منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس المحارم

أدوات الموضوع
قديم 01-05-2017, 07:53 PM
قديم 01-05-2017, 07:53 PM
الصورة الرمزية لـ crystal clear
نسوانجي نشيط
الجنس : أنثي
مشاركات : 74

نسوانجي نشيط

الصورة الرمزية لـ crystal clear

المشاركات : 74
الجنس : أنثي
crystal clear غير متصل

Post صورة عائلية جماعية... حتى الجزء (11) 25/6/2018

صورة عائلية جماعية
الجزء الاول
مقدمة و بداياتي...

في صورة عائليه جماعية ،اجتمعت عائلتي حولي لإطفأ شموع عيد ميلادي 13 . كان ابي البالغ من العمر 38 يحتضن امي البالغة 32 عام ويرتسم على شفاهم الفرح ،وذاك اخي وسام المشاغب ذو 5 اعوام يسابقني بالنفخ على الشموع ،اما اختي نهاد 9 اعوام تشده من بيجامته تحاول منع وسام. كانت امنياتي طامحة على ما اذكر، ربما كأن تكون هداياي باهضة و براقة كهاتف محمول او تابليت او حتى لباس كالكبار يظهر شيئا من مفاتني الطفولية كنقطه التحول الحمراء في ملابسي الداخلية تنقلني لحياة البالغين التى اعلنت عنها لأمي قبل شهرين خوفا و طمأنتني بحنان ان كثيرا من سلوكي و مظهري قد ابتدأ... ما كانت لتتوقع حجم هذا التغير. لكن هداياي كانت ابسط من امنياتي نظرا لظروف الحرب و قلة المال ولكني كنت سعيده و مرحة بما حظيت.

كانت هذة الصورة آخر صورة مع امي....
فبعد عيد ميلادي بأسابيع توجهت امي في زيارة جدتي التي تسكن في الضواحي القريبة ، رغم معارضة ابي المنطقية و خوفه من عمليات القتل والخطف للمدنين التي نسمع بها كثيرا ،الا ان امي طمأنته بأن المعارك لاتزال بعيدة عن مناطقنا وأن والدتها بأشد الحاجة للرعاية الصحية الفورية.... وغادرت امي ولم تصل لبيت جدتي ... رغم جهود ابي المتواصلة وتبليغ السلطات الا اننا لم نسمع عنها شيء وبعد اسبوعين من البحث، ابلغتنا السلطات بإعتبارها قد قتلت في غارة للمعارضين على الطرق الفرعية للضواحي و الضيع القريبة.

كان الحزن قد استوطن منزلنا و اصوات البكاء المتواصل في كل غرف المنزل حتى جائني ابي بينما كنت ابكي شوقا لامي.مسح دموعي ... مشط شعري الساقط على وجهي الباكي بأصابعه خلف اذني... قبلني على جبيني و إحتضنني بشده وقال اني اصبحت من اليوم سيدة هذا المنزل وما يترتب علي من مسؤوليات اتجاه اخوتي والام حنون حتى لا يشعروا بالنقص ........ كم كان حمل ثقيل يا ابي!
كان من مسؤولياتي المنزليه اليومية الطبخ الذي تعلمته من الكتب و التلفزيون،والغسيل وتدريس اختي، والعناية بوسام. فقررت ان اتغيب عن المدرسة لأهتم بشؤون المنزل... وكنت في الفتره الصباحية اجالس بعض اطفال الجيران مع وسام مقابل جزء صغير من المال قد يعيننا حتى تعود نهاد للبيت واهتم انا بباقي الواجبات.
وكان احدى الاطفال الذين اجالسهم طفل لمديرتي السابقه وكانت تكرمني هي وجوزها بالمال وتحسن معاملتي فقررت ان اكتفي بمجالسة ابنهم مع وسام مع قليل من تدبير المنزل و احيانا الطبخ لكلا المنزلين فأقلل من الوقت والجهد وحتى مواد التحضير.
كان سامر زوج مديرتي يقبلني على خدي ويحن علي حتى امام زوجته وابي على اني بنت صغيره. وبعد ايام من عملي في منزلهم اصبح سامر يعود مبكرا الي المنزل وبعاداته الغريبه كدخول الحمام دون ان يقفل الباب بحجه انه متعود على ذلك و يستلقي ليسترح على السرير بالبوكسر ينتظر عودة زوجته قد ولد لدي الفضول باستراق النظر اليه احيانا وربما لشعوري بالنقص ودور الاب الذي كان متعكر المزاج و المنعزل بحزنه عنا دوما.
وفي احد تلك الايام التي يعود بها سامر مبكرا،ناداني الي غرفته و طلب مني تنضيف الغرفه جيدا فاليوم ذكرى زواجهم الثامن و انه يريد ان يسترجع ما فقدته حياتهم الزوجية منذ سنين، مع اني لم اع في وقتها قصده فقد كانوا الزوجين السعيدين المثاليين بنظري،باشرت بتنظيف الارض و ترتيب الخزانه والسرير في حين دخل سامر حمام الغرفة ليستحم ويحلق لحيته ملتفا بمنشفة على خصرة وانا انتظر خروجه من الحمام ليتسنى لي تنضيفه قبل المباشرة بامور اخرى....

نظر الي سامر وانا انتظر خروجه من الحمام وسألني : فاتن ،ماذا تنتظرين،زوجتي ستعود بعد اقل من ساعة! اجبته باني انتظر خروجك ليتسنى لي الانتهاء من الغرفه،فاشار لي بالدخول...ودون تفكر مني وبصفاء نيتي دخلت خلفه وبدأت التنظيف ... وما لبثت ان اصطدمت به حتى ادعى انه كاد يجرح نفسه بشفرة الحلاقه فاخذت بالاعتذار الشديد خوفا من ان اخسر عملي...لكنه امسك بوجهي ليطمأنني ان لا اخاف فلم يكن الجرح يذكر...كنت احس بيديه الكبيرتين تداعب وجهي وطلب ان يقبلني فوافقت ظنا مني انه سيقبل خدي كالعاده...لكنه اقترب من شفتي و قبلني بكل هدوء...احسست ان قلبي توقف وعاد ينبض بكل ما اوتي من قوه...حاولت الخروج لكن سامر امسك بي وكان يملي علي الكثير من الجمل المهدئه وما كنت استوعب كل ما يقال حتى شد يدي وقال بصوت جاد اني اثيره وان ذلك سيساعده كثيرا الليله وان ماحدث يجب الا اخبر به احد.... هززت برأسي اني فهمت ... وقال انه سيزيد من اجرتي اليومية طالما ابقيت ما يحدث بيننا سرا دفينا... لم يتسنى لي التفكير كثيرا...هززت رأسي مجددا بالموافقة....فعاد لتقبيلي وامسك بيده ثدي الصغير بحجم البرتقال ومن فوق البلوزه ،اخذ بعصره بين اصابعه و عض شفتي حتى تنهدت وما كنت ادري من اين اتيت بهذا الصوت المكتوم. ثم عاد بخطوة للخلف....
كان قضيبه قد انتصب ليشكل خيمة تحت المنشفه وارتسم على وجهه ابتسامه غامضة ثم قال ألم اقل لك انك تثيريني جدا! انتابني الفضول فأشرت نحو المنشفة فهز رأسه نعم انت السبب.امسك يدي وقادها من تحت المنشفه حتى ارتطمت اصابعي ببيضاته فمسكتها بهدوء و فضول اتفحص باصابعي الصغيره هذا الجزء الدافء الغريب،كنت اعلم بان للذكور اعضاء غير الاناث فأنا أحمم اخي الصغير لكن هذا الشعور مختلف كليا عما عهدت،كنت اراقب وجهه ومدى تأثير لمساتي عليه فقد كان يغمض عينيه و يتأوه ويشد على ثدي كلما شددت او داعبت بيضاته باصابعي..ثم امسك بيدي الاخرى ووضعها على قضيبه المنتصب واخذ يرشدني كيف احرك يدي عليه...كنت المح جزء من قضيبه و بيضاته في كل ضربة على المنشفه وكان الفضول يأكلني... وببعض الضربات، اشدت قضبته على ثدي حتى اوجعني قليلا و اخذ جسده بالتشنج وفتح عينيه وطلب ان اتوقف فورا فقد وصل ذروته ولا يريد القذف بعد.....توقفت و انزلت يداي وانا كلي تساؤلات... طلب ان احضر محفظته فذهبت لإحضارها ثم قام بإعطائي اجرتي وزادني بالمال وأكد على اتفاقنا... سر دفين.
خرجت من الغرفة،كنت مرتبكه جدا وخطواتي متسارعة...اخذت وسام وذهبا عائدين الي المنزل،جلست في غرفتي اذكر كل التفاصيل...اهدأ من روعي واحسب تبعاتها.... لأخلص ألا اخبر احدا فلا ضرر حصل و بمزيد من المال يمكن الاستفادة منه،كنت انتظر الليل لأوقف تفكيري،لكني لم انم وبقيت اتقلب في سريري حتى النهار.

في صباح اليوم التالي، انجزت واجبات المنزلية مبكرا ظنا مني ان العمل قد يلهي تفكري فوجدت نفسى متفرغه تماما للتفكير...ماذا افعل الآن! هل اذهب لعملي كالمعتاد وكأن شيء لم يكن! ام اذهب باكرا وانهي عملي مبكرا ! لكن يجب ان ابقى اجالس طفلهم حتى يعودوا للمنزل! هل سيقوم عمي سامر بما قام به في المرة السابقة ! هل اصده ان فعل؟! كانت لحظات جميله و غريبة وذلك الشعور في داخلي.... كثرة الأسئلة دونما إجابات،فقررت الاستحمام والتوجه لمنزلهم باكرا وحالما يعود سامر العم انهي يومي عندهم واعود لمنزلي.
وبالفعل،انجزت كل اعمالي في بيتهم باكرا وبقيت اشاهد التلفزيون منتظرة عودة سامر. دخل سامر المنزل،كان على غير عادته البشوشة والمرحبة،وتوجهه مباشرة لغرفة نومه،حزمت اغراضي وتوجهت الي غرفتهم طارقة الباب المفتوح استأذنه الرحيل و بأجرتي اليومية،فناداني بالدخول للغرفة،لم يكن سامر على السرير،كان يستحم فانتظرته حتى ينتهي...كانت ملامح جسده تختال ستارة البانيو،قضيبة كان مرتخيا قليلا بينما يفرك بقية جسده،ثم امسك بقضيبه واخذ يدلكه وانا استمع لأصوات ضرباته الممزوجة بتأوهاته المكتومة، لكنه توقف وطلب مني احضار محفظته من البنطال....جلبت له المحفظة وأطل علي برأسه من جانب الستارة،كانت عيوني تسترق النظر عما خلفها،وسألني عن سبب مغادرتي باكرا،فأجبته بان علي اعمالا في المنزل يجب ان انهيها.فسألني ان كنت اخبرت احدا بما حدث بالأمس،فانكرت فستحلفني فحلفت، ابتسم وقال انه يصدقني وقال ان افتح المحفظة وآخذ اجرتي ،وبينما كنت ابحث عن المال وعملات صغيرة،ازاح الستارة و الخذ مني المحفظة ليخرج المال،تراقصت عيناي بيت المحفظة و قضيبة العاري ،كان بارزا منتصبا كالسيف بينما يقوم سامر بأرجحته كأنه يناديني! خجلت وإحمرت وجنتي حتى اني غطيت عيوني بباطن يدي لأمنعهما النظر. ضحك سامر ،وأزاح يدي وقال اني يمكنني النظر بل و يمكنني ان امسكه فهذا ما داعبت بالامس،قاد يدي فوق عانتة المحلوقة بعناية،وحين لامست اصابعي اساس قضيبه ، التفت عليه اصابعي قابضه بهدوء وعناية عليه،كان كفي الصغير محيطا بنصفه تقريبا،اخذ سامر بأرجحت جسده للأمام والخلف يخترق قبضتي وانا اناظر قضيبه و الشهوة في عينيه،مد يده داخل بلوزتي بعدما داعب رقبتي ليصل الى ثدي،وانا بجسدي يرتجف في كل لمست على لحمي، التقط حلمتي بين أصابعة وأخذ يقرصها و يشدها وانا اتلوى بجسدي امامه وانتصبت حلمتي بشده حتى احسست بانها تكاد تخترق بلوزتي...اخرج يده ووضع يداه على رأسي دافعا اياه للأسفل وهو يقول لي قبليه وضعيه بين شفتاكي الورديه...جثيت على ركبتي أمامه،اقربه بيداي و يدفع رأسي نحوه.... شعرت بحماوة قضيبة تقترب من شفتاي.. قبلت رأسه وشعرت بدفأ سائل على شفاهي،كان بداية منيه قد حط على شفتاي وانا اقبله....فضولي دعاني بأن اتذوقه بلساني،اخرجت لساني و مسحت به شفتاي، كان مزيجا لزجا قليل مالحا مع نكهات مثيرة جديدة علي كليا فعدت لتقبيله مرة اخرى وفي نيتي جرعة اكبر ،وبالفعل كانت قبلتي مفتوحة الشفاه جزئيا تاركة المجال للساني التذوق مباشره ذاك السائل اللزج،ابتلعت ريقي مغمضة العينين استلذ بدفأه و نكهاتة الحمضيه المالحة وانا استمع لسامر يزيد من تأوهاته و يخبرني ان كل محاولاته مع زوجته فاشله وانه لم يستمتع بهذا القدر من سنوات طوال. وعاد وشد على رأسي بيده لقبلة جديده ولكن هذه المرة بقوه اكتر و دفع منه،ادخل رأس قضيبه و جزءا من القضيب في فمي وعاد يمرجح جسده كما كان يفعل بيدي ممسكا بيده الاخرى يدي ليقودها للقبض على قضيبة و مداعبة بيضاته،كان يحاول ادخال المزيد منه في فمي بكل ضربه حتى ما عاد لي القدره على المزيد و عجزت عن التنفس فأرخى وقال اني صغيره عليه الآن لكني اكثر من رائعة. ما كنت اعي لماذا يمتدحني في حين انه هو من يقوم بكل المجهود.وبعد دقائق قليلة امسني من رقبتي كانه يخنقني بخفه، ووضع ابهامية تحت فكي وبدأ جسده بالتشنج والرجفه،وزاد من سرعته ومن سرعة رأسي وما عدت اعرف كيف احرك لساني الذي كان يداعب قضيبه في كل دخول من حوله،حتى شعرت وكأن شلالا دافأ قد انفجر في فمي،كدت ان اشرق وبمحاولة مني اخراج منية من فمي،قبض على فكي رافعا اياه مانعا من ان ابصق منيه حتى بدأت بالشردقه،فأخد بمداعة حلقي كأنما يدفع المني داخلا لمعدتي،كانت عيناي مفتوحتان كأني اغرق من مائه وهو يوجهني ان استرخى ليسهل علي الابتلاع. وبعد لحظات خانقه،اخذت نفسا عميقا جدا كالعائد للحياة بعد الغرق. واخذ سامر بالمسح على رأسي بيده و باليد الاخرى يمسح بقضيبه قطرات منيه الاخيرة على شفاهي. غسل سامر قضيبه بالماء و وضع منشفته على خصره و قادني للغرفة، جلس على السرير وانا امامه وطعم المني في فمي. كنت في قمة الاندهاش و قليلا من الخوف،ماذا فعلت وما كان ذلك السائل وهل سأمرض وهل غضب ولماذا جسدي يرتجف ومازالت حلمتي منتصبه واضحة على بلوزتي وكيف سأمشي بالشارع وهل والدي .... قال سامر اني كنت ملكة و متفهمة و فضولية جدا و شجاعة والا أخاف وانه شد علي الابتلاع لتقبل طعمه منذ البدأ وانه آسف لعنفه البسيط وانما كان لمصلحتي وتعليمي واوصاني كما المرة السابقة الكتمان واعطاني اجرتي وزادني بالمال و قبل شفتاي وانا كلي صمت..احتضنني وقال ان عالما جديدا قد أطل علي اذا سمحت له بالمزيد وان كل تجربتة معه ستسعدني و تثقفني جنسيا لأصبح ملكة جنسية واعية على صغر سني،فسألته عن منية و أخبرني عنه كفاية ليتركني بأفكاري عائدة لبيتي بنقطة تحول تبتلعني ليلا ونهار.....

اتنظر تعليقاتكم
يتبع.......


الجزء الثاني
بداية المحارم و علاقتي مع سامر

عدت الي منزلي واخذت بالاستحمام مطولا عل الماء يغسل افكاري مثلما يغسل جسدي العاري،كانت الافكار تلاطمني كالامواج من الفضول والشهوه البريئه التى تشتعل بداخلي وبين العيب والجنون وعما قد يكون من تبعات إفصاحي سري الجديد. سيجن ابي ويزداد حزنا ... ليلومني و يوبخني ... سأخسر رزقي و زيادة المال التي بلا شك اسعد فيني الكثير... سأسبب لسامر و عائلته الكثير من المتاعب...
وبينما كنت غارقة الافكار ،دق اخي وسام الباب يستعجلني الخروج، فقد اطلت الإستحمام,طلبت منه ان يحضر ملابسه الداخليه النظيفة لأحممه،وفي هذه الأثناء جففت جسدي وتجاهلت انتصاب حلماتي الغير معتاد ولبست كيلوتي فلم اكن لأتعرى امام اخى الطفل.باشرت باستحمامه ،وجدت فيني الاهتمام بقضيبه الصغير كأني اراه لأول مرة،وكعادته التبول تحت الدوش وتوبيخي له على هذه العادة،اخذت بتنظيفه بالماء والصابون ،وجدني احاول تقليد ضرباتي مثلما فعلت لسامر، رغم إنتصابه الصغير الذي لم يتجاوز حجم حنصري الا ان فضولي نحوه اطال مدة "تنظيفي" له حتى نبهني وسام بشعورة بالألم،فزعت عللي آذيته ! وفزعت أكثر من فمه الثرثار وما قد يتسبب لي من مشاكل انا في غنا عنها. فرتأيت ان اباشره بالهجوم والتبرير لعادتة التبول واني سأخبر أبي بافعاله المشينه ،حتى صار يرجوني ألا اقول شيئا، فتطمأنت و هدأ بالي وبقيت اغسله من الصابون بالماء حتى تراخى وزال ألمه، كم كنت حمقاء ! ماذا كان يخطر ببالي! لست ادري... احسست يومها بضيق شديد فعتزلت الجميع وبقيت في غرفتنا على سريري بين البكاء شوقا لأمي التي كانت ربما لتعينني وتنصحني وبين جسدي الثائر على سكونه، حتى عاد ابي للمنزل يتفقد احوالنا حتى يتعلق برقبته احد من اخوتي يرجوه المبيت بغرفته، وجدني ابي على سريري بالدموع ،فجلس بجانبي يسألني عن أحوالي فأجبته اني بخير لكني بشوق لأمي، مسح بيده على رأسي وقبلها وبكلمات بسيطه لم تروني كأنها اصبح مما يقال دوما على لسانه "ستكون الامور افضل بإذنه" وخرج من الغرفة ... كنت بحاجة لحوار أطول يا أبي، كنت قد كبرت كثيرا عن يوم أمس ولا ادري الطريق الصحيح،لكنك منعزل عنا بحزنك ،ولن اريد المزيد من الحزن.
كانت العطلة الأسبوعية قد حلت مما اعطاني وقتا أكثر للتفكير والبعد عن سامر قليلا ، كان كرم سامر وحسن معاملته وطيبته تدفعني وفضولي نحوه.

وما ان انتهت العطلة الأسبوعية حتى وجدتني واثقة بقرار الإستمرار مع سامر بل بالمزيد، ذهبت الي منزلهم وأنهيت أعمالي باكرا منتظرة بشوق عودة سامر، وما ان سمعت صوت مفاتيحه حتى زادت دقات قلبي شوقا و فضول. استقبلني بإبتسام وترحيب حتى انه قرصني من ثدي مازحا امام الأطفال وانا بخجلي إحمرت وجنتي وهرعت للمطبخ هاربة من ذاك الموقف ،فتبعني متأسفا وقال انه من شوقه لي قد نسي وجود من حولنا وان العطلة كانت موحشة بدوني. كانت تلك الكلمات تداعب مشاعري وتشدني اليه اكثر فأكثر،قال انه سيعلمني كل شيء رغم ان بعضا من الناس يستهجنها وربما يقرف منها الا ان علي معرفة ذاك العالم بكامله بتجربته او العلم به قبل الحكم عليه بالكره، ووعدني بهاتف محمول يعينني على قرائة مقالات جنسية بكل الوانها ولنبقى على اتصال وتنسيق دوما دون ان يعلم احد بذلك الهاتف. تحمست كثيرا وشكرته على كرمه منكرة استحقاقي له، استوقفني مؤكدا و قبلني على شفتي سريعا وطالبا أن الحقه به للغرفه، تركني في المطبخ مخدرة الشفتين متثاقلة الخطوات ارتباكا للغرفة.ادخلني الغرفة واوصد الباب خلفي،جلس على السرير وانا امامه ارتجف قليلا،اخذ بالمسح على وجهي ويداي مطمئنا وانه لن يؤذني البته بل سيعلمني ما يمتعني دونما ضرر.

اوقفني بين قدميه،ناظرا في عيوني الخجله وطالبا مني ان انتزع بلوزتي. ترددت كثيرا وبإصراره طلبت منه ان ينتزعها بنفسه فرفض قائلا ان علي ان اتحلى بالشجاعة بخلعها بنفسي. وبكل هدوء وتأني،اخذت ارفع بلوزتي حتى خلعتها كاملة، ومعها خلعت خجلي مع سامر.
كنت اناظر عيناه الباسمه المبحلقة على ثدياي العاريتين وبحلماتي الوردية الآتي باتا كثيرتا الإنتصاب. وبكل حنان اخذ يقبض عليهما بلكتى كفيه الكبيرتين على ثدياي، يداعبها بأصابعه مدلكا و ناكزا حلماتي، كنت جسدي يرجف ونبضات قلبي أكاد اسمعها، وحين اقترب بشفتيه ، اخذت بدفع جسمي لا اراديا للخلف، نظر في عيوني وبدون كلام اسمعني الكثير،اسمعني ان اتشجع و اسمعني متعة القادم،فقتربت قليلا وعاد بعيونه لثدي قابضا و مقربا بكفه. اخذ يرسم قبلات ساخنات بين ثديي ، وبين القبل والمص، اخذ التهام لحمي المشدود في ثدي ما حول الحلمة. وضعت يداي على رأسه ،كانت نيراني تدفعني للجنون،ودخلت عالم الغيوم حين ابتدأ بتقبيل حلمتي ،وارتمى رأسي للخلف عندما التقم راضعا حلمتي مثل حنين طفل لصدر امه. علت تأوهاتي حتى نظر الي سامر مبتسما ومنبها على ان ابقيها منخفضة. حاولت جاهدة عاضه على شفتي وضاغطة على رأسه بالمزيد. وجسدي يتلوى بين قدميه بما اشعلت قبلاته بداخلي. وبعد بعض من الوقت الحارق، أشار سامر الي بنطالي، اتريدني ان انتزعه ايضا! سألته موقنه الاجابة،راغبة مستنكرة،ولكني قررت الا أعود بإصراري خطوة للخلف.فككت زر البنطال،واخذت بإنزاله متلوية الجسد حتى ركبتاي. دفعه سامر للأسفل على الارض وعائدا ملامسا قدماي صاعدا متحسسا لحمي بأصابعه متجاهلا رجفتي التي تشتد حتى أوقفه كيلوتي الطفولي ذو الرسومات الكرتونية. أدخل سبابتاه من جانبي الكيلوت متحسسا ومداعبا عانتي شقراء الشعر القصير كالوبر.وحين لامست اصابعه ثنايا فرجي الغارق دون وعي مني وجاسا شفاه الصغيره، القيت بجسدي على كتفه كأني فقدت قدرتي على الوقوف،اخرج أصابعه منتشيا بنفس عميق عطر فرجي على اصباعيه ومن ثم اخذ يلتحسهم بنهم كطفل صغير يلاحق حلواه الذائبة على أصابعه. ادخل يداه من فوق الكيلوت منزلا اياه من الامام والخلف متحسسا بنزوله فرجي من الامام و بين فلقتي قفاي من الخلف. وبأصابع يد واحده، باعد بين شفاه فرجي المكتنزتين لحما،وبيده الأخرى يحرك باصبعه دائريا حول بذري الذي كنت أجهل إنتصابة قبلا،قابضا عليه مداعبا و مضاربا بخفه أوجب علي التأوه مرات متتالية متصلة،شعرت ان ماء فرجي يسيل على فخدي المرتجفه. انحنى سامر يقبل فرجي ويداي على رأسة،لاعقا اياه بين شفتاه من اسفله الى بذري مرات،حتى ضغط على رأسه بالوقوف فبتدأ برضع بذري بحنيه ومني الجنون. كانت ركبتاي تتراقصان بين رأسه حتى شعرت وكأن سدا يكاد ان ينهار بداخلي،رجوته ان يقف وكأنه لم يسمعني، وكأن صوتي ما عاد يخرج مني ، محاولة كتمان انفجار بداخلي حتى ماعاد لي القرار.... فاتحة عيوني منبهرة بما احدثت وكأن رعشني لا تنتهي. اعض شفتي الكتمان ثم مغمضة عيناي وقابضة على عضلات فخداي اللاتي اعتزلن امري،انهرت على الارض وجسدي يرتجف بتقطع وكأن فرجي لا يزال ينبض وكأن فمه لا يزال يداعبني.
استلقى سامر بحدي مداعبا شعري مبتسما ،قائلا ان هذه اولى رعشاتي وامامي الآلاف بعد... كان جسدي ينتفض اذا ما لامس باصبعه فرجي النابض المولود الجديد. بقي سامر بقربي حتى قدرت على الوقوف مجددا عندها كان الوقت قد حل للرحيل.
قال سامر انه لم يذق عسلا مثل عسلي النضر،وان عبقي عطر سيذكره طوال الليل وانه مشتاق لي حتى وانا معه، ووعدني ان يأخذ اجازات يومية في منتصف الاسابيع القادمه دون علم زوجته لنقضي المزيد ،فأمامنا الكثير.
يتبع.......



الجزء الثالث
عالم جديد

عدت الى المنزل طافية على امواج بحار شهوتي، نشوتي الاولى،كانت الابتسامات ترتسم على وجهي احيانا مختلطة بشعور غريب من الندم لكن لحظات السعادة التى انحفرت في ذاكرتي تنشيني و بالشبق ترديني فتشوقني للمزيد. قمت بكل فروضي المنزلية بخفة كأني ارقص على أنغام موسيقى لا يسمعها غيري،توجهت للإستحمام خالعة ملابسي تماما مثلما خلعتها مع سامر،حاولت تقليد فمه وأصابعه أرسم بالماء القبل على جسدي ،أتراقص تحت الماء منطربة، أكلم كسي الصغير ناكزتا اياه... انت يا صغيري ماذا فعلت بي اليوم؟ وماذا فعلت بسامر المسكين يتلحسك و يقبلك حتى فجرت فيه فيضك؟ انت الذي ارداني ارضا عاجزة على الوقوف! وما ذاك الشعور النابض الجنوني ؟ جلست على ارضية البانيو ممسكة برأس الدوش أنضفه بحنان و بالصابون ، كانت قطرات الماء المندفعة بقوة تزيد من شهوتي قليلا قليلا حتى باعدت بين شفرتا كسي لتصيب منتصبي الجديد الوردي.قبضة على الدوش بين ركبي و متحسسة حلمتي بيدي الأخرى و قارصة اياها حتى تعضني الشفاه، لذة إيلام تثورني و تمايل خصري تحت الماء كاتمة تأوهاتي الناعمة، تحسست اصابعي الهابطة انحناءات ثدي الخفيفه ومعدتي الملساء لتداعب شعيراتي عانتي الشقراء القصيرة وتشدها قليلا،حتى ظفرت اصابعي ببظري تنكزه وتلدكه بين الابهام والسباب حتى.... ذاك الشعور يزورني من جديد...أملت له رأسي للخلف وتركت الماء وأصابعي تسافر فيني تزور عوالم الشهوة و بأبى الا التوقف في محطات ضواحي النشوة...وكان،ثوان تمضي كأنها احلام وانا أقذف ماء كسي من جديد للتتخبط ركبتاي ارتباكا وضعفا و تنغلق على رأس الدوش المنصب على كسي فأرتعش من جديد.كيف أمكنني فعل ذلك لوحدي؟ كيف لم ألحظ متعتي هذه من قبل ؟ ،هذا جنون !! دافعت بدي جاهدة لأغلق المياه الجارية ومن ثم ارتخى جسدي كليا كأنه تخلى عني.
بقيت على ارضية البانيو قليلا استجمع قواي...كنت أترنح نشوة الوقوف بإبتسامات قد تثير كثير من الأسئله.

جفتت جسدي وارتديت بيجامتي ، وحضرت طاولة العشاء لوالدي واخوتي، كنت نهمة قليلا أسارع اللقم لأعود فألقي بجسدي التعب على السرير اشتاق النوم.كانت معدتي وخصري ينتفضان احيانا على وسادتي الطويلة التي اعتدت ان أضعها بين افخادي حين أنام، تقلبت في نومي كثيرا غارزة وجهي في وسادة رأسي القطنية لأخفي تأوهاتي المفاجئه مع كل انتفاضة حتى غصت في أحلام لا تنتهي في قمة الاسترخاء لأوعى متأخرة على موعدي الصباحي لمجالسة إبنهم الذي إعتاد والداه إنتظار قدومي قبل مغادرتهم لعملهم.هرعت لبيتهم مع وسام ،دققت باب ،ففتح لي سامر الباب مرحبا يسألني عن اسباب تأخري وانه اتطر أن يجالس إبنه لحين قدومنا وكم خشي ان يكون قد أصابني مكروه او اني اعتزلتهم. اعتذرت كثيرا واخبرته اني غصت في نوم عميق لم احظى به منذ مده، ابتسم وقال انه لن يعود لعمله اليوم وسيبقى في المنزل، علت على وجهي ابتسامات خجوله فسألني ان كان ذاك يسعدني ، أجبته بالتأكيد ولكني.... قاطعني وقال تعالي لنتحدث قليلا في الغرفة. اوصد الباب خلفنا، وأجلسني على حجره مستفسرا لكن ماذا؟ اجبته اني تعبة جدا وان جسدي منهك القوى. ابتسم وقال انه يتوجب على الا اخفى عنه شيئا واحدثه بكل ما يجول في عقلي الصغير وسيكون لي دوما الناصح و المنصت لكل افكاري و فضولي. تأتأت قليلا ولكني اخبرته بما فعلت بالأمس وكم أهلكني ذلك واني أخشى ان اكون قد آذيت نفسي. طمأنني وشرح لي بكل تفصيل ما كان يلهب نشوتي وكم من الطبيعي لكل انثى ان تخوض تجاربي وان علي معرفة حدودي لأسعد في حياتي الجنسية الجديده، ان أحافظ على عذريتي لزوجي كيلا يفتضح امري وان ابقي كل حياتي الجنسية في غموض ، ان اكتشف العالم الجديد بحذر و تعلم لا بجنون وطيش،وان المتعة والحب طريقان لا يشترطا التلاقي...تحدثنا كثيرا ووجدت فيه الصديق السلس المجيب على كثير من تساؤلاتي دون غموض وتبسيط وصدق. حتى وضعني عن حجره وفتح احدى جوارير الخزانه ليخرج كيلون ابيض طويل كان قد اشتراه بالأمس لزوجته لكن مقاسه لن يتحمل افخادها وطيزها السمينة حسب قوله.قال لها انه سيبدله بواحد جديد يناسبها ،لكن الحقيقه انه أبقاه لي كهدية بسيطه لأولى نشواتي.سألني ان ارتديه له،الآن؟ أجل بكل تأكيد ! وبهدوء قام بإنزال بنطالي الرياضي مراقبا كيلوتي ذو الألوان الطفولية،قال انه لن يتناسب مع الكيلون الابيض فقام بإنزاله ايضا وانا استند على كتفيه ارفع بأقدامي عن الارض ليجر ملابسي وينثرها بعيدا عني ويلبسني الكيلون الطويل بنفسة، كان ملمس الكيلون النايلون الحريري يدغدغني ويقشعر مسام بشرتي الناعمه،اخذ يلبس اقدامي متحسسا بطريقه بطاط قدماي و ركبتاي و افخادي الرجفه المدغدغه صاعدا بالكيلون حتى أرساه عند خصري على عضمتا الوسط..وعاد كالرسام بريشته يخط فوق شفرتا كسي بخنصره مبرزا اكتناز لحم كسي بأدق التفاصيل حتى تخايلت به زمبورتي الصغيره (بذري)،وبكف يده الاخرى أغار بالكيلون اخدود طيزي المدورة البارزة رغم صغرها. كان الكيلون يجسم اعضائي ويفصلها كأني عارية وبيضاه الشفاف يختال ملامحه.امسك يدي ورفعها فوق رأسي طالبا ان أستدير له مثل العروسات ملق علي من التغزل ما كان يخجلني حينا ويضحكني الأخرى. واعدا إياي بمزيد من مثله بكل الوان الطيف على أن أرتدية دوما وفوقه بلوزه ما دمت في منزله وقبل وصول زوجته.
وكيف لي ذلك وهناك طفلان يمرحان بالبيت! قال ان ابنه لم يبلغ الرابعه وانهما دوما يلعبان في غرفة طفله،كما ان بلوزتي ستغطي على مفاتني ويمكنني ارتداء البنطال اذا أوجب علي ذلك. وبينما كان يداعب شفتا كسي ويشدها جاذبا دونما إيلام ، إذ ببقعة رطبه قد رشحت على الكيلون فوردت وجنتاي خجلا و بيداي اخفيهما وأستدير ساترة ، ليضحك سامر مقهقها يقول يا هبلتي الصغيره لا تخجلي فليس ذلك ليخجل مثلك،وليس بولا فستريحي،كما انك عرضت علي ما اشهي بإتفافك عني. أمالني واضعا كفا يدي على ركبتي ومباعدا اقدامي قليلا لينحني برأسه مقبلا وعاضا شوقا فلقاتي كطفل اراد تمزيق هديته المغلفة،يتمتم ليس بعد ليس بعد... كانت أسنانه و لسانه اللاعق على الكيلون تدغدغني وتزيد من شهوتي،مغمضه العينين مطلقة لكسي العنان بمزيد من سوائله الراسمة حدوده ، وزاد بنحنائه مديرا رأسه نحوي لألمح شعره وعيونه النهمه وفكاه ترشف من كسي الرطب مائه من فوق الكولون،وضعت كفي على رأسه متلوية أناظر عيونه التي تغمض منذرة لي بنشوات متصاعدة. لتتزايد نبضات قلبي وتعلو تأوهاتي وازيد من قبضتي على شعره جذبا حتى افرغت شهوتي مغرقة كيلوني الابيض الجديد. اعانني سامر الوقوف منتصبه مترنحه بالشهوه، ضمني في احضانه متحسسا طيزي من فوق الكيلون بين فلقتاي ضاغطا على زبة المنتصب تحت بنطاله حتى عراه من لباسه واسكنه بين فخادي واخذ يموج ببطء بزبة على الكيلون الرطب حاكا شفرتاي الملتصه وانا اعتبطه بشده كأني أمزق عنه قميصه من ظهره كلما انتفضت من كسي نبضات الشهوة، حتى اعتصر جسدي بيدي، واحسست بمنيه الدافئ ينسكب فوق شفرتا كسي سيلا على فخادي واذ بي اغدق بنشوتي معه في آخر ضرباته كاتمة تأوهاتي في صدره، حملني سامر ووضعني على السرير والقى برأسه على بطني يسألوني عن شعوري وأنا لم اجد غير ابتسامات واسترخاء تعينني الإجابة،قلب رأسه يناظر كسي من فوق الكيلون، شعر عانتي الشقراء قليلا ليخبرني انه يود ان ازيله كليا او احلقه بحرفيه بأشكال جذابه كقلب حب او سهم او خط ينصف ليوهم ان مداه اكبر لصغر كسي و دنو شفراته ،لكنه يحب ايضا ما يراه الآن جدا. داعبت شعر رأسه ووعدته ان ألبي طلبا في كل شهر ان تعلمت الحلاقة والشمع فأنا لم افعل ذلك قط من قبل.
وبينما كنت احادثه،غفوت دون وع مني لأفيق ويداي قابضة على رأس سامر يلتهم كسي بعد ان مزق الكيلون عنه. اكرر
"آه لك شو بتعمل جننتي!"
سامر : "انتي غفيتي وانا بعدني هيجان شو اعملك بدي آكلك من فوق لتحت!"
كالطالب النجيب في امتحانة منهمك على كراسته،وقبل ان افقد طاقتي كابحة شهوتي التي غدت سريعة التفجر، نهض بجسده العاري على ركبتية بين اقدامي كاشفا عن إنتصابه من جديد.امسك بزبة مميله ليلامس كسي الرطب.يباعد شفراته برأس زبه الفطري الشكل، اناظره على كسي لأري رأس زبه يصعد حينا ثم يغوص عائدا بين شفاتي الصغيرتين،شعور كأنما النار تخترقني رغم انه لا يزال خارجي.وضعت كفا يدي فوق زبه احيطهما و اقارب بينهما دونما إدخال،لتمازجت تأوهاتنا بنغم النشوه ومائي يخالط مائه ما قبل القذف.
سامر : "بدي غنجك اليوم و دلك على شي جديد رح يطير عقلاتك "
وانا بإندهاش راخية زمام أمري لطوعه ، أدارني نائمة على بطني واضعا وسادة رأس تحت خصري فترتفع له طيزي الصغيره كاشفة له عن بخشي الوردي ،فيغوص برأسه بين فلقاتي يسوق لسانه يمنه ويسرا ،ملهبا بخشي النابض على لسانه ومرتخيا بعد كل صفعة وجذب على فلقاتي مجبرة الإتساع ،حتى أحسست بلسانه يخترق بخشي كرا و فرا. تباطأت أنفاسي رغم اني فاتحة فمي أتلمس هواءا داخلا ليعوض تنهيداتي العالية ، حتى دخلت فقاعة النشوة، مباعدة بيداي فلقاتي سامحة لمزيد من لسانه التغول في بخشي، أدفع بخصري مقربة و مبعدة لأستلذ بمزيد من الإختراق. تباطأ سامر حتى توقف فيلقي على مسؤولية الحركة و جسدي يستجيب دونما تفكير مناجيا لسانه يدقه مرارا و تكرارا حتى لم يجد مبتغاه من إختراق. سألته : "شباك! ليش وقفت؟"
سامر : " لك تسلمي هالطله،شو هالطيز هي، يقبرني البخش الزهر ما ازكاه"
جاوبته مبتسمة و بغناج : "تسلملي يا حء ،بس كرمال هيك وقفت ! مو وقت غزلك هاد!"
جاوبني ضاحكا وناظرا الي بخشي النابض اللامع من ريقة : "لك قويانه علي اليوم،لكان اصبري بدي جرب دخلو"
"لتدخل شو ؟ دخيلك ما فيني ! مجنون إنته !"

ليرد مطمأنا "بس شوي شوي ما رح وجعك تقبريني، بس محاولة ومارح شد حتى توقفيني انتي"
اخذ يداعب بخشي بإبهامه ، يوسعه بحركات دائريه ومحاولا ادخاله وانا أئن متمايله الخصر أجتنب اختراقه، قابضة على عضلة بخشي لا اراديا اقاوم الإختراق ، اخرج اصبعه و زادني من ريقه على بخشي ،ضاربا فلقاتي بعنف أكثر قائلا "إرخي وليه شوية كرمال ما وجعك، مو اتفقنا متعك و علمك ؟ يلا ما تخافي ارخيلي هالبخش دخيلو الديق"
وما ان عاود بإبهامه ضاغطا حتى دفعه بداخلي لتتعالى صيحة من داخلي تفجر سكون البيت حتى يدفن سامر رأسي بين مخدات السرير "لك فضحتينا بصوتك يخرب بيتك، وليه لا تجرصينا،خليكي عالهدى ماشي؟" هززت برأسي بأني فهمت وعاد يحرك بإبهامه المخترق بخشري في كل الإتجاهات وانا اتراقص تحته كالأفعى احاول الإنسلال من ابهامه و يده الأخرى التي تثبتي تحته.ومع الوقت زالت حدة الألم ومازال سامر يبعبص فيني بتأني ومن ثم اخرج إبهامه من بخشي مع صوت طرقعة صغيره انعم من تلك التي كنا نصدرها بزجاجات المشروبات الغازية.احسست بكثير من الإرتياح بعدما حاولت طيزي وبخشي ان تلفظ إبهامه كثيرا حتى تعبت وإرتخت، تنهدت الصعداء حتى سمعت بصفعات على فلقاتي ساخنات،كان سامر يلقي عليه بزبه ضاربا على فلقاتي حتى اسكنه بينهما، قال "بدي حاول ما تخافي". مقولته ادت عكس مبتغاها، أحسست برأس زبه الفطري الناعم يدغدغ بخشي ،ينكزه قليلا قليلا يستأذنه الدخول، وسامر يقول منتشيا "لك ارخي شباك شادة،لا تخافي". "انا موخايفه بس مابعرف شبني مو قابله " . قبضت بكلتا يداي على فلقاتي موسعة لكن من دون جدوى لن يرتخي ذاك البخش اليوم.
اخذ سامر يمرر بزبه بين فلقاتي ،و ضاغطا عليهما مقربا حتى كاد ان يقذف وانا التهب بخشي محنة بإحتكاكه ذهابا و ايابا.حتى فشخ فلقاتي بسرعه وحاول ادخال رأس زبه وانا اصيح غارزة رأسي في مخدات السرير اعضها واشد على الملايات بيدي وجعا. كان قد استطاع ادخال جزء من رأس زبة في بخشي ورضي بذلك اذ قذف منيه الساخن بداخلي يحرق احشائي.احسست بالإمتلاء كبالون ماء يكاد ان ينفجر، ارتعشت معه و انتشيت ، أخذ جسدي ينتفض تحته ومنيه يسيل من بخشي خارجا كالنار يلامس شفاه كسي.
ضب سامر فلقاتي و طبطب عليهما وقال "لو شاطره خليهن جواكي لتصلي بيتكم"
كان شعورا زلقا غريبا كأنما الصابون يدغدغني في كل خطوة، يهيجني و يرعبني الا تنسل مغرقة بنطالي و تفضحني ، لكني قدرت الصمود مع قليل من القطرات النافذات، اسرعت بخطوات غبية للحمام مخرجه،يالهذا الشعور بالإرتياح، داعبت بخشي اللزج منية وادخلت اصبعي بعد مداعبات وتحايل. كان شعورا جميلا دفئا مثيرا جدا فكررت بعبصت نفسي مرارا لوحدي و مع سامر حتى تساهلت قليلا وخف الألم و زادت المتعه. الي اليوم الذي ذهبنا فية الي المسبح....

يتبع....



الجزء الرابع
يوم في الذاكرة


شكل سامر جزءا كبير من حياتي تجاوزت العلاقات الجنسية بمراحل، كان صديقي الحقيقي اروي له كل ما يجول بخاطري ،وكان الحنان وارشاد الأبوية احيانا اللاتي افتقدتهما كثيرا بعزلة ابي بعد حادثة امي، كان مرشدي ومعلمي الجنسي الخاص اذ كان يعطيني من واجبات القراءة والإطلاع -على الانترنت من الموبايل- على مقالات من شتى بحور الملذات الجنسية لترسم صورا في مخيلتي الصغيره تثيرني غالبا واحيانا تنفرني لهول تفاصيلها الغريبة والغريبة جدا عن "عاداتنا" الشرقية. كان سامر ينتقي اقصاها وأقسها من مواضيع ليطوع تفكري و يفتح في عقلي آفاقا جديدة ليعود في اليوم الثاني ليستذكر معي تفاصيلها في حوار جدي ينتهي بماء احدنا او كلانا المنسكب مع كثير من المداعبات والقبل، وتحذيرات صريحة بوقوعي في حبه، "الحب شي و السكس شي، الحب ممكن يجرحلك قلبك بين السكس بيداويه" كانت لتكرار كلماته تلك مرارا احيانا لكن مع الوقت أثبتت بكثير مما يروى على مسامعي صدقهاوبعد أسابيع من علاقتنا التي اسميها الآن بالبريئه، عرض سامر على ابي و زوجته ان يصطحبني مع اخي الصغير مع ابنه لمسبح محلي ليعلمنا السباحة وما كان من طيبهما و برائة ظنهما الا الموافقة، ربما شق على ابي وحدتي وخنقتي وربما لم يكترث بأي حال، لكني كنت سعيدة بالقرار طبعا لأقضي يوما خارجا عن الروتين المنزلي.في صباح ذلك اليوم المنصف للأسبوع،مر سامر على منزلنا باكرا لنقضي اطول فترة ممكن في المسبح، صعدت بجواره يتحسس افخادي بين الحينه والأخرى وقابضا يدي الى شورته أدلك زبه قليلا بحذر ان يلمحني أحد، ليقود بنا نحو احدى الفنادق فقد حجز لنا غرفة ارضية مطلة على البركتان مباشرة ذات باب زجاجي كبير، كان إنبهاري واضح على وجهي الباسم فلم ادخل مكانا من قبل بهذا الرقي والفخامة، أسرعنا بتغير ملابسنا للسباحة قبل ان يتزامحه ويشاركنا به نزلاء الفندق النائم. كانت ملابسي بسيطه أشبه ما تكون لملابس داخلية أكثر منها بيكيني ،فرتأى سامر ان يشتري لي لباسا يليق بحضرت المكان من الفندق ذاته بينما الأولاد يمرحون في البركة الضحلة الصغيره المخصص لهم. اشترى لي لباسا زهريا فاضح، قليل القماش ليبقي على أقل ما أمكن مستترا بقطعه مثلثيه أصغر من كف يدي تغطي كسي المكتنز ومثيلتان على بزازي الصغيره مع كثير من الخيوط المربكة التي ساعدني سامر في إوثاقها بالغرفة مبرزة تفاصيل مفاتني ومدعيا ضرورة ذلك حتى لا تثقله المياه فينزلق عن جسمي.كان الحياء قد زاد علي رافضة ان ارتديه وسامر يقنعني "شباك وليه خجلانه! منو صغير عليكي ،هوه هيك موديله ، لأ مو مشدود كتير ، هيك أحسن "
وانا احاول التملص من لبسه " لك مافيني هلأ يشوفوني الناس هيك ،صدقني بخجل كتير، لك كل جسمي بره مو ساتر فيني شي! حتى شفايه كسي نصن زلقانين من جنابه ! قلتلك صغير ما كنت ترد"
لكن إصراره ودفعه إياي خارج الغرفة مؤكدا بأنه يجملني وأن مثيلاتي من نزلاء الفندق سيرتدون مثله ما أن ينضموا إلينا، شاركت الاولاد بركتهم في حين كان سامر يسبح أشواطا في البركة المجاورة العميقة. اقترب سامر من، مشجعا ان أنضم إليه في بركته تاركة بركة "الاطفال" ، كانت ثقتي به أكبر من خوفي المياه العميق فنزلت من على مدرج البركه وسامر ماد يدة يعينني ويستقبلني كالنجمات وواضعا يده الأخرى على طيزي وبإستهجان مني " ولي ، احنا بره الغرفه شو بتعمل ! وين ايدك شيلا بلا فضائح "
رد سامر " ياهبله من وين لكان بدي ازقطك! هيك الكل بيعلم سباحة".
فيتوجه نحو العمق حاملا إياي وانا ازيد من تعلقي برقبته راجية الا يفلتني خوفا الغرق وهو يؤكد اني بخير مادمت بقربه وممسكة بحافة البركة باليد الأخرى ، أحسست بيدها تنزلق تحت البكيني السفلي تداعب شفاه كسي وانا أراقب محيط البركة خوفا من ان يلمحنا احد.
" سامر ! شو بتعمل ،خلص هلأ بزعل منك جد! مو وقت مزحك و حركاتك! سيبا للبيت مو هون! هلأ بغرق وحياتك بخاف خلص!"
ضحك سامر وجرني معه لمياه أقل عمقا لأقف على قدمي مسندة ضهري الي حافة البركة وهو ملتصق أمامي و زبه منتصب تحت الشورت يكاد رأسه اختراقه خارجا.
سامر : " امسكيه شوي وحياتك... بس شوي... بعد مافي حدا"
ما اطل التفكير كثيرا فلم يكن احد بالجوار "اوكي بس شوي مو تقلي كمان!"
سامر :" تسلميلي شو هيوجه"
مددت يدي اداعب رأس زبه ومدلكة زبه و بيضاته من فوق الشورت، بينما كانت أصابعه تباعد شفاه كسي لتضغط على زمبوتي تداعبها وتشدها حتى انتصبت ،اغمضت عيناي شهوه وملت برأسي للخلف استمتع بلذة النشوه القريبه و جسدي ينتفض حينا و يرتخي الإخرى ،تطاولت يداي ممسكة بزبه ادعكه محنة حتى اني ازحته جانبا عن الشورت، رافعة جسدي على أطراف أصابعي و حانية زبه برفق وحرص حتى أوصلته بين أفخادي. وبلمساته السحرية، حشره سامر بين البكيني و كسي منسلا من الجهة الأخرى، حتى اخذ يمرجح جسده ليتلاطم بي بسكون مما افقدني الإحساس بالمكان لينبهني سامر "فضحتينا اسكتي!". و كالمفيق من النوم بفزع فتحت عيناي لأرى زوجان وشاب يقتربون من البركة ، دفعت سامر للخلف عني لأخرج قضيبة المحشور في البكيني وأخرج من البركة راكض نحو الغرفة التي قد تجاوزها لأعبر أمامه يعلوني الخجل غير مدركة بأن قطعة البكيني السفلي منزلقه كاشفة تماما إحدى شفاه كسي. اغلقت باب الغرفة الزجاجي مرتبكة هل انتبهوا لحالتي ! او رأونا ما كنا نفعل في البركة! لحقني سامر وقال " لوين رحتى! ليه تلبكتي!ما شفتي حالك كيف ملخومه كنتي!ما شافو شي!" تأسفت من ردت فعلي الطبيعية و خوفي الفضيحة، وحين سكنت نبضات قلبي ، طلب سامر مني احضار زجاجات صغيره من على باب الثلاجة لنحسيها سويا، كانت الزجاجات ذهبية اللون مجسمة كألعاب الأطفال. طلب مني سامر ان اشاركة إحدها على ان ابتلعها مهما شنع طعمها فهي باهضة الثمن ولا يحسن ان ابزقها. وبالفعل وكعادتي الإصغاء والطاعة ،فتحت إحداها وتشممتها ، ومن ثم تشجعت بسكبها بفمي كاملة لأبتلع كأنما نار سيقت الي معدتي ملهبة حتى لساني الذي اخذت اهف عليه بيدي ليبرد وأقول " يييي لك شو هاد! حرئني حرئني! كيف بتشربوا هاد ! طعمتو متل الشي الخربان! مو آدره حاسه بدي إنتق!" ليرد سامر شامتا وضاحكا " لك يا مجنونه شربيته على نفس واحد! هادا بده زقرتيه! خدي كليلك كم حبة شيبس! كيف هلأ؟ راحت الحرئه؟" تناولت من الشيبس ما قدرت عليه قبضتي كالفجعة أحاول تخفيف حدة ما شربت ،اطالع سامر يضحك وكلي غيظ مستغربة كيف لم يؤثر فيه المشروب شيئا.وما ان هدأت ،طلب ان ارقص له على أنغام شرقية أشغلها على جواله
" ما حان ترقصلي بجسمك الهيوج!"
لأرد عليه مستغربه " هون بدك ارقصلك! بخجل لحد يشوفني! الباب بلور و في ناس بالبركة!" ليقول مؤكدا ان الباب الزجاجي عاكس للضوء ولا يستطيع من بالخارج رؤيتنا بعكسنا.
وبعد أن اقتنعت ، إتأك سامر على جنبة فوق السرير يداعب زبه يناظرني والباب من خلفي، أتمايل بجسدي هو يرشدني بهز بزازي الصغيره وطيزي و التحسيس على جسدي الشبه عاري بحراكات كالتي اصبحت امارسها تحت الدوش لوحدي. نهض سامر بقضيبة المنتصب تحت شورته وتناول مزيدا من المشروبات ذات الزجاجات الصغيره التي يدعي انها ستكسبني لونا برونزيا فتانا عند تشمسي على البركة، يفتحها و يصبها على فمي لتنساب على رقبتي و بين بزازي ومعدتي المسطحة حتى تغرق البيكيني الساتر كسي ، ليلعقها سامر فاكا اثناء نزوله خيوط البيكيني متتبعا قطرات الشراب بلسانه على لحمي ، ليعض بأسنانه شفاه كسي ناهشا بشهوه وانا تتعالى تأوهاتي اتمايل بجسدي راقصة على فمه كما يطالبني ، ادارني لأستند على الباب الزجاجي منحنية الخصر ، اناظر السابحين والمستلقين أمامي على البركة من خلال زجاج يفصلني عنهم عارية وسامر يداعب بخشي المرتخي المعتاد على أصابعه ، أدخل سامر أصبعه الوسطى يداعب أحشائي و جسدي يتلوى شهوه وتأوهاتي ترتسم على الزجاج ، وألحقها بالوسطى من اليد الأخرى ، كأنما يشقني نصفين وأنا بين آهات الوجع و المتعه، يتلاعب بهما و يباعد قليلا قليلا ،يغرق نيران بخشي من ريقه حتى رأيت الشورت يلامس الأرض من بين أقدامي المنفتحة " ولي،شو بدك تعمل فيني ! لك خلص إلباس خلينا نسبح.. خلص!"
سامر : "اي شوي بس ما حنطول"
" طيب هاتو بخلصك بتمي بسرعه"
سامر : " لأ، خليني هون أسرع"
" بدك تدعكو بكسي ؟ بتريد سكر عليه.... آه"
وقبل أن أكمل عباراتي، غرس رأس زبه مخترقا بخشي ،و دافعا بالمزيد من تأوهات ألمي الخروج مع كل سنتيمتر من زبة ، وطيزي عاجزة ان تلفظه خارجا مستهجنة قدرتها تحمل المزيد من الإمتلاء الذي بدى انه لا ينتهي، و مازل يدخله حتى تلامس جسدانا دافعا إياي الإتصاق بالباب الزحاجي بوجهي و بزاي المستديرتان وسامر يطبع قبلاته الساخنات على رقبتي ويشاركني التأوه ويكتم ما اشبه أن يكون بصراخي احيانا بشفاه.حتى أستقر وسكن قليلا ،على زبه، بخشي المنقبض المتقلص بقوة فأستعيد أنفاسي التي هجرتني ثم عادت لتحيني وأستعيد إحساسي عما بداخلي وكأن زبه -مع كل تأرجح- ينكز بالونا خلف كسي يكاد ان ينفجر بماء شهوتي الذي إنساب سنسالا على أفخادي. وحين فتحت عيناي المنغلقه، لمحت أحدا من النزلاء بالبركة مستندا بذراعية على الحافة يبدو عليه عقده الخامس، كأنه يناظرنا من خلال تظاراته الشمسية،
فستجمعت من القوه لأقول لسامر "سامر ليك ليك، عما يشوفنا معقول! ليك ما عما يتزحزح من مطرحو! خلص وقف وقف يييي ،لك خلص سامر عيب!"
سامر : "ما رح يشوف شي صدقيني"
أقسمت له اني أكاد أجزم فهو لم يشح بنظره منذ وقت. غرس سامر قضيبه كاملا بطيزي قابضا على خصري بيده وبالأخرى كاتما صراخاتي ، يدغدغ مشاعري بأنفاسه الدافئة على رقبتي وهامسا في أذني : " اي،شو عليه يا ألبي،ما يشوف لشو مدايقك! بلكي هيجان عليكي، ما عبالك تدعيلو زبرتو كمان! يمصمصلك حلماتك الواقفين و يفرشلك عشك بزبرتو؟" كانت يده تنزلق من على فمي الذي هدأ مرتخيا ،لتداعب جانب بزي و تأنس زمبورتي المنتصبه ، يحاكي عما قد يفعله الرجل الغريب فيني ، كانت رعشتي تقترب شيئا فشيئا مع كل كلمة و لمسه وصورة لكليهما في عقلي يداعباني معا ،حتى عاد سامر يأرجح خروجا وإدخالا بزبه في طيزي يهمس "آه مو آدر امسك بعد،يخرب بيتك شو ديأه و سخنه ،رح نزل مو آدر "
بدأ منية بالتدفق في أحشائي مغرقا طيزي التي كادت ان تنفجر ولا تجد مخرجا وسرعان ما لحقته رعشتي وأخذت ركبتاي بالتراقص تحاول الصمود، حملني سامر ممسكا قدماي تحت الركب بيد واحدة وما زال زبة يطرق بطيزي الممتلئة بمنيه، ويده الأخرى تفرش على زنبوري الرطب الهائج مباعدا شفتا كسي بأصابع يأرجحني على زبة الآخذ بالإرتخاء ،ارجوه بصوتي المبحوح تعبا ان يتوقف فما عاد بي طاقة على الإرتعاش، ماهي الا ثوان ،حتى شعرت بتشنج جسدي وسيل كأني أتبول على نفسي، أقذف شهوتي خيطانا أمامي بأشبار، فارشة الأرض امامي بسائل خفيف اللزوجة دون قدرتي ان أوقف تدفقه خارجا من كسي. اخذت أردد متلبكة خجله : "بس بس وقف بس خلص عم شخ بس عم شخ عحالي ". وما أن أفرغت ما بداخلي من ذاك السائل، وضعني سامر على السرير، أرتعش بكل مسامة من جسدي ، أنقبض وارتخي ، أتلوى وأحتضن ركبي ،وما زالت النخزات صغيرات تأرق راحتي حتى سكنت. كانت كل لمسة من سامر بعدها تؤلمني، داعب شعري وقال :
"لا تخجلي يا ألبي،لك هادي رعشتك قويه، مو كل البنات متلك،انتي غيرن ومميزة ما تخافي،ارتاحيلك شوي كرمال ما نضيع اليوم بالغرفة..." قبلني على جبيني مرددا "برافو عليكي ياهيك البنات يا بلا". كنت عاجزة الرد مستنزفة القوى ، كانت الرؤيا كالناظر من كأس ماء ، كنت أود أن أسبقه الذهاب الي الحمام ، لكنه سبقني ، ساندت الحائط وفتحت عليه الباب وانا أشير بيدي واقول بخفوت "أوم أوم أوم بسرعه بسرعه" وسامر يضحك على عجزي الصمود،لكنه قام و اجلسني على المقعد ، يحضر لي زجاجات الماء والعصير ليسقني وأتمالك قواي الخائرة. وما ان تمكنت الوقوف منتصبه حتى ارتدينا لباسنا و اسرعنا نتفقد الاطفال الذين لم يستفقدوا غيابنا ملتهين مع بقية أطفال النزلاء مفاحجة الخطى.

لا انكر ارتخاء بخشي احيانا بالماء كفاقد سننا لبنيا يتلمسه بلسانه كأن جزءا تعودت عليه حينا و فقدته ومازل بي حنان وشوق، ولا انكر الألم الحاك حينة اخرى وكأن بخشي قد مط و يحاول الشفاء. لعبنا مع الأطفال قليلا قبل أن نتوجه أنا وسامر لبركة الكبار. كان يعلمني الطوف مستلقية على ظهري ساندا إياي أسفل الظهر ومن طيزي أحيانا،ولا انكر تمسكي بزبه خاشية الغرق و أحيانا ادعية . كان الرجل الخمسيني يتشمس على أسرة البركة وحينها تذكرت، هل كان فعلا يرانا بالداخل ! نظرت الي الغرفة الموصدة ، كانت تخايل ما بداخلها قليلا. همست لسامر استنتاجي فأنكر خاصه من خلال نظارات شمسية قد تحد من مدى بصره وكبر العمر . لم أكترث كثيرا بالموضوع ،صعدنا من البركة و إستلقى كل منها على الأسره الجانبيه للبركة مقابل الغرفه ، كنت مستلقية على بطني مباعدة بين أرجلي ،فربما كان الجلوس مطولا على طيزي سيزعجني،
وبعد بعض الوقت، جاء الرجل الخمسيني ليجلس على السرير بجانبي ، ينخزني على كتفي محدثا بلغة لم اعيها ، التفت الي جهته أحاول الإستيعاب حتى تدخل سامر ليترجم لي اقواله، قال سامر انه يقول ان ملامح أذكره بحفيدته في ديارة، وكم يود لو استطاعت الحضور معه وزوجته المسنه في هذه الرحلة، كان وسامر كثيرا ما يتبادلان الضحكات دون إفهامي حوارهما، استفزني جهلي واشحت بنظري عنه ، ومازالا يتكلمان وانا مستلقية استمتع بالشمس على جسدي ، سكب سامر قليلا من زيت الشمس على جسدي واخد يفرشه بيده على ظهري و باطن قدمي ، حتى شعرت بأيد جديده تصاحبه، كان الرجل قد باشر معه التدليك حتى استأثر به وحده وانا أبادل سامر نظرات الإستهجان ! "اي شو عم يعمل الحج! انجن شي ! ألو يوقف" ليرد علي سامر " بلا هبلك هلأ ! ما عما يعمل شي! عما يدهنلك كريم! شوفي كم وحده مشلحه ءدامو و عندن عادي عما يساعدك اسكتي!"
كانت يداه تنسل من تحت خيطان صدرية البكيني وترخيها بدعوه الا تترك اثر على جسدي. وبالفعل ،فك خيطانها ويداه تجول على ظهري تدلك رقبتي و أكتافي هابطة لحد البيكيني،ثم قفز بيداه ليدلك أصابع قدمي صعودا حتى كانت يداه تضرب بخفه كسي وطيزي.كنت احس بضغطاته كلما اقترب على افخادي تباعد قليلا بين البيكيني و جسدي ، وبدأ جسدي يستجيب للمساته اتلوى ببطئ حتى ادركت رغبتي قد أثيرت، فمسكت صدرية البيكيني لأقلب جسدي على طيزي فأوقف هياجي قبل أن يتفاقم، فبدأ بتدليك أقدامي صعودا، يتعمد مسح أصابعه في البيكيني مبرزا شفاه كسي و زمبورتي الصغيره الثائرة، كنت من السكوت والدهشه ما شجعه على الإستمرار حتى انتقل ليدهن يداي و بين بزازي الصغيره ممررا أصابعه تحت القطعة الواصلة بينهما ، حتى جوانبي وخواصري الآتي كنت اتلوى غيرة من كل لمسة ، ثم ناولني عبوة الزيت خاصته وإستلقى على ظهره على سريره وانا اناظر سامر "شبو الحجي! بدو ادهنلو جسمو " ليرد مبتسما "اي اكيد بس الهيئة ما بده كل جسمه ههه" . احتجت بعض الوقت لأستوعب تعليقه الساخر لأضحك معه ، وباشرت اسكب الزيت ، ادلك اقدامه وانا جالسة عن ارضيه البركة عندهما ، تعمدت أن تنخز أصابعي بيضاته المرتخية التى تكاد ان تبرز خارجة من إحدى مداخل الشورت انتقاما، كانتا ينتفضان هروبا مع كل لمسه ليعاودا مطرحهما ببطء بإبتعاد أصابعي ، لمحت عيناي بروزا كهضبة صغيره تحت شورته. صعدت بيداي لأكمل تدليك رقبته و أكتافه ،حين كلم سامر الذي اطلعني على رغبته ان ندخل الغرفة قليلا لأمرج له قضيبه ، تملكتني الحيرة،ليس من الرجل،بل من سامر المنفتح المتقبل لهذه الفكرة، تجادلت قليلا لكنه لم يبدي لي من مانع لرفضي ،فقبلت على الا يتعدى الأمر المداعبة وليس كما فعلنا انا وسامر منذ قليل،فالألم مازال موجودا كما اني استهجن الغريب جدا. قال لا بأس كما تريدين ،تمشينا الي الغرفة ، دخل سامر والرجل وانا لحقتهما بعد ان لملمت حاجياتي ومتألمة الخطى لأدخل الغرفة لأجد سامر جالسا على الكرسي و الرجل مستلقي على ضهره على السرير عاريا تماما التفت لسامر "شبو هاد داخل حميان! فهمتو مارح يركب شي!" ليرد سامر "لك اي فهمتو ما تألقي، بس بدو يلعب شوي مو شي كبير". جلست بين اقدام الرجل ، مسكت زبه صغير الحجم لكنه عرضه سميك قليلا كالمضغوط ،اخذت ادلكه بيداي وارطب عليه من ريقي وهو يحاول ان يدفع برأسي لأمصه، كنت أقاوم وأطلب من سامر ان يترجم له رفضي لكن سامر لم يوصل رسالتي. حاولت ان اوسع فمي على رأس زبه التي أبت من تخترق شفاهي، لاعبته بلساني ألعق محيط رأس زبه بلساني و ازيك عليه من ريقي ويداي تداعب بيضاته المدندله ، حتى امسكني من يداي جاذبا جسدي للأمام على جسده. تدخل سامر ليخبره بأني عذراء وليس أكثر من مداعبات، لكن سامر اشار على ان اجلس زبه بين شفتا كسي و ادعكه صعودا و نزولا حتى يقذف منيه. ساعدني سامر في خلع ملابسي و الجلوس فوق زبه،كنت اناظر عيون الرجل وهو يرتخي برأسه للخلف متنهدا من دفأ كسي الرطب على زبه. احرك بجسدي عليه وسامر يداعب بزازي يعتصرها و يبوسها و يمصمصها و مني نبرة المحنة تعلو و جسدي أتلوى بذاك الرأس السميك الحاك بزمبورتي حتى بدأت رعشتي لأنزل ماء شهوتي على زب رجل غريب لم القه قبلا...وما زال سامر يحرك جسدي على الزب حتى صاح الرجل عاليا منذرا بمنيه، ليغرق بين شفاه كسي وصدره بدفأ مائه،تأوه كثيرا،خشيت ان يكون قد أصابه مكروه ، ليطمأنني سامر "لك قومي عنه قتلتيه للزلمه،الهيأه من منزل من زمان المسكين ،قومي". اعانني سامر على النهوض،ذهبت للحمام للإغتسال،ونعم قد تذوقته لأعرف الفرق،لم اجد كثيرا من الفرق لكنه مختلف بلا شك. عدت الى الغرفة لأجد الرجل قد غادر وسامر مبتسما "منك قليله نهائي تأبريني" ضحكت خجله وارتديت البيكيني لنعود للسباحة قليلا قبل ان نعود للمنزل بذكرى لأروع لحظات حياتي.

لكن سعادتي لم تدم كثيرا .....
يتبع....


الجزء الخامس
السفر و أخي الصغير و عمي التوأم


في ذلك اليوم، عدنا الى المنزل تغمرنا التجارب و السعادة،منهكين بما اثقله المرح بالمياه وأشعة الشمس على اجسادنا و ما خاضه جسدي من مغامرات جنسية جديدة. حتى عاد أبي للمنزل ينادي يطلب اجتماعنا على المائدة، كان قد احضر معه كنافة تعبرا عن خبر "سار" ليبشرنا، قال بأن شقيقه التوأم المقيم منذ عقود في إحدى الدول الخليجية قد تدبر له بعقد عمل حر او ما أسماه ب"إقامة حرة" وأنه يسعى للمغادرة بأقصى ما أمكنه ليقينا ويلات الصراعات خوفا علينا، قال انه سيسبقنا الذهاب لبضع أسابيع قبل ان يتمكن من "إستقدامنا" للعيش سويا هناك وانه قد طلب من جدتي المكوث عندنا ريثما يستقر ويهيأ أمر قدومنا.
نزل علي الأخبار صواعق تطرقني طرقا، ذاك البلد ! لماذا ! وجدتي! أستطيع تدبير أمرنا لوحدي! وسامر كيف سأبتعد عنه ! رغم جهدي و رجائي لأبي لكنه أبا ان يغير رأيه الذي أجهده تفكيرا لأيام قبل ان يتوصل لهذا القرار ، وفي اليوم التالي، أخبرت سامر عن الخبر ، حاول ان يخفف علي كثيرا ويبشرني بغد أفضل ، كان إحساسي القاتم القديم يتملكني رعبا الرجوع، الوحدة من جديد.
وبالفعل،جاءت جدتي تجالسنا فور سفر أبي ، كنت أسترق مواعدة سامر لأيام لقانا المحدودة المتبقيه رغم تضيق جدتي وصرامتها، كنت اناكحه لحد الجنون حتى يرجوني التوقف أحيانا ، نكاح غاضبة وحزينه،نكاحات الفراق والحنين.
وما أن إقتربت عطلة المدارس ،حتى ينبأنا أبي بموعد قدومه لإصطحابنا معه فور بدأ العطلة ، عاد أبي لأحظى بآخر مره اكون فيها مع سامر ، بكيت كثيرا وتحدثنا كثيرا ،وعدني ان نبقي على تواصل دائم لا يفرقه الحدود. وسافرنا...
اخذتنا الطريق يومان من الدموع ، و عبور حدود وحدود لنصل عاصمة إقامتنا الجديدة،ليستقبلنا عمي الغريب عنا محاضنا، يطابق أبي شكلا عدا ضحكته التي فارقت وجه أبي ولباسه الدشداشة البيضاء و محلق الوجه. كانت رؤية التطابق بينهما -لأول مره- يثير قليلا من الخوف في نفوسنا لكن مع بعض الوقت ألفناه. أقمنا في منزله المكون من غرفة واحده ينام فيها عمي وابي ،ونحن نفترش الصالون ليلا ونوضبه نهارا،
وما ان ابتدأ الفصل الدراسي بأيام حتى تلقى ابي مكالمة من وطننا اربكته ودعت لمشاورة عمي على الإنفراد ونزوله فورا للوطن، كنا الإخوة نحاول ان نجبره الإفصاح عن سبب رجوعة ولماذا لا يأخذنا معه،لكنه أصر على بقائنا حتى يتأكد من صحة ذلك الخبر الغامض ولتكمل اخوتي ناهد عامها الدراسي دون إنقطاع. وفي الصباح التالي،جهز ابي متاعة العودة،كانت مظاهر الفرح والقلق التي ترتسم على وجهه تثير التسائلات ،يرجو التوفيق والدعاء،ورحل...
كان عمي حنون علينا ويوفر كل متطلباتنا ، طلق زوجته من سنين ولم يتزوج قط لسبب عقمه ولم يتزوج بعدها قط ،لكنه كما نقول " صاحب كييف" يعشق السهر والسفر وحتى المشروب رغم إستحالة الحصول عليه الا انه كثيرا ما يتدبر له او يسافر لإحدى الدول القريبة جدا برا ليقضي سهره و مجونه ليعاود نشاطه وابتسامه ، وكنا الأخوه نتشارك سريره يتوسطنا اخي وسام الذي وجدني انجذب لزبرته الصغيرة كثيرا اثناء استحمامه حتى زارتني احدى نشواتي ليلا تراودني نفسي فأتفقده وأختي لأتأكد انهما في نوم عميق ،لأباشر تلمس جسدي وافرك كسي لأفرغ شهوتي المكبوته والأفكار تغزوني حتى وجدت بي من شجاعة لأنزل شورت أخي النائم،أتلمسه وأداعبه بحذر خشية ان يفيق وتجرأت قليلا قليلا لأنساب من تحت الغطاء أبوس زبرته وارضعها كلها في فمي محاولة إلتقام حتى بيضاته الصغيرات، كان إنتصابه في فمي رغم صغره يثورني لحد قذفي أحيانا وما يلبث ان يأن أخي و يرتخي زبه دونما اي افرازات سوى نكهة زبة وبيضاته الحمضيه المالحة قليلا و عقبها المميز ،فأعاود فرك كسي مرات لوحدي مستذكرة لحظات قضيتها مع سامر تعينني على شهوتي.وفي احدى الايام التى قضيناها لوحدنا في المنزل، غفت اختى ناهد في الصالون امام التلفاز واستأثرت الا اوقظها على أظفر بمزيد من الحرية مع اخي بالغرفة، اشربته وصفة ينسون مع عسل و ملعقة من دواء القحة وملعقة من بنادول الأطفال لتساعدة على النوم العميق ويشفى الخرير في صدره من تقلبات التكيف و الجو الحار، آتت وصفتي مبتغاها بسرعة أغرقته في نومه بدقائق قليله.أقفلت الباب بالمفتاح وجردته من شورته و كيلوته، حرت فيما قد افعله بزبه الصغير الذي لا يتجاوز 7 سم بإنتصابه. نمت بين اقدامه اناظر زبه وبيضاته الوردية امام عيوني،اتلمسه بأطراف أصابعي وأدلك بيضاته واحده ثم الأخرى،رفعت برأسي فوقه اقبله من اسفله حتى رأس زبه لأحيط بشفتاي عليه أمصه نزولا و صعودا وأحرك عليه لساني حتى انتصب،جلست فوقه القرفصاء،ورغم كل محاولاتي والوضعيات المختلفه،لم اتمكن من ان أدخله أعمق من رأس زبه في بخشي الذي إشتاق المداعبة، انطط عليه جسدي محاولة الا اوقظه،أتأوه محاكية نيكات احنها ، لكن جل ما فعلت لم يروني بل زاد لهيبي.نمت فوقه احتضنه وزبه الصغير غاطسا بين شفاه كسي المكتنزه الرطبة.أتلوى بجسدي عليه صعودا و نزولا يهيجني في كل مره ينكز رأس زبه زمبورتي المنتصبة،لتعلو تأوهاتي أكثر فأكثر مع قربي انزال ماء شهوتي، تأخذي شهواتي لعالمي الخاص لطوف غير مدركة ما حولي،سمعت وسام ينادي "فاتن،شو عما تعملي!"
كنت في قمة شهوتي ولا رجوع فأثرت المضي مسرعة الضربات على زمبورتي دون ان أستجيب،أحتضنه بقوه مطبقة على فمة بيدي وجسدي يرتعش بقوه فوقه حتى افرغت عليه من شهوتي كتلك التي افرغتها يوم البركه،القيت بثقلي عليه قابضة على المخدات بقوه، وكسي يسيل على زبه من محنتي اقداح. تمالكت أنفاسي و قلت له "أنت كنت تحلم و عملت على حالك بيبي،إرجاع نام هلأ،انا بغيرلك حبيبي مو مشكله". وبالفعل، عاود النوم العميق وابقاني في هلع مرعب،هل كان واعيا ام ان حيلتي قد انطلت عليه! كيف كنت من الجنون الذي قادي لمثل هذا ! ما العمل!
بقيت اتقلب في نومي قلقه ،وفي الصباح راسلت سامر لأروى له ما حدث وأطلب نصحة، وكما توقعت "سياسة التخويف و تغدي فيه قبل ما يتعشى عليكي". ندهت على أختي لتكون شاهدتي في أسوء الأحوال "ناهد،هيدا اخوكي ما بدو يبطل يعملا على حالو، ليكي مغرق التخت،غير ناكلا بهدله من ورا راسو، قومي معي وعيه خلينا ننشر الفرشه لتنشف.مو ناقصنا عمك هلأ كمانا يبهدلنا "وبالفعل ، افاقت وسام من نومه لآخذه الي احممه بينما هي تغير الشرارشف، امسكت وسام من يديه بقوه "وبعدين مهاك انت،ما بدك تكبر وتبطل تجرصنا وين ما كان! صدقني لأخبر بيك خليه يدبحك دبح، متأكده بتعملا بالعمد، لك شو بدو يقول عمك عليك يا عيب الشوم،مارح نيمك عتختو مره تانيه يا شخاخ". وحين بدأ يستوعب هجومي عليه، بدأ بالترجي طالبا ان اتستر عليه و يوعدني ألا يعيدها "بوعدك وعد وعد يا فاتن ما عيدا، بشرفك ما تقولي لأبي شي، خلص ما بنام عتختن ...بترجاكي بليز" اصررت على إخباري حتى بدأت عيناه ترقرقان بالدمع فحتضنته وقلت "اي خلص،بعرف ما حتعيدا،ان شطور وبتسمع الكلمه،خلص ما تخاف ما صار شي،هلأ بخيرلك وبحممك و بزبط كل شي وماحدن رح يعرف شي،يلا شلاح اوعيك". كنت في داخلي ابتسامات الإنتصار الشريرة و المريحة من مخاوفي قليلا ،لقد صدق بالفعل ونجوت من كارثة ، خلعت بلوزتي و شورتي و بقيت بالكيلوت، أشاركه إستحمام بحجة تنضيف ما قد لامسة جسدي من بوله، كنت افضي اهتمامي على تنضيف زبرته الصغيره و يثورني انتصابها الدائم ، أتماسك نفسي ألا انقض عليه ملتهمه ، أفرك اقدامي محركة شفاه كسي على بعضها من شدة المحنه ووسام يناظرني بإستغراب ويسألني "شبك فاتن،ليه عم ترجفي؟"
لأجيبه بحنان "تعبانه شوي حبيبي،ما نمت طول الليل وراي شغل بالبيت كتير، يلا هي ليفتلك جسمك،خد الليفه وإفروك ضهري"، أخذ وسام الليفه وإبتدأ بإجتهاد فرك ظهري وانا اتلمس زمبورتي من فوق الكيلوت المبلل دون ان يراني لتتصاعد شهوتي مع صوته في خلفي يسألني ان كان يبلي جيدا "اي يا ألبي بتجنن خليك كمان افروك منيح" وما زلت ادعك زمبورتي التي انتصبت لتطبع ملامحه فوق خط الشفاه الغائرة تحت الكيلوت المبلل، باعدت الكيلوت عن طيزي جاذبة ليتسنى له فركها بالليفه والصابون، كانت أصابعه الصغيره تنفض جسدي كالكهرباء نشوة ،يغوص بين فلقتاي لأوقفه "لك بالليفه بدك تفرك افاي ! بس بالصابون يا أهبل" وبكل طاعة قذف بالليفة ارضا وأخذ يدلك بخشي بأنامله الصغيره وانا بإرتخاء أسيب له نفسي وأباعد بين اقدامي ليتسنى له الحرية أكثر،وكلما لامست أطراف اصابعه شفاه كسي من أسفلها ،تنتفض له جسدي و تغدق من ماء كسي اللزج على اصابعه ليعود فيفرك بها بخشي المرتخي حتى كانت أطراف أصابعه لتخترقها وانا متماسكة امامه أعض على شفتي قليلا وافرك حلماتي المنتصبة قليلا حتى شارفت شهوتي النزول فأوقفته قائله "لك شو هاد ! أرد باللعب وهلأ ما فيك حيل تفركلي ضهري ! شباك شد ايدك شوي مارح نأدي طول اليوم بنتحمم! يلا خلصني ،افرك صدري بسرعه هلأ اختك بتستعوأنا". أدرت عليه جسدي اقابله،دهنت بزازي وفخادي بالصابون السائل وطلبت منه فركها تحت الدوش بيداه، كان مستمتعا لدرجه الإبتسام بإعتصار بزازي الصغيره و الغريبه عليه، يفرك حلماتي بين اصابعه و عيناي تلمحان إنصابة البريء صاعدا، تركت له المتعة لبعض الوقت قبل ان أوجه يداه على فخادي ومع كل نقره من أصابعه على الكيلوت انتفض،"على مهلك ما تضرب ضرب! هون بيوجع دير بالك" وبالفعل ترفق بطبع شفاه كسي على الكيلوت المبلول ، وما ان انتهى من الصابون حتى باعدت الكيلوت للأمام قليلا "يلا من تحت الكيلوت،شوي شوي،اي شطور وسام"، ادخل كلتا يديه وانا مقبضه على رأسه متشنجه الجسد، اقف على اصابع اقدامي أصبر نفسي وامنعها التأوه،و أصابعه تدعك زمبورتي بضربات متتاليات تفقدني صبري و تولع شهوتي،يباعد بين شفاه كسي فاركا بكلتا يديه،"لك يلا خليصني أسرع أسرع شباك!" فيسعى بكل مرح ولعب باصابعه فرك شفاه كسي وما لبثت ان امسكت رأسه طالبتا ان يتوقف و ماء شهوتي اللزج يغرق أصابعه يتفده "فاتن،شو هاد!" .. "ما شي،هاد صابون، شمو " ... "لأ ريحتو مو صابون"..." لكان شو ريحتو؟"...."ما بعرف"... "طب دوقو"..."لأ ما بدي دوقو"... "اي لأنه صابون يلا أغسول اديك وانا بوعدك ما ئول لحد انك بتشخ تحتك"..."اي اي يا فتون ما تئولي"..."اي خلص ما رح ئول شي ازا بتسمع الكلام"...."بحلفلك رح اسمع خلص فتون وعد"..."اي تا نشوف". خرجنا من الحمام،وبعد نشوتي، واعدت نفسي ألا اكرر فعلتي، ولكني كثيرا ما أخلفت ، انتهز نوم اخي لأداعب زبرته الصغيره ورغم عجزها إرضائي إلا انها كانت تشعل فيني الشهوة.
كان لباسي في المنزل بسيط وبارد نظرا لحرارة الخليج و رطوبته، وبعد مدة قضيناها في منزل عمي ألفناه كأبي بل كان أقرب احيانا بمزاحة ورغبته تلبية كل ما يسعدنا قدر استطاعته،كان لباسي المنزلي بلوزة و شورت قصير و كيلوت كما كان لبس الجميع عدى عمي الذي يفضل الدشداشة البيضاء غالبا، وكانوا اخوتي كثيرا ما يجلسون على حجره يلاعبهم وأنا أتعزز كوني كبرت على مثل تلك الأفعال والغيرة تتملكني كلما فعلوا، جزء من مرح الطفوله ينقص من بلوغي ويشوقني اللعب معهم، تراودني نفسي كلما دعاني عمي للجلوس مذكرا انه بمقام ابي الأمثل. كنا الاخوة نتناوب المبيت على سريره المزدوج في حضوره، وكان يومي يقرب موترا ، أواجد الحجج خجلا لكن إصراره ارغمني الموافقة،نام كل منا على جانبه من السريز، ارتدي بلوزتي والشورت وهو في دشداشته، ارقني النوم حينا لكني غفوت بعدما سكنت حركتة. وبحكم كثرة تقلبي وجذبي للأغطيه،وعيت صباحا نائمه على جنبي وعمي ملتصقا بجسدي مثنيا الركب، حركت خصري قليلا،أحسست بزبه منتصبا أثناء نومه،لكن لعلمي بأنه عقيم ولجهلي كثرة أسبابه،توهمت انه ليس بإنتصاب..بقيت بلا حراك أتظاهر النوم حتى لا اوعية، كنت اشعر به ضاغطا ببطء ومرخي حينه أخرى، كان تخيلي يصف إحساسي بكبر زبه،عريض قليلا كإصبعين او ثلاثه حتى،ويبدو جيد الطول،دفء بيضاته الممتلئة من فوق الملابس واضحه،مازال يضغط على فلقة طيزي برأس زبه....ضغط بخصري على السرير ، حتى لاقى رأس زبه اخدود فلقاتي،سكنت قليلا أترقب رده،بقي على حاله.....لن اتهور هذه المره ولن أخذت خطواتي الجريئه...ارخيت طيزي تلتقم زبه بين فلقاتها ثم شددت عضلاتي عليه قليلا....اسكن قليلا لأعاود الضغط ببطء ، وهو غارق في نومه او ذاك ما يدعيه،نظرت الى وجهه،ياه كم يشبه ابي في كل تفاصيله، أثارتني هذه الحقيقه ، كزب أبي يداعك طيزي،كم هذا جنون!
انسل اصبعي من تحت الشورت،افرك زمبورتي بهدوء جدا لتلي اصبعي اصبع آخر يباعد بين شفاه كسي ،ليصدر أصوات اللزوجه فأتوقف لبره،وأعاود اللعب بعد حين....حاولت النوم لأتناسى محنتي فقد قاربت شهوتي ان تفضحني،لكن دون جدوى فلا نوم،تململت و تحركت لأوعيه وبعد محاولات مني،أفاق عمي وانا مدعية النوم ،ممثلة اغماض عيناي أراقبه الخروج،كان بياض دشداشته يخايل ما تحته من زب ثقيل لم ينتصب بالكامل بعد.وما ان خرج حتى أسرعت اصابعي تفرك كسي الرطب بثوان حتى افرغت شهوتي وانا استذكر زب عمي ، توأم ابي المتطابق،لتلحقها بنشوه اخرى وانا مازلت انتفض...امسكت بيدي أوقفها وجررت جسدي المتثاقل للحمام اغتسل،انتظر موعدي المبيت في سريره من جديد.

يتبع....


الجزء السادس
بيجامتي البيضاء

بين وحدتي وبعد والدي،والغربه في بلاد لا اعلم فيها احد غير عمي وإشتياقي لمغامراتي الجنسية مع سامر في وطني. زاد تعلقي بإخوتي وخصوصا وسام الذي كنت أحتضنه في ليالي الطوال في شوق لحنان فيضفي على من الشهوه ما كان يبقيني مستيقضه ساعات أقارب بجسده الصغير على جسدي ضاغطه على كسي الغارق في ماء شهوتي الذي بات لا ينقطع.اتلمس نوم المنزل لأقتنص ملامسته زبه الصغير الذي ما يلبث ان ينتصب بأولى لمساتي، وبيدي الاخرى أحاكي حركاتي على زنبورتي الهائجه،ارطب زبه بماء كسي ومن ريقي، وبأنفاس متقطعة تنبأ بقرب نشوتي،لأنزل كيلوتي و كيلوته لأنهي برأس زبه على زنبورتي المنتصبه بداية نشواتي. وما ان أستجمع قواي ووعي بأني المستفيقة الوحيده،حتى أعود من تحت الفراش التقم زبه الصغير المبلل بشهوتي،أجاهد نفسي لأحتوي حتى بيضاته البيض الصغار في فمي،وماء كسي ينساب على افخادي حتى أقذف من جديد و أخي يرتخى زبه في فمي دون أن يروني من منيه الذي اشتاق،احتضنه بقوه لأغفى ليوم جديد.
أفيق منهكة من أحلامي كل ليلة ، وكأن عقلي لا يقدر الوقف عن التفكير في أحوالي، و بان إرهاقي علي الذي دفع بعمي ان يأخذنا الي احدى المراكز التجارية للترفيه عني وعن اخوتي. جلسنا جميعا على طاولة في ركن الطعام.كنت قد أشتقت لمثل تلك اللمه العائلية،كان فرح اخوتي بادية على وجوههم وتعالت ضحكاتنا بجهود عمي الفكاهي وزادهم فرح بأن اشترى لهم من العملات ما قد يستعملونا لساعات في مدينة الألعاب على ألا يغادروها إلا بعودتنا لإصطحابهم، وبعد أن إشترينا لوازم البيت، طلب عمي ان أساعده بإنتقاء لباس كهدية تبهجهم،وقبل خروجنا من المعرض،إنتقى لي بيجامة منزلية بيضاء ذات ملمس حريري مؤكدا انها ستناسبني و ستبرد علي هذا الجو الحار. كان افكاري الشيطانية تتزاحم في عقلي، هل يغريني به؟ ام هل يشتهي ان يراني مرتديته في المنزل ؟ ام انها حسن نيه لا أكثر ؟! انه لباس نوم لا أكثر !
"عمي،هاد غالي كتير حرام! انا عندي بيجامات كتير ،لشو كل هالبعزئه! ما تغلب حالك انت مفضل علينا يسلمو اديك"
ليرد بجديه "لأ خلص ازا عاجبك بناخدو ما تعكلي هم.شكيتلك شي من قله المصاري! عيب يا عمي هالحكي"
قررت ان اختبر نيته لأرى ماذا يجول في عقله "اي مو قصدي شي صدقني! ليه هيك بتحط حكي علساني! خلص بنئي شي غيرو ازا مصر"
فرد علي بإجابته زاده من حيرتي "اي نئي الي بيريحك عمي،شوفي الي بدك اياه وما تعكلي هم، فكرت زوئي رح يعجبك بس فيكي تختاري شو مابتحتبي وان كان ماعجبك على القياس بنبدلوا"
جواب دبلوماسي يطابق المثل " لا بتاخد لا حق ولا باطل" فقررت ان اتمسك بما اختاره رغم إصراره علي تغيره بما اختار.
عدنا الى المنزل،اخذ عمي يوزع هداياه على اخوتي فيرتدوها كفرحهم بملابس العيد،ناولني الكيس الذي فيه البيجامه البيضاء "'يلا توته (لقبي العائلي) ، البسي كرمال نشوف قياسو عليكي"
احمرت وجنتاي خجلا اتخيل جسدي فيه امام عمي،تؤام ابي! " لأ خلص بيجي منيح متأكده "
فيقول عمي "معنا لبكره نبدلو ،مو تنسي!"
"لأ خلص مارح انسى،بالليل بقيسو بس رتب المطبخ و اتحمم"
عمي : " لك مافي شي كرمال يترتب،كلن كم غرض ،هلأ ناهد بتحطن بالبراده،روحي اتحممي "
حملت الكيس وتوجهت للإستحمام،كانت ليلتي بالمبيت في سريره، قررت ان انضف عانتي التي اهملت حلقها لثلاثة شهور التي انبتت شعيراتها الشقراء الوبريه، فسخنت الشمع و باشرت التنضيف حتى عاد كسي لملامحة الطفوليه الناعمة،داعبته مرارا قبل ان انتهي بتجفيف جسدي وافتح الكيس بلهفة وحذر الا امزق تغليفه الشفاف.
كان الطقم مكون من ثلاثة قطع، روب يصل لما فوق الركبة بشر ،و شورت قصير واسع ما دون طيزي بقليل و شيالات فضفاضه ما تحت الصدر. كنت اتوقع ان يحوي على كيلوت او ستيانه تحتها فلم احضر معي الي الحمام غيار عما ارتديه! قلت في نفسي سأرتدية خارجه بدون كيلوت لأحضر كيلوت نضيف من الدولاب واعود فأرتديه. كان ملمسه البارد الحريري يقشر بدني كله،إلتفت الي مرآة الحمام ،احسست بإنوثتي وجمالي ،بدأت ملامح جسدي بالبروز فعلا مخبأه تحت ملابسي القديمه الطفوليه ، حلماتي منتصبه لذاك الملمس مباعدة بزي الصغير المستدير كحب الرمان عن الشيالات الخفيفه،اغريت بجسدي وخجلت من نفسي كيف اجالس عائلتي وانا اشعر بجسدي عار في هذه "البيجامه" !
تشجعت،فتحت باب الحمام اراقب طريقي الي الدولاب،وما ان خرجت حتى نادى علي عمي "ياريتو نعيما،حمام العروس، ما كان كل هالوئت بتتحممي! كيف الطقم عجبك؟ لك لوين رايحا ما تردي تعي لشوف"
"دقايق عمي بكون عندك،بدي جيب غيار نسيت آخد معي"
"تعي توته تعي عمي تنشوف"
اغلقت الروب ومشيت بخطوات خجله امامهم، وفقت متردده الذهاب الي الغرفة "عمي دقايق بس نشف شعري وبرجع ما بطول"
ليرد علي بإبتسامه "صدقيني لابئلك،مو قلتلك قياسو على قياسك ! يخزي العين رح ياكل منك شئفه،إبرمي تنشوف طوله عليكي... ابرمي بعد...لآ تمام 100 ٪ حتى إسألي ناهد" كانت ناهد تومأ برأسها مؤكده على قوله ومثلها وسام. ليتابع عمي المزيد من مجاملاته المخجله "متل الأمر يخزي العين، ارخي الروب تنشوف باقية الطقم..."
إحمرت خدودي خجلا من كلامه المعسول وزدادت خجلا بطلبه، أأكد عليه اني سأعود بدقائق قليله.
فقال لي "لك يلا بلا سإله، ارخيه الروب شوي وبعدا روحي"
فككت الروب،ازحته قليلا على الجانبين ،مقاربة بين فخادي وأنظاري لأسفل...
"لك يا هبله هيدا بلتبس من دون كيلوت! هيدا اسمو نايتي ما بلتبس تحتو شي! بعدين هيدا للبيت مو للطلعه و مستر،ليكي الشياله لوين واصله و فوقيها الروب ازا خجلانه! روحي روحي نشفي شعرك،عقلاتك متل الصغار"
شعرت بأني صغيرة حقا بكلامه، ان نضجي لم يصل بعد لأعي بساطه الأمر وانه "عادي" أن المرأة ترتدي مثل ذلك اللباس في منزلها بحريه ،وانه عمي في مقام أبي،كم انا تافهه وأفكاري مشوهة!
توجهت الي الغرفة أجفف شعري ، أقنع نفسي بأقوله،ارسلت سامر استشيره لكنه لم يجبني،قررت الخروج من دون كيلوت.جلست بجانبه على الصوفة وأخوتي يلعبون البلايستيشن على الأرض امام التلفاز، كنت اراقب عيون عمي الذي بدى متحمسا للعبه كالاطفال،هدأت قلقي قليلا فقد بدى كل شيء طبيعي،حتى انه تحداني في لعبة "كراش" سباق السيارات،لعبنا حتى غفوا اخوتي،ففرشنا لهم الصوفه التي نجلس عليها ووضعناهم عليها ،وقبل ان نتوجه للنوم تحداني في لعبة أخيره يستد لغلبه الأخير،فوافقت ،لكن اين سنجلس ياعمي ؟ "عالأرض لعبة وحده بغلبك فيها عالسريع" قالها متهكما. وانا بحماس اجيبه "لك مو عالارض،لو تحت الارض ما فيك تغلبني،يلا انا بنقي الدكتور (شخصيه باللعبة)" تربع كلانا جنبا الى جنب لتبدأ اللعبة يلقي كل منا كلام يغيظ به الآخر حتى عدت انا الوحيده التي تتكلم وتلعب بينما سيارته متوقفه تتلقى مني الضربات دون ان يحرك ساكنا، نظرت الي عمي،كانت عيناه تراقب كسي المكشوف من جانب الشورت بعد ان باعدت الروب للجلوس، ندهت عليه لتنبيهه للعبه،لا ادري لما فعلت ذلك! لما لم ابقه يناظر كسي براحته! لكنه عاد للعب قليلا ،يسهو حينا و يتابع اللعب حينا ،حتى انتهت اللعبه بفوزي الساحق ليقول "الظاهر مافي حز معي اليوم ،اليوم الك بعترف بالهزيمه، يلا انا فايت نام،بكره وراي سفره صغيره، تصبحي على خير عمي" قبلني على خدي مودعا وقام للنوم يعدل زبه تحت الدشداشه كأنه لوحدة يمارس حياته على طبيعتها دونما خجل بأنثى معه.
"تلاقي خير عمي،بدك رتبلك الشنط شي! ... اي راجع بنفس الليله يعني... اوكي... هلأ بيجي بس طفي الإضويه وقفل البواب" تعمدت ان أتأخر قليلا لينام ، هل كان ينظر بعمد ! ام ان عيناه وقعت من دون قصد على كسي؟ لعله لم يرى شيء او كان نعسا فقد كان طبيعيا طوال السهره! تجاهلت الأمر ودخلت غرفة نومه بسكون، كان نائما على جنبه وظهره بإتجاهي مما طمأنني واجاب ببرآئته من افكاري. استلقيت على ظهري ،بدأت بالنعاس واحلامي اليقظه ،وقبل ان اغط في نومي... تقلب عمي على جنبه الآخر بإتجاهي بهدوء، ابقيت عيناي مغلقه،ولم تمضي دقائق حتى احسست بحراك في السرير، فتحت عيوني قليلا اناظر بين الرموش، كانت يد عمي باعد بهدوء الغطاء عني،لتعود ترفع الشيالات عن بزي، يراقب حلماتي ،ينكزها باصبعه بروية فيزيد انتصابها دون ان تثقل اصابعه على جسدي فيوعيني، يتحسسها بين اصباعيه بسكون،يرفع جسده عن السرير قابضا على زبه المنتصب يداعبه قليلا قليلا،كانت أصوات ضرباته ودعكه تولع في جسدي لكني خفت ان افتح عيناي واواجهه فقررت التظاهر بالنوم والتمتمه. نزلت بيده من تحت الشورت الفضفاص،جذبه قليلا ليرخي مجالا اكثر حتى لا يوقظني،احسست بدفأ اصابعه تكاد تلمس كسي الرطب،ارجوه في عقلي ان يفعلها،تشجع وفعلها،داعبه قليلا ارجوك يا عمي...
نهض بجسده ،يحني رأسه بالقرب من كسي،فتحت عيناي لعلمي انه لن يراني، كان يشتمه بعمق كمن يتنفس الورود ويولعني بزفيره الساخن على شفتا كسي، باعدت ارجلي قليلا اتمتم كالنيام لتفتح شفتا كسي عن بعضهما،تسارع لهاث عمي وزاد صوت ضرباته،اشعر بإقتراب لساته ونشوته، هيا تشجع تشجع،واخيرا احسست بلسانه يلعق ما سال من كسي فأكتم تأوهي،يلعقه مره اخرى فتخرج آهتي المكتومه لتليها تأوهاته،... لتهدأ ضرباته قليلا قليلا.... يبدو انك قذفت يا عمي و تركتني في محنتي التي اشعلت...سمعت صوت المناديل الورقيه....ثم تقلب على جنبه الآخر معطيا ظهره لي لينام....قررت ان اذهب للحمام لأعلمه بإني كنت واعيه... اغلقت باب الحمام ورائي و انزلت شهوتي لوحدي،وحينما عدت الي السرير سألني دونما ان يلتفت الي "توته، مو عارفة تنامي،موجوعه شي؟"
رددت مطمإنه " لا مو موجوعه ولا شي، هلأ بغفى،بدك خلي الابجوره ولا اطفيا؟" "لا عمي ان كان ما بدك اياها اطفيا.تصبحي على خير" قبلته على خده لتهدأ مشاعره "وانت من اهل الخير يا عمي،فيقني معك بكره قبل ما تسافر"
وفي الصباح،حين رن هاتفه الموضوع بجانبه على الكوميدينه،كان عمي غارقا في نوم عميق مستليا على ظهره، وعيت على المنبة،نمت بجسدي فوق جسده احاول الوصول للهاتف، وضعته على "الغفوه" ،ابقيت نصف جسدي فوق جسده،رأسي على كتفه أسفل رأسه وفخدتي فوق قدمه اعبطه...وغفيت حقا،لوعيني عمي على المنيه من جديد،كانت يدي قابضه على زبه المنتصب تحت الدشداشه،تجاهلته بعد ان استوعبت حالتي،لكنه مسك بيدي ليزيحها عن زبه و يقلبني على الجهة الأخرى،قبل وجنتي "صباح الخير توته،ارجعي نامي لشو بدك تفيأي! اليوم المسا برجع ما بطول".ردت عليه بصوتي النائم "ترجعلنا بالسلامه". ستر ما كشف من جسدي بلطف وغطاني لأغط في نوم عميق حتى الظهر.

يتبع.....


ارجو من متابعي السلسة ابداء رأيهم في الأسلوب الجديد, أملة ان نتال إستحسانكم

الجزء السابع
خانني جسدي
فقت من نومي ببشارات جديده،تنبأ بعلاقة منزلية، عمي العزيز. كانت رسائل سامر تنهال على بالأسئله وتثني على تصرفاتي الذكية وحسن تدبيري،وتطالبني بالتريث مع ارخاء الحبال بسماح لعمي بمزيد من الصلاحيات مع الحفاظ على مظهر البراءة.
اخذت أشمشم منية على الأسره البيضاء، تعبث بمشاعري وتبعث النشوه في كل مسام جسدي المرتخي.
أخذت دوش ليبعث النشاط لأقوم بعدها بمهام المنزل منتظرة عودته للمنزل. جلسنا، بعد أن عاد إخوتي، على البلاستيشن لساعات متواصلة أنهكتهم ليغفوا أمام التلفاز ،كانت خطتي الصغيرة تسير على ما رغبت،بأن يخلو لي السرير مع عمي لليلة أخرى،تأخر رجوعه،قارب الساعه على منتصف الليل، خشيت الا يعود ليلتها وبدى أملي يتضائل...
سمعت صوت المفاتيح تحاول فتح الباب،لقد عاد اخيرا،عاد قلبي ليضخ حماسه في عروقي، ركضت الي الباب لأفتحه،كان محملا بالأكياس الورقية،احتضنته مرحبه على غير عادتي اشتم ريح مشروب خفيفة، أخذ يطبطب على ظهري بعد ان ألقى الأكياس من يديه ،
ثم باعدني عنه قائلا "له له وينا البيجامه الجديده؟ليه مو لابستيا؟ ما عجبتك مو مريحه؟"
رددت عليه "لا لا وحياتك عاجبتني وكتير مريحه،اتحممت و غيرتا كانت امبأعه بعد شغل البيت والتنضيف" (امبأعه: عليها بقعه )
يبتسم قائلا "اي ازا هيك مو مشكلة،جبتلك كمشه بيجامات حلوين معي،على زوءي ،لشو بعدك سهرانه لهلأ؟! ناطرتيني؟"
خجلت قليلا ورددت بصوت خافت "يعني انت ألت مارح تتأخر،ليكا الساعه صارت 12 ! وما كان يجيني نوم،فأت مأخره اليوم"
فيجيب " اي،حأك علي، المفروض خبرك ،تعي نتعشا ان بعد ما تعشيني"
أدخلنا الاكياس وجلسنا على "الكاونتر" لنتناول عشاءنا...نظر الي وقال ممازحا "أبل ما نتعشي،روحي غيريلي هاللبسه،عامله متل الحجايه" (الحجايه : المرأه المسنه)
نظرت اليه مبتسمه "خلص بكره بلبسا بس تنشف"
رد علي مشيرا الى الأكياس الورقيه "خلص لكان،روحي البسي شي من الجداد عبين ما حضر العشا"
فرحت و قادتني حماستي مسرعة أتفقد الأكياس،أربكني الإختيار بين الألوان المتعددة الخضراء و الحمراء والسوداء و الوردية و الكريمية الحريرية،إستشرته ليساعدني فقال " الآلب غالب يا عمي،كلن حلوين عليكي،البسي الخضرا علون عيونك او الزهرية علون...شفافك، او نقى اي وحده،كلن حلوين وكل وحده موديل" رددت عليه بعفوية،تناسيت مقامه وحشمتي "العيون و فهمناها، اما شفافي مو هالأد زهر!"
قهقه قائلا "اي البسي البسي بلا سقله،ام لسان وله توته" . ذهبت لغرفة النوم أبدل ثيابي بلباسي الوردي الجديد، قطعتان من قماش حريري وطوق ،احدهما شيالات لا تصل الركب تكشف بياض افخادي والقطعة الأخرى عباره عن كيلوت مزركش الأطراف، يخايل بقماشه المغلبه ما تحته من لحم كسي المكتنز ،ومن الخلف عليه كرة من فرو صغيره ورديه كالأرنب! اما الطوق فملصق عليه اذنا ارنب أعياد الميلاد.
حملت الطوق خارجة،اكلمه ضاحكه "عمي لك شوف! شو هيدا! ارنبه صرت !! مو هيدا للأطفال !! لك شوف الطوق ههههه وكمان طلعلي دنبه كمان!"
ليرد بكلمات تخللت ضحكاته "هاهاها ولي شو هيدا! ما كنت عارف انو هيك، ابرمي شوف الدنبه ..هاهاهاها مبروك عمي ، صرتي أرنبه،البسي الطوق خلص لابقلك هاهاهاها...اي اي البسيه عادي خلص ما رح اتضحك،اخ بس لو إنو اخوتك واعيين عليكي هاهاها... اي خلص تعي إعدي حدي عمي تعي... طعميكي جزره ؟ هاهاها .... عم نمزح معك لا تشلحيا خلص ،وحياتك لابئلك و بيجنن عليكي". كنت أبادله الضحكات حينا وأخرى يشعل فيني غضب الصبا، أناظر ضحكاته المخمورة الهستيرية احيانا و عيونه الثقلى على مفاتني المستورة حياءا بأشباه الاقمشة. "اي اضحاك اضحاك، لو أتطأ ما بلبسوا قدامن، هدولي ما بيصدءوا يمسكوا بشي بيضل علسانن. عاملني ارنبه لكان! كيف ما انتبهت عليه و الصوره عليه واضحة كيف فهمني هي ! " تعمدت ان ترتفع الشيالات عن خصري أثناء الجلوس على ذلك الكرسي المرتفع... ادور بكرسي الدوار بجانبه شغبا فرحا .... والهواء البارد يتسلل من خلال فتحات كلوتي الوري الصغيره ليتمازج مع لهيبه فتفوح بين الحينه و الاخرى عطري الخاص... لم يكن لي رغبة في طعام، انما رغبت في قربه و استثارته ببرائتي المصطنعة. "عمي.... شو بتروح بتعمل طول النهار هونيك كرمال ترجع مبسوط هالأد؟ كانك مجوز شي وحدة حلوه هونيك بتشأر عليها كل فترة؟"
مبتسما "بغير جو مو أكتر، لأ مني مجوز، لشو اتزوج! كلو شي موجود بدون شي. بعدين الي بيجرب مره ما بعيدها بنووب"
"ليه بتئول هيك! اكيد بدك وحده تكون جنبك و اتدير بالها عالبيت وعليك!"
"اي البيت بسيطه ، بجيب اي حدن يرتبو كل فتره و يدير بالو علينا،انا و البيت ههههه"
شعور غريب، أن تفهم ما يعتقد الكبار انك تجهله، و بإبتسامات الطفولة، تنكر كل معلوم لديك عما يدور في أدمغتهم من أفكار ماجنة.
أنهى عمي عشاءه وذهب ليستحم ،وكلي شك بأن أسباب استحمامه عائدة صباحا. راسلت سامر بعجل ،ورد بتأكيد شكوكي "لا تستعجلي شي فتون بس الظاهر خارطه مشطه يا زعره (عاجبتيه)".
وما أنهيت ترتيب المطبخ و جمع الأكياس ،جلست على كرسي الكاونتر حتى أنهى عمي حمامه خارجا مرتديا بوكسر أبيض واسع لا يخفي مرجحت زبه المنتصب تحته. عضت على شفاي شوقنا، تجاهلت في مخيلتي كل شبهه بأبي وكل قرابة بيننا، اشتهيته بكل مافيني من محن واستطعمته في فمي فأبتلع ريقي ،ان اغرسه عميقا رويدا رويدا يستكشف خرمي ممم لابد وانه سميك على ما يبدو،سيرويني سيشبعني وسأعاوده من جديد بعد كل قذفه....
"توتا ! ألووو عمي، وين سرحتي ! لتكوني نعسانه عمي؟ يلا صرنا بعد نص ليل،تعي خلينا انام حاج سهر"
يبدو أني غبت طويلا في مخيلتي دون ان ادرك ماء شهوتي التي اغدقت على الكيلوت فأغمقت ورشحت من سخونته على الكرسي. نزلت عن الكرسي مرتبكة أبحث عن منديل لأمسح فضيحتي. حتى أدركني عمي، أمسك المناديل من يدي وأخذ يمسح الكرسي بتروي كأنما سرح أيضا في مخيلته. "عمي عنك حبيبي، انا بمسح الميه،انكبت الكاسة من ايدي" . قرب المناديل من وجهه المبتسم "اي عمي مو مشكله خلص انا بمسحوا بس هاي الميه ما كانت بكاسه".....
اعتلى الخجل وجهي و ارتبكت حواسي، استر احمرار وجنتي بيداي و هاربة الي غرفة النوم "اييي،،،،، تصبح على خير عمي". كادت قدماي تخذلانني مسرعة وما كدت ان اصل لأستر بجسدي الفاضح تحت الأغطية ،اشغل نفسي بأمل لم يقصد شيء لم يع ما قال... سمعت إغلاق باب الغرفة بهدوء ، صوت إطفاء الأضويه الرئيسية،أسمع خطاه تقترب من السرير، صوت الزمبركات و إضائة المصباح الجانبي ، اشعر بأنفاسه الساخنة على رقبتي و بقبلة صغيرة هادئه ، يهمس في أذني " تصبحي على خير توتا ، بس انا بدي اسهر شوي بعد، نامي انتي و انا بحدك"

الجزء الثامن
ليلة طويلة و نهار مفاجئ


"تصبح على خير عمي"..... أبقيت على جفوني مغلقة أرجوها النوم، فبإنشغال أفكاري و كثرت تقلب عمي بجانبي بات النوم مستحيلا ... دقائق تمضي كالساعات، تعلو بها دقات ساعة الحائط. شعرت كأنما عيونه تراقبني، أنامله تداعب شعري المنسدل على رقبتي و ظهري .... ولا نوم.
أشعر بإقتراب حرارة جسمه مني، يده تجذبني من معدتي رويدا رويدا حتى التحمت أجسادنا حاضنا من الخلف "نمتي توتا؟ " هززت برأسي مأكدة غفوتي ، وكيف للنائم أن يجيب ! لكنه تجاوز غباء إجابتي وسؤاله. أصابعه تددغدغ معدتي صاعدة وما علمت إن كانت من فوق الشيالات ام من تحتها فكان جسدي يرتجف. يتحسس بباطن يده و أصابعه إنحناءات جسدي الصغير. يعتصر ثدي كمن يجس البرتقال بحنية ويقرص بهدوء حلماتي المنتصبه، و أنا .. أكتم تأوهاتي عنه ألا تفضحني. أتلوى بأحضانه، أشعر بزبة المنتصب يلاعب كرة الفرو على كيلوتي وتتحسس لحم طيزي مع أنفاسه المتعالية على رقبتي. تكمل أصابعه الصعود لرقبتي ففمي.... واضعا أصبعه في فمي المرتخي فيلاعبه بلساني وأغرقه بريقي.
تجري يده نزولا الي كيلوتي، تباعده جانبا ليغرس إصبعه بين شفرات كسي المكتنزه الناعمة. يداعب زمبورتي صعودا و نزولا ، لتعلو آهاتي الدافئة و يزداد إرتجاف جسدي ، وقبل شهوتي.... يتوقف ... لألتقط أنفاسي المتقطعه ويهدأ كسي الملتهب الغارق بعسله.
حركة وتقلبات بجانبي مرتبكة، أسمع صوت إنسدال بوكسر عمي ليعود حاضنا ...... رافعا قدمي قليلا بيده لتباعد افخادي الملصقة.
آه....لهيب يتلمس كسي الغارق، صعودا و نزولا،يغوص في ثنايات كسي. ذلك الطربوش زبه الناعم يداعب زمبورتي المنتصبة ، أغرس وجهي في وساداتي لأطلق الآهات و المحن. يزداد ارتجافي بزدياد دقاته كمن يعزف مع ثواني ساعة الحائط بترددات مثالية.
عجزت منع يداي ألا أتحسسه لتنزلقا ضاغطتين على زبه بين أخدودي الصغير النهم حتى عجز عمي كتم محنه.
وبأطراف أناملي أتلمس بيضاته لأقبض عليها مدلكة بخفة، وأشد عليها حينا منذرة بإقتراب نشوتي فيزيد تسارعه و يزيد و يزيد حتى ما تمكنت كبح نشوتي .... انفجرت على زبه ماء نشوتي ، تخالط أصابعي المداعبة زبه و بيضاته... أرتجف بشدة وبإرتجافي لازال طربوشه يحتك بزمبوري لتتوالي النشوات .... تعلوا آهاتنا تطرب آذاننا. قبضت علي زب عمي امرجه بنشوتي... ويده تشد على بزي وتقرص حلمته، يزيد بإلامي ينذر بإقتراب منية.... أسرعت و أسرعت وأسرعت... يرجوني عمي بصوت خافت أن أتوقف "خلص ، بس بس شوي شوي آه مو آدر خلص خلص" وما أطعته.... سمعت تلك الآه الخارجة من كل مسام الجسد، إنه يقذف منيه، وياه كم أشتقت ذلك اللزج الدافئ ، لعطره و نكهاته المثيرة،لما يحمل معه من حياة فوق غيوم المتعة ، لللذة التي يولدها بكل أنثى تستشعر أنوثتها و مرغوبها بخروجة ... وبضربات هادئه، نتاثرت قطرات مني عمي بكسي و كلي ارتجاف لنشوتي الأخيرة.
ينسحب زب عمي راسما أثره الرطب على أفخادي العاصرة، يقبلني عمي على رأسي مغادرا السرير للإستحمام ومازال جسدي ينتفض بنشوات تهدأ متباعده. أتلمس منيه اللزج ، أداعبه على عانتي الملساء و أدهن به معدتي... أشتم أصابعي... آه ما أشهاك ، ألحس أطراف أناملي من ذاك الدافئ العبق فأغفى والرعشات تلاقني في منامي. وعيت على صوت المنبة, عجزت النهوض من على جانبي، كان عمي يحتضني ويداه تحاوطني .....
"عمي، صباح الخير...أووم ... المنبه صرلو شي ساعة بيرن وما كنت تأووم... مو أدره اوصله طفيه... عمي ...."
"اي اي توتا... ارجعي ناميلك شوي هلأ بطفيه هلأ بطفيه ...اي خلص وقف.. ارجعي نامي بعد بكير"
نظرت الي بيجامتي او ما تبقى منها علي يسترني ، خيوط انزلقت كاشفة إحدى بزازي، ولازال كليوتي منحازا لإحدى جانبيه. اتحسس خلفي ، عمي ملتصق بجسدي، تزحف يدي على جسده العاري...أدخلت يدي على زبه الشبه منتصب بنخز اسفل ظهري... امسكته بحنان حتى لا اوقظه وأسكنته في اخدود طيزي ،كنت اتلوى ومازلت بي رغبة به، لكني تمالكت نشوتي و سحبت يدي وزبه، كنت كمن يسمع قهقهاته المكتومة ...
"عمي، صار شي امبارح بالليل؟ انا غفيت اول ما دخلت الأوضه؟" ....
"صار شي ! متل شو توتا؟ انا نمت بعدك عطول، اكيد كنتي بتحلمي، نومك تقلان من شغل البيت، شو رأيك اتضلي اليوم عالتخت ترتاحيلك شوي؟" ضحكت ساخرة " انا نومي تقلان ! انا بصحى على صوت النملة عمي !"
" لأ تقلان توتا، صح؟"
فهمت مسعاه، أن أنكر كل شيء يدور بيننا "اي صح عمي، تقلان كتير كمان".
تعالت ضحكاته "يخليلي اياكي ما ازكاكي، الظاهر كنت متقل بالشرب امبارح،ما وعيت على شي".
ضاحكته "اي الظاهر شربك حلو لأنه دمك كان متل العسل"
"ويحياتك انتي العسل، لا تقومي وتكشفينا، مو لابس غير بوكسر شوبان. بلا ما يدخلوا علينا خوانك يشوفوني هيك،مو حلوه "
نظرت الي عينيه مبتسمة "الظاهر البوكسر سحلان عنك عمي وانت غفيان، يا عيب الشوم "
"هههههه ولي! اي مزبوط، اتجرصنا، ارجعي نامي وغمضي عيونك وليه توتا خليني البس اتأخرت عشغلي"
"مافيك تبقى بعد شوي... خدلك اليوم عطل، صدق بنشتقلك واليوم اخواتي كمانا قاعدين بالبيت، بننبسط سوا "
"لا ما فيني اليوم بس بوعدك بكره ما بداوم، ناخد اخواتك عمطرح المسا يلعبوا ،حرام اكيد مللو من قعدت البيت وبنروح انا وانتي عشي مساج يرخرخك شوي وكمان بكره عيد ميلادك. شو نسيتي؟ يلا توتا غمضي حبيبتي، خليني قوم من عالتخت.. يلا"
"صدق كنت ناسية هههه. اي متل ما بدك، هيني مغمضه قوم".
نهض عمي من على السرير وسار من أمامي، كنت المح زبه من بين جفوني مدعية إغلاقها بإحكام، كنت أقارنه بزب سامح، هذا أطول قليلا و أعرض، رأسه مفلطح أكثر ، لم يحلق عانته مؤخرا... عضضت شفتي مشتهية تقبيله، أبتلع ريقي أستذكر نكهته. اقترب عمي اكثر مني، قبل جبيني ماسحا على وجهي بكفيه الكبيرتين، البسني شيالتي الساقطة ويغطيني بالأسرة. ودعني مغادرا بعد أن لبس دشاشه.
لكن، غشيني الخجل، أبي بنسخة المطابقة ، كان زبة منذ دقائق يتحسسني، رأته أمام عيوني عاريا ويستر ما انكشف من جسدي الصغير أمامه. دوامة من الأفكار على عقلي الصغير لتحمله ، وما استطعت النوم. راسلت سامر أخبره بكل التفاصيل الغريبة، قرأ رسائلي لكنه لم يجب إلا بأيقونات القلوب و الإبتسامات. نهضت من على السرير ومنيه لا يزال ملاصقا أفخادي ، تفقدت خلسة إخوتي النيام و توجهت للإستحمام وافكاري تخالط بين عمي وأبي، أتخيل اي منهم يداعبني و اداعبه،يقبل اي منهم صدري الصغير و يتحسس كسي الأملس، يحرك برأس زبه المفلطح على خرمي المتعطش و يدخله في احشائي الملتهبة... آه آه أعتصر أصابعي في طيزي شوقا.اتلوى تحت الماء افرك زمبورتي المنتصبة حتى أصبت نشوتي ....
ثم، ذلك الشعور الحقير الذي يلقي بي من علياء غيوم النشوة الي أرض الندم، ماذا فعلت؟ وفيما انتشيت؟ بعمك ام بأباك ؟ يا عيب الشوم .... يا عيب الشوم.
غسلت بيجامتي من سوائل نشفت عليه، وابقيت روب على جسدي و كيلوت مما كنت ارتديه سابقا "عادي" طفولي الملامح، رتبت السرير و الغرفة وهممت لتفقد المطبخ والطبخ وما تعايشت معه من مهامي اليومية. حتى عاد عمي من عمله، احتضنه اخوتي وانا أختلس النظر إليه من المطبخ كمن لا يهتم، لا أعلم لما وددت هذا الدور ، لكني كنت المح عيناه تتابعني بإبتسام... اقترب مني و احتضني من الخلف، قبلني على خدي عند أطراف شفاي.
"شو محضرتيلنا اليوم شيف توتا ؟ ممممم يعطيك العافية ريحتو بتشهي.... تسلم هالادين" قالها مبتسما راميا لأبعد من طبيخي.
"هههه قلت اعمل شي جديد اليوم، عملت كسكسي... اهما شي عجبتك ريحتو، بتحب تدوقو ؟"
ضحك عمي .... يأرجح جسدي بين أحضانه.... مقبلا خدودي مرة اخرى وهامسا "بدوقو اكيد، وباكلوا كمانا،يلا جهزي الغدا بكون اتدوشت و غيرت.... بدي طلعكن اليوم تغيروا جو ، وفينا نسهر الليلة كمانا عشي فيلم بما اني معطل بكرة ؛)".
وما أن أنهى عمي استحمامه . فرشت المائدة على الارض، ف الكاونتر لم يكن ليسعنا جميعا. جلس بروب الحمام و جلست امامه. كنت المح بيضاته المتدلية من شق روبه،يبدو كأنه استغرق وقته بإستحمامه في حلاقتها ،كان يبتسم لنظراتي ويبادلني الإستراق على كيلوتي الطفولي ....
"شو توتا.... مو لابسة شي من الي جبتن جديد؟ لا تقوليلي مو عاجبك منن شي ! صدقيني منأيهن عالفرازه"
"لا عمي مو القصد.... بس قلت بلا ما انزعن بشغل البيت ،مو اكتر"
"ينتزعوا عمي وين المشكله ! بجيبلك غيرن! حاج اتضلي تحسسيني اني مقصر معك بشي ! بزعل منه وله توتا"
"لا لا لا تزعل وما يكون ببالك،خلص بلبسن وعد، هلأ بس نخلص أكل بتحمم و بلبس طقم جديد... مرتاح هيك عمي !"
"اي هيك يرتاح و بتهنى باللقمه، مع اني كنت بحب شي يفتح النفس هلأ ،بس ماشي الحال مو مشكله ما بدي أومك 🙂"
"لا ، هلأ بأوم ولو، ياعيب الشوم ،أنا ارفضلك طلب، دئيئه و برجع، بلشو كلو "
"يا مزوئه انتي، جربي الأسود والاحمر عمي الي اله سنسال خرز ، وحياتك آخر قطعة بالنوفيته و حفيت جيب نمرتك وقلت ما بيلبسا اعز منك، شوفيا بلكي عجبتك"
وفورا نهضت من على المائدة الي غرفته افتش بين الاكياس الورقية عن طقمي الجديد.... اخذته الي الحمام لأخذ دش سريع يغسل ما علق بي من روائح الطبخ ولأتفقد نفسي. وسريعا سريعا خرجت من الاستحمام لأرتدي ذلك الكيلوت الذي إشتهاه عمي على جسدي.
كان غريب تماما عما ألفته، كالهارب من أعياد الميلاد ، وما فهمت الغاية من سنسال الخرز الذي لن يستر من لحمي كسي المكتنز شيئا.




جزء التاسع
المساج الحميمي و الخطابة



ارتديت الكيلوت بعد تحليلي له، لابد لتلك الخرزات أن تخوص بين ثنايا شفرات كسي. وضعت على جسدي روب الحمام و ذهبت مسرعة لأكمل طعامي معهم، كانت خيط الخرز يحتك بزمبورتي التي انتصبت،تهيجني بكل خطوة أخطوها، أمشي بتروي مع نخزات الهياج مع كل نقرة من كرات الخرز .... حياني عمي مبتسما "ياهلا توتا.... لك شو هالجمال هاد، اي هيك الواحد بتهنى بلقمته... أعدي قبالي، بعدني ناطرك..."
جلست على ركبتاي متلحفة بروبي ،الا أن عمي أصر أن أتربع و "ارتاح" بجلستي على الارض. وبالفعل جلست أشد بروبي ليستر كلوتي و لحمي عنهم... كانت عيون عمي تسترق الأنظار من خلال الروب، و هواء التكييف الباردة تدغدغ كسي الرطب المتعري ، لا شيء يستره سوا ذاك الخيط من الخرز ...كنت خجلة حتى في لقمي، بقيت حتى انهى عمي طعامه، وعلى عجلة رتبت الجلسة و المطبخ ...

كان همي تغير ذلك الكيلوت اللعين الذي يستفزني بكل حركة مني.
"يلا توتا ، جهزيلي اموركن، نلحق نطلع عالبكير"
"اي عمي يلا هلأ بغير و بجحز"
"بس حطي عليك العباية، ما تغيري شي،مفهوم ؟ بدي أشتريلك شي لبسه مرتبه على عيد ميلادك"
همست في أذنه "عمي... الكيلوت الجديد مدايقني ، مارح اعرف البسه واضهر فيه!"
"لا توتا، مو مدايقك ولا شي، انت بس دلوعة شوي،برخي مع اللبس أكيد، بعده جديد"
بدى عليه الإصرار فلم أجادله، وضعت عبائتي علي ، وجهزت إخوتي وانطلقنا.

أنزل إخوتي في إحدى دور العناية بالأطفال بالحي . وتوجهنا الي مركز فخم للعناية الصحية و التجميل، وفي الإستقبال، رحبوا بالأب و ابنته! نظرت الي عمي مندهشة لكنه لم ينظر الي متحدثا مع الإستقبال "اي، بدي بادي مساج وحمام تركي و لبنتي كمانا مساج وفل بادي كيير" وبالفعل، ذهب عمي في إحدى الابواب المؤديه لقسم الرجال فيما رافقتني إحداهن من الجنسيات الآسيوية الي غرفة المساج.... أشارت علي بالاستحمام قبل بدأ الجلسة.
وبعد أن اخذت الشور، لم أجد ملابسي،بل إستبدلوه بروب و مناشف وطمأنتني بأن ملابسي ستكون جاهزة بإنتهاء الجلسة. جلست على كرسي و إحداهن تقلم أظافري و أخرى تهذب شعري وعلى أنغام الموسيقى الكلاسيكية وكأس العصير، شعرت... كأني ملكة حقا في فترة إستجمام يحوطها الخدم، لا هم ولا أفكار. وما أن انهيت كأسي حتى دعتني "ستيفاني" الأسيوية للإستلقاء على طاولة المساج. نهضت عن الكرسي بكل هدوء،تشير على بخلع روبي وحاملة المنشفة من خلفي لتحيطني بها. بدت في قمة الإحترافية و الجدية،فما أن خلعت روبي حتى في ثوان حزمت المنشفة على صدري لتستر عورتي.

استلقيت على طاولة المساج على بطني لتبدأ "ستيفاني" بدهن الزيوت العطريه على ما تعرى من كتفي و اقدامي... كانت يداها ناعمة و خفيفه على جسدي تخالطها دردشات بلهجتها العربية المكسرة.
تدلك رقبتي لترخي أعصابي المتوترة في تجربتي الأولى... تنسل يداها أسفل المنشفة تعصر ضهري لتعاود النزول على أقدامي... أشعر بيداها على أفخادي تقترب صاعدة بهدوء أسفل المنشفة. أنتفض حينا من لمساتها ولكن سرعان ما إرتخى لها جسدي...حتى شعرت بيداها تدلك فلقتا طيزي مباعدة. تعصرهما بهدوء و بإبهاميها تغوص بينهما.... و في كل مره، انتفاضة الجسد ترافقها و تأوهاتي الصغيرة مكتومة عنها .... لكنها توقفت، طلبت مني الاستلقاء على ظهري، غطت وجهي بكريمات و كمادات للعيون وتابعت جلستها . ومن تحت المنشفة،بدأت تداعب صدري الصغير، تمسجه بأصابعها والزيوت، كان همي ألا تنتصب حلماتي الحساسة بلمساتها، لابد لهما أن تنتصبا، تحاول أن تلهيني بحوارات بسيطة "كم عمر مال انت؟ ... بابا مال انت يجيب لبس حلو؟ ارتاخي حبيبتي ، انا إسمي "ستيفاني" ،شو إسم مال انت؟ جيب كمان فريش جووس؟"

وخلال حوارنا، شعرت برتخاء المنشفة، تحسست بيدي جسدي العاري خجله وقبل أن أستطيع الكلام، وضعت ستيفاني منشفة صغيرة على خصري تستر كسي عنها، لتتابع مساج بزازي و معدتي و انتقلت الي أقدامي صعودا. كانت كمن يتعمد نخز كسي في كل تدليكه لفخدي، وما كان منه إلا ان يستجيب بإنتفاضات و سوائل منساله فاضحة . لم تصدق عمري الصغير ، او أنها كانت تجاملني بكلام معسول تقوله للزبائن عادة.و بكلتا يداها تعصر أفخادي صعودا و بإبهاميها تضغط على لحم كسي المكتنز فيبرز زنبوري المنتصب. ماذا تريد مني هذه اللئيمة! هل كل جلسات المساج هكذا ! لم تبدي غير الإحترافية فلا بد أن يكون كله من المألوف لديهم! لا أريد أن أظهر كالغبية أمامها! فسكت محاولة تجاهل كل لمساتها. لكن كسي لم يطعني، بل زاد إبتلاله و ارتخائه ، وجسدي بدأ بالتلوي على يداها... آه إني أعرف تلك اللحظة من جسدي، أني على وشك الإرتعاش! ياللفضيحة! أطبقت ارجلي و طلبت منها التوقف. لكنها بهدوء هزت برأسها ألا تقلقي،وباعدت أرجلي و بلمسات سحرية دائرية بسيطه على زنبورتي المنتصبه، إرتعش جسدي و أطلقت جماح نشوتي.... ليرتخي جسدي بعدها وماء كسي يسيل على أفخادي. مسحت كسي بالمنشفة،و أزالت الكمادات عن عيوني و طلبت مني أن أذهب للدوش.

وقفت مندهشة، اناظرها وهي تجهز مناشف جديدة ، كانت كمن يعمل آليا، كأنها لم تعلم بما أحدثت فيني من نشوه، كأن شيء لم يكن. توجهت وكلي حيرة ، فتحت الماء على جسدي و اذ بها خلفي تحضر صابون الاستحمام على الليفة الإسفنجية، بدأت بتليف ظهري و يداي و صدري و اقدامي ،وأنا مندهشة لا أكاد أصدق ما يحدث، كمن يحمم طفل صغير. غسلت جسدي من الصابون، و نشفتني جيدا و أحضرت ملابسي. و بإبتسامات ودعت "ستيفاني" زبونتها المصدومة لأذهب الى غرفة صالون الشعر والمناكير.

وما أن انتهيت حتى لقيت عمي في غرفة الإنتظار، سألني "شبكي توتا؟ ما عجبك ؟ ولا مرتخيه ولا شو قصتك؟"
"لأ أكيد عجبني عمي، بس مرتخية من المساج مو أكتر، طولت عليك؟"
"اي ازا هيك تمام وانا هلأ كمانا خلصت الجلسة، خلص كل ما بدك تجي لعندن قوليلي ، هلأ فينا نروح نشتريلك شي فستان"
"عمي خلص لا تغلب حالك،صدئني كتير انبسطت هون، مافي داعي كل ...."
"اي خلص إسكتي.... كم توتا عندي أنا ، مو بعيد البوتيك، ليكو هونيك بس نقطع الشارع"
"هههههه تسلملي يا حء. يلا ما بدنا نتأخر كتير بلى ما يناموا هلأ إخوتي"
"اي ماشي، ما تئلئي عليهن، بعد بكير، بنشتري و بنروح عالبيت عطول"

كان البوتيك مليء بالنساء، اما الرجال فكان عليهم الانتظار في غرفة الإستراحة بالقرب من الكاشير، كنت انتقي الموديلات و أتوجه بها الي عمي للمشاورة قبل القياس، واستقرينا على فستان فضفاض أبيض قصير للركبة ومن دون أكمام ،ذو فتحة واسعه على الصدر. فستان نعرف كلينا أن من المستحيل ارتدائه والخروج به في هذه البلد ، لكني أحببته جدا، فقد رأيت إحدى الممثلات ترتديه و كم وددت مثله.

توجهت الي غرف الغيار في نهاية البوتيك، كل منها له ستارة قماشية، دخلت إحداها وخلعت عبائتي و علقتها والفستان ، سمعت صوت الستارة تفتح ، إلفت خلفي مسرعه عل إحداهن ظن أن الغرفة فارغة....
كانت امرأة سمراء ضخمة بجواري،بدت من "المواطنين" في أواخر الثلاثينيات او أوائل الأربعينيات،تبتسم لي وتداعب شعري المسرح. خفت، أستر صدريتي و كيلوتي عنها وهي تدور حولي كمن يتفقدني، قلت لها أني بحاجة هذه الغرفة ولن أطيل البقاء فلن أجرب غير فستان واحد فأرجوها المغادرة... كانت تبتسم و تقول "لا لا حبيبتي ما عليك من شي، أبي بس أتعرف عليك، شو هل الحلى، وين عملتي شعرك؟"
كان صوتي يرتجف "من .... من المركز الي ئبالنا هونيك"
"ايوا، ودي أقول الجمال هذا أكيد من الشام،إنتي مرتبطة حبيبتي؟"
"انا ؟ انا لأ مو ... مو مرتبطه، بعدني صغيره"
"معقوله! انتي تروحين خطف يا قلبي هني.ما يبان عليكي صغيرة ! الي يشوفك يقول بنت 18-20 محروسه"
كانت تقترب من جسدي تشتم شعري و عطري، أباعد جسدي عن يداها الا تلامسني.
"كلك زوء تسلمي. انا لازم البس لأنو عمي ناطرني بره ، فرصه سعيدة مدام"
"أنا السعيده بشوفتك حبيبتي،اسمي سوسن، انا دايم تلاقيني هنا ،شريكه بالمحل و اي شي تطلبه تآمري، لو كان عريس جيبلك ههههه"
"عريس شو هههههه كلك زوء مدام، انا فاتن"
"اي واضح ، ترا الاسم لايقلك هههه ما ودي أعطلك بعد، بس ياريت نشوفك هني بعد، على فكرة ... الكلوت يجنن عليك. باي حبيبتي"
أغلقت الستارة بقبلات الهواء و غمزات العيون.
أهو عيد ميلادي قادم محملا بهدايا غريبة شاذة ! ما الذي يحصل معي اليوم!

ذهبت الي عمي مبتسمة، أفكر في كل ما يحصل من حولي من جنون. بادلني عمي الابتسام و حاسب على الفستان لنغادر البوتيك ، وعيناي تبحثان عن سوسن الغامضة.

"عجبتك الهدية توتا؟ قضينا يوم حلو ما هيك؟"
"اي تسلم عمي و يخليلي اياك، كان اليوم..... كتير حلو و انبسطت فيو و الفستان بيعئد "
"تمام تمام عمي، الي جاي اكيد احلى كمانا، شو رأيك نصف السياره عند البيت و نتمشى نروح نجيب إخوتك و نشتريلن شي بوظه بنبسطوا فيها قبل ما يناموا"
"اي اكيد مافي مشكلة،بالعكس عبالي اتمشى شوي"

و بالفعل، ركن عمي سيارته في كراج منزله و بدأنا المشي بالحي.... كنت قد تناسيت أمر ذلك الكيلوت المستفز لكن المشي ذكرني به فمع كل خطوه يغوص اكثر ليداعب بخرزاته كسي و زمبورتي، و يزداد إبتلالي، و تكثر وقفاتي، استند على عمي حينا فيضحك ساخرا "لك شوبيك كل شوي عم توقفينا؟ كلن خطوتين ! لحئتي تتعبي !"
"مو تعب عمي.... هادا بس ال.... سكربينه مو مريحه"
"اكيد السكربينه وله كزابه! ولا الكيلوت بعدو مدايئك"
"عم تخجلي عمي.... اي الصراحة ئتلني ... عم يخز فيني بكل خطوه!"
"ههههه اي بعرف... كرمال هيك قلت بنتمشى سوا"
"بتضحك علي لكان! الحء علي قبلت امشي معك بالجو الرطب هاد!"
" مو بس الجو رطب توتا في شي تاني كمانا رطب ههههه"
"ييييي اسكوت اسكوت،،، ما اغلصك ههههه بمزح معك، آسفه عمي بالغلط قلتا"
"امزحي عمي براحتك... مدام مافي حدن معنا امزحي و تآلسي براحتك...ليك وصلنا ،خليني اندهلن"


الجزء العاشر
عيد سعيد

كانت نشواتي تقترب حينا و تبتعد في كل خطوة أخطوها في طريقنا المتطاول للمنزل، أترنح كالثملة من محنتي محاولة كبح إنتفاضات جسدي التي أثارت استهجان و فضول أخوتي. يتكرر وقوفي حينا، لأستجمع قليلا من القوة تعينني على المشي قدما مستندة على عمي و إخوتي الصغار. وعمي ، لايزال يكتم قهقهته و شماتته فيما تحدثه هداياه في جسدي الصغير.

" بعدها السكربينه (الكندرة) بتوجعك توتا ؟ هههههه"
"أي عمي, مممممم هلكتني مو عارفه أمشي فيا... اه"
"اصبري مو باقي شي, هلأ بنشتري البوظه من المطعم وازا بتحبي بنقعد شوي ترتاهي هونيك"
"مافينا نشتريا بعدين؟ مو مصدءه أوصل البيت!"
"لأ عمي, وعدنا أخوتك نشتريلن, حرام بنفسن وانا ما بحب ارجع بكلمتي قدامن"
"أوف، اوكي خلص متل ما بدك. بنقعد هونيك شوي, بلكي شلحت "السكربينه" و رحيت اجري شوي"
"ما بتعود تلتبس بعدين! ازا شلحتيا ما بتعود تدخل بأجرك"
"مممممم, كرمال هيك طلبت غيرا قبل ما نضهر من البيت!"
"ههههههه و كرمال هيك انا ما وافقت تغيريا، توتا"
"بتضحك! عم جن انا من الوجع عمي."
"ههههههه ليك وصلنا المطعم, القرار بأيدك يا ئلبي, ازا بتريدي.... ليكو الحمامات هونيك,فيكي تشلحيا و فيكي تغسليا و فيكي تبقي متل ما انتي و تتحملي لبين ما نوصل البيت"
"أوف يا ريت عمي, ما بئى فيني لازم روح, ما بطول "

تجاهلت نداءات عمي و سؤاله المتكرر الممزوج بالقهقهات عما أفضله من نكهات للبوظة. متوجهة الي الحمامات كمن يرجو الخلاص، تتعثر أصابعي على قفل الباب وتصارع يداي لإنزال ذلك الكيلوت الرطب حتى قررت انتزاع عبائتي بالكامل تسهيلا لخلعه عندي. وفي بطء ،سحبت ذلك الخيط الغائص بين شفرات كسي المكتنزة لحما، أراقب امتزاج خرزاته الشفافة بسوائلي اللزجة، وجسدي برتجف شهوة رغم هدوء تحركاتي.
أنزلته الي ركبتي و جلست على المقعدة ألتقط أنفاسي المتقطعة، أناظر كسي الغرق، كانت زمبورتي محمرة منتصبة بقوة مثارة, كل ما لامستها آلمتني. فتحت عليها خرطوم المياه لتطفأ ما فيها من حرقة ،ألقيت برأسي مستندة على الحائط خلفه ومازال الماء المتدفق ينخر على زنبورتي الملتهبة. سرحت في مخيلتي بأحداث اليوم الغريبة، بلمسات "ستيفاني" الآسيوية الخبيرة و سحر لمساتها، وتلك السيدة السمراء التي يحيطها هالة من الشبهات، و عمي و هداياه المثيرة وما قد يتبعه من أحداث الليلة. جسدي ينتفض بنشوات متتابعه عجزت عددها، أحرك خرطوم المياه على زمبورتي ومازالت هائجة......
أحدهم يدق الباب.... وعيت على نفسي ، أين أنا وكم قضيت هنا ! مرتبكة ألملم أفكاري و ملابسي لأرتديها...
"أي مين ؟ الحمام مشغول "
"لك انا نهاد, شبيك! كتير أتأخرتي بالحمام! أنشغل بالنا عليكي ! عمي بيألك يلا صرنا بدنا نمشي و البوظتك دابت!"
"أي يلا يلا هيني خلصت..اسبقيني انتي دئيئه و بيجيكن"
ما أن سمعت أغلاق الباب الرئيسي للحمامات حتى وضعت علي العبائه، ترددت في ارتداء الكليوت مرة أخرى لكن خياراتي محدودة فلم يخطر ببالي المشي في الشارع بدونها!

عدت الي الطاولة خجلة, أرسم على وجهي الجدية حتى لا تكثر الأسئلة المحرجة...
"أهلين توتا! وين كل هالغيبة! دابت البوظه تاعتك و جبتلك غيرا ويادوب تآكليا أبل ما اتدوب التانية كمان. بعدك لابسه السكربينه؟"
"تعوئت شوي بالحمام عمي. تسلم اديك هلأ بآكلا.... أي أكيد بعدني لابستا,كيف بدي امشي لكان للبيت بدونا! خافيه!"
"هههههههه اي شو فيا ازا مدايقتك! بس يلا مافي مشكله البيت قريب،كلي براحتك يا ئلبي وبعدين بنمشي توتا توتا"
"اي ضلك أضحاك عمي.. ما شفت الوجع الي كنت فيه بالحمام...لا خلص ما بدي بعد.. فينا نمشي هلأ؟"
"هههههه سلامتك عمي، وجع عن وجغ اكيد بيفرء بس أكيد بحب شوفوا كرمالك توتا... يلا قوموا لكان"
"ههههههه عم تخجلني عمي خلص بلا ما يلئطوا شي ! اي يلا عالبيت تأخر الوقت ولازم يناموا"

وما أن عاودنا المشي حتى عادت النخزات و الإنتفاضات أشد مما قبل، لكن و لحسن حظي كان المنزل قريب من المطعم. أحضر عمي أكياس المشتريات من السياره بينما سابقنا إخوتي الدرج الي البيت. استندت الى الحائط أنتظر عمي، انظر الي كل درجة منهم كعذاب قادم لا محال.
"شبيك توتا واقفه ، يلا اطلعي"
"لا عمي لهون بس, هادا ما بطلعو الدرج، اسبقني انت و انا بطلع على مهلي"
"ههههه له له له، لو بعرف هيك بدا السكربينه تعمل فيكي كان .... من زمان جبتا هههههه"
"ههههههه اي آخر مره بلسا"
"شو !!! بدي جيب منا شي دزينه و كل يوم بدك تلبسي متلن"
"شو كل يوم !!! لأ عمي بترجاك!! ما فيني بنوب!"
"همممم خليها لوقتا, تعي أحملك عالدرج... لك تعي أحملك ما فيا شي ! خف الريشه انتي! و ها حملتك ولا ما حملتك؟"
"ولي !!! اي حملتني بسهوله هههه لأ لأ لأ لا تنط لأ عمي وئف وئف"
كان يضحك على رجفتي في يديه وصدره,ويزيد خشونة في قفزاته التي كانت تضغط على الكيلوت في كل مره وبعلمه فقد كنت ارجوه التوقف خجلة ارتجف..... حملني على الدرج وتنهيداتني عند اذنيه ساخنة. انزلني عند باب المنزل لأدخل مسرعه الي الحمام أخلع عني الكيلوت، هذا التلبيس الشيطاني، و القيه في سلة الغسيل و اعسل وجهي المتعرق، لأخرج من الحمام فأجد عمي يناظرني مبتسما " خلص شلحتي السكربينه ؟"
"أي اخيرا شلحتا"
"باين على وجك انك شلحتيا هههههه تعالي أعدي معنا"
"اي هلأ بجي بس خليني البس شي بدل ."
"تعي أعدي عادي عمي، خليه يبورد شوي"
"طب غير العباية عالقليله !"
"اي اكيد عمي, ألبسي شي بلوزه طويلة, الجو شوب ماهيك؟"
"اي ماشي عمي دقيقة و برجعلكم، مو لازم يناموا هدول! ما بكفيهن سهر الليله بدل البلايستيشن هلأ!"
"معلاش توتا، خليهن شوي يسهروا بعد، بس اليوم"
"اوكي كرمالك بس ،سامعين ؟ مو كل اليوم السهر!"

ذهبت الي الغرفة و خلعت عني عبائتي و ستيانتي وارتديت بلوزة طويلة أشبه بقميص نوم دون الركبة بقليل، سرحت شعري ثم لأذهب و أجالسهم على الكنب أمام التلفاز بإضائته الخافته, مع عمي و بيننا أخوتي .
مد عمي يده من خلف أخوتي, يلاطف وجهي و يداعب بأصابعه شعري ، يخدرني بحنان لمساته ، حتى ألنت رأسي على كفة مقبلة و شاكرة له على هذا اليوم الجميل.
وبينما أخوتي منشغلين بلعبتهم يغالبون النعاس، كانت أصابع عمي تتلمس رقبتي نزولا وصعودا حتى باتت أصابعه تغوص حينا تحت طوق بلوزتي.. يتحسس صدري الصغير فوق الحلمة.... مرخية لها فمي و عيوني في شهوتي السرية.... بدأ جسدي يستجيب، يتلوى و يرتقي لتقابل حلمتي أصابعه.... تحتك بها فتنتصب إحداهن بين أصابعه.... يقبض عمي بكفه على بزي الصغير.. يهزه قليلا كبالون مياه ويعتصره...
يثني عليه بصوت خافت حتى لا يسمع إخوتي " ممممم مو معئول شو طيبين"
تلمست أصابعه طريقها على بزي لتمسك حلمتي المنتصبه، يفركها بين سبابته و إبهامه، كمن يتقيسها إنتصابها بأصابعه...
وبينما أنا في شهوتي ساهية أطلق تأوهاتي بخفاء ، باعتني بقرصة حادة أطلقت معها تأوهي المسموع.....
سحب يده بسرعه بإلتفات إخوتي لي...... طمأنتهم أني بخير واني تحمست مع اللعبة فقط... وما ان عادوا للعبتهم حتى نظرت الي عمي المقهقه أعاتبه بعيوني على فعلته ، فيهشني طالبا إسكاتي.. ويعاود يده مره أخرى على بزي ، وكلما سهيت و ارتخيت عنه يعاود قرصي و شد حلمتي، وانا جسدي ينتفض عن الكنب في كل مره، أكتم بها تأوهاتي عنهم ، انظر أليه راجية افلاتي وهو يضحك على ملامحي المرتخيه و تراجي له.


وقبل ـن ندقةالساعة الثانيةعشر .... طلب عمي من أخوتي تجهيز ما أتفقوا عليه مسبقا !
أحضوا كيكة عيد الميلاد و الشموع .... بدأوا يغنون لي ويرقصون حولي ... كانت مفاجأه حتى اني نسيت عيد مولدي... أطفأت الشموع إلا أن عمي ممازحا لطخ وجهي بكريما الكيكه و بدأت معركة الإنتقام تنتقل في كل ارجاء المنزل... ضحكنا كثيرا و سعدت بهدايا أخوتي التي بالتأكيد من تدبير عمي العزيز.... خلخال من الفضة، و كندرة ذات كعب عالي بأربطة تلتف حتى الركبه، أما عمي فزادني بقسيمة شرائية من نفس البوتيك الذي أشترينا منه الفستان. وعندما واجهته بأن ذلك كثير جدا وأن هديته قد حصلت عليها من مساج وفستان و حفلة مفاجأه ، إلا انه بعد إصرار، أخبرني بأن هدية القسيمة ليست منه ،و أنه سيخبرني عنها حين يكون الوقت مناسبا. فهمت أن للموضوع تكملة لا يريد مناقشتها أمامم أخوتي. وبعد أن تناولنا الكيكة و تجهيز أخوتي للنوم، حملت الهدايا الي الخزانه في الغرفة لكن عمي طلب مني ارتدائها ليتأكد بأنها بالقياس المناسب. جلست على الكرسي في الغرفة ، أخرجت الخلخال لأرتدية فمد عمي يده لأناوله أياه...
جلس على الارض أمامي يتصارع مع القفل بحماسته حتى كاد أن يتلفه، مددت قدمي اليسرى ليلبسني اياه...
تردد للحظة ثم طلب أن أمد قدمي اليمنى بدلا عن اليسرى بحجة أنها القدم الأنسب....وما أن مدتها حتى امسك بقدمي اليسرى الا أرجعها.... أستغربت أمره حتى فهمت غايته... كانت عيونه تسترق النظر الي كسي من خلال البلوزه .... خجلت لوهة و ضغطت على البلوزة بيدي لتستر كسي عنه. رسم على وجهه ملامح الجدية بعد أن كان مبتسما... ولم يطلبها مني... لكني شعرت به، ولرغبة مني وربما كرد جزء من معروفه معنا... بدأت أمازحه، أرفع البلوزة قليلا حتى يكشف له عن كسي، لأعود أستره ضاحكة ، كررتها أكثر من مرة حتى عاد وجهه البشوش ممازحا من جديد....
"أي توتا... هي الخلخال بده ياكل من أجرك قطعه ، شوفي ما أجمله"
رفع قدمي لمستوى كتفه لأراه....
"واو, جد حلو كتير و ناعم ، تسلم ايدك تعيش وتجيب عمي"
"هدولي هدية أخواتك توتا، هلأ لنجرب الكندرة، أكيد ما فيكي تلبسيا بالشارع بس ما حبيت أحرمك منا"
ناولته كيس الكندر من جانبي ... بدأ يلبسني فردة فرده.... وأصابعه تستلذ بالتحيسس على بطات أقدامي حد الركبة. كان جسدي بقشعر من لمساته ويزيد من سوائل كسي حتى أفخاذي أفخادي ، أعض على شفتي و الإبتسامة لا تفارق وجهي ...
أنظر إليه، سعيدا حقا! كأنما الهدايا له، أو كأنني لعبته يلبسها و يزينها لزوقه.....

وبعد أن أنهى وثاق الأربطة، رفع أقدامي لمستوى كتفة يرني هديتي و أريه بدوري هديتة.. وبين المزاح و الثناء على جمال الكندرة الجديدة ، طلب مني تجربتها.... جلس على الكرسي مكاني يشير علي بأصابعه عما يريده مني، فيما وقفت أمامه كمنتظر الرسام رسمة, أظهر مهاراتي الطفولية بالاستعراض, ألوح بشعري ، يدي على خاصرتي, مثنية ظهري حينا, مبتسمة او عاضبه.... و بنقرات بأصابعه يطلب أن أغير وقفتي لأخرى... عيونه تخطني من شعر رأسي الي أصابع قدمي في كل مرة....
أشار علي بأصابعه أن أستدير... وما أن أستدرت على سمعته مندهشا "اوبا !!! ياسلام ياسلام.. لك يخزي العين شو كبرانه بطيختك، لك فهميني ايها هاي! كيف بنت بعمرك لا بتلعب رياضه ولا بتركض ليل نهار عندا متل هالطزطوزة هاي !!! صغيره مزبوط ايه ... بس مدوره و مشدوده و بتعئد هيك! أمشيلك شوي بالكعب توتا.. اي خلي ضهرك الي .... خلي عيونك لعندي...أوصلي لعند التخت و برمي وارجعي لعندي..... ايوه بالزبط هيك.... كمان مره توتا عيديا .... مو معئول .... بدي أشتريلك خرزه زرقا تحرسك.... اي ما بآمن بهيدك خرافات مزبوط بس عمي ... لازم احتطاط ههههه .. منيح انك بتلبسي عباية واسعه شوي لكان ئلبتي الدني بالشارع "
ومازال يثني و يخاجلني بكلامه.... سترت وجهي المتورد بكلتا كفي ... ارجوه أن يوقف مديحه الجميل على جسدي الصغير ، وفي داخلي تمدني حروفه بالفخر و الرضا.
أقتربت منه على كرسيه، أحتضنه واقفة بجانبه و قبلت رأسه.... مد يده بين أفخدادي، بتحسس بأصبعه كسي الغارق ... يغوص بحرف أصبعه بين شفراتي المكتنزه، يحرك يده بلطف مباعدا شفرات كسي.... وأنا عند أذنه أطربة بآهاتي الدافئة من لمساته.... جذب قدمي من فخدي فوقه، أجلسني على أحضنه ووجوهنا متقابلة... أحسست بإنتصاب زبه من خلال دشداشته الضاغط على كسي العاري فوقه.... وضعت وجهي على صدريه و ألقيت بثقلي على زبه... أحرك خصري علية بحركات دائرية حتى ألتقمته بين شفراتي...قبض بكفيه فقلقتا طيزي الشبه عارية، يعصرهما بقوه و مقربا و مبعدا خصري عليه.... زاد هياجي وأغدق عليه كسي من سوائلة حتى باتت دشداشته شبه شفافه ترسم ملامح زبه تحتها....
أصابعه تباعد فلقتاي ... يصفعني على طيزي الصغيرة فيزيد لهيبها حمرة و يرخي تشنجاتها.... يداعب باصابعه كسي من الخلف و يضغط على فتحت طيزي ....تتعالى تأوهاتي فيكتمها بباطن يده و يهشني حتى لا أسمع صوتي... وأنا اضغط عل أصبعه يخترق بخشي المشتاق..... حتى بدأت سلسة رعشاتي... أموج على زبه المنتصب كالسيف تحتي.... أفرك زمبورتيي المثارة بطربوش زبة الفطري... أعض على يده من المحنة و في كل نشواتي... آه.... أخترق أبهامه المرطب بخشي...... ما عدت أقدر كتمان تأوهاتي .... أدفن وجهي في صدره لأنفس عن آهاتي قليلا.... فيزيد من ايلاجه ببجشي وانا يدفعني الجنون للمزيد, احرك خصري للتتناغم مع حركته رغم أنتفاضاتي .... بات يرجوني التوقف... لا يا عمي لن أتوقف الآن....لن أتوقف يا عمي الحبيب.... تعالت تأوهاته، يد على طيزي أكثر فأكثر ... نعم يا عمي انزل منيك أرجوك...... "آهههههههه خلص توتا خلص خلص وقفي خلص اوووووف"
بدأت حركتي تبطأ قليلا قليلا حتى توقفت منهكة......سحب أبهامه من بخشي ببطأ ... يمسح على شعري، يحاول تهدئه ثوراني و جسدي المنتفض....... حملني على السرير، فك أربطة الكندر ونتزعها عني... وذهب للإستحمام وأنا لازلت أنتفض على السرير عاجزة عن الكلام.
وحين عاد.... قبلني على جبيني وستر جسدي بالأغطية " تصبحي على خير توتا و عئبال 100 سنه عمي"
بدت نبرته حزينة ،ربما شعور الندم والتفكير أهلكه في استحمامه.... أو انه يريد شيئا من الرتابة في علاقتنا الغريبة المحرمة........ تثاقلت جفوني وأنا اناظر عمي المستلقي بجواري....لا يواجهني، أحتضنته من الخلف وهمست في أذنه "وأنت من أهل الخير يا عمي, كان احلى عيد ميلاد بحياتي،شكرا كتير" ...قبلت رقبته وغالبني النوم عن المزيد من التفكير فقد حظيت بيوم مليء بالنشوات.

وددت لو تذكرت أحلامي يومها، لربما قارنتها بواقعي. كنت في نوم عميق حتى أني لم أفق على منبة عمي لأجهز أخوتي للمدرسة، أحسست بحركتة بجانبي، كأني أسمع صوت دق باب الغرفة يرافقني في حلمي، متكاسلة النهوض عن السرير وراجيتا أن ييأس الناثر على بابي.... هواء التكييف الباردة تغازل أقدامي المتكشفه .... يصعد الهواء هوينا هوينا ملامسا فخدتي .... لازال يصعد حتى خالط كسي الدافئ.... تباعدت أقدامي ... يدان تتحسسا فخذاي صعودا.... آه تخرج من فمي المرتخي.... لسان يلعق بحنان كسي.... وعيت مغمضة العينين أتلمس حولي.... عرفت أنه عمي.... وضعت يداي على رأسه أداعب شعره و أحركه... يصدر أصوات النهم مممممممم ...... بدأ باللعق أسرع فأسرع.... يباعد شفرات كسي بأصابعه و يحرك بخفه حول زنبورتي.... شددت ضاغطة على رأسه.... أقترب من نشوتي... تعالت تأوهاتي فيهشني .... تقترب أكثر .... تسارعت ضقات قلبي أكثر ..... كل أحساسي كأنما تمركز في كسي.... يموج في رأسه برحركات دائرية حينا ليعكس أتجاه حركته في الأخرى.... يقتلني محنه.... أرجوه كاذبة التوقف... لا يستجيب بل يزيد ويزيد.... استبدل لسانه بأصابعه ليرضع زمبورتي..... أرتجف ... أنتفض... أنفجر من النشوه.... أشد شعرة إعلامي بنشوتي.... يبطئ عمي..... يلعق عسلي المسال من كسي.... فأرتجف مجددا بكل نقرة من لسانه ..... حتى نهض عني وعن السرير يهمس في أذني بعد أن قبل جبيني "متل العسل توتا، صباح الخير، ما بدي أعرف كيف أنتي هيك و مين علمك هالأشيا، بس بدي اتديري بالك عحالك يا ئلبي، وما تجيبي سيرة قدام اي حدن مين ما كان، شو ماصار.خليكي مغمضه توتا.. برتاح هيك أكتر و انتي مو شايفتيني... بعرف أنك فايئه يا زعرة،من ضحكتك ههههههههه ضلي بتختك وانا بجهزن للمدرسة، كيف هالصحوه! "
قبلني عمي على جبيني من جديد و غادر الغرفة..... غطست في نومي مرة أخرى و الابتسامة ترتسم على وجهي لأفيق قبل عودت أخوتي من مدرستهم بقليل... أخذت حمام ساخنا، ارقص في المنزل على غناي منطربة..... أتسائل عما قد أرتدية لعمي اليوم .


الجزء الحادي عشر
ذكرى حية


وبين تقليب الأطقم التي أهداني إياها عمي، تعثرت يداي على هيلاهوب شبكي أسود، يظهر من لحمي أكثر مما يستره من فتحاته الكبيرة، ومع فستاني الجديد الابيض، وكندرتي ذات الكعب، أحسست أني أنثى من وحي الأفلام الرومانسية. أتزين بالعطور وأحمر الشفاه، أبتسم لنفسي بالمرآه متجاهلة تهكمات إخوتي الصغار، فهم لا يعلمون أن توتهم باتت هذه الأنثى الجديدة.

لكن صفوتي تعكرت،من يا ترا صاحب الهدية المجهولة ؟ لما لم يخرني عمي في وقتها؟ أهو عريس جديد يحاول أن يشتري مباركتي،فقد سمعت عما يجري في بلادهم!
تكاثرت الأسئلة التي تجر غيرها ، فكلمت عمي على هاتفه ارجوه جوابا ،فقال أنه على بعد دقائق من المنزل وأنه يفضل أن يكون الحديث بيننا ليلا... رفضت لفضولي فقال أن أقابله أسفل المنزل لنتحدث في السيارة. وضعت عبائتي علي ونزلت..... ركبت في السيارةوعمي مرحبا مبتسما "يقبرني القمر، حاطه رووج كمان! ناقصك حلا ! اي اركبي خلينا نبرم برمه بالسياره.... لا تقلقي ما حنطول عليهم، شي عشر دقائق اطلعي، اي شو لابسة تحت هالعباية؟ أفتحيا تا شوف" مد عمي يده جاذبا عبائتي "ولي شو هالحلو يا ناس، لابسه المشبك! منيح العباية ساتره هاللحم الابيض.ولفوق شو لابسه؟" أخذت يداه تتحسس فخدي صعودا على كسي "ممممم مو لابسه شي توتا! يعني بس المشبك! ولي عليكي ما أقواكي.... لا هيك لازم شوف...." ركن عمي السياره على قارعة الطريق و أنزل رأسه يتفقد بين أقدامي، مد لسانه ليلامس بطرفه شفاه كسي..... يتلذذ بأصوات مكتومه "ممممممم بيعقد المنظر و العطر و الطعم، والمشبك عامل عمايله ،بالزبط على قد كسه الملزلز، لو بعرف كنت جبت غيروا بعد، بس مو مشكلة، السفر الجاية بتستاهلي يا قمر"
"عمي ، بدي أعرف مين بعت الهدية !"
عدل عمي جلسته وبدت عليه ملامح الجديه ....
"اي صاحب الهدية، أسمعي توتا و ركزي منيح، أخي لما رجع .... كان واصلته أخبار بتقول انه امك بعدا عايشه.... وما كان يخبر حدن كرمال ما تبنوا آمال بالهوا.... امك توتا طلعت عايشة حبيبتي.... و لقوها او بالأصح جابوها بعد مفاوضات و مصاري وقصص كتيرة مافي داعي هلأ نزكرها.... لكنها هي بخير و صحتها كويسه بس نفسيتا تعبانه اكيد، بتعرفي كيف الواحد لحالوا هونيك ولي صار معا مو قليل، كرمال هيك حبيبتي انا و بيك بدنا نجيبا هون لما تروق شوي.... بعرف خبر حلو و صادم يمكن،بس بعرفك كبيره وعاقله ورح تعرفي تتصرفي مع اخوتك،والهديه منن الاتنين... مبسوطه توتا؟"
كنت..... في حالة صدمة، دموعي أغرقتني، كان لساني معقود عن الكلام، هو لا يمازحني بالتأكيد ،ليس في هذا! لطالما حلمت أن يكون فقدانها كابوس،ولطالما دعوت ورجوت أن تعود، هذا ليس واقع،هذا حلم جميل و سينتهي... ستعود أسرتي كما كانت! وأعود الي مدرستي وطفولتي التي سرقت!
أحسست في الدنيا تدور من حولي، بدأت الأضواء بالتلاشي شيئا فشيئا...
وما وعيت ألا علي السرير وأخوتي قلقين حولي يبكون،وعمي يمسح على رأسي بالماء و يصفعني "توتا...توتا....صحيتي؟ يلا قومي قومي قلقتينا...توتا ... صحصحتي ! اي خلص حبابي، هي توتا صحيت مافي شي لا تقلقوا ، سيبونا عمي شوي خليها ترتاح" وما أن غادر إخوتي الغرفة حتى عدت إلى وعي "عمي، إنت ما بمزح،صح ! جد كنت بتحكي! انا مو مصدقه، طيب فيني كلمها بالتلفون؟ ما عما يلقط الخط من تلفوني كل يوم بحاول رن على أبي ما بيلقط!"
"أكيد عمي ما بمزح،ولو، هلأ انتي روقي شوي،ما بدنا نستعجل الامور وخاصة قدام إخوتك، وانا عم حاول رن ما بيلقط، بس متل ما قلتلك أمك بخير بس نفسيتا تعبانة،أول ما تروق أكيد رح تكلمك توتا... سكري عالموضوع هلأ وما تجيبي سيرة.اوكي؟ اوكي؟ قولي انك فهمتيني توتا"
هززت برأسي الموافقه وعمي يمسح دموعي و رأسي بحنان "أنا قلت لأخوتك أنك تعبانة وبس، يلا قومي غسلي او حتى خديلك دوش سريع سريع خلينا ناكل لقمة قبل ما أنزل ، كله تمام حبيبتي بوعدك".
أعانني عمي النزول عن السرير وساندني الي باب الحمام. إستندت على الباب أستجمع قواي لحين إحضاره المناشف النظيفة.
دخل عمي معي الي الحمام، تأكد من حرارة المياه المناسبة،خلع عني الفستان والهيلاهوب واحتضنني من الخلف ورأسه على كتفي، كان كمن يبكي بهدوء، يطمأنني بصوته الدافئ المتقطع بأن كل شيء سيكون على مايرام ،رغم إرتجافي وضعني، ألتفت إليه وحضنته بقوة، أبكي بين أذرعه ويطبطب على ظهري ويهشني "لا تقلقي توتا، أهم شي أمك بخير ياقلبي وكلها كم يوم وبتجي،ضلي توتا القوية الي بعرفها، ما إشتقتي للمدرسة ! لحياتك قبل الي صار! اي كله هلأ ممكن، إفرحي خلص، ما خبرتك كرمال شوف دموعك! لا تبكي يا قلبي، هوووووشششش، يلا خديلك دوش تصحصحي"
هززت برأسي و نزلت تحت الدوش ممسكة يده..... سحب يده من يدي، أحسست للحظة أنه يودعني ككل جميل عابر، تبعثرت الحروف ولا كلمات فآثرت السكوت ،والدموع غشت عيوني. لكن عمي خلع عنه ملابسه ليدخل معي الدوش، قبل جبهتي مبتسما "في حدن بتحمم عاللابس ! هبوله انتي"
إبتسمت وأحتضنته ، لا تذهب عني، أرجوك.
سكب علي كفيه من صابون الإستحمام، يفرك ضهري وأنا في أحضانه، يزيد من الصابون، يتصرني حينا ويداه تنزلان رويدا رويدا ،يمسح على فلقتا طيزي، يباعدهما بقبضتيه ثم يتركهما ليرتجان ، يضحك عمي على منظرهما "لك شو هالطزطوزه هاي! مهلبيه ولا جلو! بتهز من اياتها حركة! ههههه ملزلزه وله توتا هالطزطوز". يصفعها عمي مع ضحكاته ليضحكني معه، يقرب شفتاه الي شفاي، يقبلني بحنيه وحينا يعض شفتي ومازال يدعك طيزي، أصابعه الزلقه تداعب بخشي، أحس بأطرافها تنزلق حينا في طيزي، أعض على شفتي واطبع قبلاتي وتنهيداتي على صدره وزبه المنتصب يحتك بطني. أمسكت زبه بيدي، وأغرقه بالصابون السائل وعاد يلتقم بزي الصغير في فمه، يقبل و يلحس حلمتي و يعضها، أتلوى بين يديه، أشد على زبه المنتصب، أداعب بيضتاه اللتان تملآن كفي الصغير. يحرك زبه في قبضتي بتناغم مع حركات أصبعه في بخشي... تعلو تآوهاتي فيكتمها عمي بكفه على فمي، ألحس أصابعه بلساني وأمصها كمن يلعق الحلوى فيعصر بيده الأخرى فلقة طيزي.... أنزل يده ليدخل من كل يد إصبع. زاد جنوني.....أرتجف شهوة..... تقترب نشوتي. يجلس عمي على أرضية الدوش، يشدني من بخشي لأستند على فمه....آه آه من لسانه وفمه يلتقم كسي...... يحرك لسانه كالقطط يلعق كسي الهائج، يداعب زمبورتي اانتصبه بحركاته الدائرية و يرضعه.... ما عدت أقدر .... ارجوه التوقف وأنا ضاغضه على رأسه بالمزيد.... أفجر شهوتي في فمه... آهات ترافق ماء شهوتي ، أستند على الحائط فريخي عمي رأسه مستلقيا على أرضية الدوش يلعق شفاف من مائي... ومازال اصبعاه في بخشي تجذبني و تقودني نزولا على زبه المنتصب الزلق بالصابون.... أخرج أصابعه من بخشي المنقبض المرتخي مع نبضات قلبي بعدما جلست القرفصاء.... أقتاد زبه المحتك بين فلقات طيزي الي بخشي... أناظر عمي المبتسم لملامحي المتألمه بدخول رأس زبه بخشي الديق.... انزل رويدا ويداي على صدره. يعصر عمي بزازي بكلتا يديه وهو يرفع خصره... آه يخوص زبه في طيزي الملتهمه الملتهبة....... تعلو تأوهاتي و غناجي مع كل إيلاج.... يدق باب الحمام! لا لا ليس الآن ! إخوتي يتفقدون أحوالي ويستفقدون عمي، آه لو تعلمون عن أحوالي وعمكم في أحشائي.... تمالكت أنفاسي ومازال زبه يغوص منزلقا أعمق وأعمق في داخلي.... "اي خلص اطلعوا هلأ بجي،خلص! اطلعوا هلأ، آه مممم، عمي! طلع و هلأ بيرجع ، قلت أطلعوا بره الاوضه و سكروا الباب،شي!" وعمي مبتسما يكتم قهقهاته عنهم "ما أقواكي وله توتا! بتعرفي تتصرفي حربوئه. يلا خلص خلينا نضهر أتأخرنا عليهم"
هم عمي بالنهوض لكني منعته بيداي علي صدره "مو هلأ، كمان شوي عمي". وبقيت أموج بخصري وصعودا و نزولا حتى تمكنت من إيلاجه كاملا..... ملامح وجه عمي تثيروني، يغلق عيناه منتشيا مرتخيا فاقدا و مانحا لي التحكم به. ومع تسارع ضرباتي، يشتد عمي منتفضا، يعض شفاه وناظرا لي بتوحش ... بعض نظراته تخيفني قليلا لكني موقنه شهوته... يصفعني على طزطوزتي ويزيد قوه وجذب كمن يريد أن يشقني نصفين، يستلذ بتأوهاتي... يذبني من حلماتي لتقبيله ويعض شفاي، يوجعني بقتراب نشوته... يقرص بزي ويصفعه... آلمني حتى أني سترت بزي عنه أدلكه حتى يبرد من صفعته.... يزيد من سرعته وهيجانه الحيواني.... يحملني بين ذراعيه ومازال زبه في طيزي. كدمية صغيرة يخضني ويداه تساند ظهري... انزل ماء شهوتي من جديد من دون أن ألمس كسي الثائر فيسيل مائي على أفخادي يرطب زبه. غناجي و تململي يثير عمي، أحس بقبضته تشتد على ظهري، يتشنج جسده ، سيقذف! نعم سيقدف! آه يا عمي تملأ أحشائي بمنيك، أكاد أستشعره يملأ معدتي.... أنتظره ليسحب زبه من طيزي لأطرد كل هذا المقذف فيني.... وبهدوء، ينسل زب عمي مرتخيا من بخشي الغالق عليه، لأطلق العنان لمنية بالخروج من أحشائي متقطعا من رعشاتي المتلاحقة.
قبلني عمي حاضنا ،وأسرعنا بالتغسيل والخروج لإخوتي، كانت حجة عمي أنه كان على البلكونة بإنتظار خروجي من الحمام، و يبدو أن حيلة قد أنطلت عليهم. أسرعنا بالغداء فقد أطال عمي البقاء، وطلبت منه إيصالي الي البوتيك لتبديل بطاقة الشراء ببعض المشتريات إهديها لأمي حين إجتماعنا، فأنهي تسوقي لحين عودة عمي من العمل،بينما إخوتي في دار الرعاية في تلك الساعات القليلة.

كان الألم في بخشي واضحا على مشيتي أحيانا، لكني تجاهلته... فأفضل علاج للأنثى التسوق وإن أنكرناه. وبين انشغالي بالمشتريات ومقارنة أسعارها بسقف البطاقة الشرائية ومحاولة تخمين مقاسات أمي "الجديدة" فلا بد أنها خسرت كثير من وزنها "الزائد"، أردت الإحتفاظ بقطعة صغيرة لي لكني لا أحمل من المال ما يكفي ولن أطلب عمي مزيدا من الأعباء ولو صغرت... غلبني فضولي لتجربتها، أقنعت نفسي أني سأرتديها فقط لثوان علي أقتنيها في المرة القادمة.... ذهب الي غرف الغيار، خلعت عني عبائتي و بلوزتي.... أرتديت تلك البلوزه الجديدة ذات الكتف الواحد.... أتمارى أمام المرآة الكبيره... كم تبدو جميلة وناعمة ومثيرة... أردت الإحتفاظ بها بشدة..... ترددت كثيرا في خلعها... تظهر كتفي و رقبتي بأجمل منظر.... وقليلا من صدري الصغير.... تلك قرصات عمي واضحة..... ما أجملها! أريدها لي.... ماذا لو لبست فوقها بلوزتي القديمة والعبائه! لن يلمحني أحد! كما أن بطاقتي الشرائية لبقية المشتريات ستستر وتعوض ثمن قطعة واحدة صغيرة! نعم إنها لي الآن.

وبسرعة باشرت تنفيذ خطتي.... إرتديت عليها ثيابي وأسرعت الى الكاشير مرتبكة أسابق خطواتي الخروج محملة بالأكياس الورقية .... بيدي الهاتف كمن يستعجلني الخروج.... وقبل وصولي بوابة الخروج المعدنية، لا! إنها تلك السيدة السمراء! سوسن على ما أذكر ! تنظر لي مبتسمة، تشير علي الإقتراب منها للمحادثة! تلبكت...... أحاول تمثيل مكالمة زائفة وأني في طريقي للخروج الآن عسى أن تتركني في سبيلي.
"هاي حبيبتي، أتذكرك قبل أكمن يوم يتينا ... فاتن صحيح؟ اي حبيبتي نزلي يدك.... الحين ابتسمعين لمصلحتك ترا أنا حبيتك وماريدلك البهدلة.... ترا البوابة هذي الي تشوقينها فيها سنسور.... حساس تقدري تقولين... ما أحد يعدي من هني بقطعة مو محاسب عليها.... يعمل دوشه بالمول... حرام بعدك صغيرونه على كذه.... تعالي معاي، أبي أكلمك بالمكتب، أفضل ولا تحبين تكملين بالجوال و تطلعين؟"
كان الدماء قد فارقت عروقي..... أرتجف خوفا في كل كلمة تقولها... ما الذي فعلت! أنا.... أنا سرقت ! ما أغباني! ومن أجل ماذا! قطعة لا تساوي شيء! ماذا سيقول عمي! هل ستسجنني! كيف سأواجه عائلتي بعد اليوم!
أنزلت الهاتف..... أهز برأسي الموافقة على التحدث في مكتبها....... أتعلق بقشة الإستعطاف والدموع التي ستنفجر لأنال الرحمة..... لحقتها الي المكتب بخطى ثقيلة... كم وددت ان تنتهي حياتي الآن.....
"قفلي الباب فاتن و تعالي إجلسي هني...... لا تخافين .... ولا تبكين..... ترا الكلام عندي ما يفيد والدموع تنرفزني.... ابدي بس أسمع الي أبغاه وبس... فاهمه؟"
هززت برأسي "اي مدام ، فاهمه"
"اي زين. الحين قولي، ليه تسرقين؟ ما يبان إنك محتاجة او ناقصك شي!"
"أنا.... أنا.... وحياتك أول مرة بعمل هيك وحياتك وحيات أمي و أبي ..."
"اسمعين..... قلت ما حب التراجي و الدموع... وكافي تحلفين كذب... مافي وحدة الا تقول إنها أول مره تسرق..... لو أصدق كل الكلام كنت تلقين المحل كله فاضي.... أنا حبيت كلمك قبل لا تطلعين لمصلحتك ...."
"وحيا..... ازا بدك تصدي صدقي ، بس هاي اول مره بعملا ومارح عيدا بوعدك، بس ما تقولي شي.... برجعا او ببدلا بقطعة من الي مدفوع حقن"
اراقبها والدموع تحرق عيوني، تناظرني مبتسمة.... توجهت الي الباب.... أوصدت الباب بالمفتاح وعادت تجلس مقابلي "الظاهر إني بصدقش، وجهك في شي يخليني أصدك ...تبي تعرفين كيف عرفت شلون أكتشفت عملتك؟ ولا اقول أول شلحينها لحد يشوفك تلبسين قطعة "مسروقة" ... خلاص ما عليك، سرك في بير معاي الحين، يلا يا حلوه شلحينها، الحين أقولك!"
تجفلني بنبرتها الحادة ونظراتها الجدية، علي أن أطيع لأنجو من غضبها وعقابها الذي ربما يدمر حياتي وعائلتي. وقفت أرتعش خوفا، وبأصابع مرتبكة أنزع عني العبائة ، و بلوزتي القديمة..... أشارت علي التوقف و الدوران قائلة "دوري دوري..... تصدين ! حلوه مره عليش.... مظهرى أنوثتك و النعومة الشامية..... وش ذا الي قارصك عصدرك؟ قربي هني أبي أشوف.... قربي الحين! كل كلمة ابا أعيدها مرتين ! اي لا تخافين... قربي فاتن"
"هاي..... هاي قرصة من ناموسة مدام"
"ههههههه فاتن، تراني واعية لهالحركات.... ناموسة ايش الي ماكله صدرك كذي! الظاهر حبيبك متوحش شويه.... أهلك يعرفون؟"
كانت يداها تشد عن جسدي البلوزه، تنظهر من فتحتها تتفقد العلامات على صدري و رقبتي .
"لأ ... قصدي، لأ ما حدن بيعرف شي"
"تمام، خلك ذكية وقولي لحبيبك بلا حركات ، ترا ما تعدي هالحركات "
هززت برأسي مطيعة "حاضر مدام، بقله يهدى شوي، أشلح خلص البلوزة هلأ؟"
"كذا خلاص يعني! تعملين عملتك و تمشين! لا حبيبتي مو كذا هنا. الحين أبعاقبك حتى تتربين. نامي على بطنك بحظني"
ألقيت بجسدي على أقدامها متيقنة العقاب... أرجوها الغفران لكن العقاب واجب. يداها تنزلان بنطالي الرياضي الذي أرتديه تحت عبائتي.... أصابعها تتحسس فلقاتي .... جسدي يرتعش خوفا... مغمضة العينين داعية أن تنتهي هذه اللحظة لأمضي في حياتي.... "تدرين فاتن، أول ما شفتكش.... قلت هذي بنت غيرهم كلهم.... لكن ما أتوقعت بالسرعة هذي .... تكونين بحظني، يا حظي أنا, ترجفين! .... مكوتك على صغرها لكن مربربه، أكيد بتاكلينا بموكتك كثير، قولي الحقيقه"
"أنا... آسفه مو فاهمه مدام!"
"ايوه... شكلك جديدة هني،، مكوتك هذي ... طيزك تقولون لها... زينه مره"
تطبطب على فلقاتي، نبرتها مبتسمة.... تشد كيلوتي للأعلي بقوة ليغوص بين فلقاتي مع تصلب جسدي....
"ايوه... واضح انك ما تقصرين ههههه... حبيبك هذا مايترك مكان ألا يهبره.... لكن ما لومه الصراحة... هذي بضاعه فخمة "
أشعلت الموسيقي بالمكتب برموت كونترول على الطاولة الجانبيه... أقتربت من أذني.... أشعر أنفاسها على رقبتي.... تعض بأسنانها على لحمة أذني... توشوشني "الحين حاولين... صوتك ما يطلع أبد، تفهمين؟!"
هززت برأسي..... أسمع نبضاتي تدق مسرعة في أذني.... ماذا تريد مني هذه السيدة!

قام بآخر تعديل Sami Tounsi يوم 06-25-2018 في 02:46 PM. السبب: دمج
قديم 01-05-2017, 10:48 PM
قديم 01-05-2017, 10:48 PM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي رد : مسلسل : صورة غائلية جماعية - الجزء الاول (محارم قادمه)

اقتباس:
الكاتب : THE LEGEND عرض المشاركة
بدايه موفقه جداً
تم اصلاح خطأ العنوان وتكبير حجم الخط قليلاً
شكرا جزيلا لمشاركتك وبانتظار جديدك دوم
ا

تحياتي
تعليق الأسطورة شهادة طيبة لك

اقتباس:
الكاتب : zeb tounsi عرض المشاركة
بداية جيدة و لغة سليمة خالية من التأتأه و أسلوب مميز
في سرد الأحداث، سنتابعك يا صديقتي فواصلي و لا تتأخري
في الجديد






تعليق من مبدع من مبدعي نسوانجي.....
شهادة طيبة لك......

اذا أردت إضافة جديد أنقر على الأيقونة التي في أعلى الصفحة الأولى......
تحياتي،،،،،
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع
قديم 01-05-2017, 10:52 PM
قديم 01-05-2017, 10:52 PM
الصورة الرمزية لـ عصر يوم
مبدع القصص بنسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : مصر القاهرة
مشاركات : 6,491

مبدع القصص بنسوانجي

الصورة الرمزية لـ عصر يوم

الإقامة : مصر القاهرة
المشاركات : 6,491
الجنس : ذكر
عصر يوم غير متصل

افتراضي رد : مسلسل : صورة عائلية جماعية - الجزء الاول (محارم قادمه) حصريه لنسـوانجي

اقتباس:
الكاتب : the legend عرض المشاركة
بدايه موفقه جداً
تم اصلاح خطأ العنوان وتكبير حجم الخط قليلاً
شكرا جزيلا لمشاركتك وبانتظار جديدك دوم
ا

تحياتي
أشكر لك تعبك في غيابي ........
__________________
المبدعون دائما نجمهم ساطع
قديم 01-05-2017, 11:04 PM
قديم 01-05-2017, 11:04 PM
الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi
مشرف القصص و ادمن الدردشه
الجنس : ذكر
الإقامه : تونس
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 5,561

مشرف القصص و ادمن الدردشه

الصورة الرمزية لـ Sami Tounsi

الإقامة : تونس
المشاركات : 5,561
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
Sami Tounsi غير متصل

افتراضي رد : مسلسل : صورة غائلية جماعية - الجزء الاول (محارم قادمه)

اقتباس:
الكاتب : عصر يوم عرض المشاركة
تعليق الأسطورة شهادة طيبة لك


[/color][/size][/b]




تعليق من مبدع من مبدعي نسوانجي.....
شهادة طيبة لك......

اذا أردت إضافة جديد أنقر على الأيقونة التي في أعلى الصفحة الأولى......
تحياتي،،،،،

يا صديقي يا عصر اليوم انت تخجلني بتقديرك
العالي و اتمنى أن أحافض على هذا التقدير و لك
كل احترامي. انا لم اوزع ورودا على كاتبة القصه
هي حقا استعلمة لغة سليمة و أكيد مع الممارسة
سيتطور اسلوبها لترتقي و تأخذ المكان الذي تستحقه
بين النجوم في مجرة نسوانجي

قديم 01-05-2017, 11:05 PM
قديم 01-05-2017, 11:05 PM
الصورة الرمزية لـ شوفوني
امبراطور الادب الجنسي
الجنس : ذكر
الإقامه : في بلدي الجميل
مشاركات : 7,474

امبراطور الادب الجنسي

الصورة الرمزية لـ شوفوني

الإقامة : في بلدي الجميل
المشاركات : 7,474
الجنس : ذكر
شوفوني متصل الآن

افتراضي رد : صورة عائلية جماعية - الجزء الم قادمه) حصريه لنسـوانجي ...متسلسلة

ل
ن ازيد على ما تفصل به الزميل zeb tunsi والكبير عصر يوم والاستاذ the legend
بداية واعدة واسلوب فيه الكثير من الاحترافية
نتوقع أن يكون عملا رائعا ، استمر وسنتابعك بشغف
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
لو سمحتم ممكن الجزء الثاني : ألبوم كامل للمحجبة إيمان 165 صورة الجزء الأول VIRGIN BOY طلبات الأفلام و الصور للأعضاء 1 09-07-2017 06:08 AM
منى العسال صور سكس أجنبي 4 07-04-2017 02:10 AM
نها العسال المواضيع المخالفه والغير مطابقه 1 01-14-2017 12:48 PM
صورة عائليه جماعيه - الجزء الثاني ..دمج مع الجزء الأول والثاني crystal clear قصص سكس المحارم 5 01-07-2017 04:37 PM
nobody4nobody قصص السكس المصورة والمدبلجه 9 04-30-2015 10:42 AM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
(محارم, مسلسل, الاول, الجزء, جماعية, صورت, عائلية, قادمه)
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 04:45 PM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


قصص الواد الشقى وامه محارمقصص سالب ممحون مراته بتنيكه بصبعهازمرد الشرموطةقصص سكس تعليم السواقهوحده لابسه بنطلون فيزون وبتتناك مسيقزوجتى وابن خالى الجزء التامن متسلسله ققصص ججنسقصة ايناس سكسقصص متسلسله نسو انجي حضنكفرشتلها كسهامتسلسة قوادها محارم ودياثةقصص تحرر وصور نسوانجيمنتديات نسوانجيانا ة مينا و امه و اخته و زوجته الجزاء 18و 19قصص سكس نسوانجي الداله تكملهقصص نيك كلوت راحتهم مطلقةنسوانجى سلامتك يا زبىقصص سكس محارم سيبني أروحقصة نيك يوميات عائلةصديقي ٢صور سكس افندينا 202عايزة انتاك وافشخ كسي اصلي مولعة وجسمي ناراحشره في ابزازي عشان اخليك تنيك طيزي افتحني احححح امممم قصصجنسقصص سكس صفحه 3cache:mkAt8oj57DkJ://detki-52.ru/showthread.php?t=389071&page=2 بزاز واوراك واكساس لشراميط عربياتقصص سكس عايلةشوشووفوفاcache:8Yz52qc8UMIJ://detki-52.ru/showthread.php?t=215968&page=5 نسوانجي قصص متسلسلة حتى الجزء35سكس. منتديات نسونحى قصص انا وامى ومهندس الكمبيوترقصص سكس محارم روائع افندينازمرد شرموطة اليمنقصص سكس متسلسلة نسوانجي 10www.صور منديات برايز نسوانجي sex.netزوجي ناكني قبل ليله الدخله باسبوعتكمله قصه زوجة صاحبي خلتني اغتصبها هي وامها وام صاحبي وبنتها . . . قل كم مرة نزلك اللبن بسبب هذه القصةصور سكس منتديات نسونجي تحتوي الداله قذف في الكسنيك الشرموطة اللي ما "بتشبعش"ﻌﺪ ﺍﻟﺘﺨﺰﻳﻨﺔ. ﺍﻧﻲ ﻗﻠﺖ ﻟﻪ ﻭ ﺍﻧﻲ ﻣﺎ. ﻓﻮﻕ ﺯﺑﺔ ﺑﻄﻴﺰقصص سكس محارم سيبني أروحقصة تحول أمي من ست محترمة لست شهوانية الجزاء الخامسxnxxبزاز كبيره بنت شغله خدمه وطيزها وكسها مولع نار وانتى تقولي لي هجبهم علىقصص سكس ياسلام ياخويا محارممحبى ألرجال ألمشعرين لواطقصه السكس فيلاما موقع القيصرقصه لوران الولد البنوتىعاوزسالب بنوتي عندةمكانصعدت مع شرموطتي الهائجةقصة نيك اح ياشرموطه اتفشخى متسلسلهنيك بنات بيروت في المنزل بتقول تقبرني نيكنيقصص سكس محرم انا ومينا وامه واخته الجزاء 17مزة بتترقص بطيزها على السرير قام عشيقها زنقها وناكها فى طيزها جامد اوىزوجة تنتاك وتشتم ديوثقصة سكس نيك الخالة متسلسلة حتي الجزء العشرينقصص سكس محرم انا ومينا وامه واخته الجزاء 17قصص سكس مصورة منتجع اشبورىقصص قاعده علي حجري وزبي انتفخ بين فلقتي طيزهاالشرموطة ليلى هاااايجة و ما بتشبعش من النيكانا وخالتي وتالتنا الشيطانصور سكس عربي منتديات نسوانجي مواضيع تحتوي اقصص جارتي ناكتني واستعبدتني منتدي نسوانجيقصص نيك محارم اخته اخرس ياخولقصص سكس حماتي وردةصور بززها وطيز وينيك امل عرفة سكسمحارم صغار نار سكس مولع خالوقصص سكس بنت أختي المسترجلهporno teezkbeerاي اي عاوزلبن فطيزيﻛﻠﺐ ﺇﺳﻜﻨﺪﺭﻳﺔ ‏] ﻗﺼﺔ ﺳﺎﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﺴﻔﻠﻲ ... ﺍﻟﻤﻠﻜﺔ ﺷﻴﻄﻌﻮﻧﺔنيكني افشخني انا شرموطه اااه ممممقنص محارمقصص سكس الجزء 14أنا ومينا وأمه ومراته نيك سكسقصه سكسيه دخلو ٦ عبيد وناكو زوجتي نيكقصص نيك خالد ل مينا وامهربطوا شفايف كسى و طلعوا زنبورى سكس ام تحضر على ابنها ينتاكقصص سحاق في الجامعه متسلسلهقصة متسلسلة زوجها مسافر وطيزها يرتجقصة سكس محارم عشقت خطيب بنتي فجعلني شرموطة كملةقصص نياكة ولبونة وتعريصمودي. وطيزه الموووحنهحكتلو كيف انتاكتقصص سكس محارم متسلسله جودت وامهcache:G_tABoB0qbcJ://detki-52.ru/showthread.php?t=279300&page=3 متسلسلة انا ومينا وامه واخته الجزء21ام .بناتها شراميط ابنهم عرص كسمك يا خول نيك قصص محارمقصص سكس منيوكه هتتفشخيهيجان فينا ابنه فيلاما بعد رويه امها تتناكقصص سكس صفحه 3هل لو قابلت المرأة شيميل تضاجعهواحنانايمين رجعت علي زبه بطيزيتتعمد تخلى طيزها يحتك بىالحقني يا هشام منتديات نسوانجيقصص سكس ناكني غصب عني وهيجني وهو بشتمنيصور سكس نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة leg hairyقصة عشقت خطيب بنتي جعلنيصورة هندملكة سكس