منتديات نسوانجي
الـدخول
تسجيل عضويه إستعادة كلمه المرور
تطبيق اندرويد نسوانجي
عودة منتديات نسوانجي > القسم العام > كتابات و قصص السكس العربي > قصص سكس المحارم

أدوات الموضوع
قديم 10-16-2017, 03:39 PM
قديم 10-16-2017, 03:39 PM
الصورة الرمزية لـ حلاوة قمر
نسوانجي مميز
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : الرجال
مشاركات : 201

نسوانجي مميز

الصورة الرمزية لـ حلاوة قمر

المشاركات : 201
الجنس : أنثي
أنجذب لـ : الرجال
حلاوة قمر غير متصل

افتراضي سلمى و أخوها حسام "عشق يتجاوز كل الأعراف" ..

سلمى و أخوها حسام
"عشق يتجاوز كل الأعراف"


مقدمة:
هذه القصة لأول مرة انشرها و هي إهداء مني لمنتديات نسونجي .

سلمى واخوها حسام عشق يتجاوز كل الأعراف قصة محارم حقيقية جديدة مثيرة جداا و واقعية وحقيقية و لم يتم نشرها من قبل وهي متسلسلة على عدة اجزاء.

وللعلم انا من مدة طويلة قمت بكتابة هذه القصة ودي اول مرة اكتب فيها قصة وبتمني اكون نقلتها لكم بشكل مفهوم وواضح . و إذا كنت قد تعمدت الاختصار الشديد في الأحداث حتى لا تكون القصة مملة عليكم..

وأتمنى أن تنال إعجابكم ..ويهمني تعليقاتكم على القصة حتى تشجعوني على تكملتها ..و بتمني من المشرفين تثبيت القصة ..

................................... ...........
الجزء الأول

اعرفكم بنفسي أنا اسمي سلمى أبلغ من العمر 27 عاما ،و لا أقول بأني ملكة جمال و لكن في الحقيقة فأنا جميلة ولي جسم رشيق و جميل و بأهتم بجسمي و بنفسي و رشاقتي.

وعندي اخ اسمة حسام من الأب أصغر مني بسنة ،حسام إنسان من نوع تاني خالص أنا حبيته عشان حاجات كتير هو شاب رومانسي جدا ..حنون و وسيم جدا ..دمة زي العسل و بعشقه من كل قلبي .

ابي تزوج من ثلاث نساء و عنده بنتين و ولد من الزوجة الأولي ..و أنا بس من الزوجة التانية ..و من الزوجة الثالثة عنده ولد إسمه حسام و بنت سمها رنا .

و كل زوجة عايشة لوحدها مع أولادها ..و كانت علاقتنا أنا و أخوتي عادية ..و حسام كان الوحيد اللي كانت بتربطنا ببعض علاقة حميمة..و هو إنسان على خلق و ليه معزة في قلبي كبيرة جدا غير أخواتي الآخرين .

يعمل حسام في شركة كبيرة كمدير مالي وصاحب الشركة مؤتمنه علي كل حاجة و بيثق فيه جدا لأمانتة و خبرته.

توفى والدي و أنا عمري 20 سنة ..و كنت انا وامي عايشين لوحدنا ..و كان أخويا حسام الوحيد اللي كانت زيارة لينا أنا و ماما متواصلة ..و بيسال علينا ..أما إخواتي الآخرين فلا يجمعنا إلا المناسبات .

و كملت تعليمي و عمري 22 سنة و إتجوزت من شاب إسمه أحمد ..و أخويا حسام اتجوز بعدي بعام .. وكنت عايشة أنا و زوجي أحمد حياة كلها حب و سعادة و لكن لم تدم لأكثر من عامين..

إلي أن أصبت بمرض و فضلت استعمل ادوية لشهور و مفيش فايدة و كل الأطباء قالوا إني لازم أشيل الرحم و كنت أفضل الموت لأني مش عايزة اعيش من غير أولاد ..و أحمد طبعا و إخواتني و أولهم حسام و ماما كانوا واقفين معايا و بيواسوني و بيقنعوني أعمل العملية ..و المهم عملت العملية و دي كانت أول صدمة حطوت نفسيتي وغيرت من حياتي

وب عد مدة ليست بالطويلة أخبرني أحمد زوجي إن اهلة ضاغطين عليه عشان يتجوز تاني ..و فعلا انفصلنا و هو اتجوز و أنا رجعت عند ماما و دي كانت الصدمة التانية الي دمرت الامل المتبقي في حياتي ..فأصبحت حياتي جحيم ((حقوق النشر لهذه القصة محفوظة ـ حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) ..و لم يعد في حياتي سوي الحزن والأسي .

وكانت امي أشد حزننا علىّ .. و صحتها بدأت تسوء يوما بعد يوم ..و كانت تحاول أن تواسيني ..
و كنت أرى في عيني حسام أخي الحزن الشديد علي حالي التعيس ..و لكني كنت اتهرب و اقول لماذا شاءت الأقدار أن ترمي بلاها علينا ..
و مرت الايام و أصبحت انسانة كئيبة منعزلة و لا أستطيع أن انام و لا آكل و سأت حالتي الصحية ..و امي كانت ..
بتقولي :حرام عليكي تعملي في نفسك كدة ..

و كان الصداع بيجيلي كل يوم بس المرة دي كان شديد و ألم في بطني و جسمي كله ..و كنت بأصرخ من الألم و ماما شافتني كدة..
وقالت :لازم اوديكي للدكتور ..
وقولت: اديني مسكن وخلاص .
و ادتني المسكن زي كل مرة ..
و قالت: انا مش هسيبك تموتي قدامي .
و اتصلت بحسام لانه أقرب واحد لينا و هو الوحيد اللي بأسمع كلامه..و فعلا حضر حسام و انا في غرفتي و جلس مع امي و حدثت حسام عن كل شئ و عن حالتي البائسة و لا أعلم ماذا دار بينهما من حديث..

امي جات تطرق باب ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) غرفتي و صحيت ..
و قالتلي :حسام برة عايز يشوفك ..
قلت :قوليله نايمة ..
قالت :عاوز يشوفك ضروري ..
وأصرت تخلليه يدخل و قمت و شفت حسام و رحبت بيه و كانت عيونة كلها استغراب ..
و بيقوللي :ايه اللي انا شيافه ده ؟؟مستحيل دي تبقي اختي سلمى ..حرام عليكي تعملي في نفسك كدة
انا: مافيش حاجة بس تعبانة شوية ..
هو:ماتخابيش عليا انا عارف كل حاجة انتي تعبانة جدا و لازم نروح لدكتور من غير مناقشة
انا: بس....؟؟
حسام :مافيش بس قومي البسي انا مستنيكي برة..

لبست و طلعنا المستشفى و ماكنتش عارفة اشيل نفسي و اتسندت علي حسام و قابلنا دكتور و كشف عليا ..
وقال: انتي صحتك سيئة جدا ..و انتي بقالك اد ايه مبتكليش ومبتناميش ؟؟
رديت: من مدة مش عارفة اكل ولا انام ..
و بيكلم حسام ..
قاله:لازم تنام و تأكل كويس و الا هتصاب بأمراض خطيرة..
وكتبلي دواء ..
و قال :لازم تستخدم الدواء بإنتظام ..و لازم تعرضوها علي الطبيب النفسي في المستشفي ..
و قابلنا الطبيب النفسي و قعدت معاه لوحدي و كلمته عن اللي حصللي و كل حاجة و بعد ما خلصنا .. دخل حسام ..
و قال الدكتور: عندها اكتآب نتيجة صدمة ..بس أنا هكتبلها أدوية ..و الحباية دي تاخدها الليلة أول ما تروح عشان تنام كويس ..

و روحنا البيت و كان الوقت متأخر بالليل و حسام طمأن ماما ..
و قالها: انا مش حسيبها من اليوم ..انا حنام بالصالون و هبقي اطمئن عليها كل شوية ..ادخلي انتي هاتي اي حاجة تاكلها و روحي نامي و أنا هاقعد معاها و هدّيها الدواء..
امي :ربنا يخليك يابني ..انا مش عارفة اشكرك ازاي؟
حسام: ماتقوليش كدة دا واجب ..
و دخلت ماما تنام .. و أنا ممددة و لابسة ((حقوق النشر لهذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) قميص نوم قصير و تيشرت شفاف و متغطية بالملاية عالسرير ..و حسام جالس علي كرسي جنب السرير..
حسام : انتي لازم تخرجي من الحالة دي و تغيري حياتك و ترجعي الودردة الجميلة اللي نعرفها .

المهم خلاني آكل بالعافية واداني الدواء ..
وقاللي :انتي هتنامي دلوقتي و ترتاحي و بعدين نتكلم ..

و إحنا بنتكلم و مش عارفة نمت من غير ما أعرف!!الحباية كان مفعولها سريع و فجأة كأني باحلم مش عارفة خيال و لا حقيقة حسيت كأن حسام حاضني و بيبوسني في خدي و شفايفي و ايده بتمسح في شعري وبعدين. نزل يبوس في كل مكان في جسمي و ايده بتلمس كل جسمي و بيمسك بزازي((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))بكل حنية و كنت حاسة بلذة غير عادية و انتقل يقبلها بشغف و انا مخدرة بمفعول الدواء وبما يحدث بجسمي و كانت ارادافي البيضاء امامه بيتمتع بالنظر إليها و رفع قميص النوم الي صدري و أصبح جسمي امامه شبة عاري و وقف يتأملني و منبهر بهذا الجمال و الكس الجميل و نزل الي أسفل قدمي يقبلها من اصابعها وكل قدمي منتقلا الي ساقي و أردفي ..وانا لا اعلم لماذا لم اعمل اي شيء ظ؟و لم افكر بأن هذا الذي يعبث اقصد يتمتع بجسمي هو اخي ؟؟الي ان وصل إلى كسي الغارق بمائة و كنت احس بانفاسه و هو يشم رائحة شهوتي و أخذ يقبل و يقبل كسي و في تلك الحظات كنت مستمتعة و متلذذة و لم اتذوق مثل تلك الحلاوة في الجنس طوال حياتي ..

وبينما انا انتفض من الهيجان و المتعة و عاجزة عن الحركة و جسمي لا يتحرك كانه مخدر و لكن الاحساس بالمتعة يجري في كل جسمي كانت لذة لا مثيل لها ..و كأني في عالم آخر من الخيال ..ثم أخذ يلعق كسي الذي كان يتدفق منه سيلا من ماء شهوتي بكل شبق و كانه اغمي علي من شدة مايفعله حسام لكسي ..
ولا اتذكر ماذا حدث بعدها حتي اليوم الثاني بعد نوم دام أكثر من15 ساعة من شدة الإرهاق و العطش للنوم صحيت و لم أجد أحدا بجانبي و أخذت اتذكر ما حدث و كنت مثل المجنونة و أخذت اتفقد جسمي و ملابسي وكانت كما هي ..و رأيت كسي غارقا و فراشي كذالك ..
وأخذت أتفقد كسي هل ادخل حسام زبه بداخل كسي ؟؟هل ناك اخته ؟؟ولكن لم أجد أية علامات تدل علي ذالك و لست متأكدة ((حقوق النشر لهذه القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) و كنت مصدومة !!
ما الذي فعله حسام ؟ولماذا ؟ وكيف؟ لم اتوقع منه يوما أن يعمل هذا!!!

و ماذا لو كان مجرد حلم و مجرد تهيو ءات بسب الدواء و تعطشي للجنس و قد اكون ظلمت حسام حتي تعبت من التفكير ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسونجي )) و أخذت انضف و اخفي تلك الأشياء كي لا تراها امي و ذهبت الي الحمام و اغتسلت و قابلت امي ..فسالتني عن حالي ؟
فقلت :الحمد للـه كويسة ..
وسالتها عن حسام ..
فقالت :انه فضل معاكي للصبح و مانمش خالص و راح علي شان عنده شغل و هيرجع بالليل

وسرحت باللي حصل و مش عارفة ماما بتقول ايه ..و رجعت ..
مع ماما بتقول :العشاء جاهز ..
قلتلها:ماليش نفس ..
بعدين دخلت الأوضة و رجعت بتفكيري باللي كان بيعملو معايا و كل حركة عملها و بصراحة انا افكاري اتغيرت و بقيت مستمتعة و نفسي يتكرر و حسيت جسمي كله هايج و كسي نار و مش قادرة اتحكم في اعصابي و بدأت إفرازات كسي تزداد و لما اتذكرت ازاي كان بيلحس في كسي انتفض كسي لا اراديا و نزلت شهوتي من غير حتي ما المس كسي و رحت اغتسلت ..

وشوية و حسام جه و دخل عليا و انا مش عارفة ابص في عنيه ..و بيكلمني ..
قال:ازاي صحتك دلوقتي ؟
انا : الحمد للـه كويسة..
حسام : صحيتي امتي؟؟
انا :من نص ساعة..
حسام :ياه 24 ساعة نوم ..
و بيضحك ..
انا قولت اكيد باين انه بريئ ..قررت اشيل الفكرة من دماغي و أعدنا نتعشى و كان بيوكلني بالعافية و بيديني الدواء و قعدنا نتكلم ..
قال: الحمد للـه انك بخير ..و انا مش هسيبك لوحدك من دلوقتي ..
و فضل يكلمني اني لازم اغير حياتي و أخرج من الحالة دية و اعيش حياتي..
قال:عارفة لو حصل حاجة ليكي انا هموت نفسي ..
و ابتسمت بخجل..
قال: ولازم تخدي الدواء و متقعديش لوحدك و أهم حاجة تسمعي كلامي ..
و ضحكت ..
حسام : ايوة كدة فرفشي ياقمر ..
و سهرنا شوية و مشي بصراحة ماكنتش عاوزاه يمشي ..كنت باحب كل حاجة فيه ..و باحس بالراحة معاه واللي كان مجنني اسلوبه لما يتغزل في جمالي و جسمي و احساسه لما نتكلم و مشاعره كانه عاشق متيم..

وبعد كام يوم حصل موقف كنا بنتمشي و كنا في وسط زحمة و كان في خناقة و الناس مش عارفة تهرب و عشان يحميني قام ساندني علي جدار و حضني و جسمي كان كله في حضنه ..بصراحة كنت حاسة بأمان و راحة ..فضلنا دقيقتين او اكتر و حسيت أن حسام هايج و انا بصراحة كنت هايجة ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) و جسمي بيترعش و كنت في دنيا تانية و حسيت بزوبر حسام بيلامس لكسي كانه عايز يدخل في كسي .. ومغمضة عنيا ..وصحيت على صوت حسام ..
بيقوللي: سلمى مالك ؟اصحي ..
كان فاكرني دايخة من الخناقة و الزحمة و بعد ما مشينا و بقيت لوحدي فضلت افكر في اللي حصل قبل كدة وانا نايمة و موقف اليوم ..
بس الحقيقة اللي حصل اليوم انا كنت صاحية و مستسلمة و مستمتعة ..كل هذه الأحداث حركت حاجات كتيرة جوايا و مش قادرة انساها .

انا فعلا ابتديت احس في تغيير في حياتي بسبب اهتمام حسام ، نفسيتي اتحسنت كتير و اهتمامي بنفسي و شكلي بقى للأفضل ..صدقوني كان بيعاملني بكل حب و حنان و رومانسية كأني عشيقته بالرغم من انه متزوج ..لكن و حسب ما بيكلمني انه غير مرتاح من بداية زواجه وهما في خلاف مستمر..المهم علاقتي بحسام زادت و أصبحت افكر فيه كتير و أفضل مستنية للقائة بشوق .

وفي يوم كنا بنشتري حاجات دخلنا محل حريمي ..
وقاللي :انتي لازم تغيري استايلك
واشترينا حاجات و كان بيختارلي علي زوءه و كانت كلها حاجات حلوة ..
قلتله:بس في حاجات انا ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) مستحيل البسها ..انا كبرت عالحاجات دي .و حلبس لمين ؟؟ما انتا عارف ..
قاللي: حرام عليكي انتي لسة بنوتة انتي عندك احلي جسم شفتو بحياتي ..بس محتاجة تهتمي بنفسك و شكلك شوية و حتشوفي بنفسك ..
وانا كنت محرجة جدا من كلام حسام..

وطلب اجرب الحاجات دي ..و دخلت غرفة تغيير الملابس و جربتهم واحد واحد ..و هو كان بيمدح و يتغزل في كل مرة..
المهم روّحت و فضلت افكر في اللي حصل و كان واحد مع خطبته او حبيبته !!!و حسيت بسعادة جوايا و فكرني بانوثتي وفترة المراهقة..بس كلام حسام مجرد مجاملة عشان يساعدني و لا احساس حقيقي ..و علاقتي و مشاعري تجاة حسام بتزيد يوم بعد..مش عارفة ايه النهاية.

وفي ليلة كنا بنتعشى في مكان رومانسي و الجو هادي جدا ..و بكلم حسام ..
قلتله:اللي بتعمله معايا مش اي حد يعمله انا مش عارفة اشكرك ازاي على اللي بتعمله معايا ..و مش هنسى وقفتك معايا ..و يا رب اقدر ارد لك و لو جزء من جمايلك..انا من غيرك مكنتش عارفة حيحصلي ايه!!!
حسام : ليه تقولي كدة ..دا واجب و بعدين انا سعيد جدا و انا معاكي ..
و هو ماسك بايدي ..
قال:انا عايز اقولك علي حاجة من زمان نفسي اقولها بس خايف تفهميني غلط ..سلمي ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) انا بحبك و بعشقك من زمان بس الحب ده أكبر من حب الأخوة ..انا بصراحة احساسي و مشاعري الحقيقية ناحيتك مختلفة عن اخ واخته و اظن انك عارفة ..بس مش عارف انتي بتبادليني نفس الاحساس و المشاعر ؟؟و بتمني تكوني حبيبتي و معشوقتي .سلمى من زمان وانا بتمناكي و جت الفرصة عشان اصارحك .. انا عمري ماحبيت و عشقت و اتمنيت اي واحدة غيرك..
انا مش مصدقة اللي باسمعه ..فضلت ساكتة مش عارفة ارد بكلمة مذهولة بالجراءة و الشجاعة دي و بافكر في كلامه وهو واصل كلامه ..
هو:صدقيني الفترة اللي قضتها معاكي كانت اسعد ايامي و زادت حبي ليكي و مستعد اخسر الدنيا عشانك بصراحة انا بموت في حبك و متأكد انك بتحبيني ..حرام نتحرم من بعض ..صدقيني اللي بنا هيكون سر ..انا مستعد اعمل اي حاجة عشانك لو عاوزة نسافر اي مكان نكون لوحدنا معنديش مانع.
و بيسألني :ليه ساكتة ؟
انا :بعد صمت طويل ..حسام مش عارفة استوعب كلامك ..انا اختك وانت عارف يعني ايه اختك..انا صحيح بحبك اكتر من نفسي بس عمري مافكرت كدة..
حسام :انا عارف انك اختي و ده غير مقبول في كل الأعراف ..بس غصب عني ..مش بايدي ..دا حب حقيقي.. انا كل يوم بتعزب مش عارف اكلم حد...أنا مش عايز منك غير حاجة واحدة بس ..ارجوكي تفهميني صح و فكري و بعدين كلميني و تعملي حسابك ..انا فكرت كتير و عارف ان في عوائق كتير بس في حلول و ممكن تتناقش .

وقمنا روحنا وانا ولا قولت كلمة و وصلني البيت و كان جو كئيب جدا ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))..
وقال: انا مش حاضغط عليكي ..فكري براحتك و مهما كان ردك انا هافضل سندك و مش حتتغير اي حاجة.

دخلت الغرفة و قفلتوقفلت الباب ..وفضلت افكر لحد الصبح و مش عارفة افرح ..لأنها فرصة كنت بتمناها ..ولا اعمل ايه؟؟ و نمت للعصر ..و صحيت و فضلت بالبيت و مخرجتش خالص ..و حسام مسألش ولا اتصل ..و خايفة لو سأل هقول ايه؟؟ بعد تفكير اتوصلت لحل فكرت في كلام الناس و العادات و التقاليد و الشرع و كمان فكرت ..
مستحيل في حد هيحبني زي حسام و لا عمري عشقت انسان زي حسام و لا حقدر اعيش بسعادة من غير حسام و مش ممكن ازعل الإنسان اللي طول عمره واقف معايا ..و مستعدة اضحي بحياتي عشانه ..و قررت اني ادي حسام كل الي هو عاوزه ..و اعيش عشان الإنسان ده ..و مش أرفض لهة اي طلب ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))و الصراحة انا فعلا بحبه و باحب كل حاجة فيه ..و كنت باتمنى ان ده يحصل ..وفي حاجات بيتميز فيها حسام كثيرة ..الشئ الاهم المميز في حسام شئ لا يملكة اي راجل في العالم ،نعم هو الوحيد الذي اجد فيه الحب و الإنسانية و الحنان، اعتقد أن التفسير الكامل هو و الأمان .

وعند ملامستي له و هنا يبدو الانسجام الروحي و الجسدي هذه هي المتعة الحقيقية التي تمنع الكثيرين خرافات المجتمع اللي عايشها و اكتشاف بحر جمالها و لذتها و منذ أدركت ذلك ..بدأت أستغل هذه الفرصة و اعيش جمالها
و روعتها .و قمت اتصلت بيه و طلبت منه ييجي البيت نتكلم ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) ..

و قالظ: مسافة السكة ..
انا جهزت نفسي عشان اتكلم اقول ايه ؟؟و ماما كانت نامت و فضلت مستنية علي نار .لحد ما الباب خبط ..فتحت و دخل حسام و أعدنا في الصالون ..
وقلت :تتعشى ..
قاللي :شكرا ..
وكان باين متوتر و قلقان في البداية ..و طلبت منه ندخل غرفتي احسن ..عشان ماما ماتصحاش و نتكلم براحتنا و دخلنا و جلسنا عالسرير قدام بعض ..
وقلت: ازيك ..
قال :الحمد للـه ..
قلت :يومين ولا بتسأل ..
حسام :انا اسف غصب عني ..بس عشان تفكري براحتك ..و يا ريت تكوني وصلتي لقرار ..
و كان في حالة يرثى لها.. و كان صعبان علي جدا ..
انا: اكيد وصلت لقرار
حسام: اللي هو ؟؟؟
انا : انا فكرت كتير في اللي انت طلبته ..حاجة مستحيل اعملها بس ....
ونا بشوف في عنيه و مستني كلامي علي نار
أنا: حسام انا مستعدة اعملها معاك انت بس لاني بحبك و مستعدة اديك روحي لو طلبتها
حسام مقدرش يمسك نفسه كان هيتجنن من الفرحة((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) و مسك ايدي و باسها و حضني و باسني في كل وشي ..
و قال بصوت عالي : انا اللي افديكي بروحي و حياتي ..انا بشكرك يا حبيبتي .
انا : هوووووووس انت حتفضحنا
و ضحكنااا وكان اللقاء الاول و احنا بنحضن بعض و نبوس بعض و فقدنا اي شعور بالخجل ..استطيع أن أشرح تلك اللحظات بشرح متواضع انه لقاء جسدي ..عاشقان متعطشين يعزفان سمفونية طويلة يغمرها كل ألوان الحب و العشق و الجنس
ما أجمل هذه اللحظات التي تلتهم شفتينا بعضها بسرعة دون توقف تعزف أنغام الحب والاشتياق، عندما يزيل ذلك الروب الذي يستر جسدي بكل يسر و يعتليني و هو يقبلني و يجتاح جسدي الممدود الذي بدوره مرحبا به لحظات لا يعيشها إلا القليل من البشر..

عندما يكون هناك انسجام و تبادل لا إرادي لتحركات جسدينا التي بدأت تتشابك و بدء كسي يفتح و يغلق ابوابه الحصينة لهذا الزب الذي طالما تمناه ..الذي بدوره كان منتصب كالحديد و برأسه الدائري يفتح شفرات كسي و يدخل بسهولة و يسر بسبب مياه شهوتي الكثيفة و يدخل كاملا و أخذ يقوم بعمله بجدارة بامتاع كسي الشبق المتعطش ما اجمله وما الذه ..عندما يغوص في أعماق كسي ما أجمل تلك الأيادي التي تعتصر اثدائي ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))انها فعلا أجمل ألوان المتعة عندما نصل الي قمة النشوة و نقذف في نفس اللحظة و الأجمل أن يتم ذلك داخل كسي .

وبعد ان فرغنا استلقينا و نحن متحاضنين ، وايده بتلمس كل جسمي فضلنا كدة كتير و مش عايزين نسيب بعض ..بعدين..
قالي: انا بحبك ..
وانا قولت: و انا بعشقك ..
و فضلنا نتبادل مشاعر العشق وكلمات الحب الي كنا محرومين منها وكنت بحس بمتعة وسعادة في كل جسمي وكنا عريانين وهو بيبص في جسمي ..
و قال: اخيرا اتتحقق الحلم اللي من سنين وانا باحلم بيه ..قدامي أجمل جسم في الدنيا واجمل ست في العالم انا اسعد إنسان في الدنيا ..
وحضني وأخذت شفتاة تلتهم شفتاي بمنتهى اللذة وبنضرات صامتة عيوننا في عيون بعض لم تفارق بعضها وكأني اقول لهو لقد سلمت لك نفسي واريدك أن تفعل ما تشاء واني احتاج المزيد ولم اشبع ، ثم انتقل الي رقبتي بالقبل والعض حتي وصل الي اثدائي واخد يلمسها ويعتصرها بيدية ويفرك حلماتي ووضع أحدهم في فمه يمتصه ويرضع بفن جميل وبدأت تأوهاتي تخرج لا اراديا مغمضة العينين وعرف بأني في قمة الهيجان وحسيت بزبره بين اردافي وراسه يداعب شفرات كسي وزادت اهاتي وتشنجاتي وبالكاد كنت امسك نفسي لكي لا اقوم وادخل زبره في كسي الذي أصبح غارقا ورفع ارجلي قليلا وادخل زبره في كسي فخرجت مني نهدة بل تنهدات متتالية متناسقة مع دخول وخروج زبره وأخذ يدك كسي بزبره الشديد الانتصاب ويا لحلاوته ولذته وبينما هو ينيك كسي ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))أخذ يعض شفايفي وكنت في قمة الهيجان ولم أستطع تحمل أكثر فخرجت مني صرخة قوية مع تشنجات جسمي وانفجار كسي بماء شهوتي ما جعله يصرخ و يقذف بداخل كسي ونام علي صدري للحضات وأخذ يقبلني ..
ويقول: انا بحبك وبعشقك انا عمري ماذقت الجنس زي كدة ابدا وانا ابتسم وبداخلي اقول وانا كذالك وأخذ يمسح شعري وخدي وهو يقبلني وكان الوقت قد تأخر وكان الوقت قبل الفجر وذهب لكي يغتسل فاعطيته منشفتي واخد يشم رائحتها ويقبلها ودخل واغتسل بهدوء وخرج وقال انه سوف يذهب ..واتفقنا علي لقاء آخر يوم غدا وقبلني بشفتاي وذهب ،

وانا ذهبت اغتسل وعدت الي سريري الذي ناكني حسام فيه قبل قليل وانا في قمة السعادة وعرفت بان حياتي سوف تتغير من هذا اليوم وعرفت بأني متعطشة للجنس بشكل غير عادي وكنت اتمني أن ينيكني دون توقف وانا أتذكر كل ما حصل ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) وأتذكر ذالك الزب الذي لم أرى مثله في حياتي والذي اشبع كسي بشكل لم اعرفه يوما ومنتظرة بشوق ماذا سيحدث يوم غدا والايام القادمة.

لم انم الا بعد طلوع الشمس اخذني النوم نمت مرتاحة البال والبدن و وصحيت بعد نوم طويل لأرى كم الساعة علي تلفوني فوجدت العديد من الرسائل وهي مليئة بالقلوب والورود وكلمات الحب والعشق وآخر رسالة كان ..
يقول: حبيبتي اتمنى تكوني نمتي كويس وأول ما تصحي كلميني ..
احساسي بالفرحة كانت كبيرة جدا وبسرعة اتصلت بية وكان الوقت 6 مساء وإتصلت بية وأول ما رد ..
قال :مساء الورد يا احلي وردة بالدنيا
انا : رديت بتفاؤل مساء الفل حبيبي
حسام : يااااااه احلا كلمة سمعتها وحشتيني يا حياتي انا عندي ليكي مفاجأة حكلمك لما نتقابل ..

واتفقنا نتقابل بعد ساعتين عندي في البيت وبسرعة قمت اتجهزت ونضفت جسمي وكسي وسرحت شعري وعملت ميك اب خفيف ولبست حاجة من الي اشتراها حسام حبيبي اكيد هتعجبه وفضلت مستنية علي نار لاعرف المفاجأة و مشتاقة للي هنعمله الليلة .وماما شافتني باستغراب..
قالت: اية انا مش مصدقة عنيا اية الحلاوة دية ايوة كدة عيشي حياتك و بتدعي لحسام لانه هو اللي قدر يساعدني الحمد للـه بنتي رجعت زي زمان ..
رديت عليها بخجل ..
أنا:ربنا يخليكي يا احلا ام بالدنيا الفضل لربنا وليكي ولحسام .

شوية وحسام وصل وانا دخلت غرفتي وباسمع كلامه مع ماما وهي بتدعيله وبتشكره وهو ..
بيقولها: عيب تقولي كدة دا أقل واجب وبعدين انا جاي اساذنك في حاجة انتي عارفة الدكتور قال لازم تغير جو وتروح مكان هادي انا حضرت كل حاجة وحنروح البحر كام يوم ونرجع انا عاملها مفاجأة لسلمى هيا فين ؟؟
وانا دخلت ..
وقولت :مبقتش مفاجأة انا عرفت ..
وضحكنااا كلنا وأول ما شافني فضل يبص بإعجاب شديد ..
وقال :مين القمر دا.. انا مش مصدق عنيا ..يخرب بيت عدوينك ..ايه الجمال ده ..
انا : بكل خجل كفاية احرجتني ياحسام كنت بتقول اية بجد دي احلي مفاجأة
حسام : مفيش وقت جهزي نفسك حنسافر دلوقتي
انا: خلليها بكرة انا محتاجة وقت اجهز نفسي
حسام: مش محتاجة وقت ولا حاجة انتي جهزي شنطة هدومك دلوقتي وبس والباقي عليا
انا :جهزت كل حاجة وهدومي في العربية وحجزت في فندق

وحضرت هدومي و سلمنا علي ماما بعد ما اقتنعت وطلبت مني اروح واغير جو وطلعنا وركبنا العربية زي ما بنكون عرسان طالعين يقضو شهر عسل و احنا في الطريق ..
حسام: منورة ياعروسة ..
وانا مكسوفة وساكتة ..
هو:بجد انا هتجنن علي جمالك وتسريحة شعرك ..
وكلام غزل و نسمع أغاني ..
انا :بجد يا حبيبي دي احلى مفاجأة انا هطير من الفرحة ..
وزال الخجل مني وفضلنا نغني ونضحك وقضينا احلى وقت لحد ما وصلنا الفندق وكان نص الليل ودخلنا الغرفة وكان فيها سرير واحد وانا دخلت عملت دش وحسام كان لسة برة ولبست قميص احمر شفاف سترتش مبين تفاصيل جسمي قصير فوق الركبة شبه عاري و قبل حسام ما يدخل وتجهزت كأني عروسة في ليلة الدخلة وحطيت احلي بارفان مستنية بلهفة وشوق لعريسي ومتشوقة لما سيفعله بي بعد قليل .حيث اني أعلم بانه خبير بل استاذ في الجنس يتمتع بإسلوب فريد في الإثارة والامتاع وعليه جسم و زب انا بصراحة بعشقهم جداااا .

وانا بعمل آخر لمسات قدام المراية دخل حسام ومقدرش يقاوم المنضر الي قدامه قام حاضني من الخلف وبيبوسني في رقبتي وزبره المنتصب في مؤخرتي وهمس بأذني انا عمري ماشفت جسم بالجمال ده ودخل يعمل دش سريع وطلع عريان وانا كنت مستلقية علي السرير ونط وهجم عليا زي الأسد وفضل يفترسني بوس ومص في كل جسمي وانا متلذذة ونزل يلعق كسي ويمتص افرازات كسي وانا اتأوة بصوت عالي ثم قلبني علي بطني وأخذ يحتضن طيزي ويبوس ويلعق ضهري نزولا الي خصري وطيزي كان يلتهمة بفمه ويعتصره بشغف كبير ونزل إلا اردافي يلعقها حتي قدمي وانا مستسلمة ومستمتعة ثم قلبني علي ضهري وفتح ارجلي وامسك زبره وأخذ يداعب شفرات كسي وكان يعلم بأني في قمة الهيجان ويدي فوق رجله اضغطها بشدة كي يدخله لم اعد قادرة علي مداعباتة لكسي وادخله بهدوء واخرجه وأخذ ينيك كسي بهدوء مستمتعا لقد كان يفهمني ويفعل ما اريد بدون أن اتكلم

واقترب مني ..
يقول: انا بحبك ..
قلت: له بصوت كله محنة ونا بموت فيك ..
زاد من سرعة دخوله وخروجه وانا اتقلب تحته وانتفض ونطلقت صرخة قوية جدا وانفجر كسي بمائه وارتخي جسمي دون حراك وعرف اني قد افرغت شهوتي وما زال زب حسام ينيك كسي وقد زاد قوة وانتفاخ وما زلت متعطشة ومتلذذة وعادت قوتي..فطلبت بكل جرأة منه أن يستلقي علي ظهره ويترك لي المجال كي اشبع كسي واركب علي علي ذلك الزب المنتصب كالفولاذ وادخلته كاملا في كسي وأخذت اصعد وانزل عليه وأنا اشهق بكل مرة وفد رميت كل الحواجز بعيدا لم اعد أبالي إلا بأننا كسي وشهوتي المتفجرة وأخذت أسرع بإدخاله واخراجه في كسي وأخذت افركه واعتصره بكسي وكنت احسه قد وصل الي أعلي بطني والعرق ينصب من كلينا بغزارة .وكان احساس جميلا وقام وقلبني وأصبح من فوقي وما زال زبه داخل كسي وأخذ ينيكني .. فرفعت ارجلي من خلفه ولففتها علي خصره وأخذت ادفعه الي كسي واطلب منه المزيد.. ونزل يقبل شفايفي ويلحس وجهي بطريقة مثيرة واستمر في النيك بقوة لدرجة اني كنت أكاد أن اقذف ولكن كنت امسك نفسي الي أن اوشك علي الانتهاء حتي بدء يقذف في كسي أطلقت العنان لكسي كي ينتفض ويفرغ طاقته للمرة الثانية وإستلقي بجانبي.. وكانت ليلتي الثانية مع حسام أجمل و الذ من الأولى لاني قد تحررت من خجلي .

ونحن مستلقيين علي الفراش وانا أضع خدي علي صدر حسام واصابع يده تداعب خصلات شعري ويدي تمتد لتداعب صدره المفتون .

الي إلقاء في الجزء الثاني ..

بتمني تشجيع عشان اكمل..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

الجزء الثاني

كنا قد وصلنا في الجزء السابق عند الليلة الثانية لي مع عشيقي وأخي حسام والتي كانت من أجمل ليالي العمر .
ونحن في اول يوم لنا بالفندق ،و في اليوم الثاني خرجنا لتناول العشاء في أحد المطاعم السياحية وكنت قد تزينت و ارتديت ملابس تليق بالمكان والزمان حيث اننا بعيدين ولا احد يعرفنا هنا كنت اشبه بعارضات الأزياء نعم لقد أصبحت الفتاة الجميلة التي تفيض انوثة . وتلك المرأة المحترفة في العناية بنفسها والظهور بمظهر يملأ اجواء المكان اغراءا وانوثة طاغية ورومانسية راقية تشرف على اجوائها حورية محترفة بالاغواء والاثارة بل التهييج الذي أريد أن أمتع بهي حسام الذي كان مذهولا جدا بما رأت عيناه غير مصدقا ، فقد كان تعبيره ووصفه اشبه بكلمات شاعر ماجن .

ونحن ندخل من باب هذا المطعم انا وحسام وهو ممسك بيدي كالأميرة نمشي متجهين الي طاولتنا كان ذلك لافتا للجميع وكأنهم يقولون من هذه الأميرة الجميلة فأحرجتني نظراتهم واصبت بالخجل حتي وصلنا الي طاولتنا وجلسنا ورفعت تلك النظرات عني وأخذت نفسا عميقا ..
وقلت |:لماذا ينظرون إلينا ؟
قال :انهم منبهرون بنور جمالك يا حبيبتي والكل يحسدني عليكي. فلا تستخفي بجمالك يا أميرتي..

وكان الجو رومانسي جدا وبدأنا بطلب عشاء وإذا بأحدهم يقوم من طاولته متجها نحونا ..
وقال حسام :مش معقول هشام بيه هنا ..
وقام وسلم عليه وعرفني عليه ..
وقال :اعرفك هشام باشا صاحب الشركة و اعرفك علي سلمى اختي ..
وقال :اتشرفت بيكي ..
فطلب منه حسام ان يقعد ليتعشى معنا ..
فقال :سوف اجلس قليلا فأنا علي طاولة أخرى ومعي بعض الأصدقاء ..

وجلس معنا علي الطاولة ..
وسألني :ازي صحتك يا سلمى هانم ؟
فقلت :الحمدللـه ..
فيبدو أن حسام قد أخبره عن كل شئ عندما استاذنه ليأخذ اجازة .
وكانت صداقته بحسام أكبر من الشغل .
قال :انه هنا يقابل وفد أجنبي.((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))
وفضل يتكلم مع حسام في الشغل وغيره وانا مكنتش مهتمة خالص وكانت نظرات عنيه عليا مش طبيعية بيبص علي تفاصيل جسمي وهو بيتكلم كانت نظرات إعجاب شديد مليانة إثارة واستمتاع .
وهشام بيسألني :تشتغلي ايه ؟
انا: مش بشتغل حاليا .
هشام بيكلم حسام :شوفلها شغل عندنا
حسام : حاضر من عنيا انا كنت بفكر اخد رايك في الموضوع ده .
هشام : من غير ما تاخد رأيي انت عارف انا مديك كل الصلاحيات .
انا : مرسي يا هشام باشا كلك ذوق
وقعدنا نتحدث قليلا فعرفت انه انسان متواضع و لطيف جدا .
وقال: انا اخلص شغل وماشي بكرة لو احتجتو اي حاجة كلموني ..
رد هشام: متشكرين يا باشا منتحرمش منك .
وقام عند اصدقائة واحنا كملنا سهرتنا وانا حسيت اني بيعطل حسام عن شغلة ..
وقولت : انا بجد متاسفة انا عطلتك عن شغلك وممكن سببتلك احراج كفاية احنا انبسطنا وارتحنا كتير لازم نرجع وتشوف شغلك
حسام : ياحبيبتي انا عارف بعمل ايه ومش مقصر في شغلي وكمان انا واخد اجازة اسبوع وهشام عارف ومفيش اي مشكلة.
انا : إذا انت شايف كدة يا حياتي يبقي انا مش هضغط عليك .
ولاحظت طول الوقت هشام عينه عليا.
وفضل يكلمني حسام عن صداقتة بهشام باشا و انة رجل أعمال ناجح وابتدينا نتعشى .
انا : خلينا في حبيبي حسام وسيبك من هشام .
حسام : انتي عارفة حسام اكتر مني وبدء يتكلم عن جمالي الي جذب الكل . وبداء يغار ومش عايز حد يبص عليا ونا بضحك بجد كانت غيرة حقيقية .
وقال :ايه رايك في حكايت الشغل
انا : مش عارفة انا فعلا محتاجة اشتغل واشوف مستقبلي .
حسام : انا شايف انها فرصة تكوني قريبة مني وتشغلي وقتك وحتخدي مرتب محترم وانا حشوفلك عمل مناسب بس حياخد يومين كدة
انا : لما نرجع هنشوف نعمل ايه؟
حسام : اوك يا حياتي نفسي اقوم ارقص معاكي واشوفك ترقصي .
انا : حعملك الي انتا عايزه يا حبيبي بس نكون لوحدنا .
حسام : تسلميلي يا حبيبتي عارفة انا عمري ماذقت حلاوة الجنس زي امبارح انا مش حقدر اعيش من غيرك ..عارفة انا حاسس اني مش قادر امسك نفسي عايز اقوم احضنك وابوس في كل وشك ، بجد انا مش قادر أقف قدام جمالك وانوثتك ومسك بإيدي وبيحسس عليها بشكل مثير .
انا : بلاش احسن تفضحنا يا مجنون وانا بحس اني هايجة ونفسي اقوم اقعد بحضنه واتمتع معاه .
حسام : سرحت في ايه يا حياتي ؟
انا : سرحت بيك يا عمري ونفسي اكون في حضنك ياعمري يا ريت كنا لوحدنا دلوقتي
حسام : تعالي نروح نكمل السهرة لوحدنا في الفندق .
ورجعنا الفندق و دخلنا الغرفة ..
قلت: هغير هدومي
حسام : تغيري ايه ياقمري انا عايزك كدة وشالني و رماني في احضانه وباسني في شفايفي بوسةطويلة جدا .
وقال عايزك ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسونجي)) ترقصي ..
وقام مشغل أغنية رقص شرقي وانا رقصت بكل دلع ودلال وشايفه في عنية إعجاب ومتعة لحد ما تعبت ..
وقلت: كفاية قام ماسكني من ايدي وسحبني واجلسني علي رجليهة فوق زبه وفضل يبوس في خدودي وشفايفي وايده بتلمس سيقان ارجلي الناعمة بكل رقة مرتفعة الي اردافي تتلمس تلك الارداف ما اشعل ثورة من الهيجان في جسمي ، فكانت اهاتي الهادئة إشارة كافية لكي يستمر بمداعبتي واثارتي فامتدت يده الي كسي المغطي بكلوتي الصغير الغارق بماء كسي واخد يداعب كسي وزادت اهاتي ومحنتي كل هذا وانا اقبل واعتصر شفتاة بشفاهي بشغف ، فقام بإزالة كلوتي وادخل أصابع يده تداعب شفرات كسي لقد احس بمحنتي وكانت اصابعه قد دخلت أكثر فأصبح ينيكني باصابعه بطريقة تذهب العقل وكان كسي يفرز سيلا من شهوتي ولا أريد أن يتوقف إلا إن بداء يبلل ملابسي وملابسه فقمت وجلست علي الأرض وفتحت ازرار بنطلونة واخرجت زبه المنتصب ووضعته بفمي وصرت ارضعه بنهم ولذة شديدة واحلبه بفمي دخولا وخروجا وكانت يده علي رأسي تداب خصلات شعري وكان يخرج قليلا من منيه وكنت اتذوقه وكان لذيذ جدا وبعد أن خلع ملابسه كاملة وانا ارضع من زبه بداء يخلع فستاني ورماه بعيدا الي ان صرنا عراه ونمت علي ضهري علي الكنبة ورفع ارجلي وباعد بينهما وادخل راسه يلعق كسي الأحمر من شدة هيجانه((حقوق النشر لهذه القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) وأخذ ينيكني بلسانه وانا اتأوه بصوت مرتفع كأني شرموطة لم يعد هناك مكان للخجل فرفعته عن كسي وطلبت منه أن ينيكني وادخل زبه في كسي كان يدخل ويخرج وانا انضر اليه يا لروعة حسام حبيبي ينيكني وانا انضر مستمتعة واعتصر اثدائي بقوة فنزل بفمه يرضعها ويعضها ونام فوقي وما زال مستمرا بنيكي وقام يمص شفايفي وانا أخرج لساني فيمتصها كان مشهدا مثيرا جدا ..

وركبت انا فوقه وأدخلت زبه في كسي وأصبحت انا من ينيك زبه طلوع ونزولا فكنت في قمة المتعة والاثارة فلم يستطع حسام ان يتحمل فصار يشدني وينيكني بقوة حتي صرخ وافرغ داخل كسي ما جعلني الأخري اصرخ كاللبوة وانتفض منزلة شهوتي حتي انتهي وارتميت في صدره .
ومازلت نايمة فوق حسام
انا : انا مش عارفة اقوم
حسام : ومين قالك انك هتقومي لوحدك يا اميرة ..
وقام شالني ورفعني بايدية للحمام واحنا تحت الدش عريانين والمية بتنزل علينا وهو حاضني وايدة بتفرك في طيزي وشفايفي بشفايفة ولف وحضني من الخلف وزبه علي طيزي وايده اليمني بتلعب في ابزازي والايد التانية بتلعب في كسي حسيت بزبه انتصب ودخل بين فلقات طيزي بصراحة حسام فنان فضيع في المداعبات والاثارة والحركات والنيك المشهد كان مثير جدا محدش يقدر يوصفه لما صباعه بتدخل بين شفرات كسي وتفرك بحنية حاجة بتهيجني موووت وزبه الي كان زي الحديد غاص عند طيزي وفوق كل ده بيبوسني في رقبتي بشكل ذوبني خالص انا عارفة انة عايز يعذبني شوية انا كنت في قمة المتعة والهيجان وبتعطف من وسطي زي الثعبان عشان يزيد احتكاكع وبسبب النار الي في كسي ومسكت ايدع وضغطت عليها وزدت من سرعتها ..
وقولت بصوت هادي كلة محنة :كسي تعبااااان اوي يا حبيبي
حسام : سلامة كسك يا حياتي
انا : حرام عليك اللي بتعمله بيا عشان خطري حاسة نار في كسي مش قادرة تبرد
حسام : انا حبردها خالص انا
انا : يلا نيكني انا هتجنن
والتفت من قدامي واحنا لسة واقفين تحت المية ورفع رجل واحدة ودخل زبه كله مرة واحدة وانا زعقت بصوت عالي وفضل يدخل ويخرجة بسرعة وبقوة وانا باصوت مع كل دخول ..
واقول :ايوة كدة يا حبيبي نكني اكتر ..
وفضل ينيك بقوة وإتعلقت برقبته باديا ورفعت رجلي التانية ولفتهم علي خصرهة واديه بترفعني من طيزي وتنزلني وزبه نازل في كسي نيك.
وطيزي بيرتطم في اردافه بقوة
واهاتي واناتي بتزيد وقمت عضيت شفايفة وشفطتها بقوة شوية وسبتها ..
قولتله: انا بحب نيكك مووت صدقني كسي مش هيشبع من النيك ده ابدا ولو بطلت تنكني هموتك ..
قال: انا الي مش هشبع منك ولا من جسمك ولا من كسك . وزادت ضربات زبه وزادت اناتي لحد ما جت رعشتنا مع بعض وفرغ جوا كسي كنت وصلت لقمة النشوة وكان احساس جميل بالسعادة واللذة .

وأول ما نزلني وطلع زبه نزل سيل من كسي علي اردافي وكان كثير جدا واغتسلنا وطلعنا نرتاح بعد نيك ولا في الأفلام .
انا اكتشفت أن حسام بيلعب معايا لعبة جميلة بيحاول يثيرني بكل الطرق عشان يخليني اكون مذلولة مش بمعني الذل والإهانة إنما بمعني أن يكون هو المسيطر ويحب ان يراني مشتعلة ومتعطشة للنيك وقررت اني العب معاه بس بأسلوب تاني مختلف واكون انا المسيطرة .

وكنا كل يوم نمارس شكلا جديد من النيك وقررنا أن نستمتع بكل لحظة لأننا بعد عودتنا سوف يكون هناك حصار شديد .
وفي اليوم التالي قاعدين بنتفرج علي فيلم في التلفزيون والسعادة تغمرنا حسام نزل يجيب سجاير ورجع ..
وقال هيشرب في البلكونة شوية وطلعت عنده البلكونة وكان منضر جميل من مكان مرتفع والقمر مكتمل وكنت لابسة روب نوم مفتوح من قدام وقميص نوم شفاف يدوب يغطي من صدري لتحت كسي بقليل من غير كلوت ووقفت قدام حسام والروب مفتوح من قدام واردافي حتي قدماي قدامه وساقي تلمع في الظلام وكانت عنيه عليهم وعلي صدري المنتفخ ..
وقولت: اديني سجارة ..
قال: بجد بتدخني ؟ قلت ايوة بس نادر جدا ..
واداني سيجارة وانا واقفة ورافعة رجلي بين رجلين حسام ملامسة بركبتي زب حسام من خلف البجامة وبان جزء من كسي مع فخذي فاقترب لكي يولع لي السجارة ما زاد في ضغط زبهه علي ركبتي وكان ينضر لي وانا اشرب السجارة وانفخ الدخان بعيدا فلم يستطع ان يمسك اعصابه فمد يده الي فخذي يتلمسه بإعجاب شديد وبركبتي حسيت زبه ينتصب واقترب من كسي باصبع واحدة دخلت تباعد بين شفرات كسي وتتحرك في كل اتجاه وتداعب بضري ما جعل كسي ينتفخ فزاد من حركاته اصبحت صباعان يدعكان كسي ومازلت ماسكة نفسي بقوة فأنا اريده أن يستسلم لإغرآتي فقمت بتحريك ركبتي علي زبه بشكل دائري ببطء شديد فكانت ضربة قوية جعلته يرضخ وينزل علي ركبتيه يلعق كسي وانا فتحت له المجال فأخذ يلحس بلسانه كسي المنتفخ وبضري الأحمر بشغف فادركت اني قادرة علي أن اجعله يرضخ أمام اغرآتي بسهولة .

واستمر يلعق بلسانة كسي وانا انظر اليه بإستمتاع وكان كسي بنزل عسل وأرى كيف كان يستمتع بمذاقه ..
فقلت له: عجبك طعمه..
فرفع راسة الي ولسانه خارجة وعسلي يسيل منها وهز رأسه بنعم فضغطت برأسة علي كسي كي يدخل لسانه ويلعق بقوة وسرعة وأصبحت احركه بيدي لبعض الثواني وثم أنزلت رأسه ورفعت كسي قليلا وفمه أمام كسي مفتوح وكسي ينزل قطرات كثيرة متتالية من عسلي تحط علي لسانه يستقبلها واستقر في فمه ولا يريد أن تسقط قطرة واحدة فكان يحاول أن يصعد بلسانه الي كس فتصدت له يدي حتي توقفت تلك القطرات ، فسمحت له أن يعود للعقه لبعض الوقت وتعمدت أن لا أفرغ كل شهوتي وعسلي فقد بلع الكثير ولاحظت اننا في الهواء الطلق ولم نعمل حساب انه من الممكن أن يرانا أحد صدقوني في تلك الحظات لا يهم اي شئ أمام تلك المتعة الجامحة .

واقفلت كسي وامسكت براسه ارفعه واحتضنه واقبل شفتاه وانا مبتسمة منتصرة ودخلت الي الغرفة واشرت له باصبعي أن يأتي ورائى واستلقيت علي السرير وهو واقف امامي ..
وقلت له :بتحبه لدرجة دي ..
قال :واكتر كمان ..
فنمت علي ضهري وازحت باصبع رجلي جزء من بجامته فعرف وانزلها كاملة وفتحت ارجلي ورفعتها الي كتفيه واصبح كسي مفتوحا امامه وادخل زبه في كسي بهدوء وأصبح يدخله ويخرجه بكل حنان ورقة وانا مبتسمة مستلقية واضع يداي خلف راسي انها قمة المتعة وانا مستلقية علي ضهري وارجلي معطوفتان وزبه يقتحم كسي واردافه ترتطم بطيزي وجمال صوت اهاتي وجسمي ينتفض ويتلوي يمينا وشمالا الي أن وصلت الي ذروتي وبدأت تشنجات كسي ..
فقلت له: بصوت عالي نكني جامد ياحسام
فراح ينيكني بقوة وانتفض كسي وارتعش جسدي وكذلك حسام كان يقذف من زبه كالبركان واستلقينا بعد هذا التعب لنرتاح .
فكنا نمارس ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) كل أنواع الجنس وكل الوضعيات وفي كل الأوقات .ولم أكن اشبع وإنما كنت اشتهي المزيد

فعرفت اني امرأة جنسية من الدرجة الاولي واكتشفت أن الجنس ألذ شئ بالدنيا وخاصة إذا كان يمتزج الحب والجنس فإن نتيجته المتعة المطلقة ويشترط أن لا يكون هناك حدود لهذا الجنس وان يطبق كل رغباته دون خجل أو تردد فهنا تصبح السعادة الحقيقية والتي لا يعيشها ويدركها إلا البعض في هذا العالم .

كنا نستمتع كل يوم بالنيك ونخرج أحيانا نتمشي وأحيانا نذهب للبحر ونسبح ونقضي أجمل الأوقات ولا تخلو تلك الأوقات من المداعبات والقبلات .وكنت اتصل بأمي كل يوم اطمئن عليها .

وفي أحد الأيام بعد أن عدنا للفندق بعد الظهيرة ودخلنا علي جناحنا وكنا مرهقين اغتسلت وارتميت علي السرير ونمت علي بطني ودخل حسام وانا في هذا الوضع وطيزي امامه بدون أي غطاء فأخذ يداعبه ويحركه ويقبله بشغف ويلحس كل جزء فيه حتي وصل الي شرجي وأخذ يلحس وانا مستلقية دون حراك وأخذ يدخل لسانه قليلا فعرفت انة يعشق هذا الطيز ويريد أن ينيكه فلم يبقي اي مكان في جسمي لم ينيكه غير طيزي واستمر يلحس ويبوس خرم طيزي وانا لم أتفاعل معه فأنا أحب أن ينيكني في كسي ثم انسحب ونام فوقي وأخذ يقبلني علي رقبتي ثم انقلبت علي ضهري وادخل زبه في كسي وفشخت رجلاي كلا في جهه ورفعتهما واصبحت افتح له كسي باصابع يدي كي يدخل زبه كاملا وكان يدخله كاملا وانا اصيح في كل مرة من المتعة وانضر الي عينيه وهو يتصبب عرقا ..
واقول له :بمحنة انا بحبك ..
إبتسم ..
وقال: وانا باموت في حبك ..
وكانت اصابعه علي فمي ولساني تخرج تلحس شفايفي وناكني لمدة ساعة وافرغنا معا ونمنا .
وكانت تلك هي آخر ليلة لنا في الرحلة التي دامت اسبوع ومرت كأنها سبع ساعات .
وفي الصباح جاء موعد عودتنا وكنا نتمني أن نجلس لمدة أطول ولكن وعدنا ونحن تغمرنا السعادة بنفسية ومعنويات مرتفعة جدا .وقد خططنا جيدا كيف سوف تكون لقاءاتنا . وان نكون حذرين جدا أن يفضح أمرنا .
ووصلت مشتاقة لأمي وسلمت عليها وحدثتها عن تلك الرحلة وعدت إلا غرفتي وانا مشتاقة لحسام وعدت لامارس حياتي العادية وعلاقتي بحسام السرية التي لا يعلمها أحدا سوانا وكنا غالبا نتواصل بالتلفون نتبادل المشاعر والاحاسيس والكلام السكسي المثير .

وكنت قد اشتقت اليه كثيرا ولم أستطع أن اتحمل فراقه الذي دام يومان وفي يوم طلبت منه أن يأتي لكي يتعشي معنا انا وامي وانا قد تزينت باحلا زينة واجمل لبس سكسي وغطيته بالروب كي لا تراه امي وكنت انتضر بفارغ الصبر وانا مشتاقة لرؤيته ومشتاقة لذالك النيك الذي ادمنته فأنا لم اعد اتحمل العيش بدونه فقد كان كسي يشتعل شوقا لزب حسام كي يطفي ناره

وإذا بصوت يقرع الباب وامي في المطبخ فتحت له ورحبت به وحضنته وقبلني قبلة طويلة كلها شوق ودخلنا وجلسنا في صالة الجلوس وجاءت امي كي تسلم عليه وجلست وانا ذهبت احضر العشاء ووضعته بالسفرة وبينما انا ((حقوق النشر لهاذة القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) امشي من خلف امي أضع الأطباق علي السفرة وقد فتحت الروب من الإمام متعمدة كي أثير حبيبي ويرى جسمي ولبسي المثير وكان يتحدث الي امي وعيناه تنصر الي بالذهاب والإياب وانا واغمز له بعيني واضحك علي ما رأيت من حالة الإثارة والارتباك الضاهرة علي وجهه .

وجلسنا للعشاء وانا جالسة علي الكرسي اقابله ونحن نتعشي ونتحدث وقمت بحركة شقية ووضعت رجلي علي رجل حسام واتحسسها وكاد أن يضحك وبادر هو الآخر يتحسس بقدمه ساقي ما اشعل نيران جسمي وكسي اننا نمارس الجنس جميل من خلف الستار وبدأ يرفع قدمه الي أن وصلت الي كسي واصبعه تلعب بشفرات كسي المبتل انها لذة لا مثيل لها احسها انا لا اعتقد أن أحدا قد عاش تلك اللحضات وانا امسك اعصابي وارفع قدمي واضعها علي زب حسام من تحت الطاولة ولمست انتصابه واحك عليه بقدمي ونحن نتناول العشاء وبوجود امي فكنا متوترين جدا ومستمتعان بهذه المداعبات وأشكالها المثيرة التي أصبحت جزء من حياتنا اليومية نستغل اي فرصة لكي نستمتع فقد كنا نفهم بعض بالنضرات والإشارات ..
ولكي لا نفقد السيطرة ..
سألت حسام :عاجبك الأكل ..
فقال: اكيد عجبني جدا
فقلت :فعلا باين ..
وضحكت وهو كذالك ففهم هو قصدي ..
وقالت امي :بتضحك ليه الأكل مش عجبك ؟؟
فضحكنا مرة أخرى ..
وقال :لا ابدا الأكل لذيذ جدا ..
واستمر العشاء من فوق ومن تحت الطاولة حتي انتهينا وقمنا نجلس في الصالون وامي ذهبت تحضر العصير وانا مع حسام لابد من استغلال كل دقيقة معا فطلب مني أن افتح الروب وفتحته بسرعة وانا جالسة امامه فتحت بين ارجلي ليرا كسي بوضوح وكاد يفقد عقله وكان يعض علي شفتاه من شدة المنظر الي أن حسيت أن امي قادمة ارجعت الروب وجلسنا مع امي نتبادل الأحاديث عن الشغل الي هشتغل فيه بعد اسبوع في الشركة ..

واستاذن حسام أن يذهب وكان قد حان وقت نوم امي ..
وقالت :انها سوف تذهب تنام ..
ودخلت غرفتها وانا ذهبت كي أودع حسام إلى باب المنزل وفتحت الباب واغلقتة ولكن حسام لم يخرج وادخلته غرفتي وأغلقت بهدوء وكنا قد خططنا لذالك ورجعت لأمي واطمأننت عليها قبل أن تنام ..وعدت الي حسام المنتضر في غرفتي ودخلت وأغلقت الغرفة باحكام وكنا نموت من الضحك علي. ما فعلناه وخلعت الروب لأصبح شبه عارية وارتميت في احضانه ونحن واقفان وهو يمتص شفايفي وانزل يدي وامسح علي صدره وفي تلك الأثناء ..
وانا : اقول له وحشتني يا حبيبي
حسام : انتي وحشتيني اكتر يا حياتي معرفتش استحمل فراقك
ويده تشدني ويمتص شفتاي وأصبحت حركاتي تتمايل بدلع وغنج ومحنة أنزلت يدي وامسكت زبه الذي اشتقت اليه جدا واخرجته وكان منتصبا صلبا ونزلت براسي امام هذا الزب الجميل المستقيم وبفمي ابوسه برأسه برقة ودلال وامسكه بيدي بقوة وانضر اليةه بلهفة وتعطش واحرك رأسه علي شفايفي ببطء وخفة وأخرج لساني بين الحين والآخر لتلعق فتحة زبه وانا مستمرة بهذه الحركة ارفع نضري لكي أرى تأثيرها علي حسام فوجدت أن حسام كان مختلفا منبهرا جدا وفي قمت الهيجان ..وانا استمتع عندما اراه هكذا استمريت بالنضر في عينيه وانا مازلت احرك زبه بشفتاي ثم أدخلت راسه فقط بفمي وامتصه واداعبه بلساني ويدي ((حقوق النشر لهذه القصة محفوضة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))تمسكه بقوة وانا انضر لعينيه وبدء يصدر آهات خفيفة ثم اخرجته وبدأت العق زبه بلساني من أسفل إلى أعلي بشكل مثير جدا وفي كل مكان من زبه لساني تلعقه وحتي خصيتيه كنت العقل بلساني وعدت وادخلته بفمي ولاكن. هاذة المرة ادخلتة الي أن وصل الي حلقي ولكن كان كبير جدا دخل أكثر من النص بقليل وأخذت امصه وادخله واخرجه كان ينيكني بفمي وعدت انضر في عينيه وقد كان اشبه بمخدر واهاته أصبحت مستمرة ومتلذذ بنيك فمي ولم يستطع ان يقاوم فقذف حليبه بفمي وانا اساعده بالمص والتدليك بيدي كي يرتاح وكان سيلا غزيرا ولأول مرة يقذف أحدا بفمي فكان لذيذا جدا لم اتوقع أن يكون بهذه اللذة وكان هناك بعض القطرات علي خدي وبلعت بعضه واخرجت الباقي فسأل من فمي ونزل الي صدري .فقد كنت في قمة المحنة والهيجان وأخذت انضف نفسي فاستلقي حسام ..

قائلا :انا مش مصدق انتي فضيعة جداا فرديت عليه ..
وقلت :انت معلم واحنا منك نتعلم ..آ،آ،
فضحك ..
وقال :انتي مدرسة انا ولا حاجة قدامك ..
وضحكنااا واستريحنا قليلا وانا لم اشبع كسي بعد فنار كسي ما زالت مشتعلة فذهبت الحمام وعدت وحسام نائم علي ضهره فمسكني من يدي واجلسني علي صدره وكسي أمام وجهه وأخذ يقبل كسي ويلعق زنبوري بلسانه فلم يكن كسي قد برد فصرت اتحرك واتلذذ وأفرازات كسي كانت تسيل سريعا فصرت افرك كسي بفمه بقوة وارتفع واضع كسي بفمه وغاص وجهه بين اردافي ويداه تمسكان بفردتي طيزي وتفلقها واصبعه تحك عند فتحة شرجي وأصبح يدخل اصبعه بسهولة بسبب إفرازات كسي التي تسيل الي طيزي ويريد أن يثير شهوة شرجي ويمهد لنيكه .

وأصبحت افرك كسي بوجهه كاملا وبقوة من شدة الحكة التي في كسي ولم يدم طويلا حتى انفجر كسي ببراكين عسلي علي وجهه كاملا وفمه حتي انتهيت وما زال يلعق كل عسلي حتي الذي نزل الي فتحة شرجي وقمنا واغتسلنا وعدنا الي السرير وبدأنا النيك الحقيقي فقد ناكني بعدة وضعيات لمدة طويلة وانتهينا برعشاتنا وكان الوقت قد تأخر واغتسلنا وخرج حسام الي منزله وانا علي سريري اتفكر بأجمل اللحظات التي عشناها ونمت وانا في قمة السعادة .((حقوق النشر لهذه القصة محفوظة حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))


الجزء الثالث


احب ان احدثكم قليلا عن المتعة الحقيقية في الجنس وهو شي لم يتذوقة الا قلة من الناس ، عندما تلبي رغباتك الجنسية ايا كانت متجاوزا حواجز التقاليد والاعراف ، عندما تطلب الانثي ما تريد دون خجل او خوف ، هنا تكمن المتعة الحقيقية.
فعالم الجنس بحر كبير جدا ، فالاستماع بة لا حدود لة فهناك التلذذ بالمس والصوت والنضر ، وكذالك المتعة في استغلال الفرص.
فالجنس ليس مجرد روتين يومي تعتاد علية بل التجديد واشباع الرغبات هيا المتعة الحقيقية ، وسوف تلاحضون بعض الالوان من تلك المتعة في قصتنا ، ولكي تصل للمتعة كل ما عليك هو ان تستكشفها من حولك فستجدها ،،،،،،


والان نعود لقصتنا
............................


اهم احداث الجزء السابق ذهبنا انا واخي حسام رحلة لمدة اسبوع في مدينك سياحية مكان لا يعرفنا فية احد ، وقضينا اجمل الاوقات ومارسنا اروع انواع الجنس ، وقابلنا هشام صديق حسام وصاحب الشركة التي يعمل فيها ، ورتبنا كيف ستكون لقأتنا الغرامية والجنسية.

ثم عدنا الي حياتنا الطبيعية ولاكن هناك تحول كامل في حياتي
وبعد عودتنا لقد اصبحت انثي تعشق الجنس بشكل جنوني ، واصبحت اضهر مفاتن جسمي بشكل مثيرآ ومتحررة نوعا ما في لبسي ، فقد اطلقت لنفسي العنان كي اعيش حياتي بكل سعادة مع حبيبي وعشيقي حسام، حيث وان علاقتنا و ممارساتنا الجنسية سرية جدا الا ان هاذة العلاقة كانت ممتعة جدا ففيها الاشتياق الحقيقي ممزوج بإستغلال الفرص ، فكان لها طعم ونكهة اخرى.
لكي لا اطيل عليكم سوف اختصر بعض الاحداث فقد اصبحت اعمل في الشركة التي يعمل فيها حسام وكان لها دور هام في تغير الاحداث التي ستعرفونها لاحقا .
وكنت سعيدة جدا لاني بالقرب من حبيبي حسام وكنا نستغل بعض الفرص لممارسة(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) بعض انواع الجنس مثلا في مكتب حسام عندما نكون لوحدنا وعندما تقتلنا نار الشوق ولهفة الجنس.
عندما اكون متعطشة واريد ان اطفئ رغباتي الجامحة اذهب الية للمكتب واقفل الباب فيعلم ما اريد فيقوم بدورة المطلوب ، ويقول لي تعالي ايتها الاميرة فانا اعرف رغباتكي الطاغية وانا ابتسم و اتمايل بغنج ودلال وارتمي في احضانة و يبداء بتقبيلي ويجلسني ويخرج اثدائي التي تتدلي ك عناقيد العنب ويداعبها بيدية 'ثم يمتص حلماتي ويدخل يده اليمني من تحت فستاني القصير لتصل الي كسي المستور بكلوتي الوردي ويزيحة جانبا فيجدة منتفخا كالتفاح الاحمر ،فيدة التي تتحرك بشكل دائري اخذت تحرك ثورة جسدي وكسي الملتهب والغارق بعسلة المتدفق وانا امتص شفتاه بقوة واقوم بفتح السوستة لبنطالة واخرج زبة النتصب وامسكة بيدي مبتهجة وانا جالسة علي الطاولة فاتحتا رجليا وكسي بارز للخارج فيدخل زبة بكسي وينيكني وانا أتأوة بصوت منخفض وهو ينضر الي عيناي متلذذا بمنضري وانا فالخة ارجلي حتي تاتيني رعشاتي المتتالية ويفرغ حليبة داخل كسي ، ونفعل كل هاذا بسرعة لضيق الوقت، ثم نقوم بتنضيف وترتيب انفسنا واخرج وانا في سعادة ومعنويات عالية فقد اطفئ نار كسي اخي وعشيقي حسام في مكتبة ،وكما ذكرت سابقا فان هاذا النوع من النيك لة نكهات خاصة غير مملة لا يعرفها الا من جربها .
وكنا نمارس هاذا النوع من النيك باشكال مختلفة فاحيانا نكتفي بالمداعبات والمص فقط واحيانا نيك سريع ، فمرة من (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))المرات جاتني تلك الحالة من الهيجان والرغبة الجامحة تشبه حالت المدمن علي المخدرات فلا استطيع ان اهداء الا بعد ان ينيكني ويطفئ ناري .
كنت اشعر ان كسي ههيموتني لاني قد امنت هاذا النيك ومكانش في فرصة ومش قادرة استحمل وكنت بحس في كسي حكة غير عادية وحسام كان مشغول جدا كان في ناس عندة في االمكتب استنيت كتير بس برضة مشغول ومن غير خجل او خوف اتصلت بية وككلمته اني تعبانة اوي ومش قادرة اااستحمل اعمل اية ؟ قالي تعبانة للدرجة دي يا حبيبتي!!! قلت ايوة يا حبيبي قالي حاضر يا حياتي تعالي عندي المكتب ودخلت عاندة المكتب وخلص مع الي كان عندة وخرج وطلب من السكرتيرة انها متدخلش حد والي برة يستنو شوية وقفلنا الباب وراح ساحبني من ايدي ومن غير مقدمات قعدني علي طاولة المكتب وفتح رجليا ودخل زبة وناكني بقوة بلارحمة وحط مناديل في فمي عشان صوتي ميطلعش لحد ما افرغت شهوتي جزاء من طاقتها المكبوتة ، فقال ارتحتي يا حبيبتي فقلت لة بدلع لسة يا حبي يدوب طففيتو حبتين بس لسة لينا موعد باليل عندي في البيت يا حبي ، ورتبت نفسي خرجت وقد كان عمل لكسي مسكن فقط المممتع في كل دة ان حسام حبيبي بينيكني في المكتب والناس منتضرة برة ومش عارفة ايةالي بيحصل ومستحيل حد يشك ان حسام بينيك اختة ودة خلاني احس اني عندي لون خاص من النيك واني فريدة من نوعي وليا امتيزات غير كل الستات !!!
وسعات كنت بدخل عند حسام عشان الشغل ونتعامل عادي بس ومن غير قصد كنت بلبس حجات مثيرة جدا حسام ميقدرش يقاوم ويبداء يبعبصني ونا وقفة جمب المكتب بتاعه وبرتعش من الهيجان والخوف لان الباب مفتوح ونا بقلة الباب مفتوح يقلي متخفيش خليكي طبيعي وكنت بستمتع بصباعة بتنيك في كسي وقلي حتي لو دخلت السكرتيرة (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) خليكي طبيعي ونا هموت من الضحك قلي متخفيش خالص وكانت ايدة من تحت الهدوم ومش مبينة من قدام وطلب السكرتيرة وفتحت الباب ودخلت ونا كنت بحاول امسك اعصابي وهو بيكلمها وصوابعة بتنيك في كسي وبيقلها اطلبيلنا اتنين قهوة انا وسلمي قالت حاضر يا باشا وهيا كانت هتطلع وتقفل الباب ونا ابتديت استعيد انفاسي قال استني !!! وهي رجت للوراء والتفتت وقالت نعم يباشا قال عملتي اية بالملف بتاع الجمارك ؟
وانا ببص علية باستغراب شديد !! وبقول اية الجرائة دية ايدة بتلعب في كسي وامام السكرتيرة وهو بالبرود دة، انا اتسمرت مكاني ونزلت عنيا للارض عشان متخدش بالها وهيا ردت علية وقالت عملت زي ما قلت بعتة للشؤن القانونية وقالت اي اوامر تانية قال شكرا وطلعت وقفلت الباب وراها و كان بيضحك انا قلت انت فعلا مجنون حرام عليك،
انا كنت هموت من الخوف بس بصراحة كنت مبسوطة جدا من الي حصل ونفسي يتكرر كتير.
غمزلي وقالي من عنيا يا قمر بس خليكي جامدة وتفضحيناش انا عارفك لما بتهيجي بتفقدي شعورك انا قولت اجربك بس نجحتي
قولت لا متخفش انتا متعرفنيش انا اجمد منك
قال حنشوف يا جامدة وضحكنا .
المهم احنا كل يوم بنجرب لون جديد من الجنس ، وبحكم عملي بالشركة كنت بالتقي بهشام مدير الشركة وكنت بشوف اهتمام واعجاب زايد صحيح كتير كانو معجبين بيا ونضراتهم المثيرة لجسمي بشكل مستمر بس هشام كان مغرم وفعلا كان انسان لطيف جدا وبيعاملني بكل احترام .
وفي يوم ونا دخلة الشركة الصبح والجو هدوء علي غير العادة ومش لاقية موضفين وكانها اجازة وفجاة لقيت واحدة من الموضفات بتقلي تعالي في اجتماع في غرفت الاجتماعات وعيزينك هناك .انا بصراحة ابتديت اخاف ومش عارفه في اية ، واول ما دخلت لقيت الكل بيسفق ويقول سنة حلوة يا جميل وكان في تجهيزات حفلت عيد ميلاد وكنت في موقف محرج جدا مش متوقعة انهم عملين كل دة عشاني وطفيت الشمعه السادس والعشرين وكانت حافلة جميلة وسريعه والكل راح لشغلة ونا كنت نسيت ان عيد ميلادي النهار ده وبقول لحسام
انا: انت احرجتني جدا لية بتعمل كل ده مكانش في داعي .
حسام : بصراحة الفكرة كانت فكرت هشام بية !!
انا : باستغراب شديد هو يعرف منين يوم ميلادي ؟
حسام : هو كلمني انه شافة علي فيسبوك وكلمني نعملك مفجأة
انا : كنت فاكرة انت الي عملت كل دة
حسام : بصراحة هشام بيعزك جدا وهو الي عمل كل حاجة وانا اسف اني مفكرتش ونسيت يوم ميلادك .
وحسام اداني هدية وبعض الزملاء وكمان هشام وبعد ما خلصنا ونا لوحدي بقلب الهدايا كانت كلها هدايا جميلة وانا بفتح اخر هدية بتاعت هشام كانت بجد مفجاة لا تخطر علي بال لقيت اسورة جميلة جدا من الذهب الخالص انا اتفجات جدا وخفت بصراحة مفيش (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) حد بيقدم هدية زي دي في عيد ميلاد المهم انا حسيت ن في حاجة غريبة وكلمت حسام .
واول ما شاف الهدية مكانش مصدق وفضل ساكت ونا بسالة معناها اية انه يديني هدية زي دي؟
حسام : فعلا !!! بس مش عارف ؟
انا : بصراحةانا ابتديت اخاف من هشام وتعاملة الغريب واهتمامة الزايد.
حسام : يا حبيبتي متخفيش هشام بية انا اعرفة كويس، بس فعلا غريبة جدا ان يديكي هدية زي دي ، احنا نتعامل مع الموضوع بكل هدوء ونشوف اية الي بيفكر فية
وحسام كان قلقان جدا بس مش مبين ونا مش قادرة افهم غير حاجة واحدة انة فعلا مغرم بيا .
وعدي النهار علي خير وانا علي سريري باليل بكلم حسام فون عن الموضوع وقالي متقلقيش انا هعرف كل حاجة وقالي انا اتخانقت انا وحنان سابت البيت وراحت لاهلها ومعاها الاولاد.( طبعا حنان تبقي زوجة حسام وعندة ولد وبنت منها ) انا : امتي حصل دة ؟
حسام : من يومين
انا : ومخبي عليا لية ؟ واية الي حصل ؟
حسام : انا محبيتش ازعجك وبعدين انتي متشغليش بالك انا كدة مرتاح .
انا : انا بجد زعلانة منك ومحبش اني اكون السبب واظلم حد وكمان الاولاد حرام الي بتعملوه ملهمش ذنب .
حسام : صدقيني انتي ملكيش دعوة هي سبب المشاكل ونا من زمان مستحمل ونتي عارفة .
انا : برضة انا بجد زعلانة منك ومش هراتح الا لما تروح تصالحها وترجعها البيت ، عشان خاطري ترجع مراتك واولادك
حسام : حاضر يا حبيبتي اوعدك هروح واصالحها ورجعها البيت بس خليها تهدي كام يوم .
انا : كدة انا مرتاحة يا حبيبي.
حسام : سيبك دي الوقتي وخلينا في المهم انتي وحشتيني موووت .
انا : (رديت بنوع من الخجل والدلع ) ونت اكتر يا حياتي
ورحنا نتكلم بالحب والغزل ودخلنا بالاثارة والجنس خلاني اهيج ودخلت في حالة الهيجان الي بتجيلي كل مرة وكان الوقت متاخر ومش عارفة اطفي نار كسي وكلمت حسام الحالة جاتلي يا حبيبي قالي حاولي ترتاحي ونا هريحك فون وفضل ينكني فون لحد ما نزلت مرتين بس مش نافع كسي لسة تعبان اوي، اتصلت تاني وكلمت حسام حبيبي هتجنن مش قادرة
حسام : حاولي تصبري الساعة دلوقتي 3 بعد سعتين ونا هجيلك وطفي نارك .
انا : صدقني مش قادرة استحمل لو مجتش انا هعملها واجيلك دلوقتي بكلمك بجد !!
حسام : خلاص خليكي ياروحي انا جايلك حالان واول ما اكون تحت البيت هعملك رنة تفتحي الباب عشان محدش يحس
انا : مستنياك علي نار وقفل ونا جهزت نفسي وغتسلت ، شوية ورن تلفوني وفتحت باب البيت بهدوء ، ودخلنا غرفتي وقفلت وماما كانت نايمة .
وبيكلمني احنا اكبر مجانين بالعالم وضحكنا وكنت قلعت كل هدومة ونطيت في حضنة ورحنا نبوس بعض وادية بتعصر في فردات طيزي بقوة وتعلقت برقبتة ولفيت رجليا علي وسطة وساعدني ورفعني شوية ودخل زبة في كسي وفضل ينكني في كسي وهو واقف وبعدة وضعيات لمدة ساعتين ونزلنا مرتين ورتمينا ونمنا للصبح وماما بتخبط تصحيني وقمنا مذعورين رتبنا كل حاجة وحسام استخبا تحت السرير وفتحت الباب وماما كانت في المطبخ ونا شورت لحسام يطلع وكان بيمشي زي الحرمية ونا بضحك علي المشهد الي حصل .
ورحت الشركة زي كل يوم وفي نهاية الدوام حسام كلمني اروحلة المكتب ورحت وكلمني انه مفيش حد عندة في البيت وفرصة نقعد لوحدنا انا فرحت جدا وخلصنا شغل ورحنا عندة البيت وتمتعنا بكل الوان الجنس وإستغلينا كل دقيقة لحد الساعة 12 باليل وصلني للبيت وفضلنا كل يوم بعد الدوام نقضيها نيك عندة في البيت .
وبعد كم يوم انا اصريت يصالح حنان مراتة واتصلت بيها وبكلمها بخصوص المشكلة وتصلت برانيا (اخت حسام من الاب والام واختي من الاب طبعا) وتفقنا نحل المشكلة و نصالحهم مع بعض وتكلمنا عدت مرات لحد ما اتوصلنا لحل (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) ورحت انا ورنيا وحسام عند حنان وحلينا المشكله واجبرتة يعتذر منها ورجعها البيت .
وكنت مرتاحة جدا انهم اتصلحو وقولت لحنان لو زعلك تاني كلميني ، وكانت مرتاحة جدا من الي انا عملتة وعلاقتي بيها زادت هيا ورانيا وكنا بنتواصل كل يوم وروح عندهم البت ونتمع انا وحنا ورانيا واقعد معاهم اغلب الايام ،وكمان بمنسبة فرح رانيا الي موعدة بعد ايام ، وكان حسام مبسوط جدا وبتدا يعمل معايا حركات فيبيتة وزوجتة حنان موجودة بس مش قدمها طبعا زي مثلا انة يمسك في كسي ويحضني ويبعبصني وسعات كان بينكني عندة في البيت لما نكون لوحدنا .
وجا يوم فرح رانيا

انا كنت اتجهزت للحفلة با حلي لبس،
ورحت وانا زي الاميرة ، وكن فرح كبير والمعازيم كتير جدا وانا قاعدة علي طاولة انا وحنان والفرح كان حلو جدا والسهرة قربة تخلص والاغاني والرقص شغال فجأة دخل ضيف كبير والكل بيرحب بية وعرفت انة هشام باشا وبعد ما سلم علي العرسان ونازل يمشي للمكان الي هيقعد بية وعنية عليا والكل بيترجاه يقعد معاهم علي نفس الطاوله لاكن سابهم وجاء لحد عندي وقال انا حقعد هنا وقعد معايا ونا وقفت ورحبت بية انا وحنان وقعدنا وبنتكلم علي جمال العروسين وقال انا كنت فاكرك انتي العروسة انتي بجد جميلة جدا !!
انا : وكلي خجل مرسي هشام بية كلك زوء .
وحنان كانت استاذنت وسبتني لوحدي، وكنت خجلانة جدا والناس بتبص علينا وهو بيتكلم ونا مش عارفة اقول اية ، وطلبت منة سيجارة ودخنت يمكن يروح القلق وعنية مش بتفارق عنيا وصدري ، وفضلنا نتكلم في حجات كتير وكان متواضع واخلاقة عالية ولطيف جدا ، بس عنية طويلة ومش عجباني نضراتة لجسمي ، وستمتعت بالكلام معاة لحد السهرة ما خلصت واستاذنتة ومشيت .
وكنت بحس ان في حاجة حتحصل من تعاملة معايا بالشكل دة .
وبعد الفرح بيوم حصل الي كنت خايفة منه ، ونا كنت مستنية حسام بعد الشغل لاحظت حسام جاي ومكانش طبيعي وفي ملامحة حزن شديد وانا بسالة في اية ؟
قالي ان هشام طلب ايدي منه وكانت صدمة ليا بجد!!!
انا : ونت قلت له اية؟؟؟
قال انا كنت مرتبك ومش قادر استوعب وحولت اكون طبيعي وقولت له انا ليا الشرف ومستحيل نلاقي احسن منك بس انت عارف لازم ناخد رأي سلمي وقال مفيش مشكله و مستني مني رد .
انا : ( بزعل شديد ) يعني ايه يا حسام؟
حسام : انا مش عارف بجد انا هتجنن مكنتش متوقع انة ممكن يتجوز تاني ومكنتش اتوقع منة حاجة زي دي!!!
وانا كنت هتجنن ومش عارفه اعمل اية وقعدنا نفكر هنعمل اية في المصيبة دية!!
انا : اكيد انا لو رفضت حتخسر هشام لانة ملكش اي عذر وهو عارف اني مش مرتبطة بحد
حسام : فعلا وحيفتكر انة نقص في حقة وكمان انا متاكد انة مغرم بيكي جدا وحفلت عيد ميلادك و الهدية الغالية كانت مقدمة .
انا : انا كنت حاسة انة في حاجة غريبة في معاملتة وكلمتك ، انا عندي فكرة احنا نقول اني عندي عقدة من الزواج بعد الي حصلي ورافضة اتجوز حد !!! ؟
حسام : بس تفتكري حيكون مقنع ؟
انا : مش عارفة انا مش حقدر اعيش مع حد غيرك ( وكلي حاسرة وحزن ونكسار) وبتدت دموعي تنزل وحسام بيضمني في حضنةو بيقلي متزعليش نفسك عشان خطري يا حبيبتي مفيش حد بالعالم حيخدك مني ، خلينا نروح نفكر في عذر يكون مقنع واكيد هنلاقي ونتقابل بكرة.
وصلني البيت وهو روح بيته ودخلت غرفتي ومش عارفه اكلم حد وحاولت اهدا عشان اقعد افكر كويس ، طول اليل تفكير من غير نوم ولا اكل ، وتاني يوم اتقابلنا وكنا بحال يرثى لها
انا : وصلت لحل ؟
حسام : انا مستعد اخسر العالم عشانك ، طز في هشام وفي الشغل وفي كل حاجة صدقيني انا مش حستغنا عنك ابدا .
انا : انا عارفه يا حبيبي ومتاكدة من ده بس هو او غيرة حيقول لية ترفض ؟ اي بنت مستحيل ترفض عريس زي ده ومعندوش اي عيب الا اذا كان في سبب مقنع ؟
واعتقد مفيش عندنا سبب يقنع .
احنا معندناش غير حلين الاول اني ارفض ودة حيخرب بيتك ومستقبلك ، والتاني اني اوافق ونحكم علي نفسنا بالعذاب .!!!
وكل حل اسواء من التاني بس في النهايه حنختار واحد من الحلين وبعد ما فكرت كويس وصلت لقرار صعب
حسام : ( بنظرات قاسية ) الي هو اية؟؟؟
انا : ( بإنكسار وحزن شديدين ) عشان انا بحبك اكتر من نفسي انا قررت اوافق واتجوز هشام بس عمري محستغنا عنك ابدا وممكن تكون مجرد نزوة عند هشام وهرجع لك وممكن القدر مخبي حاجة تمنع الجواز وتكون خسرت صاحبك صدقني هو دا الحل الانسب .
حسام : (بحسرة شديدة ) انتي قررتي خلاص ؟ وعاوزة تضحي عشاني ؟
انا : نعم قررت ودة اخر قرار ولازم تفهم كلنا هنضحي مش انا بس
حسام : مفيش حل تاني ؟
انا : لا مفيش يا حبيبي ، وقتنعنا بالحل د وخدني في حضنة ونحن نبكي من هاذ القرار الذي لم يدع لنا مجال .
وراح وتكلم مع هشام وقال الف مبروك و قالة ابقي اتفق مع سلمي علي بقية التفاصيل والتقينا انا وهشام وكنت بتعامل معاة عادي ومش مبينة حزني وقالي طلباتك اية يا اميرة قولت انا معنديش اي طلبات
هشام : يعني اية؟
انا : بجد مليش اي مطالب مادية انا عندي طلب واحد بس عاوزاك تعاملني باحترام وبس ،انا عمري ما فكرت اتجوز علي حد متجوز انا مش عوزاك تحبني اكتر منها او تظلمها ولا هيا اكتر مني ومش عاوزة في يوم تقهرني لاني مش مستعدة ارجع للحاله والمرض الي كنت بيها .
هشام : اوعدك اني مش ممكن ازعلك ابدا ولا اسمح لحد يزعلك واحطك بعنيا ، وانا زاد حبي ليكي واحترامي اكتر انك مش مادية وانك فريدة من نوعك ولاني بحبك صدقيني انا هخليكي اسعد انسانة بالدنيا .
وتفقنا وحددنا موعد الخطوبة والفرح وتفقنا علي كل شئ .
وتمت الخطوبة وكانت حفلة كبيرة جدا وحضرها اهل هشام وتعرفت عليهم بس كانت نهي اخت هشام واخوة امير الاصغر هم الي كنت بحس انهم فرحانين وحبوني بجد ، وحضر اهلي كلهم واخواني جميعا وكانو فرحانين وبيهنوني وكان في الي بيحسدوني ، مع اني مش بهتم بالمضاهر والماديات بس هشام كان كريم جدا وكان جايب شبكة جميلة جدا وغالية جدا وكمان جابلي هدية الخطوبة عربية جديدة ، وحسب ما كلمتني نهى اخت هشام ان قرايبهم بيحسدوة علي الاميرة الي اتجوزها والستات متغاضه مني وخايفة ييجي الدور عليها ، الهم انا باختصار كنت زي الجوهرة بتلمع بجمالها الي بياخذ العقل ، والكل كانت نضراتهم كلها اعجاب وكانت حافلة جميلة جدا.
ولاحظت علي (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) حسام انه من برة فرحان ومن جوة العكس وكانت نضراتة مش بتفارقني ونا ببص علية طول الوقت ولم سلم علينا وباركلي باسني بخدي وحضني وقالي الف مبروك يا اميرة وقال علي فكرة انتي حلوة اووي ونا سعيد جدا عشانك وبتمنالك السعادة طول العمر ،كان كلام جميل جدا وقاسي جدا بنفس الوقت .
وستمرت الحفلة والرقص وبعد انتهاء الحفلة هشام قرر الفرح بعدها باسبوع .
وبعد انتهاء السهرة وعندما اوصلوني الي البيت وذهب الجميع طلبت من حسام ان ينتضر وبعد ان دخلت امي تنام، وانا ما زلت بكامل زينتي وبفستان خطوبتي كنت مشتاقة جدا له، واعلم ما يحس به حسام بداخلة من الم فقررت ان اجعله يستمتع بي هاذة اليلة، وعندما بداء يتحدث عن ما اريد لكي يذهب طلبت منه ان لا يتحدث ابدا وان ينفذ ما اقولة ، وادخلته الي غرفتي واغلقت الباب ووقفت امامة وانا ما زلت بكامل زينتي واحتضنة واقبلة بلطف وهو سارح البال بما يراة من جمال وانا افك زراير قميصة والمس صدرة ومازلت اقبله وامتص شفايفة وعيوننا بعيون بعض لنبداء نيك صامتا ، وانزلت يدي الا اسفل واتحسس زبة وامسك بة من خلف البنطلون وكان منتصب بكل قوة ، ثم ادخلت يدي كي المسة واحسة بيدي واعتصرة بقوة واخرجه الي الخارج وكان احمر بارزا جدا ،ثم تركت شفتاة وانزل بهدوء وانا امسح علي صدرة واتمايل وعيني لا تفارق عيناه واجلس واضع وجهي امام زبة وامسك زبه بياي الاثنتان واعصرة بهما قليلا ثم اضع راسة علي شفاتاي الورديتان واحركة بهدوء علي شفتاي وما زلت انضر في عينية بصخب عارم ، وهو واقف بثبات دون حراك ثم بدات احرك لساني بفتحت زبة الصغيرة لبعض الوقت ثم ادخلت رأس زبة فقط في فمي واخذت ارضعة ويدي تمسكة بقوة وادخلتة بفمي وامتصة بشغف وكانت سوائلة تملاء فمي وتنساب علي دقني لقد تسمر في مكانة بلا حراك طوال الوقت، وانا امتص زبه بدأت افك بنطالة وانزلة وامص بقوة والعق بيضانة من اسفل الي اعلي زبه ، ثم وقفت ورفعت فستاني وازلت ملابسي الداخلية ثم جلست علي طرف السرير مباعدتا بين ارجلي وسحبته (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) من زبة واجلسته امامي علي ركبتية وادخلت زبه في كسي وما ان دخل بداء يدخل ويخرج بدون توقف ويداة تثبت صري وزبة يدك كسي بلا رحمة وانا ا امة وفمي مفتوحا وما زالت اثار سوائلة ترتسم علي مكياجي ، وناكني حتي افرغنا شهوتنا الاولي ثم اخذ ينيكني بكل الاوضاع وافرغنا اربع مرات تلك اليله حتي الصباح ونمت وانا بحضنة حتي المساء ، لقد كانت ليلة جميلة لم اذق مثلها في حياتي فهي كانت اخر ليلة لنا .
وبعد ان صحينا وقبل خروجنا اخذنا نتحدث كثيرا واتفقنا ان نتقبل هاذا الوضع وننسا علاقتنا ، ونبداء حياة جديدة كاخوين لا عشيقين .
وقال صدقيني احنا كان لازم نعمل كدة حرام اربطك معايا ،انتي لازم تتجوزي وتعيشي حياتك زي الخلق وربنا بيحبك وبعتلك انسان يقدرك ويعيشك اميرة ويسعدك وانا بكون سعيد جدا لما اشوفك سعيدة لو بتحبيني بجد عيشي حياتك ومتضيعيش الفرصة .
ولم اصدق ان تنتهي بنا الاحدث علي هذا الوضع .

................................... .........................

الجزء الرابع.


وجاء يوم الفرح وتزوجنا وكانت اول ليله لي مع هشام زوجي ليله عادية كاي عريسين وكانت الفرحة والسعادة الحقيقية اجدها عند هشام اما انا فكنت احاول ان لا اضهر حزني . وعندما اصبحنا لوحدنا في الفلة الجديدة الذي اشتراها كهدية زواجنا لي وكتبها بإسمي ، فقد كانت صغيرة وجميلة جدا ، ونحن لوحدنا وقد ضهر علينا التعب ونحتاج ان نرتاح فما زال لدينا ليلة ساخنة تنتضرنا ، وانا احاول ان اخلع فستان عرسي ، طلبت منة ان يساعدني وقام هشام بمساعدتي وخلعت ثوب الفرح وجلسنا نرتاح قليلا ، ودخلت واغتسلت ولبست شئ يليق بليلة عروس يظهر مفاتن جسمي الجامح وبياضة الناصع واتحسس جسدي وانظر الية بالمرأه واقول سوف اسلمك اليلة لهاذا الانسان فاتمني ان يقدرك جيدا ، ودخلت علية وهو ينتضرني بفارغ الصبر ليضهر لحم جسمي امامة يتمتع به ويقول انا مش مصدق عنيا انتي فعلا ملكة جمال العالم ، اخيرا يا حبيبتي اتحقق الي كنت بحلم بية واخذ يعبر بكلمات الغزل والحب وامسكني من يدي واخذ يقبل يدي ثم احتضن خصري وشدني الية واخذ يقبلني ثم جلس علي حافة السرير واجلسني علي قدمية واخذ يقبلني بفمي ويدهة تحرك خصلات شعري وتمسح علي خدي ويتامل في جسمي ووجهي مبدايا سعادته بما يراة ثم انامني علي الفراش ، وبينما هو واقف امامي وانا مستلقية رأيت جسما عريضا جميلا رياضيا تزينة مفتون العضلات ، وزب واقف منتصبا وكبيرا بعض الشئ ، وبالرغم من اني طويلة ورشيقة ولاكن انا لا شئ بجانب جسمة الضخم ، وانا انضر لذالك الزب كيف سوف يدخل في كسي ، فتحركت رغباتي العينة تهز مشاعري فانا لا استطيع ان اتحكم برغبات شهوتي الجامحة .
ونام بجانبي وبداء بيحتضنني ويداعبني ويقبلني وانا لا اتحرك ولا اتكلم ومازلت خائفة من زبة الكبير ، وباعد بين ارجلي ووضع زبة بالقرب من كسي وفمة يمتص رقبتي نزولا الي اثدائي و حلماتي وبدء رأس زبة يقتحم ابواب كسي متحركا بين شفرات كسي فاصدرت اهة واشتد جسمي ، وقلت له بالراحة عشان خطري اصلة كبير اوي فقال متخفيش يا حبيبتي مش هخليكي تحسي بحاجة ، وتذوقت بعض من زبة فاعجبني ، لم يستطع كسي المقاومة حتي لو كنت انا بلا حراك فكسي لا يستطيع ان يصبر فبدات انقباضات كسي ترتفع وتنتفخ تطلب من هاذا الزب الدخول وان يفعل ما يشاء وانا مغمظة (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))العينين ، وقام بالدخول بهدوء حتا اصبح نصة بالداخل واحسست انه كبيرا جدا يكاد كسي ينفجر ولاكنة اعجبني وعرفت انه سوف يمتع كسي بهاذا الزب اضخم وخرجت شهقة من فمي تعلن عن سعادتة بإختراق كسي واخذ يخرج بنفس الطريقة ثم يدخل حتي النصف فقط ويخرج بمساعدة سوائل كسي ، فتحركت شهواتي وهو ينيكني ثم زاد من سرعتة فزادت اناتي وصرت اتشنج لا اراديا فشهوتي اكبر من ما كنت اتوقع ثم اخذ ينيكني يقوة وانا احاول ان امسك باعصابي كي لا يراني وانا في حالت هيجاني العارمة وهو يمتص شفايفي وبدون شعور قمت بعضها وشفطها وصرت اتحرك من تحتة كال ثعبان وكنت قد وصلت لذروتي بسبب كتماني وانتفضت قبله وبدأت اقذف بقوة وبادر هو الاخر بالقذف داخل كسي .
وكانت تلك اول ليله ينيكني فيها هشام بنصف زبة فقط ، فاحسست انني مفشوخة ومش عارفة امشي كويس فعلا فقد فشخني وفشخ كسي بزبك الكبير .
بعد تلك النيكة اغتسلنا وذهبنا للفراش وقولت انني متعبة وسوف انام ، وهو يحتضنني وانا ادعي النوم وافكر كيف اني في احضان انسان غير حسام واحاول ان انام ولم استطع فأفكاري المتناقضة تذهب هنا وهناك ورغباتي الملعونة ما زالت متعطشة فتمنيت ان ينيكني مرة اخري ولا استطيع ططلب ذالك ، وبسبب الارهاق والتعب غلبني النوم ون دون شعور حتتتتي اليوم الثاني .
وفي اليوم الثانني كنا قد خططنا لقضاء شهر العسل في احد المنتجعات السياحية ، وحهزنا انفسنا وسافرنا .
وفي اول يوم ونحن في شالية خاص عالبحر وكان الجو جميلا وارتحنا قليلا وما زلت اتوجع قليلا بعد ما فشخ كسي ونحن لوحدنا في الشالية وانا جالسة علي رجلية وحسيت زبة بقوة واقف تحتي وبنتكلم وقلت حرام عليك مش عارفة امشي من امبارح مع انة مدخلش غير نص بس ولو دخل كلة كان هيموتني فضحك وقال لا دخل كلة في النهاية
انا : بتتكلم بجد ؟؟!!!
هشام : ايوة بجد يا حبيبتي في البداية كان نصه بس بعدين دخلت اكتر شوية وحسيت كسك اتوسع ومهئ نفسة ودخلتة كله وونتي كنتي مغمضة عنيكي ومستمتعه .
انا : اخ منك يا مفتري انت والبية بتاعك ونا مش حاسة بحاجة وضحكنا ، وفرحت اوي انه كسي قدر يتحمل كل زبة واتعود علية وقلت بدلع
انا : اوعي تقول انك عاوز تكررها اليلة ؟
هشام : اكيد يا حياتي انا هموت لو انا منكتش كسك اليلة وكل ليله وكمان عشان كسك يتعود علية وبعدين خلاص مش هتحسي بحاجة
انا : ربنا يستر
هشام : متخفيش يا حياتي صدقيني مش هتحسي بحاجة بعد اليله
وبدا يدخل زبة بهدوء لحد النص ونا علي اعصابي لمدة بسيطه وبعدين شفت وهو بيزيد شوية وكنت بحس كسي مفتوح علي الاخر حيدخل كله ازاي وشوية وبقي كلة جوه كسي ولقيتة مبتسم وبيقلي مش قولتلك ؟! انا ارتحت شوية مع اني حاسة كسي حينفجر وحاسة بزبة وصل نص بطني واصبح بينيك بسرعه وكنت بحس بمتعة ولذة ممزوجة ببعض الالم بس المتعه والحلاوة بتضيع الالم وفضل ينيكني لحد ما جاتنا رعشتنا .
وكان بينكني مرتين ثلاتة باليوم لحد ما كسي اتوسع واتعود علية ومعدش في اي الم .
وبتديت احس بمتعة النيك مع ذالك الفحل ، واستمتع بزبة الكبير وسعيدة جدا لانة هيشبع كسي وحيمتعني .

وهاكذا كنت قد بدأت حياه جديدة لا اعرف ما نهايتها فكنا نمارس الجنس في كل يوم وكل وقت يريد ولا ارفض له طلب وفي نفس الوقت اقوم بإشباع رغبات شهواتي الجامحة ، وكنت اتصل بحسام بعض الاحيان واطمان علية واحاول ان اواسية واواسي نفسي فانا افتقدة بشدة .
واخذنا نعيش انا وهشام اياام جميلة وكان قد سالني انه ملاحض ان تصرفاتي معه غريبة وفي بعض الاحيان لا ابدو سعيدة وانني لا ابادله بعض المشاعر معا اني كنت احاول ان ابدو سعيدة وابادله الاحاسيس قدر الامكان ،فقلت له اعذرني فانا محتاجة لبعض الوقت كي اتاقلم وقال المهم عندي ان تكوني سعيدة ، ومرت الايام واصبحت اقوم ببعض الحركات كي اروي شبقي اجعلة سعيدا واريحة بان افعل كل شي يحبة واصبحت امارس الجنس معه بكل حرية وبدأت اضهر فنوني وابداعاتي الجنسية وجعلتة يتمتع بجسدي الذي طالما عشقة وتمناة وقد اثر ذالك تاثيرا قويا وزاد من حب وعشق هشام لي .
وقد اصبح النيك له مذاق ونكهات كبير جدا في كل يوم نقضية معا ، فمثلا في احد الايام كان قد ناكني في الصباح مرة واحدة وفي المساء مرتان وضن اني قد انتهيت واتركة ولم يتوقع اني سوف اجعلة ينيكني اكثر فقمت وهو جالس علي الانترية وكنت البس بلوزة تضهر كل صدري ونصف ابزازي المنتفخة بدون سنتيانة وتغطي حتي اسفل بطني فقط وكسي وطيزي عاريا حتي قدمي وانا امشي باتجاههة وهو ينظر ولحمي يهتز بخطوات بطئة وهو يدخن السيجار ويشرب القهوة فجلست علي لحم اردافه واخذت السجارة من يدة بخفة واخذت نفسا كبيرا ونخت الدخان في وجهه وهو بلا حراك ونفخت مرة اخري وبستة بشفتاه ويدي تمسح عضلات صدرة وتفركها واطفأت السيجار واخذت منة كوب القهوة ووضعتة جانبا ويدي علي صدرة ويدي الاخري تاخذ يدة وتضعها علي كسي وتحركها وهو ينضر الي باستغراب ولساني تتحرك وتلعق شفتاي ما جعلة يذوب كالثلج ويب فرك كسي بقوة وينقض علي لساني يمصها ويشدني الا صدرة وكسي يفرز عسلا يلمسة باصابعه فقام ورفعني بخفه واجلسني علي ركبتاي علي الكنبة وطيزي وكسي امامة وادخل زبة في كسي واخذ ينيكني بقوة وانا اصيح كالبوة ويداه الكبيرتان تفرك لحم طيزي بقوة وتحرها وويدي احيانا تفرك حلماتي وابزازي واحيانا تنزل الي كسي وتتحسس زبة الضخم وهو يدخل ويخرك وضل ينيكني لفترة طويلة وقد اصبحت في هيجان وذوبان تام وصوتي كان شاحبا حتي تعبت جدا فانامني علي ضهري وضل ينيكني وانا اشهق واصيح والتقلب واقول بحبك وبحب نيكك نكني اكتر متسيبنيش خالص عاوزاك تنكني للصبح كسي تعبااان اوي (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) وهو يرد انا مش حسيبك انا هنيكك للصبح ونا اقول ايوة بقوة زبك بيجنن حبيبي زبك وصار ينيك بقوة وجسمي يهتز بقوة بسبب ضرباتة وانا مخدرة من المتعة وضل كثيرا علي هاذا الحال حتي صحت بصوت عالي نكني بقوة يا حبيبي اقوووووي وتشنج جسمي وانفجر كسي وافرغ بشكل كبير وكذالك زبة قد املاء كسي وما ان اخرج زبه فخرج سيلا كبيرا ونام علي الارض من التعب وانا علي الكنبة لبعض الوقت وما زالت سوائل تلطخ جسمي وما ان فتحت ارجلي حتي بداء يسكب المزيد فقام بسرعة واخذ يشرب ويلعق وانا انضر باستغراب واثارني ذالك فزدت اضغط كي يخرج المزيد حتي انتهي وهو يلعق ويشرب ثم اخذ ينضف العسل الموجود علي جسمي ، ثم وقف امامي وزبة امام وجهي امسكته وقمت امصة حتي انتصب مرة اخري ووقفت امامة ويداي معلقة علي رقبتة وزبة يضغط بطني وقلت له انا لسة تعبانه اوي نكني تاني يا حبيبي وقال انتي تامري يا حياتي ورفعني من وسطي بخفة ولف ارجلي علي خصرة وادخل زبه في كسي ويداة ترفعني من طيزي صعودا ونزولا واخذ ينيكني علي هاذا الوضع ولم يتعب ابدا لمدة طويله وانا كنت لا استطيع الحراك فجسمي شبة ميت ولا يصدر مني سوي صوت انين الاحساس بالمتعة الحقيقية بعد نيك خمس مرات ولا يعرف هاذا الصوت سوي البعض فهم من تذوق تلك اللذة حتا اتتني رعشتي الخامسة وهو كذالك لم ينزلني حتي افرغ داخلي واخذني ووضعني بهدوء علي السرير وانا شبه مغما علي وغطاني .
فهاذة اول مرة انتاك بهاذا الشكل طول حياتي وقد كان متعبا جدا ومع ذالك فقد اعجبني وصرت احبة جدا واتمناة دائما .
وقد اصبحنا نكررها في معضم الايام.
وكنا نمارس كل يوم وباشكال مختلفه وبوضعيات مختلفة ، وقد عرفت ما يحبة ويريحة وصرت اقوم بدوري بامتياز وستطعت ان اجعلة كالخاتم في اصبعي ولا يرفض لي طلب ولا يستطيع ان يعيش بدوني .
وبعد انتهاء شهر عسلنا وعدنا الي منزلنا حضر حضر حسام لمنزلنا يسلم علينا وكنت انضر اليةة بكل شوق اعلم انة حزين جدا ويحاول ان يبدو طبيعيا ،انا ااااععرفة جيدا.
ثم ذهبت الي امي و طلبت من حسام ان يوصلني وهاذا اول لقاء لنا من بعد زواجنا وكان لقأنا اخويا وكنت اتمني ان ارتمي في حضنة وان امارس معة كل ما كنا نمارسة من الجنس ولاكنة كان يتهرب ويجعل حدود بيننا . مع انني كنت اشتاق الية كل يوم.
ومرت الايام وقد قررت ان اتاقلم واتعايش مع الوضع كما يريد حسام.
حيث كان هشام يقضي معضم الاوقت معي فقد جعلني كالاميرة فقد كنت البس افخم وارقي الملابس وكان يلبي كل طلباتي ويحضر كل انواع الهدايا ، والكثير من المفاجأت والرحلات .
ولاكن هاذا كلة لم يساوي سعادتي وانا معا حسام ولا يقارن بعشقي وحبي له.
مع تلك الاحداث فانا لا استطيع ان استغني عن الحياة الجنسية ، فقد اصبحت لقاتنا الجن!سية اكثر فضاعة وتحررا ، فقد اكتشفت ان الجنس بحر كبير وكل يوم تضهر اكتشافات اخري وتشويقا اكثر ولا يدرك هاذة الاكتشافات الا البعض ، ولاحظت في تلك الفترة القصيرة ان هشام كان لديه رغبات غريبة فكان يحب ان يشرب عسل كسي وان يقبل قدمي كثيرا ويمص اصابع رجلي وان يلعق طيزي وشرجي اكثر من كسي وكان يثيرة تلك الاشياء بكثرة ، وكانت تثيرني انا ايضا، الان اصبحت اتحكم برغباتة واملك كل ما يحبة واجلعلة يفعل ما اشاء ووقت ما اشاء ، وبفترة قصيرة فقد اصبحنا نجمان في عالم الجنس فذات يوم كنا في ليلة جنسية وبدأت استعرض امامة بجسمي تلك الملابس المثيرة السكسية الماجنة التي ترتديها نجمات هوليود وانا اسرح في كل المنزل بهاذا البس الذي كان يجذب هشام بشدة والذي كان يلاحقني محاولا الامساك بي وانا اقوم ببعض امور المنزل ولم يستطع تثبيتي فكنت اهرب منة بخفة ودلال وعندما يتوقف كنت اتعمد اثارته بالانحناء جاعلة مؤخرتي المستديرة البارزه والمثيرة امام عيناة التي لا تستطيع مقاومتها فينهض مسرعا ولا كن قد هربت وهاكذا اضل افعل هاذا حتي اجعلة يلهث تحت رحمتي وابداء بجعلة يتناول شئ من جسمي ويمسك قدمي وانا واقفة وهو جالس علي الارض واخذ يقبلها وينتقل الي ساقاي ثم اردافي ، فارفع له رجلي اليسري لكي افسح مجالا لراسة لكي يصل بلسانة الي كسي ويبدا بتقبيلة ولعقه وانا امسح علي راسة وعلي وجهي ابتسامة الرضى والاستمتاع وهو يلعق وينضر الي ابتسامتي الفاجرة وينتقل الي شرجي يقبلة ويلعقة ولاكن هاذة المرة الاولي التي احس باثرة بهاذا الشكل وهو يلعق شرجي فصرت اتحرك واتاوه وكانت شرجي قد ارتخت ما جعل لسانة يدخل واحسة في داخل طيزي يتحرك لقد كان شعورا مختلفا مثيرا جدا ، ثم نام علي ضهرة وطلب مني ان اجلس بطيزي هلي وجهه فجلست واضع فتحت طيزي علي وجهه فيقوم بالحس المثير ويباعد بيديه فلقتى طيزي فيدخل لسانه في فتحت طيزي بسهولة ويحركة مجددا ويجعلني اشعر بحكة شديدة في فتحت طيزي فابدء بتحريك طيزي علي لسانة ووجهة وكلما زدت تحريكي زادت حكتي حتي اتتني رعشتي دون ان يلمس كسي وهاذة اول مرة تاتيني رعشتي دون ان يلمس كسي شئ وتطايرت مياة كسي علي وجهه وصدرة ، ورتميت بصدري علي بطنة فرتفعت موخرتي ورأسة تحت كسي وما زال كسي ينزل قطراته الاخيرة المتساقطة علي فمة المفتوح يستقبلها ولا يريد ان تضيع هباء ، لقد كان مرتاح جدا لهاذا النوع من الجنس ، لاكنة مازال ممسك بزبة يداعبة ولم ينتهي بعد فستلقيت علي ضهري كي ارتاح قليلا وهو يضع راسة علي اردافي امام كسي يقبلة ولم ينيك كسي ، فاشرت له باصبعي ان يصعد كي ينيك كسي فقلت له لم يشبع بعد فبتسم وقال انتي احلا والذ امرأة بالدنيا انا بعشقك وقام ورفع ارجلي وثناها علي صدري واصبح كسي مرتفعا ومهيئا له وادخل زبة في كسي وبداء ينيكني وانا اتلذذ واتأوه بشدة وافرك اثدائي بيدي من كثرت الهيجان ، وستمر ينيكني حتي اتته رعشاتة وان اتيت رعشتي الثانية ثم اسلقينا لنرتاح .
ونحن مستلقيان قال من زمان ونا بتمني واحدة زيك كدة كلها انوثة واثارة وسكسية بتعشق النيك انا عمري محسيت بمتعة في النيك غير معاكي انتي كنتي فين من زمان !!!
انا : انت مبالغ جدا
هشام : بجد انا اول ما شفتك في المطعم قولت هيا دي الي انا بدور عليها من زمان من شكل جسمك وجمالك وعنيكي الي سحرتني .
انا : يعني انت عمرك ما ارتحت مع مراتك الاولي ؟
هشام: انا عمري مذقت معاها ولو جزء بصيط من الي عندك بجد انا مش قادر اوصفلك قد اية انا سعيد جدا
انا : يارب ديما .
واصبحت علاقتنا جيدة جدا واصبحت استمتع برغبات هشام الغريبة والتي تضهر كل يوم بشكل جديد ففي احد الايام كنت اجلس علي الكنبة واضع رجلا علي رجل وتضهر ساقاي واردافي البيضاء واضفر قدمي يكسوها الون الاحمر بشكل يذهل العقل، وعند دخوله وقدماي ممتدتان واحدة فوق الاخري جلس علي الارض وامسك برجلي ورفعها واخذ يقبل اصابع اقدامي وباطن قدمي ويلعقها ويضعها علي وجهه بش اثارني وضل يقلب ويلعق قدمي من كل جانب لمدة طويلة وانا مستمتعه واخذت افرك كسي المشتعل بيدي امامة فاخذ يدخل اصابع قدمي كلها بفمة ويمتصها بشكل يهيج الحديد فنتفض كسي وافرغت شهوتي وكنا قد تعودنل اغلب الايام علي هاذا الحال ان افرغ المرة الاولي بمداعباتة واثارتي والمرة الثانية بزبة .
ولاحضت في احد الايام وانا نامة بجانبة ان اصبعة تدخل فتحت شرجي وتتحرك فصحوت من نومي فتفاجات بما يفعلة وادركت انة يعشق نيك الطيز ولم اتحرك فقد افاقتني حكت شرجي وبدات استمتع واتلذذ وافكر هل اسمح له ان ينيك طيزي لو طلب ؟ لما لا فانا احب ان اجرب فانا قد اصبحت امرأة سكسية من الدرجة الاولي، وهو يخترق طيزي باصابعه ويعتقد اني نائمة فستدرت الية ونضرت في عينية فاصيب بالذعر وتوقفت اصبعه ، وقلت له بتعمل اية ؟ ؟ فلم يستطع ان يتكلم وسحب اصبعه !! واحمر وجهة وبان علية الخجل
فانقذتة من هاذا الحرج وقلت لة بتحب تنيكة ؟؟؟!!!
فنضر الي باستغراب شديد مصدوما بما سمعه وكانة لم يكن مصدقا ولم يرد !!! ،فقلت لة عادي انا مستعدة اعمل اي حاجة عشانك المهم تكون مبسوط يا حبيبي
فقلتها بجرأة للمرة الثانية بتحب تنيكة ؟؟؟؟
فاجاب بسرعة نعم يا روحي انا نفسي اجرب ،وبعد ذالك طلب مني الجلوس علي ركبي وبدء يصب علي يدة وعلي فتحت طيزي مرطبا لزجا واخذ يدخل اصابعة لبعض الوقت ثم بداء يدخل رأس زبة وقلت له بالراحة عليا تدخل النص بس فاجاب حاضر متخفيش يا حياتي زي ما اتعود كسك علية هيتعود طيزك علية وبداء يدخل المزيد والمزيد وانا اتالم قليلا واخذ يدخلة الي النص ويخرجة وبدات عضلاتي بالارتخاء وستمر بعض الوقت ينيكني بطيزي وكانت اول مرة بحياتي حتي انتها وافرغ داخل طيزي ، وقد احسيت ببعض المتعة فقط بسبب الخوف والقلق ، وقد كانت المرة الاولي في حياتي وكان من نصيب هشام فتحة ، وبعد ان ارتحت قليلا قلت لة الان دور كسي وقام وناكني في كسي حتي افرغت شهوتي ، وفي اليوم الثاني ناكني في طيزي وادخل زبة كاملا ثم ناكني في كسي مرتان ، اما اليوم الثالث فقد ناكني في طيزي بسهولة وستمتعت بهاذا النيك الجديد.
وكان هشام يبيت عندي اسبوع وعند زوجتة الاولا اسبوع ولم يكن عندي اي مانع فقد كان في الاسبوع الذي يبيت فية عن زوجتة الاولي ياتي الي في بعض الايام بالنهار كي يستمتع معي وينيكني قبل ان يذهب اليها ، وكان ذالك من باب العدل .
وبالرغم من ان هشام كان ينيكني باستمرار الا انني لا اشبع فقد اصبحت مدمنة ومتعطشة اكثر .
وهكذا كانت الايام تمشي سريعا وفي كل يوم افكر واشتاق لحبيبي حسام وبدات افكر لماذا لا يكون لي رجلان وحبيبان لاني بالفعل قد احببت هشام فقد كان لطيفا وحنونا ولاكن حسام كيف سيتقبل ذالك، ولاكن معا مرور الايام كل الامور تتبدل، في يوم من الايام كنت اسال هشام عن احوال اخي حسام فقال انة بخير وانة دائما يطلب منة (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) الحضور للبيت ولاكنهو لا يريد فقلت له مش بيحب يكون ثقيل علي حد انا عارفاه وطلبت من هشام ان يدعوة هو وزوجتة للعشاء معنا ففعل وحضرووكنت ارى في عينية الشوق والغيرة ، فكان عشاء عائليا جميلا واتفقنا من خلالة تبادل الزيارات، وكذالك كنا نتبادل الزيارات مع اهل هشام واختة نهى فكنت بحبها جدا فكانت تاتي وتقعد معي كثيرا ، وفي احد الايام ذهبت للشركة وكان الجميع يبارك زواجي ويرحب بي فانا قد اصبحت زوجة صاحب الشركة وقابلت حسام وكنت اشعر بالسعادة حين اراه وجلست معة قليلا ثم ذهبت الي مكتب هشام وجلست معاة وقد فرح كثيرا لهاذة الزيارة، ثم انصرفت وكان الهدف من الزيارة كي ارى حسام .
وكنت خلال تلك الفترة اتعامل مع حسام تعاملا عاديا الا ان جأ هاذا اليوم الذي غير كل شئ ! !!!
كان هاذا اليوم من اجمل الايام لانة كان نقطة تحول في حياتي ،
وسوف تعرفون ذالك في الجزء الخامس قريبا جدا .



[SIZE=5][COLOR=Red]


الجزء الخامس



(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))

کناقد وصلنا في الجزء السابق...
کان هذا الیوم عادیا فی بدایته وکان هشام زوجی قد دعا اخی حسام علی العشاء ،وفی المساء کنت قد جهزت العشاء وانا انتضر بشوق للقاء حسام ،وقد حضر حسام مبكرا،وفتحت الباب واستقبلتة وانا ارتدي فستان احمر قصير لفوق الركب يلتصق بجسمي يبين تفاصيل جسمي ويضهر صدري و اثدائي المنتفخة والبارزة بشكل مثير وكانت تسريحت شعري تذهل العقل، وعلي وجهي ابتسامة تشرح الصدر،وكانت نضرات حسام كلها اعجاب،
ونحن فی انتضار هشام جلست مع حسام بعد ان رحبت بة ، وکانت مفاتن جسمی قد اذهلت حسام وكان ینضر الی تغیرات جسمی الجذابه فهو يعرف جسمي جيدا،وقد لاحض ان اثدائي قد كبرت ولون وتسريحت شعري قد تغيرت،وكان قد بدى علية الاثارة الارتباك، وجلسنا نتحدث لبعض الوقت وانا الي هاذة الحضة لم يكن في بالي اي شيئ ،
ثم اتصل هشام واعتذر وطلب من حسام ان يتعشى معي وانة لن يستطيع الحضور، ففرحت لسماعي الخبر لانی سوف اتعشا انا وحسام لوحدنا ،وشعرت ان شيئ سيحدث بيني وبين حسام في هاذة اليلة وفكرت في استغلال الفرصة هاذة اليلة ،وقال حسام انتي مش حتعشيني عشان هشام مجاش ولا اية ؟
قولت وانا اضحك انا اعشيك من عنيا وقمت ذاهبتا الي المطبخ وانا امشي واتمايل امامة ، واحضرت العشاء ،ثم قمنا للعشاء وقد كان سعيدا لهاذا العشاء الرومنسي ،وكان يخيم الصمت ونحن نتعشى و نتبادل نضرات الشوق،فكل واحدا منا يعلم ما نخفية من شوق وحب وكم يتمني كلا منا الاخر ،فانا كنت بصراحة هايجة جدا و اتمني ان اقوم واغتصبة وهو كذالك،ويبدو انهو ينتضر مني اشارة البدء ،ثم كسرنا الصمت واخذنا نتحدث ونتعشی وهو یحدق فی صدری البارز وفی عینای الساحرتان وانا ابتسم ،وبدأت استخدم سحری في اثارتة اكثر وانا احرك الملعقه فی فمی بشکل یذیب الجماد، وبحرکاتی الماجنة طيلة العشاء، وسرعان ما قد ضهر علیه شدة الهیجان وبعد انتهأنا من العشاء جلسنا نشرب الشای وانا اجلس بجانبه واقول له
انا : منور یا حسام
حسام : دا نورك یا قمر ،تسلم ایدك العشاء کان لذیذ جدا
انا : بالهنا یا حبیبی
ونحن نتبادل الکلام وکلنا شوق ولهفة وهیجان ووضعت یدی تلمس یده وفی نفس الوقت انضر فی عینیة واقول وحشتنی یا حبیبی ،فامسك بیدی ورفعها وقبلها وقال وانتی اکتر یا حیاتی ،ثم اقتربت وقبلته بشفتیه ورجعت قلیلا للوراء،وبلا شعور شدني الیة وقبلنی قبله طویله وانا مغمظة عینای واخذنا نلتهم شفاة بعض بشوق ولذه وادخلت لسانی فی فمة یمتصها بقوه ودخلنا في حالة غيبوبة لبعض الوقت، ثم قال انا مش قادر اعیش من غیرك انا بتعذب یا سلمی، ردیت علیه ونا ابتسم انا عارفة انا کمان یا حبیبی،قال انا بحبك !! رديت وقولت ونا بموت في حبك، قال سلمى انا بصراحة عايش في جحيم من غيرك انا ... حطيت صباعي علي فمة وقولت هووووس !!! انا حاسة بيك ياحبيبي وعملت قبلة علي شفايفة وقولت مش وقت كلام انا مشتقالك، قال ونا اكتر يا روحي .
ثم بدأنا نخلع ملابسنا ونحن نقبل بعض واستلقيت علي الكنبة علی ظهری وقال ابزازك كبرت وبقت تجنن (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) وبداء یلتهم اثدائي بشغف و یعتصرها بحنان ، ویمتص حلماتي، وانا انضر الیة ویدی تمسح علی رأسة مستمتعة بمنضرة وهو في هاذا الحال من الهيجان والاستمتاع باثدائي ، ثم رفعتة من رأسة وقبلتة بفممة،وانا مستلقية باعدت بین ارجلي وقام بادخال زبة فی کسی بهدوء فأحساسسي بلذتة وهو یدخل کامللا فی اعماق کسی لا توصف،وراح یخرجة ویدخلة وانا مستمتعة بهاذا الزب وهو ينيك كسي ،ثم قال وهو ينيك كسي ياااااة اخير حبيبتي سلمى رجعتلي انا مش مصدق عنيا خايف اكون بحلم !!
رديت علية وقولت
انا : لامتخفش ياعنيا انت بتيك اختك وحبيبتك حقيقي
حسام :: انا اسعد انسان بالعالم ان عندي اخت زيك .
انا : انا كمان اسعد انسانة لانك حبيبي وعشيقي .
وكنا نعيش اجمل لحظات الحب والاستمتاع ،ولاكن كنا في قلق شديد ان يحضر هشام في اي لحظة ، وكنت اتمنا ان لا یترك کسی وان یضل ینیکني حتی الصباح ،استمر يمتعني بنيكة الفريد والذيذ حتی اتتنا رعشتنا وقذف بداخل كسي وشعرة بكثافتة ودفئة ، واستلقینا ننضر لبعض وکنت ابتسم وکلی سعادة لاني استعدت اخي حسام عشیقی وحبیبی .
ثم قمنا واغتسلنا سریعا ولبسنا قبل ان یحضر هشام، وکان حسام یرید الخروج فطلبت منه ان ینتضر قلیلا واتصلت بهشام لکی اعرف متی سیعود لاكنة اعتذر وقال انه سوف ینام عند زوجتة الثانیه، فكانت اجمل مفاجئة بالنسبت لنا انا وحسام، وكنت حطیر من الفرحة وقولت لحسام انت ملکی لهاذه الیله ،ففرح کثیرا وقفزت الی حضنه واخذ یقبلنی وکانت لحضات سعیدة جدا لا تنسی .
واتصل حسام بزوجتة وقال انة لن یاتی بحجة ان لدیه عمل فی الشرکة ،
فکان لدینا الیل بطوله لکی یمتعنی حبیبی حسام ولکی نطفی جزء من نار الشوق والحرمان بدون خوف وقلق .
فبدات بخلع ملابسة حتي اصبح عاریا لا یرتدی سوی تشیرت صغیر ضیق یضهر زبة النتفخ والمنحني بشکل مثیر فسال لعابي فقترب منه ونضرت الية مبتسمة وازیح روبی الشفاف الابیض وارمیة بعیدا لیضهر جسمی عاریا واقف امامة وامسك زبة بیدی الیمنی واضغط علیه بقوة ویدی الیسری تتحسس بصدره الذی کلة رجولة وتجول في شعر صدرة المثير، وهو واقف دون حراك ،وبلساني كنت الحس شفتاة ثم ادخلتها فمة وكان يمتصها بقوة ،وكانت يدي قد امسكت بزبة الهائج من تحت التشيرت وتفركة بقوة ، فاصبحنا في عالم اخر نتبادل الاحاسيس و المشاعر بحرارة وشوق وطمأنان .
ثم قمت بانزال ذالک الشورت الصغیر و نزلت اجلس القرفصاء امام ذالك الزب الرائع والمنتصب وادخلتة فمي وصرت احلبه بفمی واشرب حلیبة و اشعر بنار مشتعله فی کسی فانزلت یدی تداعبه وتفرکه کی یهداء قلیلا ،ومازل زبة ينيك فمي بقوة وكان يصل رأس زبة لحلقي،ثم وقفت و سحبتة بیدی من زبة الی غرفة نومي وامشی امامة وطیزی یتحرك بدلال واجعلة ینام علی ظهرة وارکب فوقة وادخل زبة کسی وانیکة بکسی واتنطط من فوقة وكأني امتطي خیلا برریا ، وهو مستلق یشاهد باستمتاع کسی وهو یبتلع زبة صعودا ونزولا، وابزازي ترتفع وترتطم بصدری بقوة ،وانفاسي تتعالی ممزوجة مع انینا انثاویا لا مثیل لة ،وما اجملها من لحضات تعیشها انثی مثلی وهی تشبع رغباتها الجامحة بحریة ومع اخیها وعشیقها،حتي شعرت ببعض التعب والعرق یتصصب من جسمي، فقام حسام یسندني بيدية ویحتضننی ویمسك بیدیة طيزي ویرفعني ویشدني الی زبة ذهابا وایابا وانا الف یدای علی عنقه واقول ( ایوة کدة یاحبیبي اوعی تسبنی ) واستمر ینا علی هاذا الوضع قلیلا ثم قلبنی من تحته وقام ینیکنی وانا انضر الیه واعض شفتای واهاتی تخرج من داخل روحی حتی انتفض جسمی وارتعش بقوة ،وكذالك حسام ارتعش معي وقذف فی كسي .
وفي تلك الیلة ناکني حسام بکل الاوضاع، وکانت من اجمل الیالی،فقد ناکنی ثلاث مرات حتی صباح الیوم الثانی .
وهاكذا فقد تحقق ما كنت اتمناه وقد اصبح لدي حبيبان يشبعان شهواتي ولا استطيع الاستغناء عن اي احد منهما فكل واحد له لون خاص .
وقد رتبت مع حسام كيف سوف تكون لقأتنا الحميمة بحيث لا يشك احد بامرنا فقد كان يحضر حسام في الايام التي ينام زوجي هشام في منزل زوجتة الثانية فيقوم حسام باشباع كسي باجمل انواع النيك،وفي بعض الايام كانا ينيكوني الاثان ولاكن في اوقات مختلفه .
فالاثنان يعشقاني بجنون، وكنت اشعر اني فعلا اميرة،فقد اصبحت السعادة لا تفارقني ،فكل يوم كان مختلفا عن الاول
وكنت اهتم بجمال جسدي واهتم بمضهري والبس اجمل واحدث الموديلات،والبس الي انا احب واعمل اي حاجة بحبها ،(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))
فلاحضت نضرات وتعامل الاشخاص الاخرون والاصدقاء والمقربون غير عادية ، فاجدهم جميعا يستمتعون بالنضر الي جمالي وتفاصيل جسمي المثيرة وانوثتي الطاغية،فكانت كلمات المديح والغزل اسمعها اينما ذهبت .
وكانت غيرت هشام وكذالك حسام تحسسني بالسعادة .
وكما ذكرت فكل واحد منهم لهو لون خاص في النيك، فهشام يحب ان ينيكني من طيزي كثيرا وان يقبل ويمتص اصابع قدمي ويلعق جسمي، واشياء غريبه اخرى وكنت احب ذالك، وحسام كان يعشق نيك كسي بجنون ويحب استغلال الفرص كأن يداعب كسي وجسمي او ينيكني في اماكن مختلفة ،واحيانا يفعل كل ذالك امام الاخرين ولاكن من غير ان يشعر اي احد بما نفعلة ، حتي بحضور هشام في بعض الاحيان لما بيسلم عليا بيبوسني بشفايفي ويعانقني ويلمس جسمي باثارة قوية جدا واحيان بيحس علي مناطق في جسمي تخليني اهيج موووت .
فكنت اعشق كل اساليبهم وحركاتهم المثيرة وهي كثيرة جدا وسوف اذكر بعض منها وكذالك بعض من لقأتنا الجنسية الجامحة.(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))
فمثلا في احد الايام كنا في السينما انا وحسام وهشام وزوجة حسام نشاهد احد الافلام وكنت اجلس ما بين زوجي هشام واخي حسام فكان حسام يعشق تلك الفرص فوضع يدة علي فخذي ويمسح بيدة علي جسمي بشكل اثارني جدا، وانا بجانب هشام واضع رأسي علي كتفة، ثم تجراء حسام وادخل يدة من تحت الفستان وكنت لا ارتدي سوي كلوت صغير ووضع يدة علي كسي ،فتجمد جسدي من الخوف ( واقول بصوت منخفض بتعمل اية انت اتجننت هتفضحنا ) ابتسم وكلة ثقة فقمت ووضعت المعطف فوق ارجلي كي لا يرى احد يدة الممدودة، واصبح يحرك اصابعة في كسي بحرية، وانا اكاد ان اجن من الخوف ومن شدة الحلاوة التي احس بها، ونضرت الي الجميع فوجدتهم مندمجين مع الفلم ولكي لا يلاحض هشام ما يفعله اخي حسام قمت بحركة جريئة ووضعت يدي علي زب زوجي هشام وغطيتة بجزء من المعطف واخذت اداعب زبة وقلت لة بصوت منخفض (وحشني زبك يا حبيبي بص قدامك عشان محدش يحس ) فبتسم وقال حاضر ثم اخذت افرك زبة بيدي وحسام يفرك كسي فاسترخيت وسلمت كسي لحسام يفعل ما يشاء، فكنت افكر بما يفعلة حسام بكسي وانا احتضن زوجي واداعب زبة ولا احد يعلم بما نقوم بة من نيك فكانت مياة كسي تتدفق بغزارة من هاذا المشهد ومن يد حسام التي لم ترحم كسي ، لم استطع ان اتحمل كثيرا فقذفت بقوة وانا امسك نفسي ومع انقباضاتي كنت اضغط بيدي علي زب هشام بقوة وخرجهة اهه صغيرة غصب عني فخفت جدا ،فقال هشام بصوت منخفض (باين عليكي تعبانة اوي يا حبيبتي ) فاجبت بصوت ممحون (اووووي يا حبيبي ) وكان حسام قد سحب يدة المبتلة بعسل كسي وقام بلحسها، وشعرت براحة غير عادية وانا مغمضة العينين،وحسام همس باذني قألا انا عايز الكلوت بالي فية فضحكت، ويدي مازالت تمسك بزب هشام المنتصب، وسمعت هشام يقول ( استحملي شوية ونوصل البيت والزب ده حيريحك خالص ) وسحبت يدي بهدوء ووضعتها علي كسي فشعرت بالكمية الكبيرة التي خرجت فقمت بانزال الكلوت وخلعة بهدوء ودون ملاحظة احد وبمساعدة حسام ووضعتة علي الارض تحت الكرسي، فاخذه حسام ووضعة في جيبة، وحصل كل هاذا وانا لا اعلم شئ عن الفلم حتي انتهي الفلم وقمنا للخروج وانا بلا كلوت بين الزحام ،وكان حسام من خلفي يضع زبة(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) علي طيزي وحاسة بانتصابة،ثم انتقل بيدة يمسح علي طيزي بشكل دائري فكنت احس بيدة تلمس طيزي مباشرة فلم يكن يسترني سوي قطعة قماش خفيف من الحرير الناعم ،فتحدثت الية قألة انت بجد مجنون رسمي ،انتبة ان تشاهد زوجتك كلوتي ،قال لا متخفيش ،وضلت يده تداعبني الي ان خرجنا من السينما .
لقد مارسنا فلم جنسيا مثيرا خاص بنا من دون ان يشعر بنا احد،فهاذا النوع من الجنس لة لذة و نكهة خاصة .
وبعد ان ودعنا الجميع ذهبنا للمنزل واناعلي موعد مع هشام كي يطفئ نار كسي الملتهب، فحسام قد اخذ نصيبة بالسنما،فبمجرد ان دخلنا البيت واغلقنا الباب لم ننتضر ثانية فقد قمنا نخلع ملابسنا عند الباب ونتحاضن ونبوس بعض بلهفة وشغف كبير وثم حملني بذراعية الي السرير ووضعني وخلعت ملابسي ،وجلست امامة وهو واقف يخلع ملابسة طلبت منة ان يقترب وامسكت زبة وبدأت بلحسة ولحس بيضانة،ثم نام علي السرير وانا من فوقة اجلس علي راسة بكسي وانزل بفمي عند زبة ثم اخذت احلبة بفمي بشغف ،وهو يلحس كسي ويمتص زنبوري فيجن جنوني فاعظ زبة ثم نزل يلحس خرم طيزي بلسانة ويدخلها في شرجي ويداة تعصر طيزي وانا مازلت امص زبة الضخم واحاول ادخال اكبر قدر ممكن منة مستعينة بلعابي الممزوج بحليبة فكنت اتفلة علي زبة ثم ادخلة حتي حلقي فيدخل نصفة واكاد اختنق واخرجة ثم اعيدها عدة مرات حتي احمر وجهي ولعابي الممزوج بالحليب يسيل من فمي الي رقبتي وصدري،ثم قمت اجلس علي ركبي وهشام من خلفي يدخل زبة وينيكني شرجي ويداة تثبتني من خصري بقوة وانا اتأوة واتلذذ ثم اخرجة وادخلة في كسي واطلب منة ان ينيكني بقوة واخذ ينيكني بلا رحمة في كسي وفي طيزي، فقد كان كالثور الهائج بسبب مداعباتي لزبه في السنما فكنت اصيح بكل صوتي من شدة محنتي وهو يقول ( مش قولتلك حريحك خالص ) وانا ابتسم ضاحكة واقول في نفسي ( انتو الاتنين فعلا ريحتوني خالص ) وقام ينيكني في طيزي وانا افرك كسي باصابع يدي واتذكر ماحصل في السينما حتي جاتني رعشات متتالية وانفجر كسي يقذف بغزارة وكذالك هشام افرغ حليبة كاملا بداخل طيزي .
لقد كانت من اجمل انواع النيك في تلك اليلة، فلا اعتقد ان احدا يعيش تلك المتعة والذة التي اعيشها انا .
فحياتي اصبحت سعيدة جدا ،فلدي من يشعرني بالامان ،ويعطيني الحب و الحنان ،ومن يشبع رغباتي الجامحة .
وفي يوم اخر من ايام المتعة كان الوقت 6 مساء وانا في المنزل وكان الاسبوع الذي ينام فية في منزل زوجته الثانية فاذا بهشام يتصل ويقول بانة مشتاق لي جدا وسوف يحضر ويريد ان ينيكني قولت تعال يا حبيبي ونا كمان مشتاقة ليك موت ،وفعلا كنت في هاا اليوم احس بسخونة في جسمي وكسي غير عادية،وجاء مسرعا وكنت لبست حاجة جديدة زي الي في افلام السكس ،وكان شكلي سكسي مووت ولابسة كعب عالي وحطة مك اب يهوس ، اول ما شافني كان هيتجنن ونا كنت جالسة علي الكنبة وحطة رجل علي رجل ، ومعرفش يقاوم المنضر و حلاوة رجليا ونا لبسة كعب بيلمع، نزل وقعد عالارض ومسك رجلي وفضل يبوسها ويمص صوابع رجلي ونا جالسة باسترخاء اتفرج علية وهو بيخلع الصندل من رجلي و بيحط صوابع رجلي في فمة ويمص بلذة شوية رجلي اليمين وشوية رجلي الشمال سبتة يتمتع شوية وقمت ففتحت رجلي الشمال للاخر وبان كسي قدامة وصباعي بتتحرك في شفرات كسي ، لاكن لسة مش عايز يسيب رجلي فشاورت علية بصباعي ان ينتقل الي كسي، وسحبت رجلي من فمة ونزل بلسانة يلحس كسي ونا بضغط برجليا علي راسة وكان بيتخنق،شوية ورفعت رجليا فوق وبقي كسي وطيزي قدامة وقولت قوم نكني في كسي يا روحي ،قال انتي تأمري يا اميرة ودخل زبة في كسي وناكني ونا بصوت بمحنة شديدة وقولة بحبك وبحب زوبك الجامد ،وهو يقولي انا بعشق كل حاجة فيكي يا حياتي، ونا معطوفة تحتة ورجليا مفلوخة لفوق وزبة بيدخل ويخرج زي العسل وبينكني بهدوء، وقولت له مش قادرة نكني جامد جامد اوي وبطلع لساني وحركها علي شفايفي وبعصر ابزازي بمحنة شديدة،لحد ما جات رعشتنا مع بعض، ونزل يبوسني بشفايفي ويمص ريقي بقوة ، شوية لقيتة نازل عند كسي وبيلحس حليب كسي الي لسة بيسيل وهو بيلحس في كل العسل الي طالع من كسي، وكمان الي بيسيل علي طيزي ،وكنت في قمت الاستمتاع ونا بشوفوف الي بيعملة .
قعدنا نسترخي شوية وهو حاطط راسة علي فخذي ووشة قدام كسي وانا بسألة
انا : إنت بتعمل كدة مع مراتك التانية ؟
هشام : كنت احيان بحاول اعمل معاها كدة بس مكنتش بحس باي متعة بصراحة انتي يا حبيبتي انسانة تانية خالص عندك احساس جميل في التعبير ، واسلوب فضيع في التعامل وعندك انوثة بتذوب الحديد، والاجمل فيكي انك بتفهمي رغباتي من غير ما اتكلم ، انا بحس معاكي بمتعة وراحة غير عادية، بقالي ثلاثة ايام بنام معاها ومفيش متعة خالص وعشان كدة انا جيت عشان استمتع معاكي قبل ما اروح انام عندها ،صدقيني ياحبيبتي انا مقدرش اعيش من غيرك ابدا .
وقولت ربنا يخليك ليا يا حبيبي المهم انك تكون مرتاح ومبسوط .(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))
وكان لسة راسة نايم علي فخد رجلي وشوفت زوبة نايم ،وكان لسة في كسي عسل بيسيل قمت شيلتة بصباعي من فتحت كسي زي العسل وبصيت في عنية لقيتة فاتح فمة ومطلع لسانة وحطيته في فمة وبلعة وعدتها مرة تانية وطلعت الي فاضل في كسي كلة وحطيتة بلسانة وبلعة كامل،ولقيت زبة واقف وهايج، لاني عارفة انة بيحب يشرب عسل كسي والحركة دي بتهيجة بقوة، وقولت بتحب تنكني تاني فين قال في طيزك وقام ينكني في طيزي ونا نايمة علي بطني وكنت بحس زبة هيموتني، شوية وقام رفعني ونام علي ضهرة ونا نمت علي ضهري في صدرة ورجليا مرفوعة ومعطوفة علي بطني وطيزي قدام زبة وكان مفتوح عالاخر وبداء ينكني وبحس بمتعة لذيذة اوي ،نزلت ايدي وبفرك كسي بقوة وزبة بينيك في طيزي فضلنا عالوضع دة مدة لحد ما انا جاتني رعشتي وطلعت من كسي نافورة مية من كتر الشهوة الي جوايا ، وانتهيت من النيكة التانية ، وهشام لسة بينك طيزي بقوة ونا في نفس الوضعية لحد ما فجر كل شهوتة جوة طيزي ، واستلقيت انا علي جنب وقام هشام ينضف الحليب الي علي جسمي كلة بلسانة ، بعدين قام واغتسل وللبس هدومة ونا لسة مستلقية.
ومشي من عندي ونا كنت لسة هايجة موت وكسي تاعبني اوي وبحس بحرارة في كسي وبتعذبني،فقولت الحل اني اتصل بحسام حبيبي ييجي يروي عطش كسي،
اتصلت بحسام وبطمن علية وبقلة وحشتني موت يا روحي اخبارك اية؟
حسام : ونتي وحشتيني اكتر يا حبي انا قلبي طار من الفرحة لما شوفت الاتصال منك
انا : انت فاضي اليلة ؟
حسام : انا افضيلك في اي واقت انت عيزاة انتي تامري ياحياتي
انا : تسلم يا حبي انا مستنياك نتعشي و نسهر عندي في البيت.
حسام : جايلك حالا يا اميرة.
ودخلت اغتسلت وتجهزت ومستنية لعشيقي حسام وحضر حسام ودخل ونا كنت لسة بحضر العشا في المطبخ لقيتة دخل عندي وحضني من وراء ويبوس في رقبتي وبيمسك ابزازي وايدة التانية نزلت عند كسي وصباعة جوة كسي خلاني اذوب وبقلة حرام عليك تعمل فيا كدة مش تستنا شوية
حسام : انا مش قادر استني ثانية قدام الجسم دة
انا : عشان خطري انت كدة بتعذبني ومش هنتعشا، سيبني احضر العشا بسرعة
حسام : ماشي ياحياتي
وقعد في المطبخ وحضرت العشا وقعدنا نتعشا وبيسألني هشام هيبات فين؟
انا : هيبات عند مراتة التانية ¡¡
حسام : حلو اوي ليلتنا اشطة ياعسل
انا : انا شبعت وقمت وحسام مسكني من ايدي وقام مجلسني علي رجلية وقالي انتي لازم تتغذي كويس عشان ليلتنا طويلة ،وكان بيحاول يوكلني بالعفية، وقام رفعني وقعدت علي طاولة الاكل ونزل يلحس في كسي وفتحت رجليا وراسة بين اردافي وكنت بحس في كسي حكة شديدة مش طبيعي وبقولة ايوة يا حبيبي هنا عند زنبوري وكنت بصوت من المتعة وحسام بينيك كسي بلسانة باسلوب خطير خلا كسي يطلع عسل بشكل كبير، وكنت حاسة بمحنة شديدة، بعدين قولت قوم نيك اختك يا حبيبي قال حاضر يا احلي اخت بالدنيا، ونا لسة قاعدة علي الطاولة ونايمة علي ضهري وفتحة رجليا للاخر وخلع هدومة ودخل زبة في كسي وناكني بقوة ونا بتلذذ وبستمتع وبفتح بايدي كسي عشان ينيكني جامد وبقولة بصوت كلة محنة حبيبي انا تعبانة اوووي عوزاك تنكي للصبح يا ،حبيبي بموت في نيكك وهو بيقلي ونا بموت فيكي وفي كسك ياحبي انا مش حسيبك لحد ماتشبعي نيك ، ونزلت رجليا للارض واستندت علي الطاولة وحسام دخل زبة من ورا في كسي ينكني وبيضانة بتضرب في طيزي لحد ما جبت رعشتي الثالثة وحسام لسة مجبش وجسمي بقي ميت مرمي علي الطاولة وزبة لسة بينيك في كسي لحد ما جابهم في كسي وكنت تعبت خالص بعد نيك حسام ،قام شايلني وحطني علي سريري استريح شوية من كتر التعب بعد النيك ،ونا مستلقية علي جنب وحسام حاضني من الخلف وايدة بتمسح في شعري وخدي وحاسة بالامان والحنان الي بيغذيني اكتر من اي حاجة،وفضل يبوس في جسمي كلة ويداعبني لحد ما استعدت قوتي شوية وقتلبت علي ضهري وطلبت منة يقوم ينكني وقام من فوقي وبداء ينكني و كسي لسة مشبعش، وفضل ينكني ونا مستمتعة وبقلة انا تعبانة اووي نكني يا حبيبي ،نيك كس اختك الي بيعشق زبك وهو بيقلي انا تحت امرك انتي وكسك يا عمري. وفضلنا كدة لمدة طويلة لحد ما جاتني راعشة قوية وطويلة واهتز فيها جسمي كلة وتفجر كسي بكميات كبيرة وحسام كمان جابهم في كسي،وكانت النيكة الربعة، اول مرة بحياتي ارتعش واتشنج بالشكل دة وكاني اغمى عليا ،وكان حسام بيبصلي باستغراب ونا بتشنج وقالي انتي بخير يا حياتي هزيت راسي بنعم ونا مبتسمة وقال يااة كنتي مخبية الطاقة دية كلها فين¡¡¡
وبعدين نمت ونا في حضن حسام بعد نيك ساخن اربع مرات وليلتها حسام نام عندي وصحيت قبل الفجر ولقيت حسام نايم وهو عريان ونا كمان عريانة ومتغطيين بالملاية وحسيت اني هايجة وكسي لسة مشبعش ومش عارفة اية الي حصلي وخلاني متعطشة للنيك كدة ،ونزلت عند زب حسام وهو نايم علي ضهرة ومسكتة بإيدي ولقيتة نايم بعد النيك الي حصل وحطيتة في فمي وبمص فية وبالحس بلساني بيضانة لقيتة وقف شوية قمت مصيتة وبلحس بلساني في راس زب وسمعت حسام بيقلي لسة مشبعتيش يا حياتي قلت وبكل جرأة لا لسة وضحكت قال خدي راحتك ياحبيبتي ولقيت زبة منتصب للاخر وقمت ركبت علية بكسي وفضلت انزل واطلع علية ووشي كان ناحية رجلية وطيزي قدام وشة وبيضرب في جسمة ،وبعدين لفيت ووشي ناية وستمريت انيكة بكسي لحد ما جبتهم للمرة الخامسة ،وترميت ومن غير شعور نمت تاني .
مكنتش اتصور اني اقدر استحمل النيك دا كلة ،ونمت نوم طويل جد وصحيت 6 المغرب وحسام مش موجود مش عارفه طلع امتي وحسيت ان كسي مفشوخ وتعبانة جدااا بس التعب ميسواش حاجة قدام المتعة واللذة الي عشتها وشبعت نوم وشبعت نيك طول اليل وكنت سعيدة جدا (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي )) ومبسوطة ،بعدين اتصل هشام وطلب مني اتجهز عشان حنتعشا عند اختةنهى وقمت رتبت البيت ودخلت الحمام وغسلت جسمي ونا طالعة من الحمام بلف وصط جسمي بالمنشفة وهشام كان وصل وبيقلي انتي لسة مجهزتيش يا حبيبتي قلت ودقايق وكون جاهزة ونا بسرح شعري قدام المراية ونص طيزي ضاهر قدامة قرب مني وحضني وبيبوسني وايدة بتلعب في طيزي الي بيهتز مع حركت ايدة شوية وصباعة بتدخل في فتحت طيزي وحسيت بحكة شديدة في خرمي واثارة في كل جسمي ونزل بلسانة يلحس في طيزي وهيجني بلسانة في خرمي وقولت انت عملت اية في طيزي قوم نكني في طيزي ياحبيبي، وقام منزل البنطلون وحط زبة جوة كسي وفضل ينيكة بقوة ونا بصوت وبستمتع وبحس بحكة ولذة كبيرة في خرم طيزي بس مش زي كسي طبعا ،وفشخ طيزي نيك بزبة الكبير وايدة بتفرك في كسي لحد ما جبت رعشتي ونزلت شهوتي للمرة السادسة خلال اربعة وعشرين ساعة وهشام لسة مستمر بينيك في طيزي لحد ما جبهم في طيزي ،ودخلنا وغتسلنا بسرعة ولبسنا وطلعنا علي بيت نهى .
وحنا بنتعشا ونهي بتقلي بجد وشك منور زي القمر يا سلمي رديت وقولت مرسي ياحبيبتي ،طبعا هي عرفت السعادة من وشي واني ومبسوطة جدا من النيك وحنا بنتعشا قربت بكلم حسام في ودنة وبقول في حكة مش طبيعي في طيزي انت عملت اية؟ ضحك وقلي معملتش حاجة شوية وهتروح متخفيش ،وكملنا عشا وسهرنا شوية والحكة لسة موجودة كلمت هشام تاني قالي لما نوصل البيت انا حريحك خالص بصيت نحيتة وقولت قصدك اية وضحكنا ونهى قالت ضحكونا معاكو هشام قال لا مفيش بس افتكرنا حاجة وختلق حاجة من عندة وخلصنا سهرتنا وروحنا البيت علي طول ،اول ما وصلنا قولت انا بتكلم بجد انا خايفة في حكة مش طبيعي قال متخفيش يا حبيبتي سيبيني اشوف في اية وطلب مني اخلع هدومي واقعد علي الكنبة علي ركبي وارفع طيزي وفضل يفحص بصباعة في فتحت طيزي قولت ها في اية قالي استني وحط لسانة في خرمي وبيلحس ونا قولت بتعمل اية قال استني بس ولسانة بتدخل في خرمي وحسيت بمتعة ولذة ولسانة بتنكني وقولت الحكة زادت وبدات احرك طيزي من كتر الحكة وقام مدخل صباعة في خرمي وبيحركها وبيدخلها ويخرجاها ونا بتاوة وحرك طيزي يمين وشمال وقولت بتعمل اية؟
هشام : انا عرفت الحكة دي سببها اية !! طيزك محتاج نيك وبقي بيحب يتناك زي كسك بالضبط
انا : بعتاب و بصوت عالي مش وقت هزار ياهشام
هشام : بكلمك بجد انا هثبتلك ركزي انتي حاسة بحكة بس لما بحرك صباعي بتحسي باية ؟
انا : بحس بحكة وحلاوة شديدة
هشام : يعني زيها زي كسك بالضبط لما زبي بينيكك ؟
انا : طيب اعمل اية عشان تهدى؟؟ انا تعباااانة حرام عليك
هشام: لازم انيكك في طيزك !!!
انا : طيب مستني اية قوم نكني يا دكتور
وقام ينكني في طيزي وفعلا مع دخول وخروج زبة كنت بحس بمتعة زي كسي بالضبط وبرتاح اوي وطلبت منة ينكني سريع وجامد وفعلا الحكة انقلبت للذة كبيرة جدا وفضل ينكني ونا بصوت وقول اقوى وبتحرك زي البوة ، استمر ينيكني لفترة طويلة لحد ما جبهم في طيزي وحليبة كان كتير جدا وحسيت براحة كبيرة وراحت الحكة فعلا
انا : حرام عليك انت خلتني ادمن علي نيك الطيز مش كفاية عليا كسي !؟
هشام : وفيها اية يا حبيبتي انتي هتستمتعي بالنيك من كسك ومن طيزك ونا حريحك ومش هسيبك تتعبي خالص .
و كانت رغباتي تزداد يوما بعد يوم وقد اصبحت امرأة جنسية من الدرجة الاولي ، ومدمنة علي النيك من كسي ومن شرجي. (( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))
و كنت استخدم انوثتي كي اشبع شهواني وجسدي بكل انواع الجنس فقد كنت احب الاستمتاع بنضرات الجميع الي جسمي المثير حتي اخت هشام نهى وغيرها كنت الاحض نضراتها لي وتعاملها معي فانا متاكدة انها تعشق جسمي،وكنت احبها واحترمها جدا ،وفي احد الايام كانت نهى عندنا في البيت وتعشينا انا وهيا وهشام وسهرنا لوقت متاخر انا وهشام اصرينا تنام عندنا وقمت جهزت غرفة الضيوف الي هتنام فيها واديتها روب نوم من بتوعي وبعدين دخلت تنام ونا وهشام دخلنا غرفتنا ونا بغير هدومي وهشام جالس عالارض بيلحس في في رجلي زي كل مرة ، ولاحضت ان في حد بيتجسس علينا من خلف اسفل الشباك بتاع غورفة نومي،وحسيت اني مش قادرة اتحرك ولا انطق بكلمة من شدة الخوف .
بعدين بصيت بطرف عيني تاني للشباك و عرفت بسرعة انها نهى بتتجسس علينا ،لانة في شرفة واحدة علي غرفتنا وغرفتها ،وعملت كاني مش عارفة حاجة ،وبفكر !!هيا بتتجسس علينا لية ¡¡¡؟؟؟ ففهمت انها بتحب تشوف جسمي وتتفرج علينا و هشام بينكني لانها محرومة، قولت اخليها تتمتع وتشوف كل حاجة ،ونا لسة واقفة قدام الدولاب وهشام عند رجليا ،وقلعت هدومي كلها عشان تتمتع بحلاوة جسمي وتشوف ازاي اخوها بيعبدني وقد اية بيحبني، وبيعمل معايا اية وجلست بطيزي علي التسريحة ورفعت رجلي وحطتها في وش هشام وهو عالارض وبيبوسها ويمص صوابعي بلذة شديدة ونا بستمتع بالي بيحصل ،وبعدين فتحت رجليا للاخر وحسام طلع يلحس كسي لمدة قليلة وبعدين قمت وقفت وحطيت راسة عند طيزي وسيبتة يلحس خرم طيزي ونا بحرك طيزي في وشة واضغط علية، وبصراحة كنت هايجة موووت خاصة ونا عارفة ان نهى اخت هشام بتتفرج علينا ،وعسل كسي بيسيل من كسي مسحتة بصوابعي ورفعت طيزي من وش هشام ودخلت صوابعي في فمة وسيبتة يلحس ويبلع عسل كسي بشكل مثير جدا ،وبعدين هشام قام ينكني في كسي ونا وقفة ورافعة رجل لحد ما انا جبت رعشتي ونزلت شهوتي وهشام نزل يلحس كسي ويبلع عسلي ،وبصيت للشباك بطرف عيني لقيت نهى لسة موجودة وباين انها مستمتعة جدا وهي بتتفرج علي فلم سكس مباشر،وبعدين انا نمت عالسرير علي جنب وهشام من ورايا ورافع رجل لفوق وبينكني في طيزي وكنا في قمة الهيجان والمتعة بس هشام مش عارف ان اختة بتتفرج علية وهو بينكني ،لحد ما خلصنا نيك وكانت نهى مشيت ،وبصراحة انا كنت بحس بيها وصعبانة عليا جدا ،لاني حاسة بحالتها دلوقتي ،استلقينا انا وهشام ونمنا للصباح ،اول ما صحيت خرجت للمطبخ ونا لبسة قميص نوم بيوصل لنص طيزي عشان اجيب حاجة اشربها ونا بفتح التلاجة وطيت شوية وطيزي كان مرفوع ونهى خرجت من الحمام علي المنضر دة وقفت مكانها مندهشة،انا سمعت صوت والتفت وقولت حرام عليكي خديتيني
نهي : انا اسفة مكنش قصدي
انا : ولا يهمك ونسيت اني عريانة وشوفت عنيها علي جسمي اتكسففت وقولت وغطيت بايدي كسي وجريت للغرفة،وبعدين قبل الفطار وحنا مستنين هشام بكلم نهى انا اسفة انا مختش بالي وهي بتضحك قالت ولا يهمك بتحصل كتير وضحكنا مع بعض وهشام حضر وبنفطر وبسأل نهى نمتي كويس ؟
نهى : ايوة نمت كويس اوي يا حبيبتي
انا فهمت تقصد اية هي تقصد انها منامتش خالص بعد النيك الي كانت بتتفرج علية،ومعرفش هيا جابتهم كم مرة بس باين اخر مرة كانت في الصباح لما خرجت من الحمام وكان شعرها مبلول كانت لسة عاملة دش .
المهم انا اكتشفت انة حتي البنات بتعشق جسمي مش الرجالة بس.
وبعد تلك اليلة لاحظت في نهى تغير كبير،فقد كانت تحاول ان تتقرب مني كثيرا،وكذالك استعراض جسدها امامي،وطريقة كلامها معي وتغزلها بجسمي ،ومديحها المستمر لي ولملابسي،فهاذا لي
جعلني افكر بماذا تريد من وراء كل هاذا !!!؟
فقررت ان اكتشف ماذا تريد من كل هاذا ؟
وسنعرف ذالك في الجزء القادم

والي لقاء في الجزء السادس
تمع خالص التحايا
(( حلاوة قمر لمنتديات نسوانجي ))




سلمى و أخوها حسام "عشق يتجاوز كل الأعراف" ... متسلسلة ..حتى السادس الجزء السادس

الجزء السادس




كنا قد وصلنا في الجزء السابق

كنت احب الاستمتاع بنضرات الجميع الي جسمي المثير حتي اخت هشام نهى وغيرها كنت الاحض نضراتها لي وتعاملها معي فانا متاكدة انها تعشق جسمي،وكنت احبها واحترمها جدا
انا اكتشفت انه حتي البنات بتعشق جسمي مش الرجالة بس ..!
وبعد تلك اليلة التي كانت نهى تتجسس علينا انا وهشام ونحن نمارس اجمل انواع النيك، لاحظت في نهى تغير كبير،فقد كانت تحاول ان تتقرب مني كثيرا،وكذالك استعراض جسدها امامي،وطريقة كلامها معي وتغزلها بجسمي ،ومديحها المستمر لي ولملابسي،فهاذا جعلني افكر بماذا تريد من وراء كل هاذا ¡¡¡
فقررت ان اكتشف ماذا تريد من وراء كل هاذا ؟
فبدأت العب معها لعبة الاثارة من باب التسلية فقط ولكي اتاكد عن ميولها الجنسي .
وكانت البداية عندما كنت اجلس معها نشرب الشاي في منزلي ونتفرج للبرنامج تلفزيوني،وكنت البس قميص قصير لفوق الركب وهي جالسة امامي،فلاحظت نضراتها الي ارجلي وصدري ، فعرفت انها مستمتعة بالنظر الي جسمي ، حركت رجلي قليلا فظهر فخذي واضحا امامها وانا انظر للتلفاز وتركتها تتمتع قليلا ثم انحنيت ووضعت كوب الشاي علي الطاولة وعدت كما كنت جالسة ولاكن كان قميصي قد ارتفع وكان كسي ظاهرا امام عينيها وانا اتضاهر باني مندمجة مع البرنامج،حتي شاهدة لقطة مضحكة في البرنامج ضحكت ولتفت اليها بسرعة ونظرت لعينيها فوجدتها تنظر لكسي وهي في قمة الاثارة وقلت لها شفتي المقلب ؟
فكانت مرتبكة وضحكت وقالت نعم ،ثم عدت لمشاهدة البرنامج وكأن الامر عاديا وانا اضحك من داخلي علي منضرها واعلم ان لعابها يسيل الان، استمريت باثارتها لبعض الوقت ،وكنت مستمتعة جدا وبصراحة احسست باثارة شديدة .
وللعلم نهى جميلة ولها جسم رائع وانوثة جذابة وكانت اكبر مني بعام او عامين وتعيش لوحدها في منزلها وكان زوجها مسافر ولا يحضر الا نادرا،وكذالك هيا انسانة خجولة جدا،وفي احد الايام كنا نجلس انا ونهى وانا انظر اليها وافكر بها وبميولها الذي قد بداء يثيرني بمجرد التفكير، وهي كانت مستلقية علي جهتها اليمني تقراء وتضع يدها تحت راسها وشعرها يتدلا للاسفل ،و بزازها تطل من الفستان في جهة الصدر ببياض مثير جدا، جعلتني انجذب لتلك الانوثة،واخذت اتخيل انني امارس معها السحاق ،ما اشعل نيران الشهوة في جسدي ،فصرفت ذالك التفكير بسبب شعوري بالخوف ولا اعلم من لماذا !!
مع وجود رغبة قوية بداخلي لتجربة ذالك النوع من الجنس فكنت مترددة ولا اعلم ماذا سيحدث
فكنت اتعمد اثارتها في بعض الايام بحركات واشكال اخري ،ومعا انني كنت احس باثارة شديدة الا انني لم افكر ابدا بحياتي قبل ذالك ان امارس السحاق ولم احبة يوما،الا ان نهى قد اثارتني بقوة وشوقتني لخوض تلك المغامرة ،واستمريت مع نهى لاكن يبدو ان المسكينة لم تعد تتحمل .
ففي احد الايام ونحن في منزل نهى في المطبخ لوحدنا نقوم ببعض الطبخات فقد كانت طباخة ماهرة ،وكنا نرتدي ملابس خفيفة وقصيرة فقد ارادت استعراض جسدها امامي ويظهر ساقيها البراقة وصدرها العاري وكانت تتعمد ملامسة جسمي ونحن نتحرك في الطبخ فكانت تنحني امامي وتنزل اثدائها المنتفخة للخارج وكذالك تلتصق بجسمي وتضع مواخرتها بفخذي بين فلقتي طيزها ،فكنت اتعرق منشدة الهيجان وتشتعل نار كسي في الاسفل ،كانت تريد ان تفقدني شعوري ولاكن انا استطعت التحكم بنفسي ،وكانت تظهر عليها المحنة والتوتر وبعد ذالك حصل شئ بالصدفة ل يكن مخطط لة ،بينا نحن نتحرك ونمسك بالاطباق حصل ان نزل راسها علي صدري ووشها
غاص بين ابزازي الي كانت من غيير سوتيان وتوقفنا للحظات وشمت رائحة صدري الزكية ثم طبعة قبلة علي صدري ،ثم ارتفعنا معا وامسكت بيديها رأسي وبدون اي مقدمات قبلتني بفمي قبلة عميقة جدا وانا دون حراك،ثم اخذت تمتص شفيفي بقوة ، كان ذالك بالنسبة لي صدمة لم اكن اتوقع منها ان تفعل هاذا بهذا الوقت ،ثم دفعتها عني وقولت
انا : (بغضب شديد) انتي بتعملي اية يا نهى انتي اتجننتي ؟ ؟
نهى : انا اسفة يا سلمى غصب عني انا بصراحة بحبك وبعشقك مش قادرة اخبي اكتر من كدة(وهي بتبكي ) انا كل يوم بتعذب وخايفة اتكلم !!
انا : تحبيني ازاي؟ انا مش فاهمة !! ؟
نهى : ( وهي بتبكي بصوت مرتفع) حرام عليكي كل دة ونتي مش فاهمة حاجة وخرجت مسرعة وراحت علي غرفة نومها ،
انا بصراحة مكنتش متوقعة انها هتعمل كدة وانها هايجة للدرجة دى !!
قمت اخد حجاتي وموبايلي عشان اروح البيت وقبل ما اخرج وقفت لحظة افكر شوية،مش عارفة انا عملت كدة لية؟ انا حسيت بتانيب الضمير اني ضلمتها ،وكنت بثيرها عشان تتجراء وتبادر،ورجعت تاني ودخلت عليها وهيا مرمية علي السرير وبتبكي وجلست بجنبها علي السرير ، وقلبي بيتقطع عليها وايدي بتمسح في شعرها ودموعي بتنزل قولت انا فهمتك يانهى!!
انا اسفة جدا ياحبيبتي !! إلتفتت الي وقالت فهمتي اية ؟
رفعت يدي وهي تجلس امامي ومسحت الدموع من خدها وقولت فهمت كل حاجة!! ثم اقتربت وقبلتها بفمها قبلة طويلة مفادها انني فهمت رغباتك وانا مستعدة لتلبيتها ،وظمتني الي صدرها تعانقني بقوة وكانها لم تصدق ،فعلا فقد كانت مشاعرها واحاسيسها حقيقية،فحسيت انها حتموتني وهتقطع شفيفي وقولت بارراحة يا حبيبتي !! قالت انا اسفة يا حبيبتي !.. ثم عودنا نقبل بعض بشغف شديد ونتعانق ونتقلب بكل اتجاه علي السرير ،ونتبادل نظرات العشق والغرام،ثم قالت
نهى : سلمي انا عمري محبيت وعشقت حد زيك ،سلمى انا مش قادرة اوصفلك قد اية انا سعيدة ،ومش عارفة اشكرك ازاي،انا حبيتك من اول يوم شفتك فية وعشقت جسمك الي كل يوم بيجنني بحلاوته وطروتة ،انا كنت بتعذب كتير ياحياتي ،بس من النهار دة انتي حبيبتي وعشقتي ودنيتي كلها مش كدة يا حبيبتي ؟؟
انا : ( بخجل شديد) اكيد يا حبيبتي .
نهى : ربنا ميحرمني منك يا سوسو .
كلام نهى اخجلني وخلاني احس بفخر واعتزاز بنفسي وهيجان كبير .
وقلعنا هدومنا ونيمتني علي ضهري ونامت فوقي وحطت بزازها علي بزازي وتمص شفايفي وتتحرك ببزها علي صدري،وحسيت جسمي اتكهرب !! اول مرة يجيني الاحساس دة ،ونزلت ترضع ابزازاي وتبوسها وتلحس حلماتي بشكل مثير جداااا خلاني اشدها من رسها وافرك بيه ابزازي واتاوة بصوت ممحون،وبعدين نزلت تبوسني من بطني لحد ما وصلت لكسي وفتحت رجليا وبصت لكسي وقالت يااااه انا عمري مشفت جسم و كس بالحلاوة دي !!
ونزلت تبوس كسي بوس رومنسي وبتطلع لسانها وتحركة عند شفرات كسي وتطلع بلسانها عند زنبوري وكسي بقا منفوخ للاخر وبصوابع ايدها تفتح كسي وتدخل لسانها جوة وتطلعة وشوية تلحس من فوق لتحت،ورفعت عنيها عليا وبتتفرج باستمتاع عليا وبتلوى وصوت اهاتي طالعة من روحي وبتشنج من كل جسمي،وكسي كل شوية بيطلع نوافير وقامت تمص زنبوري وتمطو بسنانها وتسيبو، انا في الحظة دي فقدت اعصابي وصرخت بقوة ونتفض جسمي وانفجر كسي وقذف في فمها ووشها، وهيا بتمسح الي في وشها وتحطو بلسانها، وقالت بالسرعة دى؟؟ انا لسة ماعملتش حاجة!!
انا : حرام عليكي انا اول مرة في حياتي اعمل كدة انتي خليتي جسمي كلة يولع
نهى : ولا يهمك يا حبيبتي المهم انك ارتحتي.
كانت نهى خبرة في السحاق ولحس الكس ومقدرتش اقاوم كل الي بتعملة .
وانا ستلقية وغطيت وصطي بالملاية ونهى جلست جمبي وبنتكلم وانا ببص علي كسها وكان جميل اوي لونو احمر لاحظت نهي ان عيني علي كسها قالت نهى : عجبك ؟!
انا : (مبتسة ) عاجبني اوي
نهى : بس مش احلى من كسك ياعسل
انا : مديت ايدي وحسيت علي كسها وبمشي صباعي علي شفرات كسها وزنبورها وحسيتها ذابت وانا هجت ونا بلمس كسها وقمت عملت بوسة في كسها وطلعت منها تنهيدة ورجعت ابوس كل كسها وبتدا كسها يسيح وكان طعمو بيجنن.
بعدين قامت من فوقي وكسها قدام وشي ووشها عند كسي 69 ،ونزلت بلسانها عند فتحت طيزي تلحس وتنكني بلسانها وكسها قدامي زي الجبنة وبينقط عسل بشفايفي كنت ببوس ومص كسها بلذة وبلحس بطعم يجنن وبنكها بلساني وهي كانت بتتنقل مبين طيزي وكسي المنفوخ وهايج من الي بتعملة نهى فيا ،لحد ما جابت رعشتها في فمي وبلعت عسل كسها وكان لذيذ اوي، وهيا كمان بلعت كل شهوتي ،وقامت نامت جانبي وحضنتني وكان في قطرات في وشي لحستهم بلسانها وباستني من شفيفي ونمنا وحنا بنحضن بعض.
ودا كان اول يوم امارس فيه سحاق بحياتي، بس بصراحة مكنتش متوقعة ان السحاق ممتع لذيذ بالشكل دة ،وكانت نهى مبسوطة جداا لانها عرفت توصل للي كانت تحلم بية، وإتعلمت منها حجات كتير في السحاق .
وفي اليوم التاني حسيت اني مشتاقة لنهى ونفسي فيها ،اتصلت بيها تيجي تتعشا معانا وجت واحنا بنتعشا انا وهيا وهشام وهي قدامي مديت رجلي عند رجلها وبلمسها وبصت عليا وبتسمت ورفعت رجلي عند كسها من تحت الطولة بتدعك كسها ووشها بقي لونو احمر وبتدت تتحرك بمحنة ومن كتر هيجانها كانت هتفضحنا بحركتها الممحونة وسحبت رجلي فورا،وبعد ما كملنا عشاء طلبت منها تبات عندنا وسهرنا شوية احنا وهشام وكان هشام بيتفرج علي ماتش ونا مليش في الكورة طبعا، قمنا انا ونهى نقعد في غرفة لوحدينا وقفلنا ،وقلعنا بسرعة ونا وقفة ونهى تحت بترضع كسي وتلحس ونا بشدها من راسها لكسي وبنمارس اللذ سحاق وجوزي برة مش عارف ان اختة بتنكني،ونمنا علي السرير وهيا من فوقي و بزازها في بزازي وجسمها في جسمي ونزلين بوس ومص وحطت رجلها بين رجلي وحطت كسها في كسي وندعكهم ببعض لحد ما نزلنامع بعض ،ونهى نضفت كسي بلسانها، وخرجت وهشام لسة مندمج في المتش وجلست جانبة ومسكت زبة من خلف البجامة لقيتة نايم بصلي ابتسم وقال معلش ياحبي شوية ويخلص المتش قولت براحاتك ياروحي ودخلت ايدي من تحت البجامة وبلعب بزبةوبيضانة بايدي ثواني بس لقيتة واقف وهو لسة بيتفرج عالمتش طلعت زبة ونزلت براسي امصة وبستمتع بزبة بفمي ودخلة لحلقي وغرقة بلعابي وانزل علية بفمي داخل خارج بسلاسة بس يدوب كان بيدخل نص بس لانة كبير اوي ومد ايدة وحطها عند طيزي من تحت الاندر وقام يبعبصني ونا بمص زبة بقوة شوية وخلص المتش وهشام بيبص عليا مستمتع وبقي زبة حديد قالي انتي نسيتي ان نها عندنا قولت متخافش انا متاكدة انها نامت مع اني عارفة انها بتتفرج علينا،قمت ووقفت قدامة وهو قاعد ولفيت وديتة طيزي وقام يعضة و يبوسو ويفركة بايدة بقوة و بمياصة بقول بالراحة يامتوحش وبحاول اهرب منة مسكني وثبتني ودخل بلسانة يلحس خرم طيزي ونا بتأوة وحرك وسطي بمحنة شوية وقام يجلسني بالراحة علي زبة ومدخل زبة في طيزي ونا شهقت بصوت عالي وقال وطي صوتك ظحكت بيني وبين نفسي قولت (مش عارف ان اختة من شوية كانت بتنكني وبتتفرج علينا دلوقتي) وفضلت انزل علي نص زبة واطلع بهدوء لحد ما اتوسع خرمي شوية وبقيت ابلعة كامل وتنطط علية واتحركبمحنة شديدة وهشام حط ايدة في كسي شوية ونزلت لاني حسيت زبة هيموتني ونا واقفة طلبت منة يشلني وشالني بين ادية للغرفة وطلبت منة ينيك كسي لان محتاجة زب ينيك كسي بعد سحاق نهى وفعلا كا زبة قادر علي اشباع كسي الملتهب ،وفضل ينيك في كسي يمين وشمال لحد ما جات رعشتي ونزلت شهوتي بقوة قام قلبني هشام علي بطني ودخل زبة في طيزي لانة بيحب يجبهم في طيزي وفضل ينيك شوية لحد ما نزل في طيزي وقام من فوقي ونا اتقلبت علي ظهري ونزل زي كل مرة يشرب عسل كسي ويتلذذ بية ونا في قمت السعادة .

وصحيت اليوم التاني لقيت نهى قامت بكل اعمال البيت وممحظرة الفطار وهشام راح الشغل،قولت تتعبي نفسك كدة لية ياحبيبتي قالت مفيش تعب ولا حاجة انا عاوزاكي تترتاحي خالص قولت متشكرة ياحبيبتي ،ودخلت الحمام اغتسل ونهى دخلت ورايا وقامت تحممني باديها وقعدت افطر قامت توكلني باديها بصراحة انا كنت خجلانة جدا بس حسيت انها بتحب كدة وحسيت اني اميرة بجد والكل بيخدمني وعايز يريحني ، وبعد الفطار دخلنا فوق السرير وبتدينا معركة سحاق انتهت بعد ساعات وقعدنا انا ونهى نتكلم وسالتها مين بتحبي اكتر نيك الراجل ولا السحاق ؟
نهى : انا بحب السحاق موت كنت لما جوزي بينكني بستمتع بس مش المتعة الي انا استمتعت بيها معاكي
انا : من امتي بتحبي السحاق ؟
نهى : انا اول مرة مارست مع زملتي في المدرسة وصحبتي وهي الي علمتني السحاق وتاني مرة كانت انتي
نهى : ممكن اعرف بصراحة انتي بتستمتعي معايا اكتر ولا مع هشام ؟
انا : انا بعشق زب هشام واول مرة بحياني بمارس سحاق معاكي ومكنتش بفكر خالص بالسحاق بس بصراحة انا وافقت عشان بحبك ولما اتذوقت طعمة معاكي حبيتة بس مش اكتر من نيك هشام و مقدرش استغني عنة ابدا
نهى : بشكرك علي كل حاجة المهم متحرمينيش منك يا روحي .
وفضلنا نتكلم عن الجنس والنيك وحكتلي عن حياتها الجنسية وكمان عن ليلة امبارح وزاي كانت مستمتعة، وعترفت انها كانت بتتجسس عليا انا وهشام وهو بينكني ، وقالت انتي فضيعة جدا بحركاتك واسلوبك .
انا : انتي بتحبي تتفرجي علينا انا وهشام ؟
نهى : بصراحة انا مكنش قصدي بس غصب عني .
انا : حسيتي باية ونتي بتتفرجي علي الفلم بتعنا ؟
نهي : انا بصراحة كنت هايجة طول الفلم وكنت اتمني اشوف للاخر بعد ما دخلتو الغرفة .
انا : المرة الجية هسيبك تتفرجي الفلم كامل براحتك ياحبيبتي.
نهى : بجد متشكرة اوي ياحبيبتي .
بعد الي حصل انا جربت لون تاني في الجنس واصبحت الملكة،بحيث اصبح عندي تلاتة بيعشقوني وبيمتعوني بكل انواع النيك،وكل واحد فيهم ميقدرش يعيش من غيري ولا يقدر يرفض ليا طلب، وطبعا مفيش حد فيهم بيعرف علاقتي بالتاني.
وقررت ادي كل واحد حقة وكان حسام لية النصيب الاكبر لانة جوزي طبعا .
وكانت لقأتي مع حسام قليلة جدا بسبب علاقتي الجديدة مع نهى،مع انة وحشني موووت ومكانش في فرصة .
اتصلت بحسام اطمن علية وبيقولي انة مشتاق ليا اوي،عرفت انة مشتاق ينكني طبعا، وقولت انت وحشني موت بس اليومين دول مشغولة و نهى بتيجي عندي البيت كتير واول مشوف فرصة هكلمك
قالي اوك يا حبيبتي المهم تخدي بالك من نفسك وقفل المكالمة ،انا حسيت بية وانا كمان نفسي ينكني ومش قادرة استنى فكرت شوية وخطرة علي بالي فكرة لاني كنت رايحة ازور ماما اتصلت بحسام وكلمتة اني رايحة ازور ماما اية رايك نروح مع بعض وقالي فكرة حلوة والتقينا وروحنا وخدنا لماما شوية حجات وهدايا وسلمنا عليها وقعدنا معاها نتكلم، وانا كنت جبت شغالة تهتم بيها وبالبيت وتعملها كل حاجة وسالتها الشغالة بتقوم بالواجب قالت ايوة بتعمل الواجب وزيادة لسة ماشية من شوية، واديتها هدوم كنت اشتريتها عشانها،وعرفت انها عاوزة تنام لانة عدا معاد نومها ،وقولت حسيبك تنامي انا عارفة اني سهرتك معايا ونا حشيك عالبيت وامشي انا وحسام وهقفل ورايا ، ودخلت تنام ونا دخلت المطبخ وشوف كل حاجة مترتبة وحسام دخل ورايا علي طول ومسكني من خصري وشدني وقال حسام : وحشتيني مووت ياقمر
انا : ونت كمان ياروح
حسام : كنت هتجنن عليكي وعلي كسك
انا : عارفة عشان كدة جبتك هنا (وغمزت بعيني)
حسام : منتحرمش منك يا عسل
وباسني في رقبتي وايدة بتمسك ابزازي والتانية نزلت عند كسي وحسيت بزبة في طيزي ولفيت راسي وخدني بوسة بشفايفي طويلة ،نزلت ايدي وفتحت السوستة وطلعت زبة وفضلت احلبة، وايدة رفعت فستاني ومن تحت الاندر دخلت عند كسي وصباعة بتتحرك بين شفرات كسي حسيت اني هدوخ من المتعة فضل يبعبصني شوية ومقدرتش اتحمل
ودخلنا غرفتي القديمة وقفلنا وقلع هدومة وقلعني هدومي ونا واقفة نزل يلحس كسي وبعدين قام وحضني وحنا وقفين عرينين وبنبوس بعض ونا بلعب في زبة وبحاول ادخلة في كسي قام رفعني شوية ودخلة في كسي بالراحة لحد ما دخل كلة ورفعني من طيزي وزبة في كسي ورجلي لفتها حولية وبينكني وهو واقف ونا متعلقة علي رقبتة وبنزل واطلع ومستمتعة بزب حسام حبيبي وبكتم صوتي شوية وغيرنا وضع تاني ونام علي ضهرة ونا من فوق نزلت بكسي علي زبة لحد ما دخل في كسي ورفعت شوية كسي لفوق ووطيت صدري علي وشة وكان زبة بينيك بقوة في كسي ومن فوق بيرضع بزازي وكان بحب الوضعية دي وكانت مثيرة جدا لدرجة اني اترعشت ونزلت شهوتي ونزلت نمت علي ضهري ارتاح بعد رعشتي وحسام لسة منزلش نزل يلحس في كسي وقالي خدي راحتك ياحياتي لسة في شوط تاني شوية وكسي بقي منفوخ وقام رفع رجليا لفوق وفاشخهم يمين وشمال وزبة بينيك في كسي بقوة فضل عالوضع دة كتير لحد ما نزلهم جوة كسي ونا كمان جبتهم تاني وارتحنا شوية وقمت اطمنت ان ماما نايمة وخرجنا وكان الوقت متاخر وملحقناش نغتسل ووصلني حسام للبيت ومشي ودخلت البيت لقيت هشام مستنيني ونا كنت حاسة اني مفشوخة وبحاول اشد جسمي سالني كنتي فين يا حبيبتي
انا : انا كنت بزور ماما انا وحسام وقعدنا شوية معاها
هشام : المهم هيا بخير
انا : الحمدلله بخير
ونا ماشية من قدامة وهو جالس علي الكنبة عشان ادخل اغير هدومي مسكني من ايدي وقعدني علي زبة وشدني بادية من صدري ويبوسني من رقبتي ونا خايفة يشوف لبن حسام لسة حولين كسي وجوة كسي مسكت ايدة وحطتها في كسي وقولتلة وحشتني حبيبي وسبت ايدة تفرك كسي وفضلت اثيرة بالكلام وقول بدلال تحب تنكني فين ياحبيبي اليلة
هشام : في كسك وطيزك
انا : لاة لازم تختار يا كسي ياطيزي
هشام : لية كدة بس ياحبيبتي
انا : انا شايفة انك ابتديت تمل
هشام : حرام عليكي انا كل يوم بيزيد حبي لجسمك ونيكك ازاي تقولي كدة
انا : طيب افرك في كسي مش عارفة مالة بيحرقني واخد يفرك شوية ونزل يمص كسي وكان كسي بيسيل بغزارة وبيطلع حليب حسام مخلوط مع عسل كسي ونزل كلة في فم هشام وبلعة كامل ،
وخلعت هدومي وجلست بطيزي علي وشة وبحركة علية وطلبت منة يشيلني للسرير ونيمي علي بطني وفشخني وناكني في طيزي بقوة ونا بصرخ وتاوة بشرمطة لحد ما جابهم في طيزي ،بعد كل النيك من حسام وهشام انا تعبت اوي ونمت من كتر التعب عريانةومش حاسة اجة وحسيت بحد بيبوس طيزي ونا نايمة علي بطني لفيت لقيت هشام قالي انا لسة مشبعتش منك ياحياتي قولت اعمل الي انت عايزة بس انا هنام مش قادرة قال حاضر يا حبيبتي نامي براحتك وحاطط راسة عند طيزي وبيبوس ويلحس ونزل لاردافي وكسي ونا نص نايمة ونص صاحية وهو بيلحس في جسمي كلة حتي رجلي كان بيمص اصابع رجلي كلها وبيتلذذ مدة طويلة وغلبني النوم ومعرفتش عمل اية،ونمت لليوم التاني باليل ،وكنت بعد كل نيك جامد زي دة باخد راحة يومين تلاتة مع نيكة واحدة خفيفة في اليوم .
وكانت حياتي كلها كدة نوم وراحة ونيك والاستمتاع باجمل انواع الاثارة .

وكل يوم جديد بتحصل احداث ومفجأت جديدة وكان فاضل لعيد رأس السنة يومين وحبيت احتفل بية بشكل خاص ومميز فخططت ورتبت لكل حاجة ،وكانت اول حاجة اشتري هدوم وحجات جديدة وقررت انزل اشتري كل حاجة اليوم وفكرت اخد نهى معايا، خرجت وروحت عند نهى البيت بس للاسف كان عندها ضيوف قعدت شوية وهيا كانت في المطبخ روحت عندها المطبخ استاذن امشي اترجتني اقعد قولت انا كنت عاوزة نروح نشتري هدوم وحجات بس انتي عندك ضيوف قالت ماشي بس مش هتمشي وتسيبيني من غير حاجة وقربت مني وحضنتني وحطت شفايفها بشفيفي وبوس ومص ولحس جامد وايدها عند كسي بتلعب بية وقولت كفاية عندك ضيوف قالت طز يستنو !!ونا ذبت من حركاتها وسلمتها نفسي وسبتها تستمتع بجسمي وتمتعني ودخلت صباعي في كسها وهيا كمان وحنا بنمص بعض وكسي كان بيطلع منة بركان قعدنا شوية وسابتني بالعافية وخرجت ركبت العربية وكسي مولع وغرقان، وروحت الشركة عند هشام دخلت عندة لقيتة مشغول ورحب بيا وخلا الكل يستنى برة،قولت كنت عاوزة نخرج انا ونته
هشام : من عنيا ياحبيبتي بس اخلص شغل
انا : عارفة انت مشغول خليك في شغلك يا حبيبي ونا همشي بس قبل ما اطلع عوزاك تدلعني شوية !!
وقمت جلست قدامة علي المكتب وحطيت رجلي علي زبة وقولت بدلع موحشتاكش ؟
هشام : بتوحشيني في كل لحظة في كل دقيقة ياروحي .
ومسك رجلي وشال الجزمة وباس بطن رجلي وبدا يمص صوابعي انا خفت مع ان الباب مقفول وسحبت رجلي وقمت
هشام : مسكني وقعدني علي زبة وقالي اخبار كوكو اية ؟
انا : كوكو تعبااان اوي
هشام : بجد وريني كدة ودخل ايدة عند كسي وشافة غرقان وكلوتي مبلول وبصباعة بيداعب كسي وانا مغمضة عنيا وبتلذذ وبيبوس رقبتي قال يااااة كوكو تعبانة اوي بس انا هريحها اليلة
انا : هنشوف حتريحها ازاي كفاية الناس برة وفلت منة بالعافية وكلمتة اني هروح مع حسام اشتري شوية حجات مش بحب اروح لوحدي قالي براحتك يا حبيبتي ،وخرجت وكسي غرقان تاني ورحت لحسام وكان فاضي وقالي انا هوديكي مول جديد اخر حلاوة وروحنا وكان بيسوق ونا جانبة وايدة بتمسك فخذة رجلي ورفع فستاني وتفاجئ من الي شافة،
وقال باستغراب شديد انتي مش لابسة حاجة ؟
انا : لا لبسة اندر
حسام : وريني كدة اشوف ؟
انا : لا عيب احنا في الشارع الناس تشوفنا.
حسام : ماشي لما نوصل مكان امان ونشوف .
انا : ( بدلع) بعدين انا حرة بحب البس كدة .
حسام : طبعا انتي حرة يا روحي بس مش المفروض تسيبي اخوكي وحبيبك يتمتع بالجمال دة؟ صح ولا غلط؟
انا : ارتحت وقولت (بدلال ) من عنيا يا حبي ...
واول ما شاف حتة امان قالي هنا امان وريني بسرعة ورفعت فستاني شوية لفوق ركبي قال اكتر كمان رفعت لقبل كسي قال كمان رفعت لفوق كسي ورجليا مفتوحة قال وكانت عنية هتطلع من وشة ودة تسمية لبسة يخرب ... جمالك وجمال كسك،وحط ايدة علي كسي ونا بعدت ايدة وتغطيت بسرعة ؟ ومنين البلل دة نزلتي امتي ؟؟ اها هشام ابن ال ... ونا ضحكت من قلبي علي كلامة ومنظرة وغيرتة وقولت امشي وخلي اليوم يعدي علي خير ومشينا ووصلنا المول وكان فية حجات وموديلات تهوس و رحنا نختار انا وحسام بس كانت اكتر حاجة عجبتني الانجري وكانت الاغلب علي ذوق حسام ودخلت اجرب حجات وحسام معايا وكان بيستغل اي فرصة يا ايما يبعبصني ولا يحضني وكل دة بعيد عن الكامرات طبعا ،وحنا في غرفة تغيير الملابس دخل معايا واول ما قلعت ولبست فستان قصير سكسي بجربة قولت اية رايك؟ قال وااااو انتي عليكي جسم اجمل من عارضات الازياء و هجم عليا وحضني ويبوسني وايدة بتلعب في كسي وبزازي ونا هجت علي طول وقولت انت مجنون ومجنني معاك وفتحت السوستة وطلعت زبة ونزلت امص شوية ودخلة كسي وهيجتني اكتر فكرة اني بتناك في غرفة تغيير الملابس،وقولت انا خايفة كفاية ياحسام حد يشوفنا قال متخفيش مفيش حد كمان شوية ياحبيبتي قولت دقيقتين بس وسيبتو ينكني شوية، وطلبت منة يطلع زبة من كسي و يسبني و يطلع ممكن حد يفضحنا .
ولبست وخرجنا من المول ونا بترعش من الخوف بعد ما شيلت كل حاجاتي ،وكانت كلها حجات حلوة اوي، وكنا اتاخرنا والدنيا ليل وركبنا العربية وحنا في الطريق للبيت
حسام : مش قولتلك متخفيش شوفتي محدش واخد بالة طيب انا هعمل اية دلوقتي زبي هيموتني
انا : انا كنت هموت من الخوف وبعدين كفاية عليك كدة
حسام : كل الحجات ليكي دول انتي بس ولا ليكي انتي والجيران ؟؟
انا : (بزعل )لية يعني كتير عليا ؟
حسام : لا طبعا يحبيبتي انتي تستاهلي المول كلة ،علي فكرة الحجات الي اخترتها انا هتلبسيها ليا انا لوحدي ياسوسو ويا ريت بكرة نتقابل في البيت عندي لان المدام بكرة هتروح عند اهلها
انا : حاتر يا روح سوسو من عنيا ، وحط ايدة علي كسي وهو بيسوق ونا قلت بعدين معاك ياحسام، قال عشان خطري يا حبيبتي سيبيني اتمتع شوية قبل ما توصلي البيت وسيبتة براحتة وجبت حاجة من الهدوم وغطيت عشان ماحدش ياخد بالة وحنا ماشيين وفتحت رجليا وحسام خاد راحتة وصوابعة بتلعب في كسي ونامستمتعة، وتلفوني بي رن نهى بتتصل رديت وبتسالني اشتريت اية ؟ ونا بكلمها وحسام لسة بيلعب بكسي وبفتحلة رجليا اكتر وبحط ايدي علي ايدة وبضغط علي كسي اكتر وصوتي بقي ممحون ونهى بتقلي مالك في اية قولت مفيش تعالي عندي البيت وهوريكي كل حاجة وقفلت ورجعت استمتع بلي بيعملة حسام وبصوت بمحنة شديدة وبقولة حرام عليك الي بتعملة في كسي انا مش قادرة بعدين غصب عنك هتنكني هنا في الشارع .
حسام : عارفك مجنونة وتعمليها اية رايك اطلع معاكي وريحك عندك في البيت ؟
انا : عارف انت هتودينا في داهية انا اتاخرت وصلني بسرعة هشام اكيد دلوقتي في البيت ، ومش عاوزة ايدك تسيب كسي لحد ما توصلني البيت ، وفضل يلعب فكسي لحد ما وصلنا البيت وكان الاندر غرقان اوي وقولت لحسام عاجبك كدة ؟
حسام : عجبني اوي لازم تقلعية وتسبية ليا اتمتع برحتة والعسل الي علية
انا : انا عارفة انك فرحان اوي ومخطط لكل دة وبعدين مش مكفياك الي خدتها المرات الي فاتت، وقلعت الاندر واديتو لحسام قام يشم رحتة ويبوسة وقالي متنسيش بكرة ياحياتي ؟
انا : لا مش هنسا ياروحي،وشلت حاجتي وطلعت البيت وكان هشام لسة مجاش اتصلت بية وسالتة اتاخر لية قال انة كان مشغول شوية وانة خلص وجاي للبيت،قمت عملت حمام سريع ولبست لانجري سكسي مووت من الي اشترتهم وكان لونة احمر شفاف وكان علي جسمي تحفة ومنظر طيزي يجنن،وعملت ماك اب تقيل حبتين وحطيت برفان جديد ياخد العقل،وحطيت شمع في كل مكان وشغلت اغنية شيرين ( بتوحشني ) وقعدت مستنية علي نار لهشام عشان يطفي نار كسي بعد الي حصلي من حسام .
وحكمل في الجزء السابع
ومش حتاخر عليكو كتير
وبتمني يكون الجزء دة عجبكم وستمتعتو بية ويا ريت اسمع تعليقات الجميع علي الجزء دة وتشجيعكم يهمني اوي




سلمى و أخيها حسام "عشق يتجاوز كل الأعراف" ... متسلسلة ..حتى السابع،،




انا اسفة علي التاخير بتمني تعذروني لاني فعلا انتهيت وجاهزة انزل الجزء السابع والثامن والاخير بس للاسف جهازي اتفرمت وتمسح كل حاجة وزعلت جدا
بس انا كتبت من جديد بصعوبة جدا زيما انتو عارفين . وبتمني ينال اعجاب الجميع وانا منتظرة من الجميع التعليق علي القصة بشكل عام حيث وقد اكتملت حتي الجزء الثامن الاخير .

(حقوق هاذة القصة خاصة بالكاتبة حلاوة قمر )

سلمى و أخيها حسام "عشق يتجاوز كل الأعراف" ... متسلسلة ..حتى السابع،،

الجزء السابع






كنا قد وصلنا في الجزء السابق

بعد ما اوصلني حسام للبيت، وكان هشام غير موجود في البيت، اتصلت بية وسالتة اتاخر لية قال انة كان مشغول شوية وانة خلص شغل وجاي للبيت،قمت عملت حمام سريع ولبست لانجري سكسي مووت من الي اشترتهم وكان لونة احمر شفاف وكان علي جسمي تحفة ومنظر طيزي يجنن،وعملت ماك اب تقيل حبتين وحطيت برفان جديد ياخد العقل،وحطيت شمع في كل مكان وشغلت اغنية شيرين ( بتوحشني ) وقعدت مستنية علي نار لهشام عشان يطفي نار كسي بعد الي حصلي من حسام .
دخل هشام ونا مستلقيةعلس السجادة في الرسيبشن علي ضوء الشموع الاحمر الخافت وقال
هشام : ( باستغراب ) اية المفجئة الجميلة دي !!! يا ترى اية المناسبة يا حياتي؟؟
انا : كل سنة ونت طيب حبيبي
هشام : ونتي طيبة يا حبيبتي بس عيد راس السنة لسة بكرة ؟
انا : حبيت احتفل بية معاك قبل كل العالم
هشام : طب كنتي تقوليلي عشان اعمل حسابي
انا : انا حبيت اعملك مفجئة
هشام : مرسي ياحياتي بجد احلي مفجئة
واقترب مني وقال ياااه اية الحلاوة دي كلها ليلتنا حمرا يا اميرة وجلس ومسك بايدي وبسها وبسني بشفايفي وقال هقوم اعمل دش سريع واجيلك باقصي سرعة ،ودخل وعمل الدش ورجع وهو عريان ونا لسة مستلقية ومتكية علي المخدة وايدي تحت راسي بس رفعت رجل علي رجل وسبتها مرفوعة لفوق ونزل قدام رجلي ومسك قدمي وكنت حطيت علي اظافري مونكير احمر فاقع وبتداء يبوسها في كل حتة وبعدين انتقل لمص صوابع رجلي واحد واحد،وكنت مبسوطة ونا ببص علية وهو مستمتع ومتلذذ اوي،ورفع رجلي التانية وعمل معها نفس الاولي وبعدين حطهم الاتنين في وشة وفضل يلحس كل مكان،ونا كنت بفرك ابزازي بايدي، وطلع لحس لفوق في رجلي كلها لحد ما وصل لكسي هو كمان نزل فية لحس ومص وكان زنبوري منفوخ اوي فكان يمص ولسانة من جوة بتتحرك علية ، انا وصلت لقمة الهيجان وجسمي كلة نار وبدات افرك بزازي بقوة بايدي وطلع لساني وحركها علي شفايفي وبتأوة بشدة ،وبعدين انا اتقلبت ونمت علي الجنب الشمال وهشام ورايا حاضني ورفع رجلي لفوق بشكل زاوية 90 درجة ودخل شوية من زبة في كسي وقولت لة براحة مش عاوزة الم قالي من عنيا يا روحي وفضل يدخلة لنص ويطلعة وايدة بتفرك في زنبوري لحد ما كسي اتكيف علية طلبت منة يدخلة كلة وفضل يدخلة كلة ويطلعة وكانت تطلع مني شهقة قوية مع كل دخول وخروج وكنت بحس بية بيدخل جوة كسي وحس بلذة النيك وحلاوتة وخاصة لما يكون من شخص بعشقة وبعشق زبة،وهشام مستمر في نيك كسي وايدة بتعصر بزازي بقوة وبيمص رقبتي ،وغيرنا وضع تاني ونا ساجدة ورفعة طيزي وقالي تحبي ادخلة فين؟ قولت كسي ودخلة كسي وبينكني بقوة،ايدية مسكة في طيزي بقوة ودخل صباعة في خرم طيزي ، وانا بصوت زي العاهرة وبقول ايوة كدة يا حبببيبي اسرع كمان وزاد من السرعة ونا تحتة وهو راكبني ووبينك في كسي بقوة اتشنجت وصرخت وترعشت من كل جسمي ونزلت بقوة،مقدرتش اقاوم جموح وشهوات كسي ،وهشام كان لسة منزلش واول ما طلع زبة نزل العسل من كسي وخدهم بايدة وحطهم في فمة، ونا لسة رفعة طيزي شاورت بصباعي علي خرم طيزي وقولت دلوقتي الدور علية،ابتسم هشام وقال ولا يهمك يالبوتي ، وقام يبوس ويلحس طيزي شوية ودخل صباعين وبيحركها جوة طيزي شوية ودخل زبة في طيزي ونا صرخت بقوة وبقولة حرام عليك بالراحة يا متوحش وكان بيدخل للنص في البداية ونا بفتحلة بايدي فردت طيزي لحد ما اتكيف طيزي علية بعدين دخلة كلة في طيزي وبينيكني وايدة بتفرك في كسي ، شوية وقلبني علي ظهري ولف رجليا لفوق ودخلة تاني في طيزي وبقي ينيك بقوة وبسرعة من غير توقف ونا بتلوى بمحمة وقول ايوة كدة نكني بقوة يا هشام وايدي بتفرك في كسي وفجئة كسي انفجر وقذقت بكميات كبيرة ،وهشام كمان قذف في طيزي،ونام جانبي ونفسة طالع من التعب والنيك الطويل ونا كمان كنت متعبة جدا، شوية وطلبت منة يشلني عالسرير وشلني وغطاني ونمت علي طول.
في اليوم التاني صحيت بعد الظهر لقيت نهى اتصلت بيا 9 صباحا اتصلت بيها وكلمتها اني كنت نايمة وطلبت منها تيجي انا في البيت لوحدي ،وهشام مش عارفة خرج امتي وجات عندي البيت ووريتها الحجات الي اشترتها وعجبتها جدا وكنت اشتريت حجات ليها وطلبت منها تجرب لانجري اخترتة انا عشانها وفعلا كان عليها يجنن وقولت روعة عليكي دة اخترتة انا عشانك وقالت مرسي ياحبيبتي وباستني بشفايفي وقامت تشوف قدام المراية وطيزها وكسها كانت زي الجبنة ونا قاعدة عالسرير طلبت منها تقرب مني ومسكتها من خصرها وقولت
انا : وحشتيني يا حبيبتي وعنيا علي كسها
نهى : ونتي اكتر
وقربت وعملت بوسة علي كسها خلتها تذوب وقالت بوسي تاني وبوست تاني في زنبورها بوسة اطول من الاولي ونهي غمضت عنيها وفتحت فمها ومسكتني باديها من راسي عشان استمر، و فضلت ابوس ولحس كتير وكسها بدا ينقط عسل ونا بستمتع بطعم كسها الي كان زي الجبنة،وروحنا السرير وونامت علي ضهرها نمت عليها وجسمي لاصق بجسمها وبزازي بتفرك في بزازها،وبعدين حطت فخذها عند كسي وفخذي عند كسها وبندعك لبعض،وحنا بنمص شفايف بعض نهى دخلت لسنها جوة فمي وبتحركها وحسيت باثارة ولذة شديدة وقمت امص لسنها بقوة،وبعدين حطيت لساني في فم نهي وهي تمص وقعدنا نتبادل المص والحس وكنا مستمتعين جدا،وبعدين غيرنا الوضع ونزلت براسها عند كسي وحطت كسها عند راسي وقمنا نلحس لبعض ونمص اكساس بعض بس انا كنت هتجنن من لحس نهي وكسي كان مولع نار ونهى تولعني اكتر وتقلي كسك بيجنن ياسلمى مش عاوزة اسيبة خالص،وانا سيبت كس نهى وهيا لسة بتلحس في كسي وبتحرك بجسمي وبتلوي من المحنة والمتعة ورجعت اعض والحس كسها بقوة،وفضلنا عالوضع دة لحد ما نزلنا مع بعض،وقامت نهى وعملت بوسة علي خدي وقالت انا عمري محسيت بالمتعة دي خالص انا بعشقك بجنون يا سلمى ونافعلا استمتعت جدا وقعدنا نتبادل كلمات الحب والعشق،وبعدين قمت اغتسل ودخلت نهى معايا واصرت تغسلني وقامت تغسل كل جسمي كاني لسة بنوتة صغيرة وقعدنا نغسل لبعض ونلمس ونحضن بعض،وكان اجمل احساس وحنا بنحضن بعض والمية بتنزل علينا وبنبوس بعض وايد نهى بتحس علي جسمي وتشدني بايدها التانية،وجسمي ملاصق لجسمها وبزازي بتعانق ابزازها وكنا بنعبر عن مشاعرنا واحساسنا بكل الطرق الصامتة،ثم اخذنا نمتص شفايف بعض بشغف كبير وكنا في عالم اخر تاركين كل العالم خلفنا.
وبعد ان ذهبت نهى ونا كنت لسة متعطشة للنيك ومحتاجة راجل يمتعني، وكنت علي موعد مع حسام في المساء وفي الوقت المحدد اتصلت بحسام واتفقت معاة نتقابل عندة في البيت لان مراتة عند اهلها عشان ناخد راحتنا ،وروحت وشيلت الانجري الي اختارة حسام وكان مستني ودخلت وطلبت منة ميضيعش وقت عشان لازم ارجع البيت قبل ما يروح هشام وطلبت منة فين اغير هدومي قال في غرفة نومة وراح يجيب حاجة نشربها ونا لسة بغير هدومي ولبست الانجري وكان لونة زهري شفاف لفوق ركبي مفتوح من المقدمة،وسمعت صفارة حسام وبيقول اوبااا قمر بجد بيجنن عليكي وجلس علي السرير يتفرج عليا ونا لسة قدام المراية بعمل لمساتي الاخيرة وقعدت الف بجسمي قدامة وروحت جلست علي حجرة ولفيت ايديا علي رقبتة وبسألة بجد عاجبك؟ قالي طبعا عجبني بس انتي عجباني اكتر !! ،ودخلنا ببوس في الشفايف ومص وايدة بتتحرك في ابزازي وبعدين نزلت عند تلمس افخاذي لحد ماوصلت عند كسي المشتعل وبدائت صوابعة تتحرك عند شفرات كسي ودخل صباع يبعبصني وحنا لسة بنمص شفايف بعض وكان احساس فضيع،وبعدين نزلت قعدت بين رجلية وطلعت زبة وكان منتصب واحمر وبتديت ابوسو من فوق لتحت عند بيضانة وبعدين حطيتة في فمي وبمص بقوة وعنيا علية وهو هايج موووت ومستمتع بزبة الي بينكني من فمي،وبعدين قمت جلست علي زبة ودخلتة في كسي وحنا وشنا قدام بعض ورفعت رجليا وحطتها وراة عالسرير ورفعني بادية من طيزي وبداء زبة بالدخول والخروج وبحس كسي هيموتني وبتديت اسرع حركتي ونا بلف اديا علي رقبتة ووشي قدام وشة وبقولة زبك بيجنن وهو بينكني وقالي ونتي وكسك بتجنني ونتي بتنيكي زبي وقولت شايف زبك بيعمل اية ؟ بينكني ازاي ؟ دخلة كلة ياحبي عوزاة كلة جوة وفتحت رجليا اكتر وشدني اكتر وبحس بية كلة جوة وقول ايوة كدة ياحبيبي،ونا في قمت الهيجان سالتة مش عيب تنكني في غرفة نوم مراتك قالي مش عيب طبعا مش انتي اختي حبيبتي برضة؟ وعملت بوسة علي شفايفة ورديت وقولت طبعا انا اختك وحبيبتك طيب قوم نيك اختك حبيبتك وهيا وقاقفة،وقمنا قدام المراية وتقابلنا ورفعت رجل ودخل زبة في كسي وبينكني جامد ونا بحس بزبة زي العسل ولاحظت علية بيتفرج بالمراية وزبة بيدخل ويخرك في كسي وبينكني وقولت عاجبك المنظر ؟ قالي عاجبني اوي،وكنا في قمة الاثارة والهيجان وحسام مقدرش يتحمل ورتعش وجبهم في كسي وقالي بحبك اووي وطلع زبة وحطني عالسرير،وبعدين قولت
انا:اتاخرت لازم امشي
حسام: تمشي فين حرام عليكي انا لسة معملتش حاجة
انا: يا سلام كل دة ولسة ؟
حسام: عشان خطري خليكي شوية انا لسة مشبعتش منك بجد .
انا: حاتر هقعد شوية بس
وقعدنا عالسرير ونزل يلحسلي كسي ويمص زنبوري وصباعة بتنكي وكنت بصوت بمحنة شديدة وقولتلة عاوزة زبك ياحسام وقام دخل زبة وبقولة نكني جامد ياحسام وكنت بتلوي تحتة ورافعة رجليا لفوق وزبة بينك في كسي وفضل ينكني كتير لحد ما جبنا رعشتنا مع بعض، وكان يوم جميل ونيك اجمل، وروحت البيت متاخرة وهشام كان في البيت وسالني كنت فين قولت كنت عند حسام بالبيت، طبعا مش ممكن يشك بحاجة لاني في بيت اخويا،وبعدين قال
هشام: عندي ليك مفجئة ياحبيبتي
انا: بجد ياحبيبي !!! اية المفجئة قول ؟
هشام: لا مش هقول دلوقتي
انا: عشان خطري قول دلوقتي
هشام: جهزي نفسك بكرة حنسافر شرم الشيخ
انا: يااااي انت بتتكلم بجد ؟ واية المناسبة ؟
هشام: في الحقيقة احنا حنسافر عشان شغل مهم جدا وفي نفس الوقت فرصة نغير جو
انا: احلي خبر سمعتة متشكرة جدا يا حبيبي وحضنتة وبستة بقوة
هشام: بس بصراحة انا قلقان جدا ياسلمى !!
انا:من اية ؟
هشام: انا رايح عشان اقابل مدير شركة اماراتية عشان يوقع معانا الصفقة وطبعا في خمس شركات متقدمة وحنا واحدة من الشركات ونسبة نجاحنا ضعيفة جدا،انا خسرت كتير عشانها ومن شهور بجهز عشان الصفقة دي لو ضاعت مني هتبقي كارثة علي الشركة
انا: انشاء **** تكون من نصيبك،انا شايفة ان الشغل دة مهم جدا ونا مش عاوزة اعطلك لو تحب تروح لوحدك عادي المهم شغلك ؟
هشام: انا عاوزك تكوني جمبي في الوقت دة وكمان مدير الشركة مراتة حتكون معاة ونا جهزت عشانهم مئدوبة عشاء
انا: ولا يهمك يا حبيبي انا جمبك علي طول
هشام: انا عاوزك تجهزي كل حاجة عشان السفر بكرة وعملي حسابك هنقعد هناك بحدود اسبوع تقريبا
انا: حاضر يا حبيبي،وقمت جهزت كل حاجة ودخلنا ننام،
وفي اليوم الثاني سافرنا علي شرم ، ووصلنا للفندق الي كان حاجز فية هشام جناح وكان فندق فخم جدا،وكمان المستثمر نازل في نفس الفندق،واليوم الاول كان راحة وفي اليوم الثاني كان موعد مقابلة هشام مع المستثمر وقابلة هشام وقدم اوراقة واتفق معاة يتعشي معانا هو ومراتة .
وعرفت كمان من هشام ان اسمة ابراهيم ومتزوج بنت لبنانية ولازم اكون بمظهر يليق بهشام،وتجهزت للسهرة والعشاء ولبست فستان اخر حاجة لونة احمر عادي مفتوح من الصدر لحد ركبي وسرحت شعري وعملت الماك اب وكنت في كامل جمالي وكمان هشام كان شيك جدا،وكان هشام حجز طاولة عشاء فخم جدا يليق بالضيوف، والعشاء كان في قسم خاص بكبار الضيوف في مطعم الهوتيل وروحنا قبل الموعد عشان هشام يتاكد من كل حاجة،وحنا مستنيين الضيوف بكلم هشام عن اول لقاء لينا كان في مطعم زي كدة وقعدنا نعيد الذكريات الجميلة،وبعدين وصل الظيوف وقمنا استقبلناهم رحبنا بيهم وجلسنا وتعرفنا علي بعض وكان ابراهيم في نفس سن هشام ومراتة اسمها سهير في نفس سني،وحنا بنتعشي وبنتكلم واخدنا علي بعض وكل حاجة تمام وكانت سهير لطيفة جدا وكمان ابراهيم انسان متواضع ودمة خفيف بس نضرات عنية ليا كانت غير طبيعية ،وفاجئة ابراهيم بيسألني كاني شفتك قبل كدة انتي تشتغلي في الفن؟
انا: لا طبعا بتمني بس صوتي وحش!!
ابراهيم: بالعكس صوتك حلو جدا ممكن تسمعينا اي حاجة ؟
انا: (ونا محرجة جدا ) انا عمري مغنيت خالص
سهير: سيبك منة ياسلمي بيهزر معاكي وضحكنا كلنا وسهير طلعتني من الموقف المحرج،وبعد العشاء قعد هشام وابرهيم يتكلمو في الشغل لوحدهم ونا وسهير لوحدنا قعدنا نتكلم وتعرفت عليها اكتر وكانت لطيفة وحبينا بعض وبقينا اصحاب واتفقنا نتقابل بكرة نروح البحر،وبعد ما انتهت السهرة رجعت انا وبراهيم الجناح بتعنا سألت هشام
انا: طمني عملت اية مع ابراهيم ؟
هشام: انا اتكلمت معاة كتير بس موعدنيش بحاجة بس انا حسيت انة في عرض افضل من عرضي
انا: يعني لسة في امل ولا خلاص هو اتفق مع غيرك؟
هشام: لسة بيفكر ويدرس جميع العروض ولما يوصل لاختيار حيبلغني
انا: طيب كويس لسة في امل انا وسهير بقينا اصحاب جدا وممكن اكلمها تحاول تقنع ابراهيم
هشام: متتعبيش نفسك عشان هو حيشوف العرض الي فية مصلحتة .
انا: انا بكرة حقابل سهير وحكلمها يمكن تقدر تقنعة
المهم انت متزعلش نفسك ياحبيبي وانشاء **** تكون من نصيبك.
وكانت حالتة النفسية سيئة جدا ومش قدرين ننام وحاولت اواسية وارفع من معنوياتة وقعدنا نتكلم في مواضيع تانية ونمنا متاخرين،وفي اليوم التاني اتصلت بيا سهير عشان نطلع البحر وطلعت معاها وكانت عوزة ننزل انا وهيا بس انا رفضت لاني مش بعرف اسبح وقالت هتعلمني واتفقنا ننزل في يوم تاني، ورحنا نتمشي ونتكلم وقضينا وقت جميل وطلبت منها تحاول تقنع ابراهيم جوزها يوافق تكون الصفقة من نصيب هشام جوزي وكلمتها عن المشاكل الي هتحصل لو متمتش الصفقة وقالت انها مش بتدخل في شغلة بس حتحاول تقنعة ومشيني علي كدة،ورجعت لهشام وطبعا مخرجش خالص ومتكلمتش معاة عن الموضوع وقضينا اليوم في الغرفة،وباليل اتصلت بيا سهير وقالتلي تعالي عاوزة اتكلم معاكي وروحت ونا قلقانة ومتوترة ودخلت الجناح بتاعها وكان كبير وفخم جدا وقالتلي انا كلمت ابراهيم وطلبت منة تكون الصفقة من نصيب هشام وحكيتلة كل حاجة بس قالي انة عاوز يتكلم معاكي وقالت انة مستنيني ودخلنا وقام رحب بيا وقال لسهير هاتي حاجة نشربها وقولت مفيش داعي وخرجت سهير وقالت لازم وبعد حوار قصير قالي انا عارفت من سهير كل حاجة بس عايزك تعرفي اني بعزكو انتي وابراهيم بصراحة في شركة تانية مقدمة عرض افضل من عرض هشام بكتير وانا يهمني مصلحة شغلي، بس انا حقدملك عرض انتي بس في الاول توعديني ان الكلام الي بينا ميطلعش لاي مخلوق حتي هشام ؟
انا: اوعدك
ابراهيم: وكمان توعديني انك حتفكري بكلامي ايا كان من غير ما تزعلي ؟
انا: اوعدك
ابراهيم: انا واثق بيكي وكمان عارف انك ذكية جدا وبتحبي جوزك وخايفة علية وعلي مستقبلة ،سلمي اي انسان مكاني حيختار الي في مصلحتة بس انا حقدملك عرض وعاوز منك يا ترفضية وتعتبري كانة محصلش حاجة او انك تقبلية واوعدك تكون الصفقة من نصيب هشام
انا: اية العرض بتاعك؟
ابراهيم: مدام سلمى حكلمك بكل صراحة انا من اول مشفتك قلبي حبك وعاجبني كل حاجة فيكي وبتمناكي ولو ليلة واحدة وعوزك تفكري قبل اي قرار
انا: خلصت كلامك؟
ابراهيم: ايوة خلصت بس متنسيش انتي وعدتيني ؟
انا: انا عند وعدي عشان كدة انا ماسكة نفسي ومش هرد عليك وهمشي باحترام
ودة كان ردي وفعلا خرجت من عندة ونا محروقة وزعلانة جدا ودموعي بتنزل وحاولت اهدي نفسي ومسح دمعتي عشان هشام ميعرفش حاجة، ورجعت علي الغرفة وهشام كان نايم وقعدت افكر في كل كلامة ومكنتش اتوقع انة حقير ومنحط بالشكل دة ومش عارفة اعمل اية اوافق ولا ارفض ولو رفضت هتبقي كارثة ولو قبلت برضة كارثة، بعد تفكير طويل قررت اني اضحي عشان هشام وسلملة جسدي وهيا ليلة وكل واحد يروح لحالة،وفي اليوم التاني اتصلت بية وطلبت اقابلة بس ميكونش في حد وقال موافق تعالي انا لوحدي وروحت ودخلت عندة وقولت
انا: انا حعمل الي انت عايز بس توعدني مفيش مخلوق يعرف عن الموضوع حاجة قال متخفيش اوعدك محدش يعرف حاجة
انا: وسهير دلوقتي فين ؟ وكل دة ونا دمعي بتنزل
ابراهيم: سهير في الغرفة التانية وعلي فكرة لازم تعرفي سهير مش مراتي مجرد صديقة اتعرفت عليها من كم يوم واول ما سافر كل واحد يروح في حالة،وهيا عارفة كل حاجة بس متخفيش مش هتعمل حاجة لانها فعلا بتحبك وترجتني جدا عشان اوافق وتكون الصفقة من نصيب هشام وكمان اترجتني مزعلكيش معلش انا هطلب من سهير تحضر
وقام وندة لسهير وحضرت وكانت بتبكي فعلا عشاني وقال لازم تعرفي ان سهير بتكحبك جدا ونصحتني ونا احترمت نصيحتها فعلا .
وبعدين قرب مني ونا بعيط ودموعي نزلة علي خدي ومسح دموعي وقبلني بخدي وقال
ابراهيم: مش عايز اشوف الملاك الجميل بيبكي، سلمى انا قلبي حبك من اول ما شفتك انا عمري مشفت امرأة بجمالك وإنوثتك وحلاوتك ونفسي فيكي بس انا مش عايزك غصب ولا حقدر ازعلك ياقمر متخفيش خلاص انا مش حلمسك وحوفي بوعدي يلا قومي روحي وقولي لهشام بكرة حوقع معاة العقد الف مبروك
انا: بتتكلم بجد ؟
ابراهيم: نعم بتكلم بجد
وسهير قربت مني وحضنتني وهي بتبكي وفرحانة عشاني وقالت الف مبروك يا حبيبتي ونا خدتها بالحضن ونا عند وعدي، من الفرحة
انامكنتش مصدقة ومش قادرة استوعب وقمت وخرجت ونا حطير من الفرحة ورحت لهشام وقولت الف مبروك ياحبيبي ابراهيم انا اقنعت ابراههيم الصفقة من نصيبك وكان مش مصدق في البداية وبعدين فهمتة كل حاجة انا وسهير اقنعنا ابراهيم، وبعدين كان حيتجنن من الفرحة وشلني في حضنة وفضل يبوسني بقوة وبقولي متشكر اوى يا حبيبتي انا من غيرك مكنتش اقدر اعمل حاجة انا اسعد انسان انك مراتي،وبعدين قولت انا عندي طلب عوزة اليلة ليلة حمرا نيك قال طبعا ياحبيبتي اليلة دية حتكون غير،وكانت ليلتنا سعيدة جدا ونكني هشام بكل مكان من فمي ومن كسي ومن طيزي وفشخني نيك طول اليل .
بس انا كنت محتارة لية ابراهيم عمل كدةمع اني سلمتة نفسي ؟؟!!
وبصراحة الي عملة خلاني اغير وجهة نظري وبتديت احبة وحسة اني لازم ارد لة الجميل ،وبداء عندي شعور غريب مش عارفة اوصفة ازاي من كتر الفرحة والسعادة الي كنت عيشاها .
وفي الصباح التقينا مع ابراهيم ووقعنا العقد وقال ابراهيم بالمناسبة دي انا عزم الكل غداء وروحنا نتغدا في مكان عالبحر وحنا بنتغدا قال ابراهيم لهشام
ابراهيم: علي فكرة مدام سلمى عندها اسلوب ذكي جدا في الاقناع والف مبروك علينا كلنا وبتشرف بمعرفتك انت ومدام سلمي
هشام: احنا الي لينا الشرف بمعرفتك والشغل معاك وبتمني نكون عند حسن الضن
انا: ابراهيم بية انا مش عارفة اشكرك ازاي انت وسهير وفعلا انتو من افضل الناس الي قابلتها في حياتي
وفعلا انا حبيتهم من قلبي لانة نادر تشوف ناس عندها ضمير وانسانية بالشكل دة وكنت ببص في عيون ابراهيم وهو كمان عنية عليا وفهمت من عنية انة سعيد عشاني وبيحب يشوفني ونا سعيدة، وانا ببص في عنية ونا مبتسمة ومن جوايا عاوزة اقولة انا حبيتك ونفسي ابوسك بجد،وفضلنا نتبادل نظرات الرومنسية الي بتعبر عن مشاعرنا،وبعد ما خلصنا اكل ونا كنت مش طبيعي خالص،اخذت سهير علي جمب وهشام وابراهيم بيتكلمو مع بعض،وقعدت اتكلم انا وسهير نتكلم وبشكرها علي الي عملته وقالت مفيش حاجة ياحبيبتي احنا اخوات واصحاب برضة،وحنا بنتكلم ولسة انا وابراهيم بنتبادل نظرات الاعجاب وسهير لاحظت الي بينا وقالتلي
سهير: باين عليكي وقعتي في الحب وغمزت بعينها
انا: (مرتبكة) لا ! حب مين؟ قصدك اية ؟
سهير: بضحكة خبيثة متحوليش تخبي انا براقب نضراتك انتي وابراهيم من البداية انتي هتخبي عليا ؟
انا: (بخجل) لا مفيش بس بصراحة انا معجبة باخلاقة وشخصيتة
سهير: واية كمان لو خبيتي عليا انا هزعل منك
انا: بصراحة انا مش عارفة بس حاسة ان قلبي حبة
سهير: انا فاهمة نفسك فية ؟صح؟
انا: (باستغراب وخجل ) لا لا مش كدة يامجنونة
سهير: علي غيري الكلام دة اناعرفة انتي معجبة بية ونفسك تحققي الي طلب منك ؟!!
انا: اتفاجئة جدا بجرئة سهير وقولت بصراحة ياسهير انا جويا احساس غريب مش عارفة اعبر عنة
سهير: انا عارفة الاحساس دة وفهماة كويس سلمى انا بحبك بجد لو عوزاني اساعدك انا مستعدة وبسرية تامة
انا: قوليلي حتسعديني ازاي ؟
سهير: انا ممكن ارتب لقاء ليكي مع ابراهيم من غير ما يعرف وسيبكو تقعدو مع بعض لوحدكو وتخدو راحتكو وكل حاجة حتيجي لوحدها
انا: انتي مجنونة فعلا!! بخجل شديد ورغبة شديدة للموضوع وهيجني كلامها كتير وخلاني اروح باحلامي لبعيد .
سهير: سلمي عوزاكي تفكري بعدين ونتي لوحدك وبعدين تكلميني
ونا مكنتش عارفة ارفض ولا اقبل ولا افكر زي ما قالت وقررت اني افكر .
وراحت تحدثني عن ابراهيم انة انسان حنون ورومنسي وعن خبرتة في الجنس واسلوبة في النيك وزادت من هيجاني ورغباتي، ونا فظلت ساكتة ومش عارفة اتكلم اقول اية وكسي كان مولع للاخر.
ومشينا روحنا الهوتيل وقعدت انا وهشام نتكلم عن ابراهيم وتواضعة وطيبتة وتواضعة هو وسهير.
بعدين جلست لوحدي افكر في كلام سهير طول الوقت ،وبسئل نفسي سهير بتعمل كدة لية!! مع اني عارفة انها مش مراتة مصلحتها اية من كل دة يمكن ابراهم طلب منها تعمل كدة ؟ ويمكن هيا لوحدها ؟
واتصلت بيا سهير عشان تعرف ردي ؟




مع خالص التحايا
حلاوة قمر


نهاية الجزء السابع
يتبعة مباشرة الجزء الثامن والاخير،،


(حقوق هاذة القصة خاصة بالكاتبة حلاوة قمر )




سلمى و أخيها حسام "عشق يتجاوز كل الأعراف" ... متسلسلة ..حتى الثامن والاخير مكتملة الاجزاء

الجزء الثامن والاخير






(حقوق هاذة القصة خاصة بالكاتبة حلاوة قمر )



كنا قد وصلنا في الجزء السابق

كانت سهير عرفت مشاعري تجاة ابراهيم عرضت عليا تساعدني .
واتصلت بيا سهير عاوزة انا موافقة انها تساعدني
بس انا مرديتش عليها
بصراحة كنت مترددة ومش عارفة الي بعملة صح ولا غلط!!

فقد كانت بداخلي رغبة شديدة وفي نفس الوقت خوف شديد،ولاكن عندما تكون شهواتي ورغباتي اقوي من اني اصيطر عليها فانا ظعيفة امام تلك الرغبات ولا استطيع ان اقاوم،وفي الحقيقة انا احب ان اكسر العادات والتقاليد مرة اخري في سبيل تجربة هاذة المغامرة الجنسية الجديدة،وبعد تفكير طويل باللذي فعلة ابراهيم تلك اليلة عندما سلمت لة نفسي وشاهد اني وافقت وانا مجبرة
فرفض ان يجرحني ولم يلمسني ومع ذالك اوفى بوعدة واعطى هشام زوجي الصفقة، وكذالك ضميرة الحي لم يسمح ان ياخذ شيئ مني غصب عني وعاملني بحب وحنان،كل هاذا يعني ان الانسان يستحق مني الاحترام التقدير .
فقررت ان اعطية ما كان يتمناه وبرضاي وذالك ردا علي ما فعلة وكذالك لاني اريد ان اتذوق نوعا اخر من الجنس مع شخص اخر .
وقمت بالاتصال بسهير فورا واخبرتها باني اريد منها ان تساعادني في ترتيب لقاء بيني وبين ابراهيم وطلبت مني ان انتظر حتي تتصل بي ،وجلس اجهز نفسي لهاذا القاء بشكل يظهر جمالي المثير .
ثم اتصلت بي سهير وقد انتهيت وذهبت اليها وانا في كامل الحسن والجمال وامشي بخطوات بطيئة في ذالك الرواق وانا ارتدي حذائي الكعب وجسمي يهتز بكل خطوة واغطي جسدي بذالك الروب المخملي وامشي بمعنويات عالية،وتغمرني شهوة غير عادية .
ودخلت وكانت في انتظاري وستقبلتني بسعادة كبرى،قعدت معاها في الرسيبشن لوحدنا وكلمتها اوعي تكوني كلمتية قالت لا طبعا وسالتها ابراهيم فين ؟؟ قالت هييجي دلوقتي وكنت مرعوبة وخايفة قالت مالك في اية؟ قولت مفيش بس خايفة قالت متخفيش ياحبيبتي حقوم اجيبلك حاجة تشربي اية قولت متشكرة مش عاوزة قالت لازم ودخلت جابت مشروب وشوكلاه ومكسرات وقعدنا نتكلم،وبعدين ابرهيم دخل ورحب بيا وقعد معانا وبنتكلم ونا كنت محرجة جدا وبحاول اشيل الخجل وسهير قالت هتقوم تعمل اتصال وفضلنا لوحدنا انا وابراهيم وبنتكلم عادي وبيهزر معايا يحاول يخرجني من خجلي وبعد حوارات عادية اتجرأت وسألتة
انا: ممكن اعرف السبب الي خلاك تتراجع ؟
ابراهيم: مدام سلمى مع احترامي انا بصراحة معجب بيكي ونفسي فيكي جدا بس انا مش عايزك غصب لاني محبش استغل اي حد وخاصة اذا انسان بحبة
انا: بصراحة انا بحترمك جدا عشان الي عملتة وعشان كدة انا جيتلك انفذ الي طلبت بس برظاي وبإردتي وردلك المعروف
ابراهيم: بستغراب شديد انتي بتتكلمي بجد ؟ انا اكيد بحلم ؟!
انا: وبتسمت لا دا حقيقي وقرب مني وقال لازم المسك اتأكد ومسك ايدي وبسها وبيمسح بايدة علي وشي ومسكني من رأسي وقرب ببطئ وبسني بشفيفي بوسة طويله كلها احساس ومشاعر وبعدين حضني برومنسية وسرحنا بصمت للحظات من تبادل نظرات العشق، وقولت ها اتأكدت؟ قال لسة
انا كنت هموت من الضحك ورجع يبوسني ويمص شفايفي بقوة ونا كنت هايجة موت وسيباة يعمل الي عايزة وبشوف بعنية الاعجاب والشوق الكبير
وبعدين قال انتي جميلة جدا ياسلمى ومثيرة جدا ،وبداء يقلعني هدومي وكان منذهل جدا لما شاف جسمي وقال فعلا انتي مخلوقة من عالم تاني وبدا يبوس صدري وبزازي ويشدها بادية ويرضع حلماتي، وبعديتن نيمني علي الانترية علي ظهري وقلع هدومة وشوفت جسمة وزبة وكان جميل اوي متوسط الحجم وكان ذالك الزب الذي يدخل كسي بعد زوجي السابق واخي حسام وزوجي الحالي هشام ودخل زبة في كسي وبداء ينكني وفي نفس الوقت يبوسني في في كل جسمي ونا كنت حاسة بنشوة ورغبة قوية جدا ومقدرتش اقاوم وبدات اتفاعل معاة وبتحرك من تحتة وشدة من ظهرة وبوسو بقوة مستمتعه بزبة الذي كان يدك في اعماق كسي ويداة تمسك بفردتا طيزي واصابعة تظغط بقوة وتغرق في لحم طيزي ويرفعني من وسطي قليلا لكي يسهل علي زبة الدخول والخروج في كسي،فقد كان ينيكني بشغف ولذة غير عادية،اما انا فكنت مغمظت العينين ي حالة من المحنة الشديدة واريد المزيد والمزيد من هاذا النيك،وظل علي هاذا الوضع لمدة ليست بقصيرة حتي انتفض جسدي وكسي وتفجر بماء شهوتي وهو كذاللك كان قد وصل الي ذروتة وافرغ شهوتة في اعماق كسي وكنت احس بها ببداخلي وهيا تتدفق بكثرة،،،
بعد ان انتهينا من هاذا النيك الجامح واستلقي علي جسدي قبلني وقال انتي لذيذة جدااا ياسلمى،ثم طلبت منة ان يدعني اذهب للحمام وذهبت واغتسلت وخرجت واخذت اجفف جسدي واستاذنتة ان اذهب فترجاني ان اضل معة لبعض الوقت وقبلت ودخل للحمام من بعدي يغتسل وانا انتضرة وكنت اخفيني ارغب بشدة ان نكرر هاذا النيك.
وبعد ان خرج واخذ يجفف جسدة وقال انة لم يشبع مني ولن يشبع ابدا ويتمني ان اضل معة للصباح وقولت كنت اتمني ان البي لك ذالك لاكن الوقت لا يسمح ولاكني سوف اضل معك لبعض الوقت وانا انظر لزبة وهو يهتز امامي بشكل اثارني فلاحض ذالك واقترب مني وقال هل اعجبكي ادائة ؟
فبتسمت وهزيت براسي بخجل بنعم وقربة عند وجهي يريد مني ان امص وانا جالسة وهو واقف امامي حتي لامس خدي فامسكتة بيدي وقمت بتدليكة قليلا ثم طبعت علي رأس زبة قبلة واحدة فلاحظت انة اشتد وانتصب بسرعة واصبح منتفخا ثم قبلتة مرة اخرى ثم لعقتة بلساني وقمت بتحريك رأسة علي شفتاي واضغط لية بيدي بقوة وكانت تخرج منة قطرات من العسل ثم اعود والعقة بلساني ولم ادخلة فمي حتي الان فانا اتعمد اثارتة بقوة وارية بعض مهاراتي ثم قمت بإدخال راس زبة فقط في فمي واحركة ببطئئ بفمي معا مداعبة لساني لفتحت زبة الصغيرة ومع شفط بقوة وانا انظر الي عينية فلاحظت علية الاستسلام والاستمتاع والهيجان وكذالك كيف كان يحاول ان يمسك نفسة كي لا ينزل شهوتة بهاذة السرعة،فرثيت لحالة وانتقلت لامصة وادخلتة حتي النصف في فمي واخرجتة وقد اصبح حار جدا ومحمر واخذت ادخلة واخرجة وارضعة وتارة العقة ثم اكتفيت بهاذا القدر كي لا يفقد اعصابة واخرجتة فقال انتي فنانة بجد، ثم اراد ان ينزل كي لعق كسي فوقفت امامة وقولت لا يوجد وقت ثم عانقتة ورفعت رجلي اليسرى ووضعتها علي الطاولة الصغيرة وامسكت بزبة وادخلتة في كسي واطلقت لة العنان لكي يبداء بنيك كسي المتعطش للنيك وقام ينيك بقوة و انا اشهق مع كل ضربة ممن زبة ويهتز معها جسدي،وفي هاذة المرحلة فقد انكسرت كل الحواجز واطلقت لنفسي العنان كي البي رغباتي العينة وافرغ طاقتي وشهوتي الكبيرة ،فكنت اتمسك بجسدة واتحرك علي زبة بقوة واخدش جسدة باظافري من شدة حرارة ولهيب كسي فلم يستطع المسكين ان يتحمل فقذف بقوة وصرخ بقوة واخذ يحركة بكسي بسرعة فرتعشت انا كذالك وقذفت.
وهاكذا انتهينا معا من اول ليلة لنا من النيك الذي لا ينسى وكان ابراهيم مذهولا من هاذا النيك الجامح وعبر عن ذالك وهو يحتظنني ويقبلني قبل ان اذهب من عندة ،ثم خرجت وذهبت الي هشام زوجي وانا في قمت السعادة
ودخلت وهشام مازال صاحيا
انا: انت لسة صاحي ؟ معلش حبيبي اتاخرت عليك بس غصب عني سهير مسبتنيش امشي
هشام: عادي ياحبيبتي كنتي تخليكي معاها مفيش مشكلة عندي المهم اوعي تزعلي سهير
انا: حاتر يا روحيي ،قعدت تعمل اية ونا ش موجودة؟
هشام: اتصلت بحسام وكلمتة انحنا وقعنا العقد مكانش مصدق وتكلمنا حنعمل اية في الشغل،وكنت بقول احنا خلصنا كل حجة ونسافر بكرة ياحبيبتي
انا: اية ؟ بكرة ؟ بس احنا لسة مرحناش البحر ولا تفسحنا
هشام: خلاص بكرة نروح البحر وبعد بكرة نسافر
انا: الي تشوفه ياحبيبي ،انا تعبانة شوية تعال ندخل ننام قال ونا كمان ودخلنا ننام
انا مش عارفة خوفت لية لماا قال نسافر ؟ ! يمكن عشان لسة نفسي اقعد مع ابراهيم انا فعلا حبيت ابراهيم وعجبني اسلوبة وبحب ينكني تاني .
وانا مستلقية علي السرير والبس قميص نوم قصير وكسي مازال يريد المزيد من النيك وهشام خرج من الحمام وراني مستلقية واضع يداي تحت راسي وانا شبة عارية واضع رجلا علي رجل واهز رجلي امامة اشارة له باني جاهزة فتقدم نحو قدمي بعد ان تعري وامسك بقدميوقام بتقبيلها كاملتا ثم اخذ يمتصاصابع قدمي الواحدة تلو الاخرى ثم صعد لساقيي يلعقها بلسانة ثم بعدها اردافي حتي وصل لكسي وقام يلعق بشغف ويمتص زنبوري بقوة ونا اتاوة بمحنة ثم رفعت ارجلي للاعلي وثنيتها علي صدري فاصبح طططططييزي بارزا امامة فقام يلتهمة بفمة وينيكة بلسانة وكالعادة فإنة يعشق نيك طيزي بجنون ثم اخرج زبة الجسار وادخلة في خرم طيزي واخذ ينيكة بقوة وانا اصيح بمحنة واشعر بلذة وحرقة في طيزي وفي كسي وبينما زبة يريح حرقة طيزي وانا اريح حرقة كسي باصابع يدي وكان تارة ينيك كسي وتتارة ينيك طيزي وظل يتنقل بينهما حتى اتتنا رعشتنا وهو في كسي ،ثم استلقي بجانبي واحتضنني بقوة وهو يقبلني ونمت وانا اشعر بالسعادة والامان.
وفي اليوم اللثاني استيققضت متاخرة واشعر ان جسمي كلة نشاط وحيوية،وبينما كنا نحضر انفسنا انا وهشام للذهاب كي نقضي يومنا في الشاطئ علي البحر اتصلت سهير
سهير: صباحية مباركة ياعروسة
انا: (بخجل )صباح النور
سهير: اخص عليكي مشيتي امبارح كدة بدري ومن غير متكلميني اية الي حصل ؟
انا: انا اسفة ياحبيبتي الوقت كان متاخر وكلمك عن اية؟
سهير: انتي هتخبي عليا بردة انتي فاهمة اني عارفة كل حاجة
انا: انا عارفة اكيد ابراهيم كلمك كل حاجة
سهير: طبعا كلمني وكان مبسوط جدا بس،وعاوزة اقولك علي حاجة ياحبيبتي انا مش بغار منك خالص،قوليلي برنامجك لليوم اية؟
انا: احنا حنروح البحر انا وهشام اليوم وبكرة حنسافر (وكتشفت ان ابراهيم كان جنب سهير بيسمع كل حاجة ولما قلت نسافر مقدرش يمسك نفسة) وسمعت صوت ابراهيم بيقول هاتي اكلمها صباح الخير مدام سلمى
انا: صباح النور
ابراهيم: تسافرو فين ؟ ومستعجلين كدة لية احنا لسة مقعدناش مع بعض ؟
انا: هشام هو الي قال كدة مش عارفة يمكن عندة شغل
ابراهيم: اذا كان كدة هشام سيبية عليا المهم انتي يا اميرة متكونيش زهقتي مننا؟
انا: انا لا بالعكس
ابراهيم: خلاص انا حكلم هشام وحقنعة تقعدو كمان اسبوع لحد منسافر كلنا
انا: ماشي انا معنديش مانع
واتصل ابراهيم بهشام واقنعة وتفقنا نروح البحر مع بعض وروحنا ونزل الكل يسبح الا انا لاني مبعرفش اسبح وبخاف وحولو يقنعوني بس انا رفضت، ونا قاعدة علي علي الشاطئ وحطة الهيتفون في اوداني وبسمع ميوزك وبتفرج عالبحر والعالم حولينا والجو جميل اوي وبتفرج عليهم وهما بيسبحو وبالذات علي جسم ابراهيم وبتمتع بتفاصيلة،وبعدين جاني اتصال من حسام اخويا ورديت وبيقلي ازيك عاملة اية ورديت الحمدلله انت اخبارك اية وحشتني مووت بجد قال ونتي كمان ياحبيبتي انا هتجنن عليكي بجد وكلمتة انحنا خنرجع بعد اسبوع واني هعوضة وطلبت منة يروح يشوف ماما مع اني باطمن عليها تلفون،وبعدين سهير كانت طلعت بعد ما سبحت شوية وبتسالني بكلم مين قولت دا حسام اخويا، وقعدت معايا وقعدنا نتكلم عن ليلة امبارح وقالت
سهير: ابراهيم كان حيتجنن لو انتي سفرتي انتي عملتيلة اية يابت
انا: انا ؟ حكون عملت اية يعني وبعدين مش معقول للدرجة دية
سهير: بكلمك بجد ابرهيم بيعشقك موووت وبيكلمني عليكي علي طول ،علي فكرة ابراهيم امبارح ناكني مرة واحدة بس وطول الوقت بيتكلم عليكي،وطلب مني اكلمك انة عايز ينيكك اليلة بس عايزك وقت اطول من امبارح
انا: انتي مش عاوزاني اسيبة ينكني اليلة ؟
سهير: لا مش قصدي كدة انا بجد مفيش عندي مانع لاني مفيش بينا اي علاقة تربطنا ،سلمى صدقيني انا الي يهمني يكون مبسوط ونتي كمان مبسوطة انا بحبكو انتو الاتنين وبتمنى تكونو سعداء ديما
انا: مرسي يا حبيبتي كلك ذوق ونا كمان بحبك من قلبي بجد .
وبعدين طلع هشام وابراهيم من البحر وقعدنا نتكلم مع بعض وسهير قالت لهشام
سهير: انا زعلانة منك ياهشام كنت عاوز تسافر واحنا ضيوف عندك انت ومدام سلمى ونفسنا نقضي كل وقتنا هنا معاكو
هشام: بالعكس مدام سهير انا بتمني وليا الشرف بس انا حبيت اخليكو تخدو راحتكو
سهير: احنا مرتحين طول منتو معانا،بجد انا حبيت سلمى وبعتبرها زي اختي بالظبط حتي بعد ما نسافر حنكون علي اتصال انا بحسدك عليها بصراحة
انا: مرسي حبيبتي انا اتشرف تكوني اخت وصديقة ليا
ابراهيم: احنا بقيني عيلة وحدة وعشان كدة انا عامل برنامج طوال الاسبوع لينا كلنا وحنقضية مع بعض موفقين ؟
هشام: انا اكيد موافق
ونا كنت فرحانة جدا لما سمعت اخبر دة لاني داخلة علي مغامرة جنسية جديدة وحيكون اسبوع من العمر وحنعيش اسعد اوقات
ابراهيم: انا حجزت يخت سياحي بكرة ندخل البحر وهنشيل معانا كل حاجة وهنقعد في البحر يومين
الكل كان فرحان جدا ومتحمس وانا اكتر واحدة.
وهشام نزل البحر تاني وابراهيم شاف فرصة وقعد يكلمني
ابراهيم: وحشتيني جدااا ياقمر
انا: (بقليل من الخجل) ونت كمان
ابراهيم: علي فكرة انا عملت الرحلة عشانك يا قمر
انا: مرسي جدا
ابراهيم: انا هستناكي اليلة بس عشان خطري متمشيش بدري زي امبارح
انا: حاضر هحاول
ابراهيم: انا حكون مستني علي نار
وبعدين هشام طلع وقعدنا شوية وسهير طلبت من هشام يسبني اسهر معاها اليلة وهشام قال مفيش مانع خدو راحتكو وبعدين رجعنا الهوتيل
وبعد ما رجعنا انا رتبت لكل حاجة وقولت الاول اسيب هشام يتمتع وينكني الاول قبل ما اروح لابراهيم وميفضلش مستني وينام،ولما وصلنا غرفتنا انا وهشام وقلعنا هدومنا وقربت منة وحنا وقفين وحطيت ايدي علي زبة وقولت وحشني اوي وهشام قال ونتي كمان وحشاة موت وقمنا نبوس بعض ونا بلعب بزبة ونزلت امص زبة وهو واقف وارضعة والحس بيضانة بشكل مثير جدا وكان هايج من اوي ونا بمص وعض بسناني،وبعدين قمت ركبت علية وهو نايم علي ظهرة ودخلتة في طيزي وقعدت اطلع وانزل علية لحد ما دخل كلة وهشام كان بيتحرك من تحت ويسرع دخول وخروجة وبعدين حطيتة في كسي وستمرينا بالنيك لفترة وحسيت اني تعبت وترميت في حضنة وقال تعبتي يا حبيبتي بس انتي بتنيكي جامد وبتمصي بشكل يجنن قلت عجبك تحب امص تاني وجيبهم في فمي ؟ قال يا ريت ونزلت نمت وحطيت راسي عند زبة ودخلتة فمي ورجعت للبوس والمص ومصيت اكتر وكان حليب زبة بينزل وختلط مع لعابي وطلعت لعابي كلة علي زبة ورجعتة تاني فمي وكنت بدخلة للاخر عند حلقي ودخل نصة والنص التاني بفركة بايدي ،وفضلت امص لحد ما جاب حليبة كلة في فمي ووشي ومتلي فمي من حليبة وطلعتة وسال علي صدري وبزازي،
وبعد ما هشام كمل نيك قمت اغتسلت كويس ونضفت جسمي ولبست احلي لبس واحلي شكل استاذنت من هشام اروح اسهر مع سهير وكلمتة اني ممكن اتاخر شوية قالي براحتك ياحبيبتي انا شوية وممكن انام قولت اوك باي حبيبي.
وخرجت وروحت للجناح بتعهم وكا ابراهيم لوحدة رحب بيا ولسة كنت بسأل عن سهير قرب مني وحضني وبسني بشفايفي وقالي سهير في غرفة النوم وقالي عاوزك تخدي راحتك،وبنبوس بعض ونزل ايدة بيلمس جسمي وكسي وبيفرك بايدة ودخلت انا بحالت هيجان غير عادية وقعد وجلسني علي حجرة وقال
ابراهيم: انتي جميلة جدا وسحرتيني بجمالك ومش عايز اسيبك ثانية ونفسي في الاسبوع دة اقضي احلى اوقات معاكي ونستغل اي فرصة قولتي اية ياحلوة؟
انا: (بدلع ومياصة)حاضر موفقة
ابراهيم: تسلميلي ياعسل انتي
وقعد يكلمني كلام رومنسي وقد اية بيعشق انوثتي وجسمي المثير وكسي الجميل وادية بتمسك ابزازي وخلاني اذوب واهيج جدا وقال
ابراهيم: سلمي حبيبتي ممكن اطلب منك طلب ؟
انا: اتفضل
ابراهيم: انا نفسي سهير تكون معانا دلوقتي انا نفسي سهير تشاركنا واعتقد حنكون ثلاثي رائع جدا بتمني توافقي اكلمها تيجي ولو يضيقك بلاش!
انا: باستغراب وتردد مش عارفة اقولك اية ؟!!بس هيا حتوافق ؟
ابراهيم: طبعا هيا موافقة ومتحمسة جدا
انا: بجد موافقة؟
ابراهيم: بكلمك بجد قولتي اية يا قمر ؟
انا: ( بدلع وخجل)اوك موافقة
وراح يندة لسهير ونا مستنية وكنت قاعدة عالسرير ومغطية جسمي العاري بالملاية و وبصراحة الفكرة هيجتني موووت ومش قادرة اتخيل اية الي حيحصل،وبعدي دخلت سهير لوحدها وكان لابسة لانجيري زهري قصير وخفيف وبان جمال جسمها ورشاقتها وقالت وهيا مبتسمة مساء الخير ياقمر
انا: مساء النور ياعسل !! اية الحلاوة دي بجد عليكي جسم يجنن !!
سهير: مش اجمل من جسمك
وقربت مني وقعدت جمبي وقالت بجد كلام ابراهيم حقيقي كنت فاكرة انه بيبالغ وقربت مني وباستني في شفيفي وابراهيم دخل وقال يلا تعالو نروح علي غرفة النوم وسهير مسكت بايدي ومشينا علي غرفة النوم وابراهيم خدني فحضنة وحنا وقفين وبيبوسني ووشي في وشة وبيقول لسهير انتي هتقعدي واقفة تعالي وقربت سهير وحضنتني من ورا وابراهيم من قدام ونا بالنص وقعدين يبوسوني الاتنين وبعدين ابتدو يقلعوني هدومي وبقينا عريانين ونا لسة بالنص وسهير وابراهيم قعدين يفترسو في جسمي وبيضغطو علي جسمي وبقينا كاننا جسد واحد،بعدين بدلو اماكنهم ورجعت سهير قدامي وابراهيم ورايا وحضني من الخلف وبيبوس رقبتي ونا وسهير بن مص شفايف بعض وكان عندي شعور جميل وهما بيعملو معايا كدة ولذة شديدة انا ذوبت بسرعة وحسة اني دخت من الهيجان وخدوني عالسرير ونمت علي ظهري ونامت سهير جمبي ومسكت زب ابراهيم وراحت تمصة شوية وطلعتة وحطاة في فمي وروحت امصة وارضعة وسهير نزلت تلحسلي كسي ونا بمص بقوة وبعدين ابرهيم دخل زبة في كسي ورفع رجليا فوق وبتدا ينكني وسهير طلعت ترضعلي ابزازي وفضلو ينيكوني الاتنين ونا زي البوة بصوت من كتر الحلاوة والمتعة لحد ما انا جبت رعشتي بقوة وابراهيم نزلهم جوة كسي وطلع زبة وسهير قامت تمصة وتنضفة وبعدين رجعت عند كسي تنضفة وتشرب كل الي طالع من كسي وكانت فعلا شرموطة بجد جننتني بحركاتها واسلوبها ونامت جمبي وابراهيم جمبي من الجهه التاني وقعدنا نسترخي شوية وكنت في عالم تاني من المتعة والسعادة انا عمري مفكرت ولا حلمت بنيك ثلاثي زي دة وقولت حرام عليكو تعملو فيا كدة انتو جننتوني بجد قال ابراهيم انتي الي مجننا بجسمك وحلوتك وسهير بتفرك كسها بصباعها وبتقلي ارتحتي يا حبيبتي قولت اووي ياروحي وقامت نامت من فوقي وبنمص شفايف بعض وبتدعك كسها وبزازها بجسمي شوية ونزلت تلحس في كسي ورفعت طيزها وابراهيم قام ينككها من الخلف وهيا بتصوت وتمص زنبوري وهيجتني تاني وبعدين نام ابراهيم علي ظهرة وسهير طلعت وركبت علي زبة وبتطلع وتنزل علية لحد ما جابت رعشتها وقامت وطلبت الحسلها وقمت الحس كسها وطيزي مرفوع وابراهيم نزل يلحس خرم طيزي وعرفت انة حينيك طيزي وفعلا قام طلب من سهير تمص زبة ودخل زبة في طيزي وسهير تساعدة وتفتحلة طيزي ودخل من غير الم وقال انتي مفتوحة بس عليكي طيز يجنن ونا قولت نيكو بقوة وبتداء ينكني بقوة ونا بستمتع وهو بيتنقل بزبة بين طيزي وكسي وبعدين يطلعة ويحطة بفم سهير تمصة شوية ويرجعة تاني جوة كسي وينكني جامد وتشنجت وجبت رعشتي ونزلت وحسيت اني مفشوخة خالص ونيمني علي ظهري ورفع رجليا ورجع ينكني في طيزي لحد ما جبهم في طيزي وترمينا التلاتة عالسرير وبنحضن بعض ونبوس بعض وكلنا احساس بالسعادة والحب .
وكانت اول ليلة بحياتي اتناك بالشكل دة واذوق نوع جديد من النيك وطلعت من عندهم ورحت عند هشام وكان نايم واترميت جمبة عالسرير وكنت مبسوطة جدا وحاسة ان جسمي مرتاح ولسة محتاجة نيك من النوع دة ونمت ونا بفكر اية الي هيحصل بكرة .
وفي اليوم التالي زي ما اتفقنا نروح رحلة بحرية ، رتبنا كل حاجة وركبنا القارب وكان معانا قبطان يقود المركب وكان يخت سياحي جميل فية كل الخدمات وتحركنا في عرض البحر وتفرجنا علي كل مكان في القارب وكان في غرفتين صغيرين وكل غرفة فيها سريرين وفي مطبخ وبات روم وكل حاجة،وكانت الممرات ضيقة جدا واثنا ما ابراهيم بيفرجنا كان بيحتك بيا بشكل مستمر واحيان كان يمسكني من فردة طيزي بقوة ونا مستمتعة جدا بتحرشاتة وبعد ما رتبنا حجتنا انا وهشام في الغرفة الصغيرة بتعتنا طلعنا فوق نتفرج عالبحر وكان الجو جميل اوي،وقعدنا كلنا نتكلم وقدمنا سلة فواكة وخدت تفاحة حمراء وابراهيم عنية عليا طول الوقت ونا باكل التفاحة بشكل مثير جدا وبحطها بفمي وقضم حتة صغيرة منها بسناني وعنيا بعنية وحركها علي شفايفي شوية ونا مبتسمة وعملت قضمة تاني وابراهيم كان زي المسحور ومفتح عنية للاخر من المنضر المثير الي بيتفرج علية شوية وخاد تفاحة وقال انا بموت في التفاح الاحمر وبتدا يكلها خلاني اضحك ،المهم قضينا احلي وقت وستمتعنا جدا وباليل نزلنا عشان ننام ،وقعدنا انا وهشام علي السرير الي يدوب متر في متر ونص وقعدنا نتكلم وبقول انا مش هعرف انام هنا انا خايفة بجد ياهشام احنا في وسط البحر ،حاول يطمني ويهديني وسهير اتصلت بيا وبكلمها وقالت هيا كمان خايفة ومش جايلها نوم وقفلت ونمت بحضن هشام وحنا بنتكلم لاحظت هشام راح في سابع نومة بعد ما اتاكدت انة نام وزي ما اتفقت مع ابراهيم وسهير روحت علي غرفتهم ودخلت وشالني ابراهيم ونيمني جمب سهير وهو نام علي جنبي التاني وكان المكان ضيق جدا وبنتكلم بصوت منخفظ جدا،ونا بالنص ووشي ناحيت سهير وبنبوس شفايف بعض وابراهيم حاضني من ورا ونزلت سهير ترضع ابزازي وابرهيم رفع رجلي فوق شوية ودخل زبة في كسي وبينكني بهدوء وسهير بترضعلي ونا في قمة السعادة والهيجان وحاسة كاني اميرة وهم قاعدين يلبو رغباتي الجنسية الجامحة وبقولهم بصوت ممحون انا بحبكو اوي انا مش عاوزة اسيبكو كدخالص بعد ماذقت النيك دة انا عوزاكو تمتعوني وتنيكوني اليلة جامد اوي انا بعشق نيكك يا ابراهيم وبقول دخلة كلة وضغط بقوة ونا ارتاحت خالص وقولت ايوة كدة ياهيما وبتأوة مع كل نيكة وببوس راس سهير وهيا بترضع حلماتي وبمسح علي شعرها وقولها ايوه كدة ياحبيبتي مصي وفركي بقوة وكان جسمي بينفظ من كل حتة ونار بتاكل في كل جسمي وبتلو بمحنة شديدة وبحاول اكتم صوتي،وبعين نزلت انا وابراهيم رجلينا عالارض وسهير فتحت كسها وهيا عالسرير ونا اتسند عالسرير وبلحس كس سهير وابراهيم بينكني من ورايا بقوة وبيمسكني من وسطي عشان متحركش ونازل نيك من غير توقف وسهير بتفرك كسها في وشي وفضلنا كدة لحد ما انا جبت رعشتي وابرهيم حط ايدة في فمي عشان صوتي ما يطلعش ولو معملش كدة ممكن كان هشام هيسمع صراخي ،وبعدين طلععت انا عالسرير ونزلت سهير مكاني وفضل ينكها ابراهيم وهيا تلحس لي كسي ونا بفرج عليهم وهم بيعملو الي نيك هيجت اوي وغيرنا وضع تاني ونام ابراهيم علي ضهرو في السرير ونا قعد علي زبة وونمت علي صدرة ودخل زبة في كسي وفتحت رجليا وسهير نامت في حضني وقعدة تمتص شفيفي وتلحس كل جسمي وابرهيم بينكني من تحت بجد كان من اجمل النيك الي عرفتو بحياتي كنت بحس بمتعة كبيرة وبصراحة مقدرش اعبر عن الاحساس دة ،بعد نيك طويل وممتع لمدة طويلة طلعت من عندهم ونا تعبانة اوي بس مبسوطة جدا ورجعت جمب هشام ونمت علي طول من التعب والارهاق للصبح .
وفي صباح اليوم اليوم التاني برضة استمتعنا جدا واصطدنا سمك وهزرنا ولعبنا وعملنا حجات حلوة جدا زي مثلا لما كانا انا وهشااااام بنصطاد سك وابراهيم في غرررفة القبطان وسهير عاه ،والقطان نزل ينام وابراهيم ماسك دفة المركب وسهير جمبة انا سبت هشام وطلعت عندهم وقدت معاهم وبنتكلم وحنا وقفين وهشام قدمنا تحت ويقدر شوف نصنا الي فوق بس قربت من ابراهيم وهو ماسك الدفة ومسكت زبة من خلف البرمودة الي كان لبسها وبتحسس علية وبقول وحشني زبك وقال انتي وحشاة طول الوقت ونفسة فيكي علي طول ودخلت ايدي عند زبة ومسكتة وبظغط علية وبتفرج علي هشام جوزي وهو بيشوفني من فوق بس ومش عارف اني ماسكة زب ابراهيم باديا وبلعب بية وسهير بتقول ياااي انتي فضيعة جدا ياسوسو وطلعت زب ابراهيم بعد ما بقي منتصب للاخر وبحرك بايدي علية ونا ظغطة بقوة وبعدين نزلت امص زبة وارضعة وحركة بفمي وتلذذ بية، وبعدين قولت عاوزة امسك الدفة وجيت قدامة وهو خلفي ورفع فستاني شوية وحط زبة عند طيزي وحسيتة بين اردافي وضغطت علية وحاسة بمتعة شديدة اوي وهشام بص عليا ونا ماسكة الدفة وشورت بايدي وبقولة انا القبطان وبتسم ورفع ايدة وقال اوك ومش عارف ان ابرهيم في الحضة دية دخل زبة جوة طيزي وبينيكني وابراهيم من خلفي قال بتحبي تتناكي قدام جوزك ؟ رديت وقلت ايوة قال انتي فعلا جامدة جدااا وبتمني انك تكوني مراتي .
انا بصراحة كنت بحس بمتعة كبيرة ولذة ونا بتنااك قدام هشام من غير ما يعرف وبحاول اسيطر علي ملامحي قد ما اقدر ومش عاوزة زب ابراهيم يسبني خالص وحسة بمتعة وحلاوة جوة طيزي وزبة بينيني، وكان سعات زبة يطلع وهو بيتحرك وامسكة انا بايدي ورجعة تاني ،وفي نفس القت الي كان بينكني في طيزي صباعة كانت بتبعبصني في كسي انا بصراحة مقدرتش اصبر وترعشت وبقول نكني جامد!! متسبنيش يابرهيم ! بحبك اوي يا ابراهيم وتفجر كسي بشهوتي ونزلتهم بكميات كبيرة اوي وسهير نزلت بين رجليا تلحسهم وتنظفلي كسي،وابرهيم ماسكني من الخلف وقال بحبك وباسني في رقبتي .
انا بصراحة اعشق هاذا النوع من من النيك لانة فعلا ممتع جدا ،ولا يعرف بحلاوتة الا الذي قد جربة .
ونحن في وسط البحر لوحدنا ومعزولين عن العالم وبنستمتع بجمال البحر ونعيش اجمل الاوقات وكذالك نمارس اروع انواع الجنس، وكان الوقت يمشي بسرعة وكنا نستغل اي فرصة لغياب هشام لنقوم ببعض المداعبات الجنسية انا وسهير وابراهيم.
وفي اليلة الاخيرة كنا نجلس جميعا علي سطح المركب نتسامر علي ضوء القمر الساطع في السماء السوداء تزينها النجوم،وكان جوا رومنسي جدا
وكانت سهير تنظر الي وغمزت بعينها وفهمت ماذا تريد،ثم قالت انا وسلمى حننزل تحت لبعض الوقت ونزلنا وجلسنا في غرفتها وبدانا نتبادل كلمات الشوق والغرام ،ثم روحنا نتبادل القبل النسائية المثيرة ونعانق بعضنا وقمنا بخلع ملابسنا وذهبنا نمارس الحب بجسدينا وكانت سهير المرأة الثانية بعد نهي اخت هشام التي مارست معها السحاق لاكن سهير لديها خبرة كبيرة فقد استطاعت انت تجعلني استمتع بجسدها الجميل وكذالك هيا استمتعت بجسدي المثير،وبحركاتها واسلوبها المثير جدا زادت من حبي للسحاق.
وبعد ان انتهينا انا وسهير صعدنا الي سطح القارب
ثم جلسنا نتسامر ونضحك لبعض الوقت،وبعد. ذالك استاذن ابراهيم وسهير كي يذهبا للنوم وجلسنا انا وهشام لوحدنا ولا يوجد سوانا في هاذا البحر الواسع ،ثم اخذني هشام واجلسني في حظنة وظمني الي صدرة واخذنا نتبادل الكلام الرومنسي في بحر الحب الكبير تحت ضوء النجوم الامعة وقد غمرني الشعور بالحب والحنان .
وبينما نحن نتبادل كلمات الحب والقبل الجميلة وهشام يلتلمس جسدي بيدة وهو يحتظنني ويمسك اثدائي ثم بيدية يصل الي شفرات كسي ويحركا باسلوب مثير ثم يدخل اصبعا ويحركها داخل كسي وأناتي الممحونة تخرج من داخلي بقوة وكذالك اشعر بانتصاب زبة من تحتي، فلم استطع التحمل وقولت بمحنة كسي بيحبك اوي وبيقلولك انة تعبان اوي
هشام: اه فعلا تعبااان اووي باين من سخونتة في ايدي
انا: وهتطفي نارة ازاي ؟
هشام: تعالي ننزل تحت وحطفي نارة
انا: لا انا نفسي تنكني هنا في الهواء الطلق مع نسيم البحر وتحت السماء الجميلة
هشام: حاضر ياحبيبتي
وانامني علي ظهري وقام برفع فستاني وازال ملابسي الداخلية واخرج زبة وادخلة في كسي واخذ ينيكني ونام علي وقام يقبلني وكانت اول مرة اتناك في الهواء الطلق وانضر للسماء وانا استمتع بحلاوت هاذا النيك واخذنا نتقلب يمينا ويسارا ونحن نعانق بعضنا وزبة يعانق كسي حتي افرغنا شهوتنا معا ثم استلقينا نتبادل القبل لبعض الوقت ثم نزلنا لغرفتنا لكي نبداء النيك للمرة الثانية
،وانا كنت قد اتفقت مع سهير انني لن احظر لغرفتهم هاذة اليلة وسوف اقظيها مع هشام ،واستلقي هشام علي ظهرة ثم استلقيت انا فوق هشام في هاذا السرير الصغير ونحن نتعانق ونزل يمتص اثدائي ويرضع حلماتي ويدة تداعب كسي الهائج الذي لايشبع ابدا فاخذ يحركها بداخل كسي المتفخ ،ثم نزل يلعق كسي بشغف ويعض علي زنبوري برقة وحنان واصبعة تدخل في خرمي وتتحرك بسرعة وكنت اشعر بلذة شديدة وكانت انقباضات كسي تتزايد واصبحت تخرج منه نوافير متكررة وتصب في فم هشام وكان مستمتعا بمذاقه واصبح وجهي محمر واتعرق واتشنج من كل جسمي من شدة واحاول كتم اصواتي ومازالت نوافير كسي تتدفق فقد اغرقت الفراش بسوائل كسي المتطايرة والتي لم يبلعها هشام ،ثم طلبت منة اني اريد زبة بداخلي ودخلة في كسي وراح ينيكة بقوة وانا اردد قائلة نيك كسي ياهشام مش قادرة كسي تعبان علي طول وقام وجائتني رعشتي وكذالك هشام تفجر زبة بداخل كسي وكان شعورا لا استطيع ان اوصفة وستلقينا بعد ذالك النيك العنيف المتواصل .
وبعدها روحنا في نومم عميق ،وفي الصباح عدنا جميعا بالقارب للشاطئ وللهوتيل نفسة بعد رحلة يومان في وسط البحر وكانت اجمل الرحلات في حياتي .
وقبل موعد سفرنا بيوم وفراقنا لاحبتنا ابراهيم وسهي وكانت اخر ليلة لي قضيتها في احظان ابراهيم وفي جناحة في الهوتيل،فكانت ليلة ممتعة ومحزنة في نفس الوقت ،وقد استغلينها جيدا .
كنا قد رتبنا لهاذة اليلة وذهبت الية وانا في كامل زينتي ودخلت علية واخذني الي غرفة نومة ويبدو انة قد طلب من سهير ان تتركنا لوحدنا .
وبعد ان قام بمقبلات ما قبل النيك الساخنة من قبل ومداعبات ازال عني ثيابي ووضعني علي السرير لينقض علي يقبلنى بنشوة عارمة ترتعش لة شفتاي ولسانى وكل جزء من جسدى فقد استطاع ان يسيطر علي وظل يعض حلمتى الواقفة ويداى تحاول الوصول لزبة وهو يزيد رضاعة لبزى المنتصبة وصل بيدة ويدعك بظرى المنتصب وانا اتاوة ولا يابة بعضى على كتفة وهو يعض حلمتى باسنانة وينزل بلسانة يلعق جسدى ويقبلة الى ان وصل لكسى ظل ينكنى بلسانة، اخيرا يدى استطاعت الوصول لزبة وامسكتة بقوة وصباعة غاص فى خرم طيزى وحسيت بنارها وهو يظغط على بظرى بلسانة ويدخل صبعة اكتر ويلفة بداخ طيزى ويخرجة ويدخل ظل ينكنى بلسانة فى كسى وصبعة فى طيزى لم اقدر ان اتماسك لتخرج من اول كلمة بتوسلات كنت اترجاة ان ينكنى ويريحنى واخيرا استجاب لندائى ليدخل زبرة ولكن فى طيزى التي احسست بانها تشتعل لهيبا هيا وكسي واخذ ينيك بقوة وانا اصرخ وهو يزيد يدخلة ويخرجة وكان كالثور الهائج ولم يهداء الا عندما انزلهم فى طيزى وقد شعرت بحجم حليبة في طيزي فقد كان كثيرا جدا، واخذ يسيل من خرمي بكثرة بعد ان اخرج زبة ونام بجوارى وهو يقبلنى دون اى كلمة لاجرى للحمام افضى ما بطيزى واغسل جسدي بعد ان امتلاء بحليبة،ثم عدت الية وانا اشعر بطاقة جنسية بداخلي غير عادية،وعند خروجي من الحمام وانا عارية وجدت سهير تقف امامي بملابس سكسية شبة عارية وقبلتني وامسكت بيدي وتمشي امامي بدلال وكائني اميرة وتقدمني لعشيقها، واخذتني الي ابراهيم وقد وقف ومد يدية واحتظننا انا وسهير وتحاظنا ثلاثتنا وقمنا بتقبيل بعظنا قبلات ثلاثية مذهلة جدا مع ملامسات اجسادنا لبعض،ثم وضعاني في الوسط واخذا يفترسان جسدي بشغف،وفي نفس القت ابراهيم ادخل اصبعة في كسي وشهقت بمحنة واخذ يحركة، وانا قمت بدوري ووظعت اصبعي في كس سهير وسمعتها تشهق وهمست في اذني قائلة انتي لذيذة جدا يا حبيبتي ثم التفت ناحيتها وانا مبتسمة واعطيت طيزي ناحيت ابراهيم وقمت افرك كسها باصابعي وصباعي الوسطي تتحرك داخل كسها وابراهيم يحرك زبة بين فلقتي طيزي ويحتظنني بقوة وكان مشهدا رائعا جدا لثلاثي رائع .
ثم اجلستني عند راس ابراهيم وجلست هيا فوق زبة وادخلتة في كسها وانا مقابلة لها اخذنا نمتص شفايف بعضنا ورحت افرك طيزي وكسي في وجه هشام وهيا تتنطط فوق زبة وتصرخ وجسمها يهتز بقوة .
وبعد ذالك نامت سهير علي ظهرها وانا نمت نمت علي ظهري من فوقها واصبحنا متلاصقتان وكسي فوق كسها مباشرتا وجاء ابراهيم من امامنا وبدا بنيك كسي اولا وانا فاتحتا قدماي وزبه يخترقني ثم اخرجة وادخلة في كس سهير وينيكها بقوة وجسمة يرتطم بكسي وهاكذا كان يتنقل بين اكساسنا واطيازنا،ثم ادخلتة في كسي واخذ هو بدورة ينيك كسي وانا اصرخ بمتعة شديدة واقول لا تخرجة من كسي ابدا اريد ان ينيكني بقوة وبدون توقف فقد كنت في قمة النشوة وانا انظر الي زبة وهو يخترق كسي بزبة فتشنجت بقوة ونفجر كسي وقذف سوائلة بقوة وتدفق وسال علي طيزي ووصل الي كس سهير التي كانت تحتي التي قامت تدهن بة علي كسها، وتفجئا من هاذة الكمية التي قذفها كسي وقال ابراهيم لم ارى بحياتي كس بهاذة الطاقة ويقذف بهاذا القدر .
ثم انتقل بزبة الي كس سهير واخذ ينيكها بقوة وهي تصيح وتتلوى من تحتي وانا ما زلت مستلقية علي جسدها وفي نفس الوقت ابراهيم يقبلني من شفتاي ويعضهما وزبة ينيك كس سهير وتشدني بقوة بيديها وهيا تظغط علي اثدائي حتي انتفظت هيا الاخرى وقذفت بقوة ثم اخرج زبة ووضعة في خرم طيزي واخذ ينطفئ لهيب طيزي المشتعل وانا افتح لة فردتا طيزي بيداي كي اسهل دخولة كاملا وخروجة ويا لحلاوة هاذا المنظر وهاذا الزب وهو يفشخ طيزي ويفجر طاقتة ويقذف حليبة كلة في اعماق طيزي واشعر بدفئة بداخلي ولم يخرجة حتي احسست باخر قطرة تخرج منة،ثم قبلني واستلقينا ثلاثتنا واخذنا نقبل بعضنا ونشعر بالارتياح والحب الكبير،ثم وظعت راسي علي صدر ابراهيم وهو يحدثني عن حبة وعشقة لي ولجسدي وانة لم يتذوق مثل هاذا الجنس بحياتة،وعبر عن حزنة الشديد لفراقنا وكم كان يتمني ان اكون طول العمر معة،واتفقنا ان يكون لنا لقاء اخر في يوم ما وكذالك ان نكون علي تواصل بالتلفون والانترنت
وبعد اغتسلت وارتديت ملابسي وانا اودعه وانا واقفة امام الباب بقبلات الوداع المرة ونحن متعانقان لم نستطع ان نترك شفايف بعض وتحولت الي قبلات ساخنة وبدأنا نلتهم شفايف بعض بقوة ،ثم اسند ظهري الي الحائط وقام برفع فستاني وانزل الاندر واخرج زبة من خلف بنطالة ورفع رجلي وامسكت انا بزبة وادخلتة في كسي ونحن ما زلنا نمتص بعضنا وقام بنيك كسي ونحن واقفان حتي افرغنا شهواتنا وكانت هاذة نيكة الوداع وقمت بتقبيلة وتقبيل سهير وخرجت وانا حزينة .
ثم حان موعد سفرنا وقبل خروجنا من الهوتيل ذهبنا انا وهشام وسلمني علي ابراهيم وسهير وركبنا سيارتنا وانطلقنا وعدنا الي مدينتنا وعدنا لحياتنا السابقة بشوق كبير .
عودت وانا فعلا افتقدها وافتقد احبابي الذي فيها .
وعودت لاتنقل بين احظان حبيبي واخي حسام واحظان نهى اخت هشام وكذالك احظان زوجي هشام،وكما كنت علاقتي معهم بالسابق بالسرية التامة وكل واحد علي حدة دون علم الاخر ،فهم فعلا سر سعادتي ومتعتي .
وانا مستمرة حتي الان بهاذة العلاقات الجنسية ،وانا سعيدة ومستمتعة بها جدا ،فكانت متجددة وكل يوم اكتشف شيئ جديدا وحركات جديدة مع كل واحد منهم .

بعد تلك التجارب التي عشتها تغيرت حياتي الى شئ جديد لم اكن اتخيل ان اصل اليه، فقد شعرت بحلاوة الحياة ومتعت الجنس الحقيقية فبعد ذالك كسي انطلق كالجواد الجامح او الاسد غير المروض وكان من الصعب بل من المستحيل ان اعيش من دون هاذة المتعة الجنسية .



اتمنى ان تكونو قد استمتعتم باحداث وتفاصيل القصة وعشتم الحدث وانا منتظرة تعليق الجميع
وشكراا،،
مع خالص تحياتي
حلاوة قمر



(حقوق هاذة القصة خاصة بالكاتبة حلاوة قمر )


قام بآخر تعديل BuShRa يوم 01-20-2018 في 09:05 PM.
قديم 10-16-2017, 04:39 PM
قديم 10-16-2017, 04:39 PM
الصورة الرمزية لـ zalzalmara
زلزال نسوانجي
الجنس : ذكر
الإقامه : طنطا
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 2,295

زلزال نسوانجي

الصورة الرمزية لـ zalzalmara

الإقامة : طنطا
المشاركات : 2,295
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
zalzalmara غير متصل

افتراضي رد : سلمى واخوها حسام عشق يتجاوز كل الأعراف قصة محارم حقيقية جديدة مثيرة جداا متسلسلة عدة اجزاء

بجد جزء جميل جدا
__________________
........... العيب ليس في الحب ........
.......... العيب فينا ......... ليس لأننا لا نعرف أن نحب .............
.......... ولكن لأننا نحب من لا يستحق الحب ............

[IMG]********fs1.directupload.net/images/180127/h9rvq3gi.jpg[/IMG]
قديم 10-16-2017, 05:47 PM
قديم 10-16-2017, 05:47 PM
الصورة الرمزية لـ محب العشق
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
مشاركات : 2,604

نسـوانجي خـبير

الصورة الرمزية لـ محب العشق

المشاركات : 2,604
الجنس : ذكر
أنجذب لـ : النساء
محب العشق غير متصل

افتراضي رد : سلمى واخوها حسام عشق يتجاوز كل الأعراف قصة محارم حقيقية جديدة مثيرة جداا متسلسلة عدة اجزاء

رائعه تحفه ابدعتى بجد كملى بسرعه
قديم 10-16-2017, 06:09 PM
قديم 10-16-2017, 06:09 PM
الصورة الرمزية لـ شوفوني
امبراطور الادب الجنسي
الجنس : ذكر
الإقامه : في بلدي الجميل
مشاركات : 7,563

امبراطور الادب الجنسي

الصورة الرمزية لـ شوفوني

الإقامة : في بلدي الجميل
المشاركات : 7,563
الجنس : ذكر
شوفوني غير متصل

افتراضي رد : سلمى واخوها حسام عشق يتجاوز كل الأعراف قصة محارم حقيقية جديدة مثيرة جداا متسلسلة عدة اجزاء

سردك جميل واسلوبك حلو ما فيش كلام
القصة جة جدا
استمري بنفس المستوى وياريت تفاصيل اكثر للعملية الجنسية لانها بتعطي اثارة
وصف المشاعر عندك جيد ولكن ممكن تعمليه اكثر جودة وأعتقد عندك المقدرة
مخزونك اللغوي جيد ولكنك تحتاجين للتنويع في المفردات
انا بقول الكلام هذا من اجل قصة اجمل وليس انتقاصا من قصتك الجميلة
قديم 10-16-2017, 06:28 PM
قديم 10-16-2017, 06:28 PM
نسـوانجي خـبير
الجنس : ذكر
مشاركات : 450

نسـوانجي خـبير

المشاركات : 450
الجنس : ذكر
سكون الظهيرة غير متصل

افتراضي رد : سلمى واخوها حسام عشق يتجاوز كل الأعراف قصة محارم حقيقية جديدة مثيرة جداا متسلسلة عدة اجزاء

واحدة من احلى القصص التي قرئتها لحد الان و اتمنى الاثارة و الشوق و العشق يبقى يغلي على طول الاجزاء القادمة
شكرا لهذه المشاعر و الاحاسيس التي متعتينا بها
مواضيع ذات صلة
الموضوع الكاتب المنتدي المشاركات المشاركة الأخيرة
صور سريكوفيتش قسم سكس المحارم 13 11-11-2018 11:26 AM
مطلوب سالب من اليكس لا يتجاوز 20 سنة Stronger المواضيع المخالفه والغير مطابقه 1 09-24-2018 07:06 PM
مساج ساخن - الفحل يتجاوز الحدود اثناء حصة المساج . ام عمر افلام سكس اجنبي 0 03-22-2018 11:27 AM
حصرياً – ايناس الدغيدى تتناك من حسام مدير اعمالها ويضربها بالكرباج وتقوله كمان يا حسام 3aSheQ أفلام سكس عربي 17 02-23-2017 04:37 PM
قصة مدام سلمي والمكالمه الخاطئه+صوره لمدام سلمي dedodody قصص سكس عربي 1 03-18-2013 12:13 PM



أدوات الموضوع


شارك الموضوع

دالّة الموضوع
مثيرة, متسلسلة, محارم, الأعراف, اجسام, يتجاوز, جداا, جديدة, حسام, حقيقية, سلمي, واخوها
Neswangy Note

التوقيت حسب جرينتش +1. الساعة الآن 09:23 AM.

Warning: You must be 18 years or older to view this website -

Online porn video at mobile phone


www.صور منديات برايز نسوانجي sex.netجيمى يخدر امه وينام معاها كامله الجزء الاول 2014صورسكس اطياز كلوت الداله نسونجيعشقت خطيب ابنتي فجعلني شرموطة منتدى نسوانجيقصة جعلوني عاهره ج32متسلسلة انا ومينا وامه واخته الجزء21قصه نيك طيز بنت شارعنا متسلسلهعاوزسالب بنوتي عندةمكانقصص سكس نسا وحيوانات جديد متسلسلة 2018قصص تنييك وفشخ متسلسله أ=خخخخ اكتر افشخنى اووفصور 3 بنات بيشدو بز بنت ويفشخوها نيكنيكني افشخني انا شرموطه اااه مممممفيش مسترس من المنصورةقصص سكس محارم عشقت خطيب بنتيقصص مصوره اذلال ونياكة المرأة المتبولهقصاة شيمة ونورة نيسوانجي متسلسلة أيروسية محارمﺯﻭﺟﺔ ﺍﺧﻲ ﺗﺨﺮﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻳﻖ ﻋﺎﺭﻳﺔ ﻓﻴﺴﺘﻐﻠﻬﺎ ﺟﺎﺭﻧﺎ ﺍﻷﻋﺰﺏقصص سكس صديقتي نصحتني من الطيزporno teezkbeerقصص سكس صديقتي نصحتني من الطيزقصة عشقت خطيب بنتي جعلنيقصص محارم الجزء18 ومابعدةمكتملة قبول اختي سهام في الجامعة /ثلاثة اجزاء - منتديات نسوانجياست متسولة سكسيه وطيزقصص سكس طويلة وينيك اكساسنا ﻭﻳﺮﻓﻊ ﺭﺟﻠﻰ على كتفةقصة سكس نساء متسلسلةسكس مصرى لشرموطة مصريه بلدى بتصور كسها لعشيقها عالكام فى 2017cache:jYVvTxi9xh0J://detki-52.ru/showthread.php?t=49987&page=4 الجزء الثالث امه حبت تساعده وتعلمه درس فشخهاقصص جنس بنات المنيل منتديات نسوانجي محارمقصص عربي محارم متسلسله ٢٠١٨متسلسلة قصة سادية عربية مصرية محارم بكل الوان المتعةقصص سكس نسوانجي مدام متسلسلةقصص سكس محارم كل يوم حدوتة متسلسلةصور سكس عربي منتديات نسوانجي مواضيع تحتوي اطالبه حبتني وخلتني نيكها بكسهاقصة متسلسلة يعشق طيزها وضحكتقصص سكس ليله الدخله والعائلهافلام سكس افلام سكس بتاعت النسوان اللي بيتقال كلاب افلام سكس بتاعت النسوان اللي لها ازباراعمل اه لبزاز انفخيقصص نيك مكتملة الاجزاءعشقت خطيب بنتى فجعلنى شرموطه ما بعد الجزء التاسع (الجزء 10) 11/8/2018قصص سكس محرمات متسلسله كامله منتديات نسونجي عائلات جنسيهزوجتي والرجال متسلسلةحتى الجزء 19 صور سكس نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة leg hairyخدى يا متناكه يا كلبهاعمل اه لبزاز انفخيقصة نيك اح ياشرموطه اتفشخى متسلسلهقصص نيك متسلسلة لعنة الشحاتهقصص محارم الجزء18 ومابعدةقصص سكس تعليم السواقهقصص سكس منيوكه هتتفشخيزمرد الشرموطةعوزا سالب فى القاهرة ١٧ بنوتىنسوانجى نودزﺍﺗﻔﺘﺤﺖ ﻣﻦ ﺍﺑﻦ ﺧﺎﻟﺘﻰ ﻭﺧﺎﻟﺘﻰ ﺷﻔﺘﻨﻰ ﻭﻫﻮ ﺭﺍﻛﺒﻨﻰ ﺍﻟﺠﺰﺀ الخامسشاب شرقان يدخل على امه الارملة و هى ادام التسريحة يلعب فى بزازها وينيكها ويصورها بكل الاوضاععايززب تخين وطويل يفشخنى فى كس طيزىقصص تنييك وفشخ متسلسله أ=خخخخ اكتر افشخنى اووف شاف بزازها وماتحملسكس ام تحضر على ابنها ينتاكخطيب بنتي ناكنيخطيبتي بتتناك من خطيب صاحبتها  قصة نيك متسلسله اح ياعلقه انا ولا جوزكقصه جنسيه سرايا الباشا الجزء التاتيصور سكس منتديات نسونجي تحتوي الداله الساديهخطيبتي بتتناك من خطيب صاحبتها  قصص جارتي ناكتني واستعبدتني منتدي نسوانجيزوجتي والرجال متسلسلةحتى الجزء 19 قصص كيف بدية خول واتنك في خرمي متسلسلة الاجزاءقصص نيك الهندسه هي الاساس متسلسلة قصص سكس عربي قصه حماته وردهقصص نيك الاخزاء الخيره لقصه انا ومينا وزوجته واخته وامهام.ندى.شرموطه.شنبارهقصص سكس محارم متسلسله مجنونه site:detki-52.ruصور سكس نسوانجي مواضيع تحتوي الدالة متزوجات    قصص نيك المحارم والتعريص والدياثة والقوادةامي المحترمه جدا قصص سكسقصص سكس خنان متسلسلهcache:mkAt8oj57DkJ://detki-52.ru/showthread.php?t=389071&page=2