلها وهو ينظر بعينيها فاحس بارتجافه يدها تحت ملمس شفتيه ....واسرعت تسحب يدها والدخول مسرعة الى المطبخ ......بعد قليل احضرت له القهوة وجلست بجواره ومدت يدها على ساقها لتخلع حذائها فانتفض زبره انتفاضه قوية من المنظر المغرى ......اخذ يسالها لتقوم وتلتصق به لتشرح له مايريد كان كتفه يدخل بين بزازها وهيا تنظر الى الكومبيوتر فيشعر بحلماتها تدق بلحمه العارى تحت الترنج .....واصبح الوضع ساخنا ....... زبره منتفض وهىا بالتاكيد تراه وتلاعبه من بعيد بحركاتها ولمساتها الناعمه كل فترة ..... قرر ان يقف لياخذها فى احضانه فلم يعد يتحمل كم الشهوة التى تسرى بدماؤه ..ولكنها عندما احست به اسرعت الى المطبخ بحجة ان الاكل قد سخن جدا ....وقفت اما الموقد لتغلقه ولكنه اتى ورائها والصق صدره بظهرها ونزل على رقبتها وكتفيها يقبلهما بنعومه .......حاولت ان تستدير له وكانها تمنعه

- احححححححححمد .......انت بتعمل ايه ......لالالا بلاش كده
- موش قادر .....سامحينى ........جمالك مجننى
- والاكل والشغل .........بلاش نضيع وقت
- ماتقلقيش كل حيخلص ........ تعالى .....انا محتاجلك اوى

استدارت اليه فنزل علي شفتاها بشفتيه وهويفتح ازرار بلوزتها ليخرج كنزها المدفون .. البزاز الناعمه المليانه والحلمات المنتصبه فيدعكها ويخمش حلماتها باظافره لتحتضنه بقوة فيحتك زبره بكسه فتتحرك عليه بشده فيمد يده ليفتح سوسته الجيبه من الخلف فتسقط لتقف على اعلى طيزها المرتفعة فينزلها بيده وهويتحسس نعومه طيزها من فوق الاندر الاحمر ويرفع جسدها الى اعلى وهو يقبلها فتسقط الجيبه على الارض فيعود الى بزازها ليمصها ويرضعها وهى تضغط بيدها على راسه لتحتك شفتاه بحلماتها فتتاوه بنعومة ...واخذ زبره يشتد بالانتصاب فيضرب ى اسفل بطنها فتمد يدها لتتلمسه وتشعر بقوته وجبروته فتخرج اهه نشوانه من فمها وتتراقص حروف اسمه على شفتيها ....اااااااااحححححححح مممممممممممممم ددددددددددددد ..... فيضع يده خلف رقبتها ويد تحت فخديها ويرفعها بين يديه ومازال فمه ياخذ الحلمات مصا ورضاعة ....يحملها الى غرفة نومه وينزلها على السرير بهدوء ومازال يرضع الحلمات وامتدت يده الى كسها فوجد الاندر مبتلا بماء شهوتها فازاحه جانبا وبدا ينهل من عسل كسها ويلاعب زنبورها وهيا تمسك براسها وتصرخ ....واهاتها تتوالى حتى انتفضت بقوة ورفعت جسمها ليلتصق كسها بفمه وهويزيده لحسا ومصا وعضا حتى هدات قليلا فتركها وابتعد ...اخذ يخلع ملابسه وهيا تنظر بشهوةكانها تريد ان ترى الوحش الذى لا مسته بيده منذ قليل ...عندما انتفض زبره امامه شهقت ومدت يدها تلاعب بزازها وكسها .....لم تنتظر طويلا حتى اقترب منها ليضرب بزبره على شعرها وخدها ووجها فتسرع بامساكه وقياس طوله وعرضه ووزنه ثم تركته لتملا ناظريها برؤيته ثم فتحت فمها واسعا وهيا تشير اليه فاقترب وغرس زبره داخله لتشيعه لحسا ومصا حتى انتفخ واشتد فامسكت به وقامت وهيا تدفعه فسقطا سويا على الارض فاسرعت الى خلع الاندر من ساقيها وركبت على زبره فدخل بقوه وبصوت كطلقه مدفع فصرخت وهيا تتمتم ..جنااااااااااااااان ..... زبرك ده جناااااااااااان ..اخذت تتراقص على زبره وتخرجه وتدخله وهيا تصرخ .....قام بظهره ليحتضنها ويقبلها ويلاعب بزازها وحلماتها .. ثم امسك ورفعها من طيزها وزبره بكسها ليحملها وهيا متعلقه برقبته وينيك فيها بقوة وعنف حتى احس ان شلالا يفيض من كسها بدون ان يتوقف ....احست انها تنهار فتركت رقيته ونزلت بظهرها على الارض وهومازال واقفا يدك كسها بزبره حتى احس بان جسده يرتعش وزبره ينتفضى فانزلها على الارض ونام فوقها لينزل لبنه بداخلها دفعات من نار وحرمان طويل .............احتضنته بقوة واخذت تقبله فى وجهه وجسده وعيناها مغمضتان فقام من فوقها ليحملها وهيا نائمه الى السرير وينام بجوارها مرهقا وهويفكر فى خطواته التاليه ...........




تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه

الشيطانة
( 15 )
استيقظ احمد على هزات متسارعه من يد دلال وهيا تصرخ
 قوم ياباشمهندس التقرير ماخلصش والهانم حتتضايق منى ومنك ........ قام وهويفرك عينيه ويتمطى فيحدث صوتا عاليا بفمه ويتحرك ناحيتها ليحتضنها بقوة وهيا تحاول التملص منه
 التقرير يا ااحمد لازم تخلصه علشان الهانم محتاجاه بكرة
 تقرير مين وهانم مين ...اللى مايخلصش النهارده يخلص بكرة ...انتى مرعوبه كده ليه من الهانم دى هيا ماسكه عليكى حاجة ...وبعدين هانم ايه بس دى يمكن من سنه كانت حتة موظفه بالارشيف ...ده انتى سكرتيرة المدير واهم منها وااقدم منها كمان المفروض هيا اللى تخاف منك وانتى اللى تشغليها ...تخلصت بعنف من يده واحضانه واندفعت لتشعل سيجارة وهيا تعطيه ظهرها
 شوف انا معرفشى الا انى انفذ اوامر المدير واوامره انى اخدم الهانم باى شئ
 وليه ده كله ....... وصلت لكده ازاى ؟ ....... ومين ساعدها ؟
 انت كده بتضيع وقت .. عايزين نخلص التقرير وبس
 التقرير ممكن ياخد يومين تلاته انا موش انسان الى وكمان لازم كل حاجه تتظبط صح وانا موش فاهم الهانم بتاعتكو دى بتشتغل ايه ومتحكمة بالشركه كده ازاى
 ياباشمهندس دى طلعت قريبه اومعرفه مرات صاحب الشركة ومعاها دايما ويمكن ده اللى مخليها بتعمل اى حاجة بالشركه
 وفين صاحب الشركة وازاى يسمح بكده .........واكيد كمان فيه ناس كتير بيساعدوها فى عمايلها دى
 انا لا انا بانفذ اوامر صاحب الشركة وبس ...بس هيا دايما مشغلة مشيرة سكرتيرة شوقى بيه معاها وهيا اللى تعرف عنها كل شئ تقريبا ..... والتفتت اليه بنظرة اغراء ومدت اظافرها الطويلة لتخمش شعر صدره وهيا تمد شفتاها لتقبل شعر صدره وتشمرائحته وهيا تضغط على زبره النائم قليلا
 احنا حنقضى الليل بالكلام عنها .......خلص التقرير وانا ليك طول الليل مو حاروح خالص الا الصبح ومعاك على الشغل كمان
 يعنى ده شرط ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 وانا ااقدر اتشرط على زبرك الجامد ده بس عايزة نكون موش ورانا حاجه ولا مشغولين بحاجه الا بده (وامسكت زبره تفركه ) وهوبيدخل فى ده ( امسكت بيده لتضعها بين فخذيها وتغلقهما على يده ) اااااااااه فهمت ولا موش حاسس بكسى المبلول واللى مستنى زبرك ...اووف هووقف اوى كده من مسكة ايدى وبس ..طيب انا حالاعبه قبل ماتاخد حمامك .......... ونزلت الى الارض لتزل بنطلون الترنج ليظهر زبره واقفا منتصبا شامخا يطلب ان يرتاح فاخذته بين شفتيه لتلاعب وتقبله وتدعك بيوضه بيدها وتخمشه باظافرها ثم تبدا رحله المص الطويله بكل فنون النيك وهو يتاوه ويصيح حتى اهتزمن داخله واحس بخيط طويل من المتعه تسرى فى شراينه وكجسده كله لتصل الى زبره .......ادرك انه سينزل لبنه ....حاول ان يخرجه من فمها لم توافق واخذت تمص بشراهه وهو يضغط على راسها بشده حتى انطلفت مقذوفات اللبن الحار فى فمها وبعض منها على وجهاوهيا تشرب بارتواء ونهم حتى هدا جسده ...تظر اليها وهويتجه الى الحمام لياخذ حمامه قبل ان يبدا العمل بالتقرير من جديد ....وهوبالحمام فكر بمشيرة وانها هيا الذراع الايمن لثريا وانه بالوصول اليها واستخدامها سيصل الى اشياء كثيرة قد يستخدمها ضده ....وقرر ان يبدا العمل فى هذا التجاه من الغد ......اما اليوم فدلال هى عروسته لليله ولن تخرج من هنا الا وقد تخلص من القليل من حرمانه الطويل ......خرج اليها بسرعه وهومبتلا وعاريا وزبره مرفوع لما راته شهقت لينقض عليها محتضنا ....... مقبلا ..... ممسكا بكل اعضائهل يتلاعب بهم ويحتك فيهم يحتك ببزازها وبطنها وافخادها وكسها .....ثم يبدا بخلع ملابسها لتصبح عاريه مثله وهى تحاول التخلص منه وصراخها متهافت
 اححححححححححححححمد التقرير اااااااااااااااه اححححححححححححححححححححححمد التقرير ... فيدك زبره بكسها قويا فتصرخ وتتاوه قيكمل رحله النيك الممتعه الطويله لانه قدانزل لبنه قبل الدخول للحمام فمن المؤكد انه سيطول به الوقت قبل ان ينزل لبنه ثانية .كانت نيكة جميله وطويله واحس بكس دلال يغرق زبره بعسله اكثر من مرة حتى اندفع الطوفان فى كيانه وتشنجت اضلعه وبدا لبن فيضانه يسرى بكسها انهارا وانهار ..ليرتمى فوثها وهي به مغمى عليها ولكنها اسكت بيده تقبلها من فرط المتعه .....استكملا الليله كلها بالنيك والملاعبه بعد ان افهمها انه قدانهى التقرير عند نومها باول مرة ....وفى الصباح افترقا على موعد بلقاء اخر بعد اناخذت التقرير لتعرضه على الهانم واه من الهانم ثريا
مر يومان ولم يصله اى رد فعل عن التقرير اوعن اى شئ اخر اختفت ثريا ودلال باجسادهم وباى شئ معنوى فلا اتصال ولا رساله ...لا شئ ..صمت مطبق .. قرر ان يصمد ولا يتصل بهم ....... قرر ان يتحرك فى اتجاه مشيرة ذراعها الايمن والتى عرف عنها بعض الاشياء بعد سؤاله عنها الزملاء وعاملى البوفيه بالشركه ومنها حالتها الاجتماعية وعلاقتها بثريا وانها تعتبر معلمتها بالشركة ولكن التلميذة تفوقت على الاستاذة واصبحت تستعملها فى فرض الهيمنة والسيطرة على الشركه..عرف عن امتلاكها لمحل الملابس الحريمى وانها تستغله فى عقد اللقاءات والصفقات وخلافه.... اتجه الى مكتبها كان يعلم انها بمفردها فشوقى بيه غالبا لاياتى قبل الظهر الى المكتب لم يكن هناك اى تعارف بينهما راها اكتر من مرة ولكن بشكل سريع وبدون تعارف .....دخل عليها وهويبتسم
 صباح الخير يامدام
 صباح الخير ياباشمنهدس احمد
 ايه ده ........انتى تعرفينى؟؟ .......

ومد يده اليها ليسلم عليه واحتضن يدها الناعمة بيديه الاثنتين وبنعومة ورفق

 طبعا ياباشمهندس .....انت اشهر من النار على العلم فى الشركه اتفضل حضرتك ااقعد...

واشارت الى كرسى الفوتيه بالانتريه المجاور لمكتبها وجلست امامه لترتفع جيبتها الحمراء عن ركبتيها وفخذاها اللامعين ......

 طيب كويس قصرتى عليا المشوار
 هههههههه مشوار ايه ...انت رايح فى مكان ولا ايه
 لالا ..ماهو انا كنت لسه حاشرح انا مين وكده لانى كنت عايز شوقى بيه فى موضوع
 هولسه ماجاش بس انت عايزه فى ايه ؟
 كنت عايزاراجع معاه عقد الصيانة الجديد لمنتجع الساحل قبل مايناقشه مجلس الادارة
 ماله العقد ....... احنا راجعناه كويس انا وشوقى بيه
 فيه كام نقطه محتاجين مراجعة انا حطيت تحتهمخطوطبالاحمر وكتبت ملاحظاتى عليها
 طيب انا باراجعهم ....ولما ييجى شوقى بيه ااقوله عليهم بس احتمال يطلبك ساعتها
 هوبييجى ايمتى كده
 على بعد الظهر اومتاخر شويه عن كده
 يبقى نخليها بكرة ....لانى النهارده بالذات عندى عيد ميلاد مهم وحامشى بدرى لانى لسه مااشتريتش الهدية
 كل سنه وهيا طيبة
 وايش عرفك انها ست يامدام
 هوفيه راجل بيقول على حاجه مهمه الا لما تكون لست وست بيحبها كمان
 اه فعلا انا بحبها جدا جدا
 تتهنوا دايما ببعض وحتتجوزوا ايمتى ؟؟؟
 ههههههههههههههههه لا لا انتى فهمتى غلط ...دى الست الوالده
 اه انا اسفة يخليهالك دايما ....... وناوى تجيبلها ايه؟
 موش عارف بس بافكر اجيبلها شويةهدوم بيت وخروج كده
 طيب انا اعرف محل ملابس كويس ممكن اوصى عليك هناك

نظر الى ملابسها بلوزة ستان لبنيه اللون واللمعان يتماوج مع حركه صدرها مع كول عالى وفتحه صدر بحرف V تكشف عن اعلى الشق بين البزاز والجيبه الحمراء المفتوحه من اسفل الطيز لتظهر الفخذين اللامعينعند التحرك مع حذاء ابيض بخطوط حمراء بكعب عالى يجعلها تتمايل بجسدها وهيا تسير بخفه ونعومه

 لا حسب ماانا شايف من الذوق الراقى والملابس الفاخرة المودرن دى واللى بصراحه مخلي حضرتك منورة ومشرقة وجميلة اوى .... بس الذوق ده اكيد ماينفعش مع الوالده....ههههههههههه
 ميرسى كلك ذوق .....بس ماتخافش المحل ده فيه جميع الاذواق روح بس وخد الست الوالده تختار زى ماهيا عايزة
 ودى تبقى هديه ازاى ....انا حاروح لوحدى ولو لاقيت حاجه تنفعها حاخدها ....فين العنوان
 ادى الكارت ولما تروح اسال على مدام شوشو هيا حتقوم بالواجب بس احسن تروحلها باليل متاخر وية تكون وصلت
 متشكر اوى يامدام .......

ووقف امامها بابتسامه حانيه مدت يدها لتسلم عليه فامسك بها ورفعها ليقبلها بنعومه وحنان وتركها ومضى خارجا من مكتبها

تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه


الشيطانة
( 16 )

عندما دخل المهندس احمد البوتيك اندهش من اتساعه وكميه النساء الذى بداخله من عاملات وزبائن ...لم يكن يعلم ان هذا البوتيك كان اصغر من الان بكثير عندما دخلته ثريا لاول مرة ولكن بعلاقاتها وقدرتها على التعامل مع كل الانواع من البشر استطاعت ان تنتزع المحلات المجاورة ليصير البوتيك اكبر وكذلك استطاعت توفير كل احتياجاته من المستورد والمحلى لتصبح شريكة لمشيرة بل تكون هى الشريك الاكبر والاقوى بالبوتيك ....دار بعينيه بحثا عن مشيرة فوجد فتاه تجلس على مكتب صغير بجوار السلم فاتجه اليها مبتسما ....كانت تنظر الى الاوراق التى امامها .....تفحصها ... كانت فتاه سمراء ممتلئه القوام ترتدى بلوزة حمراء كت مفتوحه من عند الصدر وشعرها الخشن مصفف بشكل عناقيد متدليه ورا ظهرها و اظافر يدها الطويله مخضبه باللون الاحمر القانى .....نظرت اليه وهيا ترد على ابتسامته بابتسامه اكبر ووقفت مرحبة به فراى الجيب الاسود الضيق يكاد ينطبق على فخديها المملوئتان حتى ظهرت حواف الاندر تحتها مع فجوه فى المنتصف تبين بوضح علامات شفايف كسها.. لمحت الفتاه نظراته فاتسعت ابتسامتها وهى تقول

 اهلا وسهلا ياافندم .......اى خدمه ....تحت امرك
 اهلا بيكى ....هى المدام وصلت ولا لسه
 لسه .... بس حضرتك مين
 انا المهندس احمد جايلها من طرف ....

لم يستطع ان يكمل كلامه لانها مدت يدها اليه لتسلم عليه وتضغط على اصابعه برقة شعر بعدها بجسده يهتز وزبره النائم ينتفض

 اهلا بيك ياباشمهندس .....المدام بلغتنى بانى انتظرك وهيا جايه بعد شويه ..... اتفضل معايا بالمكتب
وتحركت من خلف المكتب لتسير امامى لارى الجيب الاسود يهتزامامى وكان قصيرا فوق الركبه وكان الاهتزاز لفلقات طيزها الكبيرة كانه نغمات تتوافق مع دقات كعبها العالى على الارض ... صعدت على السلم وهو ورائها وزبره اصبح يصرخ عليه ان يقترب ويدعه ينزلق بين الفلقتين المملوئتان وهو يفكر قى نفسه اخرس ايها الزبر كنت ميتا مالذى اخرجك من الموت وحعلك تنتفض كلما رايت لحما يهتز ..... فتحت له الباب وهى تنظر اليه بعينيها البنية الواسعه وهويحاول ان يخبئ انتفاضه زبره عنها ولكنها لمحته فاتسعت ابتسامتها واشارت له فدخل المكتب الواسع الانيق واتجه الى مقعد بجوار المكتب ليجلس عليه ..... اتجهت الى الستائر لتغلقها وهيا تنحنى امامه فتظهر ساقيها الناعمتين فيكاد يمد يده ليتحسسها لولا انها دارت برشاقه لترى فمه المفتوح انبهارا بجمال ساقيها لتبتسم وتتجه نحوه وتقول

 حضرتك بتحب ايه ......
اهتز من السؤال ولم يفهم ماذا تقصد ....كان يود ان يقول احب ادخل زبرى فيكى وادوق كل لحمك وانا بانيكك ولكنه تراجع وابتسم ليدارى اضطراب جسده وزبره وهو يقول

 موش فاهم حضرتك تقصدى ايه ؟؟
 ههههههههه حضرتى ؟؟؟؟؟؟؟ ههههههه ااقصد تحب تشرب ايه ؟؟ هههههههههه ولا انت تقصد حاجة تانيه هههههههه
 اااااااااااه ..... كده فهمت ..هههههههههه لا طبعا لا تانيه ولا تالتة ممكن اشرب قهوة مظبوطه
 من عنيا ياباشا .........لحظه والقهوة السخنه نار تكون جاهزة

واستدارت بخفه لتخرج من الباب وتغلقه وهو يفكر ماهذه الانثى ... انها الشبق نفسه ......وتعجب اكثر من نفسه فمنذ ايام قليله لم يكن له اى رغبة بالجنس ولا كان يشعر بزبره يقوم او ينتفض او حتى يخرج لبنه بالاحتلام ...كان شبه ميت .... والان اصبح يفضحه كلما راى اى جزء من امراة ........ ويكاد يجعله يغتصب نساء العالم كله ...انتفض من افكاره عندما فتحت الباب وتقدمت اليه بالقهوة لتضعه امامه وهى تنحنى....لاحظ ان ازرار البلوزة العلويه مفتوحه فراى نصف بزازها تكاد ان تخرج منها فعاد زبره الى الانتفاض

 اتمنى تعجبك
 هيا ايه دى ؟
 القهوة ياباشمهندس هههههههههه
 اكيد حتعجبنى مادام من ايدك الحلوة
 ميرسى كلك ذوق

فكر ان يمد يده ليمسك بيدها ليقبلها ويذوق نعومتها ولكن الباب فتح وسمع ضحكات و صوت مشيرة مرحبة به

 اهلا اهلا ياباشمهندس ........نورت المحل ....ها ياعايده عملتى الواجب مع الباشمهندس ...
 طبعا يامدام ......ضيوفكم بعيونى .....حتى اسالى الباشمهندس
 اتبسط يعنى ولا ماعجتوش المقابله
 يامدام مشيرة ....كله تمام وعايده عملت معايا احلى واجب
 هههههههههه عملت ايه يعنى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 جابتلى قهوة زى العسل وكفايه ذوقها وجمالها
 ميرسى ياباشمهندس تسلملى
 طيب يالا يابت روحى شوفى شغلك واقفلى الباب وراكى ........منورنى ياهندسة هههههههه
 النور نورك ......امال فين مدام شوشو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 ههههههه انا مدام شوشو ......ده اسمى بالبوتيك
 ياه وليه ماقولتليش كده يعنى انتى صاحبته؟
 ايوه ومعايا شريك .....المهم طلباتك جيبت المقاسات بتاعه مامتك
 ايوه واختى كمان حاشتريلها اى حاجه بس ماما لازم حاجه كلاسيك اما اختى مودرن موش مشكلة
 اوك على ماتشرب قهوتك حانزل اخلى البنات يجهزوا الحاجات

تحركت من امامه ...ونظر اليها من الخلف ......اه ماهذا الجمال شغلته عايده عن ان ينظر الى مشيرة كانت ترتدى تايير اصفر قصير اعلى الركبه وشراب طويل شفاف ينزل من تحت الجيبه الى اصابعها التى تبدو رقيقة وناعمه فى حذائها المفتوح من الامام بكعب عالى يجعل طيزها المشدوده تتحرك بعنف ... تحرك زبره الذى كان يتناوم ليشعر بالنبض فى راسه ..... امسك بالقهوة ليرتشفها ببطء لعلها تهدئ من قوة شهوته المتزايده .....عادت مشيرة واتجهت الى دولاب جانبى لتخلع الجاكت فتبدوتحتها بلوزه بيضاء بكرانيش على فتحه الصدر وكول عالى بدون اكمام مع روج احمر برسم الشفايف واىلاينر على الجفون ....كانت مختلفه عن ماكانت عليه بالمكتب صباحا .....جاءت لتجلس امامه وتضع رجل على رجل فترتفع الجيبه اكثر ويبدو الفخدان ناصعان ولامعان ..وعاد الزبر الى النبض مرة اخرى .....اخرجت سجائرها واشعلت واحده واخذت نفسا بعمق وبدت انها تقبل السيجارة بشده ....وفكر لوكان زبره سيجارة لتدخل بفمها وتمصه بعنف وشهوة .....اخرجته من تفكيره بضحكة عالية وهيا تخرج سيجارة اخرى تمدها اليه فياخذها لترتعش اصابعها عندما لمست اناملها الناعمه وهوينظر الى بزازها التى تهتز من ضحكاتها العالية

 انا اسفة ماعزمتش عليك ......
 ولا يهمك انا باحاول اخف منها لانى باشرب كتير
 لا موش حلوعلى صحتك ...... وخصوصا انك شقى حبتين .........ههههههههههه
 شقى ؟؟؟؟؟ لا داانا اغلب من الغلب
 لالالا اطلع من دول ياهندسة ......اخبارك كلها عندى .........هههههههههههه
 اخبار ايه بس قلقتينى ( خشى ان تكون دلال اخبرتها بما فعلوه من نياكه متوحشة )
 شوف انا ست عملية ولوسيبت البنات هنا حيبقى محل دعارة موش هدوم ههههههههه
 بنات ايه انا موش فاهم حاجه
 البنت عايده قالتلى انك شقى اوى .......هههههههههههه
 هوانا عملتلها حاجه ولا حتى لمستها
 عينك حتطلع عليها وحاجات تانيه عندك كمان واضحه اوى ......هههههه اوعى تزعل لانى باكلمك براحتى بس انا عارفاك محروم من مده وانا ماحبش الخنقة والقيود ......على فكرة البت دى لسه بنت ماتجوزتش بس بتمارس مع اللى يعجبها وبعلمى طبعا
 ههههههه كويس اوى وانا بقى عجبتها ولا لا
 البنت حتجنن عليك .........بس مستنيه كلامى ...ها .. ليك شوق ......هههههههههه
 عايده بنت زى العسل بس اللى انا مشتاق لها واحده تانيه
 مين هيا ...... اى واحده من البنات اللى فى المحل ؟

نظر اليها بعمق ومسح بعينيه ملامح وجهها الجميل وشفايفها المكتنزة وبزازها الكبيرة وفخداها اللامعان

 لا انا عايز صاحبة المحل تعرفيها؟
 ههههههه ..... احنا اتنين ... عايز مين فينا؟ هههههههه
 انا معرفش التانى اعرفك انتى
 ههههههههههههه واضح انك تعبان اوى
 فعلا اوى اوى بس انتى سبب تعبى انا من الصبح وانا بافكر فيكى
 ياه للدرجة دى ........... بس انت شقى وشكلك مابتسمعش الكلام
 لا انا طيب وحاسمع الكلام مادام من شفايفك الحلوة ....
 طيب قوم اقف ورينى نفسك
 ايه حتتفرجى عليا وتعاينينى
 طبعا انا قولتلك انا ست عمليه وموش مع اى حد باعمل كده

وقف امامه وكان جسده يرتجف وهويفكر ماذا الذى يفعله ولكن زبره امره بالانصياع

 نزل بنطلونك لازم اشوف واطمن انى حاتمتع .....

انزل البنطلون فانتفض زبره كانه يريد ان يرى المتعة المنتظرة ... ولم يلاحظ انها ضغطت على جرس جانبى واخذت تشرب سيجارتها وهيا تدور من حوله حتى انفتح الباب ودخلت عايده وهى تنظر الى زبره المنتصب وتمص شفتيها

 تحت امرك مدام
 تعالى يابت شوفى الزبر اللى وقف عليكى وجننك
 جميل اوى يامدام
 واقفه مستنية ايه موش عايزة تدوقيه اركعى يالبوة ومصى

فاسرعت عايده لتركع امامه وتمسك زبره بيده تدلكه وهو فى ذهول لايدرى اين سينتهى به هذا الموقف ولكن المتعة المتسللة اليه من خلال زبره اجبرته على الاستمتاع بنعومه يدها حتى انه تاوه عندما قبلت راس زبره وادخلته بقوة بين شفتيها لتمصه بنهم وهى تدلك بيوضه بنعومة ومشيرة جالسه امامه تخرج انفاسها بوجهه وهيا تنظر بعينيها الى وجهه وهو يتاوه من متعه المص من شفتى عايده .........قامت مشيرة ومدت يدها لتخلع بلوزة عايده فتخرج بزازها منتفضه وحلماتها منتصبة فتمسك مشيرة بيد احمد لتضعها على بزازعايده فيدلكها ويضغط على حلماتها وهيا مازالت ممسكه بزبره تمصه وتلاعبه بلسانها ....... ثم تاخذ زبره وتضعه بين بزازها وتغلق عليه يدها فيبدا بالتحرك بينهما ..كان ينيك بزازها ومشيرة تقف ورءه تلحس رقبته وتمسك ببيوضه وتضغط عليها وزبره داخل خارج بين البزاز وهو يصرخ .....ااااااااه..... تسحب مشيرة عايده من امامه وتلفها لتاخذ الوضع الكلابى وتنزل عنها الاندر اللبنى ليظهر خرم طيزها السمراء فتخمشه باظافرها ثم تدخل اصبعها الوسطى به بعد ان بللته بماء كسها فتصرخ عايده وهى تتلوى .....ثم تشير لاحمد ان يقترب وتمسك بزبره المبلل وتدخله بهدوء فى خرم عايدة فيرتعش زبر احمد من سخونه خرمها ويبدا فى ادخاله بسهولة كان خرمها مستعملا كثيرا من قبل ولكنها اغلقته بعد دخول زبره فاحس ان طيزها تنغلق عليه وبدا فى ادخاله واخراجه بصعوبه فاحس بالمتعه الشديده ......جلست مشيرة على الكرسى ورفعت احدى ارجلها واخذت تلاعب كسها من فوق الاندر وهيا تنظر الى عينيه وهوينيك طيزعايدة بشده ثم ادخلت اصبعها بفمها ومصته وازاحت اندرها على جانب واخذت تدلك كسها بالاصبع المبلول ثم نظرت الى عايده واصبعها يدخل بكسها ....فتحركت عايده ناحيتها وهى تسحب احمد بزبره فى طيزها كان يسير ورائها وزبره مازال يدخل ويخرج وهوممسك بشعرها كالحصان ......تزلت عايدةبشفتيها على كس مشيرة تلحسه وتقبله وتمصه وتنيكه بلسانها ومازال الزبر المنتفض يتعامل مع خرمها بقوة وعنف ......اخرجت مشيرة بزازها لتدلكها وتلاعب حلماتها وهيا تنظر الى زبر احمد المنتفض .....نظرتها السكسيه الشبقة جعلت زبره يرتعش وينتفض ويبدا فى اخراج لبنه الملتهب بطيز عايده التى كانت تصرخ ويتراقص جسدها من سخونه اللبن ومن شهوتها المتزايده حتى ارتمى فوقها على الارض .....وهيا مازالت تلاعب كس مشيرة بيدها ...... اشارت لها مشيرة لتقوم من تحته ويظل احمد نائما على ظهره على الارض ....تقوم عايده وتعدل ملابسها وتخرج من الغرفه منتشية .... تنظر مشيرة الى زبر احمد المغطى بقطرات من اللبن وتقف فوقه ثم تنزل عليه وتعتليه وتمسك بزبره المتناوم وتدخله بكسها فيستفيق الزبر من لهيب الكس الفاجر الذى يضغط على جوانب زبره بشده .....كانت تتاوه لتزيد من لهيب الزبر وانتصابه فيدفعه بقوة فتصرخ اكثر واكثر .....يقوم احمد ويرفعها على زبره فتتعلق برقيته وهيا تلحسها وتعضعضها فيلقيها على المكتب وهويدك كسها بقوه وهيا تغلق قدميها حول ظهره ويدها حول رقبته تدفعه بقوة نحوها فيدخل زبره اكثر واكثر حتى كاد يشعر ان زبره سينفجر .....وفجأه انطفات الاضاءه وكأن التيار الكهريائى قد قطع ولكنه لم يتوقف عن ادخل زبره بالكس الذى امتلئ بسوائله وهى تتناثر على زبر فتزيد هياجه ......شعر بيد ناعمه تلاعب بيضاته يالظلام وتخمشها باظافر طويله اراد ان ينظر ولكن الظلام و ارجل مشيرة المنطبقه كانت تشده عليها ..... واليد الناعمه تضغط على البيضات فيشعر بزبره يكاد ان يتفجر فيصرخ وهو يخرج لبنه يقوة فى كس مشيرة عندها تحركت اليد وباصبعها دخلت فى خرم طيزه بقوة انتفض ولكنه لم يستطع الفكاك منها لانه كان مازال ينزل لبنه بكس مشيرة حتى هدا وخرج الاصبع الشرس من خرمه حاول ان ينظر وهويعتقد انها عايده قدعادت ولكن مشيرة سحبته عليها لتقبله بنهم وشراسه حتى هدا جسديهما ........عادت الانوار فالتفت مسرعا ليرى من لاعب خرمه لم يجد احدا ......تعجب ولكنه لم يشأ ان بسال مشيرة التى كانت مازالت مفتوحة الكس فوق المكتب ...... جلس على الكرسى ليستعيد انفاسه المتلاحقة ...... قامت مشيرة لتعدل ملابسها وهيا تقول

 البس هدومك علشان اخلى البنات تجيب الملابس لتختار
 لا ملابس ايه انا كده موس حاعرف اعمل حاجه
 ههههههههه تعبت ولا ايه ههههههههههههه
 لا انا اتمتعت ومش عايز اى حاجه تخرجنى من المتعه دى ....حاروح انام واحلم بكسك العسل ده
 ههههههههه وطيزعايده ماعجبتكش هههههههه
 تجنن بس انتى احلى ولينا كلام تانى لما اشوفك بعدين
 وامك واختك والهدايا
 حابعتهملك بكرة يختاروا اللى عايزينه.....
 اوك مافيش مشكلة بس بلغنى ايمتى حييجوا وانا استناهم
 ماشى انا كمان حامشى واشوفك بكرة
 ماشى يا قلبى

وخرج بعدان قبلها قبلة وحشية ....... رفعت مشيره نفسها ووقفت بجوار المكتب وضغطت على زر صغير على المكتب فانفح باب سرى بجوار المكتب لتخرج منه ثريا مبتسمه وتقترب من مشيرة وهيا تلعق اصبعها ثم تدخله بكسها وتخرجه مرتين ثم تضع اصبعها بفمها لتتذوق لبن الباشمهندس .....نظرت اليها مشيرة وهى تقول

 كده تمام ياملكة
 تمام اوى يامشمشة .....
 الراجل بقى تحت ايدك خلاص
 لا لسه شوية ......لما يقولك على ميعاد امه واخته بلغينى..... فاهمه يامشمش .....
 ناويه على ايه ياملكة
 لسه موش عارفة بس دى فرصة ولازم استغلها...

واخذتها فى احضانها وهيا تقبلها وتلاعب بزازها بشدة مما جعل مشيرة تتاوه بين يدها فاسرعت مشيرة تقبل يدها وهيا تقول لها بشوق .....

 وحشتينى اوى ......هوانا ماوحشتكيش
 اكيد وحشانى .....بس موش وقته ابقى كلمينى لما تعرفى الميعاد

وتركتها وخرجت لتستعد للجولة القادمة مع المهندس المغرور

تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 07-14-2018 في 10:58 AM.
قديم 01-02-2018, 05:01 PM
قديم 01-02-2018, 05:01 PM
الصورة الرمزية لـ ENGINEER OF SEX
نسوانجي متميز
الجنس : ذكر
الإقامه : القاهرة.مصر
مشاركات : 330

نسوانجي متميز

الصورة الرمزية لـ ENGINEER OF SEX

الإقامة : القاهرة.مصر
المشاركات : 330
الجنس : ذكر
ENGINEER OF SEX غير متصل

افتراضي

الشيطانة
( 17 )

بدات ثريا بخلع ملابسها وهيا تنظر الى الشاشه الكبيرة .....كانت قد وضعت الفيلم الذى صورته لاحمد مع مشيرة بالبوتيك واخذت تشاهد عايده عاملة البوتيك وهى تمص زبره المنتصب .....كانت تفكر وهيا تنزل حمالات السوتيان وتديره حول جسمها لتفك المشبك ويسقط على الارض وتمسك ببزازها تدلكها برفق وتلاعب حلماتها .......كانت الحلمات منتصبة قليلا .....انزلت الاندر لتصبح عاريه تماما .....جلست على الفوتيه امام الشاشه تتفحص زبر المهندس ........كان زبرا طويلا ناعما ......احست بالشهوة قبدات تلاعب شفايف كسها برفق وهيا تفكر ...هل يكفى هذا الفيلم لتلاعب به احمد وتسيطر عليه ام مازال عليها ان تضغط عليه اكتر باشياء اخرى وبحبه للجنس ...اغمضت عينيها وهى ترى احمد يدخل زبره بطيز عايده واخذت تدلك كسها وهى تضغط على زنبورها باليد الاخرى ...وبدات تاوهاتها تتصاعد وافرازاتها تبدا فى السيلان ...احست بيد ناعمه تزيح يدها وتلاعب كسها وشفتان ممتلئه تلحس قطرات العسل من كسها ...هل تحلم ؟؟؟؟؟؟؟؟ فتحت عيناها وجدت زينب تنظر لها بشغف وهيا تلحس بشده وشبق وتقول لها :

- وحشنى عسلك ياستى .....موش حرام يروح لبره وانا موجوده
- انتى جيتى امتى يابت ......انا ماحسيتش بيكى خالص ..هو انتى موش ميعاد الباشا معاكى النهارده...اااااااااااه
- حظى الحلو ...... مدام دلال ماتصلتش بيا واضح ان الباشا موش عايزنى النهارده جيتلك جرى .....امممممم
- بالراحه يابت انتى عطشانه اوى كده ......اااااه ........ااااااااااااااااااه
- هو انا باشبع منك ابدا ....من عسل كسك والاكتر من نيكك الجامد ..... امممممممم هاتيهم كلهم ببقى ...اححح سخن مولع
- اووووف شفطتيهم كلهم يالبوة .......ااااااه ........ احححححححححححح

انتفضت ثريا واهتزت وهيا ترفع كسها لفم زينب لتلحسه بقوه وزينب كانت تلحس بقوة ثم لم تتمالك نفسها فادخلت اصبعها بدخل كسها لتخرج ماتبقى من عسل واخذت تلعقه بنهم حتى هدأت ثريا فقامت من عليها وهيا تتراقص ببزازها وطيزها ....... اخذت تخلع ملابسها بليونه ودلال وهى تنظر الى عينا ثريا ........عضت شفتيها ولاعبتها بلسانها وهى تقول بعيونها وجسدها ولسانها

- مشتاقة لنيكك ......هو انا موش عاجباكى النهاردة ياستى
- ههههههه انتى تعجبى اى حد يابت ...بس مالك هايجه كده ......... وحشك زبر الباشا هههههه
- زبر الباشا حلو .......بس انا باموت على زبرك انتى بيجننى نيكك مع حلاوه جسمك وسخونته احلى حاجه انك تنيكنى وانا بارضع بزازك وبابوس شفايفك الحلوة
- طيب يابت ياهايجه هاتى الزبر اللى يعجبك من الدولاب ...ههههههه ولو انى عارفة ايه اللى انتى بتحبيه يفشخك
- اكيد الزبر الاسود بيبقى على لحمك الابيض بيجنن
- لبسيهولى ياهايجه ونامى على الارض بانيكك وانا فوقك
- اححححححح وتبوسينى وارضع بزازك اوووووووووووف عليهم

نامت زينب ووفتحت رجلها لتنزل ثريا بالزبر على فمها لتمصه وهى تدلك بزازها ثم تنزل الى كس زينب لتلاعبه وتلحسه وتنيكه باصبعها ووتتاوه زينب وتبدا بالصراخ ........ااااااااااااااه .........اااااااااااااااااااه ......حتى تشعر ثريا بقطرات من عسل الكس تندفع بفمها قتقوم لتلاعب كس زينب بزبرها الاسود الطويل ثم تدخله ببطئ فتهتز زينب وهى تشخر وتصرخ فتكمل ثريا دخول الزبر وتيدا فى النيك بشده وزينب تتلمس بزاز ثريا وتمسكهم بقوة ثم تضع الحلمات بفمها ترضع منها بشبق ....على وقع تاوهات زينب وصرخاتها من شده النيك تذكرت ثريا كيف اهدت الباشا البنت زينب لينيكها على الاقل مرة كل اسبوع ......فثريا كانت قد استكملت سيطرتها على ماجده زوجه مدحت باشا صاحب الشركة بعد ان اهدتها عزة الشهابى فيلم للنيك مع فوزى الشاعر الذى كانت ماجده تميل اليه اصبحت ماجده ملك لها وتاتمر باوامرها وتسهل لها امورها بالشركه وبالعلاقات المتعددة لعائلتها ....وكانت لهم ليالى كثيرة اذاقت ثريا ماجده حلاوة النيك مع التعذيب والاهانه حتى اصبحت لاتتناك من زوجها الباشا الا بعد موافقة ثريا .......اما الباشا وبعد ماانتظمت اموره مع زوجته اصبح يثق بثريا ولكن الثقة ليست كل شئ .....علمت ثريا انا الباشا لا يهمه لا امرين المال والربح والمكسب والنيك ......فكانت تعمل على ارضائه وبعلاقاتها و قدرتها على السيطرة امنت للشركه اعمال كثيرة واموال اكثر ...اما النيك فكانت مشكلة الباشا انه عندما يعجب بامرأة لابد ان ينيكها مهما كلفه الامر وكذلك فعلت ثريا له ......كانت بشخصيتها وسحرها وقدرتها على جلب المعلومات التى تضغط بها على اى احد تجذب له مايريد من النساء .وباى اغراءات كانت ....فجلبت له الممثلة سالى سلامة والمذيعة مروة الشامى والراقصه جيجى حتى وكيله الوزارة المتجهمه ماجده والى استطاعت ان تقنعها بان تتناك منه مقابل ان تنيكها ثريا بعد ان اغرمت وكيلة الوزارة بها .......اما زينب فكانت حكاية اخرى .....
فى يوم دخلت دلال مكتبها وهيا تلهث بانفاسها وتقول :

- الحقينى ياثريا ......الباشا مبهدل الدنيا بالمكتب وطالبك فورا ....
- خير يابت اهدى كده وتعالى نشوف ايه الحكايه بس

وذهبا الى الباشا فوفجئت بالباشا على كرسى منزلا بنطلونه ويلعب فى زبره بشده

- خير ياباشا ايه اللى مهيجكك كده اوى وانتى يادلال سايبة الباشا كده ماتريحيه
- لا انتى ولا هيا حيريحونى ...البنت جننتنى
- هيا مين بس دى وانا ااقطعهالك
- بصى من الشباك اهى متلقحة فى الشارع ............تحركت ثريا ناحيه الشباك لترى من اهاجت زبر الباشا
- مين ياباشا موش شايفه حد فى الشارع
- عارفة الست ام محمد اللى واقفه تحت
- اه بتاعة المناديل مالها بس
- فيه بنت جنبها شايفاها .....هىا دى
- اه ....بس دى موش باين حاجة منها دى لابسه عبايه سودا مغطيه كل حاجه
- بس عبايه ضيقة .....اول مانزلت من العربيه كانت موطيه والعبايه داخلة بين فلقات طيزها لاقيت زبرى بيشد ...ولما لفت شوفت بزازها بتتهز زبرى انتفض اوى
- بس ياباشا دى زبالة .....فين ذوقك العالى
- مالكيش دعوة انا محتاجاها ......حتعرفى تتصرفى ولا ايه
- ودى تيجى ايه جنب اللى اتصرفت معاهم قبل كده .......انت بس خلى دلال تريح زبرك شوية لغايه ماظبطهالك وتكون تحت امرك .....يالا يادلدولة مصى الزبر ده خلى الباشا يهدا .....وبالكتير بكرة اذا مكانش النهارده زبرك حيفشخ كس البت دى
نزلت دلال على الارض لتلحس زبر الباشا وتقبل راسه وهيا تلاعب بيضانه المتضخمة من فرط الشهوة ثم تضعه كله بفمها وتمص بشده والباشا يضغط على راسها ليدخل زبره اكتر بفمها حتى تكاد تختنق .....ابتسمت ثريا وخرجت ودلال تقف لتجلس على زبر الباشا بكسها بعد ان رفعت جيبتها وازاحت الاندر على جنب للتراقص على زبره وهو يضمها ويضغط بقوة على بزازها فوق البلوزة حتى صرخا سويا معلنين انهمار شهوتهم العارمة .....انطلقت ثريا مسرعة الى مكالمه امن البوابه ليحضر له ام محمد التى اتت مسرعة وهيا خائفة من الهانم التى دائما ماتعطف عليها وتعطيها النقود فى كل مرة تأتى الى الشركة ...دخلت عليها فتلاحظ غضب ثريا فتسارع الى القول :
- خير ياهانم ....... انا تحت امرك
- عاجبك كده الباشا صاحب الشركة زعلان وعايز يبعدك عن باب الشركة
- ليه بس هو انا عملت حاجة تزعل الباشا بس .. ابوس ايدك ياست ( انحنت لتقبل يدها .وتركتها ثريا تفعل ذلك ) انا ماصدقت لقيت مكان يلمنى وفيه ناس كرما ومحترمين زيكم ......ايه بس اللى حصل ؟
- ماهو زعلان انك كل شوية يلاقى معاكى بنات على الفرشة وبيقول انهم بيشغلوا الموظفين
- بنات مين بس انا ماعندى حد خالص
- امال مين ياولية البنت اللى معاكى النهارده دى؟
- بنت مين بس.... دى زينب ومابتجيش هنا الا كل يوم حد اجازة شغلها
- مين زينب دى ياولية هيا موش بنت برضه
- دى مرات ابنى محمد بتيجى تساعدنى كل يوم حد ماانتى عارفة اننى ست كبيرة
- وهيا بتشتغل ايه وبتشتغل ليه مادام متجوزة ابنك ؟
- قطع .........واد بايظ بيشتغل يوم ويقعد عشرة ماتشوفيله شغلانه حلوة تريحه بدل ماهو متبهدل ومبهدلنى انا ومراته كمان
- هو شغال ايه ياوليه ؟
- مبيض محارة وكل يوم فى مكان شكل
- خلاص حاشوفلو سفريه فى اى مكان ....وزينب دى شغالة فين ؟
- بياعه فى محل لبس ......يعينى عليها كل يوم من الصبح لبليل وبتطلع بملاليم
- خلاص ابعتهالى حتشتغل معايا بالبيت ولا ماتعرفش
- يالهوى خدامة يعنى ؟ ....... دى بنت متعلمة ياهانم ....معاها دبلون
- ههههههههه دبلون ايه .... لا ياولية مو خدامه دى مديرة منزل يعنى مساعده ليا زى سكرتيرة يعنى وحاديها مبلغ محترم
- موش عارفة حاسالها واقولك .......
- لسه حتساليها ...وانا اعمل ايه فى الباشا اللى عايز يمشيكى بسببها
- لالا الا دى .....انا حانزل اكلمها واخليها توافق كمان
- وبعد كده ابعتيهالى وانا افهمها ..... خدى بالك اذا ماوافقت بتكون مشكلة ليكى ...فاهمه ياوليه ....خدى دول علشانك
- فاهمه ياهانم طبعا ...... ايه ده فلوس ....مايحرمنيش منك ....كده كتير
- يالا ياوليه بس شدى حيلك واقنعيها ......

بعد اقل من عشرة دقائق وجدت ثريا زينب تتهادى داخل مكتبها نظرت اليها بعمق ...صحيح انها ريفيه وملابسها سوقية الا ان جسدها رائع بالفعل بزازها كبيرة وتبدو لينه تهتز من اى حركة لها .......اشارت لها ان تجلس فمشت بغنج واضح حتى جلست وبدون ان تنظر لها ثريا سالتها

- ام محمد فهمتك الموضوع يازينب
- ايوه ياهانم وانا تحت امرك باى حاجة بس اخلص من هم الشغل اللى انا فيه
- ليه يابت ...هما بيضايقوكى ولا حاجه
- كلو سفاله وقلة ادب وبملاليم ولازم اطنش علشان اكل العيش
- ههههههههه يعنى السفالة وقلة الادب لو بفلوس تمشى معاكى ههههههه
- اهو يبقى فيها فايده ياهانم هههههههههه
- تعجبينى يابت انا بقى حاكلك الشهد معايا بس تسمع كلامى كويس
- من غير حاجه ياهانم معاكى انتى بالذات
- واشمعنى انا يابت ..... ونظرت بعينيها بعمق
- بلاش كده ياستى عينيكى بتهزنى اوى .....ده انا باجى مخصوص هنا علشان اشوفك وكنت اتمنى اكون جنبك دايما
- للدرجه دى يابت ......

وقامت ثريا الى زينب واخذت تلاعب شعرها المنسدل على جبهتها فمصت زينب شفتيها وامسكت باصبع ثريا تقبله وتمص اظافرها الطويله ثم تقبل يديها وهو تتاوه برقة فاطبقت ثريا بشفتيها على شفتى زينب وقبلتها بعمق وقوة ثم سحبت لسانها لتمص وزينب ترتعش وتهتز فعرفت ثريا انها تخرج شهوتها فمديت يدها تحت العباءه لتتلمس كسها المبلل وتدس اصبعها بداخله فتصرخ زينب ااااااااه .....فتخرج ثريا اصبعها لتشم رائحه المتعه ثم تتذوقه ......وفجاة ابتعدت عنها وهىا تامرها

- النهارده بعد الشغل حتيجى معايا البيت فاهمه
- اااه فاهمه اااااااه تحت امرك ياهانم

وقامت متهالكة وخرجت ....اخر اليوم اخذتها ثريا البيت وحممتها والبستها ثيابا جديده ... وفى الليل كانت نيكه عارمة من ثريا لزينب التى عشقتها فافمهتها ان الباشا يريدها وسيكون هذا هو الضمان لمستقبلها معها .....فى الليل اتصل بها الباشا كثيرا ليسال عن زينب كانت تعرف انه لن ينام ولن يهدا حتى ينيك زينب .....افهمته وهيا تدس الزبر الصناعى بكس زينب التى كانت على قدميها ويديها انها مازالت تحاول وعليه ان يصبر ......كانت تريد ان يزيد شوقه لتحصل منه على ماتريده من صفقة الارض الجديدة .... فى الصباح التالى كانت زينب بين ذراعى الباشا .....امتص شفتيها ولاعب لسانها واعطاها زبره لتمصه ومن فرط شهوته انزل لبنه الغزير بفمها ....... ثم مزق ثيابها ليملا عينيه بمنظر بزازها وطيزها واخذ يقبلهم ويلحسهم ويرضع من حلماتها ويلحس كسها بقوة .....كان متهيجا جدااااااااا .....ثم اخذها بحضنه ليجلسها على زبره فتصرخ بقوة وهو يعض باسنانه على حلماته وزبره ينغرز بكسها واخذت تتمايل بغنج مع صرخاتها العاليه وتشنجات شهوتها التى تزايدت من ضربات زبره حتى ارتعشت واخرجت الشهوة ساخنه على زبره فلم يحتمل وانفجر اللبن منه داخل كسها وهيا تتراقص عليه ولم يمهلها بل انزلها وانامها على الارض ليدفس زبره الملئ بلبنه وشهوتها فى خرم طيزها وهو يضربها بقوة على فلقتيها ........كانت طيزها مستعملا ولكنها باحتراف اغلقت الخرم على زبره بشده مما جعل الدخول صعبا ومثيرا لزبره الذى تعامل مع هذا الخرم الشبق بقوة وشده طال امده حتى انزل بها لبنه للمرة الثالثة ....ووقع على الارض وانفاسه تلاحقه وهى شبه نائمه .......قام متهالكا ونادى على دلال

- خديها وديها لثريا وهى حتعمل معاها اللازم .......ابقى اعملى لها يوم عندى
- حاضر ياافندم .................
كانت ثريا ترى كل شئ من شاشات الكاميرات التى استطاعت ان تضعها لحسابها بكل مكان بالشركة حتى بدون علم المديرين وابتسمت لان زينب رفعت راسها وسوف تحصل عن طريقها على كل ماتريد ......
افاقت ثريا من ذكرياتها على صرخات زينب تناشدها ان تهدا فكسها قد ورم وكذلك اصبح جافا من كثر ماانزلت من شهوة .....نامت عليها ثريا تقبلها بقوة ثم استلقت بجوارها ....بعد قليل وجدتها تنظر للفيلم الخاص بالمهندس احمد فسالتها

- ايه رايك يابت فى الفيلم
- حلو اوى ياستى وكمان الزبر ده يجنن ...بس مين ده وايه حكايته
- ده فيلم لواحد عايزة اخليه يعمل الى على مزاجى ...فاهمانى
- تمام ياستى ...بس الراجل مايخافش من فيلم هو بينيك فيه .........الستات هيا اللى تخاف وبس
- يعنى ايه يابت ...... تقصدى انى معرفش اهدده بده
- يمكن اه او لا .......بس الراجل يتهدد بالفضيحة لاهله النسوان يعنى مراته اخته بنته كده
- يخرب بيت عقلك ......... ده انتى جبتيها صح .... اخته او امه كمان صح يالبوة
- صح ياستى ........ عجبتك دماغى
- ههههههههههه زى الفل وليكى مكافأه كمان عندى
- مكافأتى انى افضل جنبك على طول
- اكيد يابت ........بس قومى ولعيلى سيجارة وروحى ظبطى نفسك والبيت على ما احبك فكرتك الحلوة دى

اشعلت زينب سيحارة واعطتها لثريا التى كانت تفكر انا الصيد الثمين الذى يجب ان يقع فى الفخ لابد له من طعم ثمين جدا عليه
امه واخته




تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه


الشيطانة
( 18 )

استلقت ثريا على السرير تدخن سيجارتها الثانية بعد خروج زينب كانت مازالت تلبس الزبر الصناعى وكان مليئا بعسل كس زينب .....كانت تفكر كيف توقع ام احمد واخته ليكون هذا هو سلاحها ضده ...... هى لا تعلم حالة امه الاجتماعية ولكن بالتاكيد هى لم تعد تمارس الجنس بشكل دائم فهل تكون سهلة الوقوع فى فرائس الشهوة ام انها من النوع الذى لا يهتم بالجنس او يخاف منه واخته لاتعلم عنها شيئا ولكنها بالتاكيد ستعرف عندما تذهبان الى مشيرة البوتيك ...امسكت بالهاتف لتتصل بمشيرة
- ازيك يامشمشه
- اهلا حبيبتى ....وحشانى
- ايه يابت كل مااكلمك تقولى وحشانى ...هو كسك مابيهمدش مانتى لسه متناكه من زبر احمد ......هههههههه
- كسى مابيحبش الا لسانك وصوابعك وكسك ياقلبى
- طيب يالبوة .قوليلى الحريم جاى امتى؟
- حريم مين هو انتى مستنيه حريم يا عسل
- يخرب بيت دماغك حريم المهندس احمد يابت
- اه افتكرت ماكلمنيش لسه ....هو انتى ناوية على ايه معاهم ؟
- لسه موش عارفة .....انتى ماتعرفيش عنهم اى حاجه ؟
- لا بس لو عايزة فى ساعتين اجيبلك خبرهم
- ازاى ياناصحه بس ؟؟؟؟؟؟؟
- ولا يهمك حاتصرف و اجيبلك خبرهم .انتى عايزة تعرفى عنهم ايه؟
- حالتهم الاجتماعيه ...طريقتهم فى اللبس والخروج .......اى علاقات.... اى فضايح .........اى حاجه وكل حاجة
- اوك طلبك حيكون جاهز وانا حاتصل بيه افكره كمان بالميعاد
- يابت ماتبينيش نفسك انك مدلوقة عليه كده
- هههههههههه ......هو صحيح زبره جامد بس انا بطريقتى حاقولو علشان اظبط مواعيدى وكده
- طيب بلغينى باللى حيحصل
- وانا بقى فايدتى ايه من ده كله ......
- يالبوة مانتى كل حاجه باعملها ليكى فيها نصيب
- لا ياستى ماتضحكيش عليا ...انا عايزة نصيبى فى كسك ونصيب كسى منك
- هههههههههههه .......انتى عارفة انا باحبك اد ايه ليكى ليله مخصوص تاخدى نصيبك ونصيب كسك الهايج ده
- ماشى ياقمر امواااااااااااااااااااااااااه
- اححححححححح شفايفك سخنه يابت باى بقى لتولعينى
- باى ياقلبى

اغلقت ثريا الهاتف وهى مازلت افكر كيف اوقع بهما لتكون العائله كلها بيدى .......من كثرة التفكير نامت ولم تفق الا واشعة الشمس الصباحيه تهفهف على وجها فتفتح عينها لتجد نفسها نائمة ومازال الزبر الصناعى على وسطها فابتسمت وخلعته ودخلت لتاخد دشا سريعا لتنزل المكتب ...عندما خرجت وجدت مكالمه من عزة الشهابى على الموبايل ....... هي تعلم ماذا تريد منها .....ارض الساحل ..... ارتدت ملابسها واسرعت الى الخارج وعندما وصلت الى الشركة كان الوقت مبكرا لم تجد الا الامن بالخارج وعمال النظافة والبوفيه بداخلها ...دخلت مكتبها وطلبت قعوتها المعتاده ثم اتصلت بعزة وهى ترتشف قهوتها الصباحية

- ازيك ياعزة .....معلشى كنت بالحمام لما كلمتينى ...قلت اكلمك لما اروح المكتب
- اممممممم ....... انتى بالمكتب دلوقتى
- اه ......مالك ياوليه بتنهجى ليه ؟
- اصلى جريت لارد عليكى
- هو انتى بتعملى ايه بالضبط
- بارقص ههههههههههههه
- على الصبح ياهايجه ......مين اللى معاكى
- هو فيه غيرو الواد فوزى
- اه صحيح ......بس كويس لانى كنت عايزاه اديله الفون
- مايقدرش دلوقتى
- ليه يابت هو بيلحسلك ولا حاجة ؟.....هههههههههههه
- لا يابت .....ده انا ربطاه بالعمود اللى فى نص الريسبشن عارفاه طبعا
- ههههههههههه ......بتعاقبيه ....هو عمل حاجه؟
- لالالا ........ده رهان بينى وبينه
- موش فاهمه انتو باين اتجننتوا على الصبح
- لا يابنت هو راهنى انه يقف عند العمود ويلعب بزبره وانا بارقصله ستربتيز عند الحيطه ويجيب لبنه على بزازى من هناك
- يخرب بيتك دى بتاع خمسه متر .....هههههههههههه
- اهو بيقول كده ..........
- طيب اتفرج عليكم بقى خليه اتصال فيديو على اللاب .......ماشى
- فوزى بيقولى حتفضحينى قدام ثريا
- اخلصى يالبوة ........

قامت ثريا وجلت على كرسى الفوتيه اما الشاشه وفتحت الماسنجر ... كان فوزى بقوامه الممشوق مربوطا باحكام من وسطه على عمود الريسبشن ممسكا بزبره يدلكه بيد ويلعب بيوضه باليد الاخرى وعزة تتهادى بطقم داخلى وردى برا بحمالات لايخفى الا الحلمات واندر فتله يدخل بكسها وطيزها حتى لا يكاد يظهر من لحمها المكتنز ....... كانت تتراقص امامه وتهز طيزها ثم تستدير لتلاعب كسها وبزازها باضافرها الطويله ثم تمص اصبعها الوسطى لتدخله بكسها بهدوء ....كان زبر فوزى منتصبا بشده وراسه منتفخة باحمرار ساطع وفتحة الزبر تنقبض وتنبسط مع اهتزاز بزاز عزة التى امسكت بحمالات البر لتسقطها على كتفيها وتتحرك باتجاه فوزى لتشير له ان يفتح لها مشبك البرا حاول انا يلمس البزاز تملصت منه متضاحكة وهى تقول نوووووووووووو ممنوع اللمس .....تحركت ناحية الحائط بعد ان القت البرا على زبره فاخذ يدعك زبره بالبرا ذو الملمس الناعم وهى تعطيه طيزها وتنزل اندرها الذى خرج بصعوبه من بين فلقه طيزها لتسقطه على قدميها وتخرجه من تحته وتبدا فى الرقص المثير حتى ان ثريا رفعت جيبتها القصيرة وازاحت اندرها لتلاعب شفايف كسها الاحمر ....بدات تاوهات فوزى تتعالى فنظرت عزة الى ثريا وهيا تلاعب كسها فصرخت وهيا تمص شفتيها .... ثم قالت .لالا ده غش كده زبر فوزى حيشد اكتر من كسك ياثريا ....لم تبالى ثريا واخذت تدعك بشده فتجاوبت عزة وجلست على الارض فاتحه ساقيها وهيا تنيك نفسها باصبع ثم اثنين ثم ثلاثة وهىا تصرخ وتنتفض مع تاوهات ثريا وصرخات فوزى ......احست عزة بشهوتها تتعاظم مع عيونها التى تحملق تارة بزبر فوزى وتارة بكس ثريا فصرخت واهتز جسدها بشده حتى احست بالشهوة تغرق اصابعها .......وثريا اسرعت الى رفع ساقها لتتمكن من كسها الذى كان مليئا من ماء شهوتها لتخرجها وهيا تتنفس بصعوبة .......اما فوزى فعلت صرخاته اكتر وهو يشتد على زبره بيده و يقول جننتونى ياشراميط حاجييييييييييييييييب احححححححح ...... وانطلقت دفعات شديده من اللبن كالنافورة من زبره لتصل الى كس عزة المفتوح والذى كان مازل ينبض ....لمست عزة اللبن وتذوقته ثم اعتدلت لتمشى على يديها وساقيها الى فوزى وتبدا فى لحس اللبن من على راس زبره ثم تمصه بنهم حتى بلعت كل ماتبقى منه ثم ارتمت على الارض وهيا تضحك

- خسرت الرهان ياواد هههههههههههه
- ليه يالبوة ماللبن مغرق كسك اهو
- لا احنا قولنا بزازى .....صح ياثريا ؟؟؟؟ ......انتى الحكم اللى بينا
- صح ياعزة ......ههههههه .......انت خسرت يافوزى بلاش غش وانا وعزة كسبنا المتعة ......هههههههه
- مع انك ساعدتيه ياثريا بس خسر برده
- هو الرهان كان ايه يامجانين منك ليه
- كان عايزنى اسمحله ينيك البت لولا ام طيز كبيرة اللى شغالة عندى
- اه عارفاها .....طيزها تجنن صحيح .......ههههههههه
- كده ياثريا تكونى ضدى .............
- بطل هبل انا حاعوضك ....... محتاجاك بشغلانه كده
- شغلانه ايه ........هو انا بتاع شغل
- صحيح هو انت فالح الا فى النيك ....ههههههه ....ماهيا شغلانه نيك برده
- ايه ياثريا انتى ناويه تاخدى الواد منى .........
- ياوليه دى مصلحه ست كبيرة عايزاه يوقعها لمصلحة عندى وهيا نيكه ولا اتنين وخلاص وانتى عارفه هو خبير بالستات الكبيره ههههههههه وماتخافيش حاخلصلك ارض الساحل
- طيب ماشى بس ترجعهولى زى ماهو
- واحسن يالبوة ........
- طيب عزة وحتاخد ارض الساحل وانا حاخد ايه بقى
- انتى بتعصى امرى ياخول ....ولا اجى افكرك ببعبوص زى زمان
- لا بلاش ..هههههههه ........انتى الوحيده اللى بتعملى فيا كده ........
- ماهو علشان تنيكنى لازم ابعبصك هههههههههه
- خلاص بقى بطلى فضايح ايمتى عايزانى ؟
- حابلغك ....... هو يالنهارده يابكرة ......وماتخافش لما نخلص الشغلانه دى حنعمل احنا التلاته احلى حفله ......احلى من بتوع زمان
- ماشى ياعسل بس طبعا من بعد اذن عزوزتى ....هههههههههه
- مالكش دعوة بعزوزتك ..... ولا ايه ياعزة
- انتى عارفة انا مااقدرشى ارفض لك طلب ...علشان خاطرك بس
- وعلشان خاطر ارض الساحل كمان يالبوة هههههههه يالا باى ياشراميط
- باى ياحبيبتى ....
- سلام ياهانم ...........

اغلقت ثريا اللاب والهاتف وانطلقت الى الحمام لتشطف كسها وتعدل من ملابسها وخرجت لتسمع دق على الباب

- ادخل ......اهلا دلال .....الباشا وصل ؟
- اهلا حبيبتى ......لا لسه ..... انتى اللى جايه بدرى ليه ؟
- شوية شغل ......اخبار المهندس احمد ايه ؟
- ماكلمتوش خالص زى ماقولتى ....سايباه على نار ....ههههههه
- نار مين ياجزمة .....انتى بس صحيتى الوحش اللى جواه بس هو دايس من بعدك ....هههههههه
- بس بصراحة ممتع اوى
- هو حد ينام معاكى ومايتمتعش
- انتى مطنشانى خالص وانتى عارفة انا باعشقك اد ايه
- عارفة ومحضرالك ليله حا تحلفى بيها ......يالا روحى شوفى مشيرة وقوليلها تكلمنى
- حاضر ياقلبى ....بس مافيش حاجه على الحساب كده

اقتربت دلال منها وكانت ثريا مازالت متهيجة مما حدث منذ قليل فامسكت بها واحتضنتها بشده وامسكت شفتيها لتعضها ثم تقبلها بشده وهى تلاعب بزازها ودلال تتاوه .......اووووووووووف وتتهاوى بين ذراعيها وجسدها يهتز .....احست ثريا بشهوة دلال فخافت ان تضيع الوقت معها فضربتها على طيزها وتركتها وهيا تقول

- كفايه كده عليكى احسن لو طولت حانيكك هنا هههههههههه
- ياريت ياقلبى انا مشتاقة اوى
- امشى يالبوة حاعوضك ماتقلقيش .......هههههههه

وتحركت دلال لتفتح الباب فوجدت مشيرة امامها حيتها وقبلتها وانصرفت .....دخلت مشيرة واغلقت الباب وهى تضحك

- بتضحكى على ايه يامشمشة ؟
- البت طالعه وشها احمر خالص ...هو انتى كنتى بتعملى فيها ايه؟
- كنت باعملها زى مابعملك يابت
- على الصبح كده ؟..............هههههههههه
- اخلص عملتى ايه ؟ عندك اخبار عن حريم احمد دول ولا ايه ؟
- شوفى الست امه اسمها امينه ارمله من حوالى 5 سنين والبنت اخته اسمها احلام دبلوم تجارة متجوزة ابن عمها بس هو بالخليج بييجى كل سنه اجازة شهر كده وهيا بتقعد مع امها لغايه ماييجى
- وايه تانى ؟
- لبسهم عادى ....محجبات ....امينه بتلبس عبايات واحلام محجبه ستايل نظام بلوزان وبناطيل وكده
- طيب سمعتهم ايه فى المكان
- زى الفل للاسف ........ههههههههه .. الست محبوبة من الكل والجيران بيقولوا حبوبة وخدومة ودمها خفيف ...والبنت ماحدش سمع عنها اى علاقات ...... بس هيا دايما شللها من البنات كتير وصاحباتها لحد دلوقتى وبيخرجوا دايما
- حاجه تانيه ولا خلاص
- خلاص ياقلبى ......حتعملى ايه
- حاظبط انا بقى ......... بس النهارده لازم تاخدى منه ميعاد ليهم وتبلغينى ......بس قبل كده شوفى حد من الشئون الفنيه عنده يراقبلنا تحركاته فى الشغل
- مافيش الا سوزان المهندسة اللى معاه ......ماانتى عارفاها .......
- حتعرف ولا حتفضحنا ........
- دى بت لهلوبه وفاضيه لان جوزها متجوز اتنين ومشغول مع الجديده ...هههههههه

- طيب ظبطى معاها ........ كلميها دلوقتى قدامى بس على تيلفون الداخلى .... علشان لو احتجت اكلمها يلا
رفعت مشيرة السماعه وطلبت المكتب الفنى واشارت لثريا التى اخرجت سيجارة لتشعلها

- بس ممكن اللى يرد المهندس احمد
- ماانا عارفة وقاصده طبعا هههههه
- الو ..... صباح الخير انا مشيرة سكرتيرة شوقى بيه
- اهلا مشيرة هانم .انا المهندس احمد
- اهلا ياهندسه هو الخط ده على مكتبك انت .....
- ايوه وده من حسن حظى انى اسمع صوتك
- لا بلاش هنا الموظفين عندك تسمع
- لا ماتخافيش ماعنديش حد هنا دلوقتى ..........وحشتينى
- ميرسى ....امال المهندسة سوزان خطها كام .....كنت عايزاها
- هى بره بتصور لوحات .....عايزاها فى ايه ماينفعشى انا ااقوم بيها
- لالالا دى حاجات ستات بقى .....ههههههههههههه
- طيب .هههههههه ......على فكرة ماما واختى جايين لك الساعة 6 النهارده كويس بالنسبة لك
- طبعا يشرفوا باى وقت ...
- بس طبعا موش حاوصيكى اى حاجه يطلبوها وانا سداد
- ماتقولش كده احنا واحد ......... هى سوزان بتتاخر
- لا ياستى اهى وصلت وهيا معاكى اهو
- اهلا سوزان .انا مشيرة
- اهلا يامدام ....... اى خدمة تحت امرك

اخذت ثريا الهاتف وكلمت سوزان بعد ان افهمتها الا يلاحظ احمد انها تكلمها وان ترد بنعم او لا وكان المطلوب ان تلاحظ المهندس احمد وعمله وان هذا مطلوب من الادارة بشكل سرى لانه الترقيات والمكافات على الابواب وبالطبع اوحت لسوزان ان مكافائها ستكون كبيرة بجانب رضا الباشا ورضاها هى شخصيا وبشكل مداعبه اخبرتها وهى تضحك ضرورة الحصول على المعلومات حتى لو اضطرت ان تنام معه ........كانت سوزان فى الثلاثين من عمرها .... سمرا البشرة بتقاطيع طفوليه الا شفتيها اللتان كان مملوئتان ومرسومتان باحمر شفايف سميك ...كان احمد على مكتبه ينظر اليها وهو يحاول التعرف على طبيعة المكالمه وعندما لم يصل الى شئ استقرت عيناه على طيز سوزان من خلف الجيبه الصفراء القصيرة ولاول مرة يلاحظ ان طيزها مستديرة وان الجيبه البيضاء لا تخفى اندرها الفتله الذى يكاد ينحشر بداخلها ....وعندما استدارت سوزان لتنظر له لترى ان كان يتابع المكالمة اشاح بوجهه فلمح فتحة بلوزتها الكت الخضراء يبدو نها جزء صغير من الشق بين بزازها ونزل بعينيه الى حلماتها فبدت واضحة فتبين انها لاترتدى برا بل كومبين شفاف تبدو خطوط حمالاته تحت البلوزة ......كانت تتكلم وهى واقفه فلما طال الحديث جلست على كرسى امامه واضعة رجل على رجل وظهر بياض السيقان والركبه فاحس بزبره اللعين ينتفض....... المارد الذى بداخله انتفض ولم يعد قادرا على كبح جماحه .......عندما انتهت من المكالمه نظرت اليه بعمق ......كانت تفكر بان اهتمام الباشا وثريا هانم المعروفه بانها الحاكمه بامرها فى الشركة بالمهندس احمد يدل انه سوف يكون له مستقبل كبير فيها ...... لاحظت ان عيناه موجهة لساقيها ابتسمت وهو يسالها

- كانت عايزة ايه مشيرة ؟
- ابدا كانت بتكلمنى عن تصميمات باعملها لها فى الملابس
- انتى بتعرفى تعملى كده .........
- هو موش انا مهندسه عمارة وخريجه فنون جميله ...انت اللى موش بتاخد بالك ....اللبس ده كله اللى بالبسه تصميمى

وقامت بميوعه لتقف وتقترب منه وتلف بجسده فتراقصت بزازها وطيزها ..... فاعلن زبره العصيان وهب واقفا فى البنطلون .......اشارت اليه تساله عن رايه

- حلو اوى ...بس الاحلى اللى الجسم اللى جواه
- ايه ياهندسة انت بتغازلنى .....
- لا انا باقول اللى انا شايفه ........انتى زعلتى ؟
- لا طبعا بالعكس ......بس دى اول مرة تعملها واحنا لينا سنه مع بعض ......
- الظاهر كنت اعمى وفتحت ..........ههههههههههههه
- ههههههههههههههههه......تصدق انا قلت ان وفاة زوجتك عملتلك عقدة من الستات
- عندك حق .....بس الظاهر جمالك صحى النايم
- ههههههههههههه ........هو ايه ده ؟؟؟؟؟؟؟
- اهو كلام ماتاخديش ببالك ....... انا رايح الحمام ......

وقام من مكانه وهو يعطيها ظهره ليخفى زبره المنتفض ........فكرت سوزان انها فرصتها لتعطيه وجبة شهية من جسدها ليساعدها عندما يترقى وكذلك لتشبع كسها المحروم ... فاندفعت مسرعة امامه كانها تريد ان تدخل الحمام قبله لانه حمام واحد لادارتهم بجوار غرفته فسبقته بصعوبه فاصطدمت طيزها بزبره فتوقفت لثوانى لتستوعب حجمه ......وهو لم يصدق نعومة طيزها التى تحتك بزبره فوقف مشدوها لايدرى ماذا يفعل ..ولكنها نظرت اليه وسحبته من ياقه قميصه الى داخل الحمام واغلقت بابه بجسدها لتضمه اليه وهيا تحك بزازها فى صدره ......... فلم يدرى بنفسه الا وهو يقبلها بشهوه ونهم ....كان يقبل ويرضع ويعض شفتيها فى ان واحد ......... لم يشعر من فرط شهوته كيف فتحت سوسته البنطلون واخرجت زبره من الكلوت واخذت تخربشه باظافرها ثم تداعبه بيدها وتضغط بقوة على بيضاته ...... ضغط على راسها ففهمت مايريد .......نزلت على ركبتيها لتلتهم زبره التهام المحروم وشفتاها تمص ولسانها يدور حول راس الزبر فلم يحتمل فرفعها ليجلس على كرسى الحمام فترفع جيبتها و تنزل على زبره بكسها فيدخل فيه مع الاندر الذى كان بالداخل بالفعل واخذت تتمايل يمينا ويسارا لتتمكن من زبره حتى نزلت بكل جسدها عليه وانزلق زبره بكامله داخلها فتوقفت لتتمتع بملمسه داخلها ولتفتح بلوزتها وتخرج بزازه تهديه حلماتها ليقبلها ويمصها ويرضع منها ......ثم بدات بالتراقص على زبره والطلوع والدخول بهدوء وهو يتاوه وهويرضع بقوه حلماتها فتصرخ اااااااااااه وتسرع بضربات كسها على زبره .... احس بفتحه كسها تنقبض وتضغط بشده على زبره واناسها تتصاعد واهاتها تتعالى وجسدها ينتفض ......وبدأ عسل الكس المحروم ينسال على زبره ساخنا ... ووجدها تمسك بوحهه تقبله وتمص شفتيه بقوة وهيا تخرج شهوتها الكامنه على زبره المنتصب بداخلها حتى احس بجسدها يهدا فرفعها من على زبره الذى كان مازال شامخا لامعا من عسل شهوتها وادارها وهيا واقفه لتمسك بالحوض وينزل ليلحس شهوتها من على كسها وهو يتحسس نعومه فلقه طيزها وهيا تهذى ...اااااااااااااه ........ااااااااااااه ......كفايه حرام عليك .....ولكنه لم يلتفت واستمر باللحس بشده حتى احس بقرب خروج شهوتها الثانية فقام ممسكا بزبره يمؤؤه بيت فلقات طيزها الناعمة وشفايف كسها المبللة لتصرخ بشده ......دخلووووووووووووووووو........ فيدك كسها بزبره وهو ممسكا بطيزها ومن شده الدك كادت راسها ان ترتطم بالحوض حتى احست ان شهوتها تنطلق من اعماقها فقبضت على زبره بكسها بقوة واخرجت العنان لشهوتها لتغرق به هذا الزبر الملتهب وهى ترتجف..... استغل انتفاضها ونشوتها فاخرج زبره المبتل من شهوتها الغزيرة ليخترق به خرم طيزها بسرعة وقوه وكادت ان تطلق صرخ مدوية لولا ان اغلق فمها بيده ومازال يدخل ويخرجه بسرعه لخرم طيزها الضيق حتى استجابت الطيز الناعمة للزبر الملتهب فاصبح ينيك بقوة وهو يلحس رقبتها واذنها ....احس ان زبره يلتهب ويتضخم ويهتز داخل الطيز الجميله فاطلق له العنان ليخرج شلالا من اللبن الساخن داخل الخرم الصغير لتتعانق تاوهاتم وصرخاتهم وهو يرتمى نائما علي جسدها على الحوض وهى مغمضة العينين من فرط النشوة ......... استدارت له وركعت امامه لتقبل زبره وتلحسه وتاخذ ماتبقى من لبن كانها تقول ان هذا اللبن من حقها وحق جسدها ... رفعها اليه واحتضنها وقبلها بقوة ثم بتعومة والابتسامه العريضه على وجهها الممتن له ......
كانت ثريا تلاعب كسها وهى تشاهد نيك احمد لسوزان بالشاشه ....كا نت تنوى ان ترى ماذا سيدور بين احمد وسوزان من الكاميرا المثبتة بغرفته ولكن كامير الحمام اعطتها فيلما ساخنا وافكار ملتهبه وقررت ان تضم سوزان الى فريقها .. وعندما راتها تلحس زبره لتلتهم كل اللبن كانت خطة الايقاع بام احمد واخته قد اختمرت فى ذهنها تماما ...........
تعليقاتكم هى التى تمنحنى القوة والاراده للاستمرار
اتمنى ان ارى تعليقاتكم وملاحظاتك القيمه
واذا وصل الملل لقلوبكم الرقيقه صارحونى الا استكمل القصه


الشيطانة
( 19 )
جلس احمد على مكتبه مذهولا ..... اشعل سيجارته ويداه ترتعش ......لايدرى ايلوم نفسه على مافعله مع سوزان ام يعتبرها نزوة حرمان منها ومنه ....تساءل قى نفسه اى حرمان تتحدث عنه ؟؟؟ لقد نكت دلال وعايده ومشيرة خلال هذا الاسبوع ..... ولكن يبدو ان مارد الجنس قد انطلق داخلك ولم يعد يكفيه اى شئ ......ولكن زميلته بالعمل وتعتبر صديقة لانها اقرب شخص اليه بالشركة ويقضى معها اغلب وقته بها .... لم يتصور ابدا وجود اى علاقه بينهما طوال الفترة التى عملا سويا .غهى امراه متزوجة ولم تبدى اى اهتمام او رغبه باى نوع من العلاقات ..... وكانت دائما تعامله كاخ وكزميل لا اكثر ..... قرر ان يخرج هاربا ليستطيع التفكير فيما حدث ولكن سوزان دخلت عليه وهيا تعدل من ثيبها .كانت تغلق زر البلوزة التى تبين شق بزازها ....لم تكن تنظر اليه ......فخشى من رده فعلها فاسرع بالقول قبل ان ترفه راسها
- انا اسف ياباشمهندسة .......موش عارف ايه اللى حصل وازاى ؟ اوعدك موش حيتكررتانى .....
فوجئ بابتسامتها الواسعه التى تكاد ان تكون ضحة وليست ابتسامه وتحركت ناحيته بدلال واخذت السيجارة من يده وتاخذ نفسا رقيقا تخرجه من فمها ثم تضعها مرة ثانيه فى فمها بعد ان بللتها بلسانها وظهر احمر الشفاه خفيفا على السيجارة ثم جلست بجانبه وقالت بصوت هامس اثار بداخله متعه متدفقة
- اشرب السيجارة بطعمى حتلاقيها احلى ........ اتبسط ياباشمهندس من شغل المهندسة بتاعتك
- اكيد اتبسط جدا بس انا عايز اقولك انه كان غصب عنى .....ووووو ...... خلتينى اغلط
- لا موش غلط وماتلومش نفسك ......انا كمان لما حسيت بيك محتاجنى اندفعت لحضنك
- يعنى موش زعلانه من اللى حصل ....... اوعدك موش حيحصل تانى
- انا موش زعلانه وكمان موش ندمانه انا عارفه اد ايه انت محروم وانا كمان محرومة ..... انا بالاول اندفعت لاحساسى باحتياجك واحتياجى ..بس صدقنى ماكنتش متخيلة انى حاتمتع كده ....وعلشان كده انا عايزة وعد تانى منك
- اطلبى اى وعد انا تحت امرك .....
- احنا طبعا مافيش بينا حب والا كان ظهر من زمان ولا يمكن يكون بينا علاقة جواز لانى متجوزة وعلشان كده عايزاك توعدنى انك لما تحتاجنى تاخدنى ......ولما احتاجك تعطينى ....بدون التزامات ولا قلق ولا خوف ولا ندم
- انتى انسانه رائعة ......واكيد لو ظروفنا غير كده كنا عملنا علاقة تانية
- وهو فيه احلى من كده .......علاقة الاحتياج بدون التزمات بتكون روعة وكل واحد بيخرج فيها احاسيسه كلها ..وبعدها تنسى كل شئ وترتاح ونرجع تانى زمايل بدون اى مشاكل ... صح ياباشمهندس .....
- صح ياباشمهندسة....... بمناسبة الزمايا انا عايز منك خدمة شخصية
- لتكون محتاج تانى ههههههههه ......تبقى طماع هههههههه
- بصراحة انتى مايتشبعش منك ......هههههههه لا بس ده موضوع تانى
- خير تحت امرك ياهندسه .......
- انتى عارفة ماما واختى احلام
- اه طبعا اتعرفت بيهم ايام عزا المرحومه ...اسفة انى بافكرك
- لا ولا يهمك .بس هم النهارده رايحين عند مشيرة البوتيك بتاعها اكيد عارفاه
- طبعا انا دايما باروح هناك
- عايزك تروحى معاهم .. علشان مايبقاش فيه احراج هم من ايامها بيشكروا فيكى على وقفتك جنبهم
- هما كمان لطاف جدا ....بس ماحاولوش حتى يتصلوا يسلموا
- مشاغل بجد ....... ممكن تروحى معاهم بس لغايه ماياخدوا على الناس هناك وكده
- طبعا اتشرف بس اشوف ظروفى كده ساعة وابلغك ان كنت حاقدر ولا لا ......اوك

وقامت من جانيه فامسك بيدهها وقبلها بنعومه فابتسمت وخرجت منتشية الى مكتبها .....كانت تفكر هل يجب عليها ابلاغ مدام ثريا بطلب المهندس احمد ولكن لا يوجد بينهم تواصل من قبل ......قررت ان تكلم مشيرة فاتصلت بها فما كان من مشيرة الا ان اتصلت بثريا التى طلبت منها ان تحضر سوزان الى مكتبها فورا .....
كانت اول مرة تدخل سوزان الى مكتب ثريا ...... كانت تجلس على مكتبها وهى تشعل سيجارة .....نظرت الى سوزان بدقة وعمق ......ثم اشارت اليها لتحضر بجانبها عند المكتب .....عندما اقتربت منها لم تنظر اليها بل تكلمت بصوت اً مر وعميق

- اخبار المهندس احمد ايه ياسوزان .....ولا اقولك ياباشمهندسة
- اللى تشوفيه حضرتك ....اما المهندس احمد فما مافيش جديد لسه ...
- متاكده ياسوزى .....انا شايفة ان سوزى لايقه اوى عليكى ....موش كده
- اللى تشوفيه ياافندم ..........

احست سوزان باظافر ثريا تعبث بفخدها ....لم تدرى ماذا تفعل ؟ هل تتراجع وتبتعد كان شيئا لم يكن ....ام تصمت وترى ماذا تريد ثريا منها ....... قررت الصمت ولكن اضافر ثريا التى خمشت على كسها من فوق الاندر جعلت الاهة تخرج من فمها ناعمه

- مدام ....ااااه ...... بالراحه ضوافرك طويلة ...
- اندرك مبلول ليه ياسوزى ....... صوابعى كلها ميه ولا ده ايه ياباشمهندسة
- بتعملى ايه يامدام .....كده مايصحش .......
- لحمك ناعم ياسوزى اوووووووووى
- اااااااه .....بلاش كده باتعب
- تتعبى ليه بالعكس انتى حترتاحى اوى
- احنا بالشغل يامدام وانا كده خلاص موش قادرة

كانت ثريا تدخل اصبعها بكسها كانها تنيكها وبدات سوزان بالترنح والتاوه حتى فاضت شهوتها على اصابع ثريا فاخرجتهم واخذت تمصهم بشهوة ثم نظرت الى سوزان والعرق الغزير يملا وجهها

- الحمام هناك اغسلى وشك ونضفى نفسك وتعالى بسرعة
اسرعت سوزان الى الحمام وهى غير مصدقة لما يحدث معها اليوم فقد اخرجت شهوتها المكبوتة مرتين فى وقت قصير ... ولاتدرى ماذا تنوى الهانم فعله معها بعد ذلك .......عادت بسرعة لتشير لها الهانم ان تجلس وقامت لتجلس امامها ووضعت ساق فوق اخرى لتنحسر الجيبة عن فخذيها الناعمتين مما جعل سوزان ترتعش مرة اخرى وهى تنظر البهم
- مالك ياسوزان عاجبينك فخادى
- لالا ياافندم انا بس... بس ........ بس مستغربة شوية
- بطلى بسبسة وماتستغربيش ...انا زيك محرومة ودى حاجات بتساعد شويه صح ؟
- صحيح بس هنا وكده شويه زياده
- ولا زياده ولا حاجة ساعة الشهوة العقل بيروح ......انتى حتكونى من الفريق بتاعى بالشركة واكيد عرفة ان ده حيعملك ايه
- اكيد فاهمة وتحت امرك دايما
- هو جوزك الغبى اتجوز عليكى ليه ؟؟
- (تنهدت بقوة ) عايز ولاد انا خلفت بنتين بس
- غبى هو فيه احلى من البنات بالدنيا ......البنات والستات هم اللى بيحركوا العالم كله ......فاهمانى طبعا
- اكيد ياهانم ....
- لينا قاعده حلوة مع بعض بس بعدين ...المهم تروحى تقولى للباشمهندس انك حتروحى مع اهله عند مشيرة وتجبيهم بعربيتك .....تتصلى عليا اول ماتوصلى هناك و قبل ماتدخلى .... وبعد شوية انا باجى ولما نحس انهم اتطنوا والوضع عادى باديك اشارة انك تمشى على اساس حترجعيلهم وبس كده وابقى انا اكلمك بالليل بعد مانخلص ....اوك ياحلوة
- تمام ياهانم ......اى خدمه تانى ؟؟؟؟؟
- لا خلاص قومى ونفذى الكلام بالضبط (قامت سوزان تتهادى ناحيه الباب )
- سوزان تعالى هنا ...... ( ادارت سوزان جسدها ووقفت بقلق ....قامت ناحيتها ثريا وامسكت براسها ومسحت بلسانها على شفايف سوزان ثم قبلتها بعمق وهى تمص لسانها وتحضنها لتحتك حلمات البزاز ببعضهم حتى احست سوزان بان انفاسها تتصاعد وانها تنهار بين يديها فتركتها ثريا وهى تبتسم )
- هلشان تفتكرينى وتنفذى كلامى .......

تحركت سوزان بدون اى كلمه وهيا تشعر باهتزاز مشاعرها وشهوتها ...ماهذا اليوم الذى اظهر كل حرمانها الطويل ...... مازالت تشعر انها مهتاجة وتحتاج ان يرتاح كسها .....احست انها لو وجدت اى شخص او حتى حيوان ينيكها سوف تفتح قدميها له .... اسرعت الى احمد وفى نيتها ان تخبره بانها سوف تمر على بيت امه فى الخامسة والنصف وانها مضطرة للاستئذان مبكرة لاحساسها ببعض الارهاق .. كان يجلس على طاولة الرسم .... اسرعت الىه وبدات فى خلع اندرها حتى من قبل ان تغلق الباب حتى سقط على كعبيها فوق الحذاء..... واتجهت الى الطاولة ......نظر اليها مدهوشا واسرع الى غلق الباب واسدال ستائر النافذه وهو يقول
- انتى اتجننتى ........بتعملى ايه؟
- موش قادرة .....محتاجاك اوى
- مالك ايه اللى حصل بس؟؟؟؟؟
- تعالى الحسلى كسى نار اوووووووووووى
نامت بظهرها على طاولة الرسم ورفعت ساقيها ليرى الكس اللامع المندى بقطرات شهوتها فدخل من بين الساقين فاغلقت عليه وسحبته بقدميها والاتدر مازال بين الكعبين وراء ظهره لينزل بلسانه على كسها الملتهب يلحسه واصابعه تلاعب الزنبور المنتصب وهى تمسك براسه لتدخله اكثر بين شفايف كسها ....كانت اهاتها مكتومه ولكنها ساخنه وهو يدخل لسانه بداخل الكس ....ينفخ فيه بانفاسه ثم يلحسه ويشفط زنبورها بقوة .....بدات اهاتها تتعالى وجسده يرتعش وظهرها يتقوس وقطرات شهوتها تتزايد على لسانه فاحس انها سوف ترسل شهوتها فى فمه فتوقف عن اللحس ورفع راسه عن كسها لينظر الى عيونها المغلقة ولسانها الذى خرج من فمها وهى تلهث من فرط الهياج ...... انتفضت عندما اخرج لسانه
- ليه وقفت ....كمل بليز .....انا محتاجه لك........ماتعذبنى كتير كده ....
قام واقفا ومازالت ساقيها والاندر يحيطون به وفتح سوست البنطلون واخرج زبره مسرعا حتى ان بيضانه كانت مازالت داخل البنطلون واسرع بطعن كسها فخرجت صرخه قويه كتمها بيده على فمها فاخذت تلحس يده بلسانها وهو مازال يلاعب كسها بزبره الذى دخل منزلقا على عسل شهوتها وعندما دخل الزبر كله احست بسوست البنطلون تضغط على شفايف كسها المحتضنه لزبره المنتصب فنهارت مقاومتها واخرجت شهوتها غزيره .احس بها تحيط بزبره وتغلق عليه بقوة فاندفع يدخله ويخرجه بقوة وهو يقبلها من شفتيها حتى لا تتصاعد اهاتها حتى شعر بزبره يرتعش بداخلها واحست هى بكسها ينفتح امام طعنات الزبر ويخرج اللبن شلالا داخل كسها وهى تحتضنه بقوة وتترك كسها لمتعة اللبن الساخن يتدفق بداخله .........نام فوقها وانفاسهما اللاهثه تخفت حتى هدا الجسدان ......نظرت اليه بامتنان وهى ترفعه وتلاعب شعره وتهدهده
- تسلملى ياهندسة كنت فعلا محتاجاك
- وانا دايما محتاجك ..بس خدى بالك احنا بمكتب شغل
- ملعون ابو الشغل .....المهم بلغ مامتك انى جايلكم .....واوعى تكون هناك لاسيبهم واخليك تركبنى ....ههههههه
- هههههههههههه ...انتى طلعتى مجنونة جدا
قاما ليعدلا من ملابسهما وخرجت سوزان وهيا مازالت تفكر بثريا ولا تدرى اى طريق ستاخذها وتاخذ احمد وعائلته اليه ؟
الشيطانة
( 20 )
وقفت امينه (ام احمد ) امام دولابها لتخرج ملابسها الداخلية فى طريقها الى الحمام لتستحم قبل ان تذهب الى بوتيك مشيرة لتختار هديه عيد ميلاده كما اخبرها ابنها نظرت الى جسدها واخذت تتامل صدرها الذى تهدل بعض الشئ ولكنه مازال يحافظ على بروزه ووبطنها التى علت قليلا وفخذاها الممتلئتين واحست انها ستحرج امام الملابس بالبوتيك العصرى الذى بالتاكيد ستكون كل ملابسه للنحيفات والموديلات وتحيرت ماذا تلبس ؟ هي منذ وفاه المرجوم زوجها ولا تخرج كثيرا الا مع اولاده لزيارة الاهل وكانتترتدى العبايات .... فكرت ان ترتدى فستان او تونيك ولكنها تراجعت لانهم موضه قديمه .... قررت ان ترتدى عبائتها الجديدة السوداء ولو انها ضيقه بعض الشئ وتبسمت وهى تفكر وتقول لنفسها (ايه يعنى ضيقة هو حد حيبص على واحده عجوزة زييى ..ههههه )
تحركت نحوالجمام مرتديه قميص النوم الطويل حتى رن جرس الباب فاسرعت اليه وحمالاتها تكاد تقع من على كتفها وهى تنظرر من عين الباب فتجد ابنتها احلام فتفتح الباب وهى تقول :

 موش معاكى مفتاح بااحلام لازم تتعبينى كده

تاخدها بالاحضان وتقبلها

 ازيك يامامتى ...ماانتى عارفانى كسلانه ....لسه حاطلع المفتاح .....ههههههه وبعدين موش يمن حد معاكى كده ولا كده ياقمر
 هههههههه ياسافله .........
 تربيتك يامامتى ..... ماهو انتى اللى واقفه عريانه كانك كنتى بتعملى حاجة قله ادب هعهههههههههه
 فعلا سافله .. كنت رايحه استحمى ...وبعدين من بيبص لامك العجوزة ماخلاص راحت علينا
 فشر ....داانتى بيضا وشقرا وعيونك زرقة وشعر ناعم ولا الاجانب ....هههههه
 كويس انكم طلعتولى انتى واخوكى .....ابوكى كان اسمر كحل هههههههههه
 بس كان مشيبك ياجميل ....... هههههههه .. انتى لسه حتستحمى دا الباشمهندسة سوزان على وصول .يالا بسرعة

دخلت ام احمد الحمام وخلعت الملابس وفتحت الدش وهيا تدعك جسده بالصابونه ..مست اصابعها حلمتها فارتعشت وتذكرت زوجها ابو احمد الاسمر الفحل عندما كان يدخل عليها عاريا وهيا واقفه يالحمام ليمسك بالصابونه ويدعك ظهرها وتشعربزبره الضخم يدك فلقات طيزها فتنهره بدلع

 موش كده ياابو احححححححمد .عايزة استحمى
 وانا مسكتك ماتستحمى براحتك انا بس بادعكلك ظهرك
 وايه اللى بيدعك طيزى ده ....هو واقف كده دايما ..موش كفايه امبارح
 امبارح راح خلاص يامرة ..هوبيدعكلك طيزك .واهو كلو حمام
 وبزازى مين حيدعكها ياجملى .....اااااااااحححححححححح

يمد يديه حولها ويمسك بزازها بقوة فتتراجع من الالم والشهوة قيدحل زبره بين افخادها فتتاوه ......اااااااااه

 زبرك رايح فين ياراجل ..... ده داخل على الكس .....انت جاى تدعك ولا تنيك......اووووف
 ماهو كلو دعك .......وطى شوية لما ادخله يدعك من جوه
 اااااااااااااه اححححححححح اووووووووووووف

تسمع احلام صوت امها يعلو فتنظر من فتحة المفتاح لترى امها تدك كسها باصابعها فتمد يدها من تحت البلوزة لتمسك بحلماتها بشده تم تسرع الى موبايلها وتتصل وهي تتجه لى غرف النوم وتستلقى على السرير وتفتح ازرار بنطلونها الجينز وتمتد يدها الى كسها من فوق الاندر تدعكه بشدة

 هالو .... حبيبتى سمسمة
 اهلين حبيبتى ........ وحشتينى ....مالك بتنهجى كده
 هاييجه اوى ...... شفت منظر ولعنى اوووف
 للدرجة دى منظر ايه ده اللى جنن كسك الحلو
 احنا فى المنظر ولا كسى اللى بياكلنى ده
 ماانا لسه مريحاه امبارح .... بوس ولحس وتقطيع ونيك
 هيجان اوى وباحك فيه مجننى يابت ........
 انتى فين اجيلك بالصناعى بتاعى اريحه حبيب قلبى ده
 ماينفعشى ..... انا افتكرتك وانتى فوقى بتفشخيه بزبرك امبارح اححححححح
 ياممحونة .... واللسان والصوابع اللى ناكوكى ناسياهم
 ااااااااااااااه .....اححححححح فكرتينى ياقلبى وولعتينى اكتر تعالى بقى الحسى ونيكينى بصوابعك يااحلى نياكة
 يالبوة يعنى انا احسن من جوزك يابت
 جوزى مين انتى جوزى بجد ..... ماحدش متعنى زيك يالبوة
 طيب تعالى ادخلهولك واطلعه وانيكك جامد
 اووف ياسمسمه ....حاتجنن ..عايزة اجيبهم وارتاح بقى ........اااااااااااه
 ايه ده ......... هو ده وقته بس
 فيه ايه يابت مالك ؟
 موبايل ماما بيرن .ياه دى الباشمهندسة اللى جاى تاخدنا ..... اسيبك بقى ......ولو انى تعبانه
 خلاص خلصى مشوارك وتجيلى بالليل
 اوك باى ياقلبى

امسكت احلام بالموبايل لترد عليه وهيا تلهث وانفاسها تتسارع وتسرع باغلاق البنطلون وهى تشعر بان كسها مازالي ينبض

 اهلا حبيبتى ......
 اهلا احلام ........امال فين مامتك
 بالحمام بتاخد دش
 لسه بالحمام انا قدامى ربع ساعه واكون تحت البيت .....
 اوك ياباشمهندسة ....فى انتظارك

اغلقت الهاتف واسرعت الى امها لتدق على الباب ........كانت امينه مازالت تلاعب كسها باصابعها وتتاوه وهى على وشك القذف فانزعجت من دق الباب فقامت مسرعة وهيا ترد على ابنتها

 فيه ايه يااحلام بس
 انتى اتاخرتى اوى وسوزان عشر دقايق وتكون هنا يالا بقى بسرعة
 طيب جايه حالا ......

اسرعت بتشطيف جسدها وهى مازالت تحس بانها تكاد ان تترك كل شئ لتكمل انزال شهوتها ولكنها تذكرت احمد ابنها ولا تريد احراجه مع زملائه بالعمل فاسرعت بالخروج وارتداء عبائتها ونقابها لينزلوا مسرعين لملاقاه الباشمهندسة سوزان
عندما وصلوا الى البوتيك كانت ثريا بسيارتها تنتظر من بعيد كانت تريد ان ترى فريستها قبل ان تلتهمها .... الست ام احمد بعبائتها السوداء الضيقه بعض الشئ تبدوانها كانت امرأه فاتنه جسدها ممتلئ قليلا ولكن بدون ترهلات كثيرة ....اما الاخت فترتدى بلوزة سماوى طويله حتى منتصف الفخذ وبنطلون جينز وحذائ كعب متوسط مع حجاب ازرق يليق بوجهها الابيض وعيونها الزرقاء وجسده متناسق ماعد ان بزازها كبيرة بعض الشئ اتصلت بمشيرة لتؤكد عليها ان تضع قطرات من مستحضرالشهوة ( الفراشة ) فى العصير ثم اتصلت بفوزى الذى كان بسيارته بالشارع الخلفى ....وعندما اتى اليها راته بقميصه الحريرى المفتوح من الصدر وشعر صدره الكثيف يطل منه ....... ادخلته الى البوتيك واستقبلتها غادة مرحبة

 اهلا مدام .......نورتى
 اهلا عايده ....افتحيلى المكتب اللى تحت وخدى مفاتيح العربيه هاتى الشنطه اللى ورا
 حاضر مدام

اشارت لفوزى ليتبعها ودخلا المكتب فوقف امامه وفوجئ بها تفتح سوسته البنطلون وتنزله الى اسفل وتخرجه من قدميه ليقف بالبوكسر فقط ..... امسكت بزبره واخذت تتلمسه بهدوء وهو يتاوه ..... دخلت غاده عليهم حامله حقيبه جلديه .. فنظرت بتعجب الى ثريا ثم الى زبر فوزى الذى بدا يالوقوف من لمسات ثريا ... نظرت ثريا الى غاده واشارت اليها ان تقترب

 ايه ياعايده ......مالك
 ولا حاجه مدام ..... انا تحت امرك
 لوعاجبك زبره .....تعالى نزلى له البوكسر ومصيه يابت

اسرعت عايده الى فوزى وانزلت البوكسر بشده ليهب زبر فوزى اما وجهها فتقبله وهى تدعك فلا بيضاته ثم تلحس راسه وتمصها ثم تضعه كاملا بفمها لتبدا رحله المص واللحس والعض الرقيق ليتاوه فوزى بشده .... اشعلت ثريا سيجارتها وهيا تشاهد اللذه باعين فوزى وارغبه باعين عايده التىى اخذت تبصق على زبر فوزى ثم تدخله مرات ومرات بفمها حتى اشارت لها ثريا ان تقف وترفع جيبتها واتت من ورائها لتنزل الاندر الى ساقيها واخذت تتلمس طيزها وتدخا اصبعها بخرمها فتصرخ عايده ...تشير ثريا الى فوزى ان ياتى لينيك عايده من طيزها وكان فوزى متهيجا لاقصى درجه فادخله بقوة فتعالت صرخات عايده .. وفوزى يدخل زبره بقة فتصرخ ثم يخرجه فتشهق وثريا تلاعب كس عايده باصابعها حتى انهالت شهوتها على الاصابع فاخرجتها من تحتهاوتذوقت طعم الشهوة الساخن ثم صاحت ثريا فجأه

 خلص كفايه كده قومى يابت غورى
 ليه ياثريا انا خلاص حاجيب لبنى
 اخرس .... انا عايزاك كده هايج ومولع ....علشان تعرف تشتغل ياغبى
 تحت امرك البس يعنى ؟
 ايوه بس البنطلون بدون بوكسر عايزة زبرك الهايج والواقف ده يشوفوه ويهيجوا عليه اكتر ماهم هايجين
 وانتى عارفه منين انهم هايجين ؟
 موش شغلك البس واطلعلهم يالا وان عشر دقايق وطالعالكم

وبدات بفتح الشنطه الجلدية لتخرج الملابس التى هيأتها لهذه المقابله

 مساء الخير

عندما دخلت ثريا على المكتب ...التفت الجميع اليها ....... وحملقت العيون وفتحت الافواه من الجميع . ماهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انها فعلا ملكه بحق

قام بآخر تعديل شوفوني يوم 11-13-2018 في 12:41 PM.
قديم 01-02-2018, 05:59 PM
قديم 01-02-2018, 05:59 PM
نسوانجي نشيط
الجنس : ذكر
الإقامه : قطر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 53

نسوانجي نشيط

الإقامة : قطر
المشاركات : 53
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
hamada elf7l غير متصل

افتراضي رد : الشيطانة متسلسله الجزء الاول

واااااااااااااااااو
قديم 01-02-2018, 06:43 PM
قديم 01-02-2018, 06:43 PM
الصورة الرمزية لـ Unchained
نسوانجي مميز
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 194

نسوانجي مميز

الصورة الرمزية لـ Unchained

المشاركات : 194
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
Unchained غير متصل

افتراضي رد : الشيطانة متسلسله الجزء الاول

بداية مبشرة بصراحة.
ننتظر المزيد بكل فارغ الصبر.
قديم 01-03-2018, 12:01 AM
قديم 01-03-2018, 12:01 AM
نسوانجي جديد
الجنس : أنثي
الإقامه : الجزائر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 4

نسوانجي جديد

الإقامة : الجزائر
المشاركات : 4
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : النساء
tina tina غير متصل

افتراضي رد : الشيطانة متسلسله الجزء الاول

بداية حلوة كمل
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
متسلسلة انا ومينا وامه واخته وزوجته .. حتى الجزء (23) 12/01/2019 .. الجزء 18 و ما بعده الصفحه 2 خالد المسيرى قصص سكس المحارم 2530 اليوم 09:01 PM
متسلسلة كأس العالم 2018 حتى (الجزء 3) 5/9/2018 a7asexy قصص سكس عربي 99 01-09-2019 09:15 AM
متسلسلة عشقت خطيب بنتى فجعلنى شرموطه ما بعد الجزء التاسع (الجزء 10) 11/8/2018 الساحر الجبار قصص سكس المحارم 56 12-28-2018 05:38 PM
متسلسلة مغامراتى الجنسيه 2018 .. حتى الجزء (3) 01/7/2018 عاشق الجنس 2017 قصص سكس المحارم 13 09-18-2018 08:20 AM
خدامتى الشيطانة كواكب قصص السحاق المثيرة 5 02-01-2018 05:30 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
متسلسله, الاول, الجزء, الشيطانة
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 09:36 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


صورسكس عراقيةمنزليقصص تبادل زوجات نسوانجيعايزة انتاك وافشخ كسي اصلي مولعة وجسمي نارساديه كلب اسكندريهقصص نيك آه آه آه آه آه حبيبي نكني جواطيزيالليلة الخامسة والسبعون نسونجيصور سكس منتديات نسونجي تحتوي الداله قذف في الكسقصص سكس طويلة وينيك اكساسنا ﻭﻳﺮﻓﻊ ﺭﺟﻠﻰ على كتفةمتسلسلة انا ومينا وامه واخته الجزء21مختارات قصص سكس ما فيلاقصص تحرر وصور نسوانجيقصص نيك متسلسلة لعنة الشحاتهقصه أمي خلتني مول كبير منتدبات نسوانجيجاري شرمطني وفشخنيقصص عايله في رحله نيك متسلسله متكامله نسوانجيقصص تبادل زوجات نسوانجيقصة متسلسلة اختة شهوانية افشخنيقصص سكس نيك مرات اخويا متسلسلهنسوان مواضيع الداله نسونجي جزائريةقصص نيك محارم اخته اخرس ياخولنتاية ملبن وكسها قشطة ادخل ومتعقصة سكس محارم انا وميناوامه واخته وزوجته الجزء العشرينقصص محارم متسلسله الجزاء العاشرقصص سكس متسلسه فى الأتوبيسياوسخه هلعب ف كسكقصص سكس محرم انا ومينا وامه واخته الجزاء 17يابنت الوسخه نضفي كسكواحد قصص سكس متسلسله مراتي وحماتيقصص نسوانجى تسع اجزاءقصص سكس رح تموتني اااااهمتسلسلة زوجتي المتحررةسحاق شله بنات طالبات فى شقه دعاره واحده بتحط ازازه البيره فى كسها وبينيكوا بعضقصص سكس مين يقدر على ماماقصصة عشقة خطيب بنتي بعز الجزاء العاشرأنا ومينا وأمه ومراته نيك سكسقصص سكس امي المحترمهصور سكس عربي منتديات نسوانجي مواضيع تحتوي الداله كلسونعايزمبادلقصص نيك شرموطه هايجه عايزه تتناك من اي حد اتناكى يالبوه ياشرموطهنسونجي قصص الدالة اعترفتcache:L03jcPV5k88J://detki-52.ru/tags.php?tag=%ED%E4%ED%DF&page=9 هتيجة وبتلعبي في كسك تعااي اريحكقصص سكس استدرجت زوجه صديقي المحترمه ونكتها حقيقهصور سكس نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة مشعرات قصص سكس متسلسله شراميط عيلتنامفيش مسترس من المنصورةمنتديات نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة blwjoسكس البنه السغير البتلعب فكسهقصص نيك الاخزاء الخيره لقصه انا ومينا وزوجته واخته وامهcache:qAjz56XlCtkJ://detki-52.ru/showthread.php?t=192471&page=14 سبع مدرسات وتلات طلاب " بطولة نوال واحدهمودي. وطيزه الموووحنهصور سكس منتديات نسوانجي تحتوي الداله كيلوتخياطة كس ابيض تتناك اول مره وتمزق والدم يسيلقصص سكس محارم اختي،ذليلتي porno teezkbeerبزاز بسنتنا وطياز بأندراححح ياكسي مص لي كسي اه اوووف زبي نار نيك كسي بلسانك قصصقصص سكس متسلسلة محارم مينا و امه الجزء الاخيرقصص نيك الشيميل والماستر متسلسلهنسوانجي موضوع الالف صورة من القيصرقصص سكس متسلسله مارفل الجزء 21ﻛﻠﺐ ﺇﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ ‏] ﻗﺼﺔ ﺳﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ ... ﺍﻟﻤﻠﻜﺔ ﺷﻴﻄﻌﻮﻧﺔقصص سكس مكتمله الاجزاء جديدة قصص سكس مصري خالد.ومشيرة.ام.ميناياوسخه هلعب ف كسكصيدلي في وردية ليل والزبونه الممحونةاكساس غيرة متواصل لحد مايجيبهم في كس تش| افلام xxxصور سكس عربي منتديات نسوانجي مواضيع تحتوي اقصص بنات سكس متنوعه منتدى طنطاوي ونسوجيقصص متسلسله نسو انجي حضنكقصص نيك فيلاما وراميش مصورهصور كس مراتىاعمل اه لبزاز انفخيcache:mkAt8oj57DkJ://detki-52.ru/showthread.php?t=389071&page=2 هنضفلك كسكقصص سكس الجامعه متسلسلهقصة سكس عشقت خطيب بنتي الجزء التاسع والعاشرقصة متسلسلة يعشق طيزها وضحكتاخر عشرصفحات في نسونجي لقصص سكس المحارمسميحة الدلوعة بتترقص بطيزها على السرير قام عشيقها زنقها وناكها فى .قصة سكس نيك الخالة متسلسلة حتي الجزء العشرينقصه نكتو وقلت خد في طيزك ياخول مص زبي يامتناكعودت طيزي صورسوسو سحاق نسوانجيصور سكس كلمني شكرونمصريه بتنيكه في طيزه وبتشرمطه باحلي كلام