منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس عربي

أدوات الموضوع
قديم 11-24-2016, 11:54 PM
قديم 11-24-2016, 11:54 PM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي النسوانجي ...متسلسلة...الجزء 13 وصل..برلنتي عمتي...قريبا خالتي چيهان


رجل نسوانجي
أو المتعدد العلاقات
(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)


الشخصيات
"نادر"بطل القصة
1. نادر رجل نسوانجي.
2. سهير بنت جارة عاقر.
3. سوزي الأرملة جارة.
4. بنت خالي بثينة وجارة. المسافر زوجها
5. أشرقت مغربية جارة.
6. إبتسام زوجة مسجون سياسي.
7. مريام زوجة البواب العذراء .
8. طنط ناريمان.
9. سهام بنت الجار تامر الجويني.
10. سالي إبنة جيراننا في العمارة التي أمامنا .
11. ألفت جارة وزوجة صديقي.
12. مدام فاتن و إبنتها هايدي
13. برلنتي عمتي.
14. چيهان خالتي المطلقة طلقة بائنة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

الجزء الأول
1ـ رجل نسوانجي
ربما تتعجبون من تسميتي لهذه القصة برجل نسوانجي.. ربما لا يكون له علاقة بمسمى منتدانا نسوانجي الحبيب ..أو ربما يكون أحد أعضاء منتدانا منتدى نسوانجي أو ربما هو بطل قصتنا .. ولماذا نسوانجي بالذات؟؟؟. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

نسوانجي كلمة عامية تطلق على الرجل الذي يحب النساء بشكل مفرط ..و يفاخر بعشقه للنساء..و هو الذي يقال عنه"زير النساء".. وله القدرة على عشق و إقامة علاقات مع العديد من الجنس الآخر وهو الذي يرغب أن يتزوج بأكثر من إمرأة أو الذي يحب أن يصادق أو يتعرف على أكثر من إمرأة في نفس الوقت و هو الذي يلفت نظره مفاتنها ويخرج مواطن الجمال وهو الذي شهوته تطغى على عقله عندما تقع عيناه على صيده!!

النسونجي يعمل على جذب النساء إليه بأي طريقة كانت فلديه اسلحة متعددة .. بالمغناطيس و هو يستخدم اسلحته بكل براعة و دقة و اتقان و يختار الوقت المناسب و السلاح المناسب لإصطياد فريسته التي يراها فاتنة تعريف ، وهو لبق امام فريسته.. يحسن اختيار العبارات التي تعمل على لفت انتباه فريسته و التي قد تأسرها بلحظة من اللحظات و ترى من خلالها ان هذا الرجل الذي يقف أمامها هو رجل و لا كل الرجال فيه أجمل و أبهى صفات الرجولة و التي تتمناها كل إمرأة ..يهتم كثيرا بمظهره و بلباسه و رائحته و ذقنه .. و يعمل جاهدا على ان يظهر بمظهر انيق و جذاب يخلو من العيوب .. و كيف لا و المظهر هو اهم سلاح و اول سلاح يلجأ إليه النسونجي ... (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
و فريسه النسونجي هي المرأة .. فهو ضعيف أمامها في البداية.. لكنه سرعان ما يزول ضعفه عندما تقع الفريسة بيده ،وبداية يكون كخاتم باصبعها .. يسكر معها من خمرة الحب و الهيام .. و يسيطر عليها ويجعلها عبدة في سلطانه !! و يمارس عليها طقوسه المعتاده في الصيد .

النسونجي رجل مثل كل الرجال .. قد يكون متعلم و مثقف و قد يكون جاهل او امي و قد يكون رجل ذو مركز و مكانة و قد يكون رجل عادي
و لكن الرجال على مختلف أنواعهم لديهم نقطة ضعف و هي المرأة .. يحتاجون لها بكل الظروف و االاحوال و الاوقات في حياتنا اليومية ...

و من المتعارف عليه أن المرأة تفتش عمن يشعرها بأنها محبوبة ويعوض لها غياب شريكها ،أما الرجل فغالباً ما يفتش عن اللذة السهلة والخالية من المسئوليات والنزاعات..لذلك تكون خيانة الشريك هي «الطريقة المُثلى» لإعادة بناء الذات خارج الإلتزامات والمسئوليات وخارج إطار الثنائي الذي يحجّم الشخص ويقلل من ثقته بنفسه.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

وعلم النفس ينظر إلى صفة «نسوانجي» التي يفاخر بها الرجل العربي بأن «دون جوان» هو الذي يستمر في التفتيش عن ذاته من خلال كل علاقة يقوم بها. وعندما يشبع غرائزه، يترك الضحية وراءه ليعود ويفتش عن أخرى تملأ له فراغه العاطفي. فهو غير قادر على الإرتباط والإكتفاء بإمرأة واحدة إذ أنه يرى في المرأة - الضحية تحقيقا لحلم لم يحقق في علاقته مع أمه. عندها يتأكد أنها ليست هي المطلوبة، فيعود ويكمل سلسلة مغامراته العاطفية.. هذا التكرار غير السليم والذي لا يمكن السيطرة عليه يضفي على حياة هذا النوع من الرجال معنى يؤكد له أنه موجود ومرغوب مهما تقدم سنّاً..

أعود لإسمي الإنساني "نادر" وليس الصفة "نسوانجي" بلغت من العمر ما يقارب الثلاثين ،ولم أتزوج قد يكون لعدم رغبتي بالزواج ، وقد يكون لإستطاعتي من إشباع حاجاتي الجنسية من النساء والذي عرفت طريقهن منذ كان عمري الحادية والعشرين .

أعيش مع والدي بشقتنا التي لم يعد فيها سوانا بعد زواج جميع أخواتي الذكور والإناث ربما كوني آخر العنقود كما يقولون ،وشقتنا هذه ببناية نمتلكها من خمسة أدوار وكل دور به أربعة شقق وبالعمارة سطوح شاسع به شقة من غرفتين و مجهزة للمعيشة كان يقطنها البواب هو وزوجته ،وقد تركنا ولم يشغلها أحد بعده ،ولقد أخذتها وجهزتها بغرفة نوم بإحدى الغرف والغرفة الثانية وضعت بها أنتريه ومكتبة للكتب وتلفاز والصالة جهزتها بغرفة سفرة بسيطة وأكاد أكون مقيم بها إقامة كاملة خاصة في فصل الصيف لأنها في الجهة البحرية وتُنعِشك بهوائها و والداي يعلمان بكرهي الشديد للحر فكانا يتركاني أبيت بها حتى ركبت بها جهاز تكييف ،وبالسطوح أيضا غرفة استأجرها أحد الجيران وجهزها لتربية الطيور و السطوح مجهز بحديقة كبيرة كالجنة و غنية بالنباتات والزهور المختلفة و مسقفة بتكعيبة خشبية تفترشها وتتدلى منها كرمة عنب كمتنفس وجلسة رائعة للاسترخاء والإستمتاع بالهواء العليل في فصل الصيف،وبها أيضا مناشر للغسيل لمن يرغب في نشر غسيله من السكان ،وبها حجرة كبيرة كانت حجرة غسيل بها بعض الكراكيب و بها باب بدون مفتاح. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم).........


من هو الرجل النسوانجي؟
ما هذه كل الشخصيات ؟
قصة مليئة بالأحداث.....

أنتظروني في الجزء الثاني


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثاني
2. سهير بنت جارة عاقر مطلقة

وتبدأ تجربتي الأولى في الجنس ،من خلال سهير الفتاة المطلقة إبنة الجيران ذات العشرين ربيعا والتي تتمتع بجسد رائع و لديها من الشهوة الجنسية ما لا يستطيع أن يشبعها رجالات العالم ،و قد أحبتني وتذوقت معها طعم الجنس بجميع صوره من فموي وشرجي ومهبلي ، و جعلتني أعيش معها أروع سنوات المتعة الجنسية ،كان لها كس كوبيني مميز ،كس يستحق أن يرسم بجميع لوحات العالم و يوضع بمتاحف لا يعرض بها سوي كل ما هو فريد كان كسا سمينا منتفخا ذو شفرات مرسومة و بظر رقيق متوسط الحجم بشكل متناسق و بياض كسها و اختلاطه مع اللون الوردي يزيد الرغبة لديك بالتهام هذا الكس المميز . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

ولم أكن أنا من سعيت إلى سهير أو هي التي سعت إلي ،ولكن الصدفة البحتة هي من جمعتنا ،في يوم طلعت سهير على السطح والذي يوجد في أحد جوانبه حجرة لتربية الطيور سمح بها والدي لجيراننا في الدور الرابع ،وأخرجت ذكر للبط لتزغيته الذرة والفول وكانت متعودة أن تزغط طيورهم بتكعيبة الكرم لتتقي الحر وحرارة الشمس وابتغاء الستر عن أعين الجيران المتطفلين ، وكنت ساعتها جالسا بهذه التكعيبة أنهل من قصة رومانسية لأحد الكتاب العالميين وهيمان مع أحد قصص الحب ،ووجدتها تدخل علي الكرمة وتستأذني في تزغيط ذكر البط على أرضية التكعيبة ولم أمانع .
قلت: تفضلي .
قالت: أنا آسفة سأقطع عليك خلوتك .
قلت: لا داعي للأسف ،فأنت أختي .
قالت: أختك "بإستغراب"
قلت: هل حدث مني خطأ؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: لأ..يا حبيبي إحنا صحاب منذ الطفولة وحضرت فرحي لما عملناه فوق السطوح ،يعني إحنا صحاب
قلت: أكيد يا صاحبتي .
قالت: عرفت بطلاقي؟
قلت: مش معقول !!دا إنت ما كملتيش سنتين!!
قالت: الوسخ طلقني عشان ما ليش في الحَبَل "الحمل"و رجعت لبيتنا مع ماما وبابا .
قلت: منورانا يا سهير ، كانت تلبس چيبة قصيرة فوق الركبة ثم جلست على الأرض وأخذت الدكر تحت وركها بعد أن عرت ساقها وأخذت تزغط فيه ،فتركت ما في يدي لأتفرج عليها . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
فقالت: بتبحلق في إيه؟
قلت: أول مرة في حياتي أرى هذا المشهد ،وما خبّيش عليكم قميصها كان محصورا فوق فخذيها الناصعتان البياض وظاهرا من تحته كلوتها الأصفر المنفوخ ،وكانت تفتح ما بين منقاري الذكر وتقذف بحبات الذرة والفول ،ثم تضم منقاريه بقبضة أحد يديها وباليد الأخرى تدلك الحبوب من على رقبته لتنزل من زوره لحوصلته ،وكأنها تدلك زوبرا ،فتهجيت على منظرها وعلى طريقة دلكها لرقبة الدكر ،وجدتها تنظر إلي و.....
قالت: اية رأيك في الدكر ده بيدلع كتير تحتي تحب تكون زيه؟ انتفخ زوبرى وتصلب (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم).
قلت: لها يا ريت ،وبعد أن إنتهت من تزغيط الدكر أطلقته ليذهب لعشته ثم ذهبت وراءه وأقفلت باب الغرفة وعادت لي .

ووجدتها تجلس بجانبي وتلف ذراعها على رقبتي وتقترب بوجهها من وجهي وأصبحت عيناها في عيني وفمها قريب من فمي وتقابلت الشفاه ،وأخذتها في قبلة طويلة ثم حولتها لقبلات فرنسية مص ولحس وإدخال لسان كل منا في فم الآخر ،ووجدت يدها تتجه لزوبري من فوق الشورت وهي تتحسسه وتحاول أن تحتويه .
قلت:الأفضل أن ندخل شقتي .
قالت: يا لهوي وهي تتغنج .
قالت: كفاية كدة عليك وقامت لتخرج مسكت من يدها
قلت: إنت مش وعدتيني؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: وعدتك بإيه؟
قلت: لما كنت بتزغطي الدكر .
قالت: أنا خايفة حد يشوفنا .
قلت: ماحدش هيْحس بينا (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: حاضر بس بسرعة مش عاوزة أتأخر عليهم تحت يستعوؤني ،وسبقتها للحجرة وجاءت ورائي ،وارتمت في أحضاني، ووجدت فمها داخل فمي، و هي تضغط بفخذها على زوبري وتحركه بيدها وعدلت من وضعها حتى جلست فوقه فمددت يدي إلى خصرها وجذبتها إليّ وخلعت لها چيبتها ثم السونتيانة ، لتنطلق بزازها أحراراً أمامي، فانحنيت على صدرها وفتحت فمي لحلمات بزازها أرضعهما حتى علت تأوهاتها، فرجعت إلى الخلف وجذبت شورتي ثم بوكسري ، ليقف أمامها زوبري شامخاً
قالت: بصوت مبحوح يا حبيبي تعالى عشان أدلعك وأدخلته في فمها وكانت تمصه وتعضه بشفايفها المولعة ،وأخذت تلحسه بلسانها من تحت لفوق، وتشمل بهذا اللحس خصواتي، وتضع يدها بين أفخاذي لتفتحهما وتدلك بيدها أسفل خصواتي وإلى الآن لم تدخله في فمها بل تقوم بلحسه فقط، وأنفاسها تلهبه بحرارتها، وبعدها أخذت تملس عليه بشفتاها وتبلله بلعابها، وترتفع بفمها إلى رأسه وتداعبه بلسانها ثم تنخفض بشفتاها إلى خصواتي وما أسفلها، وأنا سرحت في عالم آخر، واستفقت على صوتها
قالت: إيه رأيك مبسوط ؟ ، حد يعرف يعمل لك كده غيري ؟. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت:أنا في عالم آخر، لا يمكن حتى أن أتخيل هذه المتعة
قالت: ولسة.. أمّال لما تنيكني وتتذوق طعم كسي هتقول إيه؟!
قالت: تعرف إني عملت كل الحيل عشان تنيكني ،و لم أعد أتحمل فمنذ سنتين لم يمسني رجل ،وأنت اليوم أشعلت في كسي النار .
قلت:على فكرة من ساعة ما شوفتك وأنا باتمنى أنيكك ،وعلى فكرة من أجمل ما فيكي طيزك وبزازك..

ونامت سهير على ظهرها بعد أن نزعت كلوتها ،ووضعت تحت طيزها وسادة لترفع بها نفسها ودخلت بين فخذيها المنثنيان من الركبة ودخلت بجسدي على جسدها ،واقتربت من فمها لأطبع عليه قبلة ثم نزلت بالتقبيل واللحس على رقبتها ثم نزلت على ثدييها بالتحسيس ثم إلتقمت حلمتيها الإثنتين في فمي أمصهما وأعضهما وهي تتأوه وتتوحوح ،ثم نزلت بفمي على سوتها باللحس والتحسيس حتى وصلت لعانتها ثم طلعت بفمي لأعلى فخذيها حتى وصلت لأسفلهم عند ملتقى الفخذين ونظرت لكسها ما أحلاه وأجمله أهذا هو من يفجر شهوتي ويسيل له لبني ؟أهذا هو من سيحتوي زوبري ويمتعه ؟أهذا هو من سيتراقص بداخله زوبري ويعيث فيه يمنة ويسرى وطلوعا ونزولا؟أهذا هو الدُرّة ؟ما أحلا شفرتاه الكبيرتان وشفتاه الصغيران المنتهيان بزوبر صغير!!كزوبر طفل صغير أهذا هو البظر؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..أهو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة؟وهل من خلاله حقا يكمن سر الشبق والرعشة والهزة ؟،نعم فهو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة ،ليس ذلك فقط, و إنما عدد الأعصاب الجنسية في هذا البظر (الصغير) يعادل ضعف الأعصاب الجنسية في زوبر الرجل !! مما يدل على أهمية هذا العضو في المرأة و حساسيته للمثيرات الجنسية !!في حين أن عدد الأعصاب الجنسية في المهبل يعادل النصف تقريبا بالمقارنة مع تلك الموجودة في البظر ! ويتميز هذا العضو باحتوائه على العديد من النهايات العصبية القابلة للإستثارة والتهييج، لذلك هو أكثر الأعضاء حساسية عند المرأة، فعند حدوث الإثارة الجنسية يندفع الدم من خلال الأنسجة الموجودة في البظر فيتمدد ويزداد طوله حوالي مرة ونصف من طوله وهو مرتخي. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
ولكنه على عكس الزوبر يميل إلى الاختفاء إلى الداخل في حالة انتصابه ، ويكون حساسا ً جدا ً للمس و يختلف شكل البظر وحجمه من فتاة لأخرى ،
تقول الدكتورة جود كوتر أخصائية العلاج الجنسي و النفسي ، موجهة خطابها إلى نساء كنيسة : " إن الرب يحب أن نحصل على نشوة جنسية كاملة ، كيف أعرف ذلك ؟ لأنه أعطانا البظر الذي وظيفته الرئيسية هو اللذة الجنسية فقط ، حيث أنه لا وظيفة أخرى له "(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم).
أعذروني في سرحاني فالنظر للكس فيه متعة ، المهم ،ضغطت بأصعبين على منطقة ما فوق البظر التي تعلوه مباشرة وسحبت أصابعي سريعا مما جعله بارز وبشكل واضح ..وبمزيد من الضغط أصبحت ترفع حوضها لأعلى ثم أخذت أدلكه بحركة دائرية بين طرفي أصابعي ثم نزلت لملامسة الشفرين وفركهم لأعلى وأسفل ،ثم نزلت بلساني ألحس وأشفط الشفرين وأطلع على البظر باللحس والشفط وهي ترتفع بحوضها لأعلى من الشهوة ،حتى جاءتها رعشة شديدة إنتفضت منها سهير ،ووجدتها تبكي و... (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: موتّني وجبت لي شهوتي أح..أه..آه.. ونزل عسلها منها ..إرحمني نكني في كسي إنت عذبتني عاوزاه في كسي..أرجوك دخله ..دخل زوبرك في كسي.. دا محروم بقاله سنتين ما دخلوش زوبر .
ومسكت زوبري وأخذت أدلك به بظرها وأنزل به على شفرتيها وأدخل رأسه بينهما وأفرشه بقوة على بظرها وشفايف كسها حتى جاءتها رعشة أخرى ..ووجدتها تترجاني
قالت: إعمل معروف كسي بيحرقني .. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)...
رفعت ساقيها على كتفاي ومسكت زوبري بيدي ودعكت رأسه في كسها برفق ، ثم حاولت أن أدخله في فتحة مهبلها ووجدت صعوبة شديدة في إدخاله
قلت: لها كسك ضيَّق أوي..
قالت:عدم دخول الزوبر لمدة كبيرة لكس متعود على الزوبر،بيخلليه ضيّق ،بالراحة علي إعمل معروف كمان زوبرك كبير وممكن يعمل لي نزيف
قلت: وما العمل؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)...
قالت: مرر راسه بين شفايف كسي لغاية ما يغرق من سوايله اللزجة اللي هتسهل عملية الإيلاج وساعة ما أقولك دخله تدخله ..
قلت: حاضر وأخذت أحرك رأس زوبري بين شفراتها وأدخل الرأس لفتحة مهبلها حتى تمكنت الرأس من المرور لفتحة مهبلها فصرخت
أح..أح..آه..بالراحة..
ثم توقفت ورأس زوبري داخل مهبلها ، وأحسست بكسها يبتل وينفرج قليلا ويتيح فرصة دخول زوبري أكثر، لم أتمالك نفسي فتركت يدي و رحت دافع بحوضي للأمام حتى دخل زوبري لمنتصفه بالراحة خالص..ثم دفعت بنفسي مرة أخرى حتى أحسست بخصواتي تصتضم بشفرتيها فعلمت بأن زوبري قد إنحشر في كسها حتى البيضان(الخصوات) ، وبدأت في إدخال زوبري وإخراجه من كسها وظللت انيك…انيك….انيك….انيك كسها وذدت من سرعة الإدخال والإخراج و السرير يصدر أزيزا نتيجة لحركة النيك السريعة وأيضا خبط خصواتي بشفرتي كسها كان يصدر صوتا مثل طق..طق..طق .. و سهير تتأوه وتتأوه (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)...
قالت: أه..آه..أه…أه..أحّيه.. إنت فشختني نيك، حرام عليك…آه…آه.. زوبرك كبير أوي دا دخل رحمي وأحسست بإقتراب شهوتي فأخذت أتأوه ووجدتها تتجاوب معي وأحسست بقبضات عضلات مهبلها على زوبري بشدة فصرخت وصرخت معي لنخرج معا شهوتنا برعشة ورجفة شديدة لكل منا... وأنزلت ساقيها وإرتميت بجانبها على السرير ،ولم نأخذ أكثر من نصف ساعة ..ووجدتها ترتدي ملابسها الداخلية وتلبس چيبتها القصيرة ..
قالت: أنا كل يوم بأكون في الميعاد ده عشان أزغط البط ..إنت أطفأت شهوتي وهيجاني أنا كنت مشتاقة للزوبر وزبرك مش أي زوبر ..واعتبرني زوجتك وأنا مش حقدر أستغنى عنك تاني وهكون ليك وحدك ونفسي أجرب معاك نيك الطيز ..أنا مجربتوش قبل كدة ..
قلت: لها عيني اللإثنين..ونزلت وتركتني.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..
وحضرت تاني يوم في نفس الميعاد وكنت جالسا بشقتي وفتحت ودخلت علي ..
قالت: أنا جايبة معايا چيل ،عشان يسهل عملية النيك في الطيز ،وكمان دخلت الحمام عندنا وعملت حقنة شرجية حتي نظفت نفسي تماما وأصبحت طيزي جاهزة لنيك نظيف (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)ثم طلبت منها أن تمتعني بأجمل نيك ساخن ممكن لينسيني النيكة السابقة ،وتجردنا من ملابسنا بعد أن أغلقت باب الشقة بإحكام ،وبدأت تلحس زوبري بطريقة مغرية وهي تنظر إلي وتخرج لسانها وأنا جد منتشي و زوبري منتصب إلى سرتي ثم أدخلت زبي في فمها حتى البلعوم وبعد ذلك قابلتني بظهرها وأنا جالس على الكرسي وأدخلت زوبري بين فلقتي طيزها وصارت تتحرك حركات دائرية ،وبعدها طلبت منها تنام على بطنها، وجلست امتطيها بالعكس بحيث يكون وجهي ناحية طيزها، ودفنت وجهي بين أفخاذها الرائعة، وأنا ألحس لها فتحة طيزها، وهي فشخت رجليها على الآخر ووضعت كلتا يديها تحت كسها لترفع نفسها قليلاً، وكنت ألحس فتحة طيزها ويدي تلعب في كسها من الخلف، وكنت تقريباً بنيكها بلساني حتى شعرت بانقباضاتها السريعة، فعرفت أنها تذوقت طعم الشهوة الشرجية، فأسرعت ووضعت إصبعي بداخل طيزها ليدلك في فتحتها بهدوء ونعومة وبحركات مختلفة وأدخله قليلاً ثم أخرجه مرة أخرى حتى شعرت بأنها بدأت تتبلل، فوضعت الإصبع الثاني بعد دهنهما بالچيل وكنت أباعد بينهما وهما داخل طيزها لتتسع الفتحة، واستمريت على(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) هذا المنوال حتى تمكنت من إدخال كامل الإصبعين معاً دون أن تشعر بأي ألم، فعاودت لحسها مرة أخرى لأبللها بلعابي، ثم انتقلت إلى الجهة الخلفية ورفعت خصرها قليلاً وأمسكت زبي ودهنته بالچيل ثم دهنت صباعي وأدخلته بفتحتها ثم وضعت زوبري على فتحة طيزها وأنا أدفعه بكل رفق، وطلبت منها أن تدفع مؤخرتها باتجاهي في نفس الوقت، حتى انزلقت رأسه كاملة داخلها، فتركتها على حافة طيزها ولم ادخلها إلى العمق، وجذبتها بحرص حتى لا تخرج وأدخلتها مرة أخرى، لتزداد الفتحة اتساعاً، وهي تقول أي أي أي أي بالراحة قلت صدقيني ده بالراحة خالص.. ثم بدأت اضغط بزوبري ليدخل قليلاً ثم أسحبه للحافة مرة أخرى، وفي كل مرة يزداد عمقاً، وهي تزداد حرارة، وشعرت بأنها تقبض على زوبري بكل عضلات شرجها القوية المشدودة
فسألتها: حلو….؟ ولم ترد… (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
فسألتها مرة أخرى: حلو النيك في الطيز؟
فقالت: يا لهوي دي متعة تانية بس مش أحلى من الكس.. دي نيكة ..عمري ما جربتها بتوجع بس حلووووووووووة ، وشهوتها قوية، بتهز كياني.. حبيبي نيكني كل يوم من طيزي.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت: لها أنا مش هأحاول أن أقذف في طيزك لبني عشان نبعد عن مشاكل المني في الطيز
وأخرجت زوبري من فتحة طيزها عندما أحسست بقرب القذف ،ثم نيمتها على ظهرها وطلعت فوقها وأدخلت زوبري بين ثدييها وطلبت منها أن تضمهما ثم أخذت أحرك زوبري دخولا وخروجا حتى قذفت بلبني..

قالت: ممكن تنيكني في كسي؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت: أكيد ..بس محتاج أن تعيدي لزوبري إنتصابه .
قالت: أكيد ،ثم بعد أن إستطاعت من أن تجعل زوبري ينتصب طلبت مني ،وضعية الفارسة ،ونمت على ظهري ممددا لساقاي وطلعت فوقي وأعطتني ظهرها و ساقيها منحنيتان إلى الخلف ثم مسكت بزوبري وأخذت تدعك رأسه على بظرها وشفرتيها حتي أخرجت سوائلها اللزجة ثم أدخلت الرأس بالراحة ثم أسندت ذراعيها على فخذاي وأخذت تحرك طيزها صعودا وهبوطا ببطيء حتي دخل زوبري كله بكسها ثم زادت السرعة وعلا صوت اصطدام شفرتيها بخصيتاي وعندما قاربت على الإنزال سحبت ساقاي إلى تحت جسمها .. وزوبري لا يزال في كسها ولا زالت تتمرجح فوقي ..وحضنتها من الخلف ..ودفعتها للأمام بحيث أصبحنا في وضعية الجماع الفرنسي(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) ..وتركت لي العنان في الضغط على مؤخرتها دافعا بمهبلها للأمام وساحبا إياه للخلف .. حتى قذفت في كسها .. وبهذا تكون هذه النيكة قد أدت مفعولها من ناحية وضعية الفارسة والتي تثير منطقة البظر والچي سبوت بشدة .. ووضعية الجماع الفرنسي ستكمل المهم بإثارة المهبل من الجهة الأخرى. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..

أحسست بمتعة شديدة جدا من النيك في الكس والطيز وحلاوته عندما تذوقت كس سهير الصافي أحسست بحلاوة النيك الساخن مع جسمها المثير وحرارتها أثناء النيك حيث كانت تحب الزوبر كثيرا وتستحمل كل أوجاعه في كسها وكان بالفعل نيك ساخن ولذيذ في كسها الدافئ واللزج كثيرا أثناء دخول الزوبر وخروجه فيه.كانت سهير تثيرني في الفراش وقد بقيت معها خمس سنوات(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) وأنا أمارس معها نيك ساخن بكل وضعيات النيك التي اعشقها وتعشقها .كنت ارضع حلمات بزازها بشهوة عالية ثم أضع زوبري بين بزازها الناعمة وبعد ذلك أنوع النيك الساخن بين الكس والطيز واستمر في تغيير الوضعيات وفي الأخير لا اسحب زوبري وأقذف داخل مهبلها بعد نيك ساخن ومتعة الكس الصافي الذي تتمتع به سهير.وكان إثناء اشتداد الشهوة تارة أكون فوقها انيكها وتارة (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)تكون فوقي وهي تصعد وتنزل فوق زبي بكسها أو طيزها المثيرة وأحيانا نكون على الجنب أو وضعية النيك الفرنساوي والفارسة وكلها وضعيات نيك ساخن ومثير ولا يمكن أن أفضل وضعية على أخرى من شدة إعجابي بكل ما كنا نمارس أثناء النيك الساخن .
(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
هل إنتهي النيك في السطوح بالطبع لأ!!!كانت هناك جارات أخرى ممن يأتون لنشر غسيلهم في السطوح أو لأغراض أخرى!!!!!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ


الجزء الثالث

3ـ سوزي الأرملة جارة(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)
ذات مرة وقفت أطل على المنْوَرْ من على السطوح وكانت الساعة تقترب من الرابعة بعد الظهر ،وطبعا كنت كاشف الحمامات من خلال نوافذها المطلة على المنْوَر ،وأُفاجأ بأن نافذة حمام إحدى شقق الدور الأخير مفتوحة على مصراعيها ،و مدام سوزي الأرملة التي تقطنها والمتوفى عنها زوجها منذ ما يقرب من سنتين تقريبا ،و قد تركها وهي في الثامنة والثلاثين من عمرها ،و رفضت الزواج من بعده وهي في قمة شبابها و مضحية برغبتها الجنسية معتقدة أنها دفنت مع زوجها ،لتقوم على رعاية أولادها الثلاثة والذي أكبرهم في الثانية عشر من عمره .

وأنا على يقين من أن الرغبة الجنسية عند من جرب الجنس وخاصة النساء والتي حُرِمت عُنوة منه وفجأة ،لابد وأن ينفجر من داخلها ويخرج صداه منها في لحظة اختلائها بنفسها خاصة إذا كانت شهوانية و شبقة ومتعودة على الجنس مع زوج مدمن جنس ،و قدْ تكُونْ الأنثى العانس أوفـرُ حَظاً مِنَ تلكَ المطلقة أو الأرملة ؛ ليسَ لأنهَا لمْ تتزوَّجْ فـَحَسبْ ! بَلْ لأنهَا لمْ تتلذذ بـنشوَة الجماع مَعَ الزَّوج كَمَا هُوَ الحال مَعَ غيرِهَا مِنَ المطلقات والأرامل اللاتِي مَارَسنَهُ مَعَ أزواجهن ثُمَّ فقدُنهن!!ولا يخفى عَلى أحد بأنَّ الأنثى التِي تفقِدْ زوجَهَا لفترَة وَجيزة ( بَعِيدَا عَن المطلقة أو الأرملة ) فإنِّهَا تُصاب باضطرابات جنسيّه لا حدُودَ لهَا !ناهِيك عَن ضمُور وَصِغرْ ( العُضو المِهبَلِي ) لديها !وَهَذا ما يَجعلُنِي أجزِم بأنَّ المطلقة أو الأرملة هما في حالٍ أشدُّ مِن هَذا وذاك, فـقد يزداد الشعُور الجنسِي لديها بمُجرَّد الاحتكاك في أيّ مكان مِن جسمهَا ،ومما لاشك في أن الرغبة الجنسية هي رغبة جياشة يصعب السيطرة عليها ،
وقد وجد علماء الجنس والعلاقات الزوجية أن المطلقات والأرامل تتزايدْ العاطفة والإحساس والحنان والاشتياق لديهِنّ عِندَ مواجهة أيّ مَوقف كَان نتيجة
حرمانهن الجنسي ،وَقدْ يَراه البَعض مِن زاويةٍ أخرَى أقلُّ ضرراً ( وَإنْ كُنتُ أراها دبلوماسية نوعَاً مَا )عِندمَا يَعتبرُون المطلقة ولأرمله لا تفكِّران كَثيراً بـالجنس, نظرَاً لانشغالهما بـتربيَة أطفالهما وَأنَّ انشغالاتهما تزداد فورَ طلاقِ أوْ وفاة الزوْجِ ! ،وَلكن تلك التراجيديا سُرعان ما تزول إذ أنَ بعض المطلقات أو الأرامل ليسَ لدِيهِن أطفالا يُشغلُونَ أوقاتهم بَعِيدَاً عَنْ التفكِير بالجنس وَالتلذذ بهِ وإشباع غرائزهن الجنسية المَفطورُونَ عَليهَا ..مِن هُنا قد تَلجأ العَديد مِن المطلقات والأرامل إلى العادة السرية, كَحلُول قسرية ( يَرَونهَا هَكَذا), وَمِن هَذا المُنطلق قد تكُونُ نظرَة المُجتمَع للمطلقات والأرمل مختلفة, ( وَإن كانت نظرَة غير صحيحة ), إلا أنهَا قدْ ساَدت مجتمعاتنا وَطغتْ عَليهَا ! .

ولأثبت لكم ذلك تعالوا أنظروا معي من سور السطوح ،و طبعا الحمام كله من أوله لآخره مكشوف بوضوح لا لبس فيه،أنظروا عليها من بداية دخولها
،فبداية دخلت الحمام وهي مرتدية قميص نوم قصير بدون أكمام ومربوط من عند كتفيها بشريط رفيع ،ثم قفلت الباب وفكت الشريط ورفعت القميص من على جسدها ، سوف تتفاجأوا..... بأنها لا ترتدي كيلوت أو سنوتيان ،خلاص إنت وهو مع السلامة وطريق السلامة يا شربات!!،دي جارتي وأنا أولى بيها منكم!!!يا للهول إيه الجسم ده وحلاوته ،ما كُنتش متخيّل إن جسمها بالجمال ده بعد ما رأيت جسمها بالكامل ،وإيه !!!!!شفت بزازها الجميلة قوى والمشدودة بدون ترهل والحلمات الطويلة النافرة من رضاعات سابقة من أولادها وزوجها ،و العانة و الكس اللتان يعلوهما شعر كثيف ،والجسد الأبيض الجميل ،و الطيز المكوّرة البيضاء ،و لم أتحمل هذا المنظر فكريا وأول ما تجاوب في جسمي هو زوبرى الذي انتصب بشدة على هذا المشهد ومن لهفته وشبقه كان هيقطع بوكسري الذي تحت شورتي ، ودي أول مرة أشوف فيها جسد هذه الأرملة العاري ،(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)..

لقد وقفت مدام سوزي على الحوض ،وأخذت من الباترينة ذات المرآة الموضوع فوق الحوض مقصا صغيرا وماكينة حلاقة وأنبوبة معجون حلاقة وفرشاة حلاقة وكأس نحاسي ملأته بالماء ، ثم وقفت أمام قاعدة التواليت ورفعت أحد ساقيها و وضعت قدمها عليها ومسكت بالمقص وأخذت تقصر في شعر عانتها وكسها طبعا مش كل التفاصيل واضحة أمامي!! ،ولمت الشعر من على الأرضية ثم قذفت به بالقاعدة وشدت عليه السيفون(صندوق الطرد) ،ثم جلست على القاعدة ثم دهنت عانتها وكسها من المعجون ومسكت بماكينة الحلاقة لتنظف الباقي من الشعر ثم مررت الفرشاة المبلولة بالماء على المنطقة المراد حلقها وأخذت تحركها من أعلى لأسفل وكأنها تفرش كسها للمتعة ،حتى ظهرت الرغاوي ومسكت الماكينة وقامت بعمل اللازم على الوجه الأكمل ،ثم قامت ومسكت شطاف الماء وأخذت ترش به على عانتها وكسها و تدعدك فيهما ، وأنا هموت من الهيجان ثم ذهبت للدوش ،و فجأة وأنا منهمك في المشاهدة ودماغي مركزة جامد قوي فيما أرى ،إلا والست سوزي قد رأتني أحدق فيما تفعل وتسمرت مكاني من هول المفاجأة التي لم أكن أتوقعها إطلاقا فإرتبكت.. وارتبكت أنا كذلك وانصرفت مسرعا من على سور السطوح وكلمح البصر دخلت لشقتي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)،وأنا أندب حظي لأنها رأتني .

وبعد مدة قد تكون يومان أو أكثر لا أتذكر ،توجهت لنفس المكان الذي كنت أنظر منه من على السور بالسطوح على مدام سوزي !!وقد شدتني غريزتي الذكورية لمغناطيسية الأنثى المتمثلة في المدام سوزي ،بالرغم من عدم إنقطاعي يوما عن ممارسة الجنس المهبلي والفموي والشرجي مع سهير بنت جاري العاقر المطلقة ،بل أن من فُجري وفُجر سهير كنا نمارس مرتان في اليوم الواحد ،مرة عندما تأتي في التاسعة صباحا لتعطي وجبة تزغيط للبطة والمرة ألأخرى عندما تأتي في السابعة مساءا لتعطيها الوجبة الثانية ،وفي يوم كانت سهير شرقانة قوي وكسها بياكلها ومحروَقَة ،وجدتها تتصل بي الساعة العاشرة ليلا لتستأذني في الصعود ،قلت لها خير ؟قالت :كسي بياكلني وشرقانة ومشتاقة لزبك ،قلت: ما أنا النهاردة يا شرموطة يا متناكة مدِّيلك الوجبتين ،قالت دولم بتوع البطة !!! لكن وحياتك يا حبيبي بعد ما قرأت قصة سكس من نسوانجي هيجتني خالص ورحت متصلة بيك!!قلت:إسمها إيه القصة؟قالت: إسمها يا حبيبي الصياد ،كاتبها يا خويا محبوب نسوانجي قلت لها إنت وصلت لنسوانجي قالت دا منتدايا المفضل قلت لها:وأنا كمان.. بس اللي إنت قولتيه دا لقب !!لكن دا إسمه الحركي "ملك المُزة"،قلت عاوزك كمان تقرئي لخبير نسوانجي إسمه شوفوني هتأطّعي كسك من الدعك!!قالت: يا مامي ..إيه ما ترد عليَّ أطلعلك دلوقتي قلت لها تنوري وعشان خاطر عيون ملك المزة !!! ،قلت أنا نايكها اليوم مرتان ونزلت لبني فيها أربعة مرات مرتان في الكس ومرتان في طيز ،وجاءت في موعدها وقلعت ملابسها بمجرد دخولها دون أندرها قلت لها مستعجلة على القلع ليه؟ ،قالت دلوقت تعرف ثم قامت بتجريدي من جميع ملابسي ونحن مازلنا بخارج غرفة النوم ،قلت :طريق جديدة للنيك ؟قالت: لا ولكن معايا دهان و حبّاية للزوبر لتطويل الجماع والمحافظة على الإنتصاب وتأخير القذف وعاوزة أدهن زبك بإيدي ،وبعد ربع ساعة ممكن تدخل زوبرك بس البرشامة عاوزة ساعة عشان تشتغل ،وعشان أنا عارفة مقدار المجهود اللي بيبذله الراجل منكم وتأثيره على الإنتصاب وأنا مش عاوزة زبك يرتخي وعاوزاك تنيكني بعدة طرق في كسي ،وجايبة معايا سي دي عليه أكثر من عشر طرق للنيك ،قلت: إنت قاعدة معايا للصبح ولَّإ إيه؟قالت وحياتك كل طرق النيك حتعملها في نيكة واحدة وبزوبر واحد يعني كدة قول القذف مش هيكون قبل ساعة وكمان لو قذفت زوبرك مش هينام ولا هيتهد ،يعني هتبقى زي الحصان ،وفعلا يوميها الشرموطة هدت حيلي ونزلت شقتهم يوميها الساعة 11ليلا وفعلا كانت معركة نيك ونفذت كل اللي كان على السي دي.

أرجع للمدام سوزي ...
وقفت نفس الوقفة ونافذة حمام مدام سوزي مفتوحة ولم تغلقها ،وأخذت حذري بالكامل ،ما هذا ؟ دي عاوزاني أشوفها مرة ثانية و لّا إيه؟ولّا عاوزة تقفشني متلبس بالفُرجة عليها!! أنا مش مصدق اللي بأشوفه مع الست دي!!!دي فاجرة وعاهرة أوي !!مش معقول اللي بأشوفه ده !!! أول مرة أشوفه في حياتي!!!صحيح بأشوفه في أفلام البرنو والسكس ،لكن واحدة مصرية بقول عليها محترمة ...تعمل كدة !!يا ريت أعرف أصورها !!أنتم مش هتصدقو يا جماعة !!الوِليّة رفعت رأسها على فوق !!ولكنني في الوقت المناسب سحبت نفسي فلم تراني !!،ووجدتني العب لعبة القط والفأر معها!! ،أخذت أتسحب ثم رجعت لموقع المشاهدة والغريب أنها لم تقفل النافذة .

شوفو اللي حصل :
المدام سوزي قلعت قميصها الملبوس على اللحم ،وذهبت للدش مباشرة ،ولم تنظر لأعلى.............................. ................................... ....
وأخذت تستحم ................................... ................................... ................................... ................................... .............................
ثم جلست على قاعدة التواليت ................................... ................................... ................................... ................................... ................
وهي ممسكة أتعلمون بماذا ممسكة؟..........
.
.
.
.
.
.
.
بزوووووووووووووووووووووووووووووووبر صناعي بهزاز.............................. .
.
.
.
.
ولم تنظر لأعلى!!!........................... .
.
.
.

وأدخلته في كسها ثم تركته ................................... .............
.
.
.
.
وجدته يهتز .........
.
.
.
وهي تتأوه بصوت خفيض ....
.
.
.
ومغمضة العينين .....
.
.
.
حتى أتتها شهوتها ....
.
.
.
ودون أن تنظر لأعلى!!!!.....
.
.
..
.
ثم قامت واغتسلت تحت الدش وهي تدعك في كسها .....
.
.
.
ولم أتحرك من مكاني ....
.
.
ووجدتني منذ أن وضعت الزوبر الصناعي في كسها ..
.
.
.
.
.
.
أنزلت يدي لزوبري ودعكت فيه
.
.
.
.
والغريب أن شهوتي قد جاءت مع شهوتها !!!....

وبعد أن انتهيت من شهوتي توجهت لشقتي وغيرت ملابسي الداخلية ودخلت أستحم ،وأنا أفكر في هذه المرأة ...

كيف أنها نظرت أولا للسطوح ....

ثم لم ترفع عينها بعدها؟!!!
هل هي رأتني ؟؟؟؟؟...

واستمرت في الاستحمام و نيك نفسها بالزوبر الصناعي؟...

حتى أراها ...

ولماذا لم تأخذ أي إجراء حيال تلصصي عليها بالشكوى لوالدتي أو بالطلوع للسطوح و تواجهني ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

بعد يومان من تلصصي على مدام سوزي الأرملة ،وأنا جالس بكرمة العنب ومضيء ألأنوار بها وفاتح اللاب توب على أغنية رق الحبيب لأم كلثوم وماسكا بكتاب أقرأ فيه ،وعند مقطع "رق الحبيب وواعدني يوم وكان له مدة غايب عني حرمت عيني الليل من النوم لجل النهار ما يطمنّي" وتفاجأت بها .

و وجدتها تدخل علىَّ كرمتي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: مساء الخير وارتبكت لدخولها المفاجيء علىَّ .

قلت: مساء النور مدام سوزي ،ثم أوقفت الأغنية. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: تسمح أجلس معاك .

قلت :أهلا بيك وجلست أمامي مباشرة .

قالت: لماذا أقفلت الأغنية الرومانسية دي؟.

قلت: عندما حضرتك دخلت عليّ قلت من باب الذوق عليَّ أن استقبلك . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: أنا وقفت بالخارج وسمعت مقطع الأغنية رائعة أم كلثوم ثم دخلت عليك .

ثم طلبت مني أن أفتح على الأغنية (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)..وفتحت على الأغنية..

وصمتنا كلينا ووجدتها توجه لي الكلام ..

قالت:حبيبي أنا ساكنة عندكم منذ أن تزوجت وأنا عروسة وعمري أنا وزوجي لم نقفل نافذة الحمام ..

قلت: مدام..

قالت: من فضلك لا تقاطعني..وسكت

قالت:وعمرك ما تلصصت علي أحد من جيرانك من فوق السطوح ...

وأنا عارفة أن لك شقة بالسطوح وأنا كثيرا كنت أطلع السطوح وأجلس بهذه الكرمة ...

وأتنسم من خلالها الهواء العليل وأحس أنها صومعتي التي أتعبد بها, وكنت أجني من ثمارها عنبا حلوا ،ولم أكن أشعر بك بالرغم من تواجدك المستمر في فصل الصيف بهذه الشقة التي بالسطوح (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)...

وعندما رأيتك أول مرة تتلصص علىَّ قلت مرة وتعدي ...

إنت برده شاب ولم تتزوج وربما لما رأيتني عارية تحركت فيك شهوتك ،وأنا أعلم بأنك شاب ..

ولكن ليس في سن المراهقة ..

وإنما رجل كامل الرجولة وأحسبك أنك دخلت في الخامسة والعشرين من عمرك؟..

والمفروض تكون تعديت مرحلة المراهقة والتهور ..

ولكنني وجدتك تفعل أفعال المراهقين ..

و وجدتك تتلصص علىَّ مرة أخرى ..

ورأيتك !!!!!!!!!!!!!!!!!

ولم ارفع عيني لأعلى!!!!!!!!!!!!!!!!

عل ضميرك يستيقظ من ثباته ..

ولكنك تلصصت ورأيتني أمارس الجنس بزوووووووووووووووووووووووووووووبر صناعي...

خلال حديثها معي عملت وكأني مكسوف منها وكنت منكسا وجهي للأرض..

ولكن عندما قالت زوووووووووووووووووووووووبر صناعي..

وجدتني أرفع راسي تجاهها بكل تحدي فغيرت من لغتها وتغيرت نظرة الاحتكار لي في عينها..لنظرة أنثى مسكينة مغلوبة على أمرها ومضطرة لعمل ذلك!!!.......

قالت: ولأنك كبير ورجل كامل الرجولة أتيت لأتحدث معك . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

نظرت إليها أتفحصها لأحكم عليها من ملابسها ...

رأيتها ترتدي چيبة قصيرة فوق الركبة و تيشرت سواريه بدون أكمام به ...

و فتحة صدر ترى من خلالها نهدان منتفخان بينهما قناة يسرح فيها زوبرك!!..

وكانت جالسة و واضعة ساقا على ساق وظاهر من جلستها حلاوة ونضارة فخذيها ...

قلت هذه المرأة حاضرة لتعقد صفقة معي ،طالما قصدتني ولم تشتكي مني لوالدتي ...

وفي المرة الثانية التي رأيتها فيها مارست الجنس أمامي وارتعشت وتركتني أشاهدها!! ..

قلت أعاملها كإمرأة وأنثي ...

فهي استطاعت أن توفر لنفسها زوبرا صناعيا ،لإشباع حاجتها من الجنس ...

وجاءت لترى مدي تجاوبي معها ومدى رجولتي ...

قلت: الرجولة شجاعة يا مدام سوزي ..

العيب ليس مني ...

ولم أتلصص عليك كما تظنين ...

فأنت تعلمين أن نافذة حمامك على منْوَر وكل نافذة من هذه النوافذ معدة للإغلاق عند اللزوم ولا يستطيع أحد من الخارج أن يراك ...

ولكن حضرتك لا تزعلي مني ....

أردت أن أراك .. ولا ألومك على ذلك!!!!!!...

وهو شعور وارد عند أي أنثى بغض النظر عن سنها !!

وأرادت أن تقاطططططططططططططططططططططططططططططططط طعني بشدة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!...

قلت: من فضلك أنا لم أقاطعك...

واحترمت فيك حديثك معي ..

فأرجوك..

أنا لا أقصد تجريحك أو النيل منك ...

فأنا رجل وأستطيع أن أتزوج وأتحمل مسئولية الزواج وزوجة معي (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)......


ولكنني لا أؤمن بفكرة الزواج...

ليس لعجزي ...

ولكن لي طرقي في إشباع نفسي وحاجاتي ..

آسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسف.....

ولكني قدّرتك حين رأيتك تشبعين نعرة حاجتك الجنسية ...

والتي لا نستطيع جبح جماحها وسيطرتها على أجسامنا ...

والشهوة ركبها فينا من خلقنا ...

وجعل لها في أجسادنا أعضاء وهرمونات ورغبات وشهوة ...

كشهوة الأكل وشهوة جمع المال وشهوات عديدة تسوق النفس من أجل تحقيقها ...

انبهرت مدام سوزي بثقافتي وكبر عقلي .......

قالت: ياه دا إنت دماغ عالية ........ كمِّل كلامك .

قلت: والصراحة أنا لم أستطع الهروب من جمال جسدك وحلاوته ...

فأنت تحملين جسدا كله أنوثة ،وليست عادية بل هي أنوثة متفجرة لفتاة لا تتخطى العشرين من عمرها ..

ولم أستطع أن أتحرك وتسمرت على سور السطوح ...

لأنني هِمت في محراب أنوثتك الطاغية ...

لقد سُحرت بك ..

وتوقف قلبي وتسمرت عيوني ...

فهل تستطيعين أن تلوميني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...

سحرك لي هو السبب...

فلا تلوميني ...

ولا تلومي نفسك ...

ولكن هو سحرك من غواني ..

ووجدتها تضحك من ملء فاها وتنظر لي بكل إعجاب وانبهار!!!!!!!!!!!!!!!!! ..

قالت: دا إنت فعلا أفحمتني ...

وجعلتني أشعر بأنني أجلس مع رجل كبير في السن وخبير كمان وباين عليك بتاع نسوان على تقيل!!!!!..

بس الصراحة.. يا أستاذ نادر.. ويا نادر باشا!!

إنت كبرت في عيني ..وصغرتني .. وعريتني.. و جردتني من هدومي ..وسحرتني.. وسلبت مني إرادتي ...

وحسستني بأنوثتي وبقيمة جسمي ..

وفعلا أنا رفضت الزواج عشان أولادي ما حدش يتحكم فيهم..

وكمان جوزي سايب لنا ثروة تغنيني أنا وأولادي ..

وفعلا شهوة الجنس قوية جدا ولا نستطيع قهرها ..

وهذا ما جعلني أبحث عن أي وسيلة تبعدني عن الشبهات ...

كوني أرملة والطمع في ليس له حدود ....

وكلامك صحيح تركتك تراني ليس بإرادتي...

ولكن داخلي كأنثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثث ثثثى ...

هو من جعلني أشدك لأشعر بأنني مرغوبة حتى من الشباب!! .......(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت: نحن الإثنان حركتنا رغبات داخلية لا نستطيع أن نجبحها ..

وصدقيني فيما قلت لك ...

أنت تملكين أنوثة متفجرة وطاغية تجعلك ملكة على رؤوس الرجال(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: إنت دوبتني بكلامك ..

فقلت لها إحنا بقى لنا ساعة ونحن جالسين في كرمة العنب ،تسمحي لي أن أستضيفك بشقتي المتواضعة ...

فاجأتها بهذه الدعوة ...

و احمر وجهها وتلعثمت في الكلام....

قلت: ألم تثقي في؟؟؟؟؟...ألم تثقي في كلامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...

اعتبريني صديق وعاشق وكتوم ...

اعتبريني الزوج الذي ساقته لك الأقدار لتكافئك على صبرك وعذابك الجسدي..وتهديك وتهبك برجل سيعطيك نفسه وكل كيانه ..

فهل في ذلك أذى لك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!.............

سأجعل علاقتنا سر دفين في چب عميق الأغوار .....

أنا أحتاجك وأحترمك لقوة شخصيتك ولصراحتك ولفتح قلبك لي ..ومصارحتي بمكنون نفسك و حرمانك من الجنس ................................... .. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: علي فكرة....

أنت فاجأتني بالتعبير عما بداخلك ...

وضغطت علي الوتر الحساس في حياتي .......

وحرماني الجنسي ....

وتعطش جسدي كأنثى لهذا الجنس ....

وما يسببه لي من أرق دائم ....

وعصبية دائمة ...

لم تكن أبدا من طباعي ...

فحركت في الأنثي !! ...

"فتأسفت لها ".....

قلت :أنا من المؤكد كنت أقصد عدم ايذائك ولكنني وجدت فيك متنفسي!! . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: لقد رغبتني فيك ولكني خائفة من خوض التجربة .

قلت: جربي وسوف لا تندمين!!

وأخذتها من يدها وهي مسحورة ،لا تتكلم وكأنني أسحب طفلة من يدها (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)...

وفتحت باب الشقة وقلت لها تفضلي معشوقتي ...

ودخلت وهي تؤخر رجل وتقدم رجل ...

ثم جلست على أقرب كرسي..

قلت: أحب أن أفرجك شقتي فهي محرابي ومجهزة بطريقة أتكيف بها مع ظروفي فقمنا وتجولنا في الغرفتين ...

ووجدتها غرفة نوم بسيطة وحجرة أخرى بها مكتبة تحمل كتبا ومكتبا وبها التلفاز واللاب توب . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: شقتك بسيطة جدا .

قلت: تقدري تحكمي عليها في أنها شقة أعزب

قالت:ولكنها روحها طيب .

قلت: أهلا وسهلا بك فيها.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

دخلت بها حجرة النوم وأجلستها على السرير ونظرت في عينها .

قلت: هذه صومعتي التي ستدخلين فيها برجلك اليمين لتعلمي مدى قدسيتها عندي !!!!..

فهي ليست بماخور.... أو نُزْل فچور..

وإنما محراب حب ...

يجمع بين ذكر وأنثى برباط لا يستطيعان الإلتحام إلا به!!!!

فضحكت بميوعة......

وقهقهت بصوت عال!!!!!!!!!!!!

قالت :أنت رجل نسوانچي!!!!!!!!!!!!!

قلت:عيناك جميلتان ..

فصمتت ..

ثم إقتربت منها وقربت وجهي من وجهها ثم قربت شفتاي وتجاوبت معي فقربت شفتاها حتى تلاقت شفتانا ،ثم أطلت في قبلتي بهدوء شديد حتى أغمضت عيناها فأخذت أسرع في التقبيل وهي تتجاوب معي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)ثم توجهت للقبلة الفرنسية وفتحت فمي وفتحت فمها ثم أدخلت لساني وأدخلت لسانها ورشفت من فمها رحيقها الحلو وهي بادلتني نفس العمل ثم وقفت وأخذتها في حضني وعصرتها ووجدتها تلتهم شفتاي بنهم وشهوة وألصقتها بي ...

حتى أحست بانتصاب زوبري والتصاقه بين فخذيها ثم نزعت عنها تيشرتها وچيبتها ثم جلسنا على السرير وقبلتها مرة أخرى ...

وبعدها استطعت أن أنزع عنها سونتيانها وكلوتها ...

بعد ممانعة خفيفة منها ...

ثم نمنا على السرير ونزلت إلى نهديها الكبيرين البارزين و مصصت حلماتهما الكبيرتان المنتصبتان وكأنني طفل رضيع ،حتى بدأت تئن وتتأوّه ولم أكن قد نزعت بوكسري عني وتحته زوبرى المنتصب بشدة وأصبح كلوتي كالخيمة من رفع زوبرى ولاحظت هي هذا الارتفاع ورغم أنها شهقت إلا أنها أشارت على زوبرى .

قالت: ما هذا ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

فأمسكت يدها ووضعتها عليه فضمت يدها عليه بشدة.

قالت:ياه ده زوبرك جامد أوى .

قلت: لها انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في عشه فضحكت..

قالت: لي ممكن أشوفه؟ .

قلت: هو الرباط الذي سيلتحم به جسدينا!!!

قالت:بل هو زوبر آدمي ورجل حقيقي وليس صناعي ..

ممكن تشوفيه وتمسكيه كمان هو ملكك ،وقلعت سروالي وظهرت رأس زوبرى منتفخة وحمراء ..

فلمستها وأخذت تتحسسها بأناملها فإزداد انتصاب زوبري أمامها بشدة . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: ياه ده زوبر حقيقي شديد السخونة ..رأسه ملساء منتفخة كإسفنجة...

كبير أوى ...

ده أكبر من الزوبر الصناعي الذي أمتلكه ...

وضحكت بميوعة وعلوقية وعيناها تلتهمه...

قلت : زوبر عربي فارع الطول وسميك...

و أمسكته بيدها ولم تستطع ضم إصبعيها السبابة والإبهام أن تُطبق عليه لتحدد سمكه وتخانته !!.

قالت: إيه ده دا زوبر حصان في سمكه وطوله !!...

وضحكت علي كلامها واستغرابها ..

فأمسكت يدها بيدى فوق زوبرى وأخذت ادعك زوبرى بيدها ...

وبدأت أحسس على أفخاذها وأدخلت يدي إلى كسها أدعكه لها ..

ثم أدخلت اصبعى داخل كسها وأخذت ألعب لها في بظرها ...

وهى تدعك زوبرى بيدها ...

ثم أوقفتها فوق السرير وأصبح كسها فوق رأسي فأنزلتها بكسها على فمي ودخلت بين فخذيها وأنا نائم على المخدة وبدأت في لحس ومص كسها.

قلت: لها مُصّى زوبرى كما أمص كسك .. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

فبدأت تمسك زوبرى وتلحسه بلسانها ...

وأخذت الحس كسها و بظرها و أعضهما ...

وهى تصرخ وتتأوه أُووووووووووووووووووووووووووووووووو ه..هتأطع كسسسسسسسسسسي.. حاسب على زنبوري بيحرقني....

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآه...أحححححححححححح ححححححححححح...برّاااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااحة علي يا نادر....

أنا مش أدّك.......

ثم ارتعشت بشدة...

واندفع عسلها يسرسب من كسها ...

فلحسته بشهوة غريبة ...

وهي تتأوه وتتوحوح وتتغنج من الشهوة ...

وأخذت تمص لي زوبرى بقوة وتعضه ..

قالت: أنا أول مرة حد يمص لي كسي و بظري..

وكمان أول مرة تجيلي شهوتي بسرعة وأرتعش ...

دا أنا ما كنتش عايشة ...

يا لهوي عليك دا أنت فعلا خبرة بصحيح وداهية!!!!!!!!!!!!!!!.....

ونامت على ظهرها ورفعت ساقيها على كتفي ...

وطلبت مني أن ادخل زوبري في كسها فورا..

طلبت منها الانتظار...

إلا إنها كمن اغتصبني ...

فأخذت زبي بقوة لتسلمه رهينة إلى كسها ...

و أدخلت رأسه بصعوبة بين شفرتيها ...

وعندما حاولت إدخال بقيته داخل كسها لم تستطع ...

وصوتت من الألم..أُوووووووووووووووووووووووووو وووووووه...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه..أحححححححححححح ححححححح....
أحِّييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييه

قالت: مش قادرة...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

إيه ده !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

دا كبير قوي قوي ..وطخين أوي !!!

وراسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسه مش عاوزة تخش فتحة مهبلي...

وكمان كسي باين عليه ناشف وصغر من قلة الزوبر الحقيقي ..

ثم وضعت تحت طيزها وسادة ورفعت ساقاها بين أكتافي مرة أخرى فظهر لي كسها الوردي الجميل بشفايفه ..

ومسكت بزوبري وأخذت أدعك رأسه ببظرها حتى اهتاجت تماما ...

وطلبت مني أن أدخله في كسها الجميل...

ولكنني أخذت برأس زوبري مرة أخري وأخذت أدلك به أشفارها التي انفتحت علي آخرها معلنة استقبال ضيفها بشغف ...

ومخرجة أحلي ما عندها من إفرازات لتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة إليه بكل سهولة ويسر ...

ولكنني تماديت في التبويس من رأس زوبري لأشفار كس حبيبتي ...

ووجدتها تزعق بكل قواها ...

قالت :بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله وأجعله يحك في جدران عشه المشتاق له .

ومسكت زوبري وأدخلت رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجعت بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرجت رأس زوبري فصوتت ...

قالت:حبيبي دخله بقي اعمل معروف أنا هموت منّك .

ثم تقدمت للأمام مدخلا زوبري برأسه وجسمه بالراحة حتى سمعت الأح الأح من مدام سوزي معلنة دخوله ...

وأسرعت في الحركة حتى ضربت بيوضي أشفار كسها ...

وصدر صوت الارتطام الشديد الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه ..

وأخرجت زوبري لأري ما ذا حدث له بعد أن ارتطمت رأسه بأعماق كسها الصغير ..

فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كس معشوقتي .

قالت: لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر؟

وضحكت علي كلامها ..

قلت:هذا من شدة ارتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من أي زوبر عدة سنوات .

قالت: كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في كسي ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت:لأن كسك نسي نفسه عندما استقبل حبيبه وقبض عليه بشدة فجعل رأسه محمرة...

ثم أدخلت زوبري وآه من الدفء والشهوة الذي أحسست بهما و لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع أنثي لها طعم آخر تختلف بشبقها وشوقها الشديد للزوبر الذي حُرمت منه ...

وأخذت أُدخل وأُخرج مرات عديدة ..

وعندما اقتربت شهوتها علي المجيء أحسست بجدران كسها تقبض علي قضيبي بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة احتكاكه بأحشائها ...

فتألمت وتأوهت ...

وقلت آه آه ..

ووجدتها ترتعش بشدة وجنون وتتأوه هي الأخرى ووجدت شلالا من منيي يتدفق بكل قوة وصادرا من سوزي آهات و الأح والأوف والصراخ .

قلت: لها مالك . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي ...

فتأوهت وتأححت ....

ولم أخرج زوبري من كسها وارتميت عليها وألصقت صدري بصدرها وأخذت أقبلها في فمها وأدخل لساني وهي تدخل لسانها فانتصب زوبري وأحست به داخلها عندما أخذت تتلوي من الشبق والشهوة.

قالت: في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش؟ أنت إيه حديد!!!.

وأخذت أحركه داخل كسها يمينا ويسارا ...

وأدخله وأخرجه ...

حتى اهتاجت مرة أخري والتصقت شفارتها بعانتي ثم صفعتها بيوضي وإرتفع صوت الارتطام مرة أخري . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: دا أنت عنيك فارغة أح آه أح أح أح آه آه آه...

أنت طلعت لي منين ...

أنت كدة بطبّك زوبر تاني!!!!!!

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياني يا كسي حرام عليك ولعته نار.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

ثم أخرجته من كسها ....

قالت: خرجته ليه ؟...

أنا عاوزاه.. خرجته ليه؟..

بس إنت زعلت ؟

دا جميل قوي دخله ثاني وحياتي !!!أنا آسفة..

دا أنا ما صدقت لقيت زوبر يمتعني دخله بقي حرام عليك كسي مولع نار عاوزة أطفيها ..

قلت: عاوز أسألك سؤال ؟

قالت: اسأل.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت: لماذا تركتيني أقذف لبني في كسك ؟

قالت: الدورة انقطعت من عندي من 4 شهور ،فعشان كدة خلليتك تنزل فيَّ ..

قلت: لها حاضر هأدخله أنا هأنام علي ظهري وإنت فوقي مثل الفارسة وجاءت فوقي ووجها لوجهي ثم قلت لها إنزلي بالراحة ودخلي زوبري شيئا فشيئا حتى يدخل بكامله وفعلت ثم أخذت تحرك زوبري داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم) ...وأنا ألعب ببظرها حتى ارتعشت ..وأحسست بزوبري يقبض كسها عليه ويعصره ..فلم أتمالك نفسي وإنفجر لبني داخل كسها وسال علي زوبري وعانتي...

ثم قامت من فوقي وتمددت جانبي علي السرير ومسحت عني ما نزل من لبني علي عانتي ومسحت كسها ...

ووجدت علي وجهها الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إليه معي من نشوة لم تكن تحلم بها في حياتها من قبل . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: ياه يا حبيبي دا أنا ما كنتش عايشة وكنت فعلا محتاجة الجنس دا إنت خلتني أحس بالراحة والهدوء دا فعلا الجسم بيحتاج الجنس عشان يرتاح إنت ريّحت قلبي .

ثم قامت ولبست ملابسها وانسحبت إلي شقتها ،وطلبت مني أن تكون كل لقاءاتنا في شقتي بعيد عن أولادها ..وتبادلنا أرقام الهواتف (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ


في الجزء القادم ستجدون طعما آخر للجنس ...

مفاجأة .......!!!!!!!!!!!!!!!
لن تتوقعوها.....!!!!!!!!!!!!!!!!!
سيدة لم تتجاوز التاسعة عشر عاما...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
زوجها تركها للسفر بعد دخلتها بشهر....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


انتظروووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووني،،،،،،،،،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
الجزء الرابع

4. بنت خالي بثينة وجارة

بنت خالي بثينة عمرها 19عاما ،رغم صغر سنها ولكن أنوثتها متفجرة ،خصرها صغير جدا ولكن مؤخرتها فاجرة بطريقة مستفزة فلقتاها كبيرتان بشكل ملفت للنظر ونافرتان للخلف لا يمكن أن يثبتا إذا تحركت من مكانها فلابد أن يترجرجا ككرتي بندول وبإيقاع منتظم ،نهداها آه من نهداها وما أدراك ما نهداها ،نهدان كبيران ورثتهما من أمها ،إذا وقفت عن جنب ستلاحظ حرف((sمن نهدها وفلقة طيزها ،مع خصرها ومؤخرتها يقولون جسم كمثري ،ستجد رسمة كسها واضحة عندما ترتدي بنطلون استريتش ماسك في جسدها ،وهي متحررة جدا في ملابسها وحريصة على أن ترتدي البناطيل المحزقة التي ترتسم فيها طيزها وكسها أو الچيبات فوق الركبة بأكثر من 20سم وهي ما تسمى بالميكروچيب التي تفسر عن ضخم فخذيها وجمال ساقيها وكثيرا ما أرى كلوتها حين تجلس وقبل أن تتزوج كان يطل شعر كسها من أندرها ،وهي أصغر مني سنا ولكنها منذ صغرها وهي مُلعب ،وكانت غاوية تمشي مع شبان من سنها للتسيلة ،ولكن كانت بت جدعة ،تقولك أنا بمشي مع شبان ولكن الجدع اللي يطول حاجة مني ،تقولك أتفسح معاه ويصرف عليّ ولكن مايطولش حاجة مني وعشان كدة كانت فاشلة في الدراسة أخذت الإعدادية بالعافية سنة في سنتين ،ثم إنتقلت للمرحلة المتوسطة وأخذا دبلوم التجارة بالعافية ،وأمها خافت عليها و من مشيها مع الشبان فقالت لازم أجَوّزها بدل ما توَرّط نفسها مع شاب يضحك عليها ويخرقها(يفقدها بكارتها) تبقى نصيبة .

تزوجت منذ ثمانية أشهر من شاب في عمر 26سنة ،وأخذت شقة في بنايتنا بالدور الثاني ،وعريسها دخل عليها في هذه الشقة ،وبعد شهر من زواجه جاءه عقد عمل بإحدى الدول المجاورة ،فإضطر للسفر ،وظروف عمله لا تسمح له أن ترافقه زوجته ،وخيرها في أن تذهب للإقامة عند والدتها أو الإقامة بشقتها ،وكان هذا في حضور عمتها التي هي والدتي, ووالد بثينة متوفي منذ طفولتها ،ووالدتها تزوجت بعد وفاته ،ولم يكن عندها أولاد غير بثينة ،ومن زوجها الجديد أنجبت ثلاثة أشقاء ،و بثينة كانت لا تحب زوج أمها لذلك صممت والدتي أن تظل بثينة بشقتها وأنها ستقوم برعايتها في غياب زوجها ،فكانت معظم وقتها تقضيه عند عمتها وكل وجباتها الثلاثة اليومية عندنا بشقة ماما ،ثم تذهب للبيات بشقتها عند الثانية عشر ليلا ،أو تبات في حجرتي بشقتنا التي بها بابا و ماما ،طبعا لما بأكون بشقتي بالسطوح ،وهي الصراحة تحب ماما قوي وتعتبرها والدتها وعمتها في نفس الوقت ،وبثينة فظيعة في لبسها حتى عند عمتها كونها لسة عروسة جديدة ،ترتدي الملابس الخفيفة الشفافة والعريانة والقصيرة ،يعني واخدة حريتها على الآخر!!!
وعايشة حياتها ودلُّوعة بطريقة مثيرة جدا (تِشيِّب الأقرع).

البنت دي بتجنني لما باكون بشقة ماما فقد تصدر منها حركات جنسية ربما تكون غير متعمدة لشدة أنوثتها ولكنها بتشعلل نار الشهوة في داخلي ،وكثيرا ما ينتصب زوبري وأداريه خوفا من أن يلاحظني والداي وهي بنت عفريتة كثيرا ما تتعمد إثارتي بس في الخباثة!! معظم مصالحها الخارجية أقضيها لها بمفردي أو معها ،فوالدتي تحبها وهي تمثل لها دور الأب كعمتها ،وبيني وبينكم ما كنتش حاطتها في اللاستة بتاعة نسواني ،فأنا عندي ما يكفيني منهم وجدولي مليان على الآخر لدرجة إني ما بعرفش أهرش!! ،والبنت برده داقت الزوبر ولسة فرفورة وأكيد كسها بياكلها عندها شبق جنسي قوي جدا ،وجوزها سابها وسافر بعد شهر من الدخلة ،وما يدل على ذلك ،كنت في بيتنا وبعد الغداء أحسست بالرغبة في النوم ،قلت بعد إذنكوا آخذ تعسيلة بعد الغداء الثقيل ودخلت ونمت وبعد عشرة دقائق دخلت بثينة علي في الحجرة لتأخذ شبشبها الذي بحجرتي لأنها محتلة حجرتي عند تواجدي بشقتي بالسطوح!!ودخلت علي وكنت نائما بأندري السليب فقط ،وكان تقريبا زوبري خارج من فتحة الأندر ومنتصبا ،وشبشبها كان تحت السرير وأنا كنت نائما على ظهري واقتربت من السرير وقد زوبري ووقفت برهة مسحورة وصرخت بصوت مكتوم قائلة "يا لهوي كل دا زوبر واقتربت أكثر منه وقالت وراسه كبيرة وفتحته كبيرة إيه ده يا واد يا نادر"وراحت ماسكاه ولعبت شوية في راسه وانحنت ودخلته جوة بقها ثم عندما تمللت في نومتي تركته بسرعة وجريت خارجة من الحجرة ،قلت في نفسي يا شرموطة يا متناكة دا انت جريئة و شرقانة قوي بس حظك وحش عمتك قافلة عليك قمقم ولا تسمح لي أو لها أن نختلي ببعض فماما عارفاني أنا وبثينة وعارفة ماضي بثينة مع الشبان وعاوزة تسلمها لجوزها "صاغ سليم".

بعد أربعة أشهر من هذه الحادثة من بثينة معي ،و في يوم صيفي حار ولم تكن فيه نسمة هواء بالسطوح ،دخلت شقتي وأدرت التكييف ،وجلست أتـسلى باللاب توب ،وعند الثانية عشر ليلا وجدت بثينة تتصل علىَّ من المحمول وهي في شدة الرعب .
قالت: إلحقني يا نادر .
قلت: لها خير .
قالت: لأ شر!!
قلت: في إيه يا بت يا بثينة ؟
قالت: تعالى حالا عندي بسرعة تحت أنا مرعوبة وهموت من الخوف .
قلت: إيه حرامي أجيب الطبنجة ؟.
قالت: يا ريت دا فار يا نادر كبير قوي !!.
تطلب مني أن أنزل لها بشقتها ،فقد رأت فأرا بحمامها وقفلت الباب عليه وقد دخل من نافذة الحمام ، واتصلت بي لأخلصها من هذا الملعون!!! .
قلت: سآتي لك حالا..
وحدثت نفسي ..أحقا هناك فأرا أم هي تحاول أن تجرني لمخدعها خاصة بعد ما لعبت في زوبري وأدخلته بفمها !!.. ولبست شورت واسع ولم أرتدي تحته أندر ،و تىشيرت على اللحم وقلت كدة ولا كدة.. بثينة ستكون خليلتي اليوم وهي من حكمت ..فأنا لم أدخل شقتها لوحدي بتاتا إلا في حضور ماما ،واتصلت عليها ..
قلت: إنت عَرّفتي عمتك بنزولي عندك .
قالت: يا لهوي دي كانت تقتلني!!.
قلت: دا باين عليَّ أنا اللي حقتلك..
قالت: ليه؟.
قلت:عادي أنا حالا جاي باااااي باي..
نزلت على السلم وعندما وصلت لباب شقتها رنّيت عليها لأعلمها بوقوفي أمام الباب مباشرة ،وفتحت لي الباب وهي مرتدية قميص نوم بمبي شفاف وعليه روب أيضا شفاف ونهديها بارزان وحلماتها الوردية بارزة جدا ونافرة كل من القميص والروب وفلقتي طيزها ورسمة فخذيها يؤكدان عدم إرتدائها أندر أو سونتيان!!وعندها بحلقت فيها وعريتها من ملابسها وأحست بنظرتي الجنسية وبدون إرادة مني عضضت شفتاي...
قالت: ما تفهمنيش غلط !!!!أنا قلعت ملابسي وارتديت ملابس النوم عشان أنام ، وعندما رأيت المرعب ،اتصلت بيك بسرعة بدون أي تفكير وبالتالي ما كانش قدامي فرصة أغير ملابس النوم عشان أستقبل سيادتك .
قلت: إخص عليك إخص يا بنت خالي دا أنا أخوكي يا حمارة يا عبيطة ،وعشان تعرفي إني أخوكي بجد هبات معاك الليلة دي في حجرة قريبة منك عشان أحميكي من الفار.
قالت: يا لهوي.. يا لهوي.. يا لهوي.. دا إنت مرعب أثر من الفار !!..!!
قلت: يخربِّيتك!! إنت طالع عليك يا لهوي دي ..بس!!! في إيه يا كلبة ؟؟!!
قالت :في حد يقول للسبع تعالى كلني ؟
وصمتت .
قلت: لأ..طبعا .
قالت:الفار إبن الكلب.
قلت :خلاص هشوف الفار وأطلع شقتي ودي آخر مرة تطلبي مني النجدة!!.

ودخلت الحمام ومعي شبشب قلت لازم أجيب أم الفار ده ،ودخلت وبحثت في كل الحمام إني ألاقي أم الفار ..لم أجده لعله خرج من النافذة مرة أخرى أو إن بثينة كسها بيحرقها وعطشان للنيك ،وخرجت .

قلت:ما فيش فار.. تلاقيه خرج من الشباك اللي دخل منه..
قالت: معقولة..إنت بتهرج!! .
قلت: على العموم أنا طالع شقتي ثاني ..تصبحي على خير!!.
قالت:يا لهوي ياني يامّة..
قلت:إيه؟
قالت:إخص عليك يا نادر ..هتسبني مع الفار وتطلع ..دا أنا أموت من الرعب !!.
قلت: عاوزة إيه مني ؟..
قالت:تبات معايا لأي طواريء ،ماتسبنيش لوحدي!!..
قالت: إنت ما نزلتش عند عمتي تتعشى ليه ؟
قلت: أبدا كنت مشغول مع اللاب توب وإتصلت على ماما وقلت لها مش هتعشا ..
قالت: أجيب لك عشا ..
قلت: عندك إيه ؟
قالت: حاجات خفيفة كدة..
قلت: ماشي..
وجلست على السُفرة وأحضرت لي العشاء وجلست أمامي على السفرة .
قلت: لازم تاكلي معايا ..
قالت: أنا إتعشيت عند عمتي .
قلت:لها كانت الساعة ثمانية بالليل وإحنا دلوقت الساعة واحدة صباحا ..
قلت: مش هاكل غير لما تاكلي معايا ..
قالت: بطني توجعني !!.
قلت: أنا معايا برشام مهضم وهو في جيبي على طول ،هتاخدي واحدة قبل الأكل هتمسح اللي كالتيه!!، وأخذت البرشامة وأخذت تتفحصها جيدا .
قلت: لها مالك .
قالت:خايفة لتكون منوم أنا عارفاك!!
قلت:ما فيش ثقة في خالص !!
قالت:أكيد!!!.
قالت: ممكن أكلمك في موضوع كدة..
قلت: في نفسي آه شوشو(الشيطان)حضر ،مش ممكن شاب وشابة يبقوا لوحدهم و شوشو يسبهم لازم يبقى ثالثهم..
قلت: لها خير .
قالت: أنا ملاحظة إن عينك ما نزلتش من على ،وبحس إنك قلعتني هدومي وأنا لابسة!!..
قبل ما تكمل كلامها
قلت:أصلك قمر وجميلة قوي وجسمك كل أنوثة متفجرة .. ابتسمت ..
قالت: يا راجل!!..
قلت:لها طبعا ازّاي جوزك يسيب الحلاوة دي و يسافر؟ دا أنا لو مكانه أسيب الدنيا كلها و آعد معاكي بس عشان ابسطك ..
ضحكت بعلوقية ومياعة...
قالت:ليه دا كله؟
قلت:انتي مش شايفة وحاسة بنفسك ولا إيه؟
قالت: أنا عارفة نفسي يا بايخ...
قلت:حرام الجمال دا كله يتساب كده.. و انتي لسة في عز شبابك وأنوثتك ،و تلاقيكي ما شبعتيش من جوزك...
و اندمجت هي مع الكلام..ولكنها فاجأتني ...
قالت :نادر عيب الكلام ده.. إنت شايفني هايجة ؟..
قلت:دا إنت الطُهر كله..مين قال كدة؟ ..بس أنا باوصف حالك لا أكثر ولا أقل!!..
قالت :آه دا واحشني أوي وأخذت تبكي ...و عينيها لا إراديا على زوبري..
قلت: بقاله 10شهور تقريبا .. وهو بعيد عنك ..وجسمك أكيد ذاق الجنس ..و جربتيه لمدة شهر واحد فقط ،و إنت عارفة إن قلة ممارسة الجنس لواحدة مجربة بيأثر على هرموناتها ويترهل صدرها وكمان بيأثر على عضوها الأنثوي و يضمر ...
قالت: إنت فاكرني هابلة ،أكيد باحاول أعوض نفسي عشان جسمي ..
قلت: لها بتمارسي العادة السرية يعني ؟..
قالت:نادددددددر!!! بلاش قلة أدب!!
قلت: بتعوضي نفسك بإيه ؟إنت يا بت هتستهبلي عليَّ ..
قالت: إنت قليل الأدب ومجرم ووسخ ،ويا ريتني ما خلليتك تبات معايا!!أنا عارفة هتغويني وتسهللي عشان تنام معايا دا بعدك يا خول يا متناك!!
وكنت أول مرة في حياتي اسمع منها مثل هذه الألفاظ ،وهذا يدل على أنها تحاول أن تقاوم سلطان الجنس و الشهوة..
قلت: هاقوم و يارب الفار يأكلك ..
قالت: يا مامي..حرام عليك خلاص هتبات.. بس مش عاوزة نتكلم في قلة الأدب أنا باكسف منك!!! وبعدين الشيطان شاطر!!!
قلت: طيب أنا تحت أمرك .
قالت: في إيه؟
قلت: في الجنس ..
قالت: أنا مش قلت بتحاول تجيب رجلي يا نادر عشان تنيكني ، ما فيش فايدة فيك أبدا!! من فضلك عيب أنا بنت خالك ومتزوجة..
قلت: بس ما تزعليش كده..
لقيتها بصت في الأرض .
قالت: بس اللي أنا عاوزاه صعب أي حد يعملهولي .
قلت:صعب؟!!!! طب جربي كده اؤمريني و أنا عليا التنفيذ ..
كانت عاملة زي اللي عاوز يقول حاجه بس مش قادر ،و شفايفها بدأت تترعش ..
قلت:ما تتكسفيش مني ،أنا عارف إن جوزك بعيد عنك بقاله فتره كبيرة زي ما قلت قبل كدة 10شهور ..و إنت بكرية وعروسة جديدة ،و واحده في سنك و جمالك أكيد محتاجة لراجل جنبها طول الوقت .
قالت:إيه اللي انت بتقوله دا؟
قلت:مش قلنا ما تتكسفيش مني ؟أنا زيي زي جوزك بالضبط ..و ممكن احل محله.. بس انتي ترضي بس ..
قالت: لا طبعا ما ينفعش ،و الناس و الفضيحة و الكلام دا…
قلت:و إيه اللي هيعرف الناس دلوقتي ،يا هبلة يا عبيطة!! أنا و انتي هنا لوحدينا بقالنا أكثر من ساعة ،أهو حد يعرف إحنا فين ؟ولا بنعمل إيه حتى؟!!
و فضلت حوالي ربع ساعة اقنع فيها و هي مش موافقة بس من شكلها لو ضغطت عليها شوية هتوافق !!وأنا شايف نظراتها لزوبري المنتصب لا تغادره لحظة..
قلت:عامةً.. أدخلي نامي في غرفتك ،وأنا هنام في الصالة على الكنبة الإستيديو .
قالت: سأفرد لك الكنبة فهي سرير أيضا و الشقة كلها مكيفة زي ما إنت عارف وأي غرفة تحب تنام فيها نام !! وتركتني ودخلت غرفة نومها دون أن تغلق الباب .

قلت:في نفسي.. وحياة أمك يا بُثبُث الغالية عليَّة ،لازم أنيكك الليلة دي..بس البت المتناكة عاوزة شوية مناورات عشان تخللي للنيكة طعم ولذة وزمان كسها غرقان من سوايله من كلامي بس هي بتناور أنا نسوانجي وعارف النوع دا من النسوان يتمنعن وهن الراغبات الشبقات.. دا أنا مدِّيكي برشامة منع حمل على أنها برشامة للهضم ،وبعد أن دخلت غرفتها بخمس دقائق ،قمت وعملت دربكة في الصالة ،ووجدتها تقوم من نومها وتجري علي .
قالت: في إيه؟
قلت: أبدا ما فيش حاجة يا حبيبتي ،الفار ابن الوسخة ،لقيته جاي لغاية عندي وبيبص لي ،قمت جاري وراه!! و معرفش راح فين؟ممكن يكون دخل غرفتك أو أي غرفة ثانية!!!!
قالت: يا نهار أسود إنت بتقول إيه؟ أنا بأخاف من الفيران أوي .
قلت تصبحي على خير أنا عاوز أنام .
قالت: طيب وأنا ؟ يا كُسْمَّك في الباي باي!!
قلت: مالك يا بيبي.. ألفاظك بقت سوقية قوي!!أدخلي غرفتك وغطي نفسك .
قالت: أنا خايفة ومش عارفة بقول إيه أنا آسفة!!أبوس إيدك.. ارحمني يا نادر..ما تسيبنيش خُدني في حضنك!!!!!.
قلت:في نفسي كنت لازم أضغط عليها عشان تسلم وتستسلم ..دي طلبت حضني!!وعملت نفسي ما سمعتش توسلاتها!!
قلت:"بقرف" عاوزة مني إيه ؟وأنا أعمله ..
قالت: أنام جنبك وفي حضنك.
قلت: ما ينفعش .
قالت: ليه بس...؟ما إنت كنت بتتحايل عليّ من شوية!!
قلت: أنا كنت طالب حاجة تانية .
قالت: وحياة أمك ..مستحيل طبعا ..ما تحلمش بكدة يا حبيبي !! أنا هنام جنبك وهضع مخدة بينتنا ..
قلت: بت إنت امشي من هنا ..ما فيش فايدة فيك .
قالت: خلاص..والنبي خلاص..أنا تحت أمرك وعبدتك كمان..بس خلليني أطلع جنبك الأول والنبي يا ندورة.
قالت: خلاص اطلعي من فوقي وخُشي جوّة..
وقلعت الروب وطلعت من فوقي والتصق كسها بزوبري ..رُحت ماسكها بين ذراعاي ومتمرغ بيها على السرير ،وبقت هي تحت وأنا فوقها..
قالت:لأ..لأ..لأ..يا نادر..سيبني ..مش قادرة..حرام عليك اللي بتعمله معايا ده..
ومسكت وشها وثبّته بايدي..ورحت مقرب على وشها..ومقرب شفايفي على شفايفها ..والبت الشرموطة ..راحت لافتة وشها ،أنا اتجننت عليها وكان قميصها الشفاف القصير على اللحم ،رُحت مظبت نفسي بين فخاذها ومثبتها ورحت مخرج زوبري من الشورت الواسع ودعكه على كسها اللي كان غرقان على آخره في افرازاته وسوائله ..
قلت: شوفتي يا متناكة كسك حانن للزوبر وانت رافضة زوبري.
قالت:نادر...نادر ..لأ... زوبرك دخل كسي..نادددددددددددددددددددددددددددر ..خرججججججججججججججججججه لأ..لأ..لأ.
قلت:يا بُثبُث كسك هو اللي سامحله يخش..
وأخذت أحرك نفسي دخولا وخروجا في كسها ...
قالت:أح..أح..أوف..آآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآه..نننننننننننننننننننننننننن ننننننننننننننننننادر خرجه بقة ..ما ينفعش كدة..أححححححححححححححححح..
قلت: لها حاضر أنا هخرجه..ورحت مخرجه من كسها وقمت من عليها ..وقلت لها خشي نامي جوة ..أنا آسف ..ممانعتك ليّ هي اللي هيجتني عليك ..خلاص يا ستي ما فيش نيك تاني.
قالت:حاضر ..نادر ما تزعلش مني..أنا بأحبك..ثم قامت وقالت أنا هقوم البس الأندر بتاعي ..وأرجع لك.
ثم رجعت وهي مرتدية قميص آخر لونه بمبي شبكة والأندر فتلة مش مداري كسها وفتحة طيزها و من غير سونتيان والقميص قصير جدا لدرجة أن طوله واصل لغاية حافة أندرها العليا.
قالت:هطلع من فوقك بس من غير خيانات.
قلت:اتفضلي وطلعت من فوقي ،ونامت بجانبي على السرير بقميص النوم البمبي ووضعت الوسادة بيننا!!!.
وأكيد راح من عنيها النوم بس عملت نفسها نايمة.. ورحت عامل حركة على الأرض بإيدي..فوجدتها ترفع المخدة التي بيننا وتلتصق بظهري وحسّيت بفخاذها العريانة ثم تقلبت ونمت على جنبي وأعطيتها وجهي ووجدتها مرعوبة وفردت ذراعي وأنا عامل نايم وقربت مني تماما حتى التصق صدرها بصدري ووضعت رأسها على ذراعي ونامت في حضني والتصقت بي من الخوف والرعب ،وأصبح وجهها في وجهي تماما وشفتاها قريبة جدا جدا من شفتاي .. و انتصب زوبري وتشضض ،فأحست به بين فخذيها ،فتركتني وأعطتني ظهرها ..وتقلبت فأصبح ظهرها مقابل لظهري على مسافة ليست بالبعيدة ولكن دون التصاق ، ونزعت عني شورتي وقلت أعمل تاني حركة بصوت أعلى من سابقتها.. وعملت الحركة ووجدتها تقترب مني وتلتصق بي من ظهري وهي ترتجف ،وأحست بزوبري على فتحة كسها تماما وتكاد تكون راسه بين شفرتيها ،ومن دون أن تخلع شيئاً من ملابسها حيث أشاحت أندرها الصغير قليلاً عن كسها بعد أن رفعت من حوضها وعدلت من نفسها ،وأخذت أمرر زوبري يميناً ويساراً وصعوداً ونزولاً على بظرها وبين شفاه كسها ثم وجهت رأس زوبري إلى فتحة كسها ،وبدأت تنزل عليه مولجة زوبري في أعماق كسها الذي كان يستقبله بمزيد من الإفرازات اللزجة الحارة التي تسهل له عملية الابتلاع بلذة دفعت بي إلى التحرّك تحتها بهدوء وبتناغم مع حركاتها الآخذة بالتسارع. وكانت حركاتي وحركاتها تدفع زوبري ليخترق جدران مهبلها أكثر فأكثر..عندما استقرّ زوبري كله في جوف كسها، راحت تحرك على وسطي حركات لولبية لم تستمر لأكثر من دقيقتين لتشهق شهقة مكتومة وترتخي بكل ثقلها على صدري..ومع رعشتها والانقباضات التي ترافقت مع هذه الرعشة في مهبلها، كان زوبري الممسوك بقوة
وإتقان من كسها، يقذف منيه داخل كسها ليخرج منه مطأطئ الرأس احتراماً وتقديراً لهذا الكس الشهواني العظيم .
قالت:نادر رميت لبنك جوة كسي ليه؟ أنا كدة ممكن أحمل منك..اخص عليك يا نادر..كدة يا نادر ماخرجتش زوبرك ليه من كسي قبل ما تقذف لبنك ؟ .
قلت:يا حبيبتي هو أنا اقدر أأزيك !!أنا أعطيتك برشامة منع حمل بعد العشاء..
قالت:يا ابن العفريتة ،عشان كدة أصرِّيت أتعشى معاك..وتقول لي دي برشامة مهضمة ..دا إنتوا يا رجالة بحوركوا واسعة وغويطة..

واعتدلت لها وأخذتها في حضني بعد أن فردت ذراعي التي وضعت رأسها عليه ،وضممتها في حضني و بين ذراعي ، وفمها على فمي ثم بالقبل الخفيفة
الرقيقة و الناعمة مع بعض كلمات الحب الرقيقة اشتدت حرارة التقبيل بتلامس اللسانين وعض اللسان و تحريك اللسانين فوق بعضهما ،ولحس وشفط الشهد والعسل المصفى الذي يعتلي اللسان بتدوير اللسان على اللسان الآخر وكانت تخرج لسانها لأمصه وأشفطه بقوه لسحب العسل المتجمع على أطرافه وكانت تقوم بنفس العمل مثلي ،وانتصب قضيبي واستقر بين نهايتي فخذيها وأحست به ولم تتحرك وهي مغمضة عينيها ثم رفعت أحد ساقيها علي شقي الأيمن حتى لامست رأس زوبري شفراتها وكسها غارقا في سوائله ودخلت بين فخذيها وأمسكت بزوبري وأخذت أمرره على شفرتيها وهي تلتصق وتقترب مني .
قالت:نادر...
قلت:عيون نادر..
قالت:اسمحي أبوسك أنا شرقانة بوس ومحرومة منه..ابن الكلب سابني مكملش معايا شهر بعد ما خرقني وسابني لا طلت بلح الشام ولا عنب اليمن
..نادر ما تسبنيش بعد كدة ..زوبرك يجنن دخل كسي مرتين أول مرة كانت نار في فتحة كسي وكنت هموت منك راسه انحشرت في كسي وألم فظيع حسّيت إن كسي هيتشرم عشان كدة قلت لك خرجه مش قادرة ..
ووجدتها تأخذ شفتاي بين شفتيها ،بنهم المحروم الجوعان .
قلت:بثبث حبيبتي ما تخفيش أنا مش هسيبك بعد كدة ،لغاية ما الشرموط جوزك يرجعلك ..خلينا نبوس بالراحة ،وأخذت أقبلها بالراحة قبلات رومانسية وهي متجاوبة في البوس وكنت آخذ شفتها العليا بين شفتي ثم السفلى ثم أعض عضا خفيفا وهي مغمضة عيناها ومازال زوبري بين شفرتيها ثم فتحت فمها وأدخلت لساني داخل فمها ثم فتحت فمي ووجدتها تدخل لسانها داخل فمي، ثم طلبت منها أن تخرج لسانها وهي مغمضة العينين فأخرجته فأخذت أمص فيه وألاعبه بلساني ،وكان قميصها ما زال عليها ،فرفعته من تحت جانبها ورفعت نفسها وساعدتني بدون أي كلام ،بل ساعدتني في إخراج قميصها من جسدها حتى تعرت تماما ،ثم نومتها على ظهرها بدون أي مقاومة منها ثم طلعت فوقها وأنا أقبل رقبتها ثم نزلت لثدييها وأخذت أمسح عليهما براحتي يداي وبالضغط الخفيف من الجنب ثم ضم الثديين على بعضهما وأخذت أداعب أسفل الثديين بظاهر أظافري ثم أخذت أمسح بالثديين على وجهي ثم بأطراف الأنامل أخذت أمررها على الثدي الأيمن حتى الحلمة ثم على الأيسر ثم أخذت ألحس أعلى كل حلمة مع قبلات خفيفة ،ثم ألتقط كل حلمة بفمي وأخذت ارضع وأمص في الحلمة لكل من الثديين ثم قربت الحلمتين من بعضهما ورضعتهما معا ، وابتدأ يرتفع صوتها بالتأوه والوحوحة والغريب أنها جاءتها رعشات عنيفة متتالية وسرعة في التنفس وأنا أمص في حلماتها.
قلت:بثينة .
قالت: أيْوة .
قلت:عمرك حسيت قبل كدة بمثل هذه الرعشة .
قالت: أول مرة أحس بها .
قلت: ولسة هيجيلك رعشات كثيرة هو ده الشبق والنشوة .
قالت: أنا حسيت بسرعة في دقات قلبي بس إنت عارف ده أجمل وأحلى إحساس بالمتعة واللذة ،إنها قمة الإستمتاع أنا دخلت في شبه غيبوبة وكأنني في عالم آخر أنا الآن حاسة بحالة من الإنسجام الكامل،دا كنت غبية لما رفضتك أصلي كنت خايفة منك ،أنا محتجاك قوي دا إنت دوبتني وجبتلي شهوتي ونشوتي من غير ما تيجي ناحية كسي .
قلت: لها أنا حورِّيكي اللي عمرك ما شوفتيه في الجنس!!
قالت: أرجوك نيكني أنا مش قادرة عاوزة زوبرك جوة كسي أنا محرومة وشرقانة وعطشانة وكنت بكابر .
قلت:إنت شوفتي زوبري .
قالت: بالرغم أنه دخل كسي مرتين ومرة رمى لبنه ،بس أنا حاسة أنه كبير قوي وضخم دا كان هيشرملي كسي وبعدين لما بيضاتك ضربت في كسي حسيت إن راسه دخلت جوة رحمي!!
قلت: تحبي تستكشفيه؟.
قالت:أكيد عاوزة أتعرف عليه ،وأمسكته بيدها ولم تستطع ضم إصبعيها السبابة والإبهام أن تُطبق عليه لتحدد سمكه وتخانته !!..إيه يا نادر ده؟!!كل ده دخل جوة كسي !!مش ممكن!! ..مستحيل !!إيه ده؟.. دا زوبر حصان في حجمه وطوله !!..إنت إزّاي شايله بين رجليك ؟وراحت ضاحكة حتة ضحكة بعلوقية ..دا أنا لو كنت شوفته قبل ما يدخل كسي ما كنتش سمحت لك تدخله أبدا في كسي !!يا خرابي على راسه مفلطحة قوي وكبيرة عاملة زي الطنبوشة بتاعة زوبر الحصان..
قالت: يا لهوي إيه كل ده دا أكبر من زوبر جوزي مرتين وأطخن!!
قلت: تاني يا بثينة يا لهوي!!!
قلت: تعرفي 69قالت إيه؟!!!!قلت69.
قالت: لأ طبعا أعرف بس السبعة ونص!!!!.
قلت: طيب شوفي يا بُثبُث هي وضعية تبادلية للجنس الفموي يقوم فيها الرجل بلعق بظر المرأة وتقوم هي بلعق زوبره ،وهذا الوضع يتيح التهيج الجنسي للطرفين للاستعداد قبل الجماع وهو يساعد المرأة على سرعة وصول نشوتها ويساعد على تهيئة الرجل للجماع ،يعني في69.. بتيجي الرعشة للرجل والمرأة .
قالت:تعالي نعملها ،بس قبل مانعملها بذمتك الفار ما خرجش ؟.
قلت:خرج من أول مرة من الشباك وقفلته .
قالت: ياه يا إبن عمتي عرفت تجيبني في حضنك وتخلليني أطلب منك إنك تنيكني!! تعالى في غرفة النوم بتاعتي عشان نبقى براحتنا وأنا معاك للصبح وأنا ملكك .
قلت: وهيبقى سر بينا .
قالت: أكيد .
قلت: وأحسن مكان للممارسة في شقتك بالليل أبقى أبات معاك لما تحتاجيني .
قالت: أنا عاوزاك معايا كل يوم بالليل تعوضني العشر شهور اللي ضاعو مني وقمنا نحن الإثنين من على الكنبة الإستيديو عرايا كما ولدتنا أمهاتنا ،وعندما وقفت ونظرت لزوبري المنتصب مرة أخرى.
قالت: لأ.. يا بن عمتي أنا مش لاعبة !!وراحت ماسكاني منه وسحباني على غرفة نومها ،وقبل ما ندخل الغرفة قالت شيلني وحُطِّني على السرير ورحت رافعها وواخدها على السرير ونايم فوقها وأنا باقبلها بحرارة وشره وهي متجاوبة معايا ومندمجة مع شهوتها وشراهتها ،ونظرت على كسها وعانتها ووجدت عليهما شعر كثيف .
قلت: ما هذا يا بثنية ؟
قالت: كنت قرفانة من نفسي .
قلت: عندك ماكينة حلاقة .
قالت:عندي ،قلت تعالي أشيل لك الشعر عشان أنا هأمص كسك وبظرك وهلحس فيهم .
قالت: حاضر قلت إنت شوفتي زوبري نضيف إزَّاي ؟
قالت: دا زي الفل وكمان من غير شعر باين حجمه وطوله!! بس اسمح أنا أقوم بالحلاقة في الحمام مش هاخد أكثر من خمسة دقائق وفعلا تركتني وجاءت بعد خمسة دقائق كسها بانت حلاوته كس شابة صغير قوي أصغر بكتير من كس مدام سوزي وأفتح منه وشفايفه الكبيرة عاملة زي القمع و بظرها ضخم أطول من بظر سوزي و سهير.. بس كس سهير أكبر شوية من كس بثينة .. وكمان منتفخ وعالي قوي !!.

وطلعت على السرير ونمت على ظهري ثم طلبت منها أن تأخذ الوضع العكسي وهي فوقي وتقف على وتسند بيديها على فخذي وتلتقط زوبري بفمها ثم ترتكز على ركبتيها ويكون فمي مواجها لكسها وبظرها ..
قلت:زوبري معاك تمتعي بيه وأخذت تلحس فيه وتدخله في فمها وتلحس في خرم زوبري وجاعلة رأس زوبري بين يديها ..وأخذت تتلذذ ثم استلمت بظرها وشفرات كسها باللحس والمص والعض ثم أخذت أداعب بظرها بلساني وأنيكها في كسها بلساني وهي تصرخ وتتأوه وتتوحوح آه..آه..آه..آي..أح..أح بالراحة شهوتي خلاص حتنزل أح..أح حتى جاءت رعشتها مع رعشتي ورمت عسلها في فمي ورميت لبني في فمها ..و
قالت: أول مرة أتذوق لبن الرجالة دا حادق بس من شدة الشهوة تقبلته .
قلت: لها وأنا كمان شربت من عسلك اللي نزل لحظة رعشتك تحب تتذوقيه طعم جميل وأخذت من كسها بصباعي وتذوقته و
قالت: يا بن عمتي أنا أول مرة أشوف الشهوة دي اللي بتنزل من كسي لما لعبت ببظري .
قلت: ولسة كمان في بردُو نشوة بتيجي من الكس .
قالت: ازَّاي؟دا جوزي كان بيداعبني.. بس مش كتير زيّك ..وبعدين يرفع رجلي ويدخل زوبره في كسي ثم يدخل ويخرج مرتين ثلاثة بكتيره.. تبص تِلقاه على طول رمى لبنه في كسي.. وبعدين بتاعه ينام.. وهو يقوم من علىّ وينام ..وعمري ما حسيت بالرعشات اللي حصلتلي النهاردة!! إيه المتعة واللذة دي!!؟؟..من فضلك أنا مشتاقة لزوبرك في كسي يا ريت بقى تحقق لي الأمنية دي .
قلت: خللي بالك إنت حتبقي من تحت ضيّقة قوي .
قالت:إنت خلاص وسعتني!!
قلت: أكيد لأ بس عاوز شوية مسايسة!!
قالت: بس زوبرك أطول مرتين من زوبر جوزي وكمان طخين أوي ،كلامك دا بيخوّفني ..
قلت: لا تخافي ولازم تعرفي أن المهبل عضو ليّن و مطاط، يأخذ حجم الزوبر الذي يدخله و من ثم يعود إلى حجمه الأول.. لذلك لا يضيق المهبل عن حجمه الطبيعي في حال عدم الجماع.. إنما، قلة الممارسة يمكن أن تؤدي إلى خوف عند الممارسة من جديد وبالتالي تتقلّص عضلات المهبل.. هذا التقلّص الوقتي يمكن أن يعطي إحساسا خاطئاً بمهبل ضيق.. و الممارسة المنتظمة مهمة للحفاظ على الوظيفة المهبلية..وكمان لازم تعرفي إن أي عضو في الجسم لا يقوم بوظيفته يبدأ بالضمور وبالعودة على ممارسته لوظيفته يستعيد حجمه الطبيعي..
قالت: حتعمل معايا إيه؟أنا عاوزة زوبرك في كسي
نيمتها على السرير ووضعت تحت طيزها وسادة عالية ، ثم نزلت على كسها بلحسه و ايدي بتلعب في بزازها لغاية ما كسها غرق بميتها وكثرت الإفرازات اللزجة ثم قمت و حطّيت راس زوبري على أشفار كسها من برا و بَدْعَكْ براس زبي في كسها من برا في حركة دائرية شوية و من فوق لتحت شوية و هي كانت تتلوى بشدة على السرير وتتلوى و تتعوج بطريقه مغريه جدا و أنا عمال أفرشلها ثم أدخلت صباعي في كسها وأنا بنيكها بيه ثم أدخلت صباعين وأخذت أدخلهم وأخرجهم ببطيء شديد وأحاول أن ألمس الچي سبوت وعندها أحسست بقرب إقترابها من شهوتها فأخرجت صباعي و هي عمالة تطلع أصوات مش مفهومه منهم آآآآآآآآآآآآآآآآآه أمممممممم امممممم و
قالت: بصوت مخنوق مكتوم دخله بقا خلاص مش قادرة هموت و أنا سمعت الكلمة دي زي اللي منتظر الإذن ،ورحت ماسك رأس زوبري وأدخلتها في فتحة مهبلها فدخلت ثم أدخلت بالراحة نصف زوبري ثم حركت حوضي للأمام دخل زوبري كله مرة واحدة في كسها لحد البيضات صرخت بصوت عالي.. يُهيأ لي ، إن الحي كله سمعها !!..قلت حتودينا في داهية إمسكي نفسك!! و سبت زبي جوا كسها شوية لغاية ما تتعود عالوضع شوية و لقيتها ارتخت تاني.. و بقت بتستمتع و أنا بدأت أخرجه بالراااااحة و أدخله شوية بشوية لحد ما لقيتها من نفسها هي بتتحرك لقدام و ورا ثم تركتها و نمت على ظهري و قعدتها فوقي بس قلت لها إديني ظهرك وهي فهمت و ركبت زوبري ولا اشطر فارسة فضلت تطلع و تنزل لحد لما اربت أجيب
قلت: قربت أنزل .
قالت: ما تخرّجش زوبرك من كسي عاوزة كل لبنك ، وتوقفت عن الحركة داخلها فتأخرت شهوتي و
قلت: لها حركي نفسك إطلعي وإنزلي على زوبري و مضمضي بيه كسك يعني حركي زوبري يمين وشمال وفي الوسط جوة كسك وإنت طالعة ونازلة وأخذت أحرك نفسي معها حتى جاءتها رعشتها بشدة ثم سال عسلها منها على خصواتي وعندها أحسست بقرب إنزال لبني وعندها إنتفخ زوبري وقذف لبنه داخل كسها ..ثم
قلت: لها ما تخرجيش زبي من كسك إنتظري قليلا..
قالت: دا صغر جوة كسي .
قلت: لها حركي نفسك عليه كدة فحركت نفسها فإنتصب مرة أخرى ثم أخذت تحرك نفسها وهي مستمتعة ،ثم رفعت من ظهري و زوبري ما زال داخلها وطلبت منها أن ترتكز على ركبها ، وحضنتها من الخلف ..ودفعتها للأمام بحيث أصبحت في الوضعية الفرنسية(الكلب) ..و طلبت منها أن تترك لي العنان في الضغط على مؤخرتها و دافعا بمهبلها للأمام وساحبا إياه للخلف ومداعبا بظرها بأصابعي بشدة وأنا أنيكها بوضعية الكلب .. حتى إرتعشنا(هزة الجماع) و قذفنا معا .. و بهذا ستكون هذه النيكة قد أدت مفعولها من ناحية وضعية الفارسة والتي تثير منطقة البظر والچي سبوت بشدة .. ووضعية الكلبة التي ستكمل المهمة بإثارة المهبل من الجهة الأخرى ..ولم ننم حتى شقشق الصبح ولبست ملابسي وخرجت من شقتها متوجها لشقتي بالسطوح..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ






الجزء الخامس

5. أشرقت مغربية جارة

جارتنا الشيخة أشرقت ،يطلق عليها شيخة كونها مغربية الأصل تمارس السحر ،في الأربعين من عمرها ،عديد من زبائنها يعتقدون في قوة أعمالها وقدرتها وكثيرا ما يرتبط السحر بالجنس والزواج والطلاق وجلب الحبيب ،توفى زوجها منذ أربعة أعوام وكان رجل أعمال يعمل في التصدير والاستيراد ،وأنجبت له ولد وبنتان تزوجوا وأصبحت تعيش لوحدها بالشقة ،ولكن علاقتها الاجتماعية بجميع سكان العمارة والحي على أكمل وجه فهي لها في السحر والأعشاب ،كانت تصعد للسطوح كثيرا كمتنفس لها وكغيرها من سكان العمارة ،وكانت تحب الجلوس معي ،واعتبرها ست محنكة وكانت تأتى بالشاي في ترمس عند المغربية وتشربه معي ، وكانت ثرثارة ومعها أخبار كل سكان العمارة والعمارات الأخرى التي في حيِّنا ،وكانت تحكى معي عن حياة السكان وأمورهم الشخصية فهي شبه عرافة ،وكانت أكثر حديثها معي عن حياتهم الجنسية ، وكنت أستمتع بحديثها معي وقدرتها .
قالت:أن واحدة من زبائنها أتت إليها تطلب فيه المشورة في مشكلة هامة جداً تعاني منها مع زوجها الذي تراه من وجهة نظرها يعاني من " فتور و برود جنسي" لم تلاحظه عليه من أول شهور زواجها حيث كان معدل الجماع بينهما مرضي بالنسبة لها إلى أن أتم زوجها السنة و تغيرت أحواله .. فقد أصبح حسب ما جاء على لسانها لا يأتيها إلا مرة كل أسبوعين تطورت المسألة إلى أن أصبح يأتيها مرة كل شهر بالرغم من شهادتها في نفسها أنها جميلة و مثيره و تتفنن في عمل الإغراءات و الحركات و الليالي الملاح و تعرف كيف تلبس و كيف تتعطر و تتودد لزوجها و أنها ست بيت شاطرة و تجيد فن الطهي و تهتم بتغذية زوجها بالأغذية التي قرأت أنها تحسن من النشاط الجنسي و لكنها لا تعرف ماذا حدث له ؟؟ و تتمنى أن تعود بها الأيام لتعود فتاة في بيت أهلها كما كانت أفضل لها مليون مرة من الأسى و النكد و الحسرة التي في صدرها على حالها و أسفها على نفسها و هي ترى الرغبة تتأجج و تشعل في جسدها المعطر بأفضل العطور و الذي يلامس ملابس داخلية من أفضل الماركات و هي تشاهد هذا الجسد يذبل يوم بعد يوم و لا تعرف ماذا سيكون أخر طريقها مع زوجها الذي لا تتحرك منه شعره بعد أن كان دائما في حالة تهيج جنسي إذا ما وقعت عينه عليها و قد كان يقول لها دائما " انتي المرأة الوحيدة التي آسرت قلبي و أشعلت الرغبة في نفسي فقربي مني و اجعليني انعم برائحة جسمك و دفء صدرك " و لكن بعد سنة كل هذا ذهب و ضاع هباءاً و لم يعد هذا الجسد يغريه و لا يؤثر فيه بتاتاً ؟؟ فأصبح يعود من العمل غير مهتم إلا ما ندر و إذا حل المساء عليهما أدار ظهره لها و طلب منها أن تغلق الأنوار لان عنده غداً دوام و مقابلات هامة في العمل؟ و حتى وقت الأجازة الأسبوعية لم يعد يبالي و كان إذا جلس في البيت جلس ليشاهد مباريات كرة القدم المفضلة لديه و يطلب منها عشاءا لطيفا تعده و إذا قرب منها لا يفعل شيء سوى أن يلامس يدها أو يحضنها لتنام بين ذراعه و هو يشاهد مباراته .
قلت:وماذا فعلت لها ؟
قالت:وحياتك ، قمت بعمل سحر له وأعطيتها أعشاب وضعتها لزوجها في الأكل انه سحر التهييج ،و زوجها بعد ما كان باردا أصبح شهوانيا جدا و يطلب منها الجماع 4 أو 5 مرات في اليوم و لا يشبع ؟ و هي سعيدة بهذا التحول الذي أشبع رغبتها الجنسية و هدأ من نارها و كانت منسجمة معه و لو كانا عرسان جدد في أولى حياتهما الزوجية .

و جسم مدام أشرقت مليان وذات طيز كبيرة وليست محتشمة في لبسها ،وعندما تجلس معي ،لا تراعي ستر عوراتها ،ومرات عديدة تجلس معي وتفتح عن ساقيها أو تجلس القرفصاء وهي غير مرتدية كلوتها وعندما أنظر لكسها وعانتها لا أجدهما تعلوهما أية شعرة وكذلك كل جسدها ناعم وأملس كالحرير ،وإذا جاء الحديث عن الجنس تذكر الأعضاء التناسلية بأسمائها العامية دون أية حياء ،وعندما تتحدث عن نساء الجيران تخبرني بأن معظمهن يشتكين من أزواجهن فمنهم من لا ينتصب زوبره ومنهم من هو سريع القذف ومنهم من لا يقيم علاقة زوجية مع زوجته البتة منذ فترات كبيرة ،كما أن هناك زوجات أيضا لا يحبون الجنس أو المعاشرة الجنسية .
قالت:نادر..؟
قلت:نعم.
قالت :إنت باعد عن الجواز ليه؟مع إنك غني ووسيم وحبوب.
قلت:أحب عيشة الحرية.
قالت:معنى كدة إنك بتعوّض بالنسوان!!
قلت:ماليش في السكة دي .
قالت:يعني مقضّيها ضرب عشرات وسرتنة(عادة سرية)؟
قلت:يعني.
قالت:أقطع دراعي من لغاليغو ،عينيك بتقول إنك مقطّع السمكة و ديلها و نسوانجي على تقيل!!.

وفي يوم اتصلت بي حوالي العاشرة مساءا ..
قالت: نادر تعالى عاوزاك تحت .
قلت: في حاجة !!.
قالت :مفاجأة ما تحلمش بها .
ونزلت لها دون تفكير .
قالت:جاءني من المغرب زيت تدليك مساچ مفيد جدا للجسم ،وطلبتك لمعزتك عندي ،وستكون كادوه مني.
ودخلنا أحد الغرف مجهزة بطاولة للمساچ وعدد كبير من المحارم ،وطلبت مني نزع ملابسي عدا الأندر وأن أطلع على الطاولة وأغطي نفسي بملاءة بيضاء ،ومن خلال تعاملاتي مع النساء أحسست بأن هذه المرأة عينها مني..وهي جر رجلي لنيكها..قلت لا باس أجرّب المغربية الساحرة أكيد كسها سيختلف عن أكساس النسوان العادية!!
قالت: إنت مكسوف منى؟ أنا مدلكة مساچ ،ودي مهنتي بأعملها للسيدات والرجال .
وأرقدتني على بطني على منضدة المساچ ،واستأذنتني في ارتداء ملابس المساچ الخاصة بها ،وجاءت مرتدية قميص أبيض قصير لا يستر حتى أسفل مؤخرتها مباشرة وليس تحته ملابس داخلية ، وجلست على طيزي تدلك في رقبتي وحولها ببطء ثم تدلك ظهري بطريقة الإثارة و النيك و زوبرى انتصب ،ثم نزلت أسفل ظهري وأدخلت يديها في الكلوت تدلك في فلقتي طيزي ثم خلعت عني الكلوت ووضعته بين أوراكي حتى وصلت إلى خصيتاي فأخذت تداعبهما وأنا في شدة الخجل وانتفخا في يدها ووضعت أصابعها بين فلقتي طيزي وبدأت تداعب ما حول فتحة طيزي وتضغط بصباعها في فتحة الشرج ..
قلت: مدام أشرقت أنا لا أحب اللعب في خرم طيزي فأنا لست من الشواذ .
وقلبتني على ظهري وأمسكت زوبري تدلك فيه من أعلى لأسفل مع مداعبة خصيتاي ،وضعت الزيت على زوبري و بدأت تقوم له بمساچ جنوني تدخله كاملا بين يدها من تحت إلى راس الزوبر تم تعيد الكرة.. كان صلبا و واقفا.. و تلاعب خصيتاي اللتان كانتا متضخمتين جدا .
قالت: واااو زوبر كبير لا يوصف ..
قلعت قميصها لأنها أصبحت ممحونة و تريد هذا الزوبر أن ينيكنها بقوة .. وضعت الزيت على الساقين و الخصيتين و بدأت تقوم لي بمساچ لن أنساه تضع رجلاي بين زوبري و ترفع من تحت إلى فوق ثم سمعت منها الآه عندما أحست بزوبري بين رجليها بقيت تلاعبه..إنها تريد أن يدخل ذلك الزوبر بكسها و هذا ما فعلته .. أدخلته ببطء إلى كسها .. كنت نائما و تضغط برجلها على زوبري كنت مبسوطا من هذه التجربة الرائعة على ظهري و لا أتحرك و هي المتحكمة في هذا السكس الجامد..

أدخلته يبطئ كان مُزيّت و يدخل بسهولة..بدأت تدخله و تخرجه من ثقبة كسها و هي تصرخ من النشوة
قالت: آآآه.. آآآه زوبرك صلب و واقف داخل كسي .
و بدأت ترتفع في كل مرة تدخله و تخرجه و بزازها الواقفة و الجميلة أمسكهما بيدي … غيرت معي لجميع الوضعيات لكنها لم ترد التوقف تريده أكثر وضعت زوبري بجانب صدرها و بدأت تنظر له و تحركه بين يديها بلذة و شهوة و تنظر إلى جسمي و بقيت تلاعبه بيديها من تحت إلى فوق واستمرت في هذا الحال إلى أن انزل زوبري الحليب دافئا بين يديها .
قالت: واااو زوبر كبير و سكس جامد لن أنساه في حياتي .. يا خسارة زوبرك كله شباب و محروم من المتعة .. إنت زوبرك حلو وطويل بالنسبة لسنك.. وأي واحدة تتمنى تاخده في كسها ،زوبرك فريد من نوعه و محدش يعرف قيمة زوبرك غير اللي جربه وشافه زوبرك دا ثروة .وأمسكت به ومصته في فمها .
قالت: شوف كسي ؟إيه رأيك في كسي؟
قلت:أتعجب في جماله ومنظره و زنبوره طويل وضخم بشكل ملحوظ وفتحته ضيّقة قوي ،أكيد لأنك أرملة من مدة .
قالت: أنا كمان مهتمية بيه قوي وفي خلطة بجبها من المغرب بتخللي ريحته تهْوِس .
وقربت على كسها و أشفاره وبوست فيه ولحست ومصيت في البظر, و أخذت أتعامل معهما بفمي وشفايفي ولساني حتى نكتها بلساني وهاجت وتعالت أصواتها ونهجانها وتسارع تنفسها .
قالت: تعالى حبيبي ريّح أشرقت هات زوبرك قدام كسي .
وأمسكت زوبرى ومسحت فتحة كسها ..
قلت: لها عنك إنت ..
ومسكت زوبري أفرش به على بظرها وعلى شفرتيها وبينهما مدخلا الرأس في فتحة مهبلها ثم دخلته لمنتصفه .
قالت: دخله كله ودخل وطلع فيه ،آه يا كسي أح ..أح زوبرك جامد قوى وتخين .
وقبلتنى من فمها ومصت شفايفى . ثم قمت من عليها وقلبتها على بطنها ووضعت وسادة تحت طيزها لترتفع مؤخرتها ويبرز كسها للخارج وجعلتها تضم ما بين فخذيها وتفرد ساقيها على إستقامتها حتى أجعل كسها في أضيق حالاته ،ثم طلعت فوقها وأمسكت بزوبري وأدخلته بفتحة كسها فصوتت قالت: أحِّيه..أحِّيه..زوبرك حيعوَّرني .
وأخذت أحرك نفسي بسرعة وأنا ألعب في بظرها بيدي حتى جاءتها قشعريرتها وأحسست بكسها يقبض ويرتخي على زوبري ولم أتحمل فجاءتني رعشتي ثم فاض لبنها مع لبني ،ولم أخرج زوبري من كسها إلا بعد أن طلبت هي مني ذلك .
قالت: إيه ده دا إنت جبار وزوبرك بيستطيع يتحرك جوة الكس يمين وشمال وفوق وتحت وعرف يحتك بمنطقة الچي سبوت بتاعتي.. دا إنت داهية وبلوَة مسيَحة.. والغريب إن زوبرك كان بيخش عنق رحمي كمان ،خلاص متعتي حتبقى معاك على طول..

إنتظروني في العدد القادم....

إبتسام زوجها مسجون سياسي إنتقلت للمعيشة مع والدتها ،وتأتي لشقتها كل فترة تبيت ليومين لتأخذ حسها ثم تذهب مرة أخرى لوالدتها ، جميلة وجذابة وبيضاء, ليست بالطويلة و جسمها ممتلئ ،كانت ترتدي بنطلون ماسك في جسمها وبلوزة قصيرة بحمالات ولا ترتدي تحتها أي ملابس داخلية حتى أن البلوزة كانت تنحسر وترتفع ويظهر لحم جسدها الأبيض من تحتها ،وفلقتي طيزها و رسمة كسها واضحان جدا من تحت بنطلونها مما يوحي بعدم ارتدائها كلوت!!!.

الجزء السادس
6. إبتسام زوجة مسجون سياسي

في يوم شديد الحرارة من أيام شهر أغسطس ،خرجت من شقتي لأستمتع ببعض النسيم في الروف جاردن ودخلت وجلست بها ولم أجد نسمة هواء بل تصببت عرقا
ولا هواء عليل ينعشك بالرغم من دخول الليل ،ووجدتني أنسحب من الجلوس بها ،وأعود لشقتي لأنعم بالبرودة وأنعش نفسي بهواء التكييف الساقع في شقتي ،وفكرت في الليل الطويل و كيف سأقضيه وفتحت اللابتوب ودخلت على الشبكة العنكبوتية المسماه بالإنترنيت وأخذت أقلب في صفحاته بين التويتر والفيس بوك علني أشغل وقتي بهما أو أدخل على أي لعبة أسلي نفسي بها كالمزرعة السعيدة وغيرها ،وعند اقتراب الساعة من الحادية عشر ليلا ورد لسمعي موسيقى عالية لأغنية شبابية مشهورة وتتبعت الصوت حتى تيقنت من أنه صادر من السطوح ،قلت ومن يكون من الجيران في هذا الوقت المتأخر من الليل وتذكرت أن اليوم حر وأكيد حد يكون هارب من حرارة الجو في شقته وتصوّر أنه سيجد في السطوح ما يعوضه عن هذه الحرارة ،وفتحت باب الشقة لأجد الكرمة مضاءة ،فأثارني الفضول لأرى من بالسطوح في هذا اليوم الحار عساني أن أقضي معه سهرة ،أو أستضيفه في شقتي لنجلس ونتسامر سويا في جو التكييف المنعش ،وذهبت لها وفوجئت بجارتنا مدام إبتسام ،جالسة وواضعة أمامها لابتوب مشغلة عليه أغاني شبابية وشعبية ،ومعها بعض التسالي من اللب والفول السوداني وبعض المكسرات وترمس شاي وأكواب بلاستيكية و كولمن صغير للمياه المثلجة ،و دخلت عليها وحييتها وردت علي التحية ،وسألتها عن أحوالها وكنت أعرف قصتها .
قالت: الحر هو من طفشني من الشقة ،والشقة تحت نار النار ولم أستطع النوم .
وقالت: أجي أجلس في الكرمة للصباح في هوائها العليل ،وعملت حسابي للسهرة من ببعض المسليات والشاي والماء المثلج!!وقلت أن أفضل رفيق لي في هذه السهرة هو المسليات والشاي والماء المثلج واللابتوب لأستمتع منه على أحب الأغاني المفضلة عندي ،وكنت لا أتصور أن أجد أحدا بالسطوح أو الكرمة ونسيت أنك لا تغادر شقتك على السطوح .
قلت: أتسمحي لي أن أكون رفيقك في هذه الجلسة الممتعة فأنا أيضا مثلك لا أحب الحر وأهرب منه ،حتى أنني خرجت من شقتك قبل منك وقلت اجلس في الكرمة للهروب من جحيم الحر ولكنني لم أتحمل الحرارة فيه ولم أجد بها نسمة هواء وتعرّقت بسببها ودخلت شقتي مرة أخرى ولكنني وقد وجدتك فقلت سأجد من يساعدني على تمضية الوقت الرتيب القاتل في ليل الصيف طويل وغير ممتع مع حرارة الجو القاتلة .
قالت: هي كرمتكم وأنا ضيفة فيها .
قلت:السطوح والكرمة هي لكل الساكنين.

و جارتنا إبتسام في السابعة والعشرين من عمرها ،و تسكن بالدور الثاني وزوجها مسجون سياسي محكوم عليه بعشر سنوات ،وقُبِض عليه منذ سنتين ،ولها منه بنتان أكبرهما عمرها 10 سنوات والأخرى خمس سنوات ،بعد سجنه انتقلت للمعيشة مع والدتها ،وتأتي لشقتها كل فترة تبيت ليومين لتأخذ حسها ثم تذهب مرة أخرى لوالدتها ،وهي شابة جميلة وجذابة وبيضاء, ليست بالطويلة و جسمها ممتلئ ،كانت ترتدي بنطلون ماسك في جسمها وبلوزة قصيرة بحمالات ولا ترتدي تحتها أي ملابس داخلية حتى أن البلوزة كانت تنحسر وترتفع ويظهر لحم جسدها الأبيض من تحتها ،وفلقتي طيزها و رسمة كسها واضحان جدا من تحت بنطلونها مما يوحي بعدم ارتدائها كلوت!!! ،جلست معها حتى الثانية عشر ووجهينا يتصببان عرقا من كتمة الجو ،وكل فترة تجعل من كفها مروحة تجلب الهواء لوجهها .
قلت: لها أنا عندي تكييف بشقتي يا ريت تأنسيني بشقتي ونكمل السهرة بها !!
قالت: يا لهوي ويتقفل علي وعليك باب واحد .
قلت: يا ست إبتسام أنا زي أخوك وبعدين يا ستي هفتح باب الشقة .
قالت: التكييف كدة ما يجيش هواء .
قلت: لها أعمل إيه عشان خطرك !!!على الأقل أحسن من الحر اللي إحنا فيه ده ،بصِّي على وشك ووشي والعرق والزهق من الحر .
قالت: على العموم معاك حق على الأقل آخذ شوية هواء ساقع وبعد كدة أبقى أنزل وأنام في شقتي .
قالت: اسبقني على شقتك على بال ما ألم حاجاتي .
قلت: لها حاضر أهلا وسهلا بيك !! .

دخلت الشقة وتركت الباب مفتوحا لتدخل الشقة وجاءت ومعها حاجاتها ثم دخلت الشقة وقفلت الباب وراءها .
قالت: عشان التكييف ما يخسرش!!.
قالت: ممكن أشغل اللابتوب .
قلت: أكيد .
قلت :إيه رأيك عندي فلم لاف ستوري نشغله ؟
قالت: وماله .
قالت: اسمع بقى إحنا شباب زي بعض ،إيه رأيك أنا عندي فيلم جنسي شوية بس مش أوي يعني و مشفتوش ممكن أحضره من الشقة تحت ونشغله ؟
قلت: شاشة التلفزيون بتاعي45بوصة وممكن أشغل عليها الفلم يبقى روعة .
قالت: ماشي .
قلت:إنت طبعا لسة متعشتيش ؟
قالت:آه وتصدق ما كنتش عاملة حسابي !!!.
قلت:أنا عليّ العشاء هجيبه دليفري ونصف ساعة ويكون عندي ،يعني يا دوبك تنزلي تجيبي الفلم ويكون العشاء جاهز .
ونزلت لشقتها لتحضر الفلم, ولم تتأخر, وجلسنا لفترة قصيرة ليأتي العشاء, ووضعته علي الطاولة ودخلت لأحضر من الثلاجة بعض المرطبات .
قالت: ياه فرق شاسع بين الجو برة و جوة.. التكييف دا منعش ونشف عرقي .
قلت: هتدعيلي!!.
قلت بيني وبين نفسي .. إبتسام دي لازم أنيكها النهاردة وكمان أرمي فيها لبني وهي شكلها عندها استعداد للنيك لأنها قفلت الباب وكمان هتشغل فيلم سكس .
قلت:عندي مخلل عسل هجيبه من الثلاجة..
قالت: ماشي ..
قلت في نفسي المخلل نار هيشعوطها من الشطة ،وتعشّينا وأخذت توحوح من الشطة ..
قلت عندي برشام مهضم فظيع هيضيع لك الشعوطة وكمان هيخلليكي تعرفي تنامي قالت هاته..و هجيب لك لبانة(لعكة) أمريكاني مهضمة تلعكي فيها وإنت بتتفرجي على الفلم ..
وبيني وبينكم البرشامة دي برشامة منع حمل واللبانة ياباني فيها مادة منشطة جدا للجنس وبتحرك الشهوة وتخللي البنت تهرش في كسها من شدة الشهوة والشبق ..
قالت: أنا بأحب اللبان!!..
وشغلت لها الفلم على الشاشة الكبيرة والفلم قصته....
سأجعلكم تعيشوا معايا قصة الفيلم ،القصة لأرملة عندها بنت في الثانية عشر من عمرها وتعلن الأم عن إستعدادها لاستضافة مغترب في بيتها مقابل المال ،وجاء هذا المغترب ،واتفقا على أن يشاركهما في معيشتهما ،وبعد فترة ليست بالوجيزة ،لاحظت البنت أن أمها والرجل بينهما استلطاف وساعة الغداء أو الإفطار تعاكسه ويعاكسها من تحت المنضدة ،وهذا الرجل وأمها خرجا في نزهة للغابة ومارسا الجنس وفي هذا الإثناء كانت البنت تقلب في حاجياته وتضع بعض كلوتاته على خصرها ،ثم اكتشفت مجلة جنسية عنده فسرقتها لتتصفحها،وذات ليلة قلقت البنت من النوم فسمعت أصوات غريبة من غنج وآهات فتسحبت لحجرة والدتها وشاهدت الرجل في وضع جنسي مع أمها ووقفت البنت تتفرج وتلعب في كسها حتى أتتها شهوتها ،ثم أرادت أن تخرجهما من حالة النيك فأصدرت من فمها صوت مواء قطة ،فانتبه العشيقان وأنهيا عملهما ..وخرج الرجل وهربت البنت لحجرتها ،ثم صممت البنت أن تناوش الرجل ليمارس الجنس معها فكانت تأتي له وأمها بالخارج تجلس على رجل ووجهها لوجهه وتعاكسه حتى ينتصب زبه ،واستطاعت أن تمارس الجنس معها ويفض بكارتها وتعددت لقاءات الرجل بالبنت واستطاعت أن تسحبه من أمها حتى فتُرتْ علاقته بأمها .. فالبنت الصغيرة شهوانية جدا واستطاعت أن تجعله عبدا لها ..فقد سلبت فؤاده ،وفي صباح أحد الأيام خرجت ألأم وراقبتها البنت حتى ابتعدت وجريت للرجل وقلعت ملابسها وأقلعته ثم دخلا في نيكة على كنبة الأستيديو في الصالة و رجعت الأم فجأة لمنزلها لأمر ما ،لتفاجأ بإبنتها في وضع جنسي صارخ مع عشيقها ،فصرخت البنت وجريت لغرفتها ..وطلبت الأم من الرجل الرحيل وخرج ولكن البنت غضبت من أمها وحبست نفسها في غرفتها ،واستطاعت الأم أن تلحق بالرجل قبل رحيله وتحضره معها للبيت ويقنعها بأن لإبنتها إحتياجات جنسية مثلها تماما ووجدت فيه ما يستطيع أن يحققها ثم تصالحا الثلاثة ورجع الرجل لمنزلهما وأصبحوا الثلاثة يمارسوا الجنس مع بعضيهم.. وعاد جو المرح والسرور للبيت !!!! وخلال الفيلم كنت ألاحظ على إبتسام الاندماج وعض شفتيها واللعب في كسها حتى سال ماؤها وفاض في صورة بقعة على بنطلونها ،وكانت تعلق على اللقطات الساخنة بقول شوف البت بتعمل إيه مع الراجل ؟يخرب بيتها دا مدخل بلبله على الآخر في بلبلها دي البت هي اللي مقطّعاه بص بلبله كبير قوى على البت دا ممكن يشرمها ثم ياه دا بلبلها بلع بلبله كله!!!!!

قلت اضرب على الحديد وهو ساخن ..رحت قالع الشورت بتاعي و البوكسر وزوبري منتصب على الآخر .
قلت:بذمتك مش ده أكبر من بلبل الراجل..وفوجئت بزوبري أمامها .
قالت: يا لهوي إيه كل ده؟!!!ثم إنتبهت لفعلتي وتعليقها .
قالت: مش عيب كدة تطلع بتاعك قدامي؟
قلت: أبدا أصل أنا شوفتك إنبهرت ببلبل الراجل ..قلت أورِّيكي أكبر منه ..
قالت: الصراحة الفيلم حركني.. وجوزي مسجون زي ما إنت عارف ، ومش مستحملة بعاده عني وكنت مازلت قالع وزوبري منتصب على الآخر ،وجلست بجانبها ولم تعترض .
قلت: أكيد إنت أنثي وجربت الجنس ولك إحتياجاتك الجنسية ومحرومة منها والجسم طالما أتعود على حاجة بيبقى من الصعب الاستغناء عنها وبتبقى ملحّة قوي..قوي ..قوي ،وكنت أتحدث معها وهي لم تنزل عينها من على زوبري وفي عينها رغبة شديدة له،فقد عملت اللبانة مفعولها..
قلت: تحبي تمسكيه .
قالت: بس ما فيش جنس معاك ؟
قلت: ماشي ،ومسكت يدها ولم تعارض وقربتها من زوبري فبدأت بمسك رأسه واللعب بها ثم نزلت تتلمسه بأناملها وهي في عالم آخر ولاحظت إنتصاب شديد في حلميتها وقد برزتا من سطح بلوزتها ثم أخذت تقيس في طوله ثم حاولت أن تحتويه بين السبابة والإبهام ولم تستطع ولحظتها برقت عينيها ولا إراديا منها وجدت يدها الأخرى تدعك في كسها ،قلت اهجم دي فرصتك ،وكانت تضغط على زوبري وتحركه بين يدها ولم تتركه أبدا ،وحاولت أن ارفع يدها عن زوبري ولكنها أصرت ألا تتركه ، وأخذت تتحسس بأصابعها من الخصيتين إلى قمة العضو.. جيئة وذهابا.. ثم أحاطت العضو بيد وأحاطت الخصيتين باليد الأخرى.. وهي تحرك اليد الأولى للأمام والخلف كحركة الجماع بينما تداعب اليد الأخرى الخصيتين..ثم ضمت اليد الأخرى للأولى في الأسفل.. وأخذت تحركهما معا باتجاه واحد للأمام والخلف..
قلت:إيه زوبري عجبك؟
قالت:دا عسل يا خوفي من طوله وطخنه ،وأنا كسي هيبقى ضيّق البكرية يا نادر مدخلوش زوبر من سنتين ،ورحت مقرب من فمها والتقمته بين شفتاي ودخلت معها في قبلة طويلة وكانت متجاوبة معي ولم تترك زوبري من يدها ..قلت أخلليها بوسة فرنساوي وفتحت فمها بفمي ففتحت فمها وأدخلت لساني وأخذت العب بلسانها وهي تلعب بلساني ثم أخذت أشرب من ريقها وأمص في كل شفة من شفاهها بين شفتاي ،ثم مسكت نهديها من فوق بلوزتها أفعص فيهما ،ولم أستطع نزعت زوبري من يدها .
قلت:مش عاوزة تسيبي زوبري ليه؟
قالت:محرومة منه ومن دخوله فيَّ!!
قلت:إنت عارفة أسماء الزوبر؟
قالت:آه..زوبر،زب،بلبل،حمامة،أير.
قلت:أنت عارفة سموه حمامة وبلبل ليه؟
قال:ليه؟
قلت:حمامة عشان راقد على بيضتين وبلبل لأنه يحب المكوث في العش!!.
قلت:عارفة لي أسماء تانية غير اللي قولتيها ومواصفات ممكن ما تعرفهاش ،يعني:
ـ هو العضو الوحيد في الجسم الذي يقصر ويطول لكنه ليس بعفريت .
ـ له عين تدمع لكنه لا يبكي .
ـ يقوم الليل والناس نيام .
ـ له لحية .
ـ يصل الرحم .
ـ يهب المعطيات لمن يشاء .
ـ يسمونه في فرنسا بالأغنية لأنه ينتقل من فم إلى أخر .
ـ وفي بريطانيا يسموه بالجنتلمان لأنه يقف مرحبا بكل سيدة .
ـ وفي العراق بالغدار لأنه يطعن من الخلف . ويسمى أيضا بالعير.
قلت: ممكن تسيبي زوبري؟عاوز أمص حلماتك .
قالت: بس النيك في الكس لأ !!
قلت: أكيد ..
وقلت في نفسي طالما سمتّيه باسمه يبقى إنت شرقانة وعاوزة الزوبر في كسك ،ثم قامت .
قالت: يا ريت نروح على سريرك عشان تاخد راحتك زي ما سمحتلي أمسك زوبرك حاسمح لك ترضع بزازي وتمص حلماتي ،بس نيك في الكس لأ مش حاستحمله أرجوك أنا من ساعة ما اسجن جوزي وأنا ما دخلش كسي زوبر غير زوبر جوزي!!!
لاحظتوا معايا كلامها عن الكس والزوبر والنيك !!تبقى إيه ؟واحد هيقول"يتمنعن وهن الراغبات" هأقول له{{{{بـــــــــــراڨو}}}}إنت عفريت !!!!
قلت: ممكن أشيلك وأدخلك على السرير ؟
قالت: هتقدر؟
قلت: أكيد ،قالت يا شقي .
وحملتها على ذراعاي ووجدتها تلف بذراعيها على رقبتي .
قالت: تصدق عمري ما حد عمل معايا كدة إنت رومانسي قوي وحبوب ميرسي على حنيّتك دي إنت دوَبتني .
قلت: لها الصراحة إنت جميلة قوي وعنيكي جميلة وسحراني وشفايفك لما أخذتهم بين شفايفي دوّخوني إنت فيك حاجة شدتني ليكي وكمان فيكي أنوثة طاغية مدوِّباني فيكي ..
قالت: كلامك جميل قوي.. عمري ما سمعته من حد قبل كدة !!
قرأت في عينيها كل شوق الجنس؟ فماذا تظن رجل و إمرأة في غرفة بها سرير؟ في ماذا سيتحدثان ؟أكيد ستكون لغة الجسد هي المتحدثة و المسيطرة!!.
تقول: إنت سيَّحتني على الآخر .
وراحت قالعة بلوزتها وبنطلونها وفعلا لم يكن تحت بنطلوها كلوت أو تحت بلوزتها سونتيان!!
قلت في نفسي يا بنت العفريتة !!الْوِليَّة كانت مرتبة الخطة عشان تجيب رجلي وأنيكها وهي عاملة فيها خضرة الشريفة آل إيه بتقوللي.. لأ..كسي..لأ..وهي طلعت السطوح عشان كسها ترويه بزوبري ،طيب وحياة أمك راح أنيكك وأطبق معاكي للصبح وهخللي كسك عبد لزوبري لما يحب يرتوي ييجي لزوبري لغاية عنده!!

أصبحت إبتسام بلبوصة (عارية تماما) ونزعت عني تيشرتي و نمنا علي السرير ،وفجأة وجدتها تبكي .
قلت: ماذا يبكيك؟
قالت: ماذا افعل فهذا حظي؟
فما كان مني إلا إن اقتربت منها ووضعت رأسها على صدري وأخذت أمسح على شعرها بحنان لعلمي بأن بكاءها سلاح تستخدمه لتغزوني ..
قلت: ..حبيبتي لا تبكي فزوجك ما يستحق هذه الدموع التي تنزل من عينيك الجميلتين..لأنه أقحم نفسه في السياسة ونسى أن زوج لزوجة وأب لأبناء فضحى بكما في سبيل قضية خاسرة ،ووجدتها تنظر في عيناي نظرة الأنثى الشبقة ،فبادرت وأخذتها بين ذراعي وأنا أمسح على شعرها.. و ارتاحت لمبادرتي هذه ورفعت ذراعها ووضعتها على كتفي ودفنت وجها في صدري واستمرت بالبكاء …

حين أصبحنا بهذه الدرجة من القرب من بعضنا شعرت بأنفاسها الحارة و تعرقها وشممت رائحة جسدها فازداد تهيجي إلى درجة كبيرة ووصل انتصاب ذبي إلى درجة مذهلة … أخذت مع تحسيسي لها على شعرها اقبلها من رأسها واطلب منها أن تكف عن البكاء ..وأصبحت متأكد أن بكائها هو على حالها وجوعها الجنسي وليس على زوجها ،فقلت لازم أتجاوب معها وأنيكها ،يا سلام دي نيكة ما كانت على البال إطلاقا وبعدين أكيد حتكيّفني… و أخذت اهبط بقبلاتي إلى جبينها ثم هبطت أكثر وأخذت اقبلها من خدودها وأنا اهمس لها كفاكي حبيبتي لا تبكي … ستجعليني ابكي معك.. كانت ضربات قلبي تزداد في التسارع وذبي يصرخ طالبا مني أن أسرع وان أكون أكثر جرأة … بعد ذلك رفعت وجها بيدي وقربت فمها من فمي وطبعت قبلة رقيقة وسريعة على شفاها وحين وجدت بان رد فعلها لم يكن سلبيا تبعتها بقبلة أخرى ثم أخرى وكنت مع كل قبلة أزيد من قوة التصاق شفتاي بشفتيها وأطيل من مدة بقاء شفاهنا معا إلى أن جاءت اللحظة الحاسمة التي فتحت فيها فمها الذي كان مطبقا فما كان مني إلا أن أتناول شفتها العليا وابدأ بمصها وشفطها بين شفتي وأدخلت لساني داخل فمها وتجاوبت بلسانها معي .
قالت: يا شقي دا إنت عفريت في البوس!! …

أحسست بان اقتحامي لها قد فكّها تماما ،و جاء على مرادها وإشباعا لجوعها للجنس ..فتجاوبت معي ومدت ذراعيها حول رقبتي واحتضنتني بقوة وعند تلك اللحظة زالت جميع الحواجز بيننا واخذ كل منا يطلق جميع مشاعره الجنسية التي تتأجج بداخله ،فكان أول شيء فعلته هي أن دفعت بلسانها كله في داخل فمي ،فأخذت ارضع منه رحيقها اللذيذ بكل نهم ،وفي نفس الوقت اضغط بجسمي على جسمها بكل قوة لأحتويها … بعد جولة رهيبة من القبلات الشديدة والطويلة دفعتها إلى الخلف فتراجعت وانبطحت ووضعت رأسها على المخدة فما كان مني إلا أن انبطحت عليها ونمت فوقها وأخذت اضغط بذبي على كسها مما اخذ يزيد من ثورتها …

ظللنا نحتضن ونقبل بعضنا حتى وصل تهيجها إلى قمته فأخذت تتأوه وتهمس بأذني و....
تقول: حبيبي أنا بحبك من ساعة ما شفتك وحسّيت فيك الراجل اللي حيطفّيني والصراحة منذ أن جئت إلى هنا وأنا أشتهيك … أنا متشوقة إليك بقدر لم اعد احتمله احضني بقوة … مزقني … آه سأجن افعل أي شيء تطفأ به ناري التي تحرقني ...

جعلت همساتها في أذني من الشبق الجنسي يتصاعد عندي أيضا إلى درجة كبيرة وأخذت أنا أيضا أئن أثناء تقبيلها واهمس بأذنها
وأقول:حبيبتي ..أنا كمان من ساعة ما شفتك وأنا سأجن عليك!! .. إنت جميلة أوي و رائعة … بأعشقك .. أريدك أن تكوني ملكي …أريد إن انيكك … أريد أن انيك كسك … أريد أن انيك كل شيء فيك..آه كم أنت بديعة وممتعة ..كانت تجيبني وهي تتلوى تحتي .
قائلة: حبيبي..أنا احبك وأعبدك ..أنت عشيقي و محتاجة لزوبرك الآن وأنت رجلي افعل بي كل ما تشاء … نيكني الآن … آه لم اعد احتمل أريد أن أتذوق زوبرك .
قلت:عشان أبقى صريح معاكي .
قالت في إيه؟
قلت أنا أعطيتك برشامة منع حمل على إنها برشامة مهضم..
قالت أنا عرفت إنها برشامة منع حمل لأني كنت باخد زيها وأخدتها منك وشلتها في البوك بتاعي .
قلت: طيب ليه كدة بس؟ أنا كنت مشتاق لبني يروي كسك الشرقان .
قالت: ما أنا قبل ما أطلع عندك كنت مرتبة لنيكة معاك..
قلت: يا بنت الجنّية!!!
قالت: عشان كدة خفت لتقذف غصب عنك في كسي ..
قلت: لازم برشامة منع حمل من الموجود في شقتي ولصابت لخابت!!!..
قلت أنا سلمت ليكي دا إنت ذكية قوي وعرفت تجيبي رجلي ..إنت خللتيني أحبك أنا أحب الأنثى الذكية.

قبل كدة قلت لكم "لاحظتوا معايا كلامها عن الكس والزوبر والنيك !!تبقى إيه ؟واحد هيقول"يتمنعن وهن الراغبات" هأقول له{{{{بـــــــــــراڨو}}}}إنت عفريت"
الوِليَّة هي اللي رتبت تجيب رجلي عشان أنيكها ،وآل إيه عامل نفسي مفتّح وبقول أجيب رجليها ...شوفتو صاحبة الكس تكسب ..نرجع لقصتنا....
قالت:أنا عاوزة زوبرك مشتاقة أشوفه لما يدخل كسي.. و لما تدخله أرجوك ابقى دخله بالراحة خالص دا شكله مرعب قوي يا لهوي ..يا لهوي ياني!! .

فعاودت نومي على الفراش و بشكل كامل نمت فوقها والتصق جسدينا ببعضهما ،لقد كان جسمها مثيرا إلى ابعد الحدود وكم كانت متعتي هائلة وأنا أحتويها بجميع جسمها تحتي, وبعد برهة .
قالت: حبيبي مص لي بظري و كسي …كسي مجنون بيك عاوزاك تقطعه عض ولحس ومص وشفط ..
وضعت تحتها مؤخرتها وسادة عالية وفتحت عن فخذيها فظهر أمامي كسها وبظرها المنتصب بوضوح فأخذت أداعب بظرها بلساني وأشفطه وهي تتوحوح وتتأوه ولحظة وجدتها تنتفض وترتعش وتتشضض ثم خرجت منها شهوتها بشدة فهدأت قليلا ثم استلمت كسها وأخذت اقبله وأشفط شفراته بين شفتاي والحسه ثم نكتها بلساني في كسها و كسها يسكب سوائله … وصعدت إلى ثدييها وأخذت أمص حلمتيها ثم أمسكت زبي وأخذت افرش به على بظرها وعلى شفرات كسها ولم تتحمل هي ذلك حتى جاءتها شهوتها مرة أخرى ..
قالت: خلّصت عليَّ جبتلي شهوتي مرتين..أرجوك دخل زوبرك في كسي ..دخله … دخله حبيبي كله في كسي وفجر لي شهوتي … حبيبي دخله أرجوك أبوس أيدك… نيكني عاوزة أشوف كسي هيقدر يستقبله بطوله وطخنه …
فأدخلت رأسه بالراحة فسوّطت .
قالت: أح ..أحوه ..حاسب ..حرام عليك بالراحة عليَّ يا لهوي .
ثم أخرجتها بالراحة خالص دخلت الرأس وأنا ماسك زوبري لغاية ما حسيت إن الرأس دخلت فتحة المهبل ،فصوتت
قائلة: إخص عليك دخلته جامد ليه؟ زوبرك طخين قوي وكسي ضيّق مش قادر عليه !!
ثم أخذت تبكي وتتوحوح وتتأوه ،وأنا عارف أنه مُحن نسوان ..ثم أخرجته من كسها ثم أدخلته هذه المرة بقوة.. وهي توَحوِح وتتأوه.. ثم أخذت أسرع في الإدخال والإخراج ..حتى دخل كل زوبري في كسها.. وأخذت خصيتاي تضرب في شفراتها محدثة صوتا كالفرقعة.. وأحسست أن زوبري قد وصل لعنق رحمها من شدة طوله .. و هي تصيح من شدة تمتعها معي ..
قائلة: آه..آه..أح..آه..أه..أح..
وكنت كلما أوشكت على القذف أتوقف قليلا واهدأ من نفسي لكي أطيل من مدة نيكي لها ..لان نيكها كان لذيذا للغاية ..إضافة إلى أني لم أكن أريد الانتهاء من نيكها أبدا فهذه أول مرة في حياتي أنيك فيه أنثى شبقة و شرقانة لترتوي بالجنس كأرض موات متشققة من شدة عطشها .

استمريت بالنيك وحين شعرت بان نشوتها أوشكت على الوصول وإنها على وشك القذف ..بدأت أنيكها بكل عنف.. حتى جاءتنا الرعشة معا ..فاحتضنا بعضنا بقوة لا توصف ..وألصقت فمي بفمها من جميع الجهات بشكل صليب ..وأخذت أمصه كالمجنون والرعشة تنتابنا بشكل متتابع … أفرغت شحنتي كلها فيها وقذفت كمية كبيرة من المني في كسها الرائع, لكن يبدوا أن شحنتها لم تكن قد تفرغت بكاملها بعد ..لأنها لم ترغب بأن نتوقف عن التنايك.. وظلت تريد المزيد مني !!

وحين رأت بان لهفتي قد خفت دفعتني.. لكي تتقلب وقامت من علي وأخذت معي وضع 69 واتجهت إلى زوبري الذي خرج لتوه من كسها ولم تترك فرصة له لكي تهدأ ثورته بل أخذت تمصه بجنون حتى إنتصب على آخره ..حين أصبحت فوقي وجهت فمي هذه المرة نحو طيزها ففتحت فردتيها بيدي مما زاد من تهيجي وبدأت بلحس كسها بلساني ثم فتحت الفتحة وأخذت ادخل واخرج لساني فيها فأخذت تصيح ..
قالت:آه كم هذا لذيذ وجميل.. آه كم هذا ممتع .. نيك كسي بلسانك ..ادخل لسانك كله داخل كسي ..
زادت فعلتي هذا من ثورتها إلى درجة كبيرة وهي تأن وتتأوه بأصوات مثيرة فأصبحنا بوضع كان لسان كل منا في كس وزوبر .. وآه كم كان ذلك الوضع رائعا وممتعا … بعد برهة وصل زبي بثورته إلى درجة لا يمكن احتمالها حتى شعرت باني على وشك القذف لكني كنت أتوق لنيك هذا الكس الجميل بأكثر من القوة التي نكت بها كسها قبل ..فطلبت منها أن تقوم وتنام على بطنها على الفراش ووضعت مخدة تحت بطنها فارتفعت طيزها وبالتالي ارتفعت فتحة مهبلها .

ونمت عليها من الخلف وأخذت افرك زبي بفردتي طيزها بكل قوة ثم مسكت زوبري بيدي وأنا فوقها ..ثم دحشت زوبري بكسها فأخذت ادخل زبي به قليلا قليلا.. فصرخت لان زبي كان ضخما .
قلت:هل يؤلمك ذلك ؟
قالت: قليلا ولكنه ممتع ولذيذ…
وحين دخل حوالي نصفه نمت عليها من جديد وبدأت ادفعه ببطء أكثر وأكثر إلى الداخل حتى وصل إلى نهايته فاحتضنتها بزوبري وأخذت أخرجه وادخله في كسها, وكما فعلت في المرة السابقة كنت كل برهة أتوقف واسحب زبي إلى الخارج لكي لا اقذف ولأطيل فترة نيكي لها, وبعد أن اهدأ قليلا ادخله من جديد وأعاود نيكها …

أخذت الشهوة تتصاعد عندها تدريجيا بحيث أصبحت تبسط وتقبض فتحة مهبلها على زبي مما زاد من روعة متعتي بنيكها حتى وصلت إلى مرحلة أخذت تصيح..
وتقول: نيكني بشكل أقوى ..مزق كسي ..ادخل زوبرك كله فيه ولا تخرجه وأنا كنت أجيبها آه كم كسك جميل أريد أن أبقى أنيك كسك الرائع …
استمريت أنيكها بشدة ولكي اضمن وصولنا إلى اللذة معا وأخذت أدخل كل زوبري بكل كسها حتى أصل إلى منطقة الچيسبوت.. حتى أخذت تتكور على نفسها تحتي رافعة طيزها إلى الأعلى ..فما كان مني إلا أن أخذت أنيكها بشكل اعنف حتى قذفنا معا وغمرت بحليبي كل كسها من الداخل .. وصاحت صيحة شديدة خشيت من قوتها بان يكون النائمين في العمارة قد أحسوا بها … لقد كانت امرأة جنسية وشبقه إلى ابعد الحدود.

بعد أن أكملنا سحبت زوبري فامتص كسها كل لبني, ثم قمت من فوقها ونمت على ظهري من كثرة النيك في كس لا يشبع ..ثم وجدتها تعتدل وتنام بجانبي وتلتقط زوبري مرة أخرى .
قلت: لها إيه مالك ؟دا إنت إتناكتي ولبني روى كسك؟
قالت: الصراحة أنت شاب شاطر وبتفهم في الجنس لكن زوجي طوبة و كبيره بوسة أو بوستين ثم التحسيس على بزازي ثم يرفع رجلي على كتفيه ثم حكتين تلاتة في كسي فينام زوبره بعد ما يفرغ حليبه.. ثم ينام دون أن يهتم بي إذا كانت جاءت شهوتي مثله أو لا!!
قلت: لها إحنا بقالنا أكثر من ساعة ،وقد امتلأت أجسادنا بالنشوة والمتعة إلى درجة فائقة فنمنا ..
ولم نستيقظ إلا في السادسة صباحا !إرتدت ملابسها على عجل ...
قالت: سأنزل وأكمل نومي بشقتي ،إنت خلاص بقيت جوزي وحتلاقيني نطّالك كل شوية وتبقى لقاءتنا بعد نصف الليل إما في شقتك أو شقتي وتبادلنا أرقام الهواتف ليسهل الإتصال بيننا ..
قالت:أنا عاوزاك النهاردة بالليل أنا ماشية بكرة..
قلت:أكيد هجيلك إيه يا إبتسام إنتي ما شبعتيش؟؟!!..
قالت:مش ممكن أشبع منك .
قلت في نفسي ،هي حقا إمرأة عالية الشهوة !!ولماذا هي عالية الشهوة؟؟؟

لأن شفراتها الداخلية كبيرة عن الحجم المعتاد وواضحة ومنتفخة و بظرها أكبر من الحجم العادي .. وهذا النوع من النساء يستثار بسرعة نتيجة لكبر حجم هاتين المنطقتين لسرعة استجابتها لاحتكاك الزوبر بمعنى أنها لا تحتاج مجهود لكي تصل لرعشتها الجنسية والإثارة و فرجها دائم الرطوبة وأيضا معلومة أنها حارة جنسيا بمعنى أن درجة حرارة فرجها تكون دافئة عن المعتاد ... ويكون تفكيرها في الجنس كثير لما تجده من متعة فائقة وسريعة ..وتكون تعرضت للاحتلام كثيرا أو متوسط في فترة المراهقة .. أو كانت تجيء لها حالات بأن تشعر بالضغط الخفيف على الفرج مما يصيبها بالشهوة وهذا الأمر يستمر حتى بعد الزواج أحيانا لضيق الملابس الداخلية أو عندما اقتراب القضيب من الفرج ولو كان من الخارج فأنها تستثار بسرعة .. وهذا النوع ممكن أن يوقظك في الليل لممارسة الجنس لأنه يحدث لها رعشات الشبق أحيانا .. ولأن تدفق الدم في هاتين المنطقتين (( البظر والشفرتان الداخليتان )) كبيرة ... فيا بخت من كانت زوجته هكذا ...

نزلت ثاني يوم الساعة الثانية عشر ليلا بعد ما إتصلت عليها ، لقيتها لابسة تيشرت شفاف و شورت ساخن بدون ملابس داخلية ، وطيزها أوف و بزازها واقفة و كل فرده في اتجاه و حلماتها بارزة و شوفت المنظر ارتبكت .
قالت: إيه مالك ؟
قلت: منظرك وجمالك وأنوثتك يجننو .
قالت: أنا كنت خائفة من عدم حضورك !!
قلت: معقولة أسيب الجمال ده ،وبعدين اعتبريني دكتور ،الصراحة كسك كان تعبان قوي وشرقان ،وكان لازم له رعاية مركزة وإنعاش ،عشان كدة إنت ما صدقتي ولقيتي الدكتور زوبر مكتِّيش عاوزة تسيبه لحظة لأنه كان فيه نجاة كسك من الشرقان والشبق والشهوة ،وبعدين كسك فاق وإنتعش على الآخر ،عشان كدة طلب جرعة تانية من الدكتورزوبر وأديني جبت لك الدكتور معايا!!!
قالت: إيه ؟
قلت: أنا حبّيت إنك تستمتعي بالجنس وتحسي بكل زوبري جوة كسك ،ودي من أحلى أوضاع الجنس اللي بتثير البظر وتجعل رعشتك تيجي بسرعة .
قالت:إخص عليك !!أنا باتكسف ما فيش داعي للألفاظ الصريحة دي للأعضاء التناسلية ..
قلت: دا إنت متزوجة وعارفة إنه حيتعمل فيك قلة أدب .
قالت: آه بص.. عمري أنا وجوزي ما استخدمنا الألفاظ الصريحة دي .
قلت: يعني دا ...ورحت ممسكها زوبري بتسميه إيه؟
قالت: بتاع أو بلبل قلت لها بزمتك مش الأحلى زوبر أو زب .
قالت: يعني عشان كدة عرفتني أسماء الزوبر!!!
قلت:أيوة كدة اتعدلي..
ورحت ماسك كسها من فوق الشورت .
قلت: طيب..وده اسمه إيه؟ هتقولي بلبل أو تقولي سيكو سيكو أو بتاع برده!!!صدقيني ما فيش أحلى من كلمة كس أو كسكوس.. قالت يعني !!
قالت: العشاء جاهز سنتناوله بحجرة السفرة .
قلت: حاضر أصل أنا واقع من الجوع ،وذهبت وتركتني وغيرت من ملابسي مرتديا تيشرتا وشورتا بدون ملابس داخلية ، وتعشينا ، وجلسنا نتلهى مع التلفزيون ونتجاذب الحديث وأخذت تسألني وأسالها عن عائلة كل منا وهل أحببت من قبل وما هي مواصفات عروسة المستقبل ،حتى قاربت الساعة على الواحدة ليلا ودخلنا لحجرتها واستأذنتني لتغيير ملابسها وارتداء الملابس المناسبة للسهرة ،وحضرت لدي وهي مرتدية بدلة رقص .
قالت: هذه هي بدلة رقص بتيقى في جهاز العروسة ومحتفظة بيها من ساعتها ،وساعة ما يهفني الشوق للرقص ألبسها وأرقص بيها لغاية ما أتعب وأنام.
قلت: وهل رقصت لزوجك ؟
قالت: طبعا ..وسأرقص لك على الموسيقى الإيقاعية وكانت البدلة بحزام على الوسط ينزل منه قطع طولية لا يزيد عرضها عن الشبر ولا ترتدي تحتها أندر وير والصدرية شفافة بها قطعا عريضة طولية تدلى حتى وسطها وعلى كل نهد من نهديها وفوق الحلمتين أجراس تصدر صوتا عندما تحرك صدرها ،وشغلت الموسيقى وأخذت ترقص وكأنها راقصة محترفة ثم اقتربت وسحبتني من يدي ورقصت معها ثم قبلتني وتركتني لتنزع الصدرية عنها وهي ترقص ثم تنزع تيشرتي وتلصق بزازها بصدري ثم ابتعدت وهي ترقص لتنزع باقي بدلة الرقص عنها وهي ترقص وهي عارية تماما ثم تقدمت ونزعت الشورت مني وكان زوبري منتصبا تماما ومسكتني منه وجلست على ركبيتها لتلقم زوبري بفمها وهي تتأوه ثم سحبتني منه على السرير .

ونمت وجهي في وجهها وأخذتها في حضني ودخلنا في قبلات عنيفة بعدها أنزلت يدها لتلعب في زوبري ثم رفعت يدها وأنزلت يدي لكسها ألعب فيه ثم نومتها على ظهرها وطلعت فوقها لألعب في بزازها وحلماتها ثم انحنيت لألتقم حلمة بزها الأيمن بين شفتي وأشفط وأمص فيها وأعض بحنية الطفل وهي تتأوه
وتقول: أح.. آه بالراحة هتنزل لبن منه حرام عليك هريت حلمتي مص وشفط إنت لسة ما إتفطمتش ؟

ثم نزلت على سوتها بشفايفي ولساني ثم انتقلت إلى باطن أفخاذها بالتحسيس واللحس من فوق الركبة حتى القرب من كسها ثم نزلت بأناملي لعانتها ووجدتها منزوعة الشعر ..باللمس بأطراف الأصابع بادئا من الأعلى و متجها بالقرب من البظر ووجدتها قد زادت إفرازات كسها بغزارة وأخذت تتلوى من شدة الاستثارة الجنسية ثم قمت باللمس الرقيق و الخفيف على منطقة الكس, ثم زودت من السرعة في اللمس و الضغط ثم بيدي مسكت البظر وأخذت افرك فيه ثم أدخلت صباعي جوة كسها وأخذت أحركه دخولا وخروجا ثم أدخلت صباعين وأخذت أدخلهما وأخرجهما بسرعة وهي توحوح وتتأوه بصوت عالي ولم أهمل البظر..

ووجدتها تقول: آه..آه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
وعند اقتراب رعشتها من النشوة أخرجت إصبعي و أخذت بساقيها على كتفاي وأخذت أفرش بزوبري على شفراتها وبظرها و أخذت رأس زوبري وأنا ممسكا به أحركها برفق ثم بقوة .
قالت: حرام عليك إنت بتعذبني ليه؟دخله بقة ..أرجوك دخله..مش قادرة ..كسي بياكلني..أح ..نيكني ..كفاية تعذيب فيّة..
ثم أدخلت رأسه في كسها بهدوء خالص ثم أخرجتها ثم أدخلتها وكررت ذلك مرارا..
فوجدتها تصيح:إنت مش عاوز تدخله كله ليه؟ريّحني عاوزة أحس بزوبرك كله جوة كسي ..
ثم رحت مدخله بهدوء خالص حتى أدخلته كله حتى إلتصقت بيوضي بشفرتيها .
قالت: أيوة كدة أنا حاسة بيه في آخر مهبلي ..زوبرك طويل أوي وطخين ؟ دا محشور جوة كسي على الآخر..آه ياني يا كسي..

وبدأت في تحريكه دخولا وخروجا بدأت بتسريع الحركة شوية شوية وأنا ممسكها من وسطها وأقوم بشدها جهتي عند دخول زوبري .
قلت: اتحركي معايا عكس حركتي واتحركي يمين وشمال بطريقة الحفر لزيادة المتعة وزوّدي من سرعة وقوة الحركة ..
حتى سمعنا صوت خبط منطقة عانتي بمؤخرتها وكنت أقوم بشد شعرها للخلف ببعض الشدة وعندما وصلت إلى أعلى درجات الإثارة علت شدة آهاتها وتوجعاتها.. وهي تقول :دخله بالقوي سرّع ..دخله كله..ما تخليش حاجة برة..زوبرك بيأطعني ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآه..أححححححححححح ححح..يا كسي ياني ..حيطلع نار ..بالراحة ..حموت منك..

وعندها أبطأت من السرعة على الآخر ثم بقيت أسحب زوبري وأخرجه دون رأسه ثم أدخله ثم أسحبه لغاية الراس ثم أدخله مرة من جهة اليمين ومرة من جهة اليسار وأنا بأضغط عليها بقوة وأشدها إليّ ساعة الإدخال وتحريك زوبري داخلها ..وهذه الحركات ولعتها وجننتها وأخذت تصرخ وتبكي ..
وتقول: يا شرموط ..يا وسخ.. كسي..كسي..كسي.. نار.. نار.. نار.. أنا ..أي..آي ..منيوكتك ..قطعتني..آآآآآآآآآآآآآآآآي ..هرتني ..جوة كسي حريقة..آآآآآآآآآآآآآآه.. بالراحة أرجوك ..
قلت: أعملك إيه ؟كسك نشف من قلة النيك ومش مستحمل زوبر طويل وطخين ..بس لازم تتعودي على زوبري ..ثم خليت حركة زوبري طبيعية وحسستها إني خلاص هجيب لبني وأنا بأصرخ وأتأوه..ووجدتها ..
تقول:عايزة لبن زوبرك ليبرد كسي.. اقذفهم بكسي و املاه بلبئك يا حياتي..
ورحت شددها بقوة من أعلى فخذيها وضغطت بوسطي وزوبري حتى التصقت خصيتاي بشفايف كسها ..وفي هذه اللحظة .. كان زوبري في ابعد نقطة من مهبلها وخرجت الحمم البركانية بقذائف ولكني حاولت أن أتحكم في القذف بدون سرعة ولكن على البطيء ..وأحست بنزول لبني فيها والعجيب أننا حصلنا على رعشة النشوة سويا وقذفنا معا واسترخى زوبري جوة كسها ولم أخرجه ثم إسترخينا .
قالت:خرجه من كسي حتى أستمتع بالاسترخاء ونمنا على ظهرنا وأنا ملتصق بها ثم نمنا على جنبنا الأيمن وأنا وراءها أحسس على مؤخرتها ونهديها ووجدت زوبري ينتصب بين نهاية فخذيها ..
قالت: في إيه ؟إنت ما شبعتش ..
قلت: مش ممكن أشبع منك ..
قالت: إنت عارف..دا إنت خبير توليع خرجت صوتي وحسستني إن الزوبر مش دخول وخروج بس.. دا زوبرك بقيت تحركه جوة مهبلي يمين وشمال وفوق وتحت أنا حسّيت إن رأسه خرجت من مهبلي و دخلت رحمي وكانت بتخبط بسقف مهبلي فأحس بإني عاوزة أبكي وأصرخ بس بمتعة وشبق ونشوة ..

لأ..لأ..النيك متعة وإحساس وشهوة ونشوة و شبق ..دا إنت خلتني أطلع ألفاظ من بقي عمري في حياتي ما قلتها قلت أكيد بتتفرجي على أفلام بورنو قالت فعلا بتفرج عليها قلت لها يبقى إنت عقلك الباطن طلعها لما شعرتي بالإستمتاع الشديد من النيك.. إنت أعظم راجل في العالم لإنك أثرتني و أشبعت رغباتي !أنت جذاب و مثير ! لم يسبق لي أن شعرت بمثل هذا الاستمتاع..

انتظروني في الجزء القادم :
المفاجأة........

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع

قام بآخر تعديل عصر يوم يوم 12-26-2016 في 12:18 AM. السبب: دمج وتنسيق وتكبير
قديم 11-25-2016, 04:48 AM
قديم 11-25-2016, 04:48 AM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي


الجزء السابع


7ـ مريام زوجة البواب العذراء .

قبل أن آخذ الشقة التي بالسطوح كانت مخصصة لحارس العمارة (البواب) ليقطنها هو وعائلته واستمر الحال لعدة سنوات حتى رحل عنا حارس عمارتنا لبلدته بعد أن تحسنت حالته المادية واشتري لنفسه أرضا زراعية وعقارا ببلدته ،ولم يفكر والدي في إحلال أحدا غيره محله ،ولكن السكان طلبوا من والدي بوابا آخر للعمارة بعد مرور أكثر من ستة سنوات من مغادرة البواب السابق ،واستطاع والدي أن يدبر البواب فارس البالغ من العمر ثلاثون عاما ومعه زوجته التي من بلدته وابنة عمه مريام.
وكنت قد أخذت الشقة التي بالسطوح وقد قمت بتوضيبها للسكنى وركبت بها جهاز للتكييف و قمت بعمل ديكورات بها كلفتني الكثير وجعلت منها تحفة فنية فلم يعد ممكنا أن يحل محلي هذا البواب أو ذاك فهذه الشقة أصبحت متنفسي وملاذي خلال فترة الصيف بالرغم بأن غرفتي بشقتنا التي بها والداي لم تفرغ من محتوياتها وكثيرا ما نستقبل فيها أحد الأقارب الذي أشاركه هذه الغرفة في فترة الشتاء فأصبحت شقة السطوح هي الشقة الصيفية وشقة والداي لي فيها غرفتي في فصل الشتاء ،وهذا ليس معناه أنني منفصل تماما عن والداي فمعظم غدائي وعشائي وكثير من وقتي مع والداي الحبيبان وغنما يتركاني في فترة الصيف لكرهي الشديد للحر وحرارته في فصل الصيف .
قام والدي بتدبير سقيفة بمدخل العمارة وجهزها لتكون سكنى لبواب العمارة وزوجته مريام ،وهذا البواب من إحدى قرى وجه بحري يبلغ من العمر الخامسة والثلاثون بينما زوجته لم تتعدى الرابعة عشر من عمرها ولكن لطولها وضخامة جسمها تعطيها عمرا أكبر من ذلك !! وهي بيضاء عيونها واسعة عسلية ووجهها مستدير وشعرها بني غامق ونهديها منتصبان وحلماتهما دائما منتصبة و طيزها مستديرة مشدودة إلى أعلى تحتوي على فلقتي نافرتين للخارج بصورة واضحة جسمها جميل لا تحمل كرشا وخصرها رفيع وساقيها ممتلئتان ممتلئان يعلوهما فخذان ممتلئان يبشران بحلاوة وجمال العضو الذي في نهاية التقائهما ،بالرغم من اختفائه تحت شعر كثيف ينم على هجره وعدم العناية به من صاحبته أو من زوجها ،والرجل النسوانجي يقدر الكس أينما تقدير فهو عصب العملية الجنسية وهو العضو الفعال الذي يتلاحم ويتناغم مع من خُلق له العضو ذو الحشفة المفلطحة والعين الواحدة الذي يتهلل فرحا ويتطاول ويشرئب برأسه طالبا الاقتحام والدخول ليتمتع بحلاوة اللقاء والولوج والحركة دخولا وخروجا والاحتكاك الجميل يمينا ويسارا بين جدران فرچ يحب لقائه.
منذ اليوم الأول للبواب فارس الذي عرف فيها واجباته نحو الحراسة ومراقبة الداخل والخارج للعمارة والمكوث أمام باب العمارة بالطريقة التي يراقب منها كل ما هو داخل أو خارج وقضاء طلبات السكان وزوجته عليها النظافة سواء لمدخل العمارة والسلم أو أي طلب من أي شقة كما أن والدتي وكلتها بتنظيف شقتي والاهتمام بشئوني المنزلية ،وكانت تقوم بهذا الواجب كل يومين وبالطبع ما جعلها قريبة مني ملاحظتها للقاءات النسائية التي ترد لشقتي ،وكانت مريام عندما تأتي طرفي كانت تأتي مرتدية عبايتها وعند العمل في الشقة تدخل الحمام لتلبس ملابس الشغل كما تدعي!!وعادة تكون ملابس الشغل قميص قصير حتى لا يعيقها في العمل ولا ترتدي تحته أي ملابس داخلية أحيانا كثيرة يكون شفافا يظهر جميع مفاتنها الخلابة ،وطبعا أأكلها بعيني وهي كأنثى من المؤكد ستلاحظ تلك النظرات الجنسية الصارخة من أي ذكر يريد ما بين فخذيها ،سألتها يوما.
نادر:مريام..
مريام:أأمرني يا نادر بيه ؟
نادر:كيف تزوجت من فارس وأنا أرى فارق كبير في العمر بينكما ؟
مريام:إنت عارف يا بيه جواز الأرياف وبنت العم لحمه ودمه .
قلت:يعني مش على حب!!
قالت:حب إيه بس يا بيه!!دا اتجوزني وأنا كنت عيِّلة وكنت لسة ما بلغتش كان عمري ساعتها 14سنة ،وعشان يكتب كتابه علي خدوني عند دكتور تسنين وطلعت شهادة بأن عمري 18سنة ،وكتب كتابه علي ودخل علي بلدي!!
قلت:إيه بلدي دي؟
قالت: لا مُأخذه يا بيه ،هو إنت مش عارف ولا بتتعجب من كدة؟
تلمع عيناها بخجل وحياء وقليل من مرارة تبدو أكثر على ملامح وجهها الذابل حين تتذكر ليلة زفافها، وتنطلق في سرد ما حدث في ذلك اليوم ..
قالت: عندنا عيب نتكلم عن اللي بيحصل بين الراجل ومراته "ليلة الدخلة"، ما ينفعش أصلاً، زمان كانت اللي تتكلم عن الحاجات دي الناس تعتبرها "جريئة وعنيها مفتّحة"، وأهالينا تطلب مننا إننا نبعد عنها، عشان ما تفتّحش عنينا على "قلة الأدب""،و كل اللي فاكراه إن أمي طلبت مني أكون تحت أمر جوزي في أي حاجة يعملها أو يطلبها مني، كمان فارس يبقى ابن عمي ،فسمعت كلامها وقلت لنفسي يعني هو إيه اللي ممكن يحصل؟ .
تضحك بخجل وكسوف ...
وتقول:بعد ما الزفة انتهت ودخلنا أوضتنا، لقيت أمي ومرات عمي الكبير و"الداية" اللي بتولد ستات البلد داخلين عليّ أنا وهو. أخدوني في ركن بعيد وقالوا لي إننا عاوزين نأخد الشرف دلوقتي عشان رجالة العيلة مستنيين برة... ماكنتش فاهمة يعني إيه؟، و ليه هما اللي يعملوا ده ؟مش فارس جوزي ، وبالفعل دخلوا هما عليّ وقامت أمي بتكتيفي، ومسكت مرات عمي والداية كل واحدة رجل عشان يمنعوني من "الترفيص"، وقام فارس بفض بكارتي بإصبعه بعد ما لف عليه منديل قطن أبيض عشان الدم يبان فيه..تشرد مريام قليلاً وتستكمل..
قالت:الموضوع كان مؤلم وقاسي قوي، وعقّدني من الجواز، افتكرت إن الجواز كله ها يبقى كده ، كنت خايفة ومش عارفة اعمل إيه؟، كل اللي قدرت عليه وقتها إني أعيّط بحرقة وكسوف ،خرجت ستات العيلة بالمنديل اللي عليه شرفي و هما بيزغردوا، وأنا مش عارفة اضحك عشان شرفي، ولا أعيّط أكتر بسبب اللي حصل لي .. بس الدنيا مشيت !!.
قلت في نفسي!! لماذا هذه الوحشية مع الأنثى؟أهي تستحق ذلك؟أأفضل لها أن تفض بكارتها بهذه الطريقة؟أم الأفضل لها الفض بم خلال زوبر زوجها بعد مداعبة ورومانسية لليلة لن تنساها في حياتها من متعة جنسية وليس وحشية؟فلماذا فض غشاء البكارة بهذه الطريقة العنيفة؟ البعض ينكر وجود هذه العادة، ويقول أنها اندثرت مثل عادات كثيرة، والبعض ،سيقول أن هذه العادة كانت موجودة بالفعل لدى أهل الصعيد، وفي قرى الوجه البحري، ودلتا مصر، وبعض المناطق الشعبية بالقاهرة ،وأعتقد أن أغلب أسباب اللجوء لها تنحصر في أن الزوج لم تكن له أية تجارب جنسية مطلقاً قبل الزواج، فتكون الدخلة البلدي هي الحل للتغلب على رهبة الليلة الأولى.

أو لسبب آخر خطير وهو أن الزوج يكون بالفعل يعاني من عدم قدرته الجنسية، لكنه يصر على الزواج ويقوم بفض بكارة زوجته يدوياً، وتتحول الفتاة إلى سيدة فقط أمام الناس في هذه الليلة، ولتبدأ معاناتها مع زوج لا يعترف بضعفه الجنسي أو يعاني من مشاكل صحية يتكتم عليها، ولا يلجأ إلى العلاج لما فيه من تقليل لـ "رجولته" من وجهة نظره. وتستمر المعاناة أو تنتهي بالطلاق، وهو أمر نادر الحدوث لأن الأسرة لا تريد "فضائح".
اللافت للنظر أن في بعض المناطق الشعبية، خاصة مناطق العشوائيات بالقاهرة، تصر بعض الأسر على ممارسة هذا الطقس، بل وتشترط على العريس الدخول بابنتهم "بلدي" حتى يقطعون الشك باليقين في سلوك ابنتهم. لذلك يشترطون على الزوج المقبل أن تكون الدخلة "على رؤوس الأشهاد"، حتى تقف الألسنة عن ملاحقة ابنتهم وسمعتها. يتم الحدث في مشهد أسطوري لينتهي بزفة "المنديل" أو قطعة القماش التي عليها قطرات دم ابنتهم دليل على شرفها وعفتها، وسط زغاريد وأغاني شعبية تتحدث عن الشرف.
خرجت بكم عن القصة قليلا ،فاسمحوا لي أن أعود لمريام ..
قلت:متجوزين من كام سنة ؟
قالت:متزوجين من ثلاثة سنوات..
قلت:ومجبتوش عيال لغاية دلوقت ليه؟
قالت:يا بيه البيوت أسرار!!بس إنت عارف أنا إرتحت لك كتير وحاسة إنك أخ أو أحد اقربائي ..لأنك راجل بسيط ومش متكبر أو مغرور وبتعاملني معاملة طيبة وبتشعرني بحبك لي كأخت.
قلت:وهل في شك في ذلك؟أنا و إنت أولاد آدم وأمنا حواء ولكن أنا وُلدت في عائلة غنية وأنت في عائلة فقيرة ولم ييسر لك التعليم بمراحله وأنا عمري ما حسِّيت إن في فرق بينك وبيني .
قالت: الصراحة يا بيه جوزي كان بيشتغل في المعمار ومرة طلع على سقالة ووقع منها من الدور الرابع وجاله كسر في الحوض وحدث تهتك في بتاعه وما عدش بيقف وكمان ما عدش عنده حيوانات صاحية كلها ميتة يعني ما عدتش فيه للخلف ولا للنسوان بس لأنه إبن عمي وأهلي ربنا يسامحهم جوِّزهولي .
قلت:يا عيني عليك يا مريام ،يعني مش بيعاشرك معاشرة الأزواج لزوجاتهم؟
ووضعت وجهها في الأرض وبكت بكاءا حارا.
قالت:هو دا بختي يا أستاذ نادر !!
وزادت في بكائها فأوقفتها وأخذتها في حضني ..
قلت:لا تبكي حظك ،إعتبريني من دلوقت أخوكي وصاحبك وسرك وبلسمك ،إنت صعبت علي يا مريام يعني دخلُّوكي أهلك عش الزوجية بزوج ما لوش في الستات وطبعا دا إبن عمك ومش هتقدري تطلقي منه!!ولازم تعيشي معاه على كدة .
قالت:ما قدرش يا بيه أطلب الطلاق دا أهلي يدبحوني .
قلت:بس إنت إمرأة أنثى ليك إحتياجات جنسية ضرورية لجسمك ولصحتك ولحالتك النفسية .
قالت:إنت عمرك مارست الجنس ؟
قلت:ليه السؤال ده يا مريام؟
قالت:أنا في العمارة وحاسة إنك عامل علاقات!!
قلت:مع مين يعني؟
قالت:أنا ملاحظة الست سهير اللي بتيجي تظغط البط بتقعد معاها وهي بتظغط البط ومش بتبقى لابسة لباس وكسها بيبقى باين .
قلت:شفتي ده منين؟
قالت:راقبتكو من وراء الكرمة وشفتك وإنت بتبوسها في بقها وبعد كدة أخذتها على شقتك وسمعت غنجها.
قلت:هي مطلقة!!
قالت:وكمان مالهاش في الخِلفة !!
قلت:الصراحة يا مريام أنا بنيكها من زمان لأنها محرومة من الجنس وما فيش حد بيرضى يتقدم للزواج منها عشانها مالهاش في الخِلفة ،وأنا شايف إنك برضه محرومة من الجنس وأنا ممكن أعوضك وأمتعك بدل ما إنت عايشة كدة محرومة.
قالت:وبتنيكها كتير يابيه؟يعني بتجيلك كام مرة في الأسبوع ولا هي كل يوم بتتناك منك؟
قلت:الصراحة يا مريام يكاد يكون بنيكها كل يوم لأنها من ساعة ما جبت زوبري وهي ما بقتش بتستغنى عنه ،بس أوعي حد يعرف بالسر ده .
قالت:إنت كتّر خيرك يا بيه،بتساعد المحتاجين والمحرومين من النسوان ،دا ساعات أفكر في الجنس لما كسي ياكلني وأدعك فيه لغاية ما أجيب شهوتي ،وأكيد الزوبر أحلى كتير ،ربنا يجعلك للغلابة والمحرومين من الزوبر يا بيه؟ورحنا داخلين في نوبة من الضحك!!!
قالت:بس إنت لو نكتني ممكن أحمل منك؟
قلت:دي لها حل وأنا عندي حبوب منع حمل وعندي كمان حقنة تخديها وتمنع الحمل لمدة سنة.
قالت:ياريت يابيه أنا عمري ما جربت الزوبر وصحباتي في البلد بيحكولي حلاوته وطعامته وأضطر أجاريهم ،أرجوك يا بيه سري خليه في عبك ما يخرجش لحد.
قلت:أكيد يا مريام سرك في بير ما لوش قرار!!.
قالت:ممكن نبدأ من النهاردة عشان كلامك مخللي كسي غرقان في سوايله وبعدين نفسي أشوف زوبر حقيقي بتاع راجل ،أصل أنا عمري ما شفت غير زوبر العيال الصغيَّرة بس لكن الزوبر اللي يخش الكس ويمتعه عمري ما شفته بيقولو بيبقى طخين وكبير عشان الكس يحس بيه!!
قلت:عيني وكمان هخلليكي تمسكيه وتقيسيه وتشوفي طخنه ،لأن زوبر ندّورة بيضرب بيه المثل بين نسوان العمارة.
قالت:يعني زوبرك في طول وطخن زوبر الحمار ولا الحصان لما بيقف؟
قلت:يا عبيطة ،زوبري ربنا خلقه للنسوان بحجم وطول يناسب كسهم!!
قالت:إحنا عندنا نسوان بتتناك من الحمار والحصان يعني زوبرهم ممكن يفرتك كس المرأة منهم؟
قلت:طخانة الزوبر لا تؤذي المرأة على الإطلاق .
قالت:إزَّاي يعني؟
قلت:يعني المولود يا مريام اللي يقعد في بطن أمه تسع شهور بينزل وطوله بين 46و55سم وحجم رأسه بين32و36سم يعني طوله نصف متر ومحيط دوران صدره35سم وده كله بيخرج من كس المرأة .
قالت:يا لهوي يا بيه دا كس المرأة بيقدر يوسع للدرجة دي؟
قلت:بيقدر لأن العضلة الدائرية المحيطة بفتحة الكس في ضيق وإتساع الكس, وبما أنها توجد دائرياً حول فتحة الكس التي هي قادرة على الاتساع 30 مرة أكثر من قطرها الطبيعي بفضل النسيج المطاطي شديد الليونة الموجود حولها ووضعه في هذا المكان يجعله قابلاً للاتساع الشديد ليسمح بمرور جنين مكتمل النمو (طفل وليد)، ثم يعود إلى حجمه الأول ليستمر في مهمته الأساسية وهي استيعاب زوبر رجل والضغطة الخفيفة عليه أثناء النيك تؤدي إلى استمتاع الطرفين دائماً وأبداً.
ويستطيع الكس أن يتمدد بالقدر الذي يُمسك به زوبر الرجل جيدا مهما كان حجمه وطوله وضخامته.إن النيك لا يؤذي المرأة بل يمتعها ما دامت ترغبُ فيه ولا تُكره عليه, فلا تجِف جدران كس ولا تتخشب ضد زوبر الرجل.

بحثت جواها لقيتها أنثي رقيقة ناقصها كتير بحياتها . وفتور حياتها الزوجية وأنها لا تتعامل كتيرا ولا تتكلم كتيرا مع زوجها . وأنها معه فقدت أنوثتها وحياتها كزوجة وظهرت فيها أشياء جميلة وأنوثة لم أراها من قبل والغريب أن عاملة قليل من المكياچ وعلى شفتيها زبدة كاكاو بلون بشرتها الوردية وبداخلها بركان عواطف وغضب وصبر وحزن وشئ من الرومانسية كل شئ مدفون بداخلها ،حسّيت إن نفسها حد يشعر بيها وبأحاسيسها. حسيت إن مريام تجربه لازم أخوضها وهو عالم اكتشاف أحاسيس المرأة.
قالت: تعرف يا أستاذ نادر إنت أول راجل دخل حياتي.
عشان إنت جوّاك جميل قوي ،وأكيد مش هتفهمني غلط .
قلت: أنا أكتر واحد قِدر يفهمك.
قالت: ازّاي .
قلت: ما تعرفيش إني أقدر أأرى كل أفكارك ..ومن عنيكي ..أقدر أقلك كل أسرارك ..
ضحكت ضحكة عالية.
قالت:حكيم روحاني حضرتك؟!!!!.
قالت: طيب قللي اللي بداخلي زي ما إنت عرضت .
قلت: تعرفي إنك رقيقة و فيك أنوثة كبيرة وكلك أحاسيس.
قالت: تعرف إني أول مره اسمع الكلام ده.
حسستها بكل شئ بلحظه الاهتمام والحنان والحب والاهم إني رجعت ليها أنوثتها المفقودة. و جلست بقربها واخدت كل شوية المس يدها لمسات سريعة حتى تتعود علي . وكل شوية سرعة إيدي تقل وعندما حسّيت إنها استوعبت إيدي مسكت إيدها وقبلتها.
قالت:إنت بتبوس إيدي دا كتير عليَّ أوي!!!!.
قلت:أنت أنثى من إبداع الخالق .
قالت:وأنت حاجة جميلة وبني آدم على حق!!.
لقد وجدت نفسها مع الرجل المناسب فجأة وجها لوجه لوحدها ،وأحست أن جسمها قد استمتع بملامسة كف الرجل لظهرها وجسمها وأحست أن جسمها يرتعش رعشة غريبة ، أحست بلذة غريبة لأول مرة من ملامسة رجل يعرف جسدها وأسراره ،يستطيع أن يطوعه لبنانه ،وقفت متخدرة من ملامستي وأحست أن كسها يفرز سوائله ،وأحست أنها تضعف وأحست بالشهوة .
قلت:مريام تعالي ندخل غرفة النوم .
قالت: أنا تحت أمرك يا بيه.
وأخذتها ودخلنا حجرة النوم ونزعت عني ملابسي ونزعت عنها قميصها وأصبحنا عرايا كما ولدتنا أمهاتنا ،ووقفنا أمام السرير وشددتها لحضني وعصرتها ثم قريت فمي من فمها وأغمضت عيناها من النشوة ولتسلم نفسها لأحلامها وتسرح في عالم آخر ربما تكون مرحلة انعدام وزن مرحلة لم ولن تحسبها من حياتها الشقية حياتها التي ليست بحياة حياة موات إمرأة كاملة الأنوثة لرجل لا يعرف للأنوثة وزنا ولا يعرف قدسية جسد المرأة الجسد الذي ينبض باللذة ويجعلك تتذوقها وترتشفها كخمر يذهب بك في عالم لا نهائي تطير فيه بلا أجنحة علم تندمج فيه بجسدك مع جسد أنثاك ليجعلك جسد واحد شفتاك على شفتاها وصدرك يلتحم بنهديها وفخذاكما ملتصقان يربط بينهما زوبر يبحث عن وكر عشيقه ،لقد إهتدى إليه لقد دخل برأسه بين شفرتيه من أجمله من شعور لروحين يهيمان في شجون الشهوة وشدة شبقها.
قالت:إعطيني الحقنة بتاعة منع الحمل يا بيه عشان أنا حاسة إنك هتبقى الراجل بتاعي دا زوبرك بين شفايف كسي أول مرة أحس بالإحساس ده وأكيد هيبقى ليه طعم تاني جوة كسي ،ممكن أمسكه ؟
قلت:هو ملكك .
وأخذت تلعب برأسه وتتحسس خُرمه وتقيس طوله وتتلمس طخانته وهي مبهورة ،ونزلت على كسها أتحسسه .
قلت:مريام كسك كله شعر أنا عارف إيه السبب ولكن أنا عاوزة من غير شعر عشان بأحب ألحسه وأبوسه وأدخل في لساني .
قالت:أنزل تحت أشيله؟
قلت:أنا عندي ماكينة حلاقة حريمي مخصوصة للكس.
قالت:إنت باين عليك نسوانجي ؟كل حاجة عندك للنسوان.وضحكت..
ثم أخذتها على الحمام ودخلت وأحضرت كريم الحلاقة وفرشاة وماكينة حلاقة بلاستيك ونظفتها تماما من كل الشعر ثم حممتها جيدا وخرجت من الحمام إلى غرفة النوم ونامت على السرير على ظهرها ثم نمت بجانبها و أخذتها بين ذراعي ،وبدأت في تقبيل فمها ، ورشفت من رحيقها ومصصت لسانها لأهبط إلى عالمي المفضل وهو نهديها الصغيرين كتفاحتين بارزتين. مصصت حلماتها الصغيرة وكأنني طفل رضيع حتى بدأت تئن وتتأوّه و زوبرى منتصب بشدة ولاحظت هي فأمسكته بيدها ووضعتها عليه فضمت يدها عليه بشدة .
قالت: ياه ده زوبرك جامد أوى .
قلت:انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في عشه ..
فضحكت وظهرت رأس زوبرى منتفخة وحمراء فلمستها وأخذت تتحسسها بأناملها فإزداد إنتصابه أمامها بشدة .
فقالت: ياه ده زوبرك كبير أوى ، وأمسكته بيدها !!
وضحكت علي كلامها واستغرابها فأمسكت يدها بيدى فوق زوبرى وأخذت ادعك زوبرى بيدها ، وبدأت أحسس على أفخاذها وأدخلت يدي إلى كسها أدعكه لها ثم أدخلت أصبعي داخل كسها وأخذت ألعب لها فى بظرها وهى تدعك زوبرى بيدها ثم أوقفتها فوق السرير وأصبح كسها فوق رأسي فأنزلتها بكسها على فمي وأنا نائم على المخدة وبدأت فى لحس ومص كسها ،وأخذت الحس كسها و بظرها وأعضه وهى تصرخ وتتأوه ثم ارتعشت بشدة و اندفع عسلها يسرسب من كسها .
قالت:هو أنا جتلي رعشة جامدة أوي ليه؟
قلت:هي دي رعشة المتعة والشعور باللذة والشبق ونزول شهوتك ،هي النشوة الجنسية و الرعشة الجنسية و الذروة الجنسية و هزة الجماع و النشوة الجنسية الكبرى
وفي المصطلح تسمى بقضاء الوطر... يا ترى حسّيتي بإيه؟
قالت:حاجة لها طعم عمري في حياتي ما دوقته قبل كدة ،حسّيت إني طايرة زي ريشة من غير وزن في الهوا .
قلت: كلما زادت استثارات الرجل للمرأة, كلما زادت رغبتها في المزيد والمزيد والمزيد من هذه الاستثارات, إلى أن تصل إلى هذه المرحلة وتحصل حركات لا إرادية سريعة نوعا ما ..في العضلات الموجودة في منطقة الحوض والعضلات المحيطة للمهبل ،وهذه الحركات اللا إرادية, هي عبارة عن انقباض وانبساط في العضلات الموجودة في منطقة الحوض والمهبل و قد تستغرق هذه الانقباضات العضلية اللا إرادية مدة تتراوح مابين 3 إلى 9 ثواني تقريبا, و يصاحب هذه الانقباضات العضلية اللا إرادية لذة جنسية كبرى وبسبب تلك الانقباضات اللا إرادية في العضلات, تحصل (هزة) أو (رعشة) في منطقة الحوض لذلك سميت هذه المرحلة ب(هزة) الجماع أو (الرعشة) الجنسية ،وأثناء نشوة المرأة تزيد غزارة الإفرازات المهبيلة لديها.
قالت:وإيه النشوة اللي بتقول عليها دي؟
قلت: النشوة هو شعور ينتج عند اكتمال الإثارة الجنسية حيث يشتد التوتر فى عضلات الحوض و الفخذين مع عضلات المهبل و يزداد معدل ضربات القلب و عمق التنفس لمرحلة معينة بعدها يحدث انفراج مفاجئ أو استرخاء فى العضلات مصاحب بإفراز هورمونات معينة يعطى المرأة أو الرجل شعور عارم بالسعادة أو ما يسمى بالنشوة و هذا الشعور يستمر من بضع ثوانى لدقائق قليلة يمر بعدها الرجل بحوالي 20 دقيقة تقريبا بفتور لا يستطيع فيها الانتصاب مرة أخرى للوصول للنشوة بينما الأنثى لا تمر بهذه الفترة الإنتقالية بين قمة النشوة و ما تليها.
قالت:كلام صعب أوي يا أستاذ!!بس يعني فاهمة منه حاجات كتيرة.
قلت:والمرأة لها كذا نوع من الرعشة .
قالت:يعني إيه؟
قلت:
ـ رعشة البظر(الرعشة الجنسية الخارجية): وهو أكثر عضو حساس في جسد الأنثى. تتم عن طريق استثارة تلك المنطقة بالفم أو الأصابع. و عمل أشكال دوائر في الفرج و الشفرين والجزء الأعلى من رأس البظر يمكن أن يشعركِ بمشاعر الاشتعال. ومع أن رعشة البظر تتضمن متعة قوية، إلا أنه يعتبر سطحياً وأقل عمقاً من أشكال الرعشات الأخرى.ومن الممكن أن تحدث أكثر من رعشة وقد تصل الى5ل6رعشات قبل أن بجامعها الرجل.
ـ رعشة المهبل: بتكون في منطقة أعمق من البظر تتطلب دخول قضيب أو شيء آخر إلى الداخل . عبر ممارسة الجماع عبر حدوث استثارة في المهبل يوصل المرأة إلى شعور قوي. تحدث الرعشة الداخلية ، وتمتد المشاعر في منطقة الحوض بأكمله لتحدث تقلصات ورعشات قوية. وهذه الرعشة أقل حدة من رعشة البظر ولكنها يمكن أن تشعر المرأة بمتعة تنفجر من "أعماق جسدها".
ـ رعشة بقعة چي سبوت:هذه البقعة موجودة على بعد 5-8 سم داخل المهبل، وعلى الجدار الأمامي منه. ملمسها في الأغلب أكثر خشونة من الأجزاء الأخرى من جلد الرحم. ينتفخ هذا الجزء ويصبح ملمسه غليظاً بعض الشيء عند الاستثارة. وعند الاستثارة الحادة والقوية تتراكم المتعة والضغط المتدرج والقوي أسفل البطن وفي منطقة المهبل لينفجر ذلك على شكل أمواج من المتعة الهائلة التي تتسرب إلى كافة أنحاء الجسم.
ـ إحساس خروج سائل الرعشة من المهبل: هو كتحرر شيء من جسمك، واختبار حالة شعورية تتصف بذروة البهجة والمتعة، ومثل رؤية نور قوي يخترق كامل جسمك ويأخذك إلى عالم حلو المذاق! .

ثم نزلت بفمي على كسها وشفراتها وأخذت أنيكها بلساني في كسها وهي متلذذة بين الآه وألأُوف والأح حتى أصبح مهبلها غارقا بمياهه ويسهل دخول زوبري فيه بدون ألم يذكر فهي كالبكر التي يدخل كسها زوبر ..ثم مسكت رأس زوبري وأخذت أفرشها على شفراتها و بظرها وأخذت أمررها بين الشق الذي بين الشفرتين ثم أضغط بها على فتحة مهبلها وأدخل الرأس بسرعة ثم أخرجها حتى أحسست أنها ترغب بدخول زوبري في كسها فوضعت وسادة لأرفع بها حوضها قليلا ثم رفعت ساقيها على كتفي وبالراحة مسكت زوبري وأدخلته رأسه بالفتحة فصوتت .
قلت:مالك؟
قالت:زوبرك حرقني في كسي أوي أسلته من كسي اعمل معروف أح..أح..أوه..أف ..إنت حشرته رأسه في فتحة كسي حسيت إن كسي حيتشرم من زوبرك.
وأخرجته من فتحة كسها ..
قالت:يا لهوي دا بيوجع أوي وأخذت تدعك في كسها بيدها وتهوِّي بكفها عليه وتقول: نار.. نار.. نار ..
وأنزلت ساقيها من على كتفي ثم جعلتها تثني من ساقيها وفرجت بيدي بين فخذيها حتى إنفرجت فتحة كسها والوسادة ما زالت تحتها .
قلت:حبيبتي لا تخافي من الزوبر أنه هو الوحيد اللي هيمتعك ويوصلك للسعادة وهو الوحيد اللي بيخللي الكس بيتمتع ويجيبلك رعشات إنت حبتيها ومش هدخله جوة كسك غير لما تطلي إنت ذلك .
قالت:طيب فشختني ليه ؟
قلت:بصِّي هحرك زوبري على شفايف كسك بالراحة خالص لغاية ما أحنن كسك وتقولي دخله..
قالت:حاضر أنا بأثق فيك لأن زوبرك حرقني قوي..قوي..وخايفة منه.
وظهر لي كسها الورد ي الجميل بشفايفه ومسكت زوبري وأخذت أفرشه على كسها رايح جاي ثم بسرعة وأنا بين فخذيها ..
قالت:دخله..دخله..كسي وسع دخله .
ومسكت بزوبري وأخذت أدعك رأسه ببظرها وكسها حتى اهتاجت تماما, وطلبت مني أن أدخله في كسها ، ولكنني أخذت برأس زوبري مرة أخري وأخذت أدلك به أشفارها التي انفتحت علي أخرها معلنة استقبال زوبري بشغف ومخرجة أحلي ما عندها من عسل لتسهل دخوله, ولكنني تماديت في التفريش من رأس زوبري لأشفار كسها, ووجدتها تزعق بكل قواها ... دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله, ومسكت زوبري وأدخلت رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجعت بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرجت رأس زوبري فصوتت ...
قائلة: دخله بقي اعمل معروف أنا حأموت منّك, ثم تقدمت للأمام مدخلا عضوي الذكري برأسه وجسمه بالراحة .
قالت: أح..أح جميل أوي النيك زوبرك حلو أوي..أوي..أوي..نيكني..نيكني..
وأسرعت في الحركة حتى ضربت خصوتاي شفايف كسها مع أصوات الطرقعة و صوت الارتطام الشديد تك..تك..تك..تك
الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه وأخرجت زوبري لأري ما ذا حدث له بعد أن ارتطمت رأسه بأعماق كسها الصغير البكر وخرج تعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كس مريام .
قلت: مبروك مريام.
قالت: زوبرك أحمر كدة ليه؟
وضحكت علي كلامها .
قلت:من شدة ارتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل استخدامه من أي زوبر لعدة سنوات .
قالت:أنا لم أحس بأي ألم عند دخول زوبرك في كسي .
قلت:لأن كسك مشتاق للزوبر .
ثم رفعت ساقيها لأستقبلها عي أكتافي ثم أدخلت زوبري وآه من الدفء الذي أحسست به لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع أنثي شبقة عالية الشهوة وأخذت أُدخل وأُخرج زوبري مرات عديدة و هي تتلوى بحوضها من الشهوة والشبق والمتعة ،عندما اقتربت شهوتها علي المجيء أحسست بجدران كسها تقبض علي قضيبي بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة احتكاكه بأحشائها وهي تصرخ بقوة ليس من ألم ولكن من شهوة!! ،فتألمت وتأوهت ...
وقلت: آه.. آه ..أح..أح..أح ..
ووجدتها ترتعش بشدة وجنون وتتأوه هي الأخري ووجدت شلالا من منيي يتدفق بكل قوة ..
وهي تقول:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآه.. أححححححححححححححححححححححححححححححح ..أوووووووووووووووووووووووووووف ..
فقلت: مالك ؟
قالت: نزل منك حاجة ساخنة نار شطة داخل كسي و حسيت بلبنك بيضرب في كسي زي المدفع فتأوهت وتأححت .
ولم أخرج زوبري من كسها وأرخيت ساقيها من على كتفي ،وارتميت عليها وألصقت صدري بصدرها وأخذت أقبلها في فمها وأدخل لساني وهي تدخل لسانها ،فانتصب زوبري وأحست به داخلها عندما أخذت تتلوي من الشبق والشهوة ..
قالت : زوبرك ما حسيت به بعد نزول لبنك ودلوقت حاسة بيه جوة كسي ،هو ما خرجش من كس؟
وأخذت أحركه داخل كسها يمينا ويسارا وأدخله وأخرجه حتى اهتاجت مرة أخري والتصقت شفراتها بعانتي ثم صفعتها خصواتي وارتفع صوت الارتطام مرة أخري .
قالت:أنت هتنكني تاني؟
قلت: آه
قالت: كسي ولعته نار فأخرجته من كسها .
قالت: خرجته ليه أنا عاوزاه.. خرجته ليه بس !!
قلت:هادخله بس أصبري أنا هأنام علي ظهري وإنت فوقي مثل الفارسة وجاءت فوقي ووجها لوجهي .
قلت:انزلي بالراحة ودخلي زوبري حتة..حتة.. حتى يدخل كله .
وفعلت ثم أخذت تحرك زوبري داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق وأنا ألعب ببظرها حتي ارتعشت .
قالت: أنا حتبوِّل علي نفسي فقلت لها هذا ليس بول هذه شهوتك نزلت من منطقة الچي سبوت .
وأحسست بزوبري ينقبض عليه من كسها ويعصره ،ولم أتمالك نفسي وانفجر لبني داخل كسها وانسال علي زوبري وعانتي ..
ثم قامت من فوقي وتمددت جانبي علي السرير ومسحت عني ما نزل من منيي علي عانتي ومسحت كسها ووجدت علي وجهها الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إيه معي من نشوة لم تحصل عليها في حياتها من قبل .
قالت:دا أنا ما كنتش عايشة وخلتني أحس بالراحة والهدوء إنت ريّحت قلبي ..
ثم قامت ولبست ملابسها ونزلت لمسكنها ،وعند الليل عند التاسعة اتصلت على .
قالت:فارس مسافر البلد واستأذن من والدك ليومين وبرجع ووالدك اشترط عليه يتركني في العمارة ،ممكن أطلع أبات معاك الليلة دي؟
قلت:أكيد ،إيه إنت مشتاقة ؟
قالت :أنا مشتاقة لزوبرك قوي ومستغربة زوبرك دخل كسي كله إزاي؟أنا مش مصدقة وكنت باسمع صوت التك ..تك..تك وأحس ببيوضك بتضرب في شفايف كسي بالقوي.إعمل معروف أن محتاجة لزوبرك قوي يا سي نادر ..ممكن أجي تطفي ناري ونار كسي ؟زوبرك حلووووووووووووووووووووووووووووووووو و أويييييييي..
قلت:تعالي يا متناكة يا لبْوة.
قالت:أنا منيوكتك ولبْوتك يا أسدي وسبعي.
حضرت مريام لشقتي وتعشينا ثم دخلنا غرفة النوم وأنا أقبلها قبلات فرنسية علمتها لها وهي مستمتعة من المص وإدخال اللسان وسرعان ما قلدتني وتجاوبت معي وكانت ترتدي عباية على اللحم وأجلستها على حافة السرير وجلستُ على الأرض راكعا بين ساقيها ورفعت عبايتها عن ساقيها وفخذيها ،وبدأت أتلمس شفاه كسها الحليقة بظرها غير المختون ، وألحس كسها وأمصه وأنيكه بلساني وأباعد بين شفاه كسها بأصابعي ، وهى تهتز وتتأوه وتتغنج وتعض شفتيها ، حتى لمع من لعابي ، وازداد جماله . واستمررت فى لحس كسها ومصه ، وأخرجت ثدييها ، وأخذت تداعب ثدييها العاريين بأناملها ، وتقرص حلماتها ، ولساني يدغدغ كسها و بظرها فى متعة ، وإصبعي ينيك أعماق مهبلها. وهى تساعدني بأناملها فوق بظرها لتباعد بين شفريها . وظللت ألحس كسها .. حتى نهضتُ وقبلتها عميقا بلساني على لسانها وشفتي على شفتيها وقلت لها : عايز أنيكك .
وأجلستها على الحافة مرة أخرى وساقيها متدليتان على الأرض بعد أن خلعتُ عن قدميها حذاءها .. وخلعتُ عبايتها وأصبحت عارية وحافية ، ثم رجعت بظهرها حتى ألقته على السرير ووسط جسمها بارز ووقفت نص وقفة و رجلي على الأرض ونمت عليها وبدأت قبل كل شي ببوسة على رأسها وعيونها وخشمها وخدودها وذقنها ثم استلمت شفايفها مص مع تبادل الأدوار بمص الشفايف واللسان ثم نزلت على أذنيها ورقبتها أمصهم بشفايفي مع تنهدات وأنفاس مثيرة مني عشان أثيرها أكثر بعدها نزلت على أكتافها لحس ورفعت يديها لأمص إبطاها ونزلت بلساني حتى وصلت كفوف يديها بالحس ومص أصابعها واحد واحد ورجعت لصدرها بمص الحلمات حتى أثيرها ونزلت على بطنها وسرتها لحس حتى وصلت لكسها البارز،لأنها على طرف السرير ..

وبدأ ألتهم أشفارها مع البظر لمدة طويلة وخلاص استوت وجاهزة للجماع المثير الحين بدأت الجنس الحقيقي وهي بنفس الوضع ما غيرته وجلست فوقها عشان يدخل قضيبي بحركة الفارس و رجلاها متدليان على الأرض و بعد ما دخلت قضيبي وضعت يدي وراء رأسها وشبكتهم مع بعض وبدأت نيكها وكل ما دخل زوبري أسحبها لي عشان يوصل إلى أعماقها كله لغاية ما صوتت وولعت بدأت الإيلاج بعنف مع شدها لي بقوه وقت الإيلاج وبسرعة لدرجة أن ارتعشت أكثر من 3 مرات من حلاوة الحركة بعدها قلبتها على بطنها بطريقة الجماع الفرنساوي و تبادلنا الأدوار وسويت نفس حركتها نمت على ظهري ورجولي متدلية على الأرض وبدأت تشفشفني زي ما سويت لها ونزلت لما وصلت لقضيبي وبدأت تجنن رأس زوبري بالمص مع حك رأس القضيب بأسنانها وعيونها بعيوني للإثارة بعدها ركبت فوقي وسوت زي ما سويت فيها وجلست علي كأنها فارسة ويديها وراء رقبتي متشابكة وتشتغل طلوع ونزول وتعبت ،طلعتها على السرير ونامت على بطنها ووضعت وسادة تحت بطنها ثم ضمت ساقيها وطلعت فوقها ،وبدأت أدخل زبى فى كسها و ذراعاي بين جنبيها، وأخذت أدخل زوبري وأخرجه وهي تتأوه الآآآآآآآآآآآآآآآآآآه حتى جاءتها رعشتها ، ثم رفعتها من وسطها حتى استندت على ركبيتها وسحبت ساقيها وأصبحت في وضع الكلبة وأنا ممسكا بوسطها وأخذت ارهزها وهي تصرخ وتتأوه وتتوحوح حتى جاءتها رعشتها مرة أخرى وجاءتني رعشتي معها وأفضت بلبني كله داخل كسها و تأوهنا معا وقد أصبح زبى كله فى أعماق مهبلها ،وأخيرا وقد قذفت لبني غزيرا وفيرا في أعماق كسها ، وأخرجتُ زبي وابتسمت لي بابتسامتها الرائعة وبدت أسنانها الصغيرة الأنثوية من بين شفتيها . فانحنيت عليها وقبلتها بعمق . وقلت لها : أحلى نيكة يا مريام .
وارتمينا على السرير معا من شدة التعب وقال:دي أحلى ليلة قضيتها في حياتي ونمنا حتى الصباح عرايا وهي في حضني لم تفارقني ...
القصة القادمة ستكون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ









قام بآخر تعديل THE LEGEND يوم 12-26-2016 في 08:23 PM.
قديم 11-25-2016, 05:31 AM
قديم 11-25-2016, 05:31 AM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي

الجزء الثامن
طنط ناريمان



كانت لي جارة في منتهي الجمال كنت أظن عمرها عشرون ربيعا أو أكثر بقليل لكني صعقت عندما علمت أنها أتمت السادس والأربعين من عمرها من أيام قليله كانت دائما تميل إلى العزلة ولا تكلم احد من جيرانها في و تسكن في الدور الثالث ، كنت أراها دائما وحيدة كانت من عائلة متحررة فهي بمعظم الوقت ترتدي ملابس شفافة تبين أكثر ما تخفي و دائما چيبتها إما بفتحة حتى الركبة أو تكون قصيرة حتى الركبة كانت دائمة الاعتناء بساقيها الجميلتين الطويلتين و هي كانت مع زوجها تعيش في دبي لذلك كانت مرفهة جدا و اعتناؤها بجسمها منذ الصغر .. لذلك فهي اليوم بعمر السادسة و الأربعين رغم أنها تبدو إبنة عشرين بدون مبالغة فهي طويلة طولها أكثر من مترين و جسمها نحيل ذو تنسيق رهيب متوسطة الصدر … طويلة الساقين .. جميلة الوجه بشرتها حنطية .. عيونها غائرة في السواد .. شفتيها شهيتين كثمرة الخوخ شعرها الأسود سبل لكنه غير مسترسل طويل حتى أسفل كتفيها كنت أندهش بجرأتها عندما تصعد درج البناء أمامي بينما تتراقص مؤخرتها و ترمي بساقيها النظيفتين حتى الدهشة كانت عفوية التصرف بينما كنت أحفظ كل سنتيمتر يبان من ساقيها .

كانت لا تبالي بي ولا تلقي علي أي تحية عندما يكون وجهي في وجهها عندما كنا نتقابل مصادفة على درج العمارة أو عند مدخلها ،وعندما كنت أُحصِّل منها الإيجار الشهري لشقتها كانت تستقبلني بفتور ،قد تكون رأت في تصرفاتي وعيني معها وأنا ألتهم جسدها بعيناي رجل نسوانجي أو فلاتي أو بتاع نسوان كما يقولون ،بالرغم من أنكم تعلمون عني أنني أجيد فن جذب النساء ،فلدي أسلحة متعددة تجذب كالمغناطيس و أنا أستخدم أسلحتي بكل براعة و دقة و إتقان و أختار الوقت المناسب و السلاح المناسب لاصطياد فريستي التي أراها فاتنة ، وأنا لبق أمام فريستي..وأحسن اختيار العبارات التي تعمل على لفت انتباه الفريسة و التي قد أأسرها بلحظة من اللحظات و ترى من خلالها أن هذا الرجل الذي يقف أمامها هو رجل و لا كل الرجال فيه أجمل و أبهى صفات الرجولة و التي تتمناها كل إمرأة ..أهتم كثيرا بمظهري و بملبسي و رائحتي و ذقني .. و أعمل جاهدا على أن أظهر بمظهر أنيق و جذاب يخلو من العيوب ..

كانت دائما ترمقني بنظراتها وأنا لا أُلقي بالا ،بل في بعض الأحيان كنت ألقِّبها بطنط ،كنت عندما أطرق بابها ،كانت تفتح الباب بقميص النوم ذو الصدر المكشوف و القصير حتى أعلى ركبتيها ونهديها بارزان كصاروخين وأفخاذها ممتلئة ومكتنزة رغم شعور المرء عندما يراها بأنها نحيلة إلا أنها كانت ذات جسد جميل وساقان دقيقتان خاليتان من الشعر ومع ذلك لم أحاول الاختلاط بها أو بإبنتها على الأقل فقد بقيت بعيدا جدا عنها بصراحة لم أجرؤ على أن أبدأ معها أي تصرف جنسي أو تلميح باني أشتهيها هي أولا و آخرا تبقى جارة فهي في السادسة و الأربعين وعلى أبواب أو وصلت سن اليأس(انقطاع الدورة الشهرية) و أنا لم أمارس الجنس مع نساء من سنها ولا اعرف إن كانت ستقبل أو ترفض أو يكون ردها النظر لي بازدراء ..الم تكن لدي الجرأة على النظر في عينيها الجميلتين فكيف سأنيكها ؟كانت فكرة سخيفة و لم أفكر فيها إلا في أحلامي ،ظلت الأمور كما هي رغم أني لاحظت اختلاف في معاملتها لي وعلمت أنها تدخن بشراهة وفجأة تغيرت معاملتها معي تماما ،كانت تطلع السطوح وتجلس في الأيكة ،وكانت تدخن بشراهة ،وكانت مش عايشة كشابة فلا كآبة ولا يأس ولكن انطلاق وحب للحياة ،حتى أنها كانت تعشق أغاني فضل شاكر و تامر حسني وكاظم الساهر وتطلب مني أن أرسل لها نغمات عاطفية وحب على البلوتوس ،وكنت متحيرا في أمرها فهي تعشق ارتداء الملابس الضيّقة والمجسِّمة والعارية والقصيرة وتحاول أن تبرز كل مفاتنها وتتعرى و لا أدري لمن تتعرى ؟،رغم تقدمها في السن الذي لا تلاحظه مطلقا عليها!! ،أهي تحاول أن تلفت نظري بعد إعراضها السابق والفتور التي كانت تعاملني به من قبل ،ربما وربما لا ولكن هي مرحلة سنية تمر بها أية إمرأة مرحلة بين الشباب والكهولة ، وهو يجلب معه أعراض وتأثيرات لم تكن معروفة لديهن في السابق.

تطورت الأمور و انتقلت لمرحلة التجسيد الواقعي للشعور لقد أصبحت طنط ناريمان دائمة الرفع عن ساقيها الجميلتين عندما تجلس معي و نزلت إلي مرة تلبس ثوبا قصيرا شديد الشفافية يبين أندرها و سوتيانها الأسودين و تلتمع أكتافها العارية لقد أشعلت في رغبة اشتهاؤها وتذوقها والتعرف على أعضائها الجنسية لون كسها لون شفراتها ومدى طراوتهما حجم بظرها لون حلامتها وطول كل منهما ،مدى شبقها للجنس وقوة شهوتها ،وداخلي كان يحدثني أن هذه المرأة لا تريد الجنس معي!! حتى جاءني اتصال هاتفي من رقم غريب كان الصوت رقيق البحة .. أنثوي الحنجرة .. دافيء الأحرف
قالت:ألو مساء الخير كيف حالك وأخبارك إيه ؟يا ترى تفتكر مين بيكلمك؟
لكن الصوت كان جديدا على أذني....
قالت بسرعة: حتى صوتي ما عرفتوش !أنا جارتك ناريمان
تعمدت أن أدعي أني لا أتذكرها...
قلت: مين ناريمان ؟
قالت:أنا ناريمان ..معرفتش صوتي ؟
قلت:آسف بس دي أول مرة بتتكلمي عالهاتف..
قالت:إنت بتعمل إيه ؟
قلت: قاعد على النِت .
قالت:و سايب حفلة كاظم ليع؟ في حفلة لكاظم ؟
بسرعة روحت فاتح التلفزيون على .. مزيكا .. سمعت صوتها على الهاتف بتغني ” إلك وحشة يا بو ضحكة الحلوة …
و بدأت تغني مع كاظم أغنية ” إلك وحشة ” ،أغلقت الهاتف و قد دخلتُ في حالة من الإغماء هل ما سمعته كان حقيقيا ؟هل كانت تقصد أن تكون لهجتها دلوعة و أحرفها طويلة اللفظ ؟هل كانت تغريني باتصالها ؟لا يستطيع كاظم الإجابة رغم أنه يغني ” مو حرام أنا “لم يكن لناريمان حسب معرفتي اهتمام كبير بالأغاني و مطربيها لكنها بدت غير ذلك فقد تتالت الاتصالات و تتالت الحفلات إلى أن وصلنا إلى مرحلة التعلق الشديد فقد أصبحت كل يوم تتصل بي و تطمئن علي!! مع أنه لا يفصلنا سوى السلالم .
و بعد شهر ونصف..جاءني اتصال منها..
قالت: ازيّك عامل إيه ؟
قلت: تمام مدام ناريمان.
قالت: ليه كده .
قلت: إيه..؟
قالت: إيه؟ مش إحنا بقينا صحاب ..قول ناريمان ..
قلت:حاضر ومش بس ناريمان .. كمان نونو .. و أحلى نونو .
قالت: تسلم لي يا رايق .. إنت بتعمل إيه ؟
قلت: بأتعشا ( أتناول العشاء ).
قالت:لوحدك ؟
قلت:لا مع أهلي بس حالا هاكلمك من الغرفة التانية .
قلت:أنا بحسد كل حاجة بتلمسيها السماعة اللي لامسة شفايفك الكرسي اللي قاعدة عليه .
قالت: تحسدني ؟لأني قاعدة لوحدي و مش لاقية حد يؤنس وحشتي.
قلت:تحبي أنزلك؟
قالت:يا ريت..
قلت:بتعرفي .. رغم فرق العمر بينا بســــ ..
قالت:بس ايه كمل ؟
قلت:رغم فرق العمر بينا بس بحس إنك ..
قالت:إني إيه ؟
قلت:إنك نصي التاني .. نصي اللي بيكملني بصراحة أنا بعرف كتير بنات بس بحسهن ما بيفهموني .. إنتي الوحيدة اللي بتستوعبيني بتحسسِيني إني أول مرة اكلم أنثى أو أتعامل معاها
قالت: تعرف إنك نزلت دموعي ..
قلت:سلامة عيونك من الدمع .. أنا غلطت بشي ؟
قالت:لا.. ما غلطت ..بس أنا أول مرة بحس إن قلبي عمال ينبض.. بتعرف يا حبيبي .. أنا حاسة إني لازم أ صير قدك بالعمر حتى ..
قلت:حتى إيه يا نونو
قالت:بصراحة .. حتى نكون لبعضنا البعض !؟
قلت: و مين قال إنك أكبر مني ؟ صدقيني إني دائما بفكر إنك بنت عشرين .
قالت:تسلم يا قلبي .. يمكن لأني متعلمة و مثقفة .
قلت:لا.. مش دا قصدي .. أنا بأحكي عن الشكل و الجسم ..
قالت: حبيبي قمر بدر منور معقولة حلاوتك دي انت بتجاملني ؟
قلت:لا.. لا مش مجاملة .. صدقا إنتي فتاة أحلامي .
قالت: آه حاسة إني هدوب منك و من كلامك العسل ..
قلت:ألو .. ألو .. ناريمان .. فين رحتي !
قالت:معك يا قلبي معك .. بس مش مصدقة اللي بأسمعه .. تعالى عندي عاوزة أضمك على صدري وأبعدك عن الناس .. و تشوف الغزل و الحب و النشوى و الإحساس !!!
قلت:آآآآآآآآه يا نونو إيه الطرب اللي سامعه ده.. بس صعب آجي عندك رغم إني متمني.
قالت: و حياة نونو الغالية تطلع .. أنا كتير منفعلة و بدي أشوفك و أحكي معك بلا دلال .. تعالى.. إذا بتحبني.. عن جد بتطلع ..
قلت:آه أد إيه بحبك يا نونو ..بس صعب أجيلك دلوقت .. عمي بزيارتنا .
قالت: طيب بكرة بس ترجع من الشغل مباشرة تكلمني حتى نرتب قعدة .
قلت:حاضر يا قلبي .. تصبحي على خير .
قالت:و إنت من أهل الخير يا مسهرني.
أرسلت لي قبلة ظننتها قنبلة من شدة تأثيرها بي ثم أغلقت الهاتف.. في اليوم التالي عدت من العمل سريعا و قبل أن أتناول غدائي اتصلت بها فترجتني و ألحت علي أن أتناول الغداء معها رغم أننا وصلنا لمرحلة متقدمة في علاقتنا إلا أنها علاقة هاتفية كنت ميت من خوفي و ارتباكي فهي مغرمة بي ..
كان اللقاء الأول أصعب لقاء فقد تركت الباب مفتوحا و بالتالي جعلت الخطوة الأولى من مهامي دخلت و أغلقت الباب خلفي فخرجت من غرفة النوم بروب أزرق مفتوح الصدر بشكل بسيط صافحتها و يدي ترتجف و لكني اطمأنّيت عندما شعرت بدفء يدها جلسنا على كنبة واحدة بينما كان كاظم يشدو بـ ” ها حبيبي “.

لم استطع الصبر حتى تبدأ هي ....

فقلت:" بصوت خافت"تعرفي إيه أحلى شي فيكي ؟
قالت:شعري ..!
قلت:شعرك حلو بس فيكي شي أحلى..
قالت:عيوني ..!
قلت:عيونك حلوين كتير بس فيكي شي أحلى .
قالت:صدري ..!
قلت:صدرك نار و بزازك تجنن ..مش معقولة عمرك ده و بزازك كدة ؟؟
قالت: أمَّال إيه؟
قلت: أحلى شي فيكي شفايفك .
قال:إيه عرفك إنهم حلوين ؟انت دقتهم ؟
قلت: أتمنى .
قالت: عشان تقول عن شفايفي حلوين لازم تكون دقتهم ..
قالت:تدوق ؟
نظرت إليها فإذا بصدرها ينتفض و إذا بعروق عنقها تشتد و ترتخي على التوالي أغمضتْ عينيها و اقتربتْ برأسها نحوي رغم أني لدي خبرة في التقبيل إلا أنني ارتبكت و قبلتها كأول قبلة لي .. لففتها بيدي و ضممتها إلي و وضعت شفتي على شفتيها و رحت أضم شفتها السفلى بشفتي بينما أسمع الشهيق و الزفير العابران من أنفها الفرعوني الجميل يتلوان لحن الحياة يبدو أنها غير معتادة على القبل فقد وجدت صعوبة في سحب لسانها .. أمسكته بشفتي و رحت أداعبه بلساني ثم أرضع منه كنا قد انشغلنا بالقبلة عن كل شيء حتى عن التنفس فتمر الثواني دون أن تأخذ نفس ثم تلهث نافثة في فمي أنفاسها الطيبة كنت ألفها بيدي في حضنٍ مشتعل دون أن أفكر في شيء آخر سوى فمها لمدة خمسة عشر دقيقة بقينا غارقين في قبلة واحدة .

ثم عندما أردت النزول إلى صدرها همست لي ” خدني على غرفتي حملتها واضعا فخذيها على ساعدي و احتضنتني بيديها حول عنقي .. و ساقيها حول خصري .. ثم سرت بها بينما أمص شفاها ابتعدت عن صدري بينما لا أزال أحملها ففكت الروب عنها ثم رميته و وضعتها على سريرها و أسرعتُ إلى ركبتها أقبلها و أبوسها لم تسمح لي سوى بقبلة واحدة فقد لفت ساقيها حول عنقي ثم جذبت رأسي نحو عانتها أردت أن أبوس أندرها لكنها أمسكتني بيديها و شدتني إلى فمها أقبله كانت حركات سريعة مليئة بالزفرات و الآهات و الضحكات وضعت يدي تحتها ثم قلبتها فأصبحت مستلقية على بطنها أمسكتها من خصرها و جذبتها إلي حيث كنت لا أزال واقفا أمام السرير ،استغربت من حركتها فبينما كنت أشدها نحوي قامت بفتح قدميها حتى أصبحت قدم عند طرف السرير و قدم عند الطرف المقابل كانت أشبه بلاعبات الجمباز فقد ساعدها نحولها و مرونة جسمها على ذلك أخذت ألاعب مؤخرتها بيدي و أمرر أصابعي على فخذيها .. كانا حريري الملمس ،لم أستطع الصبر دفعتها للأمام فضمت فخذيها وهي تقهقه من سرعة حركاتي أنزلت أندرها و ضممت وجهي على مؤخرتها أشم و ألحس طيزها كانت رائحتها كرائحة الشهد .. شهد العسل البري الذي يصنع في الجبال بعد ثواني من اللحس و التقبيل انسحبت من أمامي قائلة " بس يا مجنون "أمسكتها من كتفيها و ضممت ظهرها إلى صدري فألقت رأسها على كتفي راحت تقبل خدي بينما كنت أخلع سونتيانها عن صدرها .. و ألاعب ثدييها المتكورين كرمانتين كانت تتنهد ..
و تقول: بس هاموت .. بس ما فيش فيا حيل .!!

انهارت قواها فما عادت تستطيع الصمود على ركبتيها فارتمت على السرير أخذت أقبل كل ما أراه أمامي رأسها .. شعرها المبتل بعرقها .. كتفيها .. ظهرها كانت تلهث و تضحك بينما تنفث أنفاسها الحارة في صدر السرير ،انقلبت على ظهرها فبدت عانتها أمامي خفيفة الشعيرات محفوفة الجوانب مبتلة بقطرات الندى انقضضت عليها أقبلها ثم نزلت إلى بظرها أمصمصه بشفتي و أداعبه بلساني أمسكت شفريها الداخليين المبللين بماء شهوتها و أخذت أسحب كل منهما بشفتاي و سط صراخها و محنها الذي لم يتوقف منذ ابتدأنا آآآآآآآه..أأأأأأأأأأأأأأأأأأأح..أحّ يييييييييييييييييييييه.. أدخلت لساني في مهبلها ثم رحت أدخله و أخرجه كأنه زوبر كنت ممتنا جدا لأني كنت هاموت عليها و ها أنا معها ..

أبدع و أي إبداع أمسكت ناريمان بيديها رأسي و رفعته عن فرجها ثم ضمتني بعد أن جلست على ركبتيها و عدنا لتقبيل الشفاه كانت ممسكة رأسي بشدة و لا تريد إفلاته .. كانت تريد شيئا آخر لقد حاولت أن تخلع البنطلون عني لكنها لارتباكها و استعجالها و لهفتها لم تستطع فك أزراره فراحت تصفع مؤخرتي و تقول: طلعو طلعو ما إن فككت أزرار البنطلون الجينز حتى تمالكت قواها وأمسكتني من خصري و رمت بي إلى جوارها في السرير ثم قامت و جلست بين فخذي و أخذت تقبل ذبي بشغف و شهوة أدخلته في فمها .. أدخلته حتى شعرت أن رأسه يلامس حنجرتها كانت كالمجنونة تقبله ثم تشمه .. تمصه ثم تعود لشمه لم أستطع تحمل المزيد منها فأمسكت كتفيها و سحبتها نحوي أخذت قبلة من شفاها بينما كانت مستلقية فوقي لم أعرف ما هي الخطوة التالية ؟؟ لكن

ناريمان عرفت بفطنتها ،فبينما أقبل فمها أنزلت يدها إلى زوبري و أمسكته ثم أدخلت رأسه في مهبلها شعرت و كأنها قد غسلته بماء شديد البرودة فذبل..
و صغر حجمه قليلا على عكس توقعي فطالما ظننت أنني سأقذف مباشرة عند إدخاله راحت تحرك حوضها بحيث يدخل زبي فيها ثم يعود دون أن يفلت منها بينما لا زالت مستلقية فوقي و القبلة التي بدأناها لم تنتهي بعد زادت من السرعة رويدا رويدا و يبدو أنها قد حميت و استثارت فجلست على ذبي رافعة صدرها عن صدري و أخذت تقوم و تقعد عليه مستندة بيدها على بطني و بيدها الأخرى تلاعب بظرها أو قد بدأت مع ملاعبة نهديها.. أعود لانتصاب زوبري زادت تنهداتها و زاد شبقي إلى أن آخذ دوري الحقيقي في النيك.

أمسكتها من تحت يديها و ألقيتها مكاني على السرير ثم جلست بين فخذيها فلم أستطيع إدخاله بسبب انزلاقه بسوائلها الغزيرة فقلت : نونو .. دخليه فيكي .. ابتسمت ثم بإصبعين أمسكته و أدخلته و رحت أسرع في نيك كسها الجميل ثم انكببت عليها أمصمص نهديها و ألثم عنقها المتوتر الأعصاب بينما أسمع أزيز السرير من وطأتنا عليه ثم أخرجه فترفع مؤخرتها كيلا تحرم و لو لأجزاء من الثانية من ملامسته لقد مضت لحظات سريعة من النيك حتى تدلى رأسها من طرف السرير و قد احتضنت رأسي بيد و بيدها الأخرى ضمت نهدها الذي ترضعني منه أحسست أني غير قادر على المتابعة و أني سأفجر خصيتي في داخلها فأمسكتها من شعرها المبلول بعرقها و جذبت رأسها نحوي ثم رحت أقبل شفاها .. أقبل أنفها .. أقبل رأسها .. أقبل عينيها و أتأوه مثل تأوهها بل ربما أشد ..ثم أدخلت ذبي حتى آخره فيها فصرخت و صرخت معها لقد جاء ظهرينا في هذه النيكة بعد هذه المغامرة المجنونة سحبتها إلى وسط السرير و استلقيت بجانبها أقبل كتفها بينما تلفظ أنفاسها المليئة بالحرمان أشعر ببلل تحت خاصرتي .. يبدو أن كسها زرف من ماء شهوتها الكثير الكثير كانت صامتة و تخلو ملامحها من كل ملمح سوى الإرهاق و السعادة والإرتواء كانت ابتسامتها ملء فمها و صدرها كان يرفض التخفيض من لهاث أنفاسها .

فقالت:سيكون مبيتك معي اليوم.
قلت:لن أتركك لثلاثة أيام...
قالت:ستكون أحلى أيامي وسعادتي..
ولم تنتهي جولاتي مع ناريمان التي وجدت في زوبري ملاذها ومأوى كسها وعلى فكرة النسوان فوق الأربعين متعة وشوق وشبق وشهوة واستمتاع
ومن أهم التغيرات التي تمثل لغزا لدى البعض هي زيادة الرغبة الجنسية لدى النساء بصورة كبيرة وملحوظة فى هذا العقد تحديدا ،ويوضح استشاري أمراض النساء الدكتور جورج يواقيم، ذلك بانخفاض هرمون الأنوثة "الاستروجين"، وهو ما تتعرض له المرأة فى هذا السن، تمهيداً لقرب مرحلة انقطاع الطمث، وفى حالة انخفاض نسبة هذا الهرمون ترتفع فى المقابل نسبة هرمون الذكورة "التستسترون"، والذى يعد الهرمون المسئول بصورة كبيرة عن الشعور بالرغبة الجنسية.

و بالتالى تلاحظ معظم السيدات زيادة رغبتهن الجنسية عن المعتاد، وربما يسبب هذا الشعور ضيقا لدى البعض، وتعمل المرأة على إخفائه أو تجاهله نتيجة شعورها بالخجل، وهو ما يحذر منه يواقيم، مؤكداً ضرورة أن تدرك المرأة هذا التغيير، وتتعامل معه ولا تحاول إخفاءه أو عدم التعبير عنه، حتى لا يمثل ضغطا إضافيا بجانب الضغوط النفسية العديدة التي تتعرض لها فى تلك الفترة نتيجة اضطرابات هرموناتها.وعلى الزوج أيضا أن يدرك طبيعة تلك المرحلة ومتطلباتها ولا يتجاهلها أو يسخر منها.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع
قديم 11-25-2016, 08:15 AM
قديم 11-25-2016, 08:15 AM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي


الجزء التاسع
9. سهام بنت الجار تامر الجويني
في يوم صيفي حار كنت جالسا بشقتي وعند العاشرة ليلا سمعت كركبة صادرة من حجرة الكراكيب ،قلت قد تكون قطة تطارد فأرا أو تتشاكس مع ذكر ،وبعد فترة ليست بالقصيرة أخذت كشاف كهرباء لأستجلي الأمر ،اقتربت من الغرفة ..لأسمع منها همسات و تنهيدات فتاة مختلطة بصوت شاب كان الباب مغلق أتيت بسلم موجود فوق سطوح العمارة.. لأصعد به لشباك صغير موجود بالغرفة وكانت المفاجأة الذي أذهلتني ..إنها سهام ابنة جارنا تامر الجويني بجسدها الشامخ بين أحضان الشاب كان مشهد جنسي ساخن يخطف أي عقل كانت الفتاة نائمة علي ظهرها و چيبتها مرفوعة لنص بطنها و كلوتها نازل ومعلق بإحدى ساقيها و بزازها ترتج خارجة من فتحتة بلوزتها ..جسدها يخطف العقل سيقانها ملفوفة و طيازها مترجرجة و صدرها كبير مستدير متماسك كسها سمين و وردي وغارق بعسل شهوتها بينما زوبر الشاب يحتك بشفرات كسها بكل قوة ..والواد يا خويا آعد يفرش لها في كسها وعلى بظرها والبت آعدة توحوح وتتأوه أح..آه..أحححححححححححححححححححححححح.. آههههههههههههههههه وهو لسة ما دفسهوش في كسها عاملالي فيها قحبة ولا مومس قلت اتفرج شوية هيعمل إيه ؟لإن البت خبرة ومجربة الزوبر باين من حركتها ولبونتها والواد باين عليه مش أد كدة وكسها شرقان للزوبر وهو آل بيحاول يشعوطها ويعذبها وما يدخلوش بسرعة وهي عمالة تقول له دخله في كسي يا متناك يا خول ..دخلة بقة..عاوزاه في ..نيكني ..دخله..
ثم دسه في كسها فصوتت وكان صدرها الكبير بيلمع و منتصب الحلمات و أصابع الواد بتفرك في حلماتها بينما شفايفها المنتفخة الفراولية تتبادل المص و القبلات مع النييك بس مش منسجمة تماما منه لغاية ما دخله في كسها وهما بقوا في دنيا غير الدنيا.. لدرجة .. لم تسمح لهما بالإلتفات أو التنبه لضوء الكشاف المسلط على زجاج شباك الغرفة ،نزلت من على السلم وفتحت باب الغرفة بقوة جعل الواد سلته من كسها بسرعة وكان لسة ما نزلش في كسها لبنه وطبعا الواد رفع بنطلونه مع أندره وهي اتلخبطت ومعرفتش تعمل حاجة بس كانوا بينتفضوا من الذعر والخوف ،و أمسكت بالشاب و أوسعته ضربا قال: حاسب كفاية ضرب في أنا جارك عماد ونظرت في وجهه ..
قلت: ليه كدة يا عماد؟ ما عندكو عمارتكم يا خول تنيك فيها ولا تتناك حتى وتعمل فيها اللي إنت عايزه ما ليقتش غير عمارتنا..
قال:هي اللي جابتني هنا وقالت لي ان الدنيا هنا أمان عن العمارة بتاعتنا وقالت لي إن غرفة الكراكيب ممكن نبات فيها للصبح ومحدش هيحس بينا فيها!!.
قلت:العيب مش منك العيب من المدام سهام..
وتركته ففر هاربا كالريح ومن غير أي تعليق منه سوى أنه..
قال:ووجه و نظره للمتناكة "كنت يا بنت الوسخة يا شرموطة هتوديني في داهية" .ثم وجه لي الكلام"شكرا يا زوق لو انها نيكة ما تمتش عشان مشيت ورا واحدة متناكة ومحروَقَة على النيك وبس".

ووجهت كلامي لسهام..
قلت: شوفتي سابك وهرب وكمان هزّئِك،وهو هيْهمه إيه؟ غير انه يفضي شهوته ويجري ،إيه اللي خلاكي تعملي كدة يا مدام سهام؟ ..
قالت:أعمل إيه بس أنا متجوزة من سنة ونصف ،وجوزي المعرّص إبن الكلب سايبني و مسافر الخليج وأنا دوقت طعم الزوبر والنيك ومش قادرة أستحمل ومش قادرة أسيطر على حرقان كسي وشوقي للنيك مش قادرة يا نادر ..وكمان الوسخ ابن الكلب مش عاوز ياخدني عنده ..أو ياخد أجازة وأنا يا أستاذ نادر ما دوقتش طعم النيك من ساعة دخلت لغاية ما حضرتك كبست علي وعلى الخول اللي كان معايا ماهو عيِّل و كمان ما شفتوش جوزي من ساعة الجواز ،ومش قادرة خلاص تعبت وما بقتش قادرة أستحمل هايجة وفي نار،غصب عني ..
قلت: معاك حق ،أنا عارف إن الشرع قال إن المرأة لا تستطيع أن تصبر عن الإستمتاع بزوجها أكثر من(6) أشهر ،بس مش بالطريقة دي ،وبعدين إفردي نزل فيك منْيه حتعملي إيه ؟
قالت: أنا عاملة حسابي إنه ينزل فيّ لبنه وعشان كدة واخدة حقنة منع حمل ،وبعدين كبستك دي علينا حرمتني من متعتي ،دا أنا مدِّياله(100) جنيه عشان ينيكني ويفضل معايا معايا لغاية الصبح .
قلت: و كمان واخد فلوس منك!!!ولبست كلوتها وعدلت من نفسها .. ولمّت الفَرشة اللي فرشاها للنيك..
قلت: إنت قاعدة مع مامتك وباباك يا سهام؟
قالت:آه..
قلت طيب إزاي خرجتي؟!!! ..
قالت:هما مسافرين عند أخويا في دبي هيقعدوا معاه 10أيام ..وسابوني لوحدي مع همي وغمي أندب حظي على الراجل جوزي اللي مش همه غير الفلوس وبس ما كان سابني لغيره يجوِّزني ولَّا كان سابني بنت بنوت.. أهو كان كبيري كا هيبقى العادة السرية أو أي حد ينيكني في طيزي أو يفرشني في كسي.
قلت:دا إنت خبرة يا سهام بقى!! طيب ما خدتيش الواد شقتكو ليه؟
قالت: خفت حد من قرايبي يطب عليَّ فاجأة وخفت على سمعتي !!فقلت أأمن مكان هو حجرة الكراكيب وكمان أنا جايبة معايا من تحت مرتبة إسفنج عشان ننام عليها ،ومعملتش حساب إن حضرتك هتحس بينا!!
قلت: لها غنجك و وحْوحْتك وصراخك بصوت عالي هو اللي فضحك ...
قالت: كنت محرْوقة أوي وكسي شرقان وشهوتي منيِّلاني .. لأ..أنا اللي حظي زفت ..
قلت:باين عليها دي أول مرة تعمليها بعد ما جوزك سافر؟
قالت:إنت مش مصدقني .. فعلا كلامك صح من ساعة ما سافر جوزي من سنة ونص..
قلت:شوفتي إنت عرقانة أوي إزّاي.. وكمان إيه المزاج الخرة بتاعك ده!! ما لقتيش غير غرفة الكراكيب!!!؟دي فيها شوية فيران كبيرة عجب وفيها كمان ثعبان!! كان ممكن....
قالت: يا مامي.. من فضلك ما تكملش.. حرام عليك أنا بخاف أوي من الفيران.. وكمان بتقول في تعابين!!دا كمان كان ممكن حاجة منها تخش جوة كسي الشرقان الممحون .
وراحت ضاحكة ضحكة بنت متناكة وداعكة في كسها ..
قالت:حرام عليك حرمت كسي من نيكة كانت مدفوعة الأجر ومضمونة ..والواد عماد صحيح زوبره مش كبير أوي..بس أهُو..كان زوبر والسلام!!
قلت:عارفة إنت صعبانة على خالص يا سوسو!!..ولو حابة أعوضك عن الزوبر اللي ضاع منك الليلة دي ..وكمان زوبري هيعجبك قوي طويل وطخين!!
قالت: إنت بتقول إيه؟ أنا مش مومس ولا من بنات الهوى ..
قلت: إنت شريرة يا سوسو ..إنت صعبت علي ..وأنا تحت أمرك تعالي في شقتي ..مكيفة وفيها سرير وما فيش فيها فيران ولا أبراص ولا تعابين وكمان ما حدِّش هيْطب عليكي فيها ويحرمك من زوبر أو نيكة ..وكمان مش هسيبك غير لما تشبعي وتروي ظمأك ، وممكن أستضيفك فيها في أي وقت ..تتّصلي علي وأنا تحت أمرك من غير ما حد يحس بيك ولا يفاجئك!!
قالت: صحيح يعني دي دعوة منك؟
قلت: أكيد لأنك صارحتيني..
قالت: خلاص آعد معاك ليلتين .. بس ممكن أشوف زوبرك اللي واقف ده وعامل خيمة
قلت:حاضر يا سوسو..
ورحت منزِّل البنطلون والأندر ومطلّع زوبري ليها ومسلّط عليه الكشاف..
راحت البت بنت الشرموطة هاجمة عليه وماسكاه ومسوّطة..
قالت:يا لهوي يا مامي يا لهوي ..يا لهوي.. إيه د هدا مش زوبر بني آدم..دا زوبر كبير أوي..شايله لواحدك بين فخادك إزّاي..مش ممكن ..عمري ما شفت الحجم ده على راجل ..دا ممكن يشرُمني ويعورني ..دا ممكن يخش جوة رحمي ..إيه ..يا نادر ده..لأَّهْ ..يا خويا... أنا مستغنية عن نيكتك اللي توَدِّي في داهية دي!!!!!
وراحت آعدة على ركبتها وماسكاه تدلك فيه ..
قلت:سوسو مش وقته ده يا متناكة لما إنت خايفة منه هجمتي عليه ليه؟
قالت:طفاصة وفروغيّة عين ..زوبر قدامي ..أقوم أسيبه!!دا نعمة واللي مش يحافظ عليها يعمَى!!وأكيد كسي الجعان اللي ز ي ده هَيمْلاه ويشبعه..
وراحت منزلة أندرها بإيدها ولفة نفسها ومفنِّسة فرنساوي وماسكة زبي من وراها ومنشِّناه على فتحة كسها..رحت ماسك راسه ومفرشة على كسها وبظرها لفترة ليست بالطويلة حتى سالت سوائل كسها ورحت دافس راسه في فتحة كسها بالراحة..راحت راقعة بالصوت..
قالت:أح..آه بتحرقني بالراحة ... نننننننننادر كسي صغنووووووووووووووون.. راس زوبررررررررررررررررررك مش مستحملاهههههههههها ..تخش جوة فتحة كسي ..بالراحة علي ..إعمل معروف..بُصْ سيبها شوية..أو طلعها وادهن راس زبك من سوايلي وبعدين دخلها بالراحة..أنا أستاهل اللي بيجرالي..آل إيه..مستعجلة على زوبرك ابن المتناكة ده..دا زوبر حصان دي راسه فشختني ..خلاص..أيوه..خلاص ..دخلها بقة في فتحة كسي بالراحة..أيوة كدة برافو عليك..بالراحة خالص..أيبوة دخلها كمان..إستنّى قلت بالراحة!! إنت مستعجل ليه ...طب..طيب..خلاص دخل نص زوبرك..أيوه حاسة بيه يا ناري يا حرقانك يا كسي..طب ..خرجه لبرة شوية..لأ..مش كله يبقى برة ..حرام عليك..أنا ما صدقت راسه تخش ونصه كمان وبعدين تقوم مخرجه...حتموِّتني طيب..دخله تاني بس بالراحة والنبي..دا إيه الغُلب اللي حاطيت نفسي في ده!! ما تزعلش مني يا ندّورة زوبرك دا حكاية دا لو دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية هيطلع الأول على العالم!!خلاص..خلاص..دخله بقَى..أيوة براع¨و..راسه دخلت جوة الفتحة حاسة بيها ..زقها كمان..أيوة ..كمان كدة دخل نصة خرج ودخل وإنت على كدة..أيوة بيحرق إبن الكلب القاسي الجبار يا ناري ...حلو قوووووووووووووووووووووي..سرّع شوية ..كمان..كمان بسرعة ..أححححححححححححح..أحّوووووووووووووو وه..جميييييييييييييييييييييييل أوي..دا متعة ...نيك..نيك..نيك ..دخله كله..دا محشور في كسي حشْرة منيِّلة..أيوة..أححححححححححححححححححح ....أيوة سامعة صوت طرقعة بيوضك على شفايف كسي يبقى كدة هو دخل كله...يخربيتك كسي ولّع ...أيوة..حاسة بالرعشة في جسمي..هاتهم معايا...هات...هات...نزل...نزل...... أيوة لبنك نطر في كسي زي المدفع....مطلعش زبك خلليه جوة...خلاص مش قادرة أقف ...
وأخرجت زبي من كسها بعد أن ارتخى....
قلت:كدة نيكة ما كنتش في الحسبان ..
قالت:دا إنت راجلي زوبرك ممتع أوي يا نادر يا خرابي شوف وهو مرتخي عامل زي الأسد ..
ورفعت كيلوتها على ساقها حتى ارتده ثم عدلت من ملابسها وأنا كذلك ..
قلت:هتعملي إيه؟قالت:إنت مش مستضيفني ؟
قلت: أهلا وسهلا شقتي تحت أمرك يا سوسو!!
قفلت غرفة الكراكيب ،وأخذتها لشقتي ..
قلت: أدخلي خذي شاور في الحمام .
قالت:هنزل أجيب ملابس ليَ من تحت وآجيلك بسرعة..ميرسي أوي إنت أمور وچينتلمان ،وأنا حبّيتك أوي .. وهاخد الشاور بتاعي تحت ،كمان أنضف لك نفسي من الشعر اللي على بتاعي من تحت ،لأنك فتحت نفسي ..وكمان بعد إذنك ..هطلب عشا ديليفري..وهطلع بيه ..
قلت: إنت كدة هتتأخري..
قالت:إطلاقا هي نص ساعة بكتيره..أنا مشتقالك أوي يا حبّوب... فُورّيرة ..وحضرت في موعدها ثم دخلت غرفة نومي وقفلت الباب ثم نزعت الچيبة والبلوزة وارتدت طقم قميص نوم أزرق شفاف ذيله قصير ولا يستر فلقتي طيزها.. وسونتيانا لا يكاد يغطي حلمتيها فبان نهداها بشكل مغري جدا ..وكانت تلبس كيلوتا يظهر أكثر مما يخفي من فلقتي طيزها و كان كسها رطبا كثيرا يبدو أنها أتت شهوتها أكثر من مرة كما يبدو أنها نظفته من الشعر بشكل جيد فهو ناعم ونظيف يتلألأ بسوائله المنهمرة منه كشلال

هي فتاة جميلة جدا . بيضاء البشرة, طولها متوسط لكنه يناسب وزنها فطولها حوالي 165 سم ووزنها لا يزيد عن 60 كغم .. جسمها متناسق لعنايتها بنفسها بشكل واضح ..صدرها بارز قليلا والشكل الخارجي لنهديها رائع ومغري جدا .. وأما خلفيتها أو إليتها أو ما يسمى طيزها فهي مكورة بشكل رائع ظاهرة إلى الخلف بتناسق عجيب مع خصرها الضامر . رقبتها طويلة بشكل واضح وعيناها زرقاوان باتساع جميل . فهي أنثى جميلة بكل المقاييس..ولها فخذان ملفوفان أبيضان أكثر من المرمر بياضا وكمثل الزبدة طراوة ..وكمثل الشهد حلاوة ..ظهرها مستقيم ونهداها بارزان إلى الجانبين بفعل ضغط جسمها عليهما برغم حبسهما بالسوتيان لكنهما ظاهران فالسوتيان من النوع الخفيف الرقيق الذي يعطي لنهد الأنثى حرية الحركة بداخله ..و طيز ملفوفة و مرتفعة..

وأخذتها على غرفة النوم وجلسنا على السرير ،وأخذت أنظر لعينيها فعينها جميلة ساحرة ،وقربت مني والتصقت بي وكأنها بردانة و محتاجة للدفء, وفي عينها بريق الشهوة والشبق والرغبة متعطشة للجنس ،ومررت يدها على رقبتي وأدخلت يدها من تحت التيشرت وداعبت صدري وضمتني لها بقوة ، وأنا أداعب خصلات شعرها الذهبية المسدلة بدون نظام على كتفيها ،وطبعت قبلة خفيفة دافئة على خدي و قريبه من شفتي, ووجدتني أأخذ شفتيها وألتهمها, وأقبلها بحرارة ،و أثناء القبلة كان يدها تتحرك على جسمي وتنزل ببطء حتى وصلت إلى زوبري من فوق شورتي ورفعت يدها من على زوبري ..وقمت خلعت ملابسي ورجعت لها, و زوبري منتصبا فأخذت تدلكه برقه وتداعب الخصيتين و تعصرهما بلطف شديد, ولما شاهدت شدة إنتصابه مسكته بيدها وهي تنظر إليه برغبة وشهوة و هي تبلع ريقها بين وقت وآخر ثم نيمتني على ظهري ودخلت بين فخذاي والتقمت زوبري في فمها ،و شعرت بأنها وصلت لمرامها ،ومن كثرة المص والإثارة وجدتني أغمض عيناي ، وأتأوه بشدة من اللذة والنشوة ولقد وصلت لدرجة عالية من الإثارة حين إذن أخرجته من فمها برفق وقبلته ..وإستغلت إغماضي لعيني .. فأخذت وضع الفارسة, و مسكت بقضيبي ورشقت رأسه في كسها وأخذت تحركه لأعلى وأسفل ويمينا ويسارا .
قالت: شفت إنت ضيّغت علي نيكة النهاردة ..
قلت:يا قحبة والزوبر الفرنساوي بتاع غرفة الكراكيب مش محسوب ولَّا إيه ؟
قال:مش محسوب لأنه كان عذاب على كسي ونار وحرقان وفشخ ،وخلاص كسي خد على زوبرك وبقى واسع بفضل زوبرك!!..
قالت: لازم أنيكك أنا عشان آخد بتاري بس زوبرك جامد أوي يا نادر وشديد وبعدين لما بيخش كله.. كله في كسي بأحس إن راسه جوة رحمي وكمان زوبرك من ضخامته ..بجد ..بجد محتويني.. فاهم يعني إيه محتويني ؟ معرفش يعني حاسة إني في حاجة محشورة في كسي ..دا إنت مصيبة ..آه..آي..آه..أح....أح ..أي..آه..أح..أحّيه ..خلاص..خلاص.. أنا حاسة بقرب شهوتي وراحت نازلة من فوقي بعد رعشتها .
قالت: خلاص أنا كدة أخذت حقي ونكتك!!!
ثم نامت على ظهرها وفتحت فخذيها.. ومسكت بزوبري أفرشه على بظرها ثم بدأت بتمرير رأسه على رأس بظرها من أسـفل إلي أعلا ثم العكس وهكذا ولم أستجب لندائها بإدخال زوبري في كسها وكررت.. وكررت الدعك يجوانب زوبري لكامل كسها لكي أثيرها بقوة ،وأوصلها لمرحلة تنتظر دخول الزوبر بكسها بفارغ الصبر..

كانت سهام في قمة النشوة والاثارة عندها .
قالت:عاوزاه جوايا يا نادر… مشتاقة لزبك يدخل كسي ويرويه …من فضلك دخله لجوا كسي …ركبت فوقها رفعت رجلها اليمنى بيدي ووضعت راس زبي على بظرها وامسكته بيدي بحركة دائريه ثم عامودية افقدتها صوابها فبدأت دموعها تنهمر من عينيها وهي ترجوني أن أدخله لداخل كسها..شعرت بان كسها ينزف نهرا من العسل الشهي أخذته على راس زبي وفرشت كسها بمائه العذب وأنا ما زلت أتلذذ بتعذيبها ولم يدخل زبي جوف كسها بعد.. حتى أمسكت زبي بيدها ووضعته في فتحة كسها ووضعت رجليها خلف ظهري ..ودفعت نفسها ..كما ضغطت برجليها على ظهري في توقيت واحد فاندفع زبي في كسها كالصاروخ الموجه ..بدأت بنيكها بحركة بطيئة أسرع أحيانا وأُبطيء أخرى ..ثم قلبتها على بطنها وأصبحت خلف طيزها التي كنت قد أشبعتها بعبصة وتفريشا بزبي ولساني قبل ذلك ..فرشت كسها قليلا ثم دفعت زبي في كسها من الخلف بالوضع الفرنسي وهي تهذي وتقول …ياااااااه على زبك وحلاوته …..احححححح نيكني يا نادر نيكني بزبك الحلو انا شرموطتك انت وبس يا نادر .انت حبيب كسي ..أححححححححح احوووووووووه ياااااااه زبك حلو…ولم تنقطع عن التغزل والتحبب لهذا الزب الذي يخترق كسها جيئة وذهابا حتى ارتعشت رعشة أوقعتها على السرير .. الا انني لحقتها فورا وبقي زبي يدكها حتى شعرت بقرب انفجار البركان من زبي المتوتر المتعطش للارتواء من هذا الكس اللذيذ .
قلت: هجبهم يا سهام .
قالت:نزلهم جوايا.. ما انا قلتلك كسي عطشاااااان ..ارويه بمووووت بزبك ...

فانطلق حليبي سريعا من فوهة زبي المتوسعة أصلا وكأنه خرطوم يعمل على مضخة من النوع الفاخر أغرقت كس سهام بلبني.. وبدأت ألهث.. وسهام أصبحت في حالة أشبه ما تكون بالغيبوبة فقد أتت بشهوتها أربع مرات على الاقل في هذه النيكة الرائعة وارتمت كما هي على بطنها بلا حراك.. وأنا نمت بجانبها ألهث والعرق يتصبب من كل أنحاء جسمي ..دقائق كثيرة مرت لا ادري كم مضى علينا من الوقت في هذاالوضع وأنا ما زلت مغمضا عيني سارحا في ما حصل ولست أدري أهو حلم أم حقيقة!!ثم خرجنا من غرفة النوم بعد ان إرتدينا ملابسنا ..هي لبست طقم نوم آخر بلون أحمر شفاف قميصه وروبه شفافان لا يستران ..وكلوته مفتوح من عند الكس برسمة قلب.. وسونتيانة مخاصمة نهديها.. وأنا إرتديت بوكسري وشورتي..

تعشينا وقد إقتربت الساعة من الثانية عشر ليلا..ثم دخلنا مرة أخرى لغرفة النوم ، ودخلنا في قبلات طويلة وفرنسية ثم رميتها على السرير ورميت نفسي بجانبها وأحطت رقبتها بذراعي وتوجهت بفمي الى حيث شفتيها المتورّدتان أقبلهما وقد كانت قبلة طويييييلة أذابتها الى درجة كبيرة مصصت لسانها وأعطيتها لساني تمصه ..بل تعصره عصرا بين شفتيها وأسنانها أحيانا..ثم قلعت روبها وقميصها فتوجهت الى نهديها بعد ان فككت سونتيانها وبدات بفعصهما بين راحتي يدي وأنا أتنقل بين هذا وذاك ..ووضعت بعضا من ريقي على أصبعي وبدات أحركه دائريا على حلمتها المنتصبة بل المتحجرة من فرط الاثارة ثم قامت ..وخلعت لي بوكسري وشورتي ..ونامت بجانبي مرة أخرى ..ووضعت رقبتها على ذراعي لتقترب مني و حاولت سهام بوضعها أن تنزل الى زبي وإستطاعت أن تقبض عليه..وتداعبه ويدي تعبث بنهديها الناعمين المكورين بشكل أذهلني.. حتى صرت أهذي من لهفتي على هذا الجسد الرائع, واستكملت مداعبتي لنهديها الرائعين بلساني وأسناني أحيانا.. ثم انزلقت إلى بطنها وسرتها تقبيلا إلى أن نزعت عنها كيلوتها وبدأت رحلتي مع كسها ..

أكلت كسها أكلا من العض واللحس والتفريش ..و لبظرها المتورم لساني ومص كسها كاملا بين شفتي بشكل أذهلها هي الأخرى وعضا خفيفا لشفريها المفتوحان الى الجانبين بفعل الاثارة . وبدأت رحلة الآآآآآآآآآهات الطويلة والقصيرة المتقطعة والوحوحة والزووووم بطريقة تدل دلالة واضحة على مدى شبقها الجنسي المدفون في ثنايا هذا الجسد العطشان لأنامل وأيدي خبير كي يعتني به كما ينبغي .. وشعرت بأنها مع كل لمسة لأي جزء من جسدها تنتابها قشعريرة تسري في جسدها كلسع الكهرباء ..

ونمت على ظهري ..وطلبت منها أن تجلس على زبي بوضع الفارسة حيث ما لبثت أن أمسكت به ووضعت رأسه المنتفخ على فتحة كسها ونزلت عليه ببطء شديد حتى ظننته وصل الى رحمها وبدأت بالارتفاع والنزول عليه بحركة بطيئة متدرجة في الشدة وكانها تريد ان لا تترك ملليمترا واحدا من زبي الا وتستمتع باختراقه اللذيذ لشفري كسها المنفتحين حوله بمنظر يكاد أن يأخذ عقلها وكانت سهام دائمةالنظر الى هذا المنظر الرهيب لدخول زبي وخروجه من كسها بحركة متتابعة متسلسلة منسجمة مع ما اشعر به وتشعر به سهام من اللذة اللامحدودة ..

استمر هذا الوضع لأكثر من عشر دقائق شعرت بعدها بأنه يجب التغيير وبحركة سريعة مني كنت قد ارتميت خلفها وأمسكت زبي بعد ان رفعت رجلها لأعلى و بيدي ووجهته باتجاه فتحة كسها وأولجته بسرعة وعنف صاحت بعدها من النشوة الممزوجة بالألم . ثم بدأت بالرهز خلفها وانا في كل مرة أضربها بكف يدي على طيزها الرجراجة وهي تصيح وتتأوه وتوحوح بشكل هستيري ..ثم طلبت منها أن تنهض وأن تاخذ وضع السجود ثم بدأت رحلتي بمداعبة طيزها وفتحتها الشهية بدات معها باللحس ونيكها بلساني حتى شعرت انها تستجيب بشكل جيد .
قلت:هي طيزك مفتوحة يا سهام ؟
قالت: انا طول عمري أسمع بأن نيك الطيز لذيذ.. بس عمري ما جربته ممكن نجربه .؟؟؟؟.
قلت:أكيد هو في الطيز بيبقى لذيذ ، تناولت من إفرازات كسها اللزجة ووضعت منهاعلى فتحة طيزها وأدخلت أصبعي الاوسط الذي تظفلط بسهولة ثم تركتها وذهبت للحمام وأحضرت كريم مزلق ودهنت الصباعين وأدخلتهما ..شعرت سهام ببعض الألم ..
قلت: هي أول مرة لازم تستحملي شوية وبعد كدة كله هيمشي تمام ..نكتها بصابعيني لفترة من الوقت ..ثم غمرت راس زبي بالكريم ووجهته الى فتحتها وبدأت بدفعه رويدا رويدا حتى دخلت المقدمة المفلطحة من زبي الهائج …..تألمت كثيرا إلا أنني..
قلت:تحملي شوية كمان دقيقتين وبيروح الألم وبيتحول لمتعة هتعجبك جدا..

وفعلا بدأت بالحركة التدريجية حتى اعتادت فتحة طيزها على زبي وبدأت بنيكها بسرعة وعنف أفقد سهام صوابها حتى أنها بدأت تتغزل بحبها لزبي وتوحوح وتزوووووووم وتشخر بشكل أثارني جدا... فأسرعت في النيك.. وكنت أكثر عنفا معها مع ضربها بقسوة على طيزها.. وانا أزمجر من شدة الشبق والشهوة الخارقة للعادة ..أظنها سالت شهوتها ثلاث أوأربع مرات أيضا هذه المرة ..وعندما بدأت ازمجر شعرت بقرب قذف حليبي .
قالت:هاتهم على بزازي فقلبتها فورا على ظهرها حيث بدأ زبي يقذف بحليبه الطازج كنافورة فُتحت فجأة ..وأغرقت لها صدرها وبعص القذفات الأولى كانت قد طالت وجهها وشفتيها .. وهي تزووووم بقوة لأنه يبدو أن شهوتنا قد أتت متزامنة مع بعضها ..

وبدأت بتحريك لسانها لتطول به بعضا من حليبي الطازج المسكوب على أطراف شفتيها وعلى كل أنحاء جسدها الرائع ولم تتوقف للحظة عن المديح والغزل بهذا الزب الذي قالت أنه أشبعها نيكا للمرة الأولى بحياتها ..استرحنا لدقائق..ثم إرتدينا ملابسنا ونمنا حتى الصباح وهي بحضني ومتعتها كل المتع التي لم تكن تحلم بها ..ومارست معها العديد من طرق النيك حتى أن كسها قد تورم من كثرة النيك ..وودعتني عند صباح اليوم التالي و اتفقنا على أنها عندما تحتاجني تتصل بي لأستقبلها بشقتي دون أن يشعر بها أحد وأن تقطع علاقتها كلية بأي أحد غيري فأنا لا أحب شريك!!!! ..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

10.سالي إبنة جيراننا في العمارة التي أمامنا
الجزء العاشر

السيدة سالي :هي ابنة جيراننا في العمارة التي أمامنا مباشرة ،كانت صديقة حميمة لإحدى أخواتي البنات وكانا يتبادلان الزيارات حتى تزوجت كل منهما ،ولم تقطع علاقتها بوالدتي وكانت دائمة الزيارة لمنزلنا وكانت ترتاح لي كثيرا وكنا نتجاذب أطراف الحديث وبيننا لغة مشتركة فهي مثقفة ومتفتحة ، وهي في العقد الثالث من عمرها ،سيده ممشوقة القوام خمرية اللون من ملابسها تظهر أنوثة طاغية طولها تقريبا 165 سم وزنها 65 كم لون شعرها كستنائي لون عيونها بنية وجهها مستدير تمتلك صدر نافر ..

سالي بالأساس لم تحمل ولم تلد ، وقد سألتها منذ سبع سنوات .
قلت:أنت متزوجة !!ألا تحبين الأطفال؟
قالت: لن تجد سيدة على وجه الأرض لا تحب أن تكون أما!!!!
قلت إذن هناك عيب أو اتفاق على تأجيل الإنجاب؟
قالت :العيب ليس مني!!
فتعجبت لأمرها خاصة وهي لها شوق للخلفة والإنجاب!!!...
قالت:أنا الزوجة الثانية لزوجي ،و هو يكبرني بسبع سنوات ،و لا يقيم معي إلا فترات بسيطة بل أيام معدودة خلال العام ،لأن أعماله بالخارج تتطلب منه السفر الدائم والتواجد الدائم بجانب أعماله ،وقد ذهبت لأبحث عن أسباب عدم حملي عند العديد من الأطباء واتضح بأني خالية من أي عيوب .
قلت: و لماذا لم يعرض زوجك نفسه على أطباء مثلك ؟
قالت :زوجي لن يوافق وقد ينهرني لذالك فهو بالأصل متزوج من قبل زواجه بي ، وله أولاد وبنات ،وان طلبت منه مثل هذا الطلب فقد يثار وقد يوبخني لأني أتابع مع أطباء بدون علمه
قلت:بدون تحاليل للزوج لن تستطيعي معرفة الحقيقة ،فربما يكون العيب فيه و خلفه من مراته الأولى ليس من ظهره.
قلت نحن شباب ولا حرج في الحديث معك بأي أمر واسمحي لي أن أقترح عليك اقتراحا!!..
قال: وما هو؟
قلت:أقترح عليك أن تتفقي مع أحد المعامل التحاليل الطبية لعرض عينة سائل منوي عليهم والكشف عليها ،ثم إذا حضر وجامعك فلتأخذي من سائله المنوي بعد أن يفرغ بك من دون علمه!! وتضعيه في أمبولة ،وتذهبي لمعمل التحاليل ،ومن نتيجة التحليل ستعلمين الحقيقة .
راقت لها الفكرة جدا ..
قالت: سيأتي زوجي خلال هذا الشهر وعند حضوره سأقوم بما قلته لي ..
وطلبت رقم تليفوني الشخصي من أجل إخباري بالأمر عند حدوثه ،فوجئت باتصالها بي وبقدوم زوجها وأنها أخذت العينة وأرسلتها لمعمل التحليل ، واشتكت لي عن إهمال زوجها لها وعن فارق العمر فيما بينهم وأن أهلها أرغموها على الزواج منه ،بعدما تخلى عنها من تحبه ،وأن زوجها وقت الجماع يا دوب يلمسها وينزلهم ويروح بسابع نومة حتى ما بيحركش مشاعرها ناحيته وقت الجماع ،وذهبت لطبيبها وأكد لها بأن حيوانته المنوية سليمة وفحل للحمل ولكن لا يوجد توافق بينكما ..
قلت:هل ستستمرّين معه؟
قالت:الصراحة هو غني قوي ،وكاتب لي الع¨يلّا ،وواضع لي وديعة بالبنك باسمي و بيخرج لي منها مرتب شهري كبير .
قلت :لماذا تزوجك؟؟.
قالت: هو راجل شهواني وأنا كمان جميلة ومحتفظة بجمالي وجسمي ،ومراته الأولى ليست بجميلة وجسمها مفشْوِل ،وكمان هو اشتراني بفلوسه لأني جميلة وهو يعشق اقتناء كل ما هو جميل!!نادر .. إنت لسة عايش في صومعتك بالسطوح ؟
قلت :هي أصبحت حياتي ومتنفسي .
قالت: في الخلبصة؟
قلت ما إنت عارفة إني خلبوص كبير ولي عديد من العلاقات النسائية ،فالزواج هو عدوي!! ..
قالت: إنت يا نادر بقيت بتاع نسوان ؟
قلت: بعشقهم وحاجة غريبة إن كل واحدة بمارس الحب معاها بيبقى ليها طعم ومذاق خاص ،وفي إعتقادي أنه طالما لكل إنسان بصمة في الأصابع وفي الصوت وفي الخيال وفي الچينات تختلف عن غيره ،فكذلك كل أنثى تختلف عن الأخرى في العقل و في الحب و في العطاء و في التضحية و في النكهة و في الطعم و في الجنس و في طعم الشفاه وفي الشهوة .
يعني مثلا حتلاقي :
ـ واحدة شهوتها مابين شفريها لا تحب الجماع على ظهرها و تفضل الجماع على جنبها .
ـ وواحدة شهوتها داخل كسها تحب الجماع والرهز وتتجاوب مع الرجل وتفضل الزوبر الطويل الغليظ الصلب .
ـ وواحدة سريعة الإنزال مرة بعد مرة مادام الرجل مقبلاُ على جماعها فإذا تركها بعد إنزالها سكنت شهوتها وهدأت وإن استمر استمرت .
ـ وواحدة لا يشعر الرجل بإنزالها ولا تحب تخبره بذلك بل شهوتها مع الرجل مستمرة ولذتها به دائمة فإن سكن سكنت وإن هيجها هاجت .
ـ وواحدة تحب شهوتها تأتيها قبل الجماع ما أن ينزل ماؤها حتى تنبعث شهوتها وترغب في الاستمرار .
ـ وواحدة بطيئة الإنزال لا تستمتع ولا تتجاوب إلا بعد أن تهلك الرجل في النيك وتجعله يلهث .
ـ وواحدة نضّاحة يمتلأ كسها و زوبر الرجل بمائها ويحس الرجل بدفقها على بطنه وبين فخذيه .
ـ وواحدة يغشى عليها ( يغمى ) عند إنزالها وذلك لشدة ولذة شهوتها التي تطغى على قلبها فلا تفيق إلا فاترة الأعضاء .
قالت:ياه عليك يا نادر... دا إنت نسوانجي خطير !!ربنا يكفينا شرك..
قالت ممكن تضيفني في الباقة بتاعتك؟؟!!
قلت:على أي أساس تطلبين مني ذلك ؟
قالت:على أساسين ..أولهما "محرومة من الجنس مع رجل يا يقدر الجنس والشهوة والشبق"!!..ثانيهما"أنت نوع من الرجال يستهويني فيك تعاملك واحترامك وحبك وشبقك للنساء وخبير في الجنس وحتما سأجد متعتي معك ..
قلت:أنت الملكة المتوجة ،ولكن يجب مراعاة الاحتياطات .
قالت:ولكن مشاعر الأمومة تقتلني وأحتاج لطفل .
قلت:أتقصدين بأنني تطلبين بأن أقذف منيي بداخلك؟
قالت يا خلبوص!!بطّل لِعب معايا إنت مش أدّي في اللعب!!
قلت:من الآخر في أي منطقة ستجمعنا اللعبة ؟
قالت عندك في شقتك ،أو عندي في ع¨يللتي مش هتفرق معايا!! ،و سوف أستضيفك عندي لمدة أسبوع لو حبِّيت اللقاء يكون عندي.
قلت:أسوف تخطفينني ؟
قالت سأستعبدك لتصبح مليكي!!
قلت:وكيف أكون عبدا وملكا في الوقت ذاته؟
قالت:مليكا لروحي وعبدا لكسي!!
قلت:إن كان كذلك فلا مانع عندي ،وسأخبر الأهل بسفري عند أحد أصدقائي بالجونة .
قالت ولن أخذلك سأجعلها في الجونة وفي ضيافتي ،وسأتكفل بك في هذه الرحلة في مقابل منحي طفل منك أنسبه لزوجي!!
قلت:عرفت لماذا قلتي أنك ستستعبدينني لكسك في سجن ع¨يلتك بالجونة .
قالت الجونة زرتها مرات عديدة ولي فيها شاليها بالحي الإيطالي ،وسنسافر بالطائرة ولن أكلفك فيها جنيها .
قلت:الجونة جميلة ولم أزرها من قبل .
قالت:هي مدينة سياحية صممت لكي تغري زائريها بالبقاء فيها مدى الحياة! جنة عالمية حقيقية على شاطئ البحر الأحمر .. وفنادقها تمتد بين أشجار كثيفة وحدائق وبحيرات صناعية في مناطق متفرقة من الجونة حيث يستمتع كل فندق بشواطئ معزولة توفر للمقيمين الخصوصية والهدوء ، كما تمتد مناطق أخرى بين ملاعب الجولف والبحيرات تتخللها منازل وع¨يللات خاصة ،وهي مكان مثالي لقضاء رحلة استجمام وسعادة في أجواء أوروبية هادئة!..وألذ حاجة فيها الغوص في الأعماق والرياضات المائية المختلفة ،وفيها "ألترا لايت"يشبه الطائرة يركبها شخص أو شخصين .. ويحلقان معاً في الأعلى ..
قلت:لقد شوقتينني للرحلة معك .

وتحركنا سويا وركبنا الطائرة ووصلنا الجونة وكأنني في قطعة من أوروبا ،وذهبنا للشاليه ،وطلبت طقم سيرفس خدمة فردين لأسبوع من أحد المكاتب بالجونة ليتوفر لنا كل المتطلبات الحياتية للإقامة ،وأخيرا جلسنا لوحدنا ،وبدأت أتكلم وأمدح في جمالها وتطرق المدح لجسدها الجميل وبروز مفاتنها بشكل ملفت وجمال صدرها وانتصابه وهى بدأت تستمع و تعض على شفايفها وأنا بالكلام حطيت ايدى على ساقها وحركت أصابعي وهى مستسلمة لحركات يدى وبدأت أحرك يدى لأعلى ولأسفل ..
قلت:معقول إمرأة بكل هذا الجمال تتزوج راجل خارج عن الخدمة ،معقول كل تلك المفاتن لا تجد من يروضها ..
وهى تركت لي نفسها أحرك يدى أينما شئت أعلى فخذيها وأسفل كسها و بدأت تتنهد تنهيدات أحسست أنها ستحرق خدى و وقفت أمامها و زوبرى مواجه لشفتيها و يدى تداعب خصلات شعرها وتتحرك أعلى وأسفل رقبتها ،وتلامس أناملي حلمات أذنها وهى تزداد بالتنهد وظهرت تأوهاتها الخافتة من حركات يدى ،ولمستي لأذنها وبدأت بحنان ارفعها لأعلى لتقف أمامي و يدى من أسفل حمالات الفستان تداعب كتفيها وتلامس أعلى ثدييها و بدون أن تشعر ألقت بنفسها بين أحضاني و هي تداعب جسدي من فوق الملابس ،فتيقنت الأمر وخلعت البنطلون وخلعت بعض من ملابسي إلا البوكسر وبدأت بكلمات الغزل وبعض التخيلات التي تثير المرأة وبعض من الكلمات التي معها تتناسى كل العالم إلا من وقف بحضنها واقتربت منها واقتربت منى وهممنا ليلْتَهم كلا منا الآخر ووضعت يدى على حمالات الفستان وكأني أقول لها أنزليهم فنزلا وحدهم إلى منتصف جسدها وظهر صدرها أمامي من أسفل القميص الشفاف و السونتيان الوردي فهالني ما رأيت نهد بارز من أسفل الملابس حلمتان تكاد تخرجان من ملابسها فضممتها إلى صدري وتركت صدري يداعب صدرها من فوق ملابسها و يدى تتحرك على ظهرها تلامسه تداعبه و يدى الأخرى تداعب خصلات شعرها تارة وخديها تارة أخرى وشفتيها تارة أخرى وتركت شفتي تنساب على وجنتها تقبلانها و تداعبانها وتنزلا إلى رقبتها ..أداعب بشفتي رقبتها من الجهتين وبلساني أداعب حلمات أذنها و أمتصهم بحنان ورقة وهى بدأت بالتأوه بصوت مرتفع بعض الشيء وأنفاسها تتسارع بعض الشيء ونزلت بشفتي إلى أعلى صدرها أقبله و لساني يتحرك عليه وبينه وتارة اترك شفتي تنهلان من عسل شفتيها أداعبهم أمتصهم أتذوق عسلهم وهى مستسلمة لا تتفوه إلا بالآهات والهمسات التي تثيرني وفككت بيدي حمالات السونتيانة وخلعتها عنها وأنزلت القميص أيضا بعض الشيء.

وظهرت أمامي حلماتها التي تشبه بلونها ورق الورد بارزة منتصبة وبدأت ألامسهم بيدي وبأصابعي وأحرك يدى فوقهم وافرك بهم يمنة ويسرة وأداعبهم بحنان وتركت شفتي تتعامل مع ثدييها وحلماتها فوضعت الحلمة بين شفتي وظللت أفركهم بشفتي و اقبلهم و اعتصرهم وأداعبهم بلساني وهى ترفع من الآه آآآآه وهي ..
تقول: كمان نادر كمان محرومة من اللمسة الحلوة آآآآآآآآآآآه المس كمان بوس حسسني بأنوثتي الحس حلماتي قبلهم بشفتيك الرائعة ..
وأنا كطفــل يرضع من ثدي أمه تارة و أمضغ تلك الحلمات بأسناني بحنان ورقة وهى تتاوه..
و تقول: اااااااااى ااااااااااوه كمااااااااان حلوة لمستك نادر اااااااااااااااااااوه كمان ااااااااى فينك من زمان حبيبى..
و أنا ازداد لمسي للحلمات والمص والفرك فيهم وبينما شفتى و لساني يداعبان ثديها وحلماتها و يدى أكملت خلع ملابسها ونزلت بعض الشييء إلى بطنها أحرك لساني بجوانبه و يدى على صدرها تحركه تداعبه تفركه و لساني و شفتى يلامسان بطنها لأعلى ولأسفل أحرك لساني للجهتين وأفرك بالأعلى بزيّها وحلماتها ورويدا رويدا أنزل لأسفل إلى سرتها فأتحسسها بلساني و شفتي وأترك لساني يلف بداخل تجاويف سرتها وكأنه ينيك تلك السرة الرائعة و يدى من ظهرها تضمها إلي وهى تحتضنني وكأنها تقول لى زيدني وبالآهات أشعر بمحنتها و إثارتها وكلما حركت لساني على بطنها وسرتها ازدادت تأوهاتها وغنجاتها..
وتقول: اااااااااوف ااااااااه ااااااااااى كمان حبيبى نادر..كمان زيدنى ارويني ما أجمل لمساتك وما أروع حضنك اااااااااااااخ ااااااااااااااى اااااااااااه كمان حبيبى و أنا ازداد من لمس بطنها وسرتها بلساني و شفتي و يدى تتحرك أعلى وأسفل ظهرها وأصابعي تداعب فخذيها وتفركهم ونزلت بعض الشيئ إلى كسها ومن فوق الأندر ظللت أحرك لساني عليه أبلله وأحرك شفتى على شفرات كسها من أعلى لأسفل و يدى تضمها على شفتى و وجهي بين فخذيها وهى مالت على بصدرها وتركت نهديها يحتضنان رأسي ويلامسان خدى فكان شعور رائع لم أشعره من قبل وبدأت تضم وجهي بقوة إلى كسها فكاد لساني وكادت شفتى يخترقان الأندر ليغوصا بكسها وظللت بلساني أتحرك أعلى وأسفل كسها ألامس طرفي كسها من خارج الأندر وأمسكت الأندر بيدي وأنزلته مع بقايا القميص والفستان القصير فظهر لي كس ما أروعه وردية شفراته منتصبا بظره ..فاقتربت منه بلساني حركته عليه من الخارج وهى تتأوه وتصرخ صرخات خافتة ...
وتقول: خلاص مش قادرة نادر خلصني أرجوك ريحنى خلاص دخله بقى دخله آآآآآآآآآآآآآآآه حرام عليك بحبك آآآآآآآآآآآآآآآآآآوه مش مستحملة خلاص أأأأأأوف آآآآآآآآآآآآه أأأأأأأأأأأى وانا أحرك لساني أكثر بين شفرات كسها وألامس جدران كسها بلساني وافرك بلساني بظرها وهى تزداد بالتأوه والهذيان بغنجات تثيرني وتجذبني لكسها بكل قوة آآآآآآآآآآآآآآآه كمان دخل كل لسانك أأأأأأأأأى كمان افرك شفايف كسى أأأأأأأأأأأأأأأأوف ارحمني ريّحنى وأنا اهذى ببعض التأوهات وكلمات الغزل الجنسي ما أجملك وما أروع كسك وشفراته ما أروعك وما أروع عسل كسك وشهده حلو المذاق وهى تبتسم ابتسامات مخلوطة بغنجات وتأوهات الشهوة والإثارة ووقفت أمامها ولففتها أمامي وصار ظهرها ملاصق لصدري ومن الأمام و يدى تداعب نهديها وتفرك حلماتها و زبي من أسفل البوكسر يحك بين فخذيها ويداعب فلقتيها وصدري وشعراته تفرك ظهرها ولساني وشفتي تداعب رقبتها من الخلف اقبلها وأمتص حلمات أذنها.

وهى تتحرك من أمامي حركات كالراقصة تهتز هزات خفيفة تلامس زوبرى بطيازها وتلامس صدري بظهرها وتضع يدها فوق يدى على ثدييها وتفرك معي نهديها وتتأوه وتصرخ ..
وتقول:أأأأأأأأأأه أأأأأأأأأأى آآآآآآآآآآه بحبك نادر ليتني عرفتك من زمان ما أجمل أحضانك ولمساتك ..
وأنا بجسدي انزل رويدا رويدا على ظهرها وبشفتي ألامس جوانب ظهرها وبلساني أتحرك لأعلى ولأسفل و يدى تداعب بطنها و أصابعي تداعب سرتها و بالأعلى حلماتها وتفركهم تارة وأضمها إلى تارة أخرى ونزلت واصلا إلى فلقتيها وفخذيها المسهم بشفتي وبلساني واستنشق عبير عطرها وهى تتحرك عاليا معي وأسفل مع تحركاتي حتى وصلت لكسها من الخلف فمالت للأمام وأنا بلساني بدأت انهل من كسها وأضمها لشفتي وادخل لساني لآخر كسها واجعله يلامس جدران كسها وشفراتها الوردية ويلامس بظرها المنتصب وسالت شهوتها عدة مرات وأنا أتذوقها فما ألذها شهوة وما أجمل منها من مذاق وهى تتحرك وتفرك مؤخرتها بوجهي وتضم راسي على كسها وتتأوه ..
وتقول:كمان نادر كمان يخرب عقلك..عملت إيه؟ عمري ما عشت تلك اللحظات عمري ما شعرت بتلك اللذة والشهوة التي تنتابني وأنا ازداد بلحس بظرها وشفرات كسها واهذى معها ببعض الكلمات الجنسية..
وأقول: أنت أفضل حبيبة كسك أجمل كس ارق كس شفرات كسك ارق من ورق الورد لازم اشبع من ماء كسك وعسله الشهي اروينى بشهدك وماء شهوتك وهى تتأوه مع سماع كلماتي ومع لمساتي ..
وتقول:أأأأأأأأأأأى بحبك نادر أأأأأأأأأوف على احمل إحساس..آآآآآآآآآآآآآه من عمايلك كلها حلوة كل لمساتك تجنن ..
وأنا أثار مع كل كلمة..

كسها كان نضرا يانعا وغضا وبقي مهبلها ضيقا وبديعا ، فتحت شفتي كسها بأصابع يدي فبدا لي جوفه الوردي رطبا حارا شهيا يغري الناظر بالتذوق واللحس وأنطلق عبيره وأريجه فقربت أنفي من كسها وملأت رئتي بهذا الشذا العطر الفواح الرائع ثم طبعت قبلة أخرى على شفريها الداخليين ولمست بظرها بطرف لساني، فتنهدت سالي ..
لتقول لي: آه ما أجمل هذا يا نادر!!! لا تتوقف أرجوك...أرجوك...
وأسال كلامها لعابي وفتح شهيتي على التهام كسها فأصبحت ألحس كل طياته وتلافيفه وأنا حريص أن لا يفوت على حتى ميليمتر مربع من جدران كسها الداخلية والتقطت بظرها بشفتي وأصبحت أفركه بلساني ثم أمصه برفق تارة وبشدة تارة أخرى ثم امتد طرف لساني إلى مدخل مهبلها وكان رطبا لزجا فدفعته إلى داخل مهبلها فدخل لساني في مهبلها بسهولة وسلاسة ثم بدأت أنيكها بلساني وهي تفتح لي فخذيها ليصبح جوفها في متناول لساني ولكي أتمكن من الوصول بلساني إلى أعماق مهبلها.. وبين الفنية والأخرى كنت التقط بظرها بشفتي وأمصه بشدة ثم أطلق سراحه لأتابع مهمتي في أعماق كسها. .وكنت كلما أمص بظرها وبقينا على هذه الحال حوالي ربع ساعة إلى أن شعرت فجأة أنها حصرت رأسي بين فخذيها وبدأت عضلات كسها تتقلص فعلمت أنها في طريقها إلى بلوغ ذروة النشوة الجنسية ،ركعت بين فخذيها وأنا ممسك بزبي المنتصب أحك برأسه الكبير المنتفخ على أشفار كسها وبظرها و سالي تتأوه وتمسك زبي بيدها وتدفعه إلى داخل كسها وتعدل من وضع فخذيها لتسهيل دخول زبي إلى مهبلها. كان مدخل مهبلها مخمليا مثيرا دغدغ زبي المنتصب كالفولاذ صلابة. فدفعت وركي إلى الأمام فبدأ زبي يغوص في كس سالي شيئا فشيئا إلى أن غاب زبي بكاملة في كسها. كان كسها دافئا عذبا ضيقا وحنونا.. وبعد أن أغمدت كامل زبي في مهبلها توقفت لحظة حتى أدعها تشعر بحجم زبي في جوفها ثم سحبته إلى الوراء نصف سحبة وأعدت إدخاله وبدأت أنيك هذا الكس الرائع سالي تتأوه وتتلوى وتستجيب بحركات كفلها إلى الأمام والخلف متجاوبة مع حركاتي وقد لفت ساقيها حول وركي لتضمن بقاء زبي في كسها وبقيت أنيك كس سالي حوالي عشر دقائق إلى أن أحسست بتقلصات مهبلها حول زبي المنتصب وبتحول تأوهاتها إلى صرخات نشوة ولذة مما أثارني بشدة فبدأ زبي بقذف حممه الحارة في أعماق كسها وعلى مدخل رحمها وأنا أحكم الإمساك بجسدها الأنثوي الغض كأنه كنز ثمين أخشى أن يضيع مني فجأة. إلى أن أفرغت كمية كبيرة جدا من السائل المنوي في كسها حتى أن بعضه خرج من كسها فأصبح يسيل على فلقتي طيزها وعلى زبي وبيضاتي..

كان منظرا بديعا ورائعا أن أرى سالي تتلذذ وتنتشي وهي مغمضة العينين.. كان منظرا يبعث على الاعتزاز والفخر في نفسي باعتباري منحتها ما كانت محرومة منه.

بقيت مع سالي لمدة أسبوع كنت أنيكها كل يوم مرات عديدة وشعرت أن كمية الحليب التي انسكبت في كسها وما يحتويه من حيوانات منوية لو لقحت كلها كل بويضة فيها لنتج عنها أطفال تفوق في عددها أطفال الكرة الأرضية....وعندما حان موعد سفرنا ووصلنا لمدينتنا ودعتها بحرارة وكنت أحس بأنني لا أودع امرأة عادية بل امرأة كان لها شأن عظيم في حياتي فقد كانت أول من أتاحت لي فرصة تذوق كس واحد دون سواه لأكثر من خمس مرات في اليوم ولمدة أسبوع ..وبعدها كانت كلما إشتقات لزوبري اتصلت عليَّ!.. وفورا كنت أذهب إليها.. والغريب أنها حملت في توأم وعندما أحست بحملها تعمدت أن تجذب زوجها في معاشرتها جنسيا حتى لا تعطيه الفرصة في الشك فيها ،وأخذت أعاشرها كطلبها لتسهيل عملية ولادتها قبل ميلاد توأمها وفي شهرها التاسع يوميا ولكن لطول زوبري كنت أحاول أن لا يصل زوبري لعنق رحمها وقبل ميلاد توأمها بساعات نكتها وولدت ولادة طبيعية .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ



11. ألفت جارة وزوجة صديقي
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قبل أن أبدأ قصتي مع مدام ألفت ،فاسمحوا لي بصفتي رجل نسوانجي وخبير في إيصال أي إمرأة في أن تقذف بسائلها الجنسي أحب بأن أخبركم بأن هناك بعض النساء التي لا تعلم كيف تصل لدرجة الاستثارة القصوى بينما هناك أخريات تحتاج فقط إلى همسة لتصل لذروة النشوة، وفي النهاية هناك نساء لديهن القدرة على قذف سائلها على الفراش بالكامل وعلى الأرض وحتى عليك..وبالرغم من إننا نفضل أن نعتقد أن كل امرأة يمكنها الوصول إلى ذروة النشوة الجنسية إلا أن هناك الكثير من النساء اللاتي لا توافق على هذا الرأي (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)كما أنهن لن يكونوا منفتحات كفاية لفكرة القذف ولكن في النهاية هو امتياز خاص بهن..ومع ذلك إذا كنت مع امرأة تشعر بالشهوة ويمكنها تركك لتداعب كسها إلى أن تقذف في كل مكان ..و قبل أن تجعلها تقذف يجب أن تعلم بأن سائل شهوة المرأة أو ما نقول عليه عسلها يخرج من نفس المكان الذي يخرج منه بولها ،و هو بعيد كل البعد عن البول فهو يأتي من الغدد و يخرج لا إراديا من المرأة مع رعشة النشوة ..و كن هادئاً ولا تمنعها إذا شعرت أنها تريد التبول عندما تكون على وشك القذف ،لأنك إذا حاولت منعها فإنها لن تتمكن من القذف.(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

و لو عاوز توصلها لنشوتها وقشعريرتها ورعشتها وانتفاضتها:(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
* اجعلها تقذف عسلها بأصابعك:(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
فعليك أولاً البدء ببعض المداعبة ولعق بظرها واجعلها تضخ سوائلها إذا جاز التعبير، وبمجرد أن تشعر بالاستثارة قم بإدخال أصبعين داخل كسها ..وعلى بعد بوصة أو أثنين ستكون قد وصلت إلى منطقة "الچي سبوت" فاستمر في مداعبتها وقد تجدها أصبحت أكثر صلابة ولكن استمر فيما تفعله ولا تتوقف..و استخدم يدك الأخرى للضغط بلطف على المنطقة التي بين عانتها وسرتها لزيادة التحفيز..وعلامة الوصول إلى النشوة والقذف.. إذا قالت لك أنها تشعر أنها على وشك التبول فهو مجرد إحساس سيذهب ..فعليك استقبال تدفق عسلها الخارج من كسها كالنافورة.(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
*اجعلها تقذف عسلها بزوبرك:تستلقي على الفراش في مواجهتك وأجعل جسمك يواجه أسفل بطنها وبينما يقوم زوبرك بتحفيز كسها، استخدم يدك الأخرى وفمك في مداعبة حلمات ثديها.(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
* اجعلها تقذف عسلها بمداعبة بظرها:(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ـ بدعك البظر بأصابعك أو بأصابعها بحركات دائرية و زوبرك في كسها حتى تأتيها رعشتها . (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ـ وقد تختلف إثارة البظر أثناء النيك باختلاف الوضعيات فمثلا عند الوضع الفرنسي أو وضعية الخلفية تقوم باحتضانها من الخلف مع مداعبتك للبظر بالضغط عليه للداخل على عكس الحركات الدائرية.
ـ ويستثار باللمس والتدليك والتقبيل واللحس والعض و تفريشه برأس الزوبر.(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

يحدثكم "نادر النسوانجي"فيقول:
ذات يوم وانأ عائد إلى شقتي عند السادسة مساءا،لاحظت إحدى الجارات وتدعى مدام ألفت والتي عمرها لا يتجاوز 26 عاما و التي تسكن في الدور الثالث ،تقف مع مهندس صيانة وتركيب الدش على السطوح ،و كانت ترتدي بنطلون جينز استريتش ماسك أوي في جسمها و بارز فلقتين طيزها و رسمة شفايف كسها وبادي بدون أكمام ..وقد فاحت منها رائحة العطر المهيجة لشهيتي الجنسية ،و لم أكن أعلم أن الأمر سيبتدئ مع جارتي بكلام ثم زيارة ثم نياكة فى قلب شقتها.. المهم التقيت بها ،وقد مدام ألفت: أستاذ نادر ممكن كلمتين على جنب كدة ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت :خير مدام ألفت .
قالت: إنت جيتلي نجدة من السما !! إنت عارف إن زوجي إياد مسافر أمريكا وأنا لوحدي في شقتي والمهندس حضر لإصلاح عطل في الدش وبعدين هينزل يظبط القنوات و الأقمار على الرسيع¨ر.. فيا ريت تنزل معاه.. وتخلليك معايا لغاية ما يمشي .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: يا سلام يا مدام أنا تحت أمرك .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: ممكن حضرتك تقف مع الباشمهندس لغاية ما يخلص وأنا هنزل لشقتي؟
قلت :أكيد!! تحت أمرك من عيني الاتنين ..
غمرتنى الفرحة لأنها بصراحة كانت جميلة جدا ،وبمجرد ما أنهى الباشمهندس إصلاح العطل نزلنا لشقتها و طرقت بابها وكانت لابسة چيبة ناعمة كالحرير وقصيرة لتشف عن فخذيها البضين الناعمين ولأرى ما بين فرق بزازها الناعمة المصقولة. (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

ارتبكت من جمالها ودار رأسي.. ودخلت المطبخ ورجعت بكاسين من عصير المانجو ، وبعد أن أنهى الباشمهندس عمله ،ودعته على باب الشقة ،ثم وقفت على الباب ..
قلت: تؤمريني بحاجة .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: يا دي الكسوف يا باشا!!يعني كدة يصح ؟
قلت :ماذا؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: إنت ضيفي ومش معقول تمشي كدة بعد المصلحة ما خلصت !! إقفل الباب عيب كدة وتعالى إجلس معايا .. فينك من زمان يا نادر؟إنت صديق زوجي وكنت دائم الزيارة لنا ،ومن ساعة ما سافر جوزي لأمريكا في بعثة ما شوفتش وشك بالرغم من أنك ودعته معي في المطار عند سفره ..وطلب منك تخللي بالك مني!!ورجعنا مع بعض ووصلتني لغاية باب شقتي ،وبقالنا ستة شهور على هذا الحال ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
فقلت:أنا بجد آسف مدام ألفت ،بس كنت بأجد الحرج عشان إنت عايشة لوحدك .
قالت: وإيه يعني ؟إنت عارف إني إنسانة فريش ،وبعدين تحب أستأذن مامتك عشان حضرتك تبقى تخبط على بابي وتسال عني؟!!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت : يا حبيبتي ليه هو أنا لسة نونو ولا نغّة!!أنا مقصر..
قالت :حخللي إياد جوزي يكلمك يا سي نادر عشان ما تتكسفش تقعد معايا ..
قلت :ماشي الكلام ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وأحضرت موبايلها وكلمته على الواتس.. ومسكني بهدلني بسبب تقصيري مع زوجته وعدم رعايتها في سفره ،وتبادلت و ألفت أرقام هواتفنا .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

قالت:إنت لسة ما اتجوزتش ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت آه..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: لسة نظريتك في الزواج مازالت قائمة ؟
قلت: وإيه اللي هيغيرها يا مدام ألفت .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: دا إنت غتيت !!إيه مدام ألفت دي ؟!!ليه مش ألفت بس ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: أنا لسة ما اتفكتش معاك اصبري علي شوية.. بالراحة علي.. داخلة في شمال.. وساكت ..وتوبيخ منك.. ومن إياد ..
قالت: يا ريت تسهر معايا يا نادر النهاردة ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: ممكن أطلع بس آخذ شاور وأغير ملابس الخروج وألبس لبس يليق بالسهرة ؟
قالت :ماشي بس عشاك معايا ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: دا إنت بقى ناوية سهرة للصبح ؟
قالت: يا ريت الوحدة قاتلة يا نادر يا حبيبي.. وإياد كان مالي حياتي عليَّ ،دا أنا يا نادر ما بشفش النوم بالليل..عشان كنت متعودة على إياد في حضني كأنثى ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وضربت الكلمة و طنشتها وأكني ما سمعتش حاجة .
قلت: في نفسي ياه يا واد يا نادر ،نيكة جاية من السكة وسهرة صباحي ..هتبقى مع كس صغر وضمر من قلة النيك وهيبقى زوبرك أكنه في ليلة دخلة ..وإيه كمان البت ألفت قمر ومُزّة وجسمها مانيكان فرنساوي وإيه كمان الحرمان هيخلليها شبقة وشهوانية..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

تأكدت من أناقة هندامي وقرعت الباب وأذنت لي ودخلت. دخلت لأجدها تحتسي كأس من الويسكي في يدها.. وكانت مضطجعة على كنبة طويلة ومرتدية تي شيرت فضفاض وكلوت أزرق.و شق كسها كان بادياً من الكلوت فأثارتني كثيراً. راحت تحييني وتبسم لي وتتطلع في وكأنها بتقدر مدى قوتي وفحولتي.. ثم رفعت كأس الويسكي إلى شفتيها وابتلعت ما فيه ثم نهضت.. دنت مني! (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: تحب تشرب ويسكي .
قلت: وفين المَزة؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: حالا سأحضرها من المطبخ ..
وقامت من على الكنبة ووضح التي شرت الذي لا يستر فلقتي طيزها ..ثم رجعت ومعها الويسكي.. وأخذت تحدثني عن حياتها وكيف أحبت إياد وتزوجته ،وأخذت تتحدث عن شقاوته معها قبل الزواج ومناغشته لها ،ثم أفرغت لي ولنفسها كأسا أخرى وقد أدارت موسيقى أجنبية صاخبة ثم ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: بتعرف ترقص ..
قلت: أنا متخرج من شارع الهرم ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: يعني هدلعني؟!!!!
وأصبح من الواضح أن الخمر قد لعبت بدماغها ،ثم أخذت أراقصها وألتصق بها حتى أن زوبري قد انتصب وأصبح ملتصقا بكسها من فوق أندرها .
قالت: ياه؟بلبلك شادد حيله!!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ولم أعلق ....
ثم قلت: لها هل تتناولين موانع حمل ؟؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
نظرت إلي على شذر .
وقالت: لماذا هذا السؤال يا نادر؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وحتى أهرب من الحدة التي تكلمت بها معي بالرغم من أنني أعلم علم اليقين بأنها هي من أرجعت علاقتي بهم وأنها هي من دعتني لشدة حاجتها وشبقها ،ولكن ماذا أقول غير "يتمنعن وهن الراغبات"ولكن النساء كلهن متقلبات وعندما يرمين شباكهن عليك يريدونك مسلوب الإرادة ..وبأنك أنت من أقدمت لتعتدي عليهن وتسلبهن أعز ما يملكن وتبقى المّزة سابقة التجهيز ومخروق لها بكارتها ..وتبكي وتقول ما فيش أحلى من الشرف ،شرف البنت زي عود الكبريت ،...
قلت: مجرد سؤال عابر فأنا اعرف أن العديد من الزوجات في أول حياتهن الزوجية يفضلن تأجيل الحمل..
قالت: صحيح!! تحب الرقص البلدي ؟؟
قلت: يا حلاوته يا جماله .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: بتفهم فيه ؟
قلت: أنا متخرج من شارع محمد علي
قالت: دا إنت عندك رد لكل حاجة ..نأنا(كلمة دلع) هبتدي أخاف منك !!
قلت:ليه يا لفوتة.. دا أنا غلبان.. ومسكين ..
قالت: وبلبلك اللي عامل خيمة ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: أبدا.. دا عيب خلقي!!!
قالت :شُفت بتجاوب على طول.. آه يا ني منك!! دا إنت خلبوص وشكلك مقطّع السمكة و ديلها.
قلت:و راسها وحياتك!!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وأحضرت إيشارب كبير وتحزمت به على وسطها فرفع تي شرتها حتى ظهرت فلقتيها بينهما فتلة رفيعة ،وقامت وأدارت موسيقى شرقية وأخذت تتراقص وتتراقص معها طيزها ووسطها ويتلألأ فخذيها وتنحني بظهرها للخلف أمامي وهي فاتحة بين ساقيها فتدخل فتلة كلوتها بين شفريها ويظهر شفراها بوضوح ثم ترفع أحد ساقيها ليظهر لي كسها جليا ثم تتراقص وتضغط بيدها على سوّتها فيبرز لي كسها بين فخذيها يريد أن يأكلني ،ثم اقتربت مني وجلست على ركبتيها ثم أخذت تحرك نفسها حتى دخلت بين ساقاي ،ثم أمسكت ذبي بكفها الذي تمطع في يدها شوقا.. ثم أطبقت عليه بكفها الأيسر وكأنها تطمئن نفسها على حجمه وطوله وعرضه وهي تبسم لي برقة ونعومة وعلوقية.. إذن أعجبها حجم ذبي ذلك الذب والذي يقدر ب20 سم.. ثم عادت إلى الكنبة وأرخت ظهرها عليها وسألتني: عندك فكرة عن" السترب تيز سكس" أو هل شاهدت الأفلام الجنسية الإغرائية؟ بصراحة صدمت من أفعالها وهي التي صدتني عندما سألتا عن مانع حمل!!, وأحرجتني قبل أن ترقص!!ولكنها قد أثارتني ..
قلت: أكيد اتفرجت عليها… (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت:وقد رفعت حاجباً وأرخت الآخر: أنا عاوزاك تعمل كدا… حاول تخلي ذبك يشد واحدة واحدة وبالراحة… أحنا مش مستعجلين ..
وأحببت أن أتقل عليها !!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت :مش مستعجلين على إيه؟ وبعدين إنت مالك بزبي ؟..
قالت:نادر ماطيّرش الكاسين اللي شربتهم ..أنا آسفة يا سيدي أنا عاوزاك أنا هموت على الجنس وأعصابي بقت زي الزفت!!وعارفة دوايا فين.. وعامل نفسك خبير في النسوان ..وجبت ورا ساعة ما كبستك..
قلت :أنت تعلمين أن الجنس بيحب دائما النفسية المرتاحة وكبستك ليا خلّت مزاجي يتغير ..عامة أنا بحاول ارجع للمود بتاعي من فضلك يا ألفت إنت عاوزاني وراغبة فيَّ ؟
قالت:أكيد يا تامر..دا حتى أنا عاينت زوبرك وعجبني أوي في طوله وطخانته دا زوبرك عسل مدوّخني دا طويل أوي ..!!مش عارفة ؟دا ممكن رأسه تخترق رحمي..الصراحة أنا ما شوفتش زوبر في طوله غير في أفلام البرنو ..دا إنت ممكن تخش بيه موسوعة چينس لأكبر زب في مصر!!!!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت:يبقى من غير لف ولا دوران عشان يبقى في انسجام وأدّيكي روحي..
قالت:ماشي يا رومانسي!!أنا عاملة حسابي إن الليلة دي حتبقى حمرا..وهتناك فيها منك للركب ..
قلت:خلاص كدة روقتيني ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت:إنت عارفة إني زوبري ضخم وطويل وهتتعبي منه لما هيخش كسك عشان بقالك مدة ما تنكتيش..
قالت:يعني كسي هيتعب من زوبرك؟
قلت:هحتاج بعض المسايسة من زوبري لكسك لغاية ما تخش رأسه فتحة كسك وبعد كدة كسك بيتقبل الطخن ويوسع ويتمتع .. (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت:عاوزاك تهيجني وتخلي ناري تولع قبل ما أدوق ذبك الحلو ده ..
قلت: إنت عاوزة مني أعملك إيه؟
قالت:" السترب تيز سكس".(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت : ماشي.. مع أني معملتهوش قبل كدة بس هحاول ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ابتسمت و..كان شيئاً غير مألوفاً لي ولكن كان على أن أحاول بكل طاقتي ، وقلعت ملابسي قطعة ..قطعة ..ورحت ادعك ذبي في وجهها, حاولت أن تقبض على ذبي بكفها اليمنى إلا أنني استدرت سريعاً ثم ببطء رحت أستدير راجعاً لأواجهها تارة أخرى..أحسست بالرغبة الجنسية تكاد تقفز من عينها لتلمس ذبي غير أني لم أسمح لها بذلك مطلقاً أو للآن على أقل تقدير. .وببطء أخفيت زبي المنتصب بين فخذي وأنا أتراقص ثم أخرجته ببطء و بدت وقد نفذ صبرها لتلمسه ..من فرط استثارتها وراحت تخلع ثيابها؛ فألقت أولاً التي شيرت مظهرة بزازها البضة المنتصبة و الممتلئة ذات الحلمتين البنيتين الفاتحتين و تحت إبطيها قليلاً من الشعر ..كان منظراً مثيراً فانتفض ذبي وأخذ ينبض. ثم راحت تخلع كلوتها وتنزله سريعاً..
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
اقتربت مني وسحبتني إلى الفراش. ألقتني بدفعة من كفيها في صدري فاستلقيت وألقت بجسدها إلى جانبي. ثم قعدت وراحت تمد يدها على ذبي وراحت تلعب به ورحت لأخفف من شبقها أقترب منها ليبرز لها.. فتناولته وراحت تضغطه وراحت تسال(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: هل نكت أي واحدة زيّي قبل كدة؟
قلت:لأجيبهاً في جمالك بصراحة أبدا…(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

فابتسمت وراحت تولي ذبي اهتمامها. راحت تضغط على بيضتاي المتورمتين ولم أستطع التحمل والسيطرة فرحت ألقي بنفسي تحت إبطيها العقهما والحسهما ..وراحت هي تدعك ذبي النابض بقوة.. ثم أنها ومما أثارني ولم أتوقعه راحت تلتقم ذبي في فمها الساخن الرطب لينتصب كما لم ينتصب من قبل.. عيناي أغمضت جفنيهما سريعاً نتيجة شعوري باللذة الجنسية وهي تلوك ذبي بلسانها وأسنانها.. راحت تمصصه لأصل أنا بفمي إلى حلمتي بزازها الناعمتين وألتقمهما واحدة تلو الأخرى.. وأبدأ في مصهما مصاً يكفيني العمر كله! انطلق المذي من ذبي وأحسست أنها استعدت وأنا أيضاً لأجل ليلة الجنسية ساخنة .. شمخ ذبي وتوتر وأصبح ناظراً للأعلى لتستلقي بعد ذلك من ذات نفسها وقد اشتعلت النيران الجنسية داخل كسها النظيف الأبيض الوسيم جداً.. أشارت إلى فانكببت بوجهي على كسها ألصقه فيه و رحت اخرج لساني لأمتعه بوضعه على شفتي كسها وأمشي به فوقهما. كان ملمسهما ناعماً وساخناً. أصدرت أنّة ثم أنّة ثم أنّة .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت:لسانك ممتع كسي نيكننننننننننننننني بلسانك..أح..أح..دا عسل أوي...نييييييييييك كمان ...أح.. أح..فوّته على زنبوري..فرشه عليه..عضه الوسخ ده.. اللي مجننّي و بيهجني و يشعوطني دا بيأشعرني ويرعشني و ينزل لي عسلي ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
أمسكت بفخذيها بشدة ورحت أوسع ما بينهما زيادة ورحت أمكن نفسي منها راح لساني يلعب بكسها وببظرها في أعلاه ورحت أدسه داخلها وأستدير به واسحبه وأولجه لأجدها تتأوه وتئن وقد ألقت بكفيها على رأسي كي تضغط بهما على راسي وكأنها تخشى أن اتركها في قمة نشوتها. .
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
تندى كسها بإفرازاتها وتذوقها لساني. رحت أولج سبابتي اليمنى في خرق طيزها الحامي لتتأوه بشدة ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وراحت تداعب شعر رأسي وتلقي برجليها فوق ظهري فأثارتني كما استثرتها.. رفعت فمي من عانتها وأمسكت ذبي بيدي وجاء الدور كي أنيكها ونومتها على ظهرها ووضعت رأس ذبي فوق شق كسها النابض المرتعش الشفتين.. رحت أصعد به وأهبط بين مشافر كسها فدغدغت أحاسيسها الجنسية لدرجة أن كسها كان فاضت منه سوائل لطخت رأس ذبي المتورمة به.. وطلبت مني أن أسرع في نيكها..
قالت :نيكني ..نيكني دخل زوبرك في كسي خلليه يقطعني..مشتاقة للزوبر أوي ..محرومة منه ..دخله كله في جوفي ..زوبرك دا خايب مش هيقدر على كسي ..أصل كسي مفترس ..شرقان و جعان ولو زوبرك دخل.. كسي هيكله ..ويخلص لك عليه.. إيه يعني زوبرك طخين وطويل زي زوبر الحصان ..يا لهوي ..نيك اعمل معروف دخلة بقة...أنا مش مستحملة....حرام عليك ..هشتمك..أحسنلك دخل زبك في كسي...
قلت:حاضر يا منيوكة هقطعك بزوبري هخلليه يشرمك ويخش جوة رحمك..مش هخللي زوبري يرحم كسك يا لبوة
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وأدخلت رأس ذبي في شق كسها ببطء ..فأحسست بحرارة هناك تفوق حرارة جو الغرفة! كان كسها حاراً وكأنّ الويسكي فعل أفاعيله. دفعت ذبي ..و زبي داخل فتحة كسها ولكنني وجدت صعوبة شديدة ..
قالت: أح.. أحييييييييييييه حاسب يا نادر مش قادرة زوبرك طخين قوي هيعورني أرجوك إسحبه خرجه ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا لهووووووووووي(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: لها الفت إمسكي نفسك إنت هتفضحينا كدة بين الجيران ..
قالت: مش آدرة على زبك يا نادر..دا نار ..نار..نار..حرام عليك ..دا زوبر إياد جوزي مش بالطخانة دي.. ولا بالطول ده!!!
قلت: يا منيوكة إنت مش عاوزة الزب ؟..آدي الزب جوة كسك..وبعدين إنت بقالك بتاع ست سبع شهور مدخلش في كسك زوبر وكسك كان متعود وفجأة ما بقاش فيه زوبر يقوم كسك يعمل إيه ؟يزعل ويتئهر علي نفسه من قلة اللبن ويخس و يكش ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت :يا لفوتة هخليكي تحلفي بزوبري وتقولي ما فيش غيره ينفع لكسي..
فضحكت..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وقالت: حاضر يا ندورة سايسني على الآخر ودخله بالراحة ..
قلت: لها لأ..سيبيني أتصرف ..
ونزلت على بظرها باللمس الرقيق و الخفيف ثم زدت من السرعة و الضغط ثم المص والشفط والعض الخفيف قوي, و وضعت إصبع وأخذت أحركه دخولا وخروجا دون ترك بظرها ، ثم أدخلت إصبعين بمهبلها في نفس الوقت وأخذت أحركهما دخولا وخروجا بشكل بطيء جدا واستمررت في استثارة البظر و المهبل بيدي إلى أن اقتربت ألفت من النشوة و الرعشة الجنسية ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وبدأت عملية إيلاج زوبري بدلا من أصابعي في مهبلها ففرشت برأس زبي علي بظرها وشفرتيها مرة ثم مرتان ثم ثلاث ثم غيبت رأس زوبري بكسها ثم أخرجتها ثم أدخلت قضيبي بالراحة.. وضعته على باب كسها وبدأت بإدخاله ببطء وكم كانت دهشتي عندما تصادم زوبري مع شيء في كسها!! وكأنه غشاء بكارتها ..وهي تتألم من طخانة زوبري الذي لا وضع له بالمقارنة بينه وبين زوبر جوزها..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت:في حاجة معاكسة زوبري جوة كسك زي ما يكون غشاء بكارة ..
قالت:يعني جوزي ما عرفش يخرقه!!!؟؟؟؟على العموم يمكن عشان زوبره صغير .. عشان كدة يمكن مش مفتوحة كويّس..معنى كدة إنك هتفتحني يعني النهاردة ليلة دخلتي...يا لهوتي..
مسكت رأس زوبري وكانت سوايلها مغرقاها وآخر ظفلطة وبالراحة دخلت رأس زوبري في فتحة كسها لغاية ما وصلت لموقع السد العالي في كسها ورحت مخرج زوبري ثم دخلته وأنا ماسكه ثم دفعت بحوضي بقوة حتى استطاع زوبري أن يخرقها..راحت مصوتة بكل قوة ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت:هتلمي علينا الجيران يا وسخة بصوتك ده..وخرجت زوبري من كسها ولاحظته متعاص دم ليس بالغزير وسال على فخذيها نقاط من الدم ..وأخذت تبكي من شدة ألم في كسها بسبب تمزيقي لغشاء بكارتها..
قالت:أح..أححححححححححححيه حرقان في كسي نار في كسي يا نادر ..معقولة يا نادر دا يحصل أنا مش مصدقة ..الخول ما عرفش يخش عليا في ليلة دخلتي..وعامللي فيها دكر وهو طلع نتاية..زوبرك جبار أوي يا نادر..وساعة ما دفعته بالجامد في كسي كنت هموت منك وروحي راحت مني يا لهوي أنا فعلا ما حسيتش بكدة في ليلة دخلتي ..دا إنت وحش كاسر وجبار..آه ياني منك ومن جبروتك..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ثم تناولت محرمة ورقية من جانبها وطلبت مني أن أمسح لها.. ومسحت لها كسها وفخذيها وكذلك زبي ..
قالت: المفروض أقوم وأجلس في ماء دافئ بعد فض الغشاء..حتى أطهر الجرح!!.
قلت:سُئلت د. هبة قطب"استشاري الطب الجنسي والعلاقات الأسرية"فقالت:"هذه سلوكيات خاطئة من جلوس العروس في مياه دافئة بعد فض الغشاء، وهذا سلوك شهير بالرغم من كونه خاطئا للغاية إذ أن المياه الدافئة وسط جيد لنمو الميكروبات الموجودة بالفعل في القناة المهبلية للمرأة.. (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)ولكنها تكون غير ضارة تحت الظروف الطبيعية، وبالتالي فليس من الطبيعي أن نوفر لها نحن الوسط الذي يزيد من نشاطها ويحولها إلى الحالة الضارة، وأحيانا ما يجيب الناصحون: أنه يجب إضافة المطهر إلى هذه المياه الدافئة وهذا بدوره شيء غير نافع، حيث إن هذا المطهر على الجانب الآخر ربما يقضي على جميع أنواع الميكروبات الموجودة في القناة المهبلية، والتي وظيفتها أيضاً الحفاظ على الحالة الصحية للخلايا المكونة للغشاء المخاطي للمهبل وحمايتها من غزو الأنواع الضارة من البكتيريا والفيروسات والطفيليات... أما الحل الأمثل لهذه الحالة فهي المياه الجارية بحرارتها العادية من الصنبور البارد.. فممارسة النيك بعد فض غشاء البكارة، فهو من الناحية الطبية والصحية لا شيء فيها إطلاقاً".
قالت:يعني هتكمل نيك..؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت:أكيد حتى أخف الألم الناتج من اقتحام زبي.. ثم أعدته إلى كسها لمنتصفه ثم أخرجته لعدة مرات ثم أرشقته دفعة واحدة في كسها وهي مستمتعة أحلى استمتاع وتوحوح وتتأوه وتتغنج ثم أدخلته وأخرجته بسرعة ثم زد السرعة وأنا أضربها علي طيزها وعند إحساسي برعشتها وقبضة كسها علي زوبري أطلقت سائلي المنوي بعدم اندفاع وبعدم حركة من زوبري وعندما انتهت رعشتي لم أخرج زوبري..وأخذت تتلوي تحتي و زوبري داخلها وتدفع بحوضها على زوبري وتتوحوح حتى انتصب زوبري وهو داخل كسها وبيوضي ملتصقة بشفايف كسها ثم وجدتني أتفاعل معها وأدخل وأخرج في زوبري..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

و وضعت كلتا يدي على وسطها ورحت أدفع زبي دفعة واحدة لتصدر منها آهة ساخنة عالية أعقبها أنين ممتع لي ولذبي. غاص ذبي مرة أخرىً إلى باطن كسها وألقيت بجسدي فوقها ورحت أقبلها وتقبلني بشدة وشبق أشد .. اشتد شبقها وأنا أنيكها واستمررت طيلة ربع ساعة وأنا أفشخها أسفلي وقد رفعت ساقيها وأدخلتني إلى وسطها ورحت أحرك وسطي صعوداً وهبوطاً وذبي يحدث ضجيجاً من أثر سوائل كسها وصفعه لأشفارها.. علت أناتها وتعالت آهاتها وأنا متواصل في أنيكها حتى راحت تصرخ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

قالت: نيكني ..نيكني كماااان… آآآه نيكني ..آآآآه… أووووه واووووو…. أووووف… نيك كسي …. أههحححححح.. .
وتصاعدت أناتها وآهاتها وراحت لا تكتفي بقوة نيكي لها بل راحت تضاعفها بأن تدفع بطيزها إليّ كي يتضاعف الاصطدام وكأنما أرادت أن أشق رحمها نصفين! ارتعشت أكثر من مرة وضاق ذبي بكسها وهو يعتصره مطلقة ماء شهوتها أخرجت ذبي وراحت تنقلب في وضع الدوجي ستايل لتبرز لي كسها وخرق طيزها من الخلف. فهي تريد المتعة ؛ إذن فلتأخذها! وأتيت خلفها وصوبت ذبي في شق كسها ورحت أضغط في كسها المملوء بسوائله وهي تتقاطر منه. دفعت فانزلق ذبي بسهولة ورحت أخترقها من خلفها في كسها طيلة خمس دقائق أخرى لتطلق أنات أخرى .. وهي تدفع بطيزها تجاه ذبي وتصفعه بكسها فعلا صوت نياكتنا! و كان ذبي يتحرك كما لو كان صاروخاً يشق الفضاء غير أنه صاروخ ولكنه يشق كسها المثير كان ذبي يدور في كسها سريعاً... (حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
رحت أنيكها بشدة وقد أحسست أن خصوتاي قد توترتا فعلمت أن لبني قد تولد من الاستثارة والنياكة حتى شهقت وكبست وأمسكت بكتفيها من عظيم نشوتي وشددت عليها وكأنها ملكي وهي تصرخ بشدة حتى ارتعشت ..وارتعشت معي وقذفت داخل كسها.. وشكرتني جداً حينما قذفت لأني أوصلتها إلى قمتها الجنسية من النشوة وهو ما لم تخبره في حياتها..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

قالت تعالي نأخذ شاور مع بعض بس من غير شقاوة من فضلك يا ندّورة عشان النيكة اللي نكتهالي خللتني أنزل شهوتي أكثر من خمس مرات يا مفتري وعاوزة أريّح كسي شوية لأنه بجد ..بجد..بيحرقني وراحت خبطاني بايديها في صدري وقالت وكمان زوبرك كبيييييييييييييييييييييير..وطخييييي ييييييييييييييييييين..
قال:عاوزة أحط على فتحة كسي مرهم ملطف ومخدر..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قلت: حاضر وبعد كدة هنعمل إيه؟ أنا معاكي للصبح ..
قالت: وأنا مش ممانعة بالعكس أنا عاوزاك عشان قدرت تمتعني ..
قلت: ماشي يا لفوتة .(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: نتعشي وهألبس لك طقم نوم سكس هييهبلك.. وكمان عاوزاك تلبس بوكسرك يعني ننام شوية بعد ما نتعشا وبعدين يا سيدي جسمي وكسي وبزازي ملكك ..
قلت: حاضر ..
ودخلنا سويا ،ولم نتمالك أنفسنا من قبلات سريعة ثم فرنسية ثم التصاق لأجسادنا وتحرشات مني ومنها فعندما قبلتها وساحت مع القبلة نزلت بيدها ومسكت زوبري المنتصب بشدة وكذلك انتصاب صدرها وحلماتها جعلاني أرتمي على صدرها وأرضع من حلماتها وتحرشات زوبري لكسها جعلاه يلتصق بكسها وشفراته ويدخل بينهما ثم وكأنها تعمدت أن تنحني على البانيو وتفتح قليلا من ساقيها فجعل كسها يبرز بشدة معلنا عن نفسه ومتحفزا لزوبري وجاذبا له كأنه مغناطيس لا تستطيع الانفلات منه ..ووجدتني مسحورا مجذوبا لكسها البارز من الخلف بكل تفاصيله والمنفرجة أشفاره ،واستطاع بسحره وقوة جذبه أن يسحبه ويزفلطه داخله بكل سهولة ويسر و دون أي عناء بل وجدت زوبري كله بداخلها وخصواتي ملتصقة بأشفارها التصاقا وكأن كسها قد أستطاع ان يشفط زوبري ويحتويه ويعتصره و مؤخرتها تتحرك للخاف والأمام على زوبري بسرعة رهيبة رازعة شفايف كسها بخصواتي وصادرا عنها صوتا عاليا قريب من طق..طق..طق..طق..طق..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

ثم أردت أن أخفف المعاناة من على زوبري فمسكتها من خصرها ثم تحكمت أنا في دخول وخروج زوبري داخل كسها ثم أدخلت صباعي ليداعب ويدعك في بظرها ونحن نتأوه ونصرخ من قوة الشهوة والمتعة ثم أحسست بقبضة وارتخاء كسها الشديدتان على زوبري ورعشة حوضها التي تسببت في انتفاضي معها وقذفي لحليبي داخل كسها وهي ..
تقول: أح..أح لبنك ساخن يا ندورة..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ولم أخرج زوبري من كسها بل هي من طردته من كسها فخرج مرتخيا ولم يعد!!!!. ثم اغتسلنا ولف كل منا بشكير عليه ثم توجهنا لغرفة نومها لترتدي طقم نوم سكسي شفاف لونه أسود وشبك ..وأرتدي أنا بوكسري ثم خرجنا لغرفة السفرة لنتعشا.. وبعد أن فرغنا من العشاء دخلنا ونمنا على سرير واحد.. ولم ننم أكثر من ساعتين وقلقت أنا وهي لنجد أنفسنا في أحضان بعضنا وحتى شفاهنا كانت ملتصقة ببعضها وصدري ملتصقا بنهديها و زوبري خارج من فتحة بوكسري ومستقر بين شفرات كسها وقد أخترق الكلوت الشبكة..
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت:شفت يا نادر أجسادنا تجاذبت دون إرادة منا ونحن نائمين ..
قلت: إنت عارفة يا ألفت كسك كأنه فيه مغناطيس بمجرد ما يقرب منه زبي يجذبه ويقبض عليه بأشفاره أو يزنق رأسه داخل فتحته ولا يفلته!!(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وأخذنا نضحك و نقهقه..ثم لحظة صمت تسارعت فيها الأنفاس و إلتصقت الشفاه بقبلات حميمية ثم نزعت عني بوكسري وجردتها من ملابسها وتلاحمت أجسادنا ثم طلبت منها أن تنام على بطنها وتفرد ساقيها وتضم بينهما وجعلهما في وضعية الالتصاق ثم أحضرت وسادتان ووضعتهما فوق بعضهما و ضعتهما تحت بطنها مباشرة فارتفعت بذلك طيزها ثم دخلت بين ساقيها على ركبتاي ومشيت حتى وصلت بزوبري لمؤخرتها ثم فتحت بيدي بين فلقتيها فظهر كسها مقلوبا ورشقت زوبري وأنا ضامم يداي حول وسطها وهذا الجماع يجعل الزوبر يلتحم ويضغط على غدة الچيسبوت وعندما رأيتها بدأت تستجيب وتستلذ من مداعبات الچي سبوت بدأت بمداعبة البظر باليد الأخرى لأعطيها نشوى ولذة مضاعفة ورعشة جنسية قويه..وفعلا أخذت تهذي بكلمات غريبة ثم انتفضت وارتعشت وتخللها موجات من الانقباض والانبساط لكسها على زوبري ثم فاض كسها بمنيها وفضت معها بمائي مع رعشتي ..
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
والتصقت بها حتى أفرغت كل حليبي داخلها ثم نزلت من عليها واستلقيت بجانبها ..
قالت: إنت عملت في إيه ؟بنيكتك دي الجديدة علي دا أنا حسيت في كسي و بظري بلذة غريبة لا توصف وكأنني أحلق بعيدا في الفضاء في شبه غيبوبة ثم أفقت على قذفك وهذا الإحساس أول مرة في حياتي أحس بيه؟
قلت: عاوزة تعرفي السر ؟(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: قول يا متمكن!!
قلت :هذه الوضعية من أوضاع الجماع الخلفي مش فاكر إسمها !!ودي بتمكن الزوبر أن يضغط على منطقة تسمى بمنطقة الچيسبوت عدة مرات وهي تحتاج من 10 إلى 15 دقيقه ليصل الدم إليها لكي تبدأ بالاستجابة .. ولترى بعدها النتيجة المذهلة لمداعباتها بالزوبر وهي في شكل بقعه مكورة داخل السطح العلوي من المهبل وتبعد من فتحة المهبل مابين 4 إلى 10 سم ، وبشكل أدق فهي موجودة ما بين السطح العلوي للمهبل والسطح السفلي لقناة التبول وهي و البظر مراكز الشهوة للمرأة ..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)

وقد لاحظت استجابة الچيسبوت لزوبري و داعبت بظرك بصباعي الذي استجاب بطريقة فورية فخرج من خلالهما عفريت النشوة والشبق والمتعة وحلقت في الفضاء..(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
قالت: إنت يا نادر كنت مستخبي مني فين من زمان .؟دا أنا كنت في حسرة وضيق من عدم استطاعتي إرواء نفسي فالجنس بيلعب في الدماغ و بيلعب في كل أجزاء جسم المرأة فالمرأة خُلقت لتكون آلة جنسية للرجل وكسها مفتاحه زوبر راجل ولا يستطيع أن يفتح هذا الكس إلا إذا حرك الرجل بلمساته بأنامله ولسانه وشفاهه هذا الجسد ..
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
وإستمرت علاقتي بها حتى سافرت لزوجها وأوصلتها بنفسي للمطار بعد علاقة استمرت لخمسة سنوات كان يتخللها زيارات زوجها السنوية لها والتي لا تستمر إلا أسبوعا وأحل محله بعد مغادرته!!!!!.
(حصري لمنتدي نسوانجي ...عصر يوم)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع
قديم 11-25-2016, 09:11 AM
قديم 11-25-2016, 09:11 AM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي

النسوانجي ...متسلسلة ..
الجزء الثاني عشر
12. مدام فاتن و إبنتها هايدي

جارتنا فاتن زوجة في عنفوان شبابها تبلغ من العمر 36سنة ، وعينيها جميلتين واسعتين ذات رموش طويلة خلّابة، جسدها صارخ فى أنوثته وجماله ،و متفجرة الأنوثة ..الثديان لا يمكن الاحتفاظ بهما فى سكون بدون حركة ولا رجرجة فى ثوبها الضيق بل هما دائما في حالة زلزلة دائمة تجعل عيناك تحولَّان ،وثوبها الضيِّق الذي تستطيع من بين أزراره أن ترى قطاعا كبيرا من لحم ثديها الناعم الأبيض كالقشدة، ولا تملك سوى أن تختلس النظرات لسوتها وهضبة بطنها الطرى الذي ينثنى بليونة كسفنجة مع انحناءاتها ، وأما أفخاذها الملفوفة الممتلئة فقد كانت تصرخ بصوت يصم الآذان ويملأ الآفاق بالجوع الجنسي الشديد لأنثى شبقة للجنس بشكل جنوني لو ملكتك ستعتصرك و ستمتص بكل ما داخل من سوائل أولها لبنك وثانيها ريقك الذي في فمك إذا طالت منك قبلة ستنتهي بقبلة دموية تأكل فيها شفتاك وآه لو دخل زوبرك بين شفتاها فلن يخرج معافا أبدا إن استطعت أن تنقذه من بين براثنها وآه لو دخل زوبرك كسها فلن تستطيع إخراجه من كسها بأي حال من الأحوال ،فسوف يقمط عليه كسها ولن يتركه حتى تأتيها رعشتها وترتخي أعضاءها وعضلات كسها ..ألم تشاهد كلبة لا تستطيع الفكاك من زب كلبها وساعتها ستقول لقد قمطت على زوبره ولكن ليس صحيحا هذا ،فالذكر لديه بكرتين يشبها البرتقالة في آخر زوبره ينتفخا بمجرد دخوله كس الكلبة فينحشرا ولذلك لا يتم إفلات الذكر من الأنثى بسهوله إلا بعد فتره زمنيه تتراوح من 20 دقيقه إلى 30 دقيقه..
أرجع للمدام فاتن فهي مهتمة جدا بنفسها و شيكاتها ولا ترتدي من الچيبات والفساتين إلا ما هو فوق الركبة والمجسم ومفتوح الصدر ومن البناطيل الضيق منها والمرسوم على جسدها فجسدها سمبتيك فرنساوي رشيق جدا، مساعدها على ارتداء مثل هذه الأزياء ،أما زوجها فهو دميم ولكنه غني جدا ويعمل في مجال البزنس والأعمال الحرة ،ووقته كله في عمله وسفرياته المتكررة خارج البلاد ،ولها منه إبنة وحيدة هايدي في التاسعة عشر من عمرها في الجامعة، قريبة جدا في جسدها من جسد أمها ولكن شبابها وعنفوانها وأنوثتها و دلعها طاغي كثيرا عليها وترتدي مثل أمها وتزيد عنها في البناطيل الإستريتش والبرمودا ومن الفساتين والچيبات المايكروچيب فوق الركبة بمسافة كبيرة..وعندما تتعامل مع الأم وبنتها تشعر بخلل ما وانعدام الحياء والفجور الواضح للعيان وسهولة عمل علاقات معهما بدون عناء أو ممانعة ..

لنا وأسرتي عضوية بأحد الأندية الكبيرة المشهورة ،وكثيرا ما أذهب لاشتراكي في ألعاب عديدة أحبها ومنها الإسكواش والسباحة ،وكنت لا أجلس بكافيتريا النادي ،إلا وأجد جارتنا مدام فاتن و هايدي يقتربان مني ويطلبا الجلوس معي فأأذن لهما ،وكانت هي وابنتها دائما ما يرتديان في النادي يرتديان شورتا ساخنا وفانلة النادي وعرفت منهما أنهما يلعبان الإسكواش و هايدي بطلة من أبطال النادي في السباحة ،ولم أقابلهما من قبل في النادي لأنني غالبا ما كنت آتي في الفترة المسائية لانشغالي بعملي ،وفي اليوم الذي قابلتهما فيه كنت قد أتيت في الفترة الصباحية وتشرفت بلقائهما بي ،ولأن ميولنا مشتركة أنا وابنتها ولان لي باع طويل في مجال السباحة في النادي فقد استطعنا أن نتجاذب الحديث بيننا في أمور شتى ،وطبعا شورتاتهم الساخنة دوبتني و وكذلك أنوثتها هي وأمها ،واستطعت من خبرتي أن أشعر بأن البنت وأمها لبؤات بمعني الكلمة ،ولعبت مع هايدي دور إسكواش ، لقد انجذبت للبنت وأمها فهما فاكهتان من نوع مختلف ولكنه محبب لنا كشباب ،لا تستطيع أن تتركهما ولا تستطيع أن تنفك من عشق جسديهما فالأم فرسة وعيونها كلها شبق وشهوة وجوع وحرمان وحركات جسدها تستطيع أن تستشف منها بأنها سيدة عطشى للجنس أو هي شهوانية لا تشبع ولكني أميل من أنها مهملة من زوجها فقد كانت تنظر لي في عيني بنظرات شهوانية وربما إظهار بعض أعضاء جسدها من خلال ملابسهاً الغير محتشمة ينم على ذلك وعند جلوسها تتعمد أن تفرج ما بين فخذيها وضحكتها تأثر قلبك..

استطعت أن أجذب مدام فاتن بحلو كلامي وإطرائي على جمالها وأنوثتها وكنت أقذفها بسهام من عيني فوجدتها فريسة سهلة المنال عندما رميت عليها شباكي كنسوانجي ، وتأكدت من نجاحي لما رايتها تسرد عليَ قصة زوجها الذي لا يرونه إلا في لقاءات عابرة في البيت فهو دائم السفر ،وغير عاطفي ،ولا تشعر به كشريك حياة لأنثى وليست لزوجة والأنثى هي الجنس والزوجة هي الحياة ،لقد علمتني الدنيا الكثير من النساء ،وحيلهن وعباراتهم الموحية بالجنس دون الكشف الصريح وعلى رأي المثل الحدق يفهم!!

وطلبت مني هايدي أن ننزل حمام السباحة ،وذهبنا لحجرة تغيير الملابس ،واخترت مايوه يبرز سيفي في طوله وسماكته ،وبنت العفريت لبست مايوه لونه وتفاصيله تبرز مفاتنها بسهولة بالرغم من انه قطعة واحدة ،وأخذنا نلهو في الماء ونتسابق ونتلامس من تحت لتحت ووجدتها تتجاوب معي في لمساتي حتى أنها ونحن في الماء طالت يدها عدة مرات زوبري المنتصب ولمسه بطريقة ذكية جدا تبين بأنه لمس عفوي !!و أردت أن أبين لها بأنني فهمت رسائلها فكنت أغطس وأداعبها من تحت الماء بطريقة تبدو عفوية أيضا ،وتأكدت من نجاحي في اختراقها لما رأيت وجهها قد تورّد من شدة تدفق الدم و تعرقها ،قلت حينها لقد استطعت اصطياد البنت وأمها ثم خرجنا من الماء وبدلنا ملابسنا و ذهبن للمدام فاتن, وقد لاحظت شدة انجذاب و انسجام إبنتها مني وتوددها الزائد لي ،وظهر جليا على وجه أمها و غيرتها من إبنتها ،وعرضا على أن يصطحباني معهما بعربتهم فأخبرتهم بأن معي عربتي أيضا وشكرتهما وانصرفت وأنا على يقين من انجذاب الأم و إبنتها بي وحتما سيكون فيه لقاء جنسيا لا شك فيه ولكن من سيبدأ منهما بغزوي!!!مع العلم بأن كل منهما قد أخذت رقم هاتفي من وراء الأخرى.. ولكن إحساسي بهايدي و تعرقها بالرغم من وجودنا في الماء و لعبها في زبي أكد بأنها قد وضعتني في دماغها وشدة رغبتها في ممارسة الجنس معي .

وفعلا من بدأ بالاتصال هي هايدي ،والتي سألتني عن من أكون وأعيش مع من ،والتي أعلمتها بأن لي شقة مستقلة في أعلى السطوح وأن السطوح مجهز بحديقة كبيرة كالجنة وغنية بالنباتات والزهور المختلفة و مسقفة بتكعيبة خشبية تفترشها وتتدلى منها كرمة عنب كمتنفس وجلسة رائعة للاسترخاء والاستمتاع بالهواء العليل ليلا بإضاءة رومانسية ونهارا بضياء الشمس .
قالت: أكيد سوف أزورك لأرى هذه الجنة وأشاهد صومعتك التي تتعبد بها فإحساسي بك أنك زير نساء ..
قلت: أنا يا هايدي؟ ..
قالت: ولما لا فأنت لم تتزوج للآن !!!!!..إلا إذا كنت تقتطف من كل بستان زهرة ..
قلت: تعالي واكتشفيني ..
سألتني هل عرفت الحب؟
قلت: إذا لم أعرفه فلا أكون إنسانا!!!
قالت: حب ذكر لأنثى
قلت: هو ما أعرفه
قالت :ألم أقل لك إنك نسوانجي
قلت: لأ..
قلت: زير نساء
قالت :هما وجهان لعملة واحدة
قلت: حب ذكر لأنثى ليس له معني واحد إلا الجنس ،ولو قلت حب رجل لامرأة سيكون بالعقل ولو قلت عشق إنسانين سأقول لك هو الحب الرومانسي
قالت: ما هذه الفلسفة التي تنطق بها وكأنني مع أفلاطون !!
قلت: اسمعي مني
قالت: هات ما عندك
قلت : النساء في دولة الحب ثلاثة:
أولاهما: "امرأة تحب بعقلها" فهي امرأة لا تحب ولا تعرف الحب .
ثانيهما: "امرأة تحب بروحها"فهي امرأة تسعدها الكلمة وتشقيها الكلمة .
ثالثهما: "امرأة تحب بجسدها" فادعوا لها، لأنها سرعان ما تجعل حياتها رماداً.
قالت: برافو يا ندورة ،أنا قلت انك دماغ ومصيبة وداهية .
قلت: كل ذلك ؟
قالت: لا .. وأيضا و صياد ماهر !!
قلت: كيف؟؟
قالت: استطعت أن تصيد بشبكة واحدة فرخ ويمامة !!
قلت: تقصدين بفاتن و هايدي؟
قالت: الحدق يفهم!!!!!
قالت: أنا أعتقد أن الحب هو انجذاب جسدي ..
قلت: بل الحب هو انجذاب روحي لا نستطيع السيطرة عليه ولكن له أسبابه المنطقية!!.
قالت: هذا يعني أن الجسد ليس ذو قيمة في المسألة؟
قلت: ولكن الانجذاب الروحي يفرض نفسه، أي بالإمكان أن تنجذبي لشخص لم تريه، أو ليس بقربك، في هذه الحالة نحن أمام انجذاب روحي حيث يستحضر الخيال الآخر و يشعر به وكأنه ماثل أمامه...
قالت: لقد أتعبتني بثقافتك العالية
قلت: بل تعلمي مني..فالحياة قد سقتني الخبرة!!
قالت: افهم من كلامك أنه لا أهمية للحضور الجسدي؟
قلت: الحب الجسدي هو امتداد للحب الروحي... والحضور الجسدي هنا مهم بقدر ما هو تجسيد للخيال، أي بقدر ما يكون الواقع منسجما مع الخيال أو النموذج الماثل في مخيلة من يحب، فكلما كان التطابق أكبر كلما عمقت قصة الحب ...
قالت: إذن الجسد هنا يؤثر بالحب...
قلت: يبقى العنصر الأخير وهو المتعلق بالحب الجنسي، أو العلاقة الجنسية... وهذا بطبيعة الحال غير الحب الروحي والحب الجسدي، دون أن يعني ذلك الانفصال التام بين الأنواع الثلاثة، أو لنقل المراتب الثلاثة...ولكن اعلمي بأن المرأة نادرا ما تقيم علاقة مع رجل لا تحبه، إلا في حال السلوكيات الشاذة عن الطبيعة أو عن الأخلاق...بينما الرجل يقيم علاقات جنسية، مبنية على اعتبارات مختلفة، دون أن يكون الحب شرطا لذلك...
قالت: نادر بكرة الساعة تسعة بالليل هكون في استضافتك بالروف جاردن وأقتحم عليك صومعتك!!
قلت: أهلا بك في جنتي بالسطوح ولكن إياك وصومعتي إذا دخلتيها فستنجذبين لسحرها وسيضيئ داخلك بنورها..
قالت: سيكون فيها اندماج مادي بين جسدين وليس روحين وسيربط بينهما مفتاحك الذي بين فخذيك؟!!!!!!
وضحكت ...وجاءت في الموعد التي حددته واستقبلتها في الكرمة وأضأتها لها وفوجئت بهذه التحفة التي فوق سطوح عمارتنا
قالت: سأكون صريحة معك أنا عشقتك من خلال مناوشاتك الجنسية لي في حمام السباحة وحركتني وأشعلت النار في وقررت أن أتذوقك ..
قلت: وأنا لن أبخل عليك وسأمتعك في حدود إمكانياتك.
قالت: وهل أنت من تضع هذه الإمكانات؟!!!
قلت: لا ..ولكن لكل أنثى حدود
قالت: ولماذا لا تكون هذه الحدود مفتوحة؟
قلت: سأقول أن الحدود تكون مفتوحة عندما تكون الأنثى مفتوحة .
قالت: وما تعني عندك كلمة مفتوحة ؟
قلت: غشاء بكارتها يسمح بالمرور أو مغلق لأجل مسمى!!!
قالت: سأكون معك صريحة لأني أحسست برجولتك في التعامل والحوار..
قلت:وما أحلى الصراحة في التعامل بين عاشقين.
قالت: أنا بتفرج مع زميلاتي على أفلام جنسية حتى نشبع رغبتنا ولكن مشاهدة هذه الأفلام شجعنا على ممارسة الجنس بجميع أنواعه فيما بيننا..
فقلت: من زميلاتك؟
قالت: لبنى و مرفت وأحلام ..
قلت:أنا أتعجب وأعلم أن الجنس المثلي لا يسمن و لا يغُني من جوع..
قالت: مارسنا الجنس الفموي باللحس والدعك وأدخلنا أصابعنا فى أكساسنا حتى نزل دم بكارتنا مع الشهوة و الشبق الشديدين وانفتحنا ...وحاليا بنمارس الجنس مع بعض بكل حريتنا و اشترينا زب صناعي ..وكانت إحدانا ترتدي هذا الزب بحزام وتقوم بدور الرجل وتمارس النيك في الطيز و الكس ولكن لم نمارس مع شبان و عمري ما دخل زوبر راجل فيَّ!!..
فقلت: وكيف ستتزوجين و أنت مفتوحة؟
قالت: الأمر سهل وهين جدا وليس فيه أي صعوبة أو عملية جراحية حتى!!
قالت: غشاء البكارة الصناعي الأمريكي بيوتي فيرجن سهل التركيب ونتائجه مضمونة وهو نسيج صناعي طبي صغير الحجم, و بشكل كبسولة توضع داخل فتحة المهبل, و تبدأ بالتمدد خلال ثواني و تشكل غشاء بكارة صناعي يحاكي الغشاء الطبيعي, عند الجماع يتمزق هذا الغشاء الصناعي و ينزل بعض الدم تماماً كما يحدث عند تمزق غشاء البكارة الطبيعي ويتم وضع الكبسولة قبل الدخلة بيومين وبشكل فوري داخل فتحة المهبل, تبدأ الكبسولة بالتفاعل مع الإفرازات المهبلية و تبدأ بالتمدد و التشابك و الالتحام مع أنسجة المهبل من الداخل ليتشكل غشاء بكارة صناعي و التحرك بحرية بعد تركيبه مباشرة .

فلقيت كل الحلول موجودة عندها و سالتنى هل مارست الجنس؟ فضحكت
وقلت: لا..
فضحكت ....
وقالت: عينيك بتقول غير ذلك وأنا أعرف انك شرس فى الجنس .
قلت: عرفتِ كيف؟
قالت :عرفت وخلاص وكمان ذبك طويل و هيجني ويوم حمام السباحة حسست عليه وعرفت طوله و طخانته و هو منتصب!!
دخلنا الشقة ،وجلست بجوارها وهى خجلانة بعض الشئ .
فقلت:لازم تفكي.. مالك؟
قالت:أنا مش قلت لك إني عمري ما اختليت مع شاب لوحدي وطبعا خايفة و مرعوبة!!
قلت:مرعوبة من إيه؟اللي تبقى مرعوبة المقفولة...و اللي خايفة على غشاء بكارتها..
قالت:وبعدين أنا بقولك اللي حاسة بيه وإنت مش مصدقني..
قلت:المفروض أنا وإنت بقينا أصدقاء ورفعنا التكلفة بيننا وعارفين الهدف من هذا اللقاء الذي يجمعنا ..أكيد هيكون لقاء جنسي أن سعيت له ودليل حضورك..على العموم إنت حرة..ممكن تمشي بحريتك..لأني المفروض إنك عارفة إني مش هغتصبك.. إنت جاية بمزاجك يا حبيبتي..وإنت اللي حددتي الميعاد وعارفة أنه هيبقى فيه نيك و زوبر في كس ..قومي يا يختي مع السلامة.. إنت سدّيتي نفسي للجنس ..
قال:إيه يا نادر إنت زعلت مني ولا إيه ؟
قلت:طبعا يا هايدي أزعل ..لأن الهدف من لقاءنا إننا ننبسط و نتمتع وننتشي.. الأجانب بيسموا ممارسة الجنس بممارسة الحب..وأنا بعتبر العملية الجنسية إذا ما كنش معاها حب بين الذكر والأنثى فلن يسعدا بها ولن ينتشيا ولن يشعروا معها بالمتعة..
قالت:خلاص فين شقتك ؟
قلت:أمامك ..
وفتحت الباب ودخلت وأخذت تتفرج على الشقة وقد أعجبتها و عرفت غرفة النوم فقد كانت مفتوحة وظاهر منها السرير ..ودخلنا سويا ..ثم جذبتها نحوي ونظرت في عينيها..
قلت: عيناك جميلتان تسلبان القلب وشفتاك كحبتي كرز فاسمحي لي في أن أقبلك قبلات رومانسية أذوب فيها معك وأخذت أقبل فيها بكل نعومية حتى ساحت هايدي وانتفخ ثدياها وبرزت حلمتاها وانتصب زوبري بكل قوة.. فمسكت يدها وأخذتها هايدي فى حضني وضغطت صدرها على صدري كي أحس بنبضات قلبها وبدأت أبوس خدودها وأبوس فى شفايفها وأتعمد أن أطول فى البوس وهى تتأوه وتتلوى منى فبدأت أمص شفايفها وألعق لسانها ..
قالت: إنت جريء خالص وتأوهت .
قالت: أحسن حضن حسيت بيه فى حياتي ..
وكانت لابسة بادى ضيق وبنطلون مثير فأدخلت يدي من تحت البادى أتحسس صدرها حتى دخلت يدي من تحت السونتيان حتى وصلت إلى ثديها و أخذت أحسس عليهما وأفرك فى الحلمات وأمص فى شفايفها وهى تصدر الآهات والتأوهات بصوت عالي أثارني كثيرا ثم قلعتها البادى وأخذتها فى حضني وكان جسمها رشيق لأنها بتلعب رياضة ..
قلت:جسمك جميل أوي يا هايدي و بزازك وحلاماتك يثيران ويجذبان شفاه أجدع راجل..
ثم فتحت سوستة بنطلونها وبدأت أحرك يدي على كسها من فوق الكلوت وهى بدأت تحمى أكثر..
قالت: أأأأأأأأأأأأح كمان أأوف أوف أو..أوف.. كمان بالقوى إنت لذيذ ..
ونزعت ملابسي عني وحررت زوبري من محبسه ،وأنا أدعك بقوة على كسها ثم أزحت كلوتها قليلا حتى وصلت إلى كسها و بظرها و ياله من بظر واقف وطويل بارز من الكس بوضوح فدلكت فى البظر وأنا فى قمة النشوة و الهيجان و كنت أمسكه وأشد فيه ..
قالت: كمان ولعت جسمى.. جسمى نار أأأأأأأأأأأأأأأأح أف..أف أه.. أف.. أف خلاص مش قادرة أقاوم... ادعك قوى دخل صباعك فى كسي وادعك ..
وأنا أدخلت صباعى فى كسها لأنها مفتوحة من زميلاتها كما قالت لي وأدعك فى كسها وإيدى من الخارج تحك فى بظرها وهى فى قمة النشوة حتى ارتعشت وما تحملت وأنزلت شهوتها وأنا فى قمة الهيجان..
ونزلت بيدها على زوبري...
قالت: إنت هدخل كل الزوبر دا في كسي ؟
قلت:ما تخافيش من طوله وطخنه ،ما إنت دخلت الزوبر الصناعي في كسك و طيازك!!.
قالت: زوبرك كبير أوي..مش زي الزوبر الصناعي أبدا ..دا أنا بأحاول أحتوي زوبرك في إيدي مش عارفة من طخنه وكمان دا ضعف طول الزوبر الصناعي..
قلت:إنت مش عارفة إن كس الواحدة منكم فيه عضلة دائرية محيطة بفتحته بتتحكم في ضيق واتساع الفتحة وممكن تفتح الفتحة لتسمح بمرور طفل مكتمل النمو
ثم تعود لحجمها الأول لتستمر في مهمتها الأساسية وهي استيعاب زوبر الرجل والضغطة الخفيفة عليه أثناء الجماع مما يؤدي إلى استمتاع الطرفين دائماً وأبداً.
وتستطيع العضلة دي تمسك زوبر الراجل مهما كان حجمه وطوله وضخامته والنيك لا يؤذي الأنثى ولكن يمتعها طالما كانت عاوزاه ومش مكرهة عليه
قالت:تصدق معاك حق
قلت:بشرط انه لازم يكون فيه مداعبة قبل النيك لأن المداعبة بتبلل الكس وتشحمه وتخلليه طري و يدخل فيه الزوبر بكل سهولة,ويتم النيك بشكل عادي مهما كان حجم الزوبر, وليس له علاقة بالرغبة الجنسية لكل منهما.
قلت: سأعطيك برشامة منع حمل خوفا من الظروف !!و جربي وشوفي الزوبر الرجالي الحقيقي و طعامته وشوفي ساعة ما يدخل كسك..شوفي كسك هيستقبله ازّاي؟ ويفرح بيه!!
قالت:خلاص أنا آسفة أنا هسيب نفسي ليك خالص ومش هفكر غير في المتعة وبس!!!
وراحت هاجمة على زوبري وقعدت تدلك فيه وترضع وحطته في بقها تمص فيه و ما تحملتش ولقيت زوبري اتصلب وقذفت لبني على وجهها وجسمها وكان بكمية كبيرة حتى إنها وصلت لسرتها وقذفت على كسها من الخارج لكي تستلذ بلبنى على كسها وهى تدعك بايدها لبنى على كسها وجسدها الحار ثم جلسنا نتحاور على ما تفعله مع زميلاتها حتى وقف زبي مرة ثانية من كلامها عن الجنس مع زميلاتها ثم جردتها من كل ملابسها و نومتها على السرير ونمت عليها بالعكس وهى تلحس وتمص فى زبى وأنا أدعك وأحك وأعض فى بظرها وكسها ونحن نتأوه اممممم ونتنهد من شدة النشوة آآآآآآآآآه أح.. أح ..أح..آه.. أح.. أح ..أح أأأأأأأأأأووووووف أف ..أف.. أف ..أف.. أف.. أف ما أحلاها وأحلى نيكها..
قالت: نفسى أجرب زبك فى كسي لأتى ولعت مش قادرة أتحمل أكثر..
فعدلت من وضعي وبدأت أحك زبى فى زنبورها المتصلب وهى مشتهيه على الآخر ..
قالت: أأأف أأأأأأح أرجوك نفسى أذوق زبك فى كسي .. نيكني ..نيكني عاوزة زوبرك في كسي ..دخله بقة.. أرجوك..نادر حبيبي مش قادرة..
وهذا الكلام أثارنى كثيرا فبدأت فى إدخال زبى شوية ..شوية وعرفت أنها لم يدخل فيها زب من قبل لأن فتحة كسها كانت ضيقة وبدأت اضغط شوية ..شوية وهى تتوجع ..
وتقول: آآآآآآآآآآآآآآآه بحب نيكك في كسي..كسي بيوجعني و مولع أأأأأأأأأأأح.. نااااااااااااااار..
حتى دخلت راس زبى بصعوبة فى كسها وهى نااااااااار حامية و حميانة على الآخر من اللذة والوجع ولكن اللذة أفضل بكثير ثم انتظرت شوية حتى تتعود على ضخامة زبى وطوله وكنت أحرك زبي جوة كسها يمين وشمال حتى تتعود عليه وهى ارتعشت من كثرة لعب زبى فى كسها ونزلت وأنا ماسك نفسى على الآخر ونفسى أدخله كله قبل أن أنال شهوتي ..
قالت: اضغط كمان.. دخله ..دخله كله..
فعرفت أنها تعودت فبدأت أضغط حتى دخل كله وكسها يفتح ويقفل على زبى لأنها كانت مسترخية تتلذذ من دخول زبى فى كسها وبدأت فى التحرك معي وأنا أدخل وأخرج بحركة سريعة حتى خبطت خصواتي شفراتها و حتى هاجت مرة أخرى وبدأت فى الصراخ والتأوهات والتنهيدات..
قائلة:آآآآآآآه كسى نار زبك ولع كسي ..النيك حلو وممتع أوي ..الزوبر الحقيقي أحلى بكتير من الزوبر الصناعي..
وأقول: زبى آآآآآآآآآآآه.. ولع أأأأأأأأأأأأح أأأأأأوووووووف ناااااااااااااار إتحملى أمتعك بنيكك كسك ناااااااااار ولع زبى آآآآآآآآآآآآآآآآه
حتى ارتعشت وزبى تصلب وانتفخت رأسه وأخرج لبنه في كسها وما أمتع هذه اللحظة ..واسترخينا شوية ثم قمنا ..
قالت: أنا قلت لك إنك جريء و نسوانجي.. وممتع ومثير وأنا أحببت هذا اللون أثارنى كثيرا وتعددت اللقاءات وأدمنتني...
.
.
.
اتصلت بي مدام فاتن على الهاتف
هي :نادر أيوة مدام فاتن
هي: من فضلك نادر زوجي مسافر باريس ومش راجع غير بعد ثلاثة أيام و واخد هايدي
قلت : طيب سابوكي ليه مدام ؟قالت أصل ما فيش عمار بينه وبينه وهو بيروح بيعط هناك..
قلت :يعني حضرتك لوحدك..
قالت: أيوة يا نادر.. وإنت عامل إيه؟
قلت أنا بخير..
قالت:و بتروح النادي..
قلت مش كتير..
هي:ممكن أطلب منك طلب؟..
قلت تحت أمرك..؟
قالت:تعيش يا ندور ..على فكرة أنا لوحدي في الشقة وطالبة دليڨيري استاكوزا على جمبري على سيفود..يا ريت تيجي تتغدى معايا؟ ..هايدي كانت بتفتح نفسي قلت :شكرا يا مدام ..
قالت: أنا منتظراك.. من فضلك.. أرجوك يا نادر يا حبيبي أتوسل إليك الوِحدة قاتلة أوي!!
قلت :حالا سآتي إليك
وقلت في نفسي دي مش هتبقى غدوة بس لأ..دي فيها فسفور يعني دعوة للنيك مش للأكل يعني ممكن بيات 3أيام.. قلت آخد كام غيار في شنطة معايا وأنزل وهي وجهت الدعوة ولازم أحسسها إني فهمت دعوتها ومشتاق لنيكها كما هي مشتاقة وأجرب كس الأم يا ترى هيبقى في حلاوة كس هايدي؟

ونزلت فورا ودخلت الشقة ووجدتها مرتدية چيبة ماسكة من الوسط وواسع من الأفخاذ وفوق الركبة بكتير أوي و وبادي فيزون بدون أكمام وبدون سونتيان تحته وصدرها نافر وحلماتها فضحاها وجلست أمامي واضعة ساق على ساق ثم أنزلت ساقيها وفتحت ما بين فخذيها ووضح عدم ارتدائها أندر وير أيضا يعني الدعوة واضحة خالص وقالت الأكل على السُفرة..
قلت: إيه الجمال والطعامة دي
قالت: ميرسي
قلت: دا البادي والچيبة هياكل منك حتة
قالت: حبيبي نادر كلامك جميل ..
قلت: أنا مش قادر على الطعامة والحلاوة دي ..دي هايدي صفر على الشمال بالنسبة ليكي يا فوفو..
قالت: حبيبي نادر كلامك دوبني..
قلت: دا أنا اللي دوبت ..
قلت: أنا بعشقك ومن ساعة ما شفتك وأنا مش على بعضي و سحرتيني بجمالك وساعة ما رن هاتفك برقمك لقيت قلبي بيدق تك ..تك.. تك..
قلت:عيب يا قلبي حبيب القلب على الهاتف اصبر وإهدى عليّ ..لقيته ما فيش فايدة صوته عِلِي على:تك تك.. تك.. تك.. تك.. .ولقيت باردون مدام مش قادر أقول
قالت: قول لقيت إيه؟
قلت: ما فيش كسوف ولا إحراج ؟
قالت: ما فيش
قلت: ما فيش زعل منك مني؟
قالت: ما فيش ..قول بقى ...
قلت: لقيت زوبري انتصب على آخره يعني اللي اتحركو فيَّة قلبي و زبي ..
قالت: إنت مجرم يا ندورة!!وقبيح و قليل الأدب كمان ..إنت بتكسفني كدة
قلت: أنا بأعبر على اللي جوايا..
قالت: وبعدين ؟؟؟
قلت: لبيت النداء أقولك حاجة؟؟؟ وما تزعليش مني ؟
قالت: قول ...
قلت: أنا حسّيت بصوت نبضات كسك و إنت بتكلميني
قالت: يا دا إنت داهية يا واد.. و أونطجي..
قلت: الصراحة يا فوفو مكالمتك حسسيت فيها باستغاثة !!!!
قالت: نعم !!!!
قلت: حسّيتك بتقوليلي الحقني يا ندور كسي في خطر!!!
قلت: و زوبري هو المنقذ يا ريت تديني فرصة أنقذ بلبلك من غيبوبته تسمحي أخللي زبي يقيس له النبض!!
قالت: على طول كدة دا عاوز شوية تدليك ولحس ومص ولسانك أو صباعك يبقى هو الترمومتر ولكن زوبرك هو الحقنة والبلسم والترياق
قلت: يا جمال شعرك يا فوفو دا سائل الحياة اللي في الحقنة هيفط منها خلاص !!
قالت: دا إنت هيجتني وحاسة إني كسي دموعه سايلة و مغرّقاني من تحت ..
قلت :بس أحسن حاجة عاملتيها لكسك انك ما كتمتهوش بالأندر وير!!
قالت: يا عينك وعرفت تشوفه من تحت الچيبة !!
قلت: قلب الأم وراحت ضاحكة ضحكة كلها علوقية ومنيكة ..
قالت: نادر.. أنا ميّتة من الجوع يا ريت ناكل وبعد كدة أنا كلي ملكك ..
وجلسنا على السُفرة وابتدأنا نتناول غداءنا …دون أن ينقطع بيننا الحديث والغزل…
قلت :وعشان تعرفي حبي ليلكي أنا هأقيم معاك لغاية ما هايدي ترجعلك بالسلامة ..
قالت: معقولة يا ندورة دي أحسن مفاجأة في حياتي يعني هيبقو 3 أيام من ألف ليلة وليلة!!
قلت :هعوضك عن كل الحرمان ..وهخللي كسك يشبع من النيك وتخرجي نشوتك ..وأقدملك الجنس في طبق من الحميمية والشغف والسعادة..هخلليكي
تنسى كل شيء، تنسى قسوة وعصبيه و خيانات جوزك ليك، هخلليكي تعيشي اللذة العجيبة الرائعة المكسوة بالذوبان الحر، وهخدك بين أحضاني وفي جوفك زوبري يحك بظرك ويحتوي أعضائك .
قالت: هتصدقني يا نادر؟
قلت: أكيد
قالت:أنا محتاجة أوي اللحظات الجنسية الحميمة والتي تريحني نفسيا وتطفئ ظمئي وترطب سنوات عمري وتعيد لقلبي الشباب والصحة والجمال، أليس من حقي أن ألعق زوبر بشهية واقبله بشهية وأمتص رحيقه الذي هو من حقي بكل شغف وشهية، لا أريد في هذه اللحظات سوى هذه اللحظات العميقة من الحب والجنس والمتعة الرائعة، كما اشتاق لكوب الماء في ساعات العطش الشديدة اشتاق للجنس معه، إنها متعة حقيقية وملاذ للهموم، هنا افرغ همي وتعبي وألمي، هنا اعبر عن نفسي، أحب أن أجعلك أسفل صدري مرة لأرقص فوق قضيبك، واقبل كل ذرة من كيانك، وأشعرك كم أنا قوية وحساسة في وقت واحد، وكم أنا ملهمة للحب والجنس معا، وأحب أن أداعب خصيتك بفمي كما أداعب عنقود العنب المتدلي من شجرة الكرم،أحب أن أشعر بقضيبك في الفراش بأنه وجبتي المفضلة في هذه الحياة وانه طبقي اللذيذ اللذيذ، الذي التهمه بكل استمتاع وشهية دونما انقطاع، أحبه أن أعرفك إلى أي حد تمتد أنوثتي والى أي مدى أبقى امرأة حساسة تذيبها الحركات الجنسية وتثيرها الهمسات ، أحب أن أشعر بقضيبك وهو ينتفخ أكثر كلما تأوهت وتمايلت، وأحب أن أراك متلهفا شغفا على لعق أعضائي وشم أنفاسي،أحبك حينما تنهار في صدري وتذوب بين فخذي و أوراكي وتهيم بي عشقا فتسقط بوجهك على عضوي تارة تمصه وتارة تعضه برفق وحنين ...

انتهينا من غدائنا وقمنا بغسل أيدينا و وتوقفنا قليلا فاقتربت منها ..
قلت: قربي مني كدة
قالت: في حاجة؟
قلت: قربي وشك مني أصل في حاجة تحت شفايفك ممكن أمسح هالك
قالت: أوي
ورحت مفاجئها ببوسة على شفايفها
قالت: من إيه ده؟
قلت: شفايفك يهبلو و يجننو ما قدرتش أحوش نفسي منهم
وراحت ملتصقة بي وقربت وجهها من وجهي حتى تلاحمت شفتانا بقبلة ثم بقبلات كثيرة حتى أتت القبلة الفرنسية من شفط ومص وتبادل السنة في الفم
قالت: دا إنت فظيع و جبار..إنت ما صدقت غدّيتك شفايفي ..ومش عايز تسيبهم أبدا
ثم سرنا حتي أصبحنا في الهول…وجلسنا بجانبي بعض..ثم…
قالت: إنت عارف يا نادر ومش بكذب عليك صدقني !!!أنا بقالي سنتين عايشة مع جوزي زي الإخوات وأنا حاسة إني كسي ضمر وصغر من قلة النيك!!
قلت: صدقيني هرجع له حيويته ..
ورحت قالع البنطلون وقربت عليها وظهر لها زوبري وهو منتصب وبكل تفاصيله..
قلت: لها هو ده ..المنقذ و السوبرمان!!
وبحلقت فيه بشدة و انبهار وبنظرة قلق وخوف .. وسكتت برهة ..ثم انفجرت في الكلام ووجهها يعلوه قليل من الرعب…
قالت: دا مش المنقذ يا سي نادر قول دا المدمر!!و انتقلت من جلستها من جانبي وأحضرت كرسي صغير و جلست أمامي مباشرة فاتحة أفخاذها بين أفخاذي وملتصقة ركبتيها في ركبتي ..
قالت: (بعد أن هجمت على زوبري)إيه كل دا يا نادر؟؟؟؟؟؟ يا لهوي دا يِشْرُمني و يعوّرني..لأ يا سيدي أنا خايفة قوي من زوبرك الوَحش ده!! يخرب بيتك و شايله بين فخاذك ازَّاي؟؟؟؟!!!!دا عامل زي الرجل الثالثة!!!! شوف دا طوله شبر!!يا لهوي دا أنا مش عارفة أأقبض عليه ..و شوف راسه آه طرية وجميلة بس ضخمة أوي أوي أوي..إيه يا حبيبي إنت بتنقعه في إيه؟عشان يبقى بالضخامة والسمك و الطُخن دا ..شوف حتى خرمه واسع قوي من شدة القذف وكثرة دخوله أكساس كثيرة ..دا إنت باين عليك يا نادر مقطّع السمكة و ديلها!!!!دا باين عليك نسوانجي على تقيل تلاقيك مخلص على نسوان العمارة وبناتها ..عشان كدة عايش في السطوح لوحدك وقاعد لغاية دلوقت من غبر جواز!! وإنت الصراحة وسيم وجسمك رياضي..و نظرة عينيك ..ياه على عينيك يا لهوي.. تدوب أجدعها أنثى..وتعريها وتجردها من هدومها وأسلحتها ..إنت بتعمل تمارين في النادي لزوبرك عشان يطول ويبقى قلبوذة!! دا ما ينفعش يتمص ويخُشْ البُقْ...
وكل ده و زوبري ماسكاه في إيدها و بتفعص في حشفته و بتدعك فيه ..
قلت: صدقيني كسك هيتعوّد عليه لحظة ما تخش راسه في فتحته ..
مرت لحظات وهي قابضة بعنف علي زوبري المنتفخ المتشنج المتصلب وعينها متصلبة عليه..ثم رفعت ايدها عن زوبري
وقلت: سيبي نادر الصغنن حرام عليك هتحسديه ..
قالت: متهيْألي .. دا لو شافته مُهْرة هتجري وتهرب منه ..
قلت: هو ما ينفعش غير لفرسة …وراحت قاصعة حتة ضحكة و بعلوقية ..ورحت مدخل ايدي من بين فخاذها المفتوحة وماسك كسها و مملّس عليه
قلت: شوفي كسك غرقان على آخره ورحت مدخل صباعي
قلت :شوفتي ؟صباعي اتزحلق جوّاه ..وهي صوتت ..و
قالت :إخص عليك يا نادر كسي مش مستحمل أي حاجة جوّاه وكمان بدخله ..و ت..خررر..جه ..آآآآآآآآآآآآآآآه ..خرجه إيه وكمان بتدخّل صباعين مع بعض وبتدخل وبتخرج فيهم بسرعة ..أح أح أح ..آه يا علق يا وسخ يا متناك خلاص مش قادرة كدة هجيبهم …هجيبهم ..هاااااااااااااااااااااااجيبهم و ارتعشت بشدة وصوتت و اتشنجت وعينها غمّضت وراحت نطرة عسلها بكثرة علي صوابعي ..
قالت: أنت خبطت الچي سبوت بصوابعك يا مجرم.. ما قدرتش أمسك نفسي شهوتي ونشوتي جت بسرعة.
ثم حملتها على صدري كأنها طفلة صغيرة وبحركات سريعة تخلصت من باديها وبدأت في ضمها بشدة لدرجة أنها صوتت من شدة الضم وأمطرتها بوابل من القبلات على سائر أنحاء جسدي المرتعش ويداي تتحسس كل مفاتن وثنايا جسدها بعنف بالغ ولذيذ و دخلت لغرفة نومها ثم رميتها على السرير و بمجرد أن تركتها تسقط نزعت عنها چيبتها ورميتها وأصبحت عارية وعيني عليها و بدأت في التجرد من ملابسي ببطيء وهو تنظر و تنتفض من شدة الرغبة وبدا لها أنها أساءت الاختيار فلم يدر بخلدها أن هناك بشر بمثل هذا الزوبر وأن زوبراً بهذا الحجم لا يمكن أن يدخل فرج أنثى .
قالت: أنا لا أبالغ مطلقاً .. فلست تلك العذراء الجاهلة التي لا تعرف ماذا يعني الرجل أو ما هو الزوبر .. ولكني لم أتوقع أن أشاهد زوبراً بهذه الضخامة .. إن ذوبرك يكاد يصل إلى ركبتك !!.

بدأت في الاتجاه نحوها وهي مكومة على السرير.. حاولت أن تزحف هرباً ..وشعرت أن قواها قد خارت تماماً فضلاً عما شعرت به من انعقاد لسانها و نزلت عليها وأنا أتلمسها وأمتص شفتاها وعنقها و زوبري المنتصب يتخبط في صدرها حيناً و ظهرها حيناً وهي تكاد تموت رعبا من منظر زوبري مع شدة رغبتها فيه, وبدأت أصابعي تتحسس كسها وتدغدغ بظرها وهي تنتفض مع كل حركة من أصابعي الخبيرة وتأكدت من أنها أصبحت جاهزة للنيك عندما وجدت أنها قد غرقت بماء كسها وبدون أدنى جهد مني رفعت ساقاها إلى كتفي و ظهرها على السرير ورميت بزوبري الثقيل على بطنها فيما أصابعي تستكشف طريقها في كسها المبلل . وحانت منها التفاتة لتجد زبي ممتد على بطنها ورأسه فوق سرتها ..

وبدأت اللحظة الحاسمة عندما أمسكت بزوبري وأخذت أجول به بين فخذاها وعانتها و أبلله بمائها أدعك رأسه على فتحتها كأني أرشده إلى طريقه .. عندها أخذت تغمغم وتستعطفني بكلمات غير مترابطة من شدة الخوف وشدة الرغبة لأ ..لأ..لأ..لأ..لأ..لأ..لأ أرجوك لأ .. زوبزك كبير..مدخلوش … هيشرمني ..أرجوك..ده كبير قوووووووووووووووووووووي ..طيّب أقولك ..خلّيه من برة بس .. ولم ألتفت لاستعطافها . بل لم أجبها بشيئ مطلقا!!و بدأت في إدخال زوبري الرهيب رويداً رويداً في كسها.. وهي تصرخ وتقول يا مامي..يا مامي..يا مااااااااااااااااميييييييييييييييي. . إلى أن أدخلت نصفه تقريباً ثم أخرجته بنفس البطء وأنا أرفع جسدي من تحته مخافة أن يخرج مني ويدي على كسها وأصابعها تحيط بزوبري ثم أعدت إدخاله وإخراجه عدة مرات بنفس البطء وفي كل مرة كان يدخل جزأ أكبر منه داخلها وتصرخ..زوبرك دا وَحْش ..دا جبار..بيخرم كسي .. حاسة بيه قويييييييي جوايا أحن حاجة فيه راسه ..هي الحنيِّنااااااااااااااااااااااااااا اااا.. وعينها لم تفارق عيني من شدة شبقها ونشوتها.. وأنا بقول لها دا زوبر جميل وفي حضن كسك.. وهما إرتاحو لبعض أخرجي منها إنت!!!إيه الرعب اللي إنت فيه ده!!! كل هذا وهزات جسدها لم تقف لحظة واحدة إلى أن بدأ جنوني في غرسه كله في كسها دفعة واحدة ببطء وإصرار حتى أدخلته إلى نهايته ولصقت خصواتي في شفراتها تماما..وقبل أن تصرخ كنت قد وضعت يدي على فمها وهي تضغط على أسنانها من شدة الألم الجميل الممتع.. وأخذت تعض أصابعي بكل قوة دون فائدة ..ثم تركت زوبري مستقر دون حركة في كسها لفترة طويلة حتى تركت أصابعي من بين أسنانها لأن المرأة لا تشعر بالزوبر في كسها إلا إذا تحرك داخله... بعدها بدأت في الدفع السريع المتوالي ومع كل دفعه من زوبري كنت أشعر أن قلبها سيتوقف ولم أستجب لأي من توسلاتها بأن أتوقف أو حتى أبطئ من حركاتي...وتزايدت في دفعه و إندفاعه وكنت أحياناً أخرج زوبري بسرعة من كسها المختلج وهي تشهق متوسلة أن أعيده وبأقصى سرعة!!! كانت تنتفض تحتي من شدة الشبق واللذة والألم الممتع و هي قابضة على جسمي بيديها وساقاها معقودتان على ظهري..وعندما أخرجه تحرك هي جسدها بحركة حوضها لتدخله مرة أخرى في كسها ..لقد بدأت تستمتع به ولكنه مُحن نسوان!!!..لو خرج من كسها تصوّت ولو خرج تصوّت من الزعل أنه خرج من كسها.

و بدأت اندفاعاتي و اندفعاتها في التزايد إلى أن بدأت أنزل منيي في داخل كسها.. وأنا أزأر كأسد غاضب وبدأ جسدها في التراخي وأنا لا أزال منتصباً فوقها وبدأ زوبري في الخروج رويداً من كسها النابض إلى أن قمت عنها ونمت بجانبها.. و لم أسمع منها صوتا.. فلم تكن تقوَى على النطق و بقيَت ساكتة وكأنها فاقدة الوعي..
قالت: أنا لا أشعر بدقات قلبي إلا في كسي المختلج ..
و تحاملت على نفسها إلى الحمام وبقيت لفترة تحت الماء لتستعيد وعيها وما هي إلا لحظات حتى جففت جسدها.. وجاءت عارية تماماً وعلى الرغم من أنني كنت أعرف ما تريد .!!!
قلت:فيه حاجة؟
قالت: زبك دخلني في غيبوبة بس حلو قوي..قوي..قوي ..
و جذبتني إليها بسرعة وأجبتها
قلت:بالراحة عاوزة إيه؟
قالت :إيه مالك؟ أنا عاوزاك..
وشرعت في الطلوع فوقي..وأردت أن أضمها.. إلا أنها طلبت مني عدم التحرك حيث أرادت أن تستمتع بي جسمي ..وبدأت تقبل في كل مكان من جسدي وقبضت على زوبري بقوة وبدأت في تقبيله ومصه ولحسه ودعكه بين نهديها واستلقيت على وهي فوقي تداعب زبي مصاً و عضاً..ورحت ماسك بجسمها ووضعت كسها فوق وجهي ولازال زوبري في فمها وشرعت في تقبيل كسها ثم لحسته وهي تتأوه من اللذة ... لذة لحسي لكسها و لذة مصها لزبي..

وما أن بدأت بإدخال لساني في كسها حتى تحولت تأوهاتها صراخاً وقامت عن وضعها وقبضت على زوبري وبدأت في إدخاله في كسها المتعطش والجلوس عليه ببطيء وبدأت في الصعود و الهبوط عليه إلى أن دخل كله في كسها ..وبدأت حركات صعودها وهبوطها في ازدياد وصرخاتها المكتومة تزيد ارتفاعها و أنا لا أفعل شيئا سوى قبضي على حلماتها وأصبحت حركاتها سريعة و مجنونة إلى أن بدأ جسمي في الاختلاج وبدأت في الارتعاش معها وأنا أصب منيي داخلها إلى أن خارت قواها و نزلت تغفو على صدري ولا زال زوبري في كسها وهي تشعر أن نبضات كسها أقوى من نبضات قلبها!!! . بقيت فتره على صدري إلى أن أنزلتها برفق على السرير و هي مازالت غافية..ولم تتركني لثلاثة أيام ليلا أو نهارا كنت أخطف منها لحظات أذهب فيها لوالداي حتى لا يشعرا بشيء!!!!وحيث أن القذفة الواحدة من المني تحتوي على ما يتراوح بين 40 إلى 600 مليون (معدل 250 مليون)فأحسبني قد كببت فيها حيوانات منوية تفوق تعداد الصين مع الهند......
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ



عمتي برلنتي
الجزء الثالث عشر
عمتي برلنتي عندها يا دوبك 37سنة أرملة جوزها مات من سنتين و مجوِّزة بنتين عندها منهم أحفاد و عايشة لوحديها بالإسماعيلية وبناتها متجوزين بعيد عنها
واحدة في المنصورة والثانية في دمياط ومن فترة لفترة بيزورو أمهم و بتبقى لوحديها لفترات كتيرة وجوزها سايب لها أرض بساتين مزروعة فاكهة بتدخل لها دخل
كبير أوي هي غنية أوي وعايشة مبسوطة وعندها عربية موديل حديث بتسوقها بنفسها و بتلبس على الموضة يعني آخر اسبور وتشوفها تحس إنها لسة بخيرها وفي
عز شبابها يعني بدون مبالغة تديها عمر كدة يا دوبك ما يزيدش عن 25أُول 27 وجسمها يهبل كله أنوثة ووشها بيبي فيس وشعرها لونه بُندئي بيسموه كستنائي بين
البني و العسلي ما فيش فيه ولا شعرة شايبة رجليها يا جمالهم وحلاوتهم مصبوبين صب نطلع شويّة يا خرابي عليها جوز اطياز مرفوعين بشكل ملحوظ بيفضحوها لما
بتمشي من رجرجتهم وفلقة بتطلع وفلقة بتنزل و بتلعب رياضة وبزازها ناطرة لقدام وحلماتها باستمرار منتصبة زي الزوبر وكل فساتينها أو تيشرتاتها وبلوزتها مفتوحة من الصدر وتشوف منهم بزازها اللي بينهم نفق زي نفق شبرا..وبقها بينتهي بشفِّتين يتاكلو أكل ..

عمتي برلنتي اتصلت على بابا بالهاتف وأخبرته بأنها جاية تزوره.. وهي عزيزة أوي في زيارتها لينا دي بآلها عشر سنين ما دخلتش بس إحنا عندها على طول في جناينها بالإسماعيلية ،وعرفت إن بابا تعبان أوي ونايم في السرير من شدة التعب عشان كدة قالت له بأنها جاية جري تشوفه والكلام ده كان في شهر سبتمبر والشهر دا من شهور البيات الشتوي بتاعتي مانتوا عارفين في الصيف أنا فوق في شقتي على طول ولكن في الشتا بنزل شقتنا تحت مع ماما وبابا ..و قالت لبابا إنها مش هتسيبه خالص لغاية ما يخف و إنها هتوعد معاه كام يوم ،وطبعا ماما حبيبتي نداهتلي وعرفتني إن عمتي برلنتي اتصلت على بابا وهي جاية بعربيتها في السكة..
قالت لي ندورة يا حبيبي؟
قلت:إنت تؤمر يا جميل ونور عيني .
قالت:يا واد يا بكاش!! بص بقا إنت عارف إن عمتك هتآنسنا كام يوم عشان خاطر عاوزة تقعد مع أخوها..وطبعا حضرتك لازم تستقبلها في أوضتك..لأنها مش هتنفع تنام مع إخواتك البنات لأنها أوضتهم يا دوبك على أدُّهم ولكن أوضتك ممكن تساعك إنت وعمتك حبيبتك..
قلت:يعني هتآسمني أوضتي؟ وهتبقى قيد عليّ وعلى نومي وهتقتحم خصوصياتي يا ست ماما!!
قالت:آه..وإنت عارف إنها حساسة أوي..ولماحة أوي!!ومثقفة وجريئة..
قلت:خلاص يا ست ماما إيه رأيك أنا هطلع شقتي أحسن لي..
قالت: بص يا إبني أنا وأبوك ما بنحبِّش تسيبنا وتجري على الشقة اللي فوق وتبقى منفصل عنا في المعيشة و تشوفك عمتك بالوضع ده..إحنا سايبينك على حريتك شويّة في الصيف وعارفين إنك خلبوص كبير ..ودي فرصة تخف من خلبصتك وتقعد في وسطينا ..وأنا فرحانة فيك.. جالك الموت يا تارك الصلا..عمتك هتيجي تشكمك شويّة وإنت عارف إنها بتحبك ومش هتسمح لك تتركها لحظة أثناء زيارتها وإنت عارف هي بحبوحة قوي و فريش ومثقفة و هترتاح معاها .
قلت: طيب أبات في شقتي عشان تبات عمتي في أوضتي براحتها.
قالت: مش هينفع يا نادر يا إبني مش عاوزة باباك يزعل منّك .
يا دوبك ساعتين وكانت عندنا عمتي برلنتي في بيتنا
فعلا استريّحت مع عمتي أوي وهي بتحب تهزّر معايا وعليها شويّة نكت والكتير منها بيفوح منها الجنس ،و ملابسها في البيت فاضحة أوي ،شفافة وقصيِّرة وبيظهر منها ملابسها الداخلية الحديثة ،التي لا تستر عورة وبشوف بوضوح مفرق فلقتين طيازها وبزازها وحلماتهما ولما بتقعد فحتما بيبرز لك كسها بشفايفه المنتفخة وهي عايشة في وسط أهلها ولا تتحرج من تحرر ملابسها فمدينتنا حر قوي عليها وهي بتحب تقعد في التكييف بس ما بتحبش تنام فيه .
قلت: يا مصيبتي السودا دا التكييف حياتي والحر بالنسبالي سم قاتل يعني ممكن تنيّمني في أوضتي من غير تكييف كمان!!

اتعشينا وبعد كدة قعدت مع بابا في أوضته لفترة طويلة وعند الواحدة بالليل استأذنت لتنام ودي كانت أول ليلة بيات ليها عندنا ..
وقالت: أنا هنام جنبك على سريرك يا تمورة .
قلت: آه يا عمتي ..في مانع .
قالت: آه إنت راجل وأنا بأخاف من الفتنة وبعدين أنا ما بحبش أتغطى وبنام بلبوصة فخللي بالك أوعى تتلزق فيّ .
قلت: كمان !!يعني هتنامي على سريري ويبقى ليكي الشرف و بتتأمري يا بيبي..
قالت: دا إنت حبيبي يا نادر .
قلت: أكيد يا عمتي وأنا هحطك في عيني .
قالت: ميرسي حبيبي..
قالت: مش هتخش تنام؟..
قلت: كمان نص ساعة كدة يا عمتي..
قالت: يا عبيط تعالى هخدك في حضني !!..
قلت: إيه يا عمتي أنا خلاص ماما فطمتني من 28سنة .
قالت: إنت يا نادر يا حبيبي لسة في عينينا الصغنون آخر العنقود بتاع بابا ..
قلت: أكيد يا عمتي نصف ساعة وهحصّلك..
قلت في نفسي:"معقول عمتي هتنام بلبوصة !!دي ممكن تعمل كدة عشان ما تنمش في التكييف ..وعشان تخلليني ما شغلوش ..طيب وحياة أمها لنام زيها بلبوصة عشان أستحمل الحر..
وبعد نص ساعة ذهبت لأنام و يا هول ما رأيت عمتي فعلا نايمة عريانة تماما من غير ملابسها ،يادي المصيبة هعمل إيه ؟زبي مش هيستحمل وبعدين جسمها مغري جدا..جدا..وبعدين لازم أنام زيها بلبوصة عشان مش هطيق الحر.. ونمت جنبها وكانت سايبة لي مكان على السرير يا دوبك أنام فيه من فير ما أتقلب..
قلت في نفسي: "أصحيها تتّاخر شويّة ولكن كدة هقلقها!! وطبعا إضطريت ألزق في طيزها و عشان ما أقعش من على السرير حطّيت دراعي علي صدرها وجه كفي على واحد من بزازها ،وبعدت رجلي شويّة عشان ما يتلزقش فيها زبي ولكن وجدت كفي بترتفع أنامله ما هذا؟إرتفعت أناملي لانتصاب حلمتها بشدة ووجدت مخي لا إراديا مني ..بيبعت إشارات لزوبري ويأمره بالانتصاب ،و مقْتردش أمنعه أنه ينتصب ..
قلت في نفسي: "أبعده.. لقيتها بترجع بطيازها وبتلزق فيا تماما ..ونتيجة لهذه الحركة زوبري تمرد لأ،ه شم كس وخرم طيز.. يا دي الحوسة!! وكمان حشفته انتفخت عن آخرها وفاض من خرمها مزْيي بغذارة ودخل الوسخ بين فلقتين طيازها ..ليعلن لي.. بأنه لا محالة داخل.. داخل ..كسها ..قلت:مش هحاول أعمل أي حرك مني ومن زوبري"..
وحسّيت بسوايل كسها خارجة من كسها ومغرقة بين فلقتينها .. ولقيتني بحضنها من ظهرها قوي وبعْوج نفسي فرفعت طيازها لفوق لغاية ما خلّت رأس زوبري تخش جوة كسها بالظبط ..ثم حركت نفسها أكثر لغاية ما دخل كل زوبري كسها, وأخذت تحرك نفسها لتسمح لزوبري بالإحتكاك بجدران كسها ..وأخذت تحرك نفسها لفترة حتى جاءت رعشتها.. وإرتعشت معها وفاض زوبري بلبنه في كسها ،فأحست به!! ثم ارتخى فخرجته من كسها ،وإبتعدت عني ..وسمحت لي بمساحة في النوم بعيد عنها ...
لقد كبّيت لبني في كسها و جتها رعشتها وحسّيت بعسلها ينساب على زوبري من كسها ،قلت في نفسي:"ليه كدة بس يا عمتي ؟دا إنت لسة أول ليلة معانا هتعملي إيه معايا؟"..
وبعدين كسها كان ضيّق أوي وزوبري وحشفته قعدت تزق نفسها بالعافية عشان يخش زوبري كسها.. وساعتها طلع منها صوت وحوحة ..أح أح أح ..ولما زوبري دخل لآخره ..
قالت: "بصوت هامس "آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآه ..
وكمان سابت لبني جوة كسها ..أنا عارف إنها مش ممكن تسمح بلبني جوة كسها من غير ما تكون عاملة حسابها!!وأصبحت في شدة الضيق والقلق النفسي دا ممكن عمتي تحمل مني ،وأنا اللي كنت بأعمل حسابي لما بأنيك حد ممكن يحمل ،باعطيله على الأقل برشامة منع حمل ..

إخص عليك يا عمتي هتودّيني في داهية!!وبعدها بنص ساعة لقيتها بتتخطاني وتنزل من السرير وتلبس روبها عشان تخش الحمام اللي بأوضتي ..وتأخرت شويّة ورجعت ثم قربت من وشّي عشان تشوفني نايم ولّا.. لأْ.. وكنت نايم على ضهري!! ولقيتها بتقرّب بكفها من زوبري اللي لقيته واقف وتحسسته ومسحت سوائلها من عليه بمنشفة صغيرة في ايدها ..وأنا متصنع النوم .وقاسته و حسّت بضخامته وضخامة رأسه ..ورجعت لزوبري عشان تاخد برأسه في بقها و لما تأوهت بصوت خفيض ..خرجته من بقها ..وطلعت مرة تانية على السرير عشان تنام جنبي ..و نامت على جنبها ووشها في وشي ..وكأنها بتقوم بحركة عفوية ثم إنقضت على زوبري محاولة أن تقفل كفها عليه !!و معرفتش وما سبتهوش لفترة ..وعندما تمللت في نومتي تركته ونامت على ظهرها..

وحاولت أن أنام وقلقت بعد فترة ووجدتها نايمة على بطنها و ظاهرة طيزها المرتفعة الكبيرة ..ومفرجة عن رجليها ..فدخلت على أطراف أصابعي ..وقربت منها وهي في سابع نومة فانكشف لي كسها عليه كمية مش كتيرة من الشعر ،وطلعت على السرير بين رجليها وبللت صباعي السبابة وأخذت العب بالراحة خالص في بظرها لغاية ما انتصب كزوبر طفل ،وأخذت أدعك فيه لغاية ما انتفضت ونزل عسلها من كسها بغزارة ،وهي عاملة نايمة في سابع نومة ،وتركتها وأنا على يقين أنها منتظرة زبي في كسها ،وذهبت للحمام, ورششت على زوبري رش يطيل من فترة النيك ،وأحضرت كريما لأدهنه على كسها وراس زبي ليسهل عملية الإيلاج ،ورجعت ووجدتها مازالت نائمة على بطنها ، و طلعت فوقها وهي بين رجليّا من غير ما ألمسها عشان ما أدهاش فرصة لإدعاء الصحيان ،لغاية ما قربت من طيازها وأصبحت فوقها تماما ، ودهنت زوبري وفتحة كسها.. ثم مسكت زوبري وحاولت أدخله في فتحة كسها ولم أفلح بالرغم من الكريم المدهون ،وصوتت بصوت مكتوم ثم ..
قالت: أح..أح ..يا كسي ،ثم إنقلبت على وجهها وهي بين رِجْليّا .
وقالت: إخص عليك يا نادر إيه اللي بتعمله ده ؟..
قلت: لها أنا آسف ما كانش قصدي ولكن لما صحيت و حبّيت أخش الحمام ،لقيتك مستلقية على بطنك وكسك طالل بشفايفه ،فمقدرتش أتمالك نفسي ،وكمان أنا محروم من الجنس بقالي مدة ومش متعوّد على كدة ،وشفت كسك ما قدرتش أحوشه ،ونظرت إلى زبي وبحلقت فيه ..
وقالت: زوبرك طخين أوي وكنت حتشرمني وإنت بدخله في كسي ،إنت إنسان طيب وأنا بحبك كإبنى ،بس ما ينفعش الاغتصاب دا يا نادر..
قلت: حبيبتي أنا لعبت في بظرك لغاية ما خليتك تجيبي شهوتك وإرتعشتي وعملتي نفسك نايمة أنا عاذرك يا عمتي وعارف إنت أد إيه محتاجة للجنس غلط تسيبي نفسك من غير جنس وكمان إنت جربتي الجنس.. وبقى ليكي احتياجاتك منه ..
فبكت بحرقة..فقمت من فوقها ونمت بجانبها ،وأخذتها في حضني ..وأنا أواسيها .
قلت: بتبكي ليه يا بيبي..الظروف هي اللي جمعتنا ببعض وقربتني منك ،وفردت دراعي ،وطلبت منها أن تنام عليه..
قالت: حاضر..
وأصبح صدري في صدرها و ملزوقة فيّة جامد وطبعا زوبري واقف وبين وراكها..
قالت: نادر إبعد زوبرك عني..
قلت: لها حاضر ..رحت باعد نفسي.. لاقيتها راحت لازقة فيّة..
قالت: دا زوبرك كبير قوي وطويل و خايفة منه ليعورْني ..
ورحت ماسك ايدها ومنزلها على زوبري تمسكه فمسكته..
قالت: يا لهوي إيه ده..ّّ
قلت: لها دا المحروم و الشرقان واللي محتاج لعش يئْوِيه وراحت رافعة رجلها على ظهري ومقربة زوبري علي شفايف كسها ..
قالت: أح..أح.. راسه كبيرة قوي ..ورحت ماسكها من شفايفها في بوسة طويلة وهي ماسكة زوبري بتدعكه في بظرها وكسها ..
قلت :لها بذمتك إنت مش مشتاقة مثلي ؟
قالت: يا واد ما إنت لسّاك مدخله في كسي من ورا !! ورّيني وروقّني و إرويني ومتعني.. كسي شرقان قوي ونشف من قلة النيك ..بس خلليك بالراحة معايا أوي عشان زوبرك وطوله وطخانته ..دا إنت حطّيت كريم على كسي وحسّيت بيك ورغما عن ذلك ما رضيش يدخل وكان حيعورني..

وأحطت رقبتها بذراعي وتوجهت بفمي إلى حيث شفتيها أقبلهما وقد كانت قبلة طويييييلة أذابتها إلى درجة كبيرة.. مصصت لسانها وأعطيتها لساني تمصه بل تعصره عصرا بين شفتيها وأسنانها أحيانا ..ويدي الأخرى تعبث ببزازها الناعمين المكورين بشكل أذهلني واستكملت مداعبتي لبزازها الرائعين بلساني وأسناني أحيانا ثم انزلقت إلى بطنها وسرتها تقبيلا ..وبدأت رحلتي مع كسها ..أكلت كسها أكلا من العض واللحس والتفريش لبظرها المتورم بلساني ومص كسها كاملا بين شفتي بشكل أذهلها هي الأخرى ..وعضا خفيفا لشفرتيها المفتوحان إلى الجانبين بفعل الإثارة . وبدأت رحلة الآآآآآآآآآهات الطويلة والقصيرة المتقطعة والوحوحة والزووووم بطريقة تدل دلالة واضحة على مدى شبق عمتى الجنسي المدفون في ثنايا هذا الجسد العطشان كانت في قمة النشوة والإثارة ..
قالت: مشتاقة لذبك يدخل كسي ويرويه ...إعمل معروف دخله .. فوته جوا كسي ...
قلت: لها لازم أوسعلك كسك بصوابعي ونكتها بصباع ثم بصباعين وهي تتأوه وتتوحوح ..ثم بثلاثة أصابع حتى إطمأننت بأنها ستستطيع إستقبال زبي..ركبت فوقها رفعت رجلها اليمنى بيدي ووضعت راس زبي على بظرها وأمسكته بيدي بحركة دائرية ثم عمودية أفقدتها صوابها فبدأت دموعها تنهمر من عينيها وهي ترجوني أن ادخله للداخل ..شعرت بان كسها ينزف نهرا من العسل الشهي أخذته على راس زبي وفرشت كسها بمائه العذب وأنا ما زلت أتلذذ بتعذيبها ولم يدخل زبي جوف كسها بعد.. حتى أمسكت زبي بيدها ووضعته في فتحة كسها.. ولفت ساقيها خلف ظهري ودفعت نفسها ..كما ضغطت برجليها على ظهري في توقيت واحد فاندفع زبي في كسها وبدأت أنيكها بحركة بطيئة..و أسرع أحيانا.. و أبطأ مرة أخرى ..
وهي تهذي وتقول أحححححح نيكني.. نيكني أححححححححح أحوووووووووه ..حتى ارتعشت رعشة.. وبقي زبي يدكها حتى شعرت بقرب انفجار البركان من زبي المتوتر المتعطش للارتواء من هذا الكس اللذيذ ..
قلت: لها اجبهم فين؟
قالت: جوة كسي العطشاااااان ارويه بمووووت بزبك.. فانطلق اللبن سريعا من فوهة زبي المتوسعة لكسها باللبن وهي أصبحت في حالة شبه غيبوبة وأنا أخذت موقعي بجانبها ألهث والعرق يتصبب من كل أنحاء جسمي..وسألتها..
قلت:أنا نزلت لبني فيكي مرتين..إنتي مش خايفة من الحبل؟
قالت: أنا جتلي الدورة الشهرية وأنا سني 11سنة وانقطعت من سنتين.. يعني خلاص ما فيش خوف من الحبل..

وكنت أنيكها يوميا مرة ومرتين في اليوم خلال فترة إقامتها عندنا والغريب أن وشّها ورّد وكأنها رجعت بعمرها لفتاة في العشرين!!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ


مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
متسلسلة خالتى جى جى ... حتى الجزء (4) 17/5/2018 جيهان بنوتى قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 49 10-28-2018 09:21 PM
ابن خالتي العنتيل...متسلسلة Zeyad_akram قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 20 06-24-2018 10:39 AM
اتفتحت من ابن خالتى وخالتى شفتنى وهو راكبنى...متسلسلة..حتى الجزء 4 maro saleb قصص المثليه الجنسيه و الشيميل 42 04-05-2018 05:28 PM
leko987 قصص سكس المحارم 44 01-08-2018 01:51 AM
حصريا الام وابنها المصاب الجزء 2 من لولو النسوانجي اصل السكس في مصر ورابط الجزء الاول موجود لولو السنوانجي قصص السكس المصورة والمدبلجه 20 05-17-2017 03:18 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
(حصرى, لمنتديات, لعشر, المتعدد, العلاقات, يوم)...متسلسلة, نسوانجي, نسونجى
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 10:05 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


قصص سكس تخيلات زوجتي ومحارمي متسلسله كل الاجزاcache:L03jcPV5k88J://detki-52.ru/tags.php?tag=%ED%E4%ED%DF&page=9 قصص جنسيه منتجع اشبوريهتيجة وبتلعبي في كسك تعااي اريحكالازواج velamma الجزءصور سكس منتديات نسوانجي تحتوي الداله كيلوتالشيميل زبها كبير اتفشخنا كلناصور وقصص نيك ألطيز مع زميلها في المحل وعجبها زبه كتير نسوان البيوت العربية مواضيع الداله نسونجيانا ومينا وامه الصفح2 نسونجيقصه لوران الولد البنوتىاجمل جسم بنت تعرض جسمهادلع خاصمنتجع اشبوري الصحي قصص سكسقصص سكس محارم روائع افنديناقصص سكس متسلسلة مينا و امه الجزء التاسع عشر مكصور سكس نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة leg hairyقصص سكس خالتي وعمتي متسلسلةسيدك ونياك شرفك ياكلبةصور احلا لحظات رومانسية مثيرة حضن وبوس عرينين قصص سكس ام تتناك وتحمل فى غىب روحهامتسلسه لعنه الشحاتهقصص نيك انا ومينا وامه واخته الجزء 30صور طيز ولد كوينينيك كس ام هانى عالكنبةاستعبدتني ناكتني اناخول وبتناك زى الستات بالضبطكيف تحولت من بريئه الى شرموطهقصص سكس خليته يغتصب ماما ويفشخ كسها وطيزها وهي مصدومة وتبكيقصص سكس متسلسلة مينا و امه الجزء التاسع عشر مكعشقة خطيب بنتي الجزاء الحادي عشرواحد قصص سكس متسلسله مراتي وحماتيcache:jYVvTxi9xh0J://detki-52.ru/showthread.php?t=49987&page=4 باقة ذهبية عملاقة منايك الباقة الاربعينجدو نيكني  وتقلوا براحه بيوجع  قصص سكس محارم متسلسله جودت وامهe. حكايتى مع المحارم .......كاملة "" من روائع أفندينا"" صور نيك حواملالواددلع.امهقصص نيك انا ومينا وامه واخته الجزء 30صور سكس منتديات نسوانجي تحتوي الداله كيلوتبزاز واوراك واكساس لشراميط عربياتقصص سكس خالتي وعمتي متسلسلةقصة مين يقدر علي اميمزة بتترقص بطيزها على السرير قام عشيقها زنقها وناكها فى طيزها جامد اوىقوادة للسحاقمتسلسلة سلاح مرات خالي الفتاك حتي الجزء الاخيرwww.صور منديات برايز نسوانجي sex.nete. حكايتى مع المحارم .......كاملة "" من روائع أفندينا"" قصص اباحية زبر اخوية الطويل دوخنياريد تكبير موخرتي نسوانجيقصة ولد بنوتي مراتي نزلتهم في طيزيام.ندى.شرموطه.شنبارهﻛﻠﺐ ﺇﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ ‏] ﻗﺼﺔ ﺳﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ ... ﺍﻟﻤﻠﻜﺔ ﺷﻴﻄﻌﻮﻧﺔقصة الولد البنوتي لوران قصص سكس دياثه زوجتي تنتاك من ابوها قصه حلوووو متسلسلةقصص مصوره اذلال ونياكة المرأة المتبولهقصص سكس زوجتي والرجالالولد اللي بيقول معاك فلوس احضن وبوس اللي معاك فلوس احضن وبوس معكش فلوس خد بعبوصقصة ميناء وأمة واختة وزوجتةباقة ذهبية عملاقة منايك الباقة العشرونبتدلع علي احمد وتقلة زحلقة في طيزىقصص كيف بدية خول واتنك في خرمي متسلسلة الاجزاءنسوانجي الدالة لوفي اعمل اه لبزاز انفخيلينا وطريق الشرمطهحطه في كسي بقي متعذبنيشتنزيل سكس بنات زي القمر تنتاك بعنف اكس فيزقصص نيك مكتملة الاجزاءقصص سكس محارم دكتوره هاله الجزء التاسع منقوله منتدى نسوانجيتحول امي من ست محترمة لست شهوانيةقصه فيلاما نسوانجي الجذ 81قنص محارممتسلسلة انا ومينا وامه واخته وزوجته الجزء 22است متسولة سكسيه وطيزهتتناكي  وتقلوا براحه بيوجع  جاءها ضيف ورضع بزازها موقع نسوانجيكيف تحولت إلى شرموطةقصص سكس محارم متسلسله جودت وامهاستناني يحت السلم وناكني بلعافيهوالشراميط الثمانيه الوادبيصور خالته وهى بتتناك من زوجهاa7asaexyبزاز بسنتنا وطياز بأندرقصص سكس نسا وحيوانات جديد متسلسلة 2018نودز نسوانجيعودت طيزيقصص سكس كسمك هتتناكيقصص عشقت خطيب ابنتي جعلنيتجميعه صور ازبار حصين داخل اكساسذكرياتي تحولت الى شرموطة 23 جزءقصص سكس ناكني غصب عني وهيجني وهو بشتمنيرقص ابزاز يشتغل دلوقتي